a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.
English
Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

المركز يدين فرض قيود على حرية العمل الصحفي في غزة

المرجع:40/2020

أوقفت الشرطة الفلسطينية في غزة طاقم صحفي تابع لتلفزيون فلسطين، في حوالي الساعة 12:30 مساء يوم السبت الموافق 25 ابريل 2020، وذلك أثناء إجرائهم مقابلة مصورة في مخيم جباليا، بحجة عدم الحصول على تصريح مسبق للتصوير واجراء مقابلات.  المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يستنكر فرض مزيد من القيود غير القانونية وغير المشروعة على حرية العمل الصحفي، ويؤكد أن التصوير وإجراء المقابلات الصحفية لا يتطلب إذن من أي جهة، إلا إذا كان في منطقة أمنية محددة ومعلومة مسبقاً.

وكان الطاقم الصحفي المكون من المصور محمد زيادة عيسى نصار البالغ من العمر 43 عاماً، من سكان جباليا، والمراسل محمد سليم سلامة أبو حطب البالغ من العمر 50 عاماً، بصدد اعداد تقرير مصور بمنطقة الترنس وسط مخيم جباليا، حين تم توقيفهم واحتجازهم.  وقد أفاد أحد أفراد الطاقم للمركز بما يأتي:

 “كنا بصدد إعداد تقرير من قلب مخيم جباليا حول حركة الأسواق التجارية في ظل الظروف المعيشية الصعبة مع حلول شهر رمضان الكريم.  وخلال إجرائنا مقابلة مع أحد الموطنين، حضرت إلينا مجموعة من عناصر الشرطة وقام أحدهم -برتبة رائد-بالحديث معنا حول الجهة التي نعمل لديها، وعن حصولنا على تصريح.  وتم ايقافنا لمدة من الوقت قبل أن يتم نقلنا لمقر المباحث العامة داخل مركز شرطة مخيم جباليا.  وهناك تم احتجازنا والتحقيق معنا حول عملنا وما نقوم به.  وأخلي سبيلنا بعد ساعتين، بعد التوقيع على تعهد بعدم التصوير أو إجراء مقابلات الا بأذن مسبق من مكتب الاعلام الحكومي بغزة.”

يؤكد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أن حرية الصحافة مصانة بالقانون الأساسي الفلسطيني، وخاصة في المادة 27 منه، والتي تنص على أن “حرية وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة وحرية الطباعة والنشر والتوزيع والبث، وحرية العاملين فيها، مكفولة وفقا لهذا القانون الأساسي والقوانين ذات العلاقة.”

ويعتبر المركز أن فرض قيود تعسفية على حرية الصحافة مخالفة واضحة لالتزامات فلسطين بموجب المادة 19 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، باعتبارها دولة منضمة للاتفاقية.

ويشدد المركز على عدم وجود أي قانون يجبر الصحفيين على الحصول على تصريح للقيام بعملهم، بما يشمل حرية التصوير وإجراء المقابلات، طالما لم تتم في أماكن محددة ومعلنة مسبقاً بأنها مناطق محظور فيها التصوير. كما يشدد المركز على وجوب عدم الخلط والمساس بحرية التعبير بذريعة حالة الطوارئ المعلنة لمواجهة الوباء.

وإذ يؤكد المركز على أن حرية العمل الصحفي حق مصان يجب عدم المس فيه، ويدين توقيف طاقم قناة فلسطين الفضائية ومنعهم من القيام بعملهم، فإنه يطالب المكتب الاعلامي الحكومي في قطاع غزة بالإعلان بشكل صريح عن عدم الحاجة إلى الحصول على أي تصريح مسبق للتصوير في الاماكن العامة.

كما يطالب المركز النيابة العامة في غزة باتخاذ الاجراءات اللازمة ضد من قاموا بتوقيف واحتجاز الصحفيين دون وجه حق.

 

لا تعليقات

اترك تعليق