a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.
English
Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

أحداث عنف دامية في بيت حانون تودي بحياة 5 مواطنين وإصابة 29 بجراح بينهم 9 أطفال

 

 HTML clipboard

 المرجع: 154/2005

يدين المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بشدة أحداث العنف الدامية التي وقعت خلال الأيام الثلاثة الماضية في مدينة بيت حانون، شمال قطاع غزة، وأودت بحياة 5 مواطنين وإصابة 29 بجراح، بينهم 9 أطفال.  ويرى المركز في ذلك تصعيد خطير لمظاهر الانفلات الأمني في الأراضي الفلسطينية، وتقويض لسيادة وهيبة القانون.

ووفقاً لتحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 10:00 مساء يوم الخميس الموافق 1/12/2005، قتل المواطن شاهر جميل المصري، 25 عاماً، من بلدة بيت حانون، بينما كان يقوم بإغلاق باب محله، على إثر خلاف نشب بين أفراد من عائلتي الكفارنة والمصري اللتان تقيمان بجوار بعضهما البعض في البلدة.  وعلى إثر ذلك، وقع تبادل كثيف لإطلاق النار بين أفراد من العائلتين. وقد استمرت الاشتباكات حتى الساعات الأولى من فجر اليوم التالي، وأوقعت تسعة جرحى، بينهم عدد من المواطنين المارة.

وفي تطور لاحق، اندلعت اشتباكات مسلحة بين أفراد العائلتين في أعقاب تشييع جنازة المغدور به المصري بعد صلاة ظهر يوم السبت 3 ديسمبر 2005، أودت بحياة ثلاثة مواطنين، بعد إصابتهم بعدة أعيرة نارية أدت إلى مقتلهم على الفور. والمواطنين الثلاثة هم:

1) صلاح محمد المصري، 47 عاماً،

2) عصام أسعد حويحي، 27 عاماً، شرطي، أصيب، بينما كان في غرفة الحراسة داخل مركز شرطة المدينة، بعيار ناري في الظهر، أدى إلى مقتله على الفور.

 3) حسين حسن المصري، 35 عاماً. 

على إثر ذلك، قام مسلحون من عائلة المصري بمهاجمة منزل المواطن عبد السلام مصطفى الكفارنة، 50 عاماً، وأطلقوا النار عليه داخل منزله، مما أدى إلى مقتله على الفور.  وعلى إثر تفاقم الأحداث، تم حشد قوات كبيرة من أفراد الشرطة والأمن الوطني من أجل ضبط الأمن وإعادة الهدوء والاستقرار للمدينة.  إلا أن إطلاق النار بين أفراد من العائلتين استمر حتى ساعات متأخرة من ليل يوم السبت.  وصباح يوم الأحد واصل أفراد من العائلتين تبادل النار دون وقوع أية إصابات جديدة. 

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ يدين اللجوء إلى السلاح في فض النزاعات العائلية ويدعو إلى تحكيم لغة الحوار والقانون، فإنه في الوقت ذاته:

  1. يطالب السلطة الوطنية الفلسطينية بتحمل مسؤولياتها في حفظ النظام وضمان الأمن للمواطنين.

  2. يدعو النيابة العامة الفلسطينية للتحقيق في هذه الأحداث، وتقديم الجناة للعدالة والقضاء.

  3. يدين المركز، وبشدة، كل المحاولات الهادفة إلى ترويع المواطنين الآمنين، ويناشد السلطة الوطنية العمل على ضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث من خلال ترسيخ مبدأ سيادة القانون.

 

لا تعليقات

اترك تعليق