a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

الإعلان عن حل “فرقة الموت” غير كافٍ

 

 HTML clipboard

PCHR

المركز الفلسطيني لحقوق الانسان

بيان صحفي

 المرجع: 168/2004

التاريخ: 28 نوفمبر ‏2004‏

التوقيت: 11:30 بتوقيت جرينتش

 

الإعلان عن حل “فرقة الموت” غير كافٍ

في مؤتمر صحفي عقده في مكتبه يوم أمس السبت الموافق 27/11/2004، أعلن العميد رشيد أبو شباك، مدير جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة، حل دائرة الأمن والحماية التابعة للجهاز، والمعروفة باسم “فرقة الموت،” موضحاً أنه سيتم توزيع أعضائها على دوائر الجهاز، كل حسب اختصاصه.  المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يرحب بهذا الإعلان، ولكنه يرى أنه غير كافٍ لضبط حالة الأمن الداخلي والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين والتأكيد على مبادئ سيادة القانون وإخضاع الجميع له.

وكانت الآونة الأخيرة قد شهدت تدهوراً ملحوظاً في حالة الأمن الداخلي الفلسطيني جراء استمرار فوضى السلاح وتغييب سيادة القانون، وأخذ القانون باليد، خصوصاً من قبل المكلفين بإنفاذ القانون أنفسهم، أو من جهات أخرى ذات صلة بالسلطة الفلسطينية.  ووثق المركز عشرات الجرائم التي تُنسب إلى أشخاص محسوبين على أجهزة الأمن الفلسطينية، بمن فيهم أعضاء من الفرقة المسماة بـ “فرقة الموت.”  ووفقاً لمعلومات المركز، تضم هذه الفرقة بين أعضائها أشخاص كانت قد صدرت بحقهم أحكام غير منفذة بالإعدام أو بالسجن الفعلي، على جرائم اقترفوها قبل سنوات.

إن الإعلان عن حل فرقة الموت هو أمر إيجابي ولكنه غير كافٍ، وينبغي على السلطة الوطنية اتخاذ خطوات أخرى لضبط حالة الانفلات الأمني ووضع حد لفوضى السلاح ولكافة مظاهر العسكرة في الشارع الفلسطيني، بما في ذلك:

1)   التحقيق النزيه والشفاف في كل ما ينسب من جرائم إلى أعضاء فرقة الموت وغيرها، بما فيها جرائم القتل، وتقديم الضالعين فيها للعدالة، وضمان عدم استيعابهم في دوائر جهاز الأمن الوقائي أو غيره.

2)   الإسراع في إصدار القوانين واللوائح التي تنظم عمل أجهزة الأمن الفلسطينية، بما يكفل إخضاعها التام للسلطة السياسية وانتظام عملها كأجهزة مكلفة بتنفيذ القانون وتعمل بموجبه. 

3)      احترام القرارات الصادرة عن المحاكم الفلسطينية، تأكيداً على مبدأ سيادة القانون وتطبيقه على الجميع.

 

 

 *****************

 لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، غزة، قطاع غزة، تليفاكس: 2824776 8 972+

29 شارع عمر المختار – الرمال – غزة – قطاع غزة – ص.ب. 1328

البريد الالكتروني  pchr@pchrgaza.org  الصفحة الالكترونية www.pchrgaza.org

 

لا تعليقات

اترك تعليق