a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

رواية من الحصار (11) الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة في غزة يحرمون من التعليم بسبب النقص المزمن في الوقود

 

تدير جمعية أطفالنا للصم
مدرسة بها 275 طفلاً أصماً، ولكن الفصول في المدرسة بقيت دون طلاب لحوالي 6 أسابيع
بسبب عدم وجود الوقود الكافي لنقل الطلاب إلى المدرسة.

 

"
إن ما تحتاج فهمه حول جمعية أطفالنا هو أن الأمر بالنسبة للأطفال لا يعني المدرسة
فقط، بالنسبة للعديد منهم الأمر متعلق بمجمل حياتهم. لكننا لا نفكر بإعادة فتح
المدرسة الآن".

 

يتصل
الآباء يوميا على جمعية أطفالنا للصم بمدينة غزة ليطرحوا السؤال على السيدة سعاد
لبد: متى سيعاد فتح المدرسة؟. السيدة سعاد لبد هي المديرة التنفيذية لمدرسة
أطفالنا للصم التي تضم 275 طالباً وطالبة بين 4 و 17 عاماً. وقد اضطرت إدارة
المدرسة إلى إغلاقها، بدون إنذار، في منتصف أبريل. فقد توقفت الحافلات، التي عادة
ما تقل الطلاب، بشكل مفاجئ بسبب النقص المزمن في الوقود. جدير بالذكر أن 90% من
السيارات الخاصة في قطاع غزة لا تزال متوقفة عن العمل، بينما تضاعفت أجور
التاكسيات في الأسابيع الثمانية الماضية. وعليه، لم يكن هناك أية بدائل لنقل
الطلاب الذين أجبروا على التزام منازلهم.

 

تقول
السيدة سعاد لبد أن العديد من الطلبة في جمعية أطفالنا يعتمدون على المدرسة في
تواصلهم الاجتماعي. "العديد منهم يبقى منعزلاً في البيت، لأنهم في الحقيقة لا
يجدون من يتواصلون معه. إنهم يشعرون بالانتماء إلى المدرسة لأننا نحترمهم حقا.
يستخدم جميع أفراد الفريق لغة الإشارات، ونحن نعمل أيضا من اجل دعمهم في بيوتهم من
خلال تعليم لغة الإشارات للآباء وتشجيعهم على استخدام هذه اللغة"، هذا ما أدلت
به السيدة سعاد لبد.

 

ينحدر
معظم الطلبة من أسر فقيرة للغاية، لذلك تقدم لهم جمعية أطفالنا وجبة ساخنة يوميا
مما يساهم في تحسين قدراتهم على التركيز إلى حد كبير، كما تقول السيدة سعاد لبد. كذلك
تقدم مدرسة أطفالنا للصم لطلبتها سماعات ببطاريات خاصة. وهنا نشير إلى أن تكلفة
السماعة الواحدة تصل إلى 1,300 شيكل إسرائيلي على الأقل(أي ما يعادل 400 دولار
أمريكي) وهي تكلفة باهظة. ولكن جمعية أطفالنا للصم لم تستلم أية سماعات وبطاريات
جديدة منذ أن منعت السلطات الإسرائيلية دخول شحنة إلى قطاع غزة قبل ستة شهور لـ
"أسباب أمنية".

 

وأفادت
السيدة سعاد لبد: "يوجد الآن نقص شديد في السماعات والبطاريات الخاصة بها في
قطاع غزة. إذا كان الطفل يستخدم سماعات ونضبت البطارية، فإن قدراته سوف تتدهور. وفي
نهاية المطاف، سيصبح الأمر وكأن الطفل لم يتعلم أي شيء. لقد تم تشخيص الأطفال في
مدرستنا، وكانت النتيجة أن معظم الأطفال يعانون من صمم تام، وبالتالي هم يعتمدون
كليا على السماعات. إنهم الآن يتعرضون لعقاب الحصار".

 

هناك
ما يقرب من 25,000 أصم وضعيف السمع في قطاع غزة، العديد منهم لا يتلق خدمات دعم
متخصصة. لقد تم تأسيس جمعية أطفالنا للصم في غزة في العام 1992 بواسطة السيدة جيري
الشوا الأمريكية الأصل والتي تعيش في مدينة غزة منذ العام 1971. وبدأت الجمعية نشاطاتها في بيت مستأجر وبفريق صغير من
المتطوعين يقدم الدعم لـ 27 طفلاً من الصم وضعاف السمع. وبعد ستة عشر عاما، أصبحت
الجمعية تستخدم طاقما من 168 موظف، وأضحت تدير مدرسة بدوام كامل، وأصبح هناك فريق
توعية متخصص من الباحثين الاجتماعيين المتمكنين في لغة الإشارات العربية. وفضلا عن
المدرسة، فإن جمعية أطفالنا للصم تنفذ برنامج دراسات متقدم لـ 88 طالباً من الطلاب
الأكبر سنا ممن واجهوا المصاعب في مدارس التعليم العام، ويهدف البرنامج إلى تحسين
مهارات القراءة والكتابة لدى هؤلاء الطلبة. يذكر أنه تم تعليق البرنامج بسبب أزمة
الوقود، ولكنه تم استئنافه منذ أسبوع، بينما بقيت المدرسة الرئيسة مغلقة.  

 

تحضر
كل من إيمان، 18 عاما، وفدوى، 21 عاما، برنامج الدراسات المتقدم. أوضحت الفتاتان،
باستخدام لغة الإشارات، ما تعنيه جمعية أطفالنا لهما. تقول فدوى: " عندما تم
تعليق الدراسة، بقيت عالقة في المنزل. كان أخوتي وأخواتي يذهبون إلى مدارسهم، وكنت
أبقى وحيدة في المنزل، وبدأت أشعر بالنقص الشديد. عندما يعود أخوتي إلى المنزل،
يكون لديهم ما يتحدثون عنه، ولكن أنا لم يكن لدي ما أفعله. أحيانا، أشعر حقا أنني
غريبة عن المجتمع من حولي. ولكن في هذه المدرسة، فأنا أجد الكثير من الاحترام، كما
أنه لدي العديد من الأصدقاء. إنني مسرورة بالعودة".  

 

وقالت
إيمان: " الحياة في غزة تزداد سوءا بسبب الحصار. تكافح أسرتي فعلا، وعندما أبقى
في البيت طيلة النهار، فإن هذا يعني المزيد من الضغط على أسرتي، وعليّ كذلك. لا
يرغب أفراد أسرتي بالتحدث معي دوما بلغة الإشارات، وهكذا أكون وحيدة. أنا أيضا
مسرورة بعودتي إلى المدرسة، وآمل ألا نضطر لوقف الدراسة مجددا".

 

إن
العقاب الجماعي للسكان المدنيين هو غير مشروع بموجب قوانين حقوق الإنسان الدولية،
ولكن أزمة الوقود التي تفرضها إسرائيل، والتي عطلت عملية التعليم في مدارس قطاع
غزة، وخاصة تعليم الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، تبلغ حد العقاب الجماعي. تناضل
المدارس في وجه عدم كفاية الموارد، نقص الكهرباء، انخفاض المعنويات، وفي وجه نظام
النقل الغير قادر، ببساطة، على تلبية الطلب العام. لا تعلم السيدة سعاد لبد
وزملائها متى سيتمكنون من إعادة فتح المدرسة. من ناحية أخرى، يحرم طلاب المدرسة
الـ 275 من حقهم في التعليم، مجبرين على التزام منازلهم، في الانتظار.

 

تقول
السيدة سعاد لبد: "عادة ما يمازحنا الطلبة قائلين أن هذه مدرستهم وليست
مدرستنا. إنهم يمتلكون الكثير من الإمكانيات. إننا نرغب بعودتهم إلى المدرسة بأسرع
وقت ممكن".

 


لا تعليقات

اترك تعليق