a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

هدم المنازل بهدف الردع ومعاقبة الأهل تقرير حول هدم قوات الاحتلال لمنازل ذوي الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ أو تخطيط أو المساعدة في عمليات ضد أهداف إسرائيلية خلال الفترة بين 01/01/2003-30/06/2003

 

مقدمـة

 

تشكل سياسة هدم منازل ذوي فلسطينيين تدعي قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي أنهم نفذوا، خططوا، أو ساعدوا في القيام بأعمال مقاومة ضد أهداف إسرائيلية في الأراضي المحتلة أو داخل إسرائيل أحد أبرز أشكال جرائم الحرب التي ترتكبها تلك القوات بحق المدنيين الفلسطينيين.  ولا تخفي الحكومة الإسرائيلية وقوات احتلالها أن الهدف من هذه السياسة هو الردع بهدف الحد من أعمال المقاومة، ولكنها تنطوي أيضاً على عقوبات جماعية وأعمال انتقامية يحظرها القانون الدولي.

 

وقد تابع المركز عن كثب جرائم هدم المنازل من هذا القبيل، خصوصاً منذ بدء الانتفاضة، من خلال رصد وتوثيق تلك الجرائم، معتمداً على قاعدة معلومات تتضمن تفاصيل دقيقة وكاملة عن جميع تلك الجرائم على مدى الانتفاضة.  ويسعى المركز من خلال هذا التقرير، إلى تسليط الضوء على هذا النوع من جرائم الحرب التي تقترفها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، ولفت أنظار العالم إلى مدى خطورتها، وحث المجتمع الدولي على التدخل من أجل الضغط على دولة الاحتلال الحربي لوقفها وغيرها من الجرائم.  ولا يتطرق هذا التقرير إلى آلاف المنازل الفلسطينية التي هدمتها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي في الأراضي المحتلة، تحت دواعي أمنية، أو بحجة عدم الترخيص.

 

ومن الملاحظ، استمرار قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي في اقتراف جرائم هدم المنازل في الأراضي المحتلة بنفس الوتيرة التي بدأتها منذ تبني الحكومة الإسرائيلية رسمياً سياسة هدم المنازل في بداية أغسطس من العام 2002.  وما يساعد دولة الاحتلال على اقتراف المزيد من هذه الجرائم، هو صمت المجتمع الدولي والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وقت الحرب إزاء ما يُقترف من جرائم حرب في الأراضي الفلسطينية المحتلة على أيدي قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي.

 

ويعتبر هذا التقرير هو الثاني من نوعه الذي يصدره المركز حول سياسة هدم المنازل التي تنفذها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي بحق منازل ذوي الفلسطينيين الذين تدعي أنهم نفذوا، خططوا، أو ساعدوا في تنفيذ أعمال ضد أهداف إسرائيلية في الأراضي المحتلة أو داخل إسرائيل.  وخلال الفترة التي يغطيها التقرير، بين 1/1-30/6/2003، هدمت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي 116 منزلاً[1] في الضفة الغربية وقطاع غزة، بينها 49 منزلاً لشهداء فلسطينيين، 33 منزلاً لفلسطينيين معتقلين في سجون الاحتلال، 29 منزلاً لفلسطينيين تدعي قوات الاحتلال أنهم مطلوبون لها، و5 منازل لفلسطينيين تدعي قوات الاحتلال أنها كانت مأوى للمطلوبين.  وقد أدت هذه الجرائم إلى تشريد قرابة 166عائلة فلسطينية، مكونة مما يقرب من 1165 فرداً، معظمهم من الشيوخ والنساء والأطفال، فضلاً عن تدمير عشرات البيوت المجاورة والملاصقة لتلك المنازل، وتشريد سكانها.

 

 

 * للحصول على النسخة الكاملة من التقرير الرجاء الضغط هنـا (pdf)

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق