a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

ارتفاع عدد ضحايا كارثة القرية البدوية (أم النصر) البيئية إلى خمسة ضحايا

 

 

 HTML clipboard

 المرجع: 21/2007

ارتفع عدد ضحايا الكارثة البيئية في القرية البدوية ( أم النصر ) إلى خمسة قتلى، وذلك بعد أن عثرت طواقم الإسعاف والدفاع المدني، في حوالي الساعة الرابعة من مساء يوم أمس الثلاثاء الموافق 27/3/2007، على جثة المواطنة فاطمة هبان أبو صفرة، 70 عاما، تحت أنقاض منزلها الذي طمرته مياه الصرف الصحي التي انجرفت بسرعة كبيرة تجاه منازل المواطنين في القرية.  وقد وقعت الحادثة إثر إنهيار السواتر الترابية لمجمع الصرف الصحي الجديد الذي أنشيء في سبتمبر من العام الماضي، والذي نفذته كل من مجلس الخدمات المشترك لبلديات الشمال وسلطة المياه الفلسطينية.

وكانت فرق الدفاع المدني والطواقم الفنية قد انتشلت صباح أمس جثثاً لأربعة مواطنين من سكان القرية، هم ثلاثة أطفال وإمراة مسنة، حيث قضوا غرقاً عندما انهارت السواتر الترابية، المقامة في أحد أحواض الصرف الصحي، الواقع شمال شرق القرية،  ووفقاً للمصادر الطبية في كل من مستشفى الشهيد كمال عدوان في بيت لاهيا، ومستشفى الشفاء بمدينة غزة، وعيادة الإغاثة الطبية في المنطقة، تأكد المركز من وفاة خمسة ضحايا وهم:

1.   ناصرة نصير سالم إرميلات، 70 عام، من سكان القرية البدوية.

2.   سهير سلام أبو غرارة، 17 عام، من سكان القرية البدوية.

3.   محمد سالم ماسك أبو عتيق، عام واحد، من سكان القرية البدوية.

4.   جمال براك أبو صفرة، 3 أعوام، من سكان القرية البدوية.

5.   فاطمة هبان أبو صفرة، 70 عام، من سكان القرية البدوية، وعثر على جثتها في ساعة متأخرة من يوم أمس.  وهي حفيدة الطفل الضحية جمال أبو صفرة.

تواصل الآليات والجرافات، التابعة للمجالس والهيئات المحلية في محافظة شمال القطاع، وبمشاركة واسعة من وسائط النقل التابعة لبلدية غزة، تقوم بالعمل على إزالة المخلفات في داخل القرية البدوية، والتي خلفها فيضان مياه الصرف الصحي.  ووفقاً للمعلومات، التي جمعها باحث المركز في المنطقة، بات نحو 78 منزلاً من منازل القرية غير صالحة للسكن، وذلك لتعرض إنشاءاتها لأضرار ودمار جسيم، فضلاً عن مئات المنازل الأخرى والممتلكات التي أصيبت بأضرار بالغة.

وفي محاولة لإيواء الأسر التي شردتها الكارثة من منازلها، قامت مساء أمس وكالة هيئة الأمم المتحدة إغاثة وتشغيل اللاجئين، اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتدشين مركزاً لإيواء المئات من الأسر المشردة يقع على بعد مائة متراً شمال القرية.  وقامت بنصب نحو 300 خيمة للسكان، وجهزتها بالمستلزمات الأساسية للمواطنين المنكوبين، ونقلت إليها العائلات التي تشردت من منازلها، وزودتهم بالطعام ومياه الشرب النظيفة.  كما لاتزال الفرق والطواقم الطبية، التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، الإغاثة الطبية الفلسطينية وطواقم وزارة الصحة تعمل على تقديم المساعدات الطبية للمرضى من السكان الذين نقلوا إلى مركز الإيواء.

 

بيانات سابقة:

في أخطر كارثة بيئية تواجه شمال قطاع غزة إنهيار السواتر الترابية في مجمع الصرف الصحي يؤدي إلى وفاة أربعة أشخاص وتشريد مئات العائلات من سكان القرية البدوية، وفقدان عدد آخر من سكان المنطقة  (27 مارس 2007 )

 

 

 

 

 

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق