a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

تابع المركز الأحداث التي شهدتها بلدة النصر، ويؤكد أن على المواطنين الانصياع لأوامر السلطة المدنية في حالات الطوارئ

المرجع:20/2020

تابع المركز عن كثب الأحداث التي شهدتها بلدة النصر، شرق مدينة رفح، وتعامل الشرطة معها، واصابة عدد من المواطنين اثناء فض تجمع سلمي، ويؤكد أن على المواطنين الانصياع لأوامر السلطة المدنية في حالة الطوارئ.

ووفق متابعة المركز، قام أفراد الأمن بفض وقفة احتجاجية بالقوة لمئات المواطنين في بلدة النصر، شمال شرق مدينة رفح، وذلك يوم أمس الأحد، الموافق 15 مارس 2020 الساعة 11:00 صباحاً، عبروا فيها رفضهم لإقامة مقر للحجر الصحي الاحترازي من قبل وزارة الصحة الفلسطينية، للمسافرين القادمين عبر معبر رفح البري، ويشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد في مدرستي غسان كنفاني، ومرمرة، في البلدة المذكورة أعلاه. وحضرت قوات من الشرطة للمكان وحاولت تفريق المحتجين وأطلقوا النار في الهواء، وأسفر ذلك عن إصابة حوالي 10 مواطنين بينهم طفل وامرأة، بكسور ورضوض في أنحاء الجسم، واعتقلت حوالي 50 مواطن من بينهم 15 طفلاً، اعتقل بعضهم بعد اقتحام منازلهم.

وقد أفاد أحد الصحفيين، من سكان مدينة رفح، وهو مسؤول قسم التصوير في وكالة كنعان الإخبارية، أنه تعرض للدفع والضرب من قبل 6 أفراد من الشرطة الفلسطينية (ضرب بقبضات اليدين على منطقة الصدر)، ومصادرة هاتفه النقال، وبالرغم من أنه عرف عن نفسه، وعن طبيعة عمله الصحفي، وذلك في حوالي الساعة 2:45 مساء من اليوم المذكور، أثناء تغطيته وقفة احتجاجية.

اذ يؤكد على حق قوات الأمن في انفاذ قراراتها، وخاصة في المرحلة الحالية، في ظل إعلان حالة الطوارئ من قبل الرئيس الفلسطيني لمنع انتشار فيروس كورونا، فإنه يؤكد أن السلطات يجب أن تلتزم بمعايير التناسب في استخدام القوة والضوابط الخاصة باستخدام السلاح الناري في كل الأحوال.

وإذ يتفهم المركز قلق الجمهور حيال الوضع الحالي، فإنه يؤكد على ضرورة احترام الاجراءات الوقائية التي تتخذها الجهات الحكومية في قطاع غزة، والتي تعتبر واجب عليهم في المقام الأول، وحق للمواطنين وواجب عليهم احترامها وتقديرها.

ولذا، يطالب المركز السلطات في قطاع غزة، بإصدار تعليمات واضحة لأفرادها فيما يتعلق بالمواطنين في هذه المرحلة، وأن يكون ذلك وفق المعايير الدولية والضوابط الخاصة باستخدام القوة والسلاح الناري.

كما يطالب النيابة العامة في غزة بفتح تحقيق في الاعتداء للوقوف على ملابساته، ومدى التزام رجال الأمن بالقانون.

لا تعليقات

اترك تعليق