a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة

 

 

أوراق حقائق                                                             25 فبراير 2015

 

واصلت القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة اعتداءاتها ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، وذلك خلال الفترة التي تغطيها هذه النشرة[1]، والممتدة من 1- 31 ديسمبر 2014.  اشتملت الاعتداءات الإسرائيلية على (13) حادثة إطلاق نار،  أدت إلى إصابة صيادين اثنين، وإتلاف أدوات ومعدات صيد بحري ( قارب وشباك صيد) تعود ملكيتها للصيادين الفلسطينيين، وحادثة مطاردة لقوارب صيادين في بحر غزة، أدت إلى اعتقال (12) صياداً، واحتجاز (6) قوارب صيد  ومصادرة قطعة شباك صيد تعود ملكيتها لصياد فلسطيني في قطاع غزة.

 

وترتفع بذلك حصيلة الاعتداءات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة خلال العام 2014، إلى (236) اعتداءً، شملت (150) حادثة إطلاق نار، أدت إلى إصابة (11) صياد، وإتلاف (14) قارب صيد وقطع شباك صيد ، و(17) حادثة ملاحقة ومطاردة للصيادين أثناء إبحارهم في مياه غزة، أدت إلى اعتقال (51) صياد، واحتجاز (35) قارب صيد وأدوات صيد أخرى (شباك صيد).

 

وكان العدوان الحربي الإسرائيلي على قطاع غزة خلال الفترة من 7/7-26/8/2014، قد فاقم من معاناة الصيادين الفلسطينيين، وألحق خسائر فادحة في قطاع الصيد البحري، فقد استهدفت القوات الحربية الإسرائيلية قطاع الصيد البحري بشكل مباشر، ما ألحق خسائر فادحة في موانئ وأدوات الصيد البحري، خاصة في مرفأ غزة الذي تعرض للقصف المباشر من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية.  فقد أدى استهداف مرفأ غزة إلى احراق وتدمير (8) قوارب صيد، ووقوع أضرار جسيمة في قاربي صيد، وعدد كبير من المواتير المستخدمة لقوارب الصيد، فضلاً عن اتلاف جميع أدوات ومعدات الصيد البحري جراء تدمير (36) غرفة في مرفأ غزة.  كما أدى الاستهداف المباشر من قبل الزوارق الحربية الإسرائيلية إلى تدمير واعطاب (20) قارب صيد في مرفأ شمال غزة، و(30) قارب صيد في مرفأ الوسطى و(3) غرف تستخدم لتخزين أدوات ومعدات الصيد البحري، وتدمير (8) قوارب صيد بشكلٍ كامل في مرفأ خان يونس، فضلاً عن إلحاق أضرار جزئية في (10) قوارب صيد أخرى، وتدمير سوق السمك في نفس المرفأ، وتدمير(4) قوارب صيد في مرفأ رفح البحري.       

 

وجراء الأعمال الحربية الإسرائيلية، حُرم الصيادون الفلسطينيون، البالغ عددهم (3800) صياداً، من ركوب البحر وممارسة
مهنة الصيد طيلة أيام العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة (50) يوماً، الأمر الذي انعكس على أوضاعهم المادية والمعيشية بشكلٍ كبير.
وتقدر الخسائر المالية الناجمة عن الحظر البحري وعدم تمكين الصيادين من ركوب البحر وممارسة مهنة الصيد، طيلة فترة العدوان، بنحو (3) ملايين دولار، حيث قدرت كمية الأسماك التي كان يتوقع صيدها بنحو (300-400) طناً، رغم القيود الشديدة المفروضة على حرية عمل الصيادين في مياه غزة.

 

ولم تلتزم القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة باتفاق التهدئة الموقع بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية بتاريخ 26/8/2014، والذي ينص، من بين بنودٍ أخرى، على السماح للصيادين الفلسطينيين بالإبحار في مياه غزة لمسافة 6 أميال بحرية.  ووثق المركز وقوع كافة الاعتداءات الإسرائيلية في نطاق المسافة المسموح الصيد فيها، الأمر الذي يدلل على أن سياسة القوات الإسرائيلية المحتلة تهدف إلى تشديد الخناق على صيادي القطاع ومحاربتهم في وسائل عيشهم.

 

 

انتهاكات القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان الدولي

 

تمثل الاعتداءات الإسرائيلية على الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة انتهاكاً سافراً لقواعد القانون الإنساني الدولي،  والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والخاصة بحماية حياة السكان المدنيين واحترام حقوقهم، بما فيها حق كل إنسان في العمل، وحقهم في الحياة والأمن والسلامة الشخصية، وفقاً للمادتين الثالثة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والسادسة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، رغم أن إسرائيل طرفاً متعاقداً في العهد.  وجاءت هذه
الاعتداءات في وقت لم يكن فيه الصيادون يمثلون خطراً على القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة، فقد كانوا يمارسون عملهم ويبحثون عن مصادر رزقهم.  وفيما يلي عرضاً لتلك الانتهاكات:

 

أولاً: إصابة صيادين اثنين في حوادث إطلاق نار

 

وثق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان وقوع (13) حادثة إطلاق نار تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين في مياه قطاع غزة على أيدي قوات البحرية الإسرائيلية المحتلة، أدت إلى إصابة صيادين اثنين بجراح.  فيما يلي عرض للحادثتين:

 بتاريخ 3/12/2014، وفي حوالي الساعة 9:30 صباحاً، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية  المتمركزة في عرض البحر نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب  الصيادين الفلسطينيين قبالة ميناء غزة.  أدى إطلاق النار إلى إصابة الصياد نزار عماد السيد أبو ريالة، 25 عاما، بعيار ناري (مدخل ومخرج) بالأذن اليمنى، نقل على  إثرها إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية جراحه بالمتوسطة.  يذكر أن المصاب أبو ريالة كان، مع ثلاثة من الصيادين، على متن قارب صيد، وعلى مسافة تقدر بنحو 5 أميال بحرية قبالة شاطئ مدينة غزة.

 بتاريخ 13/12/2014، وفي حوالي الساعة 10:00 صباحاً، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب  الصيادين الفلسطينيين قبالة ميناء محافظة رفح، جنوب قطاع غزة.  أدى إطلاق النار إلى إصابة الصياد على سمير البردويل، 25عاماً، نقل على إثرها إلى مستشفى أبو يوسف النجار في محافظة رفح لتلقي العلاج.

 

ثانياً: اعتقال صيادين    

 

وثق المركز قيام القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة بملاحقة واعتقال (12) صياداً، أثناء مزاولتهم مهنة الصيد قبالة شاطئ محافظة شمال غزة على مسافة تتراوح ما بين ميلين إلى ثلاثة أميالٍ بحرية.  وفيما يلي عرض لحادثة اعتقال الصيادين:

 

 بتاريخ 6/12/2014، وفي حوالي الساعة 6:30 مساءً، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة في عرض البحر، شمال بلدة بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تبحر على مسافات متفاوتة (ما بين 2- 3 أميال بحرية).  حاصرت تلك الزوارق 5 قوارب صيد (قاربا مجداف و3 قوارب تحمل موتور حسكة)، وكان على متنها 12 صياداَ فلسطينياً.  قام جنود البحرية الإسرائيلية باعتقال الصيادين جميعهم، واقتادوهم إلى جهةٍ مجهولة، كما احتجزت القوات البحرية القوارب الخمسة، وتم تقطيع ومصادرة عدد كبير من شباك الصيد.  والصيادون المعتقلون هم: صفوت عبد المالك حسن السلطان، 30 عاماً؛ سائد زياد محمود زايد،  32 عاماً؛ محمود محمد محمد زايد، 29 عاما، وشقيقه أحمد، 30 عاماً؛ محمد أمين رشدي أبو وردة، 22 عاما،
وشقيقه يوسف 19 عاماً؛ بلال أبو عودة، 23 عاماً، محمود ناصر محفوظ، 23 عاماً؛ سفيان محفوظ، 25 عاماً؛ ياسر عثمان مقداد، 26 عاماً؛ وشقيقه أدهم، 27 عاماً؛ وبهاء الدين النجار، 22 عاما، وجميعهم من سكان مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة.  وفي صباح اليوم التالي تم الإفراج عن الصيادين جميعهم. 

 

ثالثاً: احتجاز قوارب ومعدات الصيد

 

وثق المركز قيام القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة بملاحقة قوارب الصيد الفلسطينية أثناء إبحارها في مياه غزة واحتجاز (6) قوارب صيد ومعدات صيد أخرى (شباك صيد).

 

 

   بتاريخ 6/12/2014، وفي الحادثة المشار إليها في الفقرة السابقة، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية.  حاصرت تلك الزوارق (5) قوارب صيد (قاربا مجداف و3 قوارب تحمل ماتور “حسكة”)، وقامت باحتجازها، واعتقال 12
صياداَ فلسطينياً، كانوا على متنها.  كما قام جنود البحرية الإسرائيلية بمصادرة قطع شباك الصيد التي كانت على متن قوارب الصيد.

 

 بتاريخ 26/12/201، قامت القوات البحرية الإسرائيلية باحتجاز قارب صيد تعود ملكيته للصياد محمد زياد جربوع، وذلك أثناء ابحاره قبالة شاطئ السودانية، شمال غزة، على مسافة تقدر بنحو4 أميال بحرية.  يذكر أن قارب الصيد يستخدم
للإنارة في موسم أسماك السردين.

 

رابعاً: اتلاف أدوات الصيد

 

أدى إطلاق النار، من قبل الزوارق البحرية الإسرائيلية، إلى اتلاف أدوات ومعدات الصيد البحري.  وقد وثق المركز اتلاف قارب صيد، واتلاف قطعة من شباك الصيد.

 

 بتاريخ 11/12/2014، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة قبالة شاطئ محافظة غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب صيد فلسطينية، وقد أدى إطلاق النار إلى وقوع أضرار بجسم ومحرك قارب صيد واتلاف قطعة من شباك الصيد تعود ملكيتها للصياد عمر إبراهيم الهابيل.

 

جدول (1): الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين
الفلسطينيين في قطاع غزة خلال العام 2014

 

البيان

إطلاق
النار

الإصابات

حوادث
الاعتقال

عدد
المعتقلين

احتجاز
القوارب

مصادرة شباك
الصيد

إتلاف
أدوات الصيد

يناير 2014

21

2

3

1

1

1

فبراير

11

1

3

2

مارس

18

4

1

2

1

4

أبريل

11

1

2

2

2

مايو

12

1

1

2

1

1

يونيه

15

4

9

5

2

يوليو

فترة
العدوان الحربي الإسرائيلي  على قطاع غزة

أغسطس

سبتمبر

18

1

4

11

4

4

أكتوبر

18

1

2

7

2

2

نوفمبر

13

2

5

ديسمبر

13

2

1

12

6

1

2

المجموع

150

11

51

24

11

14

 

 

 

جدول يوضح خسائر قطاع الصيد البحري في محافظات
قطاع غزة خلال فترة العدوان الحربي الإسرائيلي

 

البيان

تدمير
كلي لقوارب الصيد

أضرار
جزئية بقوارب الصيد

أداوت
ومعدات الصيد

غرف
الصيادين

سوق بيع
الأسماك

مرفأ شمال غزة

20

مرفأ غزة

8

2

جميعها

تدمير (36) غرفة

مرفأ الوسطى

30

أضرار جزئية (3)
غرف

مرفأ خان يونس

8

10

تدمير السوق

مرفأ رفح

4

 


[1]
هذه هي
النشرة (31) من  سلسلة “أوراق
حقائق”
التي يصدرها المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، وتتناول الانتهاكات
التي ترتكبها القوات البحرية الإسرائيلية بحق الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة
أثناء ممارستهم مهنة الصيد.  للمزيد
راجع،  تقارير أوراق حقائق، الصفحة
الإلكترونية للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان
www.pchrgaza.org.

 

لا تعليقات

اترك تعليق