a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

روايات من الحصار (9): سائقو الإسعاف في رفح يعانون ظروف عمل بائسة

سائق الإسعاف أسعد داود
(إلى اليسار) ومدير وحدة التمريض صالح الحمص من المستشفى الكويتي التخصصي في رفح.

 

استمر
الضغط على خدمات النقل العام المحلية، بما فيها الإسعاف، مع استمرار أزمة الوقود
الخانقة في قطاع غزة. حيث أنه هناك ما نسبته حوالي 15% فقط من خدمات النقل العام
لا تزال تعمل في قطاع غزة، بينما لا تزال 90% من السيارات الخاصة في قطاع غزة
متوقفة عن العمل، ولا تزال محطات الوقود في قطاع غزة والبالغ عدد 450 مغلقة.

 

بالنسبة
لسائقي الإسعاف، كان الوضع محفوفا بالمشاق حيث ازداد الطلب على خدماتهم على مدار
الشهرين الماضيين نتيجة لندرة الوسائل البديلة لنقل المواطنين إلى المستشفيات. يوجد
في مدينة رفح الواقعة جنوب قطاع غزة 15 سيارة إسعاف تقدم خدماتها لأكثر من 175,000
نسمة. يقول سائقو الإسعاف في مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في رفح أن أزمة
الوقود تجعل من عملهم "عملا شاقا وتعيسا". ويقول فوزي عبد الهادي، مدير
إسعاف جمعية الهلال الأحمر،  أن أزمة
الوقود تؤثر سلبا وإلى حد كبير على تقديم الخدمات الصحية في جنوب قطاع غزة:
"إننا نحاول الإبقاء على عمل سيارات الإسعاف التابعة لنا، ولكننا اضطررنا إلى
الحد من نشاطنا، ونحن الآن نستجيب للحالات الطارئة فقط ".

 

في
العادة، تقدم سيارات الإسعاف الخاصة بجمعية الهلال الأحمر خدماتها لما بين 250 و
300 حالة شهريا في مدينة رفح ومحيطها. ويضيف السيد فوزي عبد الهادي بأن المستشفى
تتلقى الآن حوالي 350 اتصالا شهريا. " لا نستطيع تلبية جميع الطلبات في هذه
الأيام لأن الطلب العام ازداد كثيرا.وفضلا عن حالات الطوارئ، فإننا نقوم بنقل
المرضى بين المستشفيات المحلية. إننا الآن لا نستطيع إلا نقل أقل من نصف الحالات
المحولة رغم أننا نطلب من أكثر من مريض محول الصعود في سيارة إسعاف واحدة لتوفير
بعض الوقود" هذا ما قاله السيد فوزي عبد الهادي.

 

سمير
عبد الحميد عقل، سائق إسعاف بدوام كلي منذ 5 سنوات في جمعية الهلال الأحمر، يقول:
"لدينا أربع سيارات إسعاف تعمل جميعها على السولار. لم يسبق لنا أن أدرنا سيارات
الإسعاف التي نقودها بأقل من نصف صهريج من السولار، ولكننا طبعا لا نستطيع ذلك
الآن رغم أننا نحتاج إلى وقود أكثر هذه الأيام بسبب ارتفاع عدد المواطنين الذين لا
يجدون وسيلة تقلهم إلى المستشفى إلا الإسعاف". يقول سائقو سيارات الإسعاف في
جمعية الهلال الأحمر في مدينة رفح أن سكان المدينة لجئوا إلى العربات التي تجرها
الحمير للوصول إلى المستشفيات. ويقول السيد فوزي عبد الهادي: "نعرف العديد من
الحالات اضطر فيها المواطنون إلى استخدام العربات التي تجرها الحمير والبغال. إنه
من الصعب جدا لسكان قطاع غزة الذهاب إلى أي مكان في ظل هذه الظروف".

 

وعلى
الرغم من عدم مشروعية فرض العقاب الجماعي على السكان المدنيين بموجب القوانين
الإنسانية الدولية، فإن إسرائيل تفرض حصارا جائرا على قطاع غزة على مدار ما يقرب
من عامين. وفضلا عن إنكار حق 1.5 مليون مدني في حرية التنقل والحركة، بما في ذلك
حق حرية التنقل والحركة طلبا للعلاج خارج قطاع غزة، أدى الحصار الإسرائيلي الخانق
المفروض على قطاع غزة إلى تدمير اقتصاد قطاع غزة وبنيته التحتية، وهو لا يزال
يتسبب في تقويض توصيل الخدمات الأساسية، بما فيها المساعدات الإنسانية والخدمات
الطبية الطارئة.

 

وفي
المستشفى الكويتي التخصصي في رفح، توقفت سيارة الإسعاف الوحيدة في المستشفى قبل
عشرة أيام بسبب نفاذ الوقود كليا مما تسبب
في تعليق خدمات الإسعاف بصورة مؤقتة. ويذكر أن المستشفى الكويتي التخصصي في رفح
يضم قسم قبالة ويقدم الخدمات لنحو 1,800 مريض شهريا. ويقول السيد أسعد داود سائق
الإسعاف في المستشفى: "الوضع تعيس. اعتدنا أن نقدم مستو جيد من الخدمات
للمرضى. ولكن الظروف الآن صعبة بسبب عدم توفر الوقود في القطاع. أنا عادة ما أقوم
بنقل المرضى إلى المستشفى الأوروبي في خان يونس والذي يبعد فقط 7 كيلو متر من هنا.
ولكن اليوم لم يعد لدي ما يكفي من السولار للوصول إلى المستشفى الأوروبي في خان
يونس والعودة ثانية". وأضاف السيد أسعد داود أن خدمات الإسعاف في المستشفى
الكويتي أضحت تعمل " يوما بيوم"

 

وأشار
الدكتور حامد صيام، مدير المستشفى الكويتي التخصصي في رفح، إلى أن المستشفى لا تضم
وحدة للعناية المركزة، وبالتالي يوجد هناك حاجة لنقل الحالات الخطيرة فورا:
"يولد في هذه المستشفى ما يقرب من 20 طفل يوميا، وإذا احتاج أحدهم إلى عناية
متخصصة، فإنه يتعين علينا نقله إلى المستشفى الأوروبي".

 

وكرر
السيد صالح الحمص، مدير وحدة التمريض في المستشفى الكويتي التخصصي، الحديث حول أن
العديد من المرضى، بما فيهم الحوامل، يصلون إلى المستشفى على عربات تجرها الحمير
مؤكدا على تأثر كافة نواحي الرعاية الطبية في قطاع غزة: "يأتي المرضى إلى
المستشفى بأية طريقة كانت. نحن نواجه مشاكل في نقل المرضى، الحصول على الدم في
حالات الطوارئ، وإرسال الأطباء من المستشفى لرؤية الحالات الطارئة خارجا. و خلاصة
القول أن حياة المرضى في غزة معرضة للخطر". 

لا تعليقات

اترك تعليق