a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

إنهاء أعمال الدورة التدريبية الرابعة والأخيرة من سلسلة دورات تدريب مدربين في مجال حقوق الإنسان لهذا العام

المرجع: 65/2015

بحضور الأستاذ، راجي الصوراني، مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، والأستاذ عيسى سابا، والأستاذ هاشم الثلاثيني، عضوي مجلس إدارة المركز، نظمت وحدة التدريب في المركز حفلاً ختامياً يوم الخميس الموافق 26/11/2015، لأعمال دورة “تدريب المدربين الرابعة في مجال حقوق الإنسان”، والتي تندرج ضمن مشروع “تعزيز حقوق الإنسان وحرية الوصول إلى المعلومات” المموّل من الاتحاد الأوروبي لمدة عامين. ويأتي هذا الحفل الختامي الذي تخلله توزيع الشهادات على 26 مشاركاً ومشاركةً، أعضاء في 10 مؤسسات مجتمعية تنشط في قطاع غزة و ومجموعتين شبابيتين، تتويجاً لأعمال الدورة التي عقدت في قاعة مطعم اللايت هاوس في مدينة غزة في الفترة الواقعة بين 22–26/11/2015، واستمرت لمدة خمسة أيام متتالية، بواقع 7 ساعات يومياً وإجمالي 35 ساعة تدريبية.

 وفي كلمته الاختتامية بين الأستاذ راجي الصوراني، مدير المركز الفلسطيني أهمية الدورة قائلاً ” أن هذه الدورة هي الرابعة من نوعها، التي ينفذها المركز، وتهدف إلى خلق جيل من المدربين الشباب في مجال حقوق الإنسان، وأن المجموعة المشاركة في التدريب تمتلك خبرات متنوعة، ومن تخصصات متنوعة، ستشكل إضافة نوعية للعاملين في مجال نشر ثقافة حقوق الإنسان والقدرة على الوصول إلى شرائح مجتمعية متنوعة”. وطالب الصوراني المتدربين بالاستزادة من المعرفة في مجال حقوق الإنسان، لا سيما وأنه علم قيد التطور والتشكل، ويشكل حاجة مجتمعية ملحة للمجتمع الفلسطيني، وليس ترفاً فكرياً يمارسه المثقفون، وأن عليهم واجب الانطلاق نحو الممارسة العملية كل في مؤسسته”، ونوه الصوراني إلى استمرار العلاقة بين المركز والمتدربين ومؤسساتهم قائلاً ” أنها لن تنتهي بانتهاء الدورة بل يجب تعزيزها بعد انتهاء الدورة وأن أبواب المركز مفتوحة أمامهم للاستفادة من خبراته في كل ما يتعلق بما تعلموه”.

 وأوضح أ. بسام الأقرع، مدير وحدة التدريب في المركز: أن المحتوى التدريبي للدورة قد وزع على خمسة أيام، خصص اليوم الأول لأساسيات التدريب (المفهوم والخصائص – المكونات – فلسفة تعليم الكبار – الفرق بين التعليم والتدريب)، فيما اشتمل اليوم الثاني على موضوعات سيكولوجيا الإدراك ومهارات الاتصال والتواصل وصفات المدرب الفعال. وركز اليوم الثالث على دورة حياة التدريب ( تحديد الاحتياجات التدريبية – تحديد الأهداف التدريبية – إعداد الحقيبة التدريبية – تقييم التدريب)،  كما اشتمل اليوم الرابع على أساليب وطرق التدريب ( المفهوم – التصنيف – معايير الاختيار)، الوسائل المعينة في التدريب ( عوامل الاختيار – الفوائد – الأنواع – الاستخدام)، أما اليوم الخامس فقد ركز على التطبيقات العملية.

 وأشرف على إدارة التدريب طاقم متخصص مكون من د.محمود الناطور، محاضر في جامعة الأقصى، د. بسام أبو حشيش، أستاذ الإدارة التربوية في جامعة الأقصى، باحث ومدرب في حقوق الإنسان، أ. يعقوب حجو، مستشار التدريب في وزارة التربية والتعليم، و أ. بسام الأقرع، مدير وحدة التدريب في المركز الفلسطيني.

 

جدير بالذكر أن المشاركين والمشاركات في
الدورة فاجأوا الجميع بتقديم دروع شكر وتقدير للمركز الفلسطيني والمدربين على
جهودهم
المميزة الرامية لخلق جيل من
المدربين الشباب في مجال حقوق الإنسان. وقال الصحافي حمادة حمادة المشارك في
الدورة في كلمة باسم المشاركين “أن الدورة قد أكسبتهم معارف ومهارات جديدة في
موضوع التدريب، وتميز برنامجها بالشمول”، كما أشاد “بكفاءة المدربين
والطرق التدريبية المتنوعة والتفاعلية التي استخدمت”. وأضاف “أن
المشاركة الفعالة والنقاش التي سادت الجلسات التدريبية ساهمت في إثرائها”.
ودعا إلى “ضرورة عقد مثل هذه الدورات مستقبلاً لأنها ستساعد المؤسسات على
تنفيذ برامجها التوعوية في المناطق التي تنشط فيها”،

وفي
نهاية اليوم وزع الأساتذة راجي الصوراني، عيسى سابا، هاشم الثلاثيني، يعقوب حجو،
بسام أبو حشيش، وبسام الأقرع شهادات المشاركة على المشاركين والمشاركات في الدورة.

 

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق