a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.
English
Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (9 – 15 يوليو 2020)

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

 

  • مقتل مواطن فلسطيني برصاص الاحتلال في بلدة كفل حارس في سلفيت

 

  • وفاة مواطنة متأثرة بإصابتها في القصف الإسرائيلي على رفح عام 2014

 

  • إصابة (9) مواطنين أحدهم طفل في استخدام مفرط للقوة في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة

 

  • إطلاق النار (5) مرات تجاه قوارب الصيادين ومرة تجاه الأراضي الزراعية غرب قطاع غزة وشرقه

 

  • اعتقال (76) مواطناً، منهم (5) أطفال وطالبة جامعية، في (96) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة

 

  • هدم منزلين وقرار بهدم بناية ومصادرة عشرات الدونمات في القدس المحتلة

 

  • إخطارات هدم ووقف بناء لـ 5 منازل وتجريف أراضٍ ومصادرة أخرى في الضفة الغربية

 

  • مستوطنون يعتدون على مركبات في نابلس، ويشقون طريقاً استيطانياً في الخليل

 

  • إقامة (46) حاجزاً فجائيّاً بين مدن وبلدات الضفة الغربية واعتقال (5) مواطنين على تلك الحواجز

 

ملخص

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي تنفيذ جرائمها وانتهاكاتها المركبة ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، بما في ذلك اقتحام المدن الفلسطينية وما يتخللها من استخدام مفرط للقوة، وشن مداهمات واعتقالات وأعمال تنكيل بالمواطنين. وخلال هذا الأسبوع قتلت قوات الاحتلال مدنياً في محافظة سلفيت بدم بارد، بعد استهدافه بالرصاص دون أي مبرر، اثناء سيره مع صديق له في قريته كفل حارس. وأصابت (9) آخرين أحدهم طفل في استخدامها القوة المفرطة خلال اقتحامها المدن الفلسطينية، وقمعها التظاهرات السلمية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. كما استمرت قوات الاحتلال في عمليات الاقتحام والاعتقال، ورصد المركز، اعتقالات متكررة لعاملين في الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية.

ومنذ عدة أسابيع تشهد الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية المحتلة، تصعيدا كبيرا في أعمال الهدم والاخطارات لتدمير منازل وممتلكات المواطنين، ومصادرة الأراضي مقابل شق طرق استيطانية. وهذا الأسبوع شهد زيادة في قرارات مصادرة الأراضي خاصة في بلدة العيسوية في القدس الشرقية المحتلة.

ورصد باحثو المركز (168) انتهاكاً، غالبيتها مركبة، اقترفتها قوات الاحتلال خلال المدة التي يغطيها التقرير.   وكان من أبرز نتائج الانتهاكات التي رصدت ما يلي:

جرائم إطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية

 

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بتاريخ 9/7/2020، المواطن إبراهيم مصطفى أبو يعقوب، 33 عاماً، بعد استهدافه بالرصاص دون أي مبرر، من قبل جنود الاحتلال المنتشرين بين الحقول الزراعية، خلال سيره برفقة صديقه في بلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت، حيث كانا يسيران في شارع يبعد حوالي 15 متراً مقابل الحقول المذكورة، والذي يبعد بدوره حوالي (600) عن الشارع الاستيطاني المعروف باسم “عابر السامرة”. وفي 13/7/2020، أعلن عن وفاة المواطنة أسين محمود حمد ضهير، 34 عاماً، من سكان رفح، جنوب قطاع غزة، متأثرة بإصابتها في قصف إسرائيلي لمنزل خالها شمال رفح، في 4/8/2014 خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع. علماً أنها كانت تعاني طوال الفترة الماضية من كسر في فقرات العمود الفقري، وشلل نصفي في الأطراف السفلية، بسبب القصف الإسرائيلي.

وأصيب (9) مواطنين، أحدهم طفل، في استخدام الاحتلال القوة المفرطة لقمع تظاهرات سلمية أو خلال اقتحام البلدات الفلسطينية. سجلت إصابتان في كفل حارس بسلفيت، في حادثين منفصلين، وإصابتان في قمع تظاهرة سلمية في بلدة عصيرة الشمالية في نابلس، و5 إصابات خلال اقتحام العيساوية في القدس الشرقية.

وفي قطاع غزة، أطلقت تلك القوات النار (5) مرات تجاه قوارب الصيادين، ومرة واحدة تجاه الأراضي الزراعية، غرب قطاع غزة وشرقه.

جرائم التوغل والاعتقالات

 

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (96) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث أرهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (76) مواطناً، منهم (5) أطفال. وتخلل تلك المداهمات الاستيلاء على سيارة أحد المواطنين.

جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين

صعدت سلطات الاحتلال من الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (13) اعتداءً شملت: إخطارات بهدم أجزاء من منزلين، ووقف بناء منزلين واحتجاز 3 خلاطات ومضخة باطون في بيت لحم؛ هدم منزلين، أحدهما ذاتيا وقرار بهدم بناية في حي رأس العامود وإخطار بمصادرة عشرات الدونمات في القدس المحتلة؛ أمر عسكري بمصادرة دونم في سلفيت؛ إخطار بهدم نهائي لمنزل مكون من شقتين قيد البناء، وتقطيع 70 شجرة زيتون عمرها ما بين 5-10 سنوات، ومصادرتها، وهدم سلاسل حجرية بطول 70م2، وتجريف أراضٍ وغرفة زراعية في الخليل؛ وتجريف بيت بلاستيكي، وسور اسمنتي يحيط بساحة مخصصة كموقف لمركبة في طولكرم.

 

كما وثق المركز اعتداءين نفذهما المستوطنون، نجم عنهما: الاعتداء على مركبات وكتابة شعارات عنصرية في قرية اللبن الشرقية، جنوب شرقي مدينة نابلس؛ وشق طريق استيطاني في أراضي يطا جنوب الخليل.

الحصار والقيود على الحركة

لا يزال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما يفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية ويخلف آثاراً كارثية على كافة مناحي الحياة. ومنذ وقف التنسيق الأمني من السلطة الفلسطينية مع سلطات الاحتلال في شهر مايو الماضي، توقف سفر المرضى للعلاج من قطاع غزة؛ نجم عن ذلك حرمان مئات المرضى الذين يعانون أمراضا خطيرة ولا تحتمل أوضاعهم الصحية أي تأخير من السفر للعلاج في الخارج او استكمال البروتوكولات العلاجية التي كانوا قد بدأوها في فترات سابقة، هذا فضلاً عن الإجراءات المشددة منذ مارس الماضي بسبب جائحة كورونا، الأمر الذي أدى إلى تدهور الوضع الإنساني والاقتصادي لسكان القطاع. وفي الآونة الأخيرة يتوجه بعض المرضى ممن يملكون تحويلات طبية وتغطية مالية إلى إسرائيل بشكل فردي وهي حالات محدودة جدا، والبعض الاخر ينسق عبر مؤسسات إسرائيلية تعمل في المجال الصحي.

وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل. وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تنصب قوات الاحتلال العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم عليها وعلى الحواجز الثابتة.

التفاصيل

أولاً: جرائم إطلاق النار وقمع التجمعات وانتهاك الحق في السلامة البدنية

 

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس الموافق 9/7/2020، مواطناً فلسطينيّاً، بعد استهدافه بالرصاص دون أي مبرر، خلال سيره برفقة صديقه في بلدة كفل حارس في سلفيت.

ووفق تحقيقات المركز وإفادة شاهد العيان، ففي حوالي الساعة 11:00 مساءً، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي كانت تنتشر في حقل زيتون في بلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت، ما بين 4-5 أعيرة نارية تجاه مواطنيْن، كانا يسيران في شارع يبعد حوالي 15 مترًا مقابل الحقل المذكور، الذي يبعد بدوره حوالي (600) عن الشارع الاستيطاني المعروف باسم “عابر السامرة”، الذي يسلكه المستوطنون وقوات الاحتلال، ويربط بين عدة مستوطنات ومواقع إسرائيلية. أسفر ذلك عن إصابة أحد المواطنيْن وهو إبراهيم مصطفى أبو يعقوب، 33 عاماً، سكان البلدة المذكورة، بعيار ناري في الرقبة، ونقل لمستشفى الشهيد ياسر عرفات، في سلفيت، بسيارة مدنية بمساعدة صديقه واثنين من المارة، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله المستشفى.

وأفاد المواطن هيثم أحمد محمد خليل، وهو صديق القتيل، وكان برفقته لباحثة المركز بما يلي:

“في حوالي الساعة 10:00 مساء اليوم المذكور، اتصلت على صديقي إبراهيم يعقوب، وأبلغته أنني سأذهب إليه، وذهبت لمنزله في بلدتنا كفل حارس في سلفيت، وخرجنا للشارع، وأجرينا اتصالاً على صديق لنا، كنا قد وعدناه بالذهاب إليه لنشرب قهوة عنده، ولكنه أبلغنا أنه ذهب لبلدة بديا، وأنه غير موجود في البلدة في ذلك الوقت، فقمنا بتأجيل الزيارة، وقررنا العودة لمنزل إبراهيم، وكنا قد قطعنا مسافة قصيرة على الشارع ولم نبتعد، لأننا قررنا الذهاب لبيت إبراهيم لنشرب القهوة. فجأة وبينما نحن نسير سمعنا صوت إطلاق نار، وتقريبا كنا بجانب منزل علي صالح حماد، ومقابلنا تقع حقول زيتون على بعد حوالي 15 متراً. أنا اعتقدت أن إطلاق النار بعيد، لكن إبراهيم توقف فجأة وقال لي: هيثم اتصل على أهلي بسرعة جاءتني رصاصة، أنا تفاجأت لأنني لم اسمع صوت الرصاصة قريب مني، اعتقدت أنه حولنا فقط، حيث كانت أربع أو خمس رصاصات متتالية.  قلت له أين؟  قال بسرعة في صدري، وأكد عليّ أن أتصل على أهله، نظرت إليه اعتقدت أنه يمزح، لكن بالفعل لاحظت أن قميصه امتلأ دماً، وسقط على الأرض، ونطق الشهادتين. على الفور اتصلت على شقيقه، وكان في الجهة المقابلة لنا شابان لاحظا ما حدث، أحدهما اسمه ساري، وجاء بسرعة وحمل ابراهيم، ووضعه في مركبته، وجلس صديقه بجانبه، وأنا جلست بجانب ابراهيم في الخلف، وكنت أحتضنه وكانت يدي حول كتفيه، وحاولنا الخروج به من المدخل الرئيس من جهة البوابة، فتجدد إطلاق النار من جهة حقل الزيتون، مجدداً، وعدنا عن طريق قرية حارس، وتوجهنا به لمستشفى سلفيت على وجه السرعة، إلا أنه وبعد عشرة دقائق، نطق الشهادة، وتوقف عن الحركة وشعرت أنه ليس لديه نبض، وفارق الحياة بمدخل مدينة سلفيت قبل وصولنا، حيث خرج الدم من فمه وألقى رأسه على كتفي وقد فارق الحياة. لاحقا علمت أن جنود الاحتلال كانوا ينتشرون بين أشجار الزيتون، في الحقل الذي كان مقابل الشارع الذي كنا نسير فيه، وهم من أطلق النار تجاهنا، رغم أننا لم نتمكن من مشاهدتهم بسبب الظلام. علماً أن قوات الاحتلال من خمسة أيام تقتحم البلدة وتنتشر بين أشجار الزيتون. وقبل أربعة أيام بالضبط، أوقفني جيب من قوات الاحتلال، وقال لي الضابط: إنه إذا استمر ضرب الحجارة تجاه الشارع الرئيس سوف نقوم بعمليات قتل، قلت له لم افعل شيئاً أنا أسير في الطريق، فقال لي هذا ليس لك، بل لتبلغ سكان البلدة بهذا القرار، وأخبرهم على لساني أننا سنقتل عددا منهم”.

 

وفي وقتٍ متزامنٍ، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي كانت تنتشر في حقل زيتون آخر في البلدة نفسها، وعلى بعد أكثر من ألف متر من الموقع الأول، النار تجاه الأحياء السكنية المحاذية. أسفر ذلك عن إصابة طفل، 15 عاماً، سكان بلدة كفل حارس، بعيار ناري في القدم، أثناء وجوده أمام أحد المنازل الواقعة على الشارع الرئيس، بالقرب من مدخل البلدة الجنوبي، على بعد حوالي 10 أمتار من حقل الزيتون المذكور. نقل الطفل المصاب إلى المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله، ووصفت حالته بالمتوسطة. لاحقا ادعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، وفق ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية، أنها أطلقت النار في المنطقة بعد إلقاء زجاجة حارقة على شارع “عابر السامرة” جنوبي البلدة المذكورة.

 

في حوالي الساعة 1:00 فجر الجمعة الموافق 10/7/2020، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة خانيونس، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية التي كانت تبحر ضمن نطاق الصيد المسموح به. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

 

في حوالي الساعة 11:30 صباحًا، انطلقت مسيرة سلمية من أمام بلدية عصيرة الشمالية وسط البلدة المذكورة، شمال مدينة نابلس، بدعوة من أهالي البلدة وبمشاركة فصائل العمل الوطني في نابلس، تجاه الأراضي المهددة بالمصادرة بمنطقة المرج، وبيت الزاكي، والمغلقة بالسواتر الترابية، في أعقاب المسيرة الأولى، في جبل عيبال جنوب شرقي البلدة المذكورة. رفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وهتفوا ضد الاحتلال ومستوطنيه، وضد خطة الضم وصفقة القرن. لحظة وصول المشاركين في المسيرة للمنطقة، وجدوا عددا كبيرا من قوات الاحتلال بانتظارهم. أدوا صلاة الجمعة على الأرض المهددة بالمصادرة والجنود يحيطون بهم، وبعد الانتهاء من الصلاة هتفوا ضد الاحتلال ومستوطنيه. على الفور قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة أمامهم، التظاهرة وأطلقت الأعيرة النارية والمعدنية وقنابل الصوت والغاز المسيلة للدموع تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة رئيس البلدية، حازم يوسف طاهر ياسين، 46عاماً، بقنبلة صوت في اليد اليمنى تسببت ببتر في الأصبع الأوسط وتهشم وكسر في أصبع السبابة. وأصيب مواطن، 52عاماً، بقنبلة صوت بالرجل اليسرى تسببت بكسر في مشط الرجل.  وكسرت ساق مواطن آخر نتيجة دفعه. نقل المصابون إلى مستشفى النجاح في مدينة نابلس للعلاج. كما أصيب العديد من المشاركين بحالات اختناق من استنشاق الغاز المسيل للدموع، وعولجوا ميدانياً. واعتقلت قوات الاحتلال المواطن يزن خالد ياسين ،25عاماً من سكان البلدة نفسها واعتدوا عليه بالضرب بأرجلهم وكعب البندقية بعد سحله أرضاً ونقلوه إلى جهة غير معلومة، في وقت لاحق أفرج عنه ونقله إلى مستشفى النجاح للعلاج.

في حوالي الساعة 1:00 مساءً، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على “المدخل الشمالي” المقام على أراضي قرية كفر قدوم، شمالي مدينة قلقيلية، تظاهرة شارك فيها عشرات المواطنين. لاحقت قوات الاحتلال الشبان الذين تجمعوا في المنطقة، وسط اندلاع مواجهات، أطلقت خلالها تلك القوات، الأعيرة المعدنية وقنابل الصوت والغاز المسيلة للدموع تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

في حوالي الساعة 2:00 مساءً، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة محيط “البرج العسكري” المقام على أراضي بلدة كفل حارس، شمالي مدينة سلفيت، أعيرة نارية تجاه المشاركين في جنازة تشييع جثمان المواطن ابراهيم مصطفى ابو يعقوب، الذي قتل برصاص الاحتلال مساء أمس. وقد شارك فيها عشرات المواطنين. ولاحقت قوات الاحتلال الشبان الذين تجمعوا في المنطقة، وسط اندلاع مواجهات، أطلقت خلالها تلك القوات، الأعيرة المعدنية وقنابل الصوت والغاز المسيلة للدموع تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة مواطن، 22 عاماً، بعيار معدني في الرجل اليمنى.

في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم السبت الموافق 11\7\2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. انتشر أفرادها داخل أحياء القرية، ونصبت الحواجز على مداخلها، وأخضعت المركبات للتفتيش، قبل السماح لها بالخروج من القرية. خلال ذلك، تظاهر عدد من الشبان والفتية، عند مدخل حي آل محمود، غربي القرية، وألقوا الحجارة والألعاب النارية، والزجاجات الحارقة، تجاه جنود الاحتلال. على الفور اقتحمت قوة إسرائيلية كبيرة الحي، وأطلقت القنابل الغازية، والصوتية، والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، تجاه المتظاهرين والمواطنين، وسط اندلاع مواجهات في المنطقة. أسفر ذلك إصابة 5 مواطنين، منهم 4 بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، والخامس بشظايا القنابل الغازية. كما أصيب مواطنان آخران بحروق في الوجه، بعد أن رشهما جنود الاحتلال بمسحوق الفلفل الحار. وقبل انسحاب قوات الاحتلال من القرية، اعتقلت المواطن سعدي محمود، ونجليه: محمد، 23 عاماً، وأحمد، 20 عاماً.

في حوالي الساعة 3:00 فجر يوم الأحد الموافق 12/7/2020، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل متقطع تجاهها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 4:00 فجر يوم الاثنين الموافق 13/7/2020، أعلنت المصادر الطبية في مستشفى غزة الأوروبي في مدينة خان يونس، عن وفاة المواطنة أسين محمود حمد ضهير، 34 عاماً، التي كانت أصيبت في قصف نفذت الطائرات الحربية الإسرائيلية لمنزل خالها محروس ضهير، في حي مصبح، شمال مدينة رفح، بتاريخ/4/8/2014، خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع. وذكرت مصادر الطب الشرعي لباحث المركز، أن المواطنة أسين ضهير كانت تعاني طوال المدة الماضية من كسر في فقرات العمود الفقري، وشلل نصفي “في الأطراف السفلية”، بسبب القصف الحربي، وتوفيت متأثرة بتلك الإصابات.

في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الاثنين الموافق 13/7/2020، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية التي كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو (4) أميال بحرية. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

في حوالي الساعة 10:40 مساءً، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر غرب جباليا وشمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تتراوح ما بين 3 إلى 5 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

في حوالي الساعة 10:00 صباح الاربعاء 15/7/2020، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق قرية وادي غزة (جحر الديك)، جنوب مدينة غزة، نيران أسلحتهم تجاه الأراضي الزراعية المحاذية، ولم يبلغ عن إصابات.

في حوالي الساعة 9:50 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية التي كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو (6) أميال بحرية، فضلاً عن إطلاق قنابل الإنارة. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات

الخميس 9/7/2020

في حوالي الساعة 12:00 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن رامي محمد غيث، 26 عاماً، أثناء وجوده بالقرب من حائط البراق، بالبلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادوه معهم إلى أحد مراكز التحقيق في المدينة المحتلة.

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية رأس عطية، جنوب مدينة قلقيلية. دهم بعض أفرادها العديد من منازل المواطنين، وفتشوها وعبثوا بمحتوياتها. وفي وقتٍ لاحقٍ، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل طارق ماجد راتب مراعبة، 17 عاماً، واقتادته معها.

في حوالي الساعة 1:25 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية ميثلون، جنوب شرقي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن ماجد حافظ محمد نعيرات،53عاماً، رئيس قسم الصحة في بلدية ميثلون، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم اعتقلوا المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

وفي حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة سعير، شمالي مدينة الخليل. داهم أفرادها عدة منازل، وفتشوها وعبثوا بمحتوياتها.

وفي وقت لاحق، قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: سواح عطا جرادات، 45 عاما، ووجدي نايف محمد جرادات، 23 عاماً، واقتادتهما معها.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة الخليل. تمركزت تلك القوات في منطقة الضاحية، داهم افراد من القوات منزل المواطن محمد صلاح القواسمة، 24 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، اعتقلت القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطن محمد ايمن عبيد، 21 عاماً، والطفل عمر احمد محمود، 16 عاماً، وعبثوا بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 2:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيتونيا، غربي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها منزل المواطن فهمي عاصي، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها وفي وقتٍ لاحقٍ، اعتقل جنود الاحتلال ابنته ربى فهمي عاصي، 18عاماً، وهي طالبة في جامعة بيرزيت واقتادوها معهم.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية بيت عنان، شمالي غرب مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: محمد عبيد المطيري،24 عاماً، ومعاذ مجاهد المطيري،20 عاماً، وعبثوا بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 3:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة البيرة شمال محافظة رام الله وسط الضفة الغربية. تمركزت القوة في حي أم الشرايط، جنوب شرقي مدينة البيرة. دهم بعض أفرادها منزل القيادي في حركة “حماس”، حسين محمد حسين أبو كويك، 65عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها إلى جهة غير معلومة.

وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم الأمعري للاجئين جنوب شرقي مدينة البيرة شمال محافظة رام الله، وسط الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها منزل القيادي في حركة “حماس” جمال محمد الطويل، 57عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم في وقتٍ لاحقٍ، اعتقل الجنود المواطن المذكور، واقتادوه معها إلى جهة غير معلومة.

في حوالي الساعة 3:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها العديد من منازل المواطنين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم في وقتٍ لاحقٍ، اعتقل جنود الاحتلال أربعة مواطنين واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: علم سامي أمين مساد،51 عاماً، وبسام حسن محمود تايه،49 عاماً، وعبد الله عفيف عبد الله زكارنة،57 عاماً، ومازن محمد سعيد زريقي، 58 عاماً.

 

في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بآليتين عسكريتين، بلدة الشيوخ، شمالي مدينة الخليل. داهم افرادها منزل المواطن محمد عيد حلايقة، 39 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي اعتقال.

في حوالي الساعة 4:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الرحمن  محمود سليمان حنيني، 24 عاماً، وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اقتحمت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيت حنينا، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم افرادها منزل أمين سر حركة فتح، في مدينة القدس، شادي سعد حسن المطور، 44 عاماً، وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المطور بلاغاً لمراجعة غرف تحقيق مركز “المسكوبية”، في القدس الغربية.

وأفادت عائلة المطور، أن أمين سر حركة فتح، توجه إلى مركز التوقيف المعروف بغرف 4، بعد حوالي ساعتين من استدعائه، وبعد ساعات من الاستجواب والتحقيق معه من مخابرات الاحتلال، سلمته قراراً عسكرياً موقعاً من قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال، يقضي بمنعه من الاتصال والتواصل بشكل مباشر، وغير مباشر، مع نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول، و20 شخصية تنظيمية في الحركة، لمدة ستة أشهر، بدعوى قيامه بنشاطات باسم السلطة الوطنية الفلسطينية. يذكر أن هذا القرار، يأتي بعد سلسلة قرارات اتخذتها سلطات الاحتلال بحقه، من بينها إبعاده عن المسجد الاقصى، وإبعاده عن البلدة القديمة ومحيطها وفرض الإقامة الجبرية والحبس المنزلي عليه، لعدة مرات بفترات متفاوتة، وشمل القرار التعسفي الاخير، نائب رئيس حركة فتح، ومحافظ القدس، وأعضاء من المجلس الثوري لحركة فتح، والمجلس التشريعي، ورئيس وحدة القدس في الرئاسة الفلسطينية، وأعضاء مجلس تشريعي سابقين، وأعضاء اقليم، وأمناء سر مناطق وكوادر تنظيميه في حركة فتح.

في حوالي الساعة 7:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة خلة حسان، التابعة لبلدة بديا، غرب مدينة سلفيت. دهم أفرادها منزل المواطن عزمي طه حمدان، 24 عاماً، وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في ساعة متأخرة من مساء اليوم نفسه، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً فجائياً لها بين مدينتي رام الله وجنين، شمال الضفة الغربية. اعتقل افراد الحاجز المواطن محمد فلاح يوسف عويس، 26عاماً، من سكان مخيم جنين للاجئين، غربي مدينة جنين، أحد أفراد قوات الأمن الفلسطيني، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

 

خلال اليوم المذكور أعلاه نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (10) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: قرى: الجديدة وسيريس، جنوب شرقي مدينة جنين، وعين البيضا، شرقي مدينة طوباس، في الأغوار الشمالية، وبلدة سلواد، في محافظة رام الله، ومخيم عين السلطان للاجئين، ومدينة أريحا في محافظة أريحا، وبلدة قفين، في محافظة طولكرم، وبلدة حبلة في محافظة قلقيلية، وبلدتي كفل حارس وديراستيا بمحافظة سلفيت.

الجمعة 10/7/2020

 

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن محمود محمد شامسطي، 40 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقتٍ لاحقٍ، قبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. داهم افرادها منزلين، وأجروا فيهما أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطنين: أمجد محمود جابر،22 عاماً؛ ومالك هارون جابر،19 عاماً، واقتادتهما معها.

في حوالي الساعة 3:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم الجلزون للاجئين، شمال مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها منزل عائلة الطفل عبد الله سامي عطية دويك، 17عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها في وقتٍ لاحقٍ، اعتقلت تلك القوات الطفل المذكور واقتادته معها.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية جبع، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل المواطن زياد زكي توام، 25 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 12:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز زعترة، جنوب شرقي مدينة نابلس، المواطن شادي محمود محمد حماد، 33عاماً، أحد افراد الأمن الوطني الفلسطيني، من سكان قرية العرقة، غربي مدينة جنين، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

في حوالي الساعة 8:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حارة السعدية، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل المواطن تامر محمد الخلفاوي، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 9:40 مساءً، أوقفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي أقامت حاجزاً عسكرياً مفاجئا على مفرق قرية جيبيا شمال مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، سيارة المواطن رعد البرغوثي، 35عاماً، سكان قرية كوبر شمال مدينة رام الله، وكان يستقلها برفقة صديقه محمد علي صادق سليم ،31عاماً، سكان مدينة البيرة. احتجزت تلك القوات المواطنين لساعة، قبل إخلاء سبيلهما، في حين صادرت السيارة بذريعة أنها غير قانونية.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي عملية توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في قرية تياسير، شرقي مدينة طوباس.

السبت 11/7/2020

 

في حوالي الساعة 12:40 بعد منتصف الليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز زعترة، جنوب شرقي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، المواطن ابراهيم سمير أحمد البنا، 28عاماً، أحد افراد الأمن الوطني الفلسطيني، من سكان مخيم عسكر للاجئين، شمال شرقي مدينة نابلس، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مخيم الفوار جنوبي مدينة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن سراج اسحق ابو هشهش، 19 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقتٍ لاحقٍ، قبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن عيسى علي أبو عرام، 40 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقتٍ لاحقٍ، قبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

في حوالي الساعة 3:40 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها العديد من منازل المواطنين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، في وقتٍ لاحقٍ، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين أدهم عمر قبها، 25عاماً، ومحمد بسام بعجاوي، 35عاماً، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 4:10 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم بلاطة للاجئين، شرقي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها العديد من منازل المواطنين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم وفي وقتٍ لاحقٍ، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: عبد ربه خالد حسين حشاش، 21عاماً، وفتحي هاني رضوان ابو رزق، 20عاماً، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن أحمد علي الملاح، 26 عاماً، أثناء وجوده بالقرب من مدخل مخيم قلنديا للاجئين، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادته معها إلى جهة مجهولة.

الأحد 12/7/2020

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن يزيد محمد ابو عيشة 20 عاماً، في حي راس الجورة، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقتٍ لاحقٍ، قبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عملية توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة السموع، مدينة دورا، في محافظة الخليل، بلدتي كفل حارس وحارس، شمال مدينة سلفيت.

 

الاثنين 13/7/2020

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي الطور، شرقي البلدة القديمة مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال 3 مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: محمد تيسير ابو سبيتان، 29 عاماً، احمد خالد ابو غنام، 21 عاماً، موسى ابو غنام.

في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي الثوري، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل المواطن معتز وليد شويكي، 18 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي عين اللوزة، ببلدة سلوان، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل المواطن موسى نعيم فطافطة، 33 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة هندازة، جنوبي شرق مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل المواطن حذيفة ياسر محمود عبيات، 23 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 3:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة عرابة، جنوب غربي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها العديد من منازل المواطنين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها في وقتٍ لاحقٍ، اعتقلت تلك القوات ثلاثة مواطنين واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: أحمد عدنان سليمان مرداي،33عاماً، وجعفر فوزي عبد الله ابو صلاح، 53عاماً، وحسان رمزي حسين ابو صلاح ،43عاماً. وفي حوالي الساعة 10:00 صباحاً، أفرجت قوات الاحتلال عن المواطن جعفر أبو صلاح، أمام معسكر مافي دوتان في مدخل بلدة عرابة.

في حوالي الساعة 4:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العبيات، شرقي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي المواطنين: محمود عبد الكريم عياد، 29 عاماً، محمد أسعد نواورة، 26 عاماً، وعبثوا بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 6:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة تقوع، شرقي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل المواطن محمد سالم الصباح، 24 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 7:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة عند حاجز النفق العسكري، غربي مدينة بيت جالا، المواطن مصطفى كامل عايش، 21 عاماً، واقتادوه معهم إلى جهة مجهولة.

في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة في نهاية شارع الواد، القريب من باب المجلس، أحد أبواب المسجد الاقصى، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، 5 مواطنين، منهم 3 أطفال، بعد ان اعتدت عليهم، ووجهت لهم الشتائم. والمعتقلون هم: عبد الرحمن أيمن البشيتي، 16 عاماً، وشقيقه حاتم، 14 عاماً، امير محمد المالكي، 19 عاماً، مصطفى موسى ابو سنينة، 19 عاماً، صهيب ابو صالح، 16 عاماً.

في حوالي الساعة 6:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شارع الواد، بالبلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها محل “الأصيل للحلويات”، وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال مالكه جهاد نظمي أبو صبيح، 37 عاماً، واقتادوه معهم.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة علار، شمال مدينة طولكرم، وبلدتي حارس، وكفل حارس، شمال مدينة سلفيت.

 

الثلاثاء 14/7/2020

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم عايدة للاجئين، شمالي مدينة بيت لحم. دهم افرادها منزل عائلة المواطن أنس عوني جابر ابو بلحة، 25 عاماً، وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 3:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة برقين، غربي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها مزل عائلة المواطن عبد الله حسن محمود صبح،19عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها في وقتٍ لاحقٍ، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور   واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 3:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية الجديدة، جنوب شرقي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها مزل عائلة المواطن ظافر سامي حسين زقوق،20عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها في وقتٍ لاحقٍ، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 3:50 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة سلواد، شمال شرقي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن مجاهد عايد فليح، 28عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها في وقتٍ لاحقٍ، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور واقتادته معها.

في حوالي الساعة 7:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة حزما، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم افرادها منزل عائلة المواطن حسن الخطيب، وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجليه حمادة، 30 عاماً، وعمر، 24 عاماً، واقتادوهما معهم.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عملية توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: مدينة الخليل، بلدة سعير، مدينة يطا، في محافظة الخليل.

الأربعاء 15/7/2020

في حوالي الساعة 1:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية كفرعين، شمال غربي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن حسام يوسف البرغوثي، 30عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها وفي وقتٍ لاحقٍ، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور واقتادته معها.

في حوالي الساعة 2:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة سيلة الظهر، جنوب مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها منزل عائلتي المواطنين جراح عبد الله اسماعيل حنتولي،25عاماً، ومفيد فتحي احمد زعرور،35عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها في وقتٍ لاحقٍ، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 2:30 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية عوريف، جنوب شرقي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. دهم بعض أفرادها مزل عائلة المواطن خالد مصطفى عبد اللطيف صباح، 22عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها في قتٍ لاحقٍ، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور واقتادوه معهم.

وفي حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوة راجلة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيت ريما، شمال غربي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية. دهم أفرادها منزل المواطن سليم راسم ىالريماوي، 36عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. يشار إلى أنه كان معتقلاً سابقاً في سجون الاحتلال وقضى فيها مدة 9 سنوات متتالية.

في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية دير أبو مشعل، شمالي غرب مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية. دهم أفرادها منزلي المواطنين: وائل محمد عبد الواحد عطا،27عاماً، طه حسين البرغوثي،29 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية كوبر، شمالي غرب مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية. دهم أفرادها منزلي المواطنين: محمد ماهر البرغوثي،26 عاماً، فلاديمير ماجد البرغوثي، 45 عاماً، وعبثوا بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، وفي وقتٍ لاحقٍ، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 5:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة رام الله وسط الضفة الغربية. وتمركزت القوة في حي المصايف، من الجهة الشمالية للمدينة. دهم بعض أفرادها منزل المواطن حسني محمد درس،47عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها إلى جهة غير معلومة.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (6) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: قرى النبي صالح، دير السوادان، ام صفا، عارورة، وبلدة بيرزيت، قضاء مدينة رام الله، قرية بورين، جنوب شرقي مدينة نابلس.

 

ثالثا: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال هذا الأسبوع، أعمال الهدم والتجريف لصالح المشاريع الاستيطانية، في حين استمر المستوطنون في تنفيذ اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم، تحت حماية تلك القوات. والتفاصيل على النحو الآتي:

أعمال الهدم والتجريف والمصادرة والإخطارات

 

في حوالي الساعة 9:00 صباحا من يوم الجمعة الموافق 10\7\2020، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم أجزاء مضافة في منزلين مأهولين، في قرية الولجة، غربي مدينة بيت لحم؛ بدعوى البناء دون ترخيص.

وأفاد الإعلامي إبراهيم عوض الله، أن الاحتلال أخطر كل من المواطن أحمد محمد عوض الله، ومحمد عبد الله رباح، بهدم إضافة البناء المستحدثة على منزليهما في منطقة عين جويزة، شمال القرية؛ بدعوى عدم الترخيص، وقال عوض الله: إن الإخطار أمهل مالكي المنزلين حتى مساء الأحد القادم وأن يهدما إضافات البناء ذاتيًّا، وفي حال عدم تنفيذ القرار ستكون تكاليف الهدم على نفقة صاحبي المنزلين.

وتشهد منطقة عين جويزة في الولجة منذ مدة هجمة استيطانية من الاحتلال تخللها هدم عدد من المنازل والجدران الاستنادية، ووقف بناء لعدد آخر من المنازل.

في حوالي الساعة 1:00 مساءً من اليوم نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة ام ركبة وسلمت إخطارات بوقف بناء منزلين مأهولين بالسكان، ومكونين من طابقين، ويقعان في منطقة ام ركبة ببلدة الخضر، جنوب مدينة بيت لحم، ويملكهما كل من المواطن نادر عبد السلام صلاح، وتبلغ مساحة منزله 330 م2، والمواطن محمد محمود صلاح وتبلغ مساحة منزله 500م2. وجاءت عملية وقف البناء بدعوة عدم وجود ترخيص. واحتجزت قوات الاحتلال ثلاث خلاطات ومضخة باطون، أثناء العمل في منزل المواطن محمد محمود صلاح.

في ساعات صباح يوم الأحد الموافق 12\7\2020، اقتحمت طواقم بلدية الاحتلال الإسرائيلي، عقار عائلة الطحان، في حي رأس العامود، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، وأبلغت العائلة بضرورة إخلاء العقار المكون من 3 شقق سكنية تمهيدا لهدمه.

وأوضح وائل الطحان، أن البلدية أصدرت قرار بهدم عقار العائلة بدعوى البناء دون ترخيص، مشيرا إلى أن البناء قائم منذ عام 1990.وأضاف الطحان أن البلدية أصدرت عام 1993 قرارا يقضي بمصادرة الأرض لصالح “المنفعة العامة”، وبدأت بملاحقة العائلة بعد البناء على أرضها. وأوضح الطحان أن عدة جلسات عقدت في المحاكم للحفاظ على الأرض ولعدم هدم البناء، إلا أن البلدية تصر على ذلك، حتى أصدرت قرار الهدم النهائي شهر يونيو/حزيران الماضي. وذكر أن البلدية فرضت على العائلة مخالفات بناء أكثر من 260 ألف شيكل، والتزموا بدفعها على مدار السنوات الماضية. وأشار الطحان ان 5 عائلات تعيش في العقار.

في ساعات مساء اليوم نفسه، هدم المواطن بهاء عدنان زيتون، منزله السكني، الكائن في حي بئر أيوب، في بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال الإسرائيلي، بدعوى البناء دون ترخيص.

وأفاد المواطن زيتون، أن بلدية الاحتلال هددته بدفع غرامات باهظة، في حال نفذت طواقمها عملية الهدم. وأضاف زيتون، أن منزله عبارة عن شقة من الخشب مؤلفة من غرفتين ومنافعهما، ضمن بناية سكنية، وهي قائمة منذ 4 سنوات، وتبلغ مساحتها حوالي 75 متراً مربعاً، وكان يعيش فيها 6 أفراد بينهم 4 أطفال.

يذكر ان سلطات الاحتلال، أجبرت منذ مطلع العام الجاري، 25 عائلة مقدسية على هدم منازلها، ذاتيا، وهددتهم بفرض غرامات باهظة، وإلزامهم بدفع تكاليف الهدم بحال امتنعوا عن ذلك ونفذت البلدية عملية الهدم. أما الطواقم التابعة لبلدية الاحتلال فهدمت منذ مطلع العام الجاري، 31 منزلاً في مدينة القدس، إضافة إلى 11 منشأة ومبنى غير سكني. وتضع قوات الاحتلال العديد من العراقيل والمعوقات أمام إصدار تراخيص بناء لمصلحة المقدسيين، بهدف تقليص وجودهم السكاني. حيث وضعت نظاماً قهرياً يقيد منح تراخيص المباني، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد، بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية. وهي تستغل عدم الترخيص لاحقا لتنفيذ عملية الهدم.

في اليوم نفسه، أصدرت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمراً عسكرياً، بمصادرة حوالي دونم، من أراضي المواطنين الزراعية في قرية ياسوف، شرقي مدينة سلفيت، والمحاذية لمفترق حاجز زعترة، شرقي مدينة سلفيت. وتعود الأرض المصادرة للمواطن خليل ابراهيم ياسين، سكان قرية ياسوف، وأمهلته مدة 40 يوماً للاعتراض على قرار المصادرة.

في ساعات صباح يوم الاثنين الموافق 13\7\2020، علقت بلدية الاحتلال الإسرائيلي، إخطارات إخلاء على عشرات الدونمات في بلدة العيسوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة؛ بدعوى ملكيتها لدولة إسرائيل.

وأوضح محمد ابو الحمص، عضو لجنة المتابعة في القرية، أن طواقم من دائرة اراضي إسرائيل، برفقة قوات من الشرطة، علقوا صباحاً الإخطارات على الأراضي التي المصادرة بعد احتلال القدس عام 1967، وأعطي جزء منها لصالح مستشفى هداسا، حيث أقيمت عليها المرافق الخاصة والمواقف. كذلك أعطى جزء منها لصالح توسيع مستوطنة التلة الفرنسية، وفي المقابل يمنع أصحاب هذه الأراضي من استخدام ما تبقى من أراضيهم. وأوضح أبو الحمص ، أن الإخطارات التي علقت على عشرات الدونمات، التي تنوي سلطات الاحتلال الاستيلاء عليها، مملوكة لعائلات: عليان، ومصطفى، درباس، أبو رياله، درويش، محمود، وعبيد، وبعض تلك الأراضي مقام عليها منشأت سكنية وتجارية، وبعضها مزروع. وأشار ابو الحمص ان الإخطارات تضمنت عبارة: “سلطة دولة اسرائيل، وسلطة الأراضي الإسرائيلية، تمنع الدخول، وكل من يخالف القانون على مسؤوليته الخاصة”.

يذكر ان سلطات الاحتلال، كانت قد وزعت عشرات إخطارات الهدم، والإخلاء في قرية العيساوية مؤخراً، وذلك لصالح توسيع المشاريع الاستيطانية، ومن ضمنها مشروع انشاء حديقة تلمودية تطلق عليها البلدية تسمية الحديقة الوطنية. وكان عضو لجنة المتابعة في قرية العيساوية، هاني العيساوي، قد أفاد سابقاً، إن بلدية الاحتلال مصرة على تنفيذ مخططها بإنشاء الحديقة، رغم وجود قرارات من محاكم الاحتلال بتجميد المشروع. وأضاف: “بعد الاعتراض على مشروع الحديقة الوطنية وفشل البلدية وسلطة الطبيعة في تنفيذ هذا المشروع منذ سنوات، تحاول البلدية الإسرائيلية فرض إنشاء الحديقة في كل الوسائل الملتوية.

في حوالي الساعة 9:00 صباح الاثنين الموافق 13/7/2020، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بآليتين عسكريتين، ترافقهما مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، خربة بيرين، جنوب غربي بلدة بني نعيم، شرقي مدينة الخليل. سلم موظف الإدارة والتنظيم المواطنين: يعقوب اسحق يعقوب برقان، وأسعد يوف برقان، إخطار هدم نهائي لمنزلهم قيد البناء ومساحته 120م2، مكون من شقتين لكل منهما. وأمهل الإخطار المواطنين 7 أيام للاعتراض لدى دائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي. يذكر أن سلطات الاحتلال وجهت إخطارا سابقا بتاريخ 7/6/2020 لهذا المنزل بوقف العمل به، وأمهله حتى تاريخ 17/6/2020، لتقديم الأوراق لتقديم اعتراض.

وأفاد رئيس المجلس، فريد برقان: “توجهت مع مالكي المنزل من أجل إصدار ملف (اخراج قيد) من دائرة الأراضي في مستوطنة ” عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم، لعمل ملف قانوني، لتقديم ملف اعتراض، إلاّ أن جنود الاحتلال هناك منعونا من الدخول؛ بذريعة جائحة كورونا”.

وتقع خربة بيرين إلى الجنوب الغربي من بلدة بني نعيم، ويبلغ عدد سكانها نحو (300) نسمة، ويحد الخربة من الجهة الشرقية مستوطنة “بني حيفر” ومن الغرب الطريق الالتفافي رقم (60). ويعتمد سكان الخربة على الزراعة وتربية المواشي، ولا يوجد في الخربة سوى مدرسة أساسية من الصف الأول إلى السابع.

في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترفقها مركبتين تابعتين لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، منطقة العديسة، جنوبي بلدة سعير، شمالي مدينة الخليل. انتشر الجنود في أرض لعائلة جرادات، وشرع موظفو الإدارة والتنظيم بتقطيع 70 شجرة زيتون عمرها ما بين 5-10 سنوات، ومصادرتها، وتعود للمواطن يوسف اسماعيل يوسف جرادات. وتقع هذه الأرض ضمن أرض مسحتها 350 دونما، وهي في الجهة المقابلة لمستوطنة “كريات أربع” شرقي مدينة الخليل، وتعدّها إسرائيل اراضي دولة وقد سلمت إخطارات في وقت سابق لوضع اليد عليها.

 

وأفاد المواطن لباحث المركز:

 

“خلال الأعوام السابقة تعرضت أرضي البالغة مساحتها 12 دونما إلى هجمت شرسة من دائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، حيث جرى اقتلاع اشجار الزيتون منها أربع مرات منذ بداية العام 2000، حيث ادعت سلطات الاحتلال أنها اراضي دولة. وصباح بوم الاثنين توجهنا إلى الأرض حيث كان موظفو الإدارة والتنظيم يقتلعون الأشجار، حاولنا منعهم وأبلغناهم ان هناك قضية في المحكمة حول ذلك، لكنهم رفضوا الاستماع إلينا ودفعونا بأيديهم وأخرجونا من الأرض بالقوة”.

في حوالي الساعة 9:30 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تباعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، وجرافة، منطقة خلة العيدة، شرقي مدينة الخليل. شرعت الجرافة بهدم سلاسل حجرية بطول 70م2، وتجريف أرض مستصلحة مساحتها 2 دونم، للمواطن نمر فهمي مصطفى جابر بدعوى أنها أراضي دولة. وتقدر الخسائر المادية بنحو 40 ألف شيكل. وكانت سلطات الاحتلال قد وجهت إخطارا بوجوب إخلاء الأرض بتاريخ 17/3/2020.

في حوالي الساعة 10:00 صباحًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، وجرافة من نوع CAT، منطقة البقعة، شرقي مدينة الخليل. شرعت تلك القوات بتجريف أرض زراعية مساحتها 1.5 دونم، مزروعة بالمحاصيل الصيفية، للمواطن محمد مصطفى عواد جابر. وجاءت عملية التجريف بدعوى أن المذكور يستخدم أرضا معلنة (أراضي دولة). وتقع الأرض بالقرب من الشارع الالتفافي (60)، وتقابلها من الجهة الغربية مستوطنة “كريات اربع” ومستوطنة “خارصينا”.

ويشار إلى ان سلطات الاحتلال وبتاريخ 5 تموز 2015، أقدمت على هدم سلاسل حجرية تحيط بالأرض. وكانت سلطات الاحتلال وجهت بتاريخ 3/5/2015، إخطاراً بوجوب إخلاء في أراضي المواطن جابر، بدعوى أن هذه الأراضي هي (أراضي دولة). وطالبت سلطات الاحتلال في إخطارها بـ” رفع اليد عن الأراضي خلال مدة 45 يوماً” وإعادتها إلى حالتها السابقة، وهددت في إخطارها بأنها ستقوم بعملية “الإخلاء” في حال لم يقم المواطن بهذه العملية وتكبيده تكاليف الإخلاء.

 وخلال الاعوام السابقة كان المواطن جابر قد حصل على مشروع استصلاح أراضي من لجان العمل الزراعي، شمل قطة أرض مساحتها 10 دونمات، وبئر مياه 100م3، وأسلاك شائكة وسلاسل حجرية، وبدأ تجهيز الأرض للزراعة.

وأقدمت جرافات الاحتلال على هدم البئر، وجرفت السلاسل الحجرية، وخربت القطعة التي تم استصلاحها. كما عملت سلطات الاحتلال على مصادرة شبكات الري التي كانت في الأرض، ومصادرة السمادة ومولد كهربائي وماكنة رش المبيدات.

وبداية عام 2014 أعاد المواطن استصلاح الأرض على نفقته الخاصة، فأعاد بناء جزء من السلاسل التي دمرها الاحتلال في السابق، ولكن سرعان ما جرى توجيه إخطارات جديدة له من الإدارة والتنظيم وجرفها للمرة الثانية.

في حوالي الساعة 1:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية عزبة شوفة، شرق مدينة طولكرم. جرفت تلك القوات (بركسا) بيت بلاستيكي، وسورا اسمنتيا يحيط بساحة مخصصة كموقف لمركبة للمواطن عامر محمد حامد. كما جرفت سورا آخر يحيط بأرض للمواطن مالك أبو صفية، بحجة وقوعهما في المنطقة المصنفة (ج)،

في حوالي الساعة 8:00 صباح الأربعاء الموافق 15/7/2020، هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي، منزلاً سكنياً، في بلدة جبل المكبر، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة، للمواطن غسان مصطفى شقيرات؛ بدعوى البناء دون ترخيص.

وأفاد المواطن شقيرات، 24 عاماً، أن قوات الاحتلال اقتحمت حي شقيرات بالبلدة صباحاً، وأغلقت محيط منزله بالكامل، ومنعت الوصول اليه، ثم شرعت آلياتها بهدمه. وأوضح شقيرات، أن طواقم بلدية الاحتلال، قبل مغادرتها موقع الهدم، سلمته غرامة مالية، بدل تكاليف الهدم وأجرة الطواقم. وأضاف، أنه كان قد انتهى مؤخراً من بناء المنزل، الذي تبلغ مساحته 120 متراً مربعاً، حيث كان يقوم بتجهيزه وتأثيثه ليسكن فيه بعد زواجه القريب.

 

في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، وحفار من نوع JCB، قرية بيت مرسم، غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. شرعت تلك القوات بهدم غرفة زراعية، مساحتها 60م2، من الطوب والصفيح، للمواطن محمود عبد العزيز الشرحة. وقد أقيمت الغرفة على جزء من أرض المواطن البالغة مساحتها 4 دونمات، وتكلفتها 24 ألف شيكل.  وتبعد الأرض المذكورة عن جدار الفصل العنصري 30 م.

يشار إلى أن دائرة البناء والتفتيش في (الإدارة المدنية)، سلمت المذكور إخطار وقف عمل بتاريخ 2/6/2020، واعيد تسليمه إخطارا يحل اسم (أمر هدم) بتاريخ 3/7/2020.

اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

في حوالي الساعة 3:00 فجر يوم الخميس الموافق 9/7/2020، هاجمت مجموعة من المستوطنين، ممن يطلقون على أنفسهم مجموعات “تدفيع الثمن”، الحارة السفلية، على شارع رام الله نابلس، في قرية اللبن الشرقية، جنوب شرقي مدينة نابلس. اعتدى المستوطنون على المركبات الفلسطينية المتوقفة أمام منازل أصحابها، وفي باحاتها، وفي شوارع القرية، وخطوا شعارات معادية للعرب والمسلمين على هياكل السيارات. كما ثقبوا بآلات حادة إطارات (8) سيارات قبل أن يغادروا القرية المذكورة.  (يحتفظ المركز بأسماء المتضررين).

في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، شرعت مجموعة من المستوطنين تحت حراسة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، بشق طريق جديدة واصلة بين مستوطنة (ماعون)، ومزرعة أبقار يملكها المستوطنون، مقامة على أراضي المواطنين المصادرة في منطقة ام زيتونة، في المنطقة الشرقي من مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. ومن المقرر أن يبلغ طول الطريق نحو 400 م، وهو يشق على أراضي صنفها الاحتلال أنها أراضي دولة.

وتستند قوات الاحتلال في الاستيلاء على الأرض، على نص القرار العسكري الإسرائيلي رقم 59 للعام 1967 لحارس الأملاك الحكومية والمعين من السلطات العسكرية الإسرائيلية بالاستيلاء على الأراضي المملوكة للحكومة الأردنية.

وتجيز لحارس الأملاك الحكومية بالاستيلاء على أراضي خاصة بأفراد أو جماعات بعد الاعلان عن تلك الأراضي بأنها ‘أراضي عامة’ أو ‘أراضي دولة’ والتي يتم تعريفها بأراضي مملوكة أو تحت تصرف أو كانت متصلة بجهة عدوة أو شخص من دولة عدوة خلال العام 1967، ومن خلال ذلك تستخدم سلطات الاحتلال الإخطارات وتمنح فرصة ضيقة من أجل اثبات ملكية الاراضي التي لم تكن مسجلة إلاّ من خلال الكوشان العثماني او سجلات ملكية بريطانية.

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة

 

في الضفة الغربية:

وفضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لأماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (46) حاجزاً فجائياً، تخللها تفتيش للسيارات والتدقيق في البطاقات الشخصية للمواطنين، إلى جانب إغلاق طرق بالمكعبات الإسمنتية والبوابات الحديدية والسواتر الرملية. واعتقلت تلك القوات (5) مواطنين أثناء مرورهم على الحواجز الثابتة والطيارة. كما شددت تلك القوات إجراءاتها على حركة التنقل على الحواجز الثابتة.

ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه حول قيود حرية الحركة والحواجز الفجائية، فقد كانت على النحو التالي:

محافظة رام الله والبيرةرام الله

في يوم السبت الموافق 11/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزًا عسكريًّا، على مدخل قرية النبي صالح شمال غربي مدينة رام الله.

محافظة أريحا

في يوم الخميس الموافق 9/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزًا عسكريًّا، على المدخل الشمالي لمدينة أريحا، شرق الضفة الغربية.

في يوم الجمعة الموافق 10/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزًا عسكريًّا، على المدخل الشمالي لمدينة أريحا.

في يوم السبت الموافق 11/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزًا عسكريًّا، على مدخل قرية عين الديوك، شمالي مدينة أريحا.

محافظة بيت لحم

 

في يوم الخميس الموافق 9\7\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 3 حواجز عسكرية فجائية، عند مدخل بلدة تقوع، وبالقرب من مفرق منطقة النشاش، وفي منطقة عقبة حسنة، المؤدية إلى قرى غرب مدينة بيت لحم.

في يوم الجمعة الموافق 10\7\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 3 حواجز عسكرية فجائية، عند مدخلي مدينة بيت جالا، وبلدة تقوع، وبالقرب من مفرق منطقة النشاش، جنوبي مدينة بيت لحم.

في يوم السبت الموافق 11\7\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً فجائياً، في منطقة عقبة حسنة، المؤدية إلى قرى غرب مدينة بيت لحم.

في يوم الأحد الموافق 12\7\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً فجائياً، عند مدخل بلدة حوسان، غربي مدينة بيت لحم.

في يوم الاثنين الموافق 13\7\2020، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، محيط منطقة جبل الفريدس، شرقي مدينة بيت لحم، بالأسلاك الشائكةـ ونصبت بوابة على المدخل المؤدي إليه، وعزلته عن قرية بيت تعمر، القريبة، بالكامل.

محافظة الخليل

في يوم الخميس الموافق 9/7/2020، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: مخيم العروب للاجئين، وبلدة سعير، وبلدة اذنا.

في يوم الجمعة الموافق 10/7/2020، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل: واد العرب غرب بلدة نوبا، وطريق زيف شمال مدينة يطا، وقرية بيت عوا، وطريق بيت عينون.

في يوم السبت الموافق 11/7/2020، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: قرية بيت عوا، مدخل وبلدة الشيوخ، وبلدة سعير.

في يوم الأحد الموافق 12/7/2020، أقامت قوات الاحتلال، حاجزين عسكريين، على مدخلي: مدينة الخليل الجنوبي، وبلدة صوريف.

في يوم الثلاثاء الموافق 14/7/2020، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة الشيوخ، ومخيم العروب للاجئين، وبلدة بيت أمر، قرية كرمه

في يوم الاربعاء الموافق 15/7/2020، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة اذنا، وقرية الكوم، وطريق عيون ابو سيف.

محافظة نابلس

في يوم الخميس الموافق 9/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين، على مدخل قرية تل، ومفرق مستوطنة “يتسهار”، جنوب شرقي مدينة نابلس.  وفي اليوم التالي أقامت قوات الاحتلال حاجزين مماثلين في المنطقتين نفسهما.

في يوم الأحد الموافق 12/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً لها، على مدخل قرية اللبن الشرقية، جنوب شرقي مدينة نابلس.

في يوم الاثنين الموافق 13/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً لها، على مدخل قرية جماعين، جنوب شرقي مدينة نابلس.

محافظة جنين

في يوم الخميس الموافق 9/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً لها على مفرق بلدة عرابة، جنوب غربي مدينة جنين.

محافظة سلفيت

في يوم الأحد الموافق 12/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين مفاجئين على مداخل بلدات ديراستيا ودير بلوط، غرب مدينة سلفيت.

محافظة قلقيلية

في يوم الخميس الموافق 9/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية.

في يوم الجمعة الموافق 10/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين مفاجئين على مداخل كل من: بلدة عزون، والمدخل الشرقي لمدينة قلقيلية.

في يوم السبت الموافق 11/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية.

 

في يوم الاثنين الموافق 13/7/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين مفاجئين على مداخل عزبة الطبيب، والمدخل الشرقي لمدينة قلقيلية.

لا تعليقات

اترك تعليق