a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

المركز يصدر تقريراً جديداً حول “القيود الإسرائيلية على سفر مرضى قطاع غزة للعلاج في الخارج”

المرجع: 03/2020

 

أصدر المركز الفلسطيني لحقوق الانسان اليوم تقريراً جديداً بعنوان “القيود الإسرائيلية على سفر مرضى قطاع غزة للعلاج في الخارج“، يتناول القيود الاسرائيلية المشددة المفروضة على سفر مرضى قطاع غزة، وحرمان الآلاف منهم من تلقي العلاج في الخارج. وقد جاء إصدار هذا التقرير ضمن مشروع تعزيز واحترام واستيفاء الحق في الوصول لأعلى معايير الصحة في قطاع غزة والممول من قبل الاتحاد الأوروبي ويستمر لمدة ثلاث سنوات بالشراكة مع جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، ويهدف المشروع إلى تحسين الوصول للرعاية والخدمات الصحية، وتقديم الاستشارات والمساعدة القانونية والعون القانوني للمرضى الفلسطينيين، ونشر ثقافة حقوق الانسان والقانون الانساني الدولي وخاصة الحق في الصحة من خلال بناء وتعزيز قدرات طواقم العاملين في القطاع الصحي، بالإضافة لمتابعة وتوثيق انتهاكات الحق في الصحة والعمل على متابعتها.

ويستعرض التقرير مجموعة المعيقات التي تتبعها سلطات الاحتلال حيال المرضى، وتعمد من خلالها إلى حرمانهم من السفر، والعلاج من الأمراض الخطيرة التي يعانون منها، والتي لا يتوافر لها علاج في قطاع غزة.  وقد اعتمد التقرير في مادته على إفادات من مختصين في وزارة الصحة الفلسطينية ودائرة العلاج في الخارج، وهيئة الشؤون المدنية الفلسطينية، ومنظمات دولية تعمل في مجال الخدمات الصحية، كما اعتمد على إفادات حية من مرضى قطاع غزة الممنوعين من السفر للعلاج في الخارج وذويهم.   وقد خلص التقرير إلى النتائج التالية:

  • أدى التدهور الخطير لواقع الخدمات الصحية في قطاع غزة، والناجم عن الحصار الاسرائيلي، والانقسام السياسي، ونقص الكادر الطبي إلى عجز المستشفيات عن التعامل مع آلاف الحالات المرضية. كما أدى تعطل 350 جهاز طبي في مستشفيات وزارة الصحة، ونفاذ 48% من الأدوية (منها 38 صنفاً لعلاج مرضى السرطان)، و24% من المهمات الطبية، إلى ارتفاع عدد المرضى المحولين للعلاج في الخارج.
  • تتبع سلطات الاحتلال الإسرائيلية مجموعة من المعيقات تعمد من خلالها إلى حرمان مرضى القطاع من العلاج في الخارج، وأهمها: حرمان المرضى من العلاج بدعوى توفره في قطاع غزة أو بادعاء أن أمراضهم لا تشكل خطراً على الحياة، حرمان المرضى من السفر من دون إبداء أسباب، حرمان المرضى من السفر بدعوى أن أحد أفراد العائلة يخالف القوانين الاسرائيلية، اعتقال المرضى أو مرافقيهم على معبر بيت حانون “ايرز”، التحقيق مع المرضى أو مرافقيهم وابتزازهم مقابل منحهم تصاريح مرور للعلاج، التأخير والمماطلة في الرد على المرضى وعدم الاكتراث بمواعيد علاجهم، وفرض قيود مشددة على مرافقي المرضى.
  • عرقلت السلطات المحتلة خلال عام 2019 سفر 8.585 من مرضى القطاع المحولين للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية أو في مستشفيات الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وذلك من أصل 24.340 طلب تصريح للعلاج، أي ما نسبته (35.2%) من إجمالي الطلبات المقدمة. وقد عزت سلطات الاحتلال رفض 2.162 مريضاً لأسباب أمنية (8.8%)، ولم ترد على 1.441 طلباً (5.9%)، وأخرت الردود (تحت الدراسة) على 3.808 مريضاً (15.6%)، فيما طلبت السلطات المحتلة من 104 مرضى تغيير مرافقيهم (0.4%)، وتأخر سفر 1070 مريض (4.3%) بذرائع مختلفة.
  • عرقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلية خلال الأعوام 2008 -2018 سفر 51.056 من مرضى القطاع المحولين للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية أو في مستشفيات الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وذلك من أصل 179.746 طلب تصريح للعلاج، أي ما نسبته (28.4%) من إجمالي الطلبات المقدمة. وقد عزت سلطات الاحتلال رفض 7.491 مريضاً لأسباب أمنية (4.1%)، ولم ترد على 5.750 طلباً (3.1%)، وأخرت الردود (تحت الدراسة) على 25015 مريضاً (13.9%)، فيما طلبت السلطات المحتلة من 2.138 مريضاً تغيير مرافقيهم (1.1%)، وتأخر سفر 10.662 مريضاً (5.9%) بذرائع مختلفة كانتظار الرد بعد المقابلة الأمنية، أو أن حالة المريض تجويد حياه وليس انفاذ حياه بحسب التصنيف الاسرائيلي، أو أن الطلب غير مناسب، أو الطلب من المريض تغيير موعد العلاج، أو تقديم طلب جديد.
  • كفل القانون الدولي الإنساني “اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 والبروتوكول الاضافي الملحق لعام 1977” الحقوق الصحية للمدنيين بشكل عام، ووفر حماية خاصة للجرحى والمرضى على وجه الخصوص. كما كفل القانون الدولي لحقوق الإنسان حق المرضى في الوصول للخدمات الصحية والعلاج من خلال مجموعة من الصكوك الدولية، ومنها: الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (1948)، العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (1966(، والاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري (1965).
  • قدم المركز الفلسطيني لحقوق الانسان منذ بداية عام 2008 وحتى 31 ديسمبر 2019 المساعدة القانونية لـ 6.244 مريضاً، كانوا ممنوعين من السفر للعلاج، وقد تمكن 2.642 (42.3%) مريضاً منهم من السفر لتلقي العلاج في الخارج.
  • كما قدمت الدائرة القانونية في المركز، على مدار سنوات الحصار آلاف الاستشارات القانونية للمرضى وذويهم، وساعدت 1.700 مريضاً، كانوا عاجزين عن السفر للعلاج لأسباب متعددة، منها عدم وجود تغطية مالية، أو عدم وجود مواعيد محددة لعلاجهم.

وفي توصياته طالب التقرير المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل من أجل إجبارها على:

  • التوقف عن سياسة فرض القيود المشددة التي تتبعها السلطات المحتلة بحق مرضى قطاع غزة، المحولين للعلاج في الخارج، والتي تحول دون سفرهم، وتحرمهم من تلقي العلاج.
  • إزالة المعيقات التي تتبعها سلطات الاحتلال، وتعمد من خلالها إلى حرمان مرضى القطاع من السفر للعلاج في الخارج.
  • السماح لكافة المرضى، الذين يعانون من أمراض خطيرة، ولا يتوفر لهم علاج في مستشفيات قطاع غزة بالسفر والوصول إلى المستشفيات المحولين للعلاج فيها فوراً، وبدون أي تأخير.
  • الوقف الفوري لسياسة التمييز بين المرضي الذين يحتاجون إلى “إنقاذ حياة”، والمرضى الذين يحتاجون “تحسين جودة حياتهم”، بحسب تصنيف السلطات المحتلة.
  • وقف العمل بسياسة الحصار، وذلك من أجل تمكين سكان القطاع من الحركة بحرية، وخاصة المرضى الذين لا يتوفر لهم علاج في مستشفيات القطاع‏‏.
  • فتح المعابر المخصصة لإمداد القطاع بالمواد الأساسية وعملها بحرية، حتى يتسنى للمنشآت الطبية الحصول على كافة احتياجاتها من أدوية ومعدات
  • الالتزام بالقواعد والمبادئ الأساسية التي أقرتها الأمم المتحدة، ومن أهمها الحق في التمتع بأعلى مستوى من الصحة يمكن بلوغه.
  • كما طالب السلطة الوطنية الفلسطينية بالتدخل الفوري والعاجل من أجل ضمان توريد الأدوية والمستلزمات الطبية التي نفذت في مستشفيات قطاع غزة، والعمل على ضمان الحق في الصحة لكل مواطن، بما في ذلك أفضل مستوى من الرعاية الصحية الجسدية والعقلية الذي يمكن الوصول إليه.

للحصول على التقرير الرجاء الضغط هنا

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق