a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

القطاع الصحي في غزة – 2 -06-2010


حقائق وأرقام


يتواصل تدهور الأوضاع الصحية في قطاع
غزة، ويعاني السكان المدنيون انتهاكاً متواصلاً لحقهم في التمتع بأفضل مستوى من
الرعاية الصحية الجسدية والعقلية الذي يمكن بلوغه. ويتسبب الحصار الشامل،  الذي تواصل سلطات
الاحتلال الحربي الإسرائيلي فرضه على قطاع غزة، منذ منتصف العام 2007، في مزيد من التدهور المستمر على صحة أكثر من
1،5 مليون نسمة من سكان القطاع المدنيين، وخاصة المرضى الذين يعانون أمراضاً
مزمنة، النساء المرضى، بمن فيهم الحوامل والمرضعات والمرضى من الأطفال والجرحى. وتعاني المؤسسات الصحية، بما فيها المستشفيات
ومراكز الرعاية الصحية الأولية، نقصاً مستديماً في الإمدادات الطبية، بما في ذلك
الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية اللازمة لعلاج المرضى، فضلاً عن النقص الشديد
في المعدات والأجهزة الطبية، أو في أعمال صيانتها نظراً لعدم القدرة على توفير قطع
الغيار البديلة، خاصة في ظل الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي، والناجم عن أزمة
الكهرباء في القطاع. وفي المقابل تتضاعف
معاناة مرضى القطاع، والذين لا يتوفر إمكانيات علاجهم في مشافي القطاع، ويحتاجون
للعلاج خارجها، وذلك جراء الإغلاق المتواصل والمستمر للمعابر الحدودية الخاصة
بتنقل وسفر سكان القطاع بشكل شبه دائم.

للحصول على النسخة الكاملة اضغط هنا .


لا تعليقات

اترك تعليق