a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

مقتل مواطنين، بينهما امرأة، وإصابة ثلاثة آخرين بأعيرة نارية، في حادثتين منفصلتين، في بلدة بدو، شمالي القدس، ومدينة جنين

تطورات ميدانية

 

قتل خلال اليومين الماضيين مواطنان، أحدهما امرأة، وأصيب ثلاثة آخرون، في مدينة جنين، وبلدة بدو، قضاء القدس المحتلة، في حادثتين منفصلتين، إحداها على خلفية شجار عائلي، والأخرى على خلفية ثأر قديم.  فقد عُثر صباح اليوم على مواطن في مدينة جنين مقتولاً بالرصاص، وعلى جسده آثار طعن بآلات حادة، فيما يبدو على خلفية ثأر قديم.  وفي بلدة بدو، شمال القدس المحتلة، قتلت مساء أول أمس مواطنة دهساً، وأصيب ثلاثة آخرون بالأعيرة النارية، خلال شجار عائلي، استخدمت فيه الأسلحة النارية بكثافة، وهو ما يندرج ضمن حالة فوضى انتشار السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد الموافق 21 يونيو 2020، عثر في حي خلة الصوحة بمدينة جنين، على جثة المواطن علي رسمي علي حمد، 28 عاماً، من سكان مدينة يطا في محافظة الخليل، وعليها آثار أعيرة نارية في الرأس، وطعنات بآلة حادة، ملقاة على سطح المنزل الذي يقيم فيه منذ سنوات.  وقد تم نقل الجثمان إلى مستشفى الدكتور

خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين.

وصرح محافظ جنين اللواء اكرم الرجوب لوسائل الاعلام حول الحادثة بأن المؤشرات الأولية تفيد بأن عملية القتل على خلفية ثأر قديم مع مواطنين من الخليل، وذكر بأنه أوعز للمؤسسة الأمنية كشف الملابسات، حيث باشرت الشرطة والنيابة التحقيق في الحادث. وجرى تحويل الجثمان لمعهد الطب العدلي للوقوف على ملابسات الجريمة.

وفي حادثة أخرى، قتلت امرأة دهساً، وأصيب ثلاثة آخرون خلال شجار عائلي في بلدة بدو، شمال القدس المحتلة.  ووفقاً لتحقيقات المركز، وما أفاد به شهود العيان، فإن شجاراً كبيراً اندلع عقب قيام مواطنين، في ساعات الفجر الأولى من صباح يوم الجمعة الموافق 19 يونيو 2020، باحتجاز أحد سكان مدينة اللد، وسط دولة الاحتلال، داخل البلدة، إثر خلاف بينهم.  وعند حوالي الساعة 6:00 صباحاً، هاجمت والدة المحتجز وشقيقاتها، عدة منازل لعائلة المحتجزين، ما ادى إلى اندلاع شجار كبير بين الطرفين في المكان.  وخلال الشجار، دهست إحدى المركبات المواطنة سامية عبد الكريم إسماعيل حميدان، 51 عاماً، ما ادى الى مصرعها.  وعقب وفاتها، توجه ابناؤها الى منازل أقارب المحتجز في بلدة بدو، وفتحوا النار على قاطنيها، ما أدى إلى إصابة المواطن خالد حسين خضور، 54 عاماً، بأربع رصاصات في قدميه، وإصابة شقيقه علاء، 40 عاماً، وشقيقته سهى، بالأعيرة النارية، ما استدعى نقلهم الى مستشفى رام الله الحكومي لتلقي العلاج.

من جهتها، نشرت الشرطة الفلسطينية بياناً عقب الحادث، أكدت خلاله أن النيابة العامة وطاقم من تحقيقات شرطة المحافظة توجهت لمكان الحادث، وأن جثمان المتوفاة حول للطب الشرعي للكشف عن ظروف الوفاة.  كما أشار المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، العقيد لؤي ارزيقات، بأن قوة من الشرطة والأجهزة الامنية توجهت لبلدة بدو للسيطرة على الشجار وتم القاء القبض على عدد من الاشخاص المتورطين فيه.

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ ينظر بقلق بالغ الى تصاعد حالات الاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة، فإنه يطالب الجهات المختصة باتخاذ تدابير أكثر صرامة في مواجهة تزايد مظاهر استخدام الأسلحة خارج سيادة القانون، خاصة في الآونة الأخيرة والتي أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المواطنين.

لا تعليقات

اترك تعليق