a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

مقتل طفل جراء العبث بجسم متفجر في بيت لاهيا

تطورات ميدانية

 

قتل صباح يوم أول أمس طفل جراء انفجار جسم متفجر كان يعبث به بالقرب من منزله في بلدة بيت لاهيا، وهو ما يندرج ضمن حالة فوضى استخدام السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

ووفقاً لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، في حوالي الساعة 7:50 صباح يوم الثلاثاء الموافق 26 مايو2020، وصل للمستشفى الإندونيسي بجباليا شمال قطاع غزة، الطفل زياد جلال رزق أبو ليلة، 14 عاماً، مصاباً بتمزق شبه كامل للجهة اليمنى من الصدر والبطن وتشوهات في الفخذ الأيسر واليد اليسرى والوجه وبتر في كفة اليد اليمنى.  وقد تم إدخال الطفل أبو ليلة غرفة العناية المكثفة بقسم الاستقبال والطوارئ داخل المستشفى، وبعد حوالي 10 دقائق أعلن عن وفاته. وقد تم تحويل الجثة لعرضها علي قسم الطب الشرعي بمجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة.

 

ووفقا للتحقيقات الميدانية، فقد قام الطفل بالعبث بجسم متفجر “صاعق” عثر عليه في محيط منزله الواقع بمنطقة تل الذهب ببلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، فانفجر به ما أدى لإصابته ومن ثم وفاته.

 

هذا وقد حضرت الشرطة للمكان وقامت بمعاينته وفتحت تحقيقاً في الحادثة، لمعرفة مصدر هذا الجسم.

 

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ يأسف لمقتل الطفل أبو ليلة، فإنه يشير بقلق لتزايد حالات سقوط ضحايا جراء سوء استخدام السلاح أو العبث به، ويطالب الجهات المختصة باتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها حماية المدنيين من أخطار الأسلحة.

 

لا تعليقات

اترك تعليق