a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (12– 18 مارس 2020)

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

(12-18 مارس 2020)

 

 

  • إصابة (3) مواطنين أحدهم صحفي في قمع تظاهرتين سلميتين في قلقيلية، شمال الضفة الغربية

 

  • إطلاق النار (6) مرات تجاه الأراضي الزراعية ومرتان تجاه قوارب الصيادين شرق قطاع غزة وغربه

 

  • اعتقال (41) مواطناً، منهم طفل في (62) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة

 

  • تدمير 3 منازل سكنية أحدها ذاتيا بذريعة عدم الترخيص، في بيت لحم والقدس المحتلة.

 

  • (5) اعتداءات للمستوطنين في الضفة تضمنت مهاجمة مواطنين وممتلكاتهم وقطع أشجار

  

  • إقامة (29) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية

ملخص

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي ومستوطنوها، خلال المدة التي يغطيها التقرير الحالي اقتراف المزيد من الانتهاكات الجسيمة المخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. وواصلت استخدام القوة المفرطة ضد التجمعات والتظاهرات السلمية. كما واصل المستوطنون بمساندة قوات الاحتلال الاعتداء على المدنيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. ورصد باحثو المركز (112) انتهاكاً، اقترفها الاحتلال خلال الفترة التي يغطيها التقرير. وللأسبوع الثاني على التوالي، تؤثر بشكل كبير، حالة الطوارئ التي أعلنتها السلطة الفلسطينية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لمواجهة فيروس كورونا، وكذلك الإجراءات الإسرائيلية، والتخوفات التي أثارها تسجيل إصابات بالفيروس في الضفة وإسرائيل، على قدرة طواقم المركز على رصد الانتهاكات كالمعتاد.  وكان من أبرز نتائج الانتهاكات التي رصدت ما يلي:

جرائم إطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية

أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (3) مواطنين، أحدهم صحفي في قمع تظاهرتين سلميتين في قلقيلية، شمال الضفة الغربية، فيما نفذت عدة عمليات إطلاق نار وقنابل مسيلة للدموع خلال اقتحامها للمدن الفلسطينية ما تسبب بإصابات بالاختناق.

وأطلقت قوات الاحتلال النار (6) مرات تجاه الأراضي الزراعية شرق قطاع غزة، تركزت وسط قطاع غزة وجنوبه، ومرّتان تجاه قوارب الصيادين، في عرض البحر قبالة شمال القطاع. ولم يبلغ عن إصابات في الأرواح.

جرائم التوغل والاعتقالات

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (62) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث أرهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (41) مواطناً، منهم طفل. وفي قطاع غزة، اعتقلت قوات الاحتلال مواطنين، بذريعة محاولتهما التسلل عبر الشريط الحدودي مع اسرائيل والمحاذي لوسط القطاع.

جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين

واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (4) عمليات هدم وتجريف وإخطارات، شملت: منع مواطن من العمل في أرضه في الخليل، هدم منزلين سكنيّتين، وبركسين للأغنام، شرقي مدينة بيت لحم، بدعوى البناء دون ترخيص؛ إجبار مواطن على هدم بنايته السكنية، المكونة من أربعة طوابق، في مخيم شعفاط للاجئين، في مدينة القدس الشرقية المحتلة؛ شروع آليات الاحتلال الإسرائيلي، ببناء جدار إسمنتي يفصل منطقة الشيخ سعد عن قرية صور باهر، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة، ضمن مسار جدار الفصل والضم، الذي سيعزل أكثر من 6 آلاف فلسطيني من صور باهر عن باقي سكان القرية.

كما وثق المركز (5) اعتداءات نفذها المستوطنون، شملت: مهاجمة منازل المواطنين ومركباتهم في نابلس ورام الله، وقطع نحو 50 شجرة عنب، في بيت لحم، والاعتداء على راعيي أغنام في رام الله.

أما على صعيد الحصار

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فرض القيود التي أعلنتها مساء الأربعاء الموافق 11/3/2020، على معبر بيت حانون/إيرز شمال قطاع غزة، ومعابر الضفة الغربية، بذريعة مواجهة انتشار فيروس كورونا. يأتي ذلك في وقت لا يزال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما يفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية ويخلف آثاراً كارثية على كافة مناحي الحياة. وفي كثير من الأحيان تستخدم قوات الاحتلال معبر ايرز/ بيت حانون، شمال القطاع، والمخصص لحركة الأفراد كمصيدة لاعتقال المدنيين الفلسطينيين على الرغم من حصولهم على تصاريح تمكنهم من عبور إسرائيل.

 

وفي الضفة الغربية

تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل. وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم عليها وعلى الحواجز الثابتة، حيث اعتقلت مواطنًا خلال هذا الأسبوع.

 

 

التفاصيل:

 

أولاً: جرائم إطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

  1. استخدام القوة ضد المسيرات والتجمعات السلمية في الضفة الغربية:

في الساعة 1:00 ظهر الجمعة الموافق 13/3/2020، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على “المدخل الشمالي” المقام على أراضي قرية كفر قدوم، شمالي مدينة قلقيلية، تظاهرة شارك فيها عشرات المواطنين، احتجاجًا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطته للسلام في الشرق الأوسط المعروفة باسم “صفقة القرن”. لاحقت قوات الاحتلال الشبان الذين تجمعوا في المنطقة، وسط اندلاع مواجهات، أطلقت خلالها تلك القوات، الأعيرة المعدنية وقنابل الصوت والغاز المسيلة للدموع تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة مواطنَين، بجروح، الأول: المصور الصحفي جعفر اشتية، 45 عاماً، بعيار معدني في الرجل اليمنى، وهو مصور في وكالة الأنباء الفرنسية، والثاني، 45 عاماً، وأصيب بعيار معدني في الرجل اليمنى. وتكررت التظاهرة في المنطقة نفسها وللسبب ذاته، مع قمع إسرائيلي جديد في حوالي الساعة 3:00 مساء اليوم التالي. أسفر ذلك عن إصابة مواطن، 20 عاماً، بشظايا عيار ناري في الظهر.

في حوالي الساعة 3:00 مساء اليوم نفسه، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلية، اعتصاماً، دعت إليه القوى الوطنية في بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، احتجاجاً على محاولة سلطة الطبيعة والحدائق الوطنية، التابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي، الاستيلاء على أرض المواطن محمد العباسي، في حي وادي ربابة بالبلدة، بذريعة تحويلها إلى حدائق عامة.

وأفاد المواطن سعيد العباسي، حفيد صاحب الأرض، أن سلطة الطبيعية الإسرائيلية، تدعي أن الأرض تعود لحارس أملاك الفلسطينيين الغائبين، على الرغم من أنها مملوكة لجده الذي يبلغ تسعين عاماً، منذ عشرات السنين. وأوضح العباسي أن طواقم سلطة الطبيعة، اقتحمت الأرض عدة مرات خلال الأسبوع الماضي، وحاولت القيام بأعمال حفر، لتنفيذ مشروعها الاستيطاني، الذي يهدف الى تحويل أراضي حي وادي ربابة الى حدائق عامة. وفي كل مرة، كان أهالي البلدة يتصدون لهم، رغم تعرضهم للتهديد والاعتقال. وأضاف العباسي، ان العشرات من أهالي ووجهاء البلدة، اعتصموا بعد صلاة الجمعة، في المنطقة السفلية من حي وادي ربابة، وشرعوا بزراعة أشتال الزيتون، قبل أن تقتحم قوات الاحتلال المكان، وتقتلع الاشتال، وتعتقل المواطن خالد الزير، بزعم عدم انصياعه لأمر شرطي إسرائيلي بعدم التصوير. وأشار العباسي أن عائلته دفعت مبلغ 25 ألف شيكل (الدولار 3.65 شواكل) للمحكمة الإسرائيلية، لإيقاف اقتحامات طواقم سلطة الطبيعة للأرض لحين البت في الدعوى المقدمة اليها.

  1. جرائم إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

في حوالي الساعة 6:00 صباح يوم الخميس الموافق 12/3/2020، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاهها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، ما اضطرهم للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 2:30 مساءً، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي شرق دير البلح في المحافظة الوسطى، نيران اسلحتهم الرشاشة تجاه رعاة الاغنام، ولم يبلغ عن اصابات.

في حوالي الساعة 1:30 مساء الجمعة 13/3/2020، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي شرق دير البلح في المحافظة الوسطى، نيران اسلحتهم الرشاشة تجاه الاراضي الزراعية غرب الشريط الحدودي. استمر إطلاق النار حتى ساعات المساء ولم يبلغ عن اصابات.

في حوالي الساعة 5:50 صباح يوم السبت الموافق 14/3/2020، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي ميلين بحريين، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاهها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، ما اضطرهم للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 9:30 صباحًا، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة، تجاه الأراضي الزراعية، شرق حي الفراحين في عبسان الكبيرة، بمحاذاة الشريط المذكور، دون وقوع إصابات.

في حوالي الساعة 5:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. انتشر أفرادها داخل أحياء القرية، ونصبوا الحواجز على مداخلها، ومنعوا الخروج والدخول إليها، وأخضعت المركبات للتفتيش. خلال ذلك، تظاهر عدد من الشبان والفتية، عند مدخل حي عبيد، شرقي القرية، وألقوا الحجارة والألعاب النارية، والزجاجات الحارقة، تجاه جنود الاحتلال. على الفور اقتحمت قوة إسرائيلية كبيرة الحي، وأطلقت القنابل الغازية، والصوتية، والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، تجاه المتظاهرين والمواطنين، وسط اندلاع مواجهات في المنطقة وإغلاقها، استمرت أكثر من 3 ساعات. أسفر ذلك عن إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق، جراء استنشاقهم لراحة الغاز المسيل للدموع، واعتقال الشاب شهاب أحمد محمود، 21 عاماً.

في حوالي الساعة 7:00 صباح الاحد 15/3/2020، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي شرق دير البلح في المحافظة الوسطى، نيران اسلحتهم الرشاشة تجاه الاراضي الزراعية غرب الشريط الحدودي، ولم يبلغ عن اصابات.

في حوالي الساعة 9:00مساء الأحد الموافق 15/3/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. تمركز أفرادها في محيط جامع الأربعين، وسط القرية، وشرعوا بتفتيش المارة، والتضيق عليهم. تظاهر عدد من الشبان والفتية، وألقوا الحجارة والألعاب النارية، والزجاجات الحارقة، تجاه تلك القوات. على الفور طاردت تلك القوات المتظاهرين، وأطلقت الرصاص الحي، والقنابل الغازية، والصوتية، والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق، جراء استنشاقهم لراحة الغاز المسيل للدموع، واعتقال المواطنين: مجد مروان داري، 19 عاماً، وكريم أحمد عبيد، 21 عاماً، بعد الاعتداء عليهما بالضرب المبرح.

 

في حوالي الساعة 8:00 مساء الاثنين 16/3/2020، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي شرق دير البلح في المحافظة الوسطى، قنابل انارة غرب الشريط الحدودي، ولم يبلغ عن إصابات او اضرار.

في حوالي الساعة 5:30 صباح الثلاثاء الموافق 17/3/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيت ريما، شمال غربي مدينة رام الله. ترجل أفرادها من داخل الآليات العسكرية، وداهموا منزل عائلة المواطن أنس حسن البرغوثي،22عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. في تلك الأثناء تجمهر عدد من المواطنين ورشقوا الحجارة تجاه تلك القوات التي أطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم، دون الإبلاغ عن إصابات. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور واقتادته معها.

في حوالي الساعة 2:00 مساء الثلاثاء 17/3/2020، فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون داخل الشريط الحدودي شرق دير البلح في المحافظة الوسطى، نيران اسلحتهم الرشاشة تجاه رعاة الاغنام، ولم يبلغ عن اصابات.

في حوالي الساعة 4:00 مساء الأربعاء الموافق 18/3/2020، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون على مدخل مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل، القنابل الغازية عشوائيا، تجاه منازل المواطنين المتاخمة للخط الالتفافي (60)، بدعوى تعرضهم للرشق بالحجارة. أسفر ذلك عن إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 12/3/2020

في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة طوباس. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن قصي مجدي عبد الرازق، 22عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة حوارة، جنوب شرقي مدينة نابلس. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطنين صلاح وائل لطفي خموس، 23عاماً، وعد غازي داود شحادة،23عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معهما.

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة سعير، شمالي مدينة الخليل. داهم أفرادها خمسة منازل سكنية، واجروا فيها اعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات خمسة مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: سامر عيسى فروخ 35 عاماً، وبراء محمد فروخ، 23 عاماً، وفضل عادل فروخ،27 عاماً، ومحمد عادل فروخ، 19 عاماً، وزياد عبد العزيز جبارين، 33 عاماً.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حارة السعدية، إحدى حواري البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقي المحتلة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: روحي محمود الكلغاصي،23 عاماً، ومصطفى جميل الهشلمون، 23 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم الأمعري للاجئين، جنوبي مدينة البيرة. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: محمد الشمالي،22عاماً، ودياب محمد براش 20عاماً، واقتادتهما معها.

في حوالي الساعة 4:05 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم الفارعة للاجئين، جنوب محافظة طوباس. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن زيدان سيطان صوافطة، 20عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها.  وقبل انسحابها، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن المذكور، واقتادته معها.

في حوالي الساعة 8:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن نصر الله عاصي الاعور، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المواطن المذكور، بلاغاً لمراجعة مخابرات الاحتلال في مركز تحقيق ” القشلة “.

 

في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حارة الواد، إحدى حواري البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبادة سمير نجيب، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

في حوالي الساعة 1:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن بسام طارق ابو صبيح، 18عاماً، من سكان شارع الواد، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، أثناء تواجده بالقرب من مدخل بلدة الرام، شمالي المدينة المحتلة.  واقتاده جنود الاحتلال إلى جهة مجهولة.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (9) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات: بلدة الشيوخ، وبلدة بيت امر، ومدينة يطا، في محافظة الخليل، ومدينة جنين، وبلدة باقة الشرقية، وعنبتا، شمالي محافظة طولكرم، ومدينة قلقيلية، وبلدات عزون وجيوس، بمحافظة قلقيلية.

الجمعة 13/3/2020

في حوالي الساعة 3:30 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق مخيم المغازي، شرق المحافظة الوسطى، مواطنين أحدهما طفل، أثناء محاولتهما التسلل عبر الشريط المذكور. والمعتقلان هما: صالح كامل محمد التعبان، 17 عاما، وخالد حسني سلامة العودات، 18 عاماً، وكلاهما من سكان المغازي.  وأفاد والد الطفل صالح لباحث المركز، أنه تلقى اتصالاً يفيد بأن ابنه معتقل في سجن عسقلان، وأنه ستعقد له محكمة بعد أسبوعين.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (9) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات: بلدة اذنا، مخيم العروب للاجئين في محافظة الخليل، بلدة يعبد، وقرية كفيريت في محافظة جنين، وبلدة سبسطية، وقرية مأدما في محافظة نابلس، وعنبتا، وكفر اللبد، بمحافظة طولكرم، وكفر نعمة، وسردا، قضاء مدينة رام الله.

السبت 14/3/2020

في حوالي الساعة 3:00 مساءً، احتجز جنود الاحتلال الإسرائيلي، الطفل مصعب موسى حسين شواهين، 14 عاماً، اثناء رعيه للأغنام في منطقة خلال العدرة، شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. وفي وقت لاحق، أخلي سبيل الطفل وجرى تسليمه للارتباط العسكري الفلسطيني.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي(2) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة ترقوميا، قرية ابو العسجا في محافظة الخليل،

الأحد 15/3/2020

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة يطا، بلدة سعير في محافظة الخليل، بلدة عنبتا، شرقي محافظة طولكرم، وعزون وعزبة الطبيب، وجيوس، شرقي محافظة قلقيلية.

الاثنين 16/3/2020

في ساعات مساء اليوم، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (10) مواطنين، خلال قيامهم بتعقيم مرافق عامة، في عدة مناطق داخل مدينة القدس الشرقية المحتلة، للوقاية من فيروس كورونا، بدعوى خرق السيادة الإسرائيلية في المدينة، والقيام بنشاطات للسلطة الفلسطينية داخلها.

وأفاد شهود عيان، أن مجموعة من الشبان الفلسطينيين، نفذوا أعمال تعقيم لمرافق عامة، داخل البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، وفي قرية العيساوية، وبلدة سلوان، وحي الصوانة، وذلك برشها بالمواد المعقمة. وخلال ذلك اعترضت قوات الاحتلال عملهم وحررت البطاقات الشخصية لبعضهم واعتقلت (10) منهم.

وأفاد شهود العيان، أن الشبان في حي الصوانة، شرق البلدة القديمة، قاموا بتعقيم مسجد وكنيسة وعدة فنادق ومدارس، وعيادة للأسنان. وعند شروعهم بتعقيم مستشفى الهلال الأحمر، في الحي، اوقفتهم قوات الاحتلال، وقامت باعتقال (4) منهم، وصادرت معداتهم، والمعتقلون هم: عرين زعانين، 25 عاماً، ومحمود أبو غربية، وباسل غنيم، وبركات الزعتري. أما في بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة، قام العشرات من المتطوعين، بتعقيم كنيسة الجثمانية، وعدة مساجد، ولدى وصولهم الى شارع العين في البلدة، قامت القوات بمحاصرتهم واعتقلت منهم: خالد الغول، وطارق العباسي، وحسام العباسي وكامل شرف. كما واعتقلت قوات الاحتلال، رئيس نادي الأسير الفلسطيني، ناصر قوس، من حي الجالية الافريقية بالبلدة القديمة، وأمين سر حركة فتح في قرية العيساوية، ياسر درويش، بعد اقتحام منزليهما، وذلك بحجة مشاركتهما بأعمال التعقيم، والتي تعتبرها سلطات الاحتلال خرق لسيادتها في مدينة القدس.

 

في حوالي الساعة 8:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة رأس الجبل في حي جبل المكبر، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن معتز عبد ابو جمل، 23 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات: مدينة البيرة، وخربثا بني حارث، وكفر نعمة، وشقبا، قضاء مدينة رام الله، مدينة الخليل، قرية الطبقة.

الثلاثاء 17/3/2020

في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية عورتا، جنوب شرقي محافظة نابلس. داهم بعض أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا فيها أعمال تفتيش وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابها في وقت لاحق، اعتقلت تلك القوات المواطن مجاهد ضرار محمد عواد،30عاماً، واقتادوه الى جهة غير معلومة.

في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة قلقيلية، دهم بعض أفرادها منازل عائلات المواطنين، نيبال علي قرعان، 18 عاماً، ورأفت خالد الدويري، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما.  وقبل انسحابها، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطنين المذكورين، ومن ثم اقتادتهما معها.

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيتا، جنوب شرقي محافظة نابلس. داهم بعض أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا فيها أعمال تفتيش وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابها في وقت لاحق، اعتقلت تلك القوات المواطن سامح بركات فرحان،20عاماً، واقتادوه الى جهة غير معلومة.

في نفس التوقيت، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة اليات عسكرية، مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. داهم افرادها منزل عائلة المواطن أيوب خضر مسالمة 26 عاماً، وأجروا فيه اعمال تفتيش.  وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت القوات المواطن المذكور، واقتادته معهم.

في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عدة أحياء في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم الى مركز شرطة ” المكسوبية”. والمعتقلون هم: ابراهيم مالك غوشة، 40 عاماً، عاهد صلاح الرشق،43 عاماً، رائد حجازي، 34 عاماً.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات: قرى كفرعين، وقراوة بني زيد، ودير غسانة، شمال غربي مدينة رام الله.

الأربعاء 18/3/2020

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات: قرية البرج، بلدة السموع، قرية حدب الفوار في محافظة الخليل.

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال هذا الأسبوع أعمال الهدم والتجريف، لصالح المشاريع الاستيطانية، في حين استمر المستوطنون في تنفيذ اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم، تحت حماية تلك القوات. والتفاصيل على النحو الآتي:

أعمال الهدم والتجريف والمصادرة والإخطارات:

في حوالي الساعة 10:00 صباح الخميس الموافق 12/3/2020، منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن بدوي طه جاد الله، 55 عاماً، من العمل في أرضه، القريبة من مستوطنة “نيجوهوت”، جنوبي مدينة دورا، في الخليل، بدعوى أنها أراضي دولة. علمًا أن المواطن جاد الله يقطن في منزله الواقع بين مستوطنة “نيحوهوت” والبؤرة الاستيطانية “نحال نيجوهوت”، وتحاول سلطات الاحتلال الضغط على عليه لإخلاء منزله.

في ساعات صباح اليوم نفسه، هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي، منزلين سكنيّتين، وبركسين للأغنام، شرقي مدينة بيت لحم، بدعوى البناء دون ترخيص.

وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، حسن بريجية، أن قوات الاحتلال وآلياتها، هدمت عدة منشآت للمواطن حازم هاشم أبو محيميد، وشرّدت عائلته المكونة من ثمانية أفراد. وأوضح بريجية أن آليات الاحتلال هدمت للمواطن أبو محيميد منزلين، مساحة كل واحد منهما 130 مترًا مربّعًا، في منطقتي “بيت تعمر” و”البادية الشرقية”، وأحدثت دمارًا كبيرًا. وأشار إلى أن الاحتلال هدم أيضًا بركسين للأغنام تعودان له في “بيت تعمر”.

 

في حوالي الساعة 2:00 مساء الجمعة الموافق 13\3\2020، اضطر المواطن طارق محمد علي، على هدم بنايته السكنية، المكونة من أربعة طوابق، في مخيم شعفاط للاجئين، في مدينة القدس الشرقية المحتلة، بيده، تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال الإسرائيلي، بدعوى البناء دون ترخيص.

وأفاد المواطن محمد علي، أنه شرع بهدم بنايته المكونة من أربعة طوابق، منها طابقان مأهولان والآخران قيد الإنشاء، بعد ضغط من بلدية الاحتلال، بدعوى البناء دون ترخيص. وأوضح أنه استأجر جرافة خاصة، لتنفيذ عملية الهدم، وذلك بعد أن تسلم قرارا قبل نحو أسبوعين من محكمة الاحتلال العليا، يقضي بهدم البناية ذاتيا، وإلا فإنه سيتكفل بدفع تكلفة الهدم في حال هدمتها جرافات الاحتلال، بدعوى أن البناية تطل على مستوطنة “بسغات زئيف”. وأشار إلى ان عائلتين كانتا تقطنان في الطابقين الأول والثاني، وانه بهدم البناية فإن 13 فرداً باتوا الآن بلا مأوى.

في ساعات صباح الاثنين الموافق 16\3\2020، شرعت آليات الاحتلال الإسرائيلي، ببناء جدار إسمنتي، يفصل منطقة الشيخ سعد عن قرية صور باهر، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة، ضمن مسار جدار الفصل والضم، الذي سيعزل أكثر من 6 آلاف فلسطيني من صور باهر عن باقي سكان القرية. ويقع الجزء الأكبر من قرية صور باهر داخل حدود المنطقة التي ضمّتها إسرائيل إليها، رغم امتلاك سكانها نحو 4 آلاف دونم من الأراضي في المناطق (أ) و(ب) و(ج)، بموجب اتفاقيات أوسلو. يشار إلى أن قوات الاحتلال، هدمت منذ عام 2009، (69) مبنًى في صور باهر، أو أجبرت أصحابها على هدمها، بدعوى عدم الترخيص.

اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

في حوالي الساعة 1:30 فجر يوم الخميس الموافق 12/3/2020، هاجمت مجموعة من المستوطنين ممن يطلقون على أنفسهم مجموعات “تدفيع الثمن”، انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار” المقامة على أراضي بلدات حوارة وعوريف وعينا بوس وعوريف، جنوب شرقي محافظة نابلس، أطراف بلدة عينا بوس من الجهة الشمالية، وألقوا الحجارة تجاه منازل المواطنين: عواد أمين حمد وشكري سليمان الشقور وحطموا زجاج بعض نوافذهما. كما حطموا زجاج سيارة مشطوبة كانت متوقفة في باحة منزل المواطن هاني عثمان رشدان.

في حوالي الساعة 12:30 فجر يوم الأحد الموافق 15/3/2020، هاجمت مجموعة من المستوطنين ممن يطلقون على أنفسهم مجموعات “تدفيع الثمن”، انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار” المقامة على أراضي بلدات حوارة وعوريف وعين بوس وعوريف، جنوب شرقي محافظة نابلس، متنزه كنتري حواره، الواقع في الجهة الغربية من بلدة حوارة، أسفل المستوطنة المذكورة، وألقوا الحجارة تجاه السيارات المتوقفة في باحة المتنزه المذكور، وحطموا زجاج (13) سيارة، وأعطبوا إطارات ثلاث سيارات بآلات حادة. (يحتفظ المركز بقائمة بأنواع السيارات والأضرار التي وقعت بها).

في حوالي الساعة 1:50 فجرًا، هاجمت مجموعة من المستوطنين انطلاقاً من مستوطنة “تلمون” المقامة على أراضي قرية الجانية غربي مدينة رام الله بحماية قوات الاحتلال، أطراف القرية من الجهة الغربية، وألقوا الحجارة تجاه المنازل في أطراف القرية. على الفور تجمهر عدد من المواطنين وتصدوا بالحجارة للمستوطنين وجنود الاحتلال الذين يؤمنون حمايتهم. أطلق الجنود على المتظاهرين ما أدى إلى إصابة العديد منهم بحالات اختناق عولجوا إثرها ميدانياً.

في ساعات فجر الاثنين الموافق 16\3\2020، أقدم عشرات المستوطنين، على قطع نحو 50 شجرة عنب، من أراضي المواطن محمود سعد، في منطقة بيت سكاريا، المحاطة بمستوطنات مجمع غوش عصيون، جنوبي مدينة بيت لحم.

وأفاد حسن بريجية، مدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، في محافظة بيت لحم، أن المواطن محمود سعد، تفاجأ صباح اليوم المذكور، باقتلاع وتقطيع أشجاره المزروعة منذ عشرات السنين. وأوضح أن صاحب الأرض لاحظ أن المستوطنين استخدموا بلطات ومناشير لتنفيذ فعلتهم. وأشار بريجية، إلى ان الاعتداءات على الاشجار المزروعة، وأراضي المواطنين قد تكثفت خلال الأسبوعين الماضيين. حيث بلغ عدد الاشجار في مناطق جنوب وغرب بيت لحم المقطوعة إلى 1200 شجرة من الزيتون والكرمة وأشجار مثمرة أخرى، اذ يستغل المستوطنون ظروف بيت لحم التي تكافح وباء كورونا لينفذوا اعتداءات واسعة تحت بصر، وسمع، وحماية جيش الاحتلال.

في حوالي الساعة 4:15 مساء يوم الاثنين الموافق 9/3/2020، هاجم نحو (5) مستوطنين يقطنون في بؤرة استيطانية مقامة حديثاً على أراضي خربة جبعيت، في الجهة الشرقية من قرية المغير، شمال شرقي مدينة رام الله، المواطنين أنيس محمود أبو عليا، وفضل أبو عليا، في الخربة المذكورة، وألقوا الحجارة تجاههما وهما يرعيا الأغنام. على الفور تجمهر عدد من المواطنين وتصدوا للمستوطنين بالحجارة فتدخلت قوات الاحتلال لحماية المستوطنين، ودارت مواجهات ما أسفر عن اصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق عولجوا إثرها ميدانياً، قبل أن يؤمنوا انسحاب المستوطنين من المنطقة.

رابعا: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فرض القيود التي أعلنتها مساء الأربعاء الموافق 11/3/2020، على معبر بيت حانون/إيرز في قطاع غزة ومعابر الضفة الغربية، بذريعة مواجهة انتشار فيروس كورونا. وفعليا بات هناك إغلاق فعلي للمعابر، والسماح فقط للحالات الاستثنائية.

وفي الضفة الغربية

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لأماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (29) حاجزاً فجائياً، تخللها تفتيش للسيارات والتدقيق في البطاقات الشخصية للمواطنين، إلى جانب إغلاق طرق بالمكعبات الإسمنتية والبوابات الحديدية. ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه حول الحواجز الفجائية، فقد كانت على النحو التالي:

محافظة الخليل

في يوم الخميس الموافق 12/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين، على مدخلي: بلدة السموع، ومدينة الخليل الشمالي.

في يوم الجمعة الموافق 13/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين، على مدخلي: قرية خرسا، ومدينة الخليل الجنوبي (الفحص). وفي يوم السبت الموافق: 14/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة بيت امر، قرية بيت عوا.

في يوم الاحد الموافق: 15/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي 2) حاجز عسكري على مدخل: قرية خرسا.

في يوم الاثنين الموافق: 16/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة بني نعيم، بلدة الشيوخ.

في يوم الثلاثاء الموافق: 17/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة اذنا، بلدة الظاهرية.

محافظة جنين:

في يوم السبت الموافق 14/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً لها، على مدخل حي خروبة، المدخل الشمالي لمدينة جنين.

محافظة سلفيت:

في يوم الخميس الموافق 12/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين مفاجئين على مدخلي مدينة سلفيت، ودير بلوط، بمحافظة سلفيت.

في يوم الجمعة الموافق 13/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت.

في يوم الأحد الموافق 15/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين مفاجئين على مدخلي بلدات كفر الديك ودير بلوط، بمحافظة سلفيت.

في يوم الاثنين الموافق 16/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ثلاثة حواجز مفاجئة على مداخل كل من بلدات: حارس، مردا، وديراستيا، بمحافظة سلفيت.

محافظة رام الله:

في يوم الخميس الموافق 12/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً مفاجئاً، على مدخل قرية راس كركر، غربي مدينة رام الله.

في يوم الجمعة الموافق 13/3/2020، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المدخل الرئيسي لقرية راس كركر غربي مدينة رام الله. كما أقامت تلك القوات حاجزين عسكريين مفاجئين، على مدخلي قريتا دير عمار، ودير أبو مشعل شمال غربي المدينة.

في يوم السبت الموافق 14/3/2020، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، البوابة الحديدية المقامة على الشارع الرئيسي المؤدي لمخيم الجلزون للاجئين، المحاذي “لمستوطنة بيت إيل”، شمال مدينة رام الله، واستمر اغلاقها نحو 3 ساعات.

في يوم الأحد الموافق 15/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً، على مدخل قرية النبي صالح شمال غربي مدينة رام الله.

محافظة أريحا:

في يوم الجمعة الموافق 13/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين، على مفرق البحر الميت، والمدخل الجنوبي للمدينة.

ويوم السبت الموافق 14/3/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل قرية عين الديوك.

لا تعليقات

اترك تعليق