a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

مجهولون يضرمون النار في سيارة رئيس النيابة العسكرية في محافظة نابلس

الانفلات الأمني وفوضى السلاح

اعتداءات على مؤسسات عامة وشخصيات رسمية

تطورات ميدانية

أقدم مجهولون فجر يوم أمس على إضرام النار في سيارة رئيس النيابة العسكرية في محافظة نابلس، وهو ما يندرج ضمن حالة الفلتان الأمني وفوضى السلاح المستشرية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

وفقاً لتحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 2:00 فجر يوم أمس الأربعاء الموافق 13/4/2009، أقدم مجهولون على إضرام النار في سيارة رئيس النيابة العسكرية في محافظة نابلس، رامي محمود طقاطق. كانت السيارة، وهي من نوع (فولجسفاجن ـ بولو) سوداء اللون، وتحمل لوحة تسجيل حكومية، متوقفة في ساحة مغلقة على مسافة حوالي 300 متر من منزل رئيس النيابة في مخيم عسكر للاجئين، شمال شرقي مدينة نابلس. وقد أتت النيران على السيارة بالكامل.

 

وأفاد طقاطق لباحث لمركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 2:00 فجر يوم الأربعاء الموافق 13/5/2009، وبينما كنت مستغرقاً في النوم في منزلي الواقع في مخيم عسكر للاجئين، شمال شرقي مدينة نابلس، استيقظت على صوت جرس الهاتف. كان الاتصال من أحد الجيران يبلغني فيه بأن النيران تشتعل في سيارتي، وهي من نوع فولكس فاجن –  بولو، وتحمل لوحة تسجيل حكومية، و كانت متوقفة في ساحة مغلقة على بعد 300 متر من منزلي تقريباً. على الفور اتصلت بالدفاع المدني والشرطة الفلسطينية والبحث الجنائي الفلسطيني. حضر الدفاع المدني، لكن النيران كانت قد التهمت السيارة، وتم إطفاؤها، فيما حضرت الشرطة الفلسطينية والبحث الجنائي، وفتحوا تحقيقاً في الحادث، وأنا انتظر نتائج التحقيق للكشف عن ملابسات الحادث ومرتكبيه}}.

 

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ يشير بقلق إلى استمرار أعمال الاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة، وهو ما يندرج ضمن حالة الفتان الأمني المستشرية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنه يطالب الجهات المختصة بالتحقيق في هذا الحادث وتقديم الضالعين في ارتكابه للعدالة.

 

لا تعليقات

اترك تعليق