a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (25 يونيو-1 يوليو 2020)

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

 

  • إصابة (9) مواطنين منهم طفل ومسعف بقمع الاحتلال تظاهرة كفر قدوم في قلقيلية

 

  • إطلاق النار (5) مرات تجاه الأراضي الزراعية ومرة تجاه قوارب الصيادين شرق قطاع غزة وغربه

 

  • اعتقال (77) مواطناً، منهم (6) أطفال و(3) نساء في (74) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة

 

  • (3) عمليات توغل محدودة شرق قطاع غزة

 

  • هدم (5) منازل في القدس المحتلة و(8) إخطارات لمواطنين بوقف عمل وهدم في الخليل

 

  • إصابة (3) مواطنين، وإضرام النيران في أراضٍ زراعية في اعتداءات للمستوطنين في الضفة

 

 

  • إقامة (46) حاجزاً فجائيّاً بين مدن وبلدات الضفة الغربية واعتقال (5) مواطنين على تلك الحواجز

 

ملخص

 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي تنفيذ جرائمها وانتهاكاتها المركبة ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، بما في ذلك اقتحام المدن الفلسطينية، وما يتخللها من استخدام مفرط للقوة، وشن مداهمات واعتقالات وأعمال تنكيل بالمواطنين. وخلال هذا الأسبوع أصابت تلك القوات تسعة مواطنين، منهم طفل ومسعف، في استخدامها القوة المفرطة خلال اقتحامها المدن الفلسطينية وقمعها التظاهرات السلمية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. ولا زالت مناطق واسعة من الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة تشهد ومنذ عدة أسابيع تصعيد كبير في أعمال الهدم والإخطارات لتدمير منازل وممتلكات المواطنين، ومصادرة الأراضي مقابل شق طرق استيطانية.

ورصد باحثو المركز خلال هذا الأسبوع (155) انتهاكا، غالبيتها مركبة، اقترفتها قوات الاحتلال في الأرض الفلسطينية المحتلة.  كان من أبرز نتائج تلك الانتهاكات التي رصدت ما يلي:

جرائم إطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية

 

أصيب تسعة مواطنين منهم طفل ومسعف، في استخدام قوات الاحتلال القوة المفرطة لقمع تظاهرة كفر قدوم الأسبوعية في قلقيلية، والتي تنظم ضد الاستيطان وممارسات الاحتلال.

وفي قطاع غزة، أطلقت تلك القوات النار (5) مرات تجاه الأراضي الزراعية شرق قطاع غزة، ومرة تجاه قوارب الصيادين قبالة شواطئ وسط القطاع.

جرائم التوغل والاعتقالات

 

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (74) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث أرهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (77) مواطناً، منهم (6) أطفال و(3) نساء.

وفي قطاع غزة، نفذت قوات الاحتلال (3) عمليات توغل محدودة شرق رفح وخانيونس والمحافظة الوسطى.

جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين

 

صعدت سلطات الاحتلال من الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (5) اعتداءات شملت: هدم (5) منازل وسور وتجريف أرض في القدس الشرقية المحتلة، (8) إخطارات لمواطنين بوقف عمل وهدم لمساكن وغرف زراعية وبئر مياه وحظيرة أغنام في الخليل.

كما وثق المركز (4) اعتداءات نفذها المستوطنون، نجم عنها: إصابة 3 مواطنين في قلقيلية وسلفيت، برضوض، وإضرام النيران في أراضٍ زراعية في نابلس ورام الله.

 

الحصار والقيود على الحركة

لا يزال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما يفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية ويخلف آثاراً كارثية على كافة مناحي الحياة. ومنذ وقف التنسيق الأمني من السلطة الفلسطينية مع سلطات الاحتلال في شهر مايو الماضي، توقف سفر المرضى للعلاج من قطاع غزة، نجم عن ذلك حرمان مئات المرضى الذين يعانون أمراضا خطيرة ولا تحتمل أوضاعهم الصحية أي تأخير من السفر للعلاج في الخارج او استكمال البروتوكولات العلاجية التي كانوا قد بدأوها في فترات سابقة، هذا فضلاً عن الإجراءات المشددة منذ مارس الماضي بسبب جائحة كورونا، الأمر الذي أدى إلى تدهور الوضع الإنساني والاقتصادي لسكان القطاع.

وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل. وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تنصب قوات الاحتلال العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم عليها وعلى الحواجز الثابتة.

التفاصيل

أولاً: جرائم إطلاق النار وقمع التجمعات وانتهاك الحق في السلامة البدنية

في حوالي الساعة 9:00 صباح الخميس الموافق 25/6/2020، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية، تجاه الأراضي الزراعية شرق خزاعة، شرقي خانيونس، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

 

في حوالي الساعة 5:00 مساءً، تجمهر عدد من الفتية، في الأراضي الزراعية القريبة من مدخل مخيم الفوار للاجئين، جنوبي مدينة الخليل، وألقوا الحجارة صوب جنود الاحتلال المتمركزين على الحاجز العسكري الطيار الذي أقاموه على مدخل المخيم الرابط بالخط الالتفافي (60). طارد الجنود راشقي الحجارة وأطلقوا تجاههم القنابل الصوتية وقنابل الغاز، ما أسفر عن إصابة عدد من الفتية بحالات اختناق.

في حوالي الساعة 10:00 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة ميناء الصيادين غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية التي كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو (6) أميال بحرية. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

في حوالي الساعة 7:50 صباح الجمعة الموافق 26/6/2020، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي شرق مخيم المغازي، في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة وقنابل الغاز تجاه رعاة الأغنام، في الأراضي المحاذية، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 1:00 مساء الجمعة الموافق 26/6/2020، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على “المدخل الشمالي” المقام على أراضي قرية كفر قدوم، شمالي مدينة قلقيلية، تظاهرة شارك فيها عشرات المواطنين. لاحقت قوات الاحتلال الشبان الذين تجمعوا في المنطقة، وسط اندلاع مواجهات، أطلقت خلالها تلك القوات، الأعيرة المعدنية وقنابل الصوت والغاز المسيلة للدموع تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة تسعة مواطنين منهم طفل ومسعف، بأعيرة معدنية. أصيب الطفل بعيار معدني في الكتف والمسعف بعيار معدني في الفم، والبقية أصيبوا في الأطراف باستثناء أحدهم أصيب في ظهره. (يحتفظ المركز بأسماء المصابين).

في حوالي الساعة 1:15 مساءً، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية، تجاه الأراضي الزراعية شرق خزاعة، شرقي خانيونس، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 2:00 مساءً، تجمهر عدد من الشبان في منطقة باب الزاوية، وسط مدينة الخليل، وألقوا الحجارة صوب الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء المغلق، والمسمى لدى المواطنين حاجز (56). على الفور أطلق الجنود قنابل الغاز تجاه راشقي الحجارة، وطاردوهم بين المحال التجارية تجاه منطقة ابو الحمص. استمرت المواجهات حتى الساعة 5:00 مساءً، أصيب خلالها عدد من راشقي الحجارة بحالات اختناق.

في حوالي الساعة 8:30 صباح السبت الموافق 27/6/2020، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي شمال شرق دير البلح، في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة وقنابل الغاز تجاه الأراضي الزراعية. استمر إطلاق النار بشكل متقطع حوالي 30 دقيقة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 10:00 صباح السبت الموافق 27/6/2020، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، المتمركزة عند حاجز قلنديا العسكري، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة، المواطن احمد وجيه وهدان، 22 عاماً، الذي يعاني من إعاقة حركية واعتدت عليه بالضرب المبرح، بدعوى حيازته سكيناً، مما أدى إلى إصابته بجروح ورضوض في انحاء جسده، ثم اقتادوه معهم إلى مركز شرطة مستوطنة “عطروت” المقامة على اراضي قرية قلنديا، لتحقيق معه.

وأفاد محمد وهدان، شقيق المعتقل، أن شقيقه احمد يعاني من اعاقة حركية بقدمه ويده اليمنى، وهو أحد الباعة المتجولون على حاجز قلنديا العسكري. ونفى محمد وهدان الأخبار التي تتناقلها وكالات الأنباء بما فيها الاسرائيلية عن محاولة شقيقه قيامه بعملية الطعن. وأكد أن شقيقه اعتقل بالقرب من البوابة التي طالما كان يبيع المياه عليها مع باعة كثر. وافاد محمد وهدان، بأن شهود عيان أفادوا بأن جنود الاحتلال طلبوا من شقيقه التراجع للخلف خطوات، وما ان تراجع حتى انقضوا عليه واعتقلوه واعتدوا عليه بالضرب. يذكر ان المعتقل وهدان، من سكان مخيم قلنديا للاجئين، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة، وقد تبين اصابته بكسر في الانف، وبجروح بالرأس والقدم، وبرضوض في أنحاء جسده، جراء اعتداء قوات الاحتلال عليه خلال اعتقاله.

في حوالي الساعة 8:00 مساءً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة السموع، جنوبي مدينة الخليل. سيرت تلك القوات آلياتها في شوارع البلدة، ونفذت أعمال الدورية فيها. تمركزت تلك القوات في وسط البلدة. انتشر الجنود بين المنازل السكنية، تجمهر عدد من الشبان وألقوا الحجارة صوب الجنود، الذين أطلقوا القنابل الصوتية وقنابل الغاز عشوائيا تجاه راشقي الحجارة. أسفر ذلك عن إصابة عدد من راشقي الحجارة والمواطنين بحالات اختناق، وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات من البلدة، ولم يبلغ عن أية عملية اعتقال أو مداهمة للمنازل السكنية.

في حوالي الساعة 3:40 مساء الاثنين الموافق 29/6/2020، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي شرق دير البلح، في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة وقنابل الغاز تجاه الأراضي الزراعية. استمر إطلاق النار بشكل متقطع حوالي 30 دقيقة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات

الخميس 25/6/2020

في حوالي الساعة 12:00 منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة سلوان، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل علي أحمد الهرش، 15 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة حبايل، ببلدة أبوديس، شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن حمزة هشام عريقات، 28 عاماً، وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. يذكر ان حمزة عريقات هو ابن عم المواطن أحمد مصطفى عريقات، 26 عاماً والذي قتل يوم الثلاثاء الماضي، بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة عند حاجز الكونتينر العسكري، بزعم قيامه بتنفيذ عملية دهس مجندة.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم نور شمس، بمدينة طولكرم. دهم بعض أفرادها العديد من منازل المواطنين، وفتشوها وعبثوا بمحتوياتها. وفي وقتٍ لاحقٍ، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن أحمد عزت زنديق، 25 عاماً، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عشرات المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (8) مواطنين، منهم طفلان، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: محمد حمزة عبيد، 12 عاماً، ومحمد خليل عواد، 21 عاما، وعواد رائد عواد كليب، 24 عاماً، ويونس وسام ابو الحمص، 18 عاماً، ووديع داود عليان، 20 عاماً، وخالد ضياء محيسن، 17 عاماً، ويوسف طارق درويش، 22 عاماً، وأحمد عبد السلام ابو الرومي، 21 عاماً.

في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية جيت، شمال شرقي مدينة قلقيلية. دهم بعض أفرادها العديد من منازل المواطنين، وفتشوها وعبثوا بمحتوياتها. وفي وقتٍ لاحقٍ، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن معاوية علي السدة، 26 عاماً، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلتي الطفل محمود خضير عليان، 17 عاماً، والمواطن محمد موسى مصطفى، 21 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

في حوالي الساعة 4:20 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة في محيط معتقل “عوفر” المقام على أراضي مدينة بيتونيا، غربي مدينة رام الله، أربعة مواطنين أثناء انتظارهم خروج معتقل فلسطيني من داخل المعتقل المذكور، من سكان قرية دير جرير شمال شرقي المدينة. والمعتقلون هم: قصي داود علوي،22عاماً، وجهاد محمد عجاج،27عاماً، وأيسر زياد شجاعية،26عاماً، وإبراهيم عبد الوهاب علوي،23عاماً.

في ساعة متأخرة من الليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز زعترة، جنوب شرقي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، المواطن أحمد أمين عنتري، 38عاماً، وهو ضابط في الأمن الوطني، من سكان مخيم جنين للاجئين، غربي مدينة جنين، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: في بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين، وقرية النبي صالح، وبلدة بيرزيت قضاء محافظة رام الله.

الجمعة 26/6/2020

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية بورين، جنوب شرقي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن غسان زيدان النجار، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 2:45 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية برقة، شمال غربي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن علي محمد حمدان سيف، 37 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 5:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة عند حاجز الزعيم العسكري، شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، المواطن انور سامي عبيد، 23 عاماً، واقتادوه معهم إلى جهة مجهولة. يذكر ان قوات الاحتلال اعتقلت المواطن عبيد واستدعته لمقابلة مخابراتها أكثر من 6 مرات خلال الأشهر الأخيرة، وقد سبق وأمضى أكثر من 20 شهراً في سجون الاحتلال.

في حوالي الساعة 10:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الاسرائيلي، المنتشرون في أحياء البلدة القديمة من مدينة الخليل، المواطن احمد حسين النتشة، 18 عاماً، بعد احتجازه وتفتيشه بالقرب من مبنى المحكمة الشرعية، وجرى نقله إلى مركز الشرطة الاسرائيلية في مستوطنة “كريات اربع” شرقي مدينة الخليل.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدتي جماعين، وكفر قليل، جنوب شرقي مدينة نابلس، وبلدة جيوس، ومدينة قلقيلية، في محافظة قلقيلية،

السبت 27/6/2020

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، رئيس هيئة المرابطين، عن المسجد الاقصى، يوسف ابراهيم مخيمر، 48 عاماً، أثناء وجوده بالقرب من باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الاقصى المبارك، واقتادوه معهم إلى جهة مجهولة.

في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز زعترة جنوب شرقي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، المواطن مؤمن محمد ريحان، 26عاماً، من سكان قرية تل، جنوب مدينة نابلس، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

ملاحظة خلال اليوم المذكور أعلاه نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي عملية توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في بلدة كفل حارس، شمالي مدينة سلفيت.

الأحد 28/6/2020

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة ابوديس، شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: بلال ابو الزكي، 24 عاماً، قاسم حلبية، 26 عاماً، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم عايدة، شمالي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد محمد حماد، 26 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة اليات عسكرية، مدينة الخليل. تمركزت تلك القوات في منطقة ضاحية الزيتون، داهم افرادها منزل المواطن عدنان يونس أبو تبانة، 50 عاما، وأجروا فيه اعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة اليات عسكرية، مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل. داهم افرادها اربعة منازل سكنية، وأجروا فيها اعمال تفتيش. وفي وقت لاحق وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات ثلاثة مواطنين منهم طفل، واستدعت مواطنا رابعا. والمعتقلون هم: الطفل أحمد عماد البدوي، 14 عاماً، وأحمد محمد عدوي، 18 عاماً، وأحمد رأفت البدوي، 19 عاماً. أما المواطن أحمد عماد البدوي، 23 عاماً، فسلم استدعاء لمقابلة المخابرات الاسرائيلية في مستوطنة ” غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة تقوع، شرقي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: علي يوسف جبرين، 25 عاماً، وأحمد سالم صباح، 20 عاماً، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، بلاغين لمراجعة مخابرات الاحتلال الإسرائيلي.

ملاحظة خلال اليوم المذكور أعلاه نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليتي توغلدون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: مدينة قلقيلية، وبلدة حبلة، في محافظة قلقيلية.

الاثنين 29/6/2020

في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة اليات عسكرية، بلدة بيت كاحل، شمالي مدينة الخليل. داهم افرادها منزل عائلة المواطن عدي حسن نور الخطيب، 22 عاماً، وأجروا فيه اعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: أسامة رياض عامر تركما، 19 عاماً، وبهاء عدنان ابو بكر،27عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية الجلمة، شمال شرقي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. دهم أفرادها منزلي عائلة المواطن عبد الله أحمد عبد الله أبو فرحة، 29 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة اليات عسكرية، بلدة الظاهرية، جنوبي مدينة الخليل. داهم افرادها منزل عائلة المواطن معاذ محمد القيسية، 32 عاماً، وأجروا فيه اعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية دورا القرع، شمالي مدينة رام الله. دهم بعض أفرادها منزل المواطن أمجد حسن الربيعي، 32عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. يشار إلى أن المواطن المذكور كان معتقلا سابقا في السجون الإسرائيلية.

في حوالي الساعة 4:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة سلواد، شمال شرقي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل المواطن عوني فارس حماد، 40عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 8:00 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات والجرافات العسكرية، مسافة تقدر بحوالي 100 متر في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب قطاع غزة انطلاقاً من بوابة المطبق على الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل. نفذت تلك الآليات أعمال تسوية في المنطقة. وفي حوالي الساعة 11:30 صباحاً، أعادت تلك القوات انتشارها داخل الشريط الحدودي المذكور.

في حوالي الساعة 8:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي بيت حنينا، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة مديرة جمعية “المرأة للتنمية والتمكين”، الناشطة إلهام نعمان أبو صبيح، 43 عاماً، وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الناشطة ونجلها أحمد خضر أبو صبيح، 18 عاماً، واقتادوهما معهم.

وأفاد المواطن خضر أبو صبيح، زوج الناشطة إلهام، أن أفراداً من الوحدات الخاصة الإسرائيلية “ياسام” شاركوا في عملية الاقتحام العنيف للمنزل، واعتدوا بعنف شديد على نجله أحمد وكان لا يزال نائماً، وحطموا محتويات المنزل، واستولوا على وثائق خاصة بزوجته واقتادوها ونجلهما مخلِّفين وراءهم دماراً كبيراً.

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز الكونتينير، شرقي مدينة بيت لحم، المواطن رماء محمود الشبراوي “ابو الريم”، 40عاماً، ويعمل في جهاز الشرطة الفلسطينية، وهو من سكان مخيم بلاطة للاجئين، شرقي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

في حوالي الساعة 9:00 مساءً، تسللت مجموعة من الوحدات الخاصة الإسرائيلية (المستعربين) والتي يتشبه أفرادها بالمدنيين إلى شارع الناصرة، شمال شرقي مدينة جنين. تمركزت القوة في محيط منتزه البساتين، واعتقلت المواطن حمزة محمد رحال،20عاماً، أحد عمال المنتزه، وهو من سكان مدينة جنين، شمال الضفة الغربية، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة دير الغصون، ومدينة طولكرم، في محافظة طولكرم، وبلدة ديراستيا، وبلدة كفل حارس، في محافظة سلفيت، وقرية عراق بورين، جنوب مدينة نابلس.

الثلاثاء 30/6/2020

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة عرابة، جنوب غربي مدينة جنين، شمال الضفة الغربية. دهم أفرادها منزلي عائلة المواطن محمود مصطفة مرداوي،19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم عايدة للاجئين، شمالي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن شادي موفق بداونة، 35 عاماً، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية نحالين، غربي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال 4 مواطنين، بينهم شقيقان، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: احمد محي الدين فنون، 24 عاماً، وخلدون محمود فنون، 31 عاماً، والشقيقين حسن، 23 عاماً، وعبد الحليم محمد نجاجرة 20 عاماً.

في حوالي الساعة 8:45 صباحًا، يوم الثلاثاء الموافق 30/6/2020، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدد من الجرافات عسكرية، مسافة 100 متر، شرق بلدتي عبسان الكبيرة وعبسان الجديدة، شرق خان يونس. شرعت تلك القوات في أعمال تسوية على امتداد الشريط الحدودي في المنطقة، تخلل ذلك إطلاق نار عشوائي من قوات الاحتلال التي أعادت انتشارها متجهة شمالا على امتداد الشريط المذكور بعد عدة ساعات.

في حوالي الساعة 11:20 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بـ 8 آليات عسكرية معززة بالجرافات، غرب الشريط الحدودي شرق دير البلح في المحافظة الوسطى، مسافة تقدر بـ 100متر. شرعت تلك الآليات بأعمال تجريف وتسوية وترميم للسلك الشائك في الأراضي المحاذية للشريط الحدودي، ثم اتجهت الآليات إلى شرق المغازي، وأعادت انتشارها في حوالي الساعة 2:30 مساء اليوم نفسه.

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيت دقو، شمالي غرب مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد علي حمدان داود، 20 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 1:00 مساء، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن صلاح حسن الحموري، 35 عاماً، وهو محامي ومعتقل سابق في سجون الاحتلال، أثناء وجوده داخل مركز طبي في حي الشيخ جراح، شمالي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادوه معهم إلى جهة مجهولة.

يذكر ان الحموري يحمل الجنسية الفرنسية، وكان قد حكم عليه في السابق بالسجن 3 مرات، حيث قضى حوالي سنتين في المرة الأولى، وبعد أن أفرج عنه أعيد اعتقاله مجدداً عام 2005، وصدر قرار بسجنه لمدة 7سنوات، وأفرج عنه بعد حوالي 6 سنوات ونصف، في إطار صفقة تبادل الأسرى مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط 2011 الذي كان محتجزاً بغزة. وفي تاريخ 23\8\2017، اعتقلته قوات الاحتلال إدارياً، حيث كان يعمل حينها باحثاً ميدانياً في مؤسسة الضمير، وقضى أكثر من 11 شهراً داخل سجون الاحتلال.

في حوالي الساعة 5:00 مساء، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل إسلام مسعود زيتون، 15 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

الأربعاء 1/7/2020

 

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عدة أحياء في مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عشرات المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. ونفذوا حملة اعتقالات واسعة، طالت 13مواطناً، بتهمة خرق قانون “التطبيق” والذي يحظر العمل لصالح السلطة الوطنية الفلسطينية في مدينة القدس. وأفاد أمجد أبو عصب، رئيس لجنة أهالي المعتقلين في مدينة القدس أن الاعتقالات تركزت في قرية العيساوية، وحي الطور، ووادي الجوز، وبلدة سلوان. والمعتقلون هم: محمد خليل عميرة، واحمد مسلم ابو الرب، وأشرف هاني غيث، وعدي موسى الشاعر، وبسام غيث، ورائد الأشهب، ومحمد عبيد، واحمد مهاينة، وايهاب ابو سبيتان، ووليد الصياد، ومحمد خويص، وجواد جودة، وأكرم السلايمة.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: حربي محمد رزق داوود، 26 عاماً، من سكان شارع المأمون، ويزن عبد الناصر حمدي زاغة،19عاماً، من حي الطور، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عسكر البلد، شمال شرقي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزلي عائلة المواطن منصور بشار منصور منصور، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عزبة الجراد، شرقي مدينة طولكرم. دهم بعض أفرادها العديد من منازل المواطنين، وفتشوها وعبثوا بمحتوياتها. وفي وقتٍ لاحقٍ، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن عبد الكريم زياد الهمشري،31 عاماً، واقتادوه معها.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية ذنابة، شرقي مدينة طولكرم. دهم بعض أفرادها العديد من منازل المواطنين، وفتشوها وعبثوا بمحتوياتها. وفي وقتٍ لاحقٍ، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن سليمان حسني سليم خريشة، 37 عاماً، واقتادوه معها.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية تل، جنوب غربي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: صايل تحسين حسين رمضان، 40 عاماً، وايوب أحمد ايوب عصيدة،40عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة رام الله وتمركزت في حي الطيرة جنوب غربي المدينة، دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا فيها أعمال عبث وتفتيش. وقبل انسحابهم اعتقلت قوات الاحتلال المواطنة ايلياء أبو حجلة،20عاماً، وهي طالبة في جامعة بيزريت، وحنين نصار فضايل، 35عاماً، زوجة المعتقل في السجون الإسرائيلية رامي رزق فضايل، واقتادتهما معها.

في حوالي الساعة 4:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم الجلزون للاجئين شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن: مهدي ناصر صمادعة، 19 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.


في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيرزيت، شمال مدينة رام الله. وتمركزت في البلدة القديمة. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن أمجد عاهد سمحان، 21عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبثوا بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 6:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن أمير عيسى زعترة، 25 عاماً، أثناء وجوده في منطقة باب الساهرة، وسط مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادوه معهم إلى مركز شرطة “البريد” في شارع صلاح الدين.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5)عملية توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: قرية عين يبرود، وحي بطن الهوا في رام الله التحتا، قضاء محافظة رام الله، ومدينة كريسة، وبلدة نوبا، ومدينة الخليل، في محافظة الخليل.

ثالثا: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال هذا الأسبوع، أعمال الهدم والتجريف لصالح المشاريع الاستيطانية، في حين استمر المستوطنون في تنفيذ اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم، تحت حماية تلك القوات. والتفاصيل على النحو الآتي:

أعمال الهدم والتجريف والمصادرة والإخطارات

في ساعات صباح يوم الخميس الموافق 25\6\2020، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، سورًا، ومنزلين، يضم كل منهما طابقين قيد الإنشاء، في بلدة عناتا، شمال شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. بدعوى عدم الترخيص.

وأفاد مجلس بلدة عناتا، أن قوات الاحتلال اقتحمت حي البقعان في البلدة، وهدمت مبنى من طابقين قيد الإنشاء، بمساحة 200 متر مربع، لكل طابق، للمواطن سائد الخطيب. وأوضح المجلس أن القوات داهمت أيضاً حي النجمة، وهدمت مبنى آخر من طابقين بمساحة 150 متراً مربعاً لكل طابق، للمواطن علاء علقم. كما هدمت سورا يحيط بمنزل يسكنه المواطن مجدي الفهيدات مساحته حوالي 80 متراً مربعاً.

 

في حوالي الساعة 1:00 مساء يوم الأحد الموافق 28\6\2020، اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، قرية بيت إكسا، شمال غرب مدينة القدس الشرقية المحتلة. شرعت تلك القوات بأعمال تجريف لقطعة أرض داخل القرية.

وأفاد شهود العيان، أن قوة من جيش الاحتلال ترافقها جرافة، اقتحمت قطعة أرض لعائلة حمايل، وشرعت في تجريف الأرض القريبة من منازل المواطنين. وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال أغلقت مداخل القرية وحاصرت المنطقة وشرعت في أعمال التجريف، بالتزامن مع نصب خيمة في المكان.

يشار إلى أن قريبة بيت إكسا يقطنها قرابة ألفي مواطن، وهي محاصرة من جدار الفصل العنصري، والمستوطنات الإسرائيلية من مختلف الاتجاهات.

 

في حوالي الساعة 9:00 صباح الثلاثاء الموافق: 30/6/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الاسرائيلي في (الادارة المدنية)، قرى التوانة، والركيز، والمفقرة، شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. وسلمت (8) مواطنين إخطارات وقف عمل وهدم، لمساكن وغرف زراعية وبئر مياه وحظيرة أغنام، وتفاصيلها على النحو الآتي:

المالك نوع المنشاة  طبيعة البناء مساحته شكل البناء نوع الاخطار المنطقة المستهدفة
جمال محمد عيسى ربعي بركس طوب وصفيح 100م2 جاهز وقف عمل قرية التوانه
نفسه غرفة زراعية طوب وباطون 30م2 قيد البناء وقف عمل قرية التوانه
محمد مفضي ربعي منزل طوب وباطون 150م2 قيد التشطيب وقف عمل قرية التوانه
احمد سليمان جبر العمور مسكن زراعي صفيح 50م2 جاهز وقف عمل شفوي قرية توانه
خضر سليمان جبر العمور حظيرة اغنام اسلاك وزوايا وشادر 200م2 جاهز وقف عمل قرية توانه
 خالد سليمان جبر العمور مسكن زراعي صفيح 30م2 جاهز وقف عمل شفوي قرية توانه
اشرف محمد خليل العمور مسكن زراعي صفيح 100م2 جاهز وقف عمل قرية الركيز
نفسه بئر مياه 70م3 قيد الحفر وقف عمل قرية الركيز
فضل محمد عمور غرفة زراعية حجاة وصفيح 30م2 جاهزة اخطار هدم قرية الركيز
ياسر علي الحمامدة مسكن زراعي صفيح 40م2 جاهز اخطار وقف عمل قرية المفقرة

 

في حوالي الساعة 6:00 صباحاً، هدمت جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي، منزلين سكنيين، للمواطن: عطية إسماعيل مطير، وحياة داود محيسن، في قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، بدعوى البناء دون ترخيص.

وأفاد المواطن عطية مطير، أن جرافات بلدية الاحتلال، هدمت البناء الذي أضافه على منزله القديم، في شهر أيار الماضي، والذي يضم غرفة ومطبخ وحمام، بمساحة تبلغ 40 متر مربع. واوضح مطير ان عملية الهدم تسببت بتصدع جدار المنزل القديم، ولن يتمكن من العيش بإحدى غرفه خوفا من انهيار الجدار في أي لحظة. وأضاف مطير أنه بنى منزله في عام 2013، ويضم غرفتين ومطبخ وحمام ويعيش فيه مع زوجته و6 أولاد، أكبرهم عمره 23 عاما وأصغرهم 13 عاما، وابنه متزوج ولديه حفيد عمره 10 أيام. وقال إن ابنه ضياء أضاف للمنزل القديم غرفة ومطبخ وحمام قبل نحو شهر، ليعيش فيها مع زوجته وطفله، بسبب ضيق المنزل.

أما السيدة حياة محيسن، فأفادت بأنها تفاجأت باقتحام طواقم بلدية الاحتلال لمنزلها، لتنفيذ عملية الهدم. وأوضحت أن منزلها مساحته حوالي 80 مترا مربعاً، ويأوي 4 أفراد.

في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، هدمت جرافات بلدية الاحتلال الاسرائيلي، منزل المواطن ياسين زعاترة، في حي دير السنة، ببلدة جبل المكبر، جنوبي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، بدعوى البناء بدون ترخيص.

وأفاد ياسين زعاترة، أن قوات الاحتلال، حاصرت منزله في ساعات الصباح، من جميع الجهات، وأخرجته وعائلته بالقوة من المنزل، وشرعت في هدمه على معظم محتوياته من ممتلكات وأثاث. وأوضح زعاترة أن موظفي البلدية داهموا منزله منذ أن سكنه في عام 2013، وطلبوا منه عدم إكمال البناء، وبعدها حررت البلدية بحقه مخالفة بناء بقيمة 48 ألف شيكل، ما زال يواصل دفعها، ثم علقت أمر هدم للمنزل، في شهر كانون الأول من العام الماضي. وذكر زعاترة أنه توجه للقضاء والمحاكم للاستئناف على قرار الهدم، والحيلولة دون هدم المنزل، ولكن محاولاته باءت بالفشل. وأضاف أن البلدية طلبت منه هدم منزله ذاتياً، ولكن سائقي الآليات رفضوا القدوم لهدم المنزل، بسبب بعده عن الشارع الرئيس ووجوده بمنطقة جبلية. وأشار زعاترة إلى أنه قدم والقاطنين في المنطقة، مشروع تنظيم بناء، لبلدية القدس، وحصلوا على خريطة، إلا أن المشروع لم يكتمل بسبب عدم تمكن بعضهم من دفع مستحقاتهم. وتبلغ مساحة المنزل 84 متراً مربعاً، ومكون من 3 غرف ومطبخ وحمام، ويعيش فيه المواطن ياسين زعاترة وزوجته، وخمسة أولاد، أكبرهم عمره 23 عاما وأصغرهم 4 سنوات.

اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

في مساء يوم الخميس الموافق 25/6/2020، اعتدت مجموعة من المستوطنين على المواطن محمد عبد الحفيظ زعرور، 28 عاماً، سكان قرية صير، في محافظة قلقيلية، بإلقاء الحجارة تجاه مركبته. أدى ذلك إلى اختراق الحجر زجاج المركبة واصابة المواطن المذكور بنوبة صرع وفقد السيطرة على مركبته، إثر ارتطام رأسه بالمقود، ونقل إلى مستشفى رفيديا لتلقي العلاج.

وأفاد المواطن زعرور أنه

 

 “في حوالي الساعة 11:00 مساء يوم الخميس الموافق 25/6/2020، كنت عائداً من عملي كالعادة، حيث إنني أعمل محاسباً بمدينة أريحا، وأعود يومياً إلى قريتي صير.  وبينما كنت أقود مركبتي في منطقة مفترق قرية دوما، وعندما وصلت المقطع المعتم، تفاجأت بوجود سيارة مطفأة الأنوار، ثم لاحظت وجود ثلاثة مستوطنين، اثنان في الأمام وواحد في الخلف يحمل شيئاً بيده، وكنت ما زلت أقود، ثم ترجل اثنان منهم على جانب الشارع. أظن أنه للتأكد أنها سيارة فلسطينية، ثم أشار إلى من في الخلف أن يضرب الحجر، وتفاجأت بشيء يضرب المركبة كاللغم او القنبلة، فاخترق الحجر الزجاج الذي خلفي مباشرة بالباب الجانبي وكانت تفصلني لحظة أو أقل ليخترق هذا الحجر رأسي، ولكن قد دخل الحجر من الأمام، ولحظة واحدة أحدثت فرقاً ونجوت بأعجوبة، اخترق زجاج النافذة وحطمها.  أما أنا فأصبت بالصدمة وأنزلت رأسي بسرعة بين يدي على المقود، وشعرت انني فقدت السيطرة، وبما انني اعاني من نوبات الصرع، شعرت أنني بدأت أفقد الوعي، لكني أكملت القيادة، واتصلت على زوج ابنة خالتي وهو من سكان قرية ياسوف، وأقرب شخص على هذا المكان، ولا أعرف كيف تمكنت من ذلك. كما إنني لا أعرف كيف وصلت لقرية عقربا، وصدقاً حتى اللحظة لا أعرف كيف تمكنت من هذا، وأخبروني لاحقاً ان المركبات كانت طابوراً خلفي وأنا عالق وسط الشارع وغائب عن الوعي، وحضر زوج ابنة خالتي، ونقلني إلى المستشفى، وأجريت الفحوصات، ثم أصلحت نافذة المركبة وهي من نوع سيات ليون 2016.ولكنه لم يصلح تماماً كما كان”.

في حوالي الساعة 2:00 مساء يوم السبت الموافق 27/6/2020، أضرمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من البؤرة الاستيطانية “جفعات رونيم” المقامة في المنطقة الشرقية من بلدة بورين، جنوب شرقي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، النار في أراضي المواطنين بالمنطقة المذكورة. التهمت النيران عشرات الدونمات قبل إخمادها.

في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الاحد الموافق 28/6/2020، أضرمت مجموعة من المستوطنين انطلاقاً من البؤرة الاستيطانية “عادي عاد” المقامة على أراضي قرية المغير شرقي مدينة رام الله، النار في أراضي المواطنين داخل منطقة السدر الواقعة في الجهة الغربية للقرية المذكورة. أدى ذلك إلى احتراق 40 شجرة زيتون في أرض المواطن رتيب عبد الله نعسان قبل أن تخمد النيران.

مساء يوم الثلاثاء الموافق 30/6/2020، اعتدت مجموعة من المستوطنين على المواطنين ابراهيم محمد عساف، 52 عاماً، ومجدي نجم عيسى، 45 عاماً، سكان بلدة بديا، غربي مدينة سلفيت، بالضرب المبرح، وذلك أثناء توجههما لمنطقة خلة حسان، شمال غرب البلدة المذكورة، بعد أنباء عن قيام المستوطنين بالاعتداء على تلك المنطقة. أدى ذلك إلى إصابة المواطنين المذكورين برضوض وجروح، ونقلا لاحقاً لتلقي العلاج.

وأفاد المواطن ابراهيم عساف أنه: “في حوالي الساعة 8:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 30/6/2020، توجهت أنا وصديقي مجدي عيسى إلى منطقة خلة حسان، بعد ذهاب مجموعة من المواطنين إلى المنطقة لتفقدها، ولكننا صادفنا دراجة وأربعة مستوطنين في الموقع، فتقدم المستوطنون نحونا ونحن داخل المركبة وبدأوا بإطلاق النار صوبنا.  هربت بأقصى سرعة بعد أن أسقطت حذائي بأول الأرض، وقام صديقي من شدة الرعب بالقيادة، إلا أنه ارتفع على جدار استنادي بالخطأ، ثم فر مسرعاً ولكنهم أمسكوا به وضربوه.  أما أنا فتمكنوا من الامساك بي بعد أن قطعت أكثر من مائة متر، وثلاثة منهم أشبعوني ضرباً من كل جانب، وأثناء ضربي أغمي علي، وبعدها استيقظت وهم مازالوا يضربونني، واستغرق ذلك مدة ساعة من الضرب المؤلم، وكانوا يتكلمون باللغة العبرية وكنت أفهم ما يقولون، حيث كانوا يتفقون على قتلي، واقترح أحدهم أن يأخذوني لمنطقة واد قانا، وإعدامي هناك، ووافقه الاثنان الآخران، وكنت أنا مشلول الحركة والنطق وكأنني في عالم آخر، من شدة ما تلقيته من الضرب، بالأيدي والأرجل، وأعقاب الأسلحة، ثم قام المستوطن الرابع وقال لهم انتظروا قليلاً، ذهب وعاد بعد عشرة دقائق، وأبلغهم أنه لم يتم الموافقة على قتلي حسب ما فهمت، كأنه ذهب لمشورة أحد ما، ثم كأنهم تفقدوا شيئاً، وقالوا لي ولصديقي وهو أستاذ جامعي، أنهم اعتقدوا أننا من ضباط الأجهزة الأمنية أو نعمل بالسلطة، وأعادوا لنا بطاقات هوياتنا، واذ لم نكن كما اعتقدوا، تم اخلاء سبيلنا، وتم نقلنا من أهالي البلدة لتلقي العلاج”.

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة

 

في الضفة الغربية

وفضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لأماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (46) حاجزاً فجائياً، تخللها تفتيش للسيارات والتدقيق في البطاقات الشخصية للمواطنين، إلى جانب إغلاق طرق بالمكعبات الإسمنتية والبوابات الحديدية والسواتر الرملية. واعتقلت تلك القوات (5) مواطنين أثناء مرورهم على الحواجز الثابتة والطيارة. كما شددت تلك القوات إجراءاتها على حركة التنقل على الحواجز الثابتة.

ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه حول قيود حرية الحركة والحواجز الفجائية، فقد كانت على النحو التالي:

محافظة القدس

في حوالي الساعة 10:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 30\6\2020، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجز قلنديا العسكري، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة، أمام حركة المركبات، ما أدى إلى أزمات مرورية خانقة.

محافظة رام الله والبيرةرام الله

في يوم السبت الموافق 27\6\2020، أقامت قوات الاحتلال، الإسرائيلي حاجزاً عسكرياُ على مدخل قرية النبي صالح قضاء المدينة.

في يوم الأحد الموافق: 28/6/2020، أقامت قوات الاحتلال، حاجزين عسكريين، على دوار مستوطنة “حلميش”، وقرية النبي صالح شمال غربي مدينة رام الله.

محافظة الخليل

في يوم الخميس الموافق 25/6/2020، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي بلدة اذنا، ومخيم العروب للاجئين.

في يوم الجمعة الموافق 26/6/2020، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: قرية بيت عوا، وطريق ابو ريش غرب اذنا، وقرية الجلاجل.

في يوم السبت الموافق 27/6/2020، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة اذنا، ومخيم الفوار للاجئين، وبلدة بني نعيم، وبلدة السموع.

في يوم الأحد الموافق 28/6/2020، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة السموع، ومدينة دورا الشرقي، ومدينة حلحول الشمالي.

في يوم الاثنين الموافق 29/6/2020، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين، على مدخلي: مدينة الخليل الجنوبي، وبلدة سعير.

في يوم الثلاثاء الموافق 30/6/2020، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي: بلدة اذنا، وقرية كرمة.

في يوم الأربعاء الموافق 1/7/2020، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: مدينة حلحول، وبلدة سعير، وبلدة ترقوميا.

محافظة بيت لحم

في حوالي الساعة 10:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 30\6\2020، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجز “الكونتينر” العسكري، شرق مدينة بيت لحم، أمام حركة المركبات، ما أدى إلى أزمات مرورية خانقة.

محافظة نابلس

في يوم الخميس الموافق 25/6/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً لها بالقرب من نادي الفروسية، شرقي مدينة نابلس.

في يوم الأحد الموافق 28/6/2020 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين فجائيين، على مفرق قرية بزاريا، وقرب مفرق مستوطنة “شافي شمرون”، شمال غربي مدينة نابلس.

في يوم الاثنين الموافق 29/6/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين فجائيين، على مفرق قرية صرَّة، (الوصل بين مدينة نابلس، ومدينة قلقيلية)، ومنطقة المربعة قرب مدخل قرية تل، (الوصل بين مدينة نابلس، وقرى جنوب شرقي المدينة).

محافظة سلفيت

في يوم الخميس الموافق 25/6/2020، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي، ثلاثة حواجز مفاجئة، على مداخل بلدات، دير بلوط وكفل حارس، والمدخل الشمالي لمدينة سلفيت.

في يوم الجمعة الموافق 26/6/2020، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي، ثمانية حواجز مفاجئة، على مداخل كل من: المدخل الشمالي لمدينة سلفيتـ، وقرية حارس، وبلدة قراوة بني حسان، وبلدة ديراستيا، وبلدة دير بلوط، والشارع الرئيس (بمحاذاة مستعمرة بركان) وكررت حاجزين على مداخل بلدة دير بلوط، وبلدة ديراستيا.

في يوم السبت الموافق 27/6/2020، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً، على مدخل بلدة كفل حارس.

في يوم الأحد الموافق 28/6/2020، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي، حاجزين مفاجئين، على مداخل بلدات، دير بلوط وكفل حارس.

محافظة قلقيلية

في يوم الخميس الموافق 25/6/2020، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي، حاجزاً عسكرياً بين بلدة جيوس وقرية النبي الياس، شرقي قلقيلية.

في يوم الجمعة الموافق 26/6/2020، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي، حاجزين عسكريين، على الطريق الواصل بين بلدتي جيوس وعزون، والمدخل الشرقي لمدينة قلقيلية.

في يوم السبت الموافق 27/6/2020، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي، حاجزين مفاجئين، على مداخل بلدتي، جيوس والنبي الياس.

لا تعليقات

اترك تعليق