a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

نص الرسالة التي وجهها المحامي راجي الصوراني، مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى السيدة جسيكا مونتل، مديرة مؤسسة بيتسيلم.


نص الرسالة
التي وجهها المحامي راجي الصوراني، مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى
السيدة جسيكا مونتل، مديرة مؤسسة بيتسيلم.

 

وتدين الرسالة مشاركة
بيتسيلم في رعاية حفل تمويلي في نيويورك يشارك فيه وبفخر إيهود أولمرت رئيس وزراء إسرائيل،
ابان العدوان على قطاع غزة عام 2008- 2009، والمسئول الأول على جرائم حرب منظمة
اقترفتها قوات الاحتلال الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين.

 

 

جسيكا العزيزة،،

 

18 مارس 2012

 

إنني أكتب إليك للتعبير عن
صدمتي وخيبة أملي الشديدتين إزاء إعلان بتسيلم بفخر عن رعايتها لحدث في الولايات
المتحدة يشارك فيه إيهود أولمرت. 

 

كما تعلمين، أولمرت متهم
بارتكاب العديد من الجرائم الدولية بسبب دوره في التخطيط لعميلة الرصاص المصبوب
وتنفيذها.  وتعتبر هذه الجرائم من أخطر
الجرائم التي عرفها المجتمع الدولي (إلى حد أنها تفسح المجال لإثارة مبدأ
العالمية)، حيث أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى ومعاناة مروعة في قطاع غزة.  ومن المعروف أن أمر اعتقال كان قد صدر بحق عضو
في مجلسه الوزاري  فيما يتصل بأحداث أولمرت
نفسه أيضاً متورط فيها. 

 

إن المساعي الرامية إلى
تحقيق المساءلة في سياق عملية الرصاص المصبوب قد حظيت باهتمام دولي كبير، وأولمرت
له ارتباط وثيق بهذه الأمور، ليس فقط من وجهة نظر المجتمع القانوني بل أيضاً بنظر
السكان.  إن تباهي منظمة لحقوق الإنسان
بالمشاركة في رعاية هذا الحدث يوجه رسالة مدمرة على نحو لا يصدق، ليس فقط إلى
الضحايا في غزة، بل أيضاً فيما يتصل بسيادة القانون الدولي على نحو أعم. 

 

إنني أكتب هذه الرسالة بقلب
مثقل، فعلاقتنا مع نظرائنا الإسرائيليين ذات أهمية بالغة بالنسبة لنا.  وهذا العلاقات قائمة على أساس سنوات من التعاون
المهني والشخصي وعلى الصداقة، وقد حققت نتائج هامة.  وفي ظل الحصار القائم، فإنكم تشكلون خطوط
التواصل الأخيرة مع المجتمع الإسرائيلي، وهي علاقة نتمنى فقط أن تتعزز وتتطور
أكثر. 

 

ولكن علينا أيضاً أن نتمسك
بالمبدأ، فنحن كمنظمة لحقوق الإنسان نستمد تفويضنا من القانون ومن الضحايا الذين
نمثلهم.  إنني أحثكم بشدة على إعادة النظر
في هذا الحدث، لأن الرسالة التي ترسلها بتسيلم في هذا الإطار ضارة على نحو لا
يصدق.

 

مع التحية،،،

 

 

راجي الصوراني  المحامي

مدير المركز الفلسطيني
لحقوق الإنسان

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق