a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (14– 20 مايو 2020)

 التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة

(14 -20 مايو 2020)

 

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

 

  • مقتل مواطن بذريعة تنفيذه عمليه دهس في الخليل

 

  • إصابة (11) مواطناً فلسطينياً منهم طفل في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس

 

  • إطلاق النار (11) مرة تجاه الأراضي الزراعية و(4) تجاه قوارب الصيادين شرق قطاع غزة وغربه

 

  • اعتقال (66) مواطناً، منهم (7) أطفال وامرأتان في (72) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة وعملية توغل محدودة شرق غزة

 

  • هدم منزلين وبركس سكني وإخطار بوقف البناء في 8 منازل ومصادرة أراضي في الضفة الغربية

 

  • الاعتداء على 3 مواطنين وطعن طفل وقطع 70 شجرة زيتون وتجريف أراضي في اعتداءات للمستوطنين في الضفة

 

  • إقامة (69) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية واعتقال (17) مواطناً على الحواجز

 

ملخص: واصلت قوات الاحتلال تنفيذ جرائمها وانتهاكاتها ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، بما في ذلك اقتحام المدن الفلسطينية وما يتخللها من استخدام مفرط للقوة، وشن مداهمات واعتقالات وأعمال تنكيل بالمواطنين. وخلال هذا الأسبوع قتلت قوات الاحتلال مواطناً بذريعة محاولته تنفيذ عملية دهس في الخليل. كما واصلت استباحة بلدة يعبد، وتنفيذ الاعتقالات في صفوف سكانها، ضمن سياسة العقاب الجماعي. وشهد هذا الأسبوع زيادة في اعتداءات المستوطنين، بما في ذلك طعن طفل، وتجريف أراضي وقطع أشجار زيتون.  ورصد باحثو المركز (174) انتهاكاً، اقترفها الاحتلال خلال المدة التي يغطيها التقرير. ويشير المركز إلى أن القيود المفروضة بسبب طوارئ كورونا، قلصت قدرة باحثينا على التوثيق الميداني، واعتمدوا على متابعة جزء من توثيقهم على التواصل عبر الهاتف مع مصادرهم المحلية الموثوقة المختلفة. وبالتالي فإن ما يرصده التقرير يمثل جزءاً من انتهاكات الاحتلال المستمرة رغم الأوضاع الاستثنائية التي تمر بها عموم بلاد العالم في مواجهة فيروس يهدد حياة البشرية. وكان من أبرز نتائج الانتهاكات التي رصدت ما يلي:

جرائم إطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية

أصيب 11 مواطناً منهم طفل بجروح، بعدما استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، القوة المفرطة في الضفة الغربية وقطاع غزة. أصيب منهم صيادان قبالة شمال قطاع غزة، و3 خلال قمع تظاهرة في نابلس، و3 في مدينة القدس الشرقية، وطفل في الخليل، و2 في أريحا وبلدة يعبد في جنين.

وفي قطاع غزة، أطلقت تلك القوات النار (11) مرة تجاه الأراضي الزراعية شرق قطاع غزة، و(4) مرات أثناء ملاحقة قوارب الصيادين في عرض البحر غرب القطاع.

جرائم التوغل والاعتقالات

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (72) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث أرهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (66) مواطناً، منهم (7) أطفال وامرأتان. وواصلت خلال هذا الأسبوع عمليات الاقتحام التي تأخذ طابع العقاب الجماعي لبلدة يعبد جنوب غربي جنين، حيث نفذت فيها 7 عمليات اقتحام واعتقلت 12 مواطنا، منهم امرأة وطفلتها، تكرر اعتقالهما مرتين.

وفي قطاع غزة، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عملية توغل محدودة شرق مخيم البريج وسط القطاع.

جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين

واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (7) اعتداءات شملت: مخطط لمصادرة واقتطاع عشرات الدونمات الزراعية من أراضي المواطنين، جنوب غرب محافظة جنين لصالح توسعة مستوطنة واقامة منتجع للمستوطنين، وهدم بركس وحظيرة أغنام وتدمير بئر ارتوزاي في الأغوار الشمالية، هدم بركس سكني واقتلاع 3 خيام لتربية المواشي شرقي رام الله، إخطار بوقف العمل في 8 منازل وغرف زراعية، وهدم منزلين سكنيين، وسقيفة زراعية، في بيت لحم، وإخطار بوقف العمل في أرض زراعية في سلفيت، ومصادرة كوخ خشبي في الخليل.

كما وثق المركز (10) اعتداءات نفذها المستوطنون، شملت: إلقاء حجارة والاعتداء على مواطن، وتقطيع 30 شجرة زيتون، وإشعال النار في أراضي في نابلس، وتجريف أراضي في الغوار الشمالية، وقطع 40 شجرة زيتون في بيت لحم، وتحطيم سيارة مواطن في رام الله، وطعن طفل في القدس الشرقية، وتجريف 15 دونما في طولكرم، ومهاجمة مواطن وطفله في الخليل.

الحصار والقيود على الحركة

لا يزال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما يفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية ويخلف آثاراً كارثية على كافة مناحي الحياة. وفي كثير من الأحيان تستخدم قوات الاحتلال معبر ايرز/ بيت حانون، شمال القطاع، والمخصص لحركة الأفراد كمصيدة لاعتقال المدنيين الفلسطينيين على الرغم من حصولهم على تصاريح تمكنهم من عبور إسرائيل.

وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل. وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم عليها وعلى الحواجز الثابتة.

التفاصيل

أولاً: جرائم إطلاق النار وقمع التجمعات وانتهاك الحق في السلامة البدنية

 

في حوالي الساعة 6:00 صباح الخميس الموافق 14/5/2020، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف جداً تجاهها، وأطلقت عدد من القذائف في محيطها. استمرت هذه العملية حتى حوالي الساعة 9:00 من صباح اليوم نفسه، ما أدى إلى إثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، واضطروا إلى الفرار وترك عملهم، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 8:30 صباحاً، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي، شرق دير البلج في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه رعاة الأغنام، مما اضطرهم مغادرة المكان خوفا على حياتهم، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي 2:30 مساءً، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون على الحاجز العسكري المقام على مدخل قرية بيت عوا، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل، أعيرة نارية تجاه مركبة من نوع بيجو 206، بدعوى تنفيذها عملية دهس لأحد الجنود المتوقفين بالقرب من البرج العسكري، والتسبب بإصابته وفق إعلان جيش الاحتلال. أسفر إطلاق النار عن إصابة سائق المركبة المواطن بهاء الدين محمد عبد الله عواودة، 19 عاماً، بعدة أعيرة نارية. وفي وقت لاحق، أعلنت سلطات الاحتلال عن وفاة سائق المركبة، وهو من سكان قرية دير سامت، المجاورة لمنطقة الحادثة، واحتجزت جثمانه. كما استدعت تلك القوات والد بهاء للتحقيق في منطقة البرج العسكري، وأخلت سبيله بعد نحو ساعة من التحقيق. ولم يسمح له بتشخيص جثة نجله. ولم يتوفر شهود عيان حول حقيقة ما حدث على الحاجز.

في حوالي الساعة 4:30 مساءً، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق محافظة رفح، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة الشوكة، المحاذية للشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 10:00 مساءً، اقتحمت قوات راجلة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل. انتشر الجنود بين المنازل السكنية، واجروا أعمال الدورية الراجلة. تجمهر عدد من الفتية وألقوا الحجارة صوب الجنود، طارد الجنود راشقي الحجارة، وأطلقوا صوبه القنابل الصوتية وقنابل الغاز والاعيرة النارية بشكل عشوائي. أسفر ذلك عن إصابة طفل، 16 عاماً، بعيار ناري في القدم، نقل إثرها إلى المستشفى الحكومي في مدينة الخليل. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات من المخيم، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال او اقتحام للمنازل السكنية.

في حوالي الساعة 2:00 فجر الجمعة الموافق 15/5/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بالآليات العسكرية، مخيم عقبة جبر للاجئين، شمالي مدينة أريحا. داهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية عرف منها منزلي عائلتي المواطنين علي نائل أبو العسل، ويوسف قطاش، وأجروا فيهما أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وانتشرت قوة اخرى في شوارع المخيم وقامت بأعمال الدورية الراجلة. وخلال عمليات الاقتحام للمنازل السكنية، احتشد عشرات الشبان إلى شوارع المخيم، ورشقوا الحجارة والزجاجات الفارغة، والحارقة، تجاه جنود الاحتلال، الذين أطلقوا الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، والقنابل الغازية، والصوتية، تجاههم، ما أسفر عن إصابة مواطن، 19عاماً، بعيار معدني في القدم. استمر جنود الاحتلال بمطاردة الشبان وتمكنوا من الاعتداء بالضرب المبرح على (3) من الشبان المتظاهرين وهم: فتحي محمد معيقل، محمد نادر قطاش، ومحمد حميدات. ما أدى إلى إصابتهم برضوض طفيفة في اجسادهم. وتمت معالجة جميع المصابين ميدانياً. ولم يبلغ عن حالات اعتقال في المخيم المذكور.

في حوالي الساعة 5:30 صباحاً، لاحقت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة في عرض البحر قبالة شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط بشكل كثيف تجاه قارب صيد “حسكة ماتور”. أدى ذلك إلى إصابة صيادين من سكان مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، هما: أحمد موسى رمضان أبو عميرة، 24 عاماً، وأصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس، والصياد نضال موسى رمضان أبو عميرة، 38 عاماً، وأصيب بعدد من الكرات المعدنية. كما ألحقت عملية إطلاق النار أضراراً جزئية في محرك القارب، وفقدان وإتلاف 11 قطعة من شباك الصيد الخاصة بالقارب.

وقد أفاد الصياد نضال موسى رمضان أبو عميرة لباحث المركز بما يلي:

 “خرجت في نحو الساعة 4:30 فجراً لممارسة مهنة الصيد برفقة شقيقي أحمد، وابني محمد في منطقة الواحة قبالة بيت لاهيا، وكنا نستقل قارب “حسكة ماتور” على بعد 3 أميال فقط داخل البحر، أي في المنطقة المسموح لنا بالصيد فيها.  وفي نحو الساعة 5:30 صباحاً تقدم نحونا زورق إسرائيلي، وقام جنود الاحتلال بإطلاق أعيرة نارية وأعيرة معدنية مغلفة بمطاط نحونا، فأصيب شقيقي أحمد بعيار معدني مغلف بمطاط في رأسه، وسقط على سطح المركب مغشياً عليه، وتسبب ذلك أيضاً في تعطل محرك القارب، توقفه عن الحركة.  ومن ثم اقترب الزورق الإسرائيلي وقام بتخريب شباك الصيد الخاصة بنا، وهي عبارة عن 600 متر.  وبعد نحو 15 دقيقة اقترب منا قارب صيد فلسطيني لإنقاذنا وقام بانتشال شقيقي المصاب، بينما قام قارب صيد فلسطيني آخر بربط قاربنا المتعطل وحاول سحبه إلى منطقة آمنة، غير أن جنود البحرية الإسرائيلية قاموا باستهدافنا مرة أخرى فأصبت أنا بعدة كرات معدنية في قدمي ويدي اليسرى، ورغم الخطر الشديد تمكن الصيادون من سحبنا نحو منطقة آمنة، وتم نقل شقيقي أحمد للعلاج في مستشفى الشفاء، ووصفت حالته بالمتوسطة”.

في حوالي الساعة 7:40 صباح الجمعة 15/5/2020، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي، شرق دير البلح في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه رعاة الأغنام مما اضطرهم مغادرة المكان خوفا على حياتهم، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، وفي ذكرى يوم النكبة انطلقت مسيرة سلمية من وسط بلدة الساوية، جنوب شرقي محافظة نابلس، تجاه الأراضي المهددة بالمصادرة في منطقة الواد، شمال البلدة المذكورة، بالقرب من مستوطنة (رحاليم). رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وحملوا عددا من أشتال الزيتون لزرعها مكان الأشجار التي اقتلعت قبل شهر. فوجئ المشاركون بالمسيرة بأن قوات الاحتلال تنتشر في المنطقة. على الفور شرعت تلك القوات بإطلاق القنابل الغازية السامة والقنابل الصوتية والأعيرة المعدنية، لتفريق المشاركين في المسيرة. أسفر ذلك عن إصابة ثلاثة مواطنين نقلوا إثرها إلى مستشفى رفيديا الحكومي لمدينة نابلس للعلاج. المصاب الأول، 54عاماً، من سكان بلدة الساوية، وأصيب بحروق باليد اليسرى ورضوض في الجسم جراء قنبلة صوت، والثاني، 37عاماً، من سكان بلدة طمون، جنوب شرقي محافظة طوباس، وأصيب بعيار معدني في الرأس، والثالث، 40عاماً، من سكان بلدة الساوية، جنوب شرقي محافظة نابلس، وأصيب بكسر في اليد اليسر إثر اصابته بقنبلة غاز. كما أصيب العديد من المواطنين بحالات اختناق عولجوا إثرها ميدانياً.

في حوالي الساعة 8:00 مساءً، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، عدة قنابل إنارة مضيئة في محيط خربة منيزل، شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. تسبب ذلك باشتعال النيران في محصول الحبوب الشتوية في أرض مساحتها تقدر بدونمين، لعائلة رشيد.

في حوالي الساعة 10:30 مساءً، تظاهر عدد من الشبان والفتية، بالقرب من نقطة عسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة الجبل، وسط بلدة أبوديس شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. ألقوا المتظاهرون الحجارة والزجاجات الحارقة، تجاه مركبات الاحتلال، مما أدى إلى اشتعال النار بإحداها. على الفور اقتحمت قوة إسرائيلية كبيرة وسط البلدة، وأطلقت الرصاص الحي، والقنابل الغازية بكثافة تجاه المتظاهرين والمواطنين، وسط اندلاع مواجهات عنيفة في المنطقة. أسفر ذلك عن إصابة 3 مواطنين بأعيرة نارية في الأطراف. وأفاد شهود العيان، ان قوات الاحتلال، أقامت حاجزاً فجائياً، بالقرب من مدخل بلدة العيزرية، شرقي المدينة المحتلة. وأوقفت سيارة الإسعاف، التابعة لجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني، خلال نقلها لأحد المصابين الثلاث، وعمدت على تأخيرها 20 دقيقة، ثم سمحت لها بالمرور، بعد أن صورت هوية المصاب، وطاقم الإسعاف.

في حوالي الساعة 1:00 فجر السبت الموافق 16/5/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل. تمركزت تلك القوات بالقرب من مركز التوزيع التابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين. تجمهر في محطي المكان عدد من الشبان ورشقوا الآليات المصفحة بالحجارة. طارد الجنود راشقي الحجارة وأطلقوا صوبهم القنابل الغزية والصوتية، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات من المخيم، ولم يبلغ عن أي عملية اقتحام للمنازل السكنية.

في حوالي الساعة 1:25 فجراً، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي كانت تقوم بأعمال الدورية على شارع نابلس رام الله بالقرب مفرق بلدة بيتا، جنوب شرقي محافظة نابلس النار عشوائياً تجاه مواطن يستقل دراجة نارية، على مدخل البلدة المذكورة، وطاردته قبل اعتقاله بعد سقوطه عن الدراجة ونقلته إلى جهة غير معلومة. تبين لاحقاً أن المعتقل هو قيس جهاد هلال الجاغوب،19عاماً، من سكان البلدة المذكورة.

في حوالي الساعة 8:00 صباح السبت 16/5/2020، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي، شرق المغازي في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة بشكل متقطع تجاه الاراضي الزراعية، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 9:15 صباحاً، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي، شرق دير البلح في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الاراضي الزراعية، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 8:45 مساءً، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي، شرق قرية وادي غزة (جحر الديك) جنوب شرق غزة، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الاراضي الزراعية، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 3:00 فجر الأحد الموافق 17/5/2020، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاهها، بالإضافة لإطلاقها عدد من القذائف في محيطها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

في حوالي الساعة 7:35 صباحاً، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي، شرق البريج في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة بشكل متقطع تجاه الاراضي الزراعية، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 8:40 صباحاً، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي، شرق المغازي في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة بشكل متقطع تجاه الاراضي الزراعية، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي، شرق دير البلح في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة بشكل متقطع تجاه الاراضي الزراعية، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 8:20 صباح يوم الاثنين الموافق 18/5/2020، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاهها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 8:35 صباحاً، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي، شرق دير البلح في المحافظة الوسطى، نيران أسلحتهم الرشاشة بشكل متقطع تجاه الاراضي الزراعية، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 7:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عقبة جبر للاجئين، شمالي مدينة أريحا. دهم بعض أفرادها منزل القيادي في حركة “حماس” الشيخ شاكر عمارة، 60 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. خلال عملية الانسحاب اندلعت مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال على مدخل المخيم المذكور، وأطلق الجنود القنابل الصوتية، وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة اتجاههم، أدى إلى إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز.

في حوالي الساعة 10:00 مساء الأربعاء 20/5/2020، أطلقت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي، شرق البريج في المحافظة الوسطى، قنابل الإنارة، تزامنا مع إطلاق النار تجاه الأراضي الزراعية، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

استباحة بلدة يعبد في جنين

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، استباحة بلدة يعبد جنوب غربي محافظة جنين، منذ فجر يوم الثلاثاء الموافق 12/5/2020. ونفذت تلك القوات المزيد من عمليات الدهم والاعتقال، ونكلت بالسكان، وأغلقت الشوارع الفرعية والرئيسية فيها بالسواتر الترابية والمكعبات الأسمنتية، واستخدمت إطلاق النار بكثافة، وسط إجراءات تأخذ طابع العقاب الجماعي، إثر إعلانها مقتل أحد جنودها بعد استهدافه بحجر من أسطح أحد المنازل.

وإلحاقاً لما سبق توثيقه في التقرير الأسبوعي السابق، كانت أبرز التطورات على النحو الآتي:

في ساعات الصباح الأولى يوم الخميس الموافق 14/5/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعض المنازل السكنية في بلدة يعبد، جنوب غربي محافظة جنين. داهمت تلك القوات العديد من المنازل وفتشتها وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها من تلك المنازل، اعتقلت تلك القوات أربعة مواطنين أحدهم طفل، ونقلتهم إلى جهة غير معلومة. والمعتقلون هم: خالد ربحي محمد ابو بكر، 13عاماً، وعلاء عدنان ابو بكر، 25عاماً، ومحمد جهاد حلمي ابو بكر، 22عاماً، ويوسف قيس عمارنة، 28عاماً.

في ساعات الصباح، تجمهر عدد من المواطنين وتصدوا بالحجارة والزجاجات الفارغة للآليات المتوغلة في البلدة. على الفور أطلقت قوات الاحتلال القنابل الغازية السامة، والقنابل الصوتية، والأعيرة المعدنية على المتظاهرين. أدى ذلك إلى إصابة مواطن، 26عاماً، بعيار ناري في القدم، نقل إثرها إلى مستشفى الدكتور خليل سليمان للعلاج، ووصفت المصادر الطبية جراحه بالمتوسطة. كما أصيب العديد من المواطنين بحالات اختناق وعولجوا ميدانياً.

في صباح يوم الجمعة الموافق 15/4/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعض المنازل السكنية في البلدة، وأجرت أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. اعتقلت تلك القوات ثلاثة مواطنين، منهم مواطنة وطفلتها، كانتا تعرضتا للاعتقال فجر الثلاثاء 12/5/2020 من منزلهما وأفرج عنهما مساء ذلك اليوم. والمعتقلون، هم: سهيلة محمد أبوبكر، 42 عاماً، وطفلتها إيمان نظمي ابو بكر، 12عاماً، وبراء بسام الشيخ خليل،19عاماً. وأفرجت تلك القوات عن المواطنة وابنتها في ساعات المساء بعد استجوابهما لعدة ساعات.

في حوالي الساعة 6:00 من صباح اليوم نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منزل المواطن عدنان ياسين حمارشة، وهو يعاني من إعاقة حركية، في بلدة يعبد، ونكلت بسكانه واعتدت عليهم بالضرب المبرح.

ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها المركز من عائلة حمارشة التوقيت المذكور أعلاه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بقوة عسكرية قوامها 30 إلى 40 جندياً، منزل المواطن المقعد عدنان ياسين حمارشة، 55عاماً، والواقع في حارة البيارة، شرقي البلدة المذكورة، وكان دخولهم للمنزل بعد كسر الباب الرئيسي للمنزل وتفجيره. لحظة اقتحامهم، كان الجنود يتصرفون بشكل استفزازي جداً لسكان المنزل ويصرخون بهم، بعد ذلك عمل الجنود على فصل الرجال والنساء في المنزل بحجز كل منهم في غرفة منفصلة. في غرفة الرجال كان موجوداً عدنان حمارشة صاحب المنزل وهو أسير محرر وأبناؤه أنس، 20عاماً، وعمر، 28عاماً، وهما أسيران محرران لم يمض على خروج عمر من الأسر أكثر من أسبوعين وكان معهم عمهم، علاء حمارشة، 44عاماً. في البداية بدأ الجنود باستجواب أنس وهم يعتدون عليه بالضرب أمام شقيقه ووالده وعمه، ثم انتقلوا إلى عمر واستجوبوه وخلال عملية الاستجواب اعتدوا عليه بالضرب، وحاول أحد المحققين خنقه من رقبته أكثر من مره فاستفز والده المقعد عدنان، وصرخ بهم لماذا تفعلون ذلك باللغة العبرية التي يفهمونها. على الفور بعد انتهائه من الكلمة اعتدى عليه الجنود بأيديهم وأرجلهم وكعب البندقية حتى سالت الدماء من رأسه وسقط من على كرسيه المتحرك على الأرض، والدماء تغطي ملابسه. تقدم شقيقه علاء لمساعدته فتعرض للاعتداء من الجنود. لاحقا انسحب الجنود من المنزل دون تقديم الإسعاف لعدان، حيث استدعيت طواقم الإسعاف الفلسطينية العاملة في البلدة وأجريت له الإسعافات الأولية ثم نقل إلى مستشفى الدكتور خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين للعلاج، حيث تبين وجود جرح كبير في رأسه قطب بـ 35 غرزة.

في حوالي الساعة 10:00 صباح السبت الموافق 16/4/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعض المنازل السكنية في البلدة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. اعتقلت تلك القوات ثلاثة مواطنين بينهم مواطنة وطفلتها، اعتقلتا للمرة الثالثة. والمعتقلون هم: سهيلة محمد أبوبكر، 42 عاماً، وبنتها أيمان نظمي محمود ابو بكر، 12عاماً، ورباح تركمان،19عاماً، واستجوبتهم وأطلقت سراحهم فيما بعد.

في صباح يوم الأحد الموافق 17/5/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعض المنازل السكنية في البلدة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وفي وقت لاحق، قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين مجاهد مجد عمارنة، 20عاماً، ونضال يعقوب نفيعات،31عاماً، واقتادتهما إلى جهة غير معلومة.

في حوالي الساعة 3:30 صباحاً، الثلاثاء 19/5/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة يعبد، جنوب شرقي محافظة جنين. دهم أفرادها منزل عائلتي المواطنين محمد قيس عمارنه، 25 عاماً، وعبد الله عبد الرحيم ابو بكر،23عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات

الخميس 14/5/2020

في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ضاحية شويكة شمال مدينة طولكرم. داهم أفرادها منزل عائلة الطفل بدر أحمد العريض، 15 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم من المنزل، اعتقلت تلك القوات الطفل المذكور، واقتادته معها.

في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، المواطن محمد بشار جعيدي، 40 عاماً، من سكان مدينة قلقيلية، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

في التوقيت نفسه، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على المدخل الغربي لقرية عزبة الطبيب، شرقي مدينة قلقيلية، المواطن مجدي ماجد حسن قرعان، 35 عاماً، من سكان مدينة قلقيلية، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

في حوالي الساعة 7:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز عسكري مفاجئ، أقامته بالقرب من مفرق بلدة عرابة، جنوب غربي محافظة جنين، المواطنين: ثائر فتحي عمارنة، 32 عاماً، وعلاء صبحي علي ابو بكر،25عاماً، من سكان بلدة يعبد، جنوب غربي محافظة جنين، واقتادتهما إلى جهة مجهولة.

 

في حوالي الساعة 8:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على مدخل قرية كفر قدوم، شمالي مدينة قلقيلية، المواطن عقل رمزي عقل، 21 عاماً، والطفل موسى عبد اللطيف علي، 17 عاماً، وأطلقت سراحهما في وقت لاحق.

 

في حوالي الساعة 11:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز عسكري مفاجئ، أقامته عند المدخل الغربي بلدة تقوع، شرقي مدينة بيت لحم، الطفلين: يوسف علي يوسف ثوابتة، 16 عاماً، ومحمد رأفت مشرف ديرية، 16 عاماً، واقتادتهما إلى جهة مجهولة.

الجمعة 15/5/2020

في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي عبيد، غربي قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: أكرم فادي علي مصطفى، 18 عاماً، ومحمد عدنان عبيد، 23 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 5:10 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز عسكري مفاجئ، أقامته بالقرب من دوار مدخل بلدة بيتا، على شارع نابلس رام الله، جنوب شرقي محافظة نابلس، ثلاثة مواطنين وصادرت مركبتهم الخاصة واقتادتهم إلى جهة مجهولة. والمعتقلون هم: بشار عبد الكريم مرعي، 30عاماً، وإسلام حامد محمد الجاغوب، 25عاماً، من سكان بلدة بيتا، جنوب شرقي المحافظة المذكورة، وكرم عزام تايه،26عاماً، من سكان قرية عراق التايه، شمال شرقي مدينة نابلس، وجميعهم أسرى محررين.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: قرية دير شرف، وبلدة سبسطية، في محافظة نابلس، وبلدتي الشيوخ، وترقوميا، في محافظة الخليل، وقريتي بدرس، والمغير، قضاء مدينة رام الله.

السبت 16/5/2020

في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مجد صلاح درباس، 21 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة عصيرة الشمالية، شمال غربي محافظة نابلس، وقريتي اللبن الشرقية، وعينا بوس، جنوب شرقي محافظة نابلس، ومدينة البيرة.

الأحد 17\5\2020

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن اياد ايمن فايز ابو عليان، 44 عاماً، واجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة الخليل. تمركزت تلك القوات في حي السلام. داهم أفرادها منزل عائلة المواطن معتز ذيب العويوي، 24 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معهم.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيت امر، شمالي الخليل. داهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد احمد ابو ماريا، 32 عاماً، واجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معهم.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن وليد حين مزين، 18 عاماً، واجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معهم.

في حوالي الساعة 8:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيت فجار، جنوبي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل عمار محمود ثوابتة، 14 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 9:50 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، على حاجز عسكري مفاجئ، أقامته على طريق الباذان، المدخل الشمالي لمحافظة نابلس (الواصل بين مدينتين نابلس وطوباس)، المواطن عمر عبد الله بني منيه،25عاماً، من سكان مخيم بلاطة للاجئين، شرقي مدينة نابلس.

في ساعات مساء الأحد نفسه، أصدر وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، قراراً يقضي بإغلاق جمعية “تطوع الأمل” المقدسية، لمدة 6 أشهر، بدعوى تنفيذها نشاطات للسلطة الفلسطينية في مدينة القدس، واعتقلت مديرتها.

وأفاد المسؤول الإعلامي في الجمعية، أحمد جلاجل، أن مخابرات الاحتلال اقتحمت مقر الجمعية في بيت حنينا، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة. وعلقت قرار الإغلاق الموقع من وزير الأمن. وأضاف جلاجل أن الذريعة لإغلاق الجمعية، هي خرق قانون تطبيق الاتفاق بخصوص الضفة الغربية وقطاع غزة، من خلال تنفيذ نشاطات والعمل لصالح السلطة في مدينة القدس. وأكد جلاجل أن الجمعية تقدم خدماتها المختلفة منذ حوالي العامين، للشبان، والأطفال، والمرأة، وللعائلات المهمشة، ولذوي الاحتياجات الخاصة. من جانبه أوضح المحامي خلدون نجم أن سلطات الاحتلال اعتقلت مديرة الجمعية، سيلفيا أبو لبن، أثناء اقتحام الجمعية، واقتادتها للتحقيق في مركز شرطة المسكوبية في القدس الغربية.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي عملية توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في قرية جبارة، جنوب مدينة طولكرم

الاثنين 18/5/2020

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، تمركزت عدد من آليات الاحتلال الإسرائيلي، محيط “بوابة المدرسة” شرق البريج وسط قطاع غزة. توغل عدد من الجنود خارج الشريط الحدودي، وشرعوا بأعمال صيانة للشريط المذكور.

في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية حدب الفوار، جنوبي مدينة الخليل. داهم أفرادها منزلين، واجروا فيهما أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت القوات المواطنين: وعد جمال البدوي 19 عاماً، ومصعب عايد عصفور 22 عاماً، واقتادتهما معهم.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مخيم العروب للاجئين، شمالي الخليل. داهم أفرادها منزل عائلة الطفل نسيم تيسير الطيطي، 17 عاماً، واجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت القوات الطفل المذكور، واقتادته إلى مكان تمركز الآليات العسكرية. في تلك الاثناء كانت قوة من الجنود داهمت منزل المواطن ادم محمد طافش 22 عاماً، وسلمته استدعاءً لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة ” غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم. ونحو الساعة 4:00 فجراً، انسحبت القوات من المخيم، وبرفقتهم الطفل المعتقل.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة هندازة، جنوبي شرق مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عباس محمد شحادة التعمري، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد عبيد، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجليه محمود،22 عاماً، وعبد الله، 18 عاماً، بعد أن اعتدوا عليهما بالضرب المبرح، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 4:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي الطور، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن خالد أبو الهوى، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجليه أحمد،19 عاماً، ويوسف، 18 عاماً، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 4:35 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية مسلية، جنوب شرقي محافظة جنين. دهم أفرادها عددا من المنازل وفتشوها وعبثوا بمحتوياتها. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: أحمد نبيه عمر ابو الرب، 25 عاماً، وطلال نصر حسين تركمان 22 عاماً، واقتادتهما معها.

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة أبوديس، شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل الأسير المحرر حذيفة بدر حلبية، 34 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. يذكر أن حلبية أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل حوالي 5 أشهر، عقب إضرابه عن الطعام لمدة 67 يوماً رفضاً لاعتقاله إدارياً.

في ساعات مساء يوم الاثنين الموافق 18/5/2020، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة في معبر الكرامة الواصل بين الضفة الغربية والأردن، المواطن محمد أمين محمود أبو دقة، 32 عاماً، وهو مريض يعاني من سرطان الكبد، وأب لطفلين من سكان عبسان الكبيرة شرقي خانيونس، خلال عودته في طريقه إلى قطاع غزة، بعد تلقيه العلاج على مدار عدة أشهر في مستشفيات الأردن.

وأفاد شقيق أبو دقة لباحث المركز، أن شقيقه محمد غادر قطاع غزة عبر معبر رفح البري قبل نحو 9 أشهر للعلاج من سرطان في الكبد، في مستشفيات الأردن. وتعذر عودته إلى غزة عبر مصر بسبب قيود رحلات الطيران في ظل جائحة كورونا، واضطر للبقاء في الأردن لحين الموافقة على عودته إلى قطاع غزة من خلال معبر الكرامة مع الضفة الغربية، مع عالقين آخرين. وأفاد أن العائلة تلقت اتصالا من المخابرات الإسرائيلية أبلغت فيها باعتقال محمد وتحويله إلى سجن المجدل.

علماً أنه في اليوم المذكور، جرى التنسيق لفتح معبر إيرز/بيت حانون، لوصول 57 مواطنا عالقاً منهم 43 مواطناً قدموا من الأردن، إلى قطاع غزة، وفق هيئة المعابر الفلسطينية.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: قرية كفيريت، جنوب غرب محافظة جنين، وقرية طلوزة، وبلدة سبسطية، في محافظة نابلس، قرية فرعون، جنوب مدينة طولكرم.

الثلاثاء 19/5/2020

في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عدة أحياء في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المواطنين: هشام محمد هشام البشيتي، 19 عاماً، نضال بدر الزغير، 47 عاماً، بلاغين لمراجعة مخابرات الاحتلال. واعتقلت تلك القوات (5) مواطنين آخرين، بحجة الاشتراك في حفل استقبال الناشط، والأسير المحرر، نهاد بدر زغير،42 عاماً، والذي أفرج عنه في السابع من الشهر الجاري، وابعد عن مدينة القدس لمدة أسبوعين. والمعتقلون هم: رائد بدر زغير، 45 عاماً، أدهم أنور الزعتري، 19 عاماً، عبد الله الجولاني، 19 عاماً، محمد أحمد الجولاني، 23 عاماً، أحمد عبد الله ابو غزالة، 51 عاماً.

 

يذكر ان قوات الاحتلال، أفرجت عند حوالي الساعة 5:00 من مساء اليوم المذكور عن المعتقلين، بشرط الحبس المنزلي ليوم الجمعة القادم، ودفع كفالة مالية بقيمة 500 شيكل لكل واحد منهم.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي رأس العمود، شرقي البلدة القديمة، من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن علي اياد جابر، 18 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم إلى جهة مجهولة.

في التوقيت نفسه، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل البرج العسكري المقام على المدخل الرئيسي لمخيم الجلزون للاجئين، شمال مدينة رام الله. المواطنين محمد خالد حماد، أمير أبو عودة، يزن أبو عودة، ومحمد أمجد صافي، سكان المخيم المذكور، وذلك أثناء مرورهم من الشارع المحاذي للبرج واقتادتهم إلى داخل البرج للتحقيق معهم. وفي وقت لاحق أطلق سراحهم.

 

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية دير سامت، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. داهم أفرادها منزل عائلة المواطن بهاء الدين محمد عبد الله العواودة، 19 عاماً، الذي قتله جنود الاحتلال الإسرائيلي بعد إطلاق النار عليه على مدخل قرية بيت عوا، بالقرب من نقطة المراقبة العسكرية، بدعوى تنفيذه عملية دهس، يوم الخميس الموافق: 14/5/2020.  أجرى الجنود عملية تفتيش دقيقة في المنزل، بعد احتجاز أفراد الأسرة في غرفة واحدة. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

 

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي الثوري، جنوبي البلدة القديمة، من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل المواطن يحيى موسى الدقاق، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجله محمد، 24 عاماً، وسلم نجله موسى، 27 عاماً، استدعاء لمراجعة مخابرات الاحتلال.

 

في حوالي الساعة 5:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية دورا القرع، شمال مدينة رام الله. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن حسن ياسين حمدان، 26عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. يشار إلى أن المذكور كان معتقلاً سابقاً لدى السجون الإسرائيلية.

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية كوبر، شمالي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل المواطن: نصار محرم البرغوثي، 32 عاماً، وقيس محمد البرغوثي، 22عاماً، وعبثوا بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في حوالي الساعة 7:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة العبيدية، شرقي مدينة بيت لحم. اقتحم أفرادها منزل عائلة المواطن قتيبة محمود موسى خليفة، 19 عاماً والذي لم يكن موجوداً بداخله، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال والد المواطن المذكور، لعدة ساعات، لضغط عليه لتسليم نفسه. وبعد حوالي الساعتين، أخلت سلطات الاحتلال سراحه، بعد ان سلم قتيبة نفسه.

في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حارس المسجد الأقصى، حمزة نمر، 41 عاماً، خلال عمله في ساحة قبة الصخرة، داخل المسجد الاقصى، بالبلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. واقتادته معها إلى أحد مراكز التحقيق، ثم أفرجت عنه بعد عدة ساعات.

في حوالي الساعة 5:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن عبد الله وليد صيام، 26 عاماً، بعد ان اعتدت عليه بالضرب المبرح، اثناء وجوده في شارع الواد، بالبلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. واقتادوه معهم إلى جهة مجهولة.

في حوالي الساعة 8:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن أحمد جودت الشاويش، 27 عاماً، أثناء تواجده بالقرب من باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الاقصى المبارك. بعد ان اعدت عليه بالضرب المبرح، ثم اقتادته إلى جهة مجهولة.

في حوالي الساعة 9:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حارة باب حطة، إحدى حواري البلدة القديمة، من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن منير صلاح الباسطي، 25 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم إلى جهة مجهولة.

في حوالي الساعة 9:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي الطور، شرقي البلدة القديمة، من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل عدي فادي ابو جمعة، 16 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم إلى جهة مجهولة.

 

الأربعاء 20/5/2020

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليتي توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: مخيم الفوار للاجئين، قرية كرزا، في محافظة الخليل.


ثالثا: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة

 

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال هذا الأسبوع، أعمال الهدم والتجريف لصالح المشاريع الاستيطانية، في حين استمر المستوطنون في تنفيذ اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم، تحت حماية تلك القوات. والتفاصيل على النحو الآتي:

أعمال الهدم والتجريف والمصادرة والإخطارات

 

في ساعات صباح يوم الخميس الموافق 14/5/2020 أعلن مجلس مستوطنات شمال الضفة الغربية عن مخطط لمصادرة واقتطاع عشرات الدونمات الزراعية من أراضي المواطنين، جنوب غرب محافظة جنين لصالح توسعة مستوطنة واقامة منتجع للمستوطنين. وجاء في بيان للمجلس الاستيطاني أنه طرح عطاءً لإقامة منتجع استجمام على مساحة 37 دونماً زراعياً من أراضي القرى القريبة بمحاذاة مستوطنة “ريحان” غربي بلدة يعبد، جنوب غربي محافظة جنين. وصدّق على المشروع رئيس مجلس مستوطنات شمال الضفة “يوسي داغان”.

في حوالي الساعة 11:00 صباح اليوم نفسه، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بآلية عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، وجرافة، خربة الرأس الأحمر، بالأغوار الشمالية، شرقي محافظة طوباس. شرعت تلك القوات بهدم بركس وحظيرة أغنام وتدمير بئر ارتوزاي، بدعوى البناء في المنطقة مصنفة (c) ضمن اتفاق أوسلو للعام 1993. وكانت حصيلة اعتداءات الاحتلال على النحو التالي.

  1. هدم بركس سكن مساحته 50 م2، للمواطن جراح صقر عزات بني عودة.
  2. هدم حظيرة أغنام مساحتها 200 م2، للمواطن سليمان جميل سليمان بني عودة.
  3. تدمير تغليفة بئر مياه ارتوازي يعود لشركة البقيعة، للمزارع موفق فخري دراغمة.

كما صادرت من المنطقة 25 ماسورة مياه، بطول 8 متر لكل منها.

في حوالي الساعة 12:20 مساء يوم الخميس الموافق: 15/5/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية) وشاحنة مزودة برافعة وجرافة وحفار من نوع JCB، تجمعا بدويا في منطقة المعرجات جنوبي قرية الطيبة شرقي مدينة رام الله. شرعت تلك الآليات بهدم بركس يستخدم للسكن مصنوع من اعمدة الحديد والصفيح، مساحته حوالي 160م2، ويقطنه 8 أفراد بينهم 3 أطفال، واقتلعوا (3) خيم معدة لتربية المواشي وصادروها، بدعوى البناء دون ترخيص في منطقة مصنفة c، وتعود ملكية البركس والخيم للمواطن عيد فزاع كعابنة.

في ساعات صباح يوم الجمعة الموافق 15/5/2020، أخطرت سلطات الاحتلال، ثمانية منازل قيد الإنشاء، وغرفاً زراعية، في بلدة نحالين، غرب مدينة بيت لحم. بوقف أعمال البناء فيها، بحجة عدم الترخيص.

وأفاد رئيس بلدية نحالين، صبحي زيدان، أن المنازل التي أُخطرت بوقف البناء تقع في مناطق خلة العدس، وطايل، ووادي سالم، عرف من أصحابها معتز حسن نجاجرة، والذي ما يزال منزله قيد الإنشاء، وغرفتين زراعيتين للمواطنين موسى حسن غياظه، ومحمد جميل فنون. وأوضح زيدان أن هناك هجمة استيطانية شرسة تتعرض لها البلدة، وتحديدا خلال حالة الطوارئ لمواجهة فيروس كورونا، آخرها كان إخطار سلطات الاحتلال، ثمانية منازل، إضافة إلى منتزه وجدران استنادية، بوقف البناء فيها، في منطقة باكوش، قبل ثلاثة أيام فقط، وذلك من أجل توسيع حدود مجمع مستوطنة “غوش عصيون”. وأضاف زيدان أن هناك مؤسسة استيطانية تدعى “ريجافيم” نشرت فيديو لها على صفحات التواصل الاجتماعي، تقول فيه: “إنها تتابع التوسع العمراني للفلسطينيين، وهذا يعيق خطة الضم والمخطط الاحتلالي المنوي تنفيذه في المنطقة”.

في حوالي الساعة 5:00 مساء يوم الجمعة نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة قطان الجامع، التابعة لأراضي بلدة ديراستيا، شمالي مدينة سلفيت. سلمت تلك القوات إخطاراً لوقف العمل بزراعة أرض، للمواطن حسين عبد الرحيم زيدان، ويعمل بها عن طريق المزارعة، بدعوى العمل في المنطقة المصنفة “c  ” والخاضعة للسيطرة الإسرائيلية.  كما صنفت المكان بأنه تابع لأراضي مستعمرة ياكير، ولا يسمح العمل ضمن حدودها، ومنحت موعد 30 يوماً، لإزالة الغراس وإرجاع المكان لحالته السابقة، وان عليه دفع تكاليف الازالة. وأفاد السيد حسين زيدان أنه:

“كنا في منزلنا الكائن في بلدة ديراستيا عائدين بإجازة من رام الله، ورأينا من نافذة المطبخ مركبات غريبة تدخل أرض قطان الجامع، وذهبت على الفور بمركبتي للموقع لأرى من هؤلاء الغرباء، وبينما كنت في الطريق اتصل على أحد الأشخاص من بلدة قراوة بني حسان، وأبلغني أن ضباط الادارة المدنية وجدوه قرب أرضي وسلموه ورقة إخطار تفيد بأن عليه خلع الغراس ومقدارها 80 غرسة زيتون خلال شهر، أو تحضر قوة عسكرية اسرائيلية لإزالتها وإعادة الأرض لحالتها السابقة بشرط أن يكون ذلك على نفقتي الخاصة، وأنا من سيدفع التكاليف على كلتا الحالتين.”

في حوالي الساعة 10:00صباح الاثنين الموافق: 18/5/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الادارة المدنية)، وشاحنة مزودة برافعة، بلدة بيت عينون، شمالي مدينة الخليل. انتشر الجنود في الحي الشرقي من البلدة. شرعت تلك القوات بمصادرة كوخ خشبي متنقل مساحته 15 م2، للمواطن هشام محمد عيدة، بدعوى البناء في منطقة (C). يشار إلى سلطات الاحتلال سيطرت قبل أربعة اعوام على مساحة واسعة من أراضي عائلة عيدة، وأقامت عليها بؤرة استيطانية متنقلة وهي ارض مطلة على مستوطنة “كريات اربع”.

في حوالي الساعة 1:00 مساءً، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منزلين سكنيين، وسقيفة زراعية، في منطقة نبعة الهدفة، في قرية الولجة، غرب مدينة بيت لحم، بدعوى عدم الترخيص.

وأفاد المواطن محمد حربي أبو صدود، أن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة القريبة من الحاجز العسكري في المنطقة، والتي تتبع لبلدية القدس المحتلة، وشرعوا بهدم منزله السكني، المكون من غرفتين وتوابعهما، ومساحته حوالي50 م2. كما هدمت منزل عمه، فخري عبد الله ابو الصدود، المكون من طابقين، والذي تزيد مساحته عن 80 م2. يذكر ان قوات الاحتلال هدمت أيضاً سقيفة المواطن فايز عبد ربه، الزراعية، والتي تبلغ مساحتها حوالي 80 م2.

اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

في حوالي الساعة 10:00 مساء يوم الخميس الموافق 14/5/2020، كمن عدد من مستوطني مستوطنة “يتسهار” المقامة على أراضي بلدات جنوب شرقي محافظة نابلس، على تلة مقابل الطريق الالتفافي يتسهار، وألقوا الحجارة تجاه سيارات المواطنين الفلسطينيين الذين يعبرون الشارع دون أن يبلغ عن إصابات في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

وفي ساعات صباح يوم الجمعة الموافق 15/5/2020، أقدمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من البؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي منطقة أبو القندول في الأغوار الشمالية، شرقي محافظة طوباس، على تجريف أراضي المواطنين الفلسطينيين في المنطقة، وعملوا على توصيل خط مياه بطول 4كم ودفنوه في الأرض، ووضعوا خزان مياه في أراضي المواطنين.

في ساعات صباح السبت الموافق 16\5\2020، قطع مستوطنون إسرائيليون، عشرات أشجار الزيتون من أراضي بلدة نحالين غرب بيت لحم.

وأفاد نائب رئيس بلدية نحالين، هاني فنون، بن مستوطني “جفعوت” الواقعة في التجمع الاستيطاني “غوش عصيون”، المقام على أراضي جنوب مدينة بيت لحم، قطعوا 40 شجرة زيتون في منطقة وادي جمجوم، للأشقاء نعيم وطه ويوسف عبد الرحمن فنون، إضافة للمواطن محمد يوسف فنون.

يشار إلى أن بلدة نحالين، تتعرض في الفترة الأخيرة لهجمة استيطانية، تمثلت بإخطار عدد من المنازل المسكونة، وقيد الإنشاء، وجدران استنادية وأخرى، لوقف البناء.

 

في حوالي الساعة 2:30 مساء اليوم نفسه، اعتدت مجموعة من المستوطنين، انطلاقا من مستوطنة “يتسهار” المقامة على أراضي جنوب شرقي محافظة نابلس، على المواطن أياد فوزي حسن حسين،41عاماً، من سكان البلدة قرية عينا بوس، خلال وجوده على أطراف البلدة من الجهة الشمالية بالقرب من درسة ذكور عينا بوس الأساسية، وأصابوه بجروح وكدمات في جميع أنحاء الجسم نقل إثرها إلى مستشفى رفيديا للعلاج.

 

في حوالي الساعة 5:00 مساء يوم السبت الموافق: 16/5/2020، فوجئ الموطن محمد بسيم محمد مصطفى نجار من سكان بلدة يتما، جنوب شرقي محافظة نابلس، بتقطيع 30 شجرة زيتون وتدمير أغصانها عشوائيا، في أرضه الواقعة في منطقة جبل صبيح بين بلدتي يتما وبيتا شمال قرية يتما، على شارع عابر السامرة 505، وعلى ما يبدوا أن الشجر قطع صباح يوم الجمعة 15/5/2020 وتعد هذه المنطقة من المناطق المهددة بالمصادرة لصالح أطماع المستوطنين وهم من نفذوا هذا العمل في الشجر المذكور.

في حوالي الساعة 7:20 مساء يوم الأحد الموافق 17/5/2020 أقدم مستوطنين انطلاقاً من مستوطنة “عادي عاد” المقامة في منطقة السدر راس الشيخ شرقي شمالي مدينة رام الله، على تحطيم سيارة المواطن يزن فيصل عبد الكريم دوابشة، 25عاماً، وهو طبيب أسنان من سكان بلدة دوما، جنوب شرقي مدينة نابلس، والسيارة من نوع جولف جتي أي mk7 لون ابيض وقد تم تحطيمها بالكامل.

في حوالي الساعة 11:00 مساءً، طعن مستوطن إسرائيلي، الطفل محمد فادي النتشة 17 عاماً، بواسطة سكين، أثناء سيره في شارع المصرارة، المقابل لمنطقة باب العمود، وسط مدينة القدس الشرقية المحتلة. أسفر ذلك عن إصابة الطفل بجروح متوسطة في رقبته، ما استدعى نقله إلى مستشفى هداسا، في القدس الغربية، لتلقي العلاج. من جهتها أفادت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها، أن قواتها القت القبض على المشتبه بالاعتداء على قاصر بواسطة اداة حادة.

وأفاد المصاب، أنه وخلال توجهه للقاء اصدقائه في شارع المصرارة بمدينة القدس، لاحقه أحد المستوطنين وطلب منه الحديث عدة مرات، إلا انه لم يكترث له، وواصل سيره، مضيفاً: “بدأ بعدها بتوجيه الشتائم لي، ثم توقفت محاولاً معرفة ماذا يريد مني، فإذا به يقوم بسحبي ثم اخرج سكينا وطعنني في رقبتي وهرب على الفور من المكان.” وأضاف النتشة:” شعرت حينها بالاختناق وعدم القدرة على التنفس، وتوجهت إلى اصدقائي الذين كانوا يبعدون عني عدة أمتار، وأخبرتهم بما جرى، ثم توجهنا لدورية شرطة في المكان، وتم اعلامهم بتفاصيل ما جرى، حيث استدعت سيارة الاسعاف وجاءت بعد حوالي نصف ساعة.”

في حوالي الساعة 8:00 صباح الاثنين الموافق 18/5/ 2020، شرع مستوطن، تحت حماية قوات الاحتلال الاسرائيلي، بتجريف 15 دونماً من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون، في المنطقة الواقعة بين قريتي عزبة شوفة وكفا، جنوب شرقي طولكرم، بدعوى تبعيتها لمستوطنة أفني حيفتس، المقامة غربي القرى المذكورة. وتعود ملكية الأرض لورثة أحمد عارف، وآل حامد، سكان قرى شوفة وكفا.

في حوالي الساعة 4:00 مساء الاثنين الموافق 18/5/2020، هاجم عدد من المستوطنين الفتية، القاطنين في البؤرة الاستيطانية “رماتي يشاي”، المقامة على اراضي المواطنين المصادرة في حي تل الرميدة، وسط مدينة الخليل، المواطن تيسير حامد ابو عيشة، الذي يسكن في منزل وسط البؤرة المذكورة، اثناء عودته إلى منزله وبرفقته نجله هيثم، بالبصق والضرب، دون تدخل من الجنود لمنعهم.

في حوالي الساعة 7:30 مساء، بالتزامن مع موعد الإفطار، يوم الثلاثاء الموافق: 19/5/2020، أشعل المستوطنين انطلاقاً من مستوطنة “رحليم” المقامة على أراضي قرية الساوية، في الجهة الشمالية منها، جنوب شرقي محافظة نابلس، النار في منطقة الواد أسفل المستوطنة المذكورة. التهمت النيران عشرات الدونمات المزروعة بالزيتون القمح والمملوكة لمواطنين فلسطينيين قبل إخماد النيران فيها.

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة

 

في الضفة الغربية

وفضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لأماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (69) حاجزاً فجائياً، تخللها تفتيش للسيارات والتدقيق في البطاقات الشخصية للمواطنين، إلى جانب إغلاق طرق بالمكعبات الإسمنتية والبوابات الحديدية والسواتر الرملية. واعتقلت تلك القوات (17) مواطناً أثناء مرورهم على الحواجز الثابتة والطيارة. كما أغلقت تلك القوات العديد من الطرق وشددت إجراءاتها على حركة التنقل على الحواجز الثابتة.

ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه حول حرية قيود حرية الحركة والحواجز الفجائية، فقد كانت على النحو التالي:

محافظة القدس

في ساعات مساء يوم الثلاثاء الموافق 19\5\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عشرات الحواجز العسكرية المتنقلة، في محيط البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية، وداخلها، قيدت دخول المواطنين اليها، وجعلته مقتصراً على سكانها فقط، وذلك لمنع دخول المصلين إلى محيط المسجد الأقصى والاحتشاد على أبوابه لإحياء ليلة القدر.

محافظة رام الله

في يوم الجمعة الموافق: 15/5/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين، على مفرق بلدة الطيبة (على طريق المعرجات الواصل بين محافظتي رام الله وأريحا، وعلى منتصف الطريق الواصل بين قريتي شقبيا وقبيا، شمال غربي مدينة رام الله.

محافظة بيت لحم

في يوم الخميس الموافق 14\5\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 3 حواجز عسكرية مفاجئة، قرب منطقة النشاش، وعند مدخلي بلدتي جناتا، وتقوع، شرقي بيت لحم.

في يوم الجمعة الموافق 15\5\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 3 حواجز عسكرية مفاجئة، قرب منطقة النشاش، وعند مدخلي مدينة بيت جالا، وبلدة بيت فجار.

في يوم السبت الموافق 16\5\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً فجائياً، عند مدخل بلدة بيت فجار، جنوبي مدينة بيت لحم.

 

محافظة الخليل

في يوم الخميس الموافق 14/5/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين، على مدخلي بلدتي: السموع، والظاهرية.

في يوم الجمعة الموافق 15/5/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (3) حواجز عسكرية على مدخلي: مدينة الخليل الجنوبي، وبلدة اذنا، وطريق عيون ابو سيف.

في يوم الأحد الموافق 17/5/2020، أقامت قوات الاحتلال، حاجزين عسكريين، على مدخلي: بلدة الشيوخ، ومخيم الفوار للاجئين.

في يوم الاثنين الموافق 18/5/2020، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة اذنا، وقرية بيت عوا، ومدينة الخليل الجنوبي.

في يوم الأربعاء الموافق 20/5/2020، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي: مدينة الخليل الجنوبي، وبلدة الظاهرية.

محافظة نابلس:

في يوم الخميس الموافق 14/5/2020، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بوابة صرة، المدخل الجنوبي الغربي لمدينة نابلس، وبوابة مأدما، المدخل الجنوبي للمدينة.

في يوم الجمعة الموافق 15/5/2020، أقامت قوات الاحتلال، حاجزاً فجائياً لها، بين قريتي مادما وعوريف، جنوب شرقي محافظة نابلس.

في يوم السبت الموافق 16/5/2020، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مفرق المربعة الواصل بين قرى جنوب مدينة نابلس، وعلى مدخل قرية عورتا، جنوب شرقي محافظة نابلس.

في يوم الأحد الموافق 17/5/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً لها على مفرق المربعة المدخل الجنوبي لقرى جنوب مدينة نابلس.

في يوم الاثنين الموافق 18/5/2020، أقامت قوات الاحتلال، حاجزين عسكريين على مفرق يتسهار، المدخل الجنوب الشرقي لمدينة نابلس، ومفرق المربعة، المدخل الجنوبي لمدينة نابلس.

في يوم الثلاثاء الموافق 19/5/2020، أقامت قوات الاحتلال، حاجزاً فجائياً لها على مدخل بلدة عصيرة الشمالية، المدخل الشمالي لمدينة نابلس.

محافظة طولكرم

في يوم السبت الموافق 16/5/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين على مدخل بلدة عنبتا، وعزبة شوفة، في محافظة طولكرم.

محافظة سلفيت

في يوم السبت الموافق 16/5/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين، على مدخلي بلدتي كفل حارس ومردة، شمال مدينة سلفيت.

في يوم الأحد الموافق 17/5/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً، على المدخل الجنوبي لبلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت.

محافظة قلقيلية

في يوم الأحد الموافق 17/5/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ثلاثة حواجز عسكرية، على مداخل بلدات جينصافوط وعزون وبين بلدتي النبي الياس وجيوس، شرقي مدينة قلقيلية.

لا تعليقات

اترك تعليق