a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (16 – 22 يناير 2020)

 

 

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

 (22-16يناير2020)

  • وفاة مواطن متأثرًا بإصابته في مسيرة العودة شمال قطاع غزة

 

  • استهداف (3) فتية بذريعة التسلل من شرق مخيم المغازي ولا معلومات مؤكدة عن مصيرهم
  • إصابة (6) مواطنين منهم طفل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة

 

  • إطلاق النار (11) مرة تجاه الأراضي الزراعية و(3) مرات تجاه قوارب الصيادين شرق قطاع غزة وغربه

 

  • طائرات الاحتلال ترش للأسبوع الثاني مبيدات كيماوية تجاه الأراضي الزراعية، شرق قطاع غزة

 

  • اعتقال (82) مواطناً، منهم (9) أطفال و(3) نساء في (109) عمليات توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة

 

  • تجريف منزلين أحدهما ذاتياً، ومصادرة بيت متنقل و(13) قرارا وإخطارا بإخلاء وهدم بنايات ومنازل سكنية بالضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة

 

  • المستوطنون يقطعون (17) شجرة زيتون بنابلس ويعتدون على منزل في الخليل

 

  • إقامة (47) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال (9) مواطنين على الحواجز

 

ملخص

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي ومستوطنيها خلال الأسبوع الحالي انتهاكاتها الجسيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اقترفت المزيد من الانتهاكات المركبة، والمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ورصد باحثو المركز (183) انتهاكاً اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، خلال الفترة التي يغطيها التقرير.  وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

على صعيد أعمال إطلاق النار والاستخدام المفرط للقوة، استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ثلاثة فتية تتراوح أعمارهم بين 17-18 عامًا، بعد اجتيازهم الشريط الحدودي مع إسرائيل شرق مخيم المغازي وسط قطاع غزة، وادعت أنهم ألقوا قنبلة تجاه تلك القوات. وفيما أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان له أنه رصد إصابة المذكورين، تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن مقتلهم، في حين لم يصل أي تأكيد رسمي من أي جهة لعائلات المذكورين بمقتلهم أو مصيرهم بالضبط.

وفي قطاع غزة، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في 19/1/2020 عن وفاة المواطن عامر منار محمد الحجار البالغ من العمر، 33 عاماً من سكان حي الصفطاوي بجباليا شمال قطاع غزة، متأثرا بإصابته بعيار ناري في البطن برصاص الاحتلال بتاريخ 14/5/2018 خلال مشاركته في مسيرة العودة وكسر الحصار، شرق مخيم العودة، شمال شرق جباليا، وقد وصفت حالته في حينه بالخطيرة.

وفي الضفة الغربية، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) مواطنين منهم طفل، أربعة منهم اصيبوا في قمع مسيرة كفر قدوم الأسبوعية في قلقيلية، واثنان اصيبا في المسجد الأقصى بمدينة القدس الشرقية، اثناء مواجهات المصلين مع شرطة الاحتلال .  على صعيد آخر، أطلقت قوات الاحتلال النار (11) مرة تجاه الأراضي الزراعية، ومرتين تجاه قوارب الصيادين، شرق قطاع غزة وغربه، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح. وللأسبوع الثاني على التوالي، أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية عبر طائراتها على رش مبيدات كيماوية ضارة على امتداد الشريط الحدودي مع إسرائيل شرق قطاع غزة. وتركزت عمليات الرش هذا الأسبوع شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة.

وتتسبب عمليات الرش بإحداث تلفيات في المزروعات خاصة الورقية منها بأراضي المواطنين في المنطقة المحاذية للشريط المذكور؛ ما يتسبب بإلحاق خسائر فادحة لهم. كما أن بعض المزارعين يحجمون عن الوصول أو زراعة أراضيهم نتيجة هذه الاعتداءات المتكررة. وتتذرع قوات الاحتلال في تنفيذ عمليات الرش بأنها تريد القضاء على الحشائش والمزروعات التي تحجب الرؤية في المنطقة المحاذية للشريط الحدودي.

وفي يوم السبت الموافق 18/1/2020، فتحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، سدود تجميع مياه الأمطار باتجاه أراضي المواطنين الفلسطينيين شرقي مدينة غزة؛ ما أدى إلى إغراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية. ووفق وزارة الزراعة بغزة؛ فإن قوات الاحتلال أقدمت متعمدة للمرة الثالثة، خلال أسبوع، بفتح سدود وعبّارات مياه الأمطار؛ ما أدى إلى إغراق مئات الدونمات المزروعة بالقمح والشعير والبقوليات وغيرها. كانت قوات الاحتلال فتحت سدود تجميع الأمطار تجاه أراضي المواطنين الواقعة قرب السياج الفاصل شرق مدينة غزة، بشكل مماثل صباح الأحد والخميس الموافقين 5-9/1/2020؛ ما تسبب بإغراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية وإلحاق خسائر فادحة في المحاصيل الزراعية وخلايا النحل وبعض مزارع الدواجن والدفيئات الزراعية. وقدرت وزارة الزراعة الفلسطينية المساحة التي غمرتها المياه بأكثر من (1000) دونم من الأراضي الزراعية بخسائر مالية تبلغ نحو 300 ألف دولار.

أما على صعيد أعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، والممتلكات المدنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (109) عمليات توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث ارهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات.  أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (82) مواطناً، منهم (9) أطفال و(3) نساء وصحفي. كما تخلل تلك التوغلات مصادرة مركبات وممتلكات للمواطنين؛ تحت ذرائع مختلفة.

من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (10) عمليات هدم وتجريف وإخطارات. تضمنت تلك الاعمال تجريف شارعين في قرية الولجة، غرب مدينة بيت لحم، وهدم خيمة، ومصادرة بيت متنقل  شمال مدينة بيت جالا، وهدم منزل بذريعة البناء دون ترخيص، وأساسات مدرسة.  وإخطار بوقف العمل في منزل في الخليل، وإجبار مواطن على هدم منزله ذاتيا في القدس، وصدور قرار من محكمة الصلح الإسرائيلية، بإخلاء بناية عائلة المواطن ناصر الرجبي، في حي بطن الهوى، ببلدة سلوان لصالح جمعية “عطيرت كوهنيم” الاستيطانية، وإخطار 9 منازل بالإخلاء من سكانها، بدعوى أنها آيلة للسقوط، وقرار  بهدم 3 منشآت سكنية في حي وادي الحمص، في القدس.

 

كما وثق المركز اعتداءين اقترفهما المستوطنون، شملت قطع (17) شجرة زيتون في نابلس، ومهاجمة منزل في الخليل.

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما يفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية ويخلف اثاراً كارثية على كافة مناحي الحياة. وفي كثير من الأحيان تستخدم قوات الاحتلال معبر ايرز/ بيت حانون، شمال القطاع، والمخصص لحركة الأفراد كمصيدة لاعتقال المدنيين الفلسطينيين على الرغم من حصولهم على تصاريح تمكنهم من عبور إسرائيل.  وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية. فضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم عليها وعلى الحواجز الثابتة، حيث اعتقلت (9) مواطنين خلال هذا الأسبوع.

التفاصيل:

 

أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

 

  1. استخدام القوة ضد المسيرات السلمية:

في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 17/1/2020، انطلقت مسيرة سلمية من وسط قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، تجاه المدخل الشرقي للقرية والمغلق منذ عام 2003، لصالح مستوطنة “كدوميم”. ردد المتظاهرون الشعارات الوطنية الداعية لإنهاء الاحتلال، والمنددة بجرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة. رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، وردت قوات الاحتلال على الفور بإطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، والأعيرة المعدنية تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة ثلاثة مواطنين بينهم طفل، بجراح وهم: محمد نضال أحمد عقل، 23 عاماً، وأصيب بعيار معدني في الظهر، وناصر درويش بكر برهم، 50 عاماً، وأصيب بعيار معدني في الرجل اليمنى، وأحمد بشار اشتيوي،16 عاماً، وأصيب بعيار معدني في الرجل اليمنى.

*في حوالي الساعة 8:00 مساء يوم الأحد الموافق 19/1/2020 أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة، عن وفاة المواطن عامر منار محمد الحجار البالغ من العمر، 33 عاماً من سكان حي الصفطاوي بجباليا شمال قطاع غزة، متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال مشاركته في مسيرة العودة.

هذا وقد أصيب المواطن الحجار بتاريخ 14/5/2018، بعيار ناري في البطن اخترق الخاصرة اليسرى، شرق مخيم العودة شمال شرق جباليا، وقد وصفت حالته في حينه بالخطيرة.

وقد أفاد والده منار الحجار، لباحث المركز، أن نجله وبعد تسعة أيام من إصابته وإدخاله قسم العناية المكثفة بالمستشفى، تم تحويله إلى مستشفى الاستشاري بمدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، لإجراء بعض العمليات الجراحية، ومن ثم عاد بعدها إلى قطاع غزة لحين موعد المراجعة الثانية بنفس المستشفى، لكن تم رفض طلبه من الجانب الإسرائيلي. وبعد سنة تقريباً تأزمت حالة عامر ما استدعى تحويله الى جمهورية مصر العربية وذلك بتاريخ 2/5/2019، وهناك تمت زراعة شبكية في الصدر، ومن ثم عاد الى قطاع غزة. وقد عاد بعد فترة للمراجعة بمصر لكن كانت حالته سيئة جداً، ما استدعى عودته لقطاع غزة. وبقي يتنقل بين المستشفيات في القطاع، بعد استئصال الكلية اليسرى، بسبب وجود سموم شديدة فيها. واستقر به الأمر في المستشفى الاندونيسي إلى ان أعلن عن وفاته بتاريخ 19/1/2020.

 

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

*في حوالي الساعة 9:00 صباح الخميس الموافق 16/1/2020، شرعت طائرات الاحتلال الإسرائيلي برش مبيدات زراعية على امتداد الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق بلدة خزاعة، شرقي خانيونس. واستمرت عمليات الرش نحو ساعتين وامتدت شمالا على امتداد الشريط الحدودي، وصولاً إلى شرق القرارة. يذكر أن عمليات الرش تتسبب بإحداث تلفيات في المزروعات خاصة الورقية منها بأراضي المواطنين في المنطقة المحاذية للشريط المذكور؛ ما يتسبب بإلحاق خسائر فادحة لهم. كما أن بعض المزارعين يحجمون عن الوصول أو زراعة أراضيهم نتيجة هذه الاعتداءات المتكررة. وتتذرع قوات الاحتلال في تنفيذ عمليات الرش بأنها تريد القضاء على الحشائش والمزروعات التي تحجب الرؤية في المنطقة المحاذية للشريط الحدودي.

*في حوالي الساعة 10:30 صباحاً، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة، تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين الموجودة على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 1:45 مساء اليوم نفسه، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون في موقع كيسوفيم العسكري، داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شمال شرقي خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة القرارة، بمحاذاة الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 5:40 فجر الجمعة الموافق 17/1/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المسجد الأقصى، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. اعتدت تلك القوات بالضرب على المصلين عقب انتهاءهم من أداء صلاة الفجر، وأطلقت الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط باتجاههم، وذلك لإخلاء ساحة مسجد قبة الصخرة المشرفة. أسفرت اعتداءات الاحتلال عن إصابة (3) مواطنين بالأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة من المطاط، واعتقال (7) آخرين.

 وأفاد شهود العيان، أن قوات الاحتلال اقتحمت المسجد، عقب انتهاء صلاة الفجر بعدة دقائق، تزامناً مع وجود آلاف المصلين من الرجال والنسوة والأطفال، في ساحات ومصليات الأقصى، بعد دعوات فلسطينية للتوافد لأداء صلاة الفجر فيه. وأضاف الشهود، أن قوات الاحتلال حاصرت المصلين الموجودين على سطح مسجد قبة الصخرة بعد انتشارهم في عدة نقاط، ثم لاحقتهم واعتدت عليهم بالضرب بالهراوات والدفع. وأطلقت تلك القوات الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط باتجاه المصلين، وأجبرتهم على الخروج من المسجد عبر باب حطة. وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال اعتدت على المواطنين عند الجهة الخارجية من باب حطة، واعتقلت (7) منهم، واقتادتهم معها إلى أحد مراكز التوقيف في البلدة القديمة، والمعتقلون هم: محمد جودت الشاويش،30 عاماً، وإبراهيم علي النتشة،24 عاماً، ومحمد أبو شوشة،24 عاماً، وخالد سليم الشلبي،18 عاماً، وجهاد محمد الشلبي، ومنصور وافي الطويل، 27 عاماً، وجهاد محمد الشلبي، 19 عاماً، وقصي محمد الجبارين.

 

*في حوالي الساعة 8:25 صباحاً، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق خزاعة، بمحاذاة الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 2:25 مساء اليوم نفسه، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، قنابل غاز مسيلة للجموع تجاه مجموعة من الشبان الذين تجمعوا محيط مخيم العودة في خزاعة، مقابل الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 4:00 مساءً، تجمهر عدد من الشبان، على المدخل الغربي لمخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل، وألقوا الحجارة تجاه الجنود المتمركزين بالقرب من البرج لعسكري المقام على الجهة المقابلة للمخيم. طارد الجنود راشقي الحجارة داخل المخيم، وأطلقوا صوبهم القنابل الصوتية وقنابل الغاز عشوائيا؛ ما أدى لإصابة عدد من المواطنين وراشقي الحجارة بحالات اختناق.

*في حوالي الساعة 12:40 مساء السبت الموافق 18/1/2020، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، قنابل الغاز تجاه مجموعة من رعاة الأغنام، شرقي بلدة الفخاري، بمحاذاة الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 2:25 مساء اليوم نفسه، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون في موقع كيسوفيم العسكري، داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شمال شرقي خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية في بلدة القرارة، مقابل الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

* في حوالي الساعة 3:30 مساء نفس اليوم، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية في محيط مخيم العودة في خزاعة، مقابل الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات. وفي حوالي الساعة 6:40 مساءً، أطلقت قوات الاحتلال قنابل إضاءة في سماء المنطقة نفسه، دون الإبلاغ عن أضرار أو إصابات.

*في حوالي الساعة 8:30 صباح الأحد الموافق 19/1/2020، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون في موقع كيسوفيم العسكري، داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شمال شرقي خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة القرارة، بمحاذاة الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات، وتكرر ذلك مرتين ظهراً وعند الساعة 6:40 مساءً.

*في حوالي الساعة 1:30 مساءً، توجه العشرات من سكان بلدة بيت أمر، شمالي مدينة الخليل؛ لتشييع جثمان أحد المواطنين من سكان البلدة، إلى المقبرة الإسلامية على مدخل البلدة الشرقي، المتاخمة للخط الالتفافي (60)، حيث يقيم جيش الاحتلال الإسرائيلي، نقطة مراقبة عسكرية له هناك. ولدى مغادرة المواطنين من المقبرة كانت قوة راجلة من جيش الاحتلال انتشرت في منطقة عصيدة، القريبة من المقبرة. رشق عدد من الشبان تلك القوة بالحجارة، فيما أطلق الجنود القنابل الصوتية وقنابل الغاز تجاه المواطنين عشوائيا، ما أدى لإصابة عد من المواطنين بحالات اختناق. كما طارد الجنود راشقي الحجارة بين المنازل السكنية، واعتقلوا ثلاثة منهم، أحدهم طفل، واقتادوهم إلى مكان تمركز الجنود على مدخل البلدة. والمعتقلون هم: الطفل رضا محمود صالح ابو عياش، 14عاماً، وعاطف أحمد حمدان العلامي، 22عاماً، وجهاد يوسف ابراهيم حمدان العلامي، 23 عاماً. وفي وقت لاحق، نقل المعتقلون إلى مركز التوقيف في مستوطنة ” غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم.

*في حوالي الساعة 8:30 مساء الاثنين الموافق 20/1/2020، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة خانيونس، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية، وأطلقت قنابل إضاءة في سماء المنطقة. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للتراجع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

*في حوالي الساعة 8:30 مساء الثلاثاء 21/1/2020، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، أعيرة نارية تجاه ثلاثة فلسطينيين، من بينهم طفل وهم: محمد هاني مسعد أبو منديل 17 عاماً، وسالم زويد هويشل النعامي 18 عاما، وهما من سِكان مخيم المغازي، ومحمود خالد محمود سعيد 18 عاماً من سكان دير البلح، بعد اجتيازهم الشريط الحدودي الفاصل شرق مخيم المغازي في المحافظة الوسطى، بالتزامن مع إطلاق قنابل إضاءة في سماء المنطقة.

وفي أعقب الحادث، قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي عبر صفحته على فيسبوك ما يلي:

“رصدت قوات جيش الدفاع قبل قليل ثلاثة مشتبه فيهم، اجتازوا السياج الأمني من جنوب قطاع غزة ودخلوا إلى منطقة واعرة في منطقة الحدود، حيث هرعت القوات إلى المكان، وقامت بتطويق المنطقة وبأعمال تمشيط؛ بحثاً عن المشتبه فيهم، الذين القوا عبوات ناسفة باتجاه القوات. الجنود أطلقوا النار باتجاه المشتبه فيهم ورصدوا إصابتهم.”

ونشر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي مقطع فيديو قصير يظهر فيه ما قال إنهم الفلسطينيون الثلاثة، وأحدهم يلقي جسماً على بعد عدة خطوات منهم ويحدث انفجاراً محدودا، كما بدا أنهم يلقون ملابسهم، قبل أن يجري استهدافهم بوابل من إطلاق النار. ورغم أنه لم يتوفر شهود عيان على الواقعة في الجانب الفلسطيني من الحادث، إلاّ أن المقطع الصغير الذي نشره جيش الاحتلال يشير إلى أن الأطفال الثلاثة لم يشكلوا أي خطر على قوات الاحتلال، وأنهم كانوا مرصودين لكاميرات المراقبة الإسرائيلية، وأنه كان بالإمكان استخدام قوة أقل فتكًا تجاههم، وفق قاعدة الضرورة والتناسب.

ولم تعلن المصادر الفلسطينية الرسمية ووزارة الصحة الفلسطينية بغزة عن وجود قتلى، فيما تداولت وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الإسرائيلية نبأ مقتل الفتية الثلاثة داخل السياج الحدودي، وقرار الاحتلال الاحتفاظ بجثامينهم. وأفاد ذوو الفتية الثلاثة لباحث المركز، أنهم لم يبلغوا من أي جهة رسمية بمقتل أبنائهم، وأن كل ما علموا به من أنباء عن مقتلهم هو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأشاروا بأنهم فقدوا الاتصال بأبنائهم مساء الثلاثاء المذكور، ولم يعودوا للمنزل حتى اللحظة. وأكد ذوو الفتية الثلاثة أنهم توجهوا صباح اليوم التالي الأربعاء 22/1/2020 لمقر الصليب الأحمر لإبلاغه بالحادثة. ولا يزال مصير الفتية غير معلوم رسميا حتى اللحظة. علمًا أن الفتية الثلاثة طلبة في الثانوية العامة في مدرسة شهداء المغازي الثانوية.

*في حوالي الساعة 3:00 مساء يوم الأربعاء الموافق 22/1/2020، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية غرب جباليا شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين، على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بكثافة تجاهها؛ ما أدى لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، الذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 4:15 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على الشريط الحدودي شرق منطقة الفرطة، وقبالة موقع النصب التذكاري، شرق وجنوب شرقي بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المنطقة الحدودية المحاذية للشريط الحدودي بكثافة؛ ما أثار الخوف والهلع في صفوف المزارعين القريبة أراضيهم من المنطقة الحدودية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

*في حوالي الساعة 5:00 مساء يوم الأربعاء المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية دير نظام، شمال غربي مدينة رام الله. حاصر أفرادها محيط المجلس القروي وسط القرية المذكورة، واقتحموه، بينما كان يتواجد فيه رئيس المجلس المواطن بلال التميمي، واعتدوا عليه بالضرب بأعقاب البنادق، واقتادوه إلى داخل الآلية العسكرية وسط القرية. فتشه بعض أفراد القوة وحققوا معه قبل إطلاق سراحه بعد حوالي نصف ساعة. أسفر الاعتداء عن إصابة التميمي بجروح طفيفة في جسده. وخلال اقتحام قوات الاحتلال للقرية، تجمهر العشرات من الفتية والشبّان، وألقوا الحجارة والزجاجات الحارقة تجاه جنود الاحتلال. وعلى الفور، أطلق الجنود وابلاً من قنابل الغاز، والقنابل الصوتية تجاههم، دون الإبلاغ عن إصابات. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن عمر عبد الغافر التميمي، 38 عاماً، واقتادته معها إلى جهة غير معلومة.

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

الخميس 16/1/ 2020

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شارع الصف، وسط مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن رمزي محمد الهريمي، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 1:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة جنين. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت ثلاثة مواطنين واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: محمد شادي محمد جرار،27عاماً، ومحمد محمود كايد،25عاماً، وأحمد وليد نبهان،22عاماً.

 

*وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غربي مدينة جنين. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن، محمد مأمون حواشين ،28 عاماً، واقتادته معها.

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن فؤاد محمد نواجعة 35 عاما، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، سلم الجنود المواطن المذكور طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة ” غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم.

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، منهم طفلان، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: تيسير يوسف محيسن،16 عاماً، ونسيم أمجد محيسن،20 عاماً، ومصعب محمود محيسن،16 عاماً، ومحمد أحمد أبو ريالة، 19 عاماً.

*في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، جبل الموالح، وسط مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الله ابراهيم الجواريش، 20 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية ابو نجيم، شرق مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن زيد محمد الهريمي، 27 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 2:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن رائد عمر الجعيدي، 22 عاماً، من سكان مدينة بيت جالا، على حاجز عسكري مفاجئ، أقامته تلك القوات بالقرب من طريق الانفاق، شمالي المدينة، واقتادوه معهم إلى جهة مجهولة.

*في حوالي الساعة 9:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية دير نظام، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل أسامة محمد يحيى التميمي، 17 عامًا، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (29) عملية توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: مدينة نابلس، وبلدة قبلان، وقرى مادما، وقصرى، وبورين، وعوريف، واللبن الشرقية، وقوصبن، وبيت ايبا، وبيت وزن، وجنسنيا، في محافظة نابلس، وبلدة سيلة الظهر، وبرقين، وقريتي الفندقومية، وصانور، وكفر قود، في محافظة جنين، ومخيم الفوار للاجئين، وبلدة بيت امر، وقرية دير رازح، وقرية طاواس، في محافظة الخليل، زيتا بمحافظة طولكرم، وقرية ياسوف وبلدة بديا، بمحافظة سلفيت، وقرية حجة بمحافظة قلقيلية، ومدينتي رام الله، والبيرة، ومخيم الجلزون للاجئين شمال مدينة رام الله، ومدينة أريحا.

 

الجمعة 17/1/2020

*في حوالي الساعة 9:40 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة باقة الحطب، شمال غربي مدينة قلقيلية. دهمت تلك القوات مسجد القرية المذكورة، وصورته من كل الجهات، وانسحبت لاحقاً.

*في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي باب حطة، إحدى حواري البلدة القديمة، من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: محمد خالد شريفة، 20 عاماً، ومنير صلاح الباسطي،25 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتويات المنزلين. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

*في حوالي الساعة 10:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية الجفتلك، شمال مدينة أريحا. نفذت تلك القوات أعمال الدورية الراجلة بين المنازل السكنية، وداهمت منزل عائلة المواطن بهاء حسن الجهالين، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

*ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (14) عملية توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة يعبد؛ وقريتي، كفيريت، وبير الباشا، وقرية الزبابدة، في محافظة جنين؛ وقرى: حوارة، وجماعي، وعوريف، وعينا بوس، وصرة، في محافظة نابلس، ومدينة الخليل، وبلدة السموع في محافظة الخليل، وبلدة بيت لقيا جنوب غربي مدينة رام الله، ومدينة أريحا، وقرية فصايل شمال مدينة أريحا.

السبت 18/1/2020

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل. داهم أفرادها منزل عائلة المواطن مهند جابر محمود أبو سل 21 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت الجنود المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة بمنطقة باب العامود، وسط مدينة القدس الشرقية المحتلة، المواطنة سوزان المبيض، 50عاماً، من سكان بلدة أبوديس، شرقي المدينة المحتلة؛ بزعم محاولتها طعن جندي إسرائيلي في المكان، واقتادتها إلى جهة مجهولة.

*في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي، الطفل قصي إسحاق أبو حتة، 17 عاماً في منطقة حارة جابر، شرقي الحرم الإبراهيمي، في الخليل؛ بدعوى طعن أحد المستوطنين.

ووفقا لشهود عيان؛ فإن مستوطنا اعترض طريق الطفل أبو حتة، وحاول الاعتداء عليه، حيث وقعت مشادة كلامية وشجار بالأيدي، أصيب خلالها المستوطن بجروح في كتفه الأيمن، قبل أن يتدخل جنود الاحتلال ويعتقلوا الطفل ويقتادونه إلى جهة مجهولة. ولاحقاً، أعلنت قوات الاحتلال، في بيان أنها اعتقلت فلسطينياً؛ لطعنه مستوطناً إسرائيلياً، ونقل المستوطن إلى المستشفى لتلقي العلاج.

*في حوالي الساعة 7:30 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً على الطريق الرئيس بين مدينتي قلقيلية ونابلس، واحتجزت أربعة مواطنين من سكان بلدة عزون، شرقي مدينة قلقيلية، وصادرت مركبتهم التي كانوا يستقلونها وهي من نوع (جيب)، وأطلقت سراحهم في وقت لاحق. والمحتجزون هم: عمرو محمد أبو هنية، 24 عاما، ونضال صفوان سليم ،22 عاماً، وعلي حسام سويدان، 23 عاماً، ومنصور عاصم سليم،23 عاماً.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (9) عمليات توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: مدينة حلحول، قرية بيت مرسم، قرية امريش في محافظة الخليل، وقريتي: الطيبة، ورمانة، في محافظة جنين، وقرية مأدما، وبلدة عصيرة الشمالية، في محافظة نابلس، بلدة عزون، شرقي مدينة قلقيلية، بلدة عتيل، شمالي مدينة طولكرم.

الأحد 19/1/2020

*في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حارة الواد، إحدى حواري البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: عرفات نجيب، 36 عاماً، محمد سعيد الددو،24 عاماً، محمد نجدي،26 عاماً.

 

يذكر أن قوات الاحتلال أفرجت عن المعتقلين الثلاثة بعد عدة ساعات من اعتقالهم، بشرط حضورهم صباح اليوم التالي إلى مركز شرطة المسكوبية، في القدس الغربية، للتحقيق معهم.

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة ترقوميا، شمال غربي مدينة الخليل. داهم أفرادها منزل عائلة المواطنة روان شاكر قباجة 33 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابها، اعتقلت القوة المواطنة المذكورة، واقتادتها معهم.

*في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيت فجار، جنوبي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وعبثوا بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (5) مواطنين، منهم طفلان، واقتادوهم معهم، والمعتقلون هم: أنس شاهر ديرية، 18 عاماً، عوني أحمد طقاطقة، 16 عاماً، وأحمد سلطي ثوابتة، 18 عاماً، ويونس يوسف زكي ديرية، 15 عاماً، وراغد حسين ديرية، 20 عاماً.

 

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي وادي الجوز، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أمين حسين صيام، 28 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة رام الله، وتمركزت في حي الطيرة من الجهة الغربية للمدينة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أسامة معمر عرابي نخلة، 26 عاماً، بعد تفجير البوابة الرئيسية للمنزل، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

وأفاد والد المعتقل الصحفي معمر عرابي عضو مجلس إدارة وكالة ” وطن للأنباء”، أن قوات الاحتلال اقتحمت منزله، بعد تفجير باب منزله باستخدام أجهزة خاصة، حيث كان عددهم يقدر بحوالي 40 جندياً إسرائيلياً. وأضاف أن قوات الاحتلال اعتقلت نجله أسامة بعد الاعتداء عليه وضربه بفوهة بنادقهم على جميع أنحاء جسده.

 

وذكر ان الجنود منعوه من الدفاع عنه بحجزه بالقوة وتهدده بإطلاق النار عليه، وكبلوا يديه، ووضعوا عصبة سوداء على عينيه. وأفاد بن قوات الاحتلال اقتادت أسامة بجيب عسكري إلى جهة مجهولة. وأضاف أن أسامة كان معتقلاً سابقاً لدى السجون الإسرائيلية، وهذه المرة الثانية يجري اعتقاله.

 

*في حوالي الساعة 9:30 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي الطور، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل رئيس الهيئة الإسلامية العليا، وخطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة سعيد عبد الله صبري، 81 عاماً، وأجروا أعمال عبث بمحتويات المنزل. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال الشيخ المذكور، بلاغاً لمراجعة مخابرات الاحتلال في مركز شرطة “القشلة” في مدينة القدس.

وأفادت عائلة الشيخ صبري، بأن قوات الاحتلال طلبت من الشيخ الحضور للتحقيق بمركز شرطة “القشلة” في تمام الواحدة ظهر اليوم المذكور أعلاه. وفور حضوره باشرت مخابرات الاحتلال بالتحقيق معه، ووجهت له تهم التحريض عبر خطب الجمعة في المسجد الأقصى، وسألته عن الفترة الزمنية التي شغلها خطيباً به، وأبلغته قرارها بإبعاده عن المسجد مدة أسبوع وسلمته استدعاءً للتحقيق معه يوم السبت القادم في المركز ذاته.

*خلال اليوم المذكور أعلاه، نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: مدينة جنين، وبلدة يعبد، وقرية زبوبا، في محافظة جنين، وبلدة تفوح، وقرية المورق، وقرية بيت عوا، في محافظة الخليل.

الاثنين 20/1/2020

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بآليتين عسكريتين، قرية خرسا، جنوب شرقي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. داهم أفرادها منزل عائلة المواطن انس ابراهيم شديد 28 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت القوة الموطن المذكور، واقتادته معها.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة الخليل. تمركزت تلك القوة في منطقة الضحضاح ودائرة السير، وانتشر الجنود بين المنازل السكنية، وداهم أفراد القوة منزلي عائلتي الأسيرين: مقداد عبد الله القواسمة، 28 عاماً، ومعتصم محمد النتشة، 30 عاماً، وأجروا فيهما أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

*في وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة الرام، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن كرم سعيد القدومي، 23 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. تمركزت تلك القوات في مناطق: السويدان، فتوح، وسط البلد، واقتحم أفرادها ثلاثة منازل سكنية، وأجروا فيها أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود ثلاثة مواطنين واقتادوهم إلى جهة غير معلومة. والمعتقلون هم: سامر موسى الدبابسة، 24 عاماً، ومهند محمود أبو ملش، 25 عاماً، وإبراهيم خليل عطية، 27 عاماً، وهو أحد منتسبي جهاز الشرطة الفلسطينية.

*في نفس الوقت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية مراح رباح، جنوبي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن إبراهيم معوز عبيد، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة جيوس، شمالي مدينة قلقيلية. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن، محمود عبد الحميد الخطيب، 52 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، ونجله رأفت، 18 عاماً، واقتادتهما معها.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيت فجار، جنوبي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي الطفلين: أمير أحمد محمود طقاطقة، 16 عاماً، وعبد الله ذياب ثوابتة، 17 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفلين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم عسكر للاجئين، شمال شرقي مدينة نابلس. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن محمود عبد الكريم هارون ،23 عاماً، واقتادته معها.

*في حوالي الساعة 5:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية أبو شخيدم، شمال مدينة رام الله. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات ثلاثة مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: أمير محمد محمود أبو ظاهر،26عاماً؛ ومحمد سهيل حرب أبو شخيدم،29عاماً؛ وليث محمد شريف قنداح،21عاماً. كما سلم جنود الاحتلال المواطن مؤيد قنداح، 20عاماً، طلب استدعاء لمقابلة جهاز المخابرات الإسرائيلية في معتقل “عوفر”، المقام على أراضي بلدة بيتونيا غربي مدينة رام الله.

* في حوالي الساعة 6:10 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم الجلزون للاجئين، شمالي مدينة رام الله. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن أحمد حمدان أبو صبري،19عاماً، واقتادته معها.

*في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل المسن إبراهيم معوز عبيد، 63 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المسن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 6:50 مساءً، اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، (3) مواطنين، منهم طفل، فور خروجهم من المسجد الأقصى المبارك، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. بعد ان اعتدت عليهم بالضرب المبرح، واقتادتهم معها الى مركز شرطة “القشلة” في البلدة القديمة. والمعتقلون هم: آية أبو ناب، 21 عاماً، حمزة ابو ناب،17 عاماً، محمد خالد شريفة، 20 عاماً.

 

وأفاد شهود العيان، أن قوات الاحتلال أوقفت المواطنة آية أبو ناب أثناء خروجها من باب حطة، أحد أبواب المسجد الأقصى، بعد انتهاء صلاة العشاء، واحتجزتها في المكان وصادرت هاتفها دون سبب، وسحلتها على الأرض.  وخلال تجمع المصلين لمعرفة ما يجري، هاجمتهم وحاصرتهم واعتدت عليهم بالدفع والضرب، مستخدمة الهراوات. يذكر ان قوات الاحتلال استدعت المواطنة أبو ناب الأسبوع الماضي، للتحقيق معها، كما واعتقلت المواطن محمد شريفة يوم الخميس الماضي، ثم أطلقت سراحه.

*ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه، نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة بيت اولا، وبلدة صوريف، قرية العلقة، قرية الحدب، قرية بيت عمرة، في محافظة الخليل، وقرية كفرعين شمال غربي مدينة رام الله.

الثلاثاء 21/1/2020

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم نور شمس بمدينة طولكرم. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن، رامي أسعد أبو شلباية، 37 عاماً، فيما اقتحمت الحي الشرقي لمدينة طولكرم. ودهم بعض أفرادها منزل المواطن حسين حلمي أبو شنب،26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل. داهم أفرادها عددا من المنازل، وأجروا فيها أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات خمسة مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: ماهر زهير ابو وردة، 26 عاماً، وقصي وائل بدوي، 29 عاماً، واشرف سمير جوابرة، 30 عاما، وراني محمد هديب، 33 عاماً، ومهر محمود جعارة، 56 عاماً.

 

*وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيت امر، شمالي مدينة الخليل. داهم أفراد القوة عددا من المنازل السكنية، وأجروا فيها أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، سلم الجنود المواطنين: محمد موسى سعود زعاقيق، 18عاماً، ومالك عايش خليل ابو ماريا، 18 عاماً، طلبي استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في مستوطنة ” غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم. كما اعتقلت القوات ثلاثة مواطنين، واقتادتهم معهم. والمعتقلون هم: راشد بشار عيسى زعاقيق، 18 عاماً، ومحسن محمد محسن زعاقيق، 18 عاماً، ومالك عايش خليل ابو مارية، 18 عاماً.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة زواتا، غربي مدينة نابلس. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن أحمد مازن صالح ،23 عاماً، واقتادته معها.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بورين، جنوب شرقي مدينة نابلس. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن عبد الرحمن مشهور محمد سعيد النجار، 24 عاماً، واقتادته معها

*في حوالي الساعة 6:00 صباحًا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على حاجز الحمره، شمال شرقي محافظة نابلس، بالأغوار الوسطى، المواطنين: منير إبراهيم فقها،27عاماً، ويزن غالب صوافطة،28عاماً، من سكان مدينة طوباس، ونقلتهما إلى جهة غير معلومة.

*في حوالي الساعة 2:00 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً لها ، على شارع 505 عابر السامرة، بالقرب من مدخل بلدة عقربا، جنوب شرقي محافظة نابلس. وقبل ازالة الحاجز، اعتقلت تلك القوات المصور الصحفي يزن جعفر فوزي عبد الله ابو صلاح، 26عاماً، مصور مجلة الهدف ومؤسسة بيسان، وهو من سكان بلدة عرابة، جنوب غربي مدينة جنين.  وقد كان عائدا من مدينة رام الله الى بلدته المذكورة مستقلاً سيارة اجره عمومية، قبل أن يتم اعتقاله، ونقله الى جهة غير معلومة.

وفي التوقيت نفسه، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون على حاجز مفاجئ أقاموه على المدخل الغربي لمخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل، المواطن موسى منير جعار، 25 عاماً، من سكان الخليل، بعد توقيفه على الحاجز، ومن ثم نقلوه إلى جهة غير معلومة.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية، دون الإبلاغ عن اعتقالات: مدينة نابلس، ومدينة دورا، بلدة بني نعيم، بلدة السموع، بلدة ترقوميا، في محافظة الخليل

الأربعاء 22/1/2020

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، قرية دير سامت، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن داوود عبد الوهاب الحروب، 33 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

*في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سبسطية، شمال غربي مدينة نابلس. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن، محمد نور الدين مخيمر ،42 عاماً، واقتادته معها.

*في حوالي الساعة 9:00 صباحا اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون على مدخل مستوطنة “غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم، المواطن محمد يوسف ابو عرقوب، 29 عاماً، من سكان قرية طاواس، غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. جاء ذلك بعد توجهه لمقابلة جهاز المخابرات الإسرائيلي (الشاباك)، بناءً على طلب استدعاء عبر الهاتف.

وفي حوالي الساعة 11:00 صباحا اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون على الحاجز العسكري “ابو الريش”، المقام على مدخل البلدة القديمة الجنوبي، وسط مدينة الخليل، المواطن محمد خالد ابو تركي، 19 عاماً، ويعاني من مرض نفسي؛ بدعوى حيازته سكينا، ونقلته إلى مركز التحقيق في مستوطنة “كريات أربع” شرقي مدينة الخليل.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة بيت الوا، قرية بيت عوا، قرية الحدب في الخليل.

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال هذا الأسبوع أعمال الهدم والتجريف؛ لصالح المشاريع الاستيطانية، في حين استمر المستوطنون في تنفيذ اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم، تحت حماية تلك القوات. والتفاصيل على النحو الآتي:

أعمال الهدم والتجريف والمصادرة والإخطارات:

*في حوالي الساعة 5:00 فجر يوم الخميس الموافق 16\1\2020، جرفت آليات الاحتلال الإسرائيلي، شارعين في حارة خلة الخور، بمنطقة عين جويزة، في قرية الولجة، غرب مدينة بيت لحم. كما سلّمت قوات الاحتلال المواطن وليد محمد الأطرش إخطاراً يقضي بهدم ما استصلحه في أرضه الواقعة في المنطقة ذاتها، والبالغ مساحتها 600 متر مربع، من: جدران استنادية، وبوابة، وكل ما زرعه، دون ذكر الأسباب.

* في حوالي الساعة 6:00 صباح نفس اليوم، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خيمة، وصادرت بيتا متنقلا للمواطن محمد موسى زرينة، في منطقة بيرعونة ، شمالي مدينة بيت جالا؛ بدعوى إقامتهما دون ترخيص.

وأفاد زرينة، أن قوة عسكرية هاجمت الخيمة التي نصبها قبل عدة أشهر، لتؤويه وعائلته، وشرعت بهدمها. وأوضح أن تلك القوة صادرت بيتاً متنقلاً أقامه على أرضه. كما استولت على أغنامه، وذلك في إطار محاولات تشريد عائلته، التي تعرضت ست مرات لهدم الخيام التي تنصبها، وذلك بعد ان هدمت جرافات الاحتلال منزله.

*في حوالي الساعة 9:00 صباح اليوم نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، وجرافة من نوع VOLVO، وحفار، قرية الرفاعية، شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. شرعت الآليات بهدم منزل المواطن حسبن محمد سلامة ربعي، ومساحته 80م2، بدعوى البناء غير المرخص. ويؤوي المنزل المذكور عائلة مكونة من 10 أفراد من بينهم 6 أطفال. ويشار إلى أن سلطات الاحتلال سلمت المواطن المذكور إخطار وقف عمل وآخر هدم، وتقدم بملف لفتح الترخيص لدى سلطات الاحتلال في مستوطنة “بيت ايل” لدى دائرة البناء والترخيص. وأثناء عملية الهدم وقعت مشادات كلامية بين الجنود والمواطنين، اعتقل خلالها الجنود المواطنين: محمد اياد محمد ربعي، 18 عاماً، وزكريا هيثم جبريل ربعي، 18عاماً، ونقلوهما بواسطة جيب عسكري إلى جهة غير معلومة. كما أطلقت تلك القوات القنابل الصوتية وقنابل الغاز لإبعاد المواطنين عن مكان عملية الهدم؛ ما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

*في حوالي الساعة 1:00 مساء نفس اليوم، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، وجرافة من نوعVOLVO ، وحفار، خربة بيرين، جنوب بلدة بني نعيم، شرقي مدينة الخليل. انتشر الجنود في مدخل القرية، فيما شرع الآليات بهدم أساسات من الباطون الحديد، كانت قد أقيمت لبناء مدرسة في القرية بمساحة 640م2، والتي جرى العمل بها في شهر أكتوبر 2019، بتكلفة 200 ألف شيكل، جمعت من التبرعات. كانت سلطات الاحتلال سلمت قبل نحو 4 أيام، إخطارا للعاملين في البناء المذكور ويحمل مهلة (96) ساعة، بدعوى البناء غير المرخص؛ مما يعيق من الفترة المخصصة للتوجه إلى القضاء في المحاكم الإسرائيلية. ويشار إلى ان عدد السكان في خربة بيرين نحو (300) نسمة، ويحدها من الجهة الشرقية مستوطنة “بني حيفر” المقامة على أراضي المواطنين المصادرة، ومن الغرب الطريق الالتفافي رقم (317).  ويعتمد سكان الخربة على الزراعة وتربية المواشي، ولا يوجد فيها سوى مدرسة أساسية من الصف الأول إلى السابع، أخطرت بالهدم في العام 2015، وهي عبارة عن غرف صفية من الصفيح.

*في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الجمعة الموافق 17\1\2020، هدم المواطن عمار نصار، منزله الكائن في حي جبل المكبر، جنوب مدينة القدس الشرقية، ذاتيّا، تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال، بدعوى البناء دون ترخيص.

وأفاد نصار، أن طواقم بلدية الاحتلال حضرت إلى موقع المنزل صباحاً، وطالبته بهدم المنزل، وأمهلته حتى يوم الثلاثاء القادم لتنفيذ القرار، وإلا ستقوم آلياتها بذلك، وعليه دفع تكاليف الهدم. وأوضح نصار أن المنزل قائم منذ 8 سنوات، وتبلغ مساحته حوالي 60 مترا مربعا، وكان يؤوي 6 أفراد بينهم 4 أطفال. وأضاف أن شقيقيه، ماهر ومحمد، قاما قبل حوالي الأسبوعين بهدم منزليهما المجاورين لمنزله؛ تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال، وبذلك تكون بلدية الاحتلال قد شردت الإخوة الثلاثة وعائلاتهم، وباتوا جميعاً الآن بلا مأوى في ظل الأوضاع الجوية السيئة.

 

*في ساعات مساء يوم الأحد الموافق 19\1\2020، أصدرت محكمة الصلح الإسرائيلية، قراراً بإخلاء بناية عائلة المواطن ناصر الرجبي، في حي بطن الهوى، ببلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة؛ لصالح جمعية “عطيرت كوهنيم” الاستيطانية، بدعوى ملكية يهود للأرض المقام عليها البناية منذ عام 1948.

 وأفادت لجنة حي بطن الهوى، أن قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية، رد اعتراض عائلة الرجبي على البلاغات القضائية التي كانت قد تسلمتها من جمعية “عطيرت كوهنيم” عام 2016، وبدأت منذ ذلك الوقت تخوض صراعاً في المحكمة لإثبات ملكيتها في العقار والأرض. وأضافت اللجنة أن البناية السكنية مؤلفة من 3 طوابق، تضم 3 شقق سكنية، تؤوي 16 فرداً، بينهم أطفال وكبار سن ومن ذوي الإعاقة. وأوضحت أن الجلسة الأخيرة للمحكمة كانت في شهر أيلول الماضي، وفي جلسة اليوم المذكور أعلاه، أصدرت قراراً لصالح جمعية “عطيرت كوهنيم”. وأضافت اللجنة أن جمعية “عطيرت كوهنيم” حصلت عام 2001 على حق إدارة أملاك الجمعية اليهودية التي تدّعي ملكيتها للأرض، وبدأت منذ شهر أيلول عام 2015 بتسليم بلاغات قضائية لأهالي الحي، تطالب بالأرض المقامة عليهم منازلهم، وتسلمت 84 عائلة من الحي بلاغات ودعاوى الإخلاء. وأوضحت أن بنايات عائلة الرجبي المهددة تقع ضمن مخطط “عطيرت كوهنيم” للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من حي الحارة الوسطى في منطقة “بطن الهوى”، بدعوى ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881، علماً أنها مقسمة إلى 6 قطع من الأراضي وأرقامها (73-75-88-95-96-97). وتدّعي جمعية “عطيرت كوهنيم” أن المحكمة الإسرائيلية العليا أقرت ملكية اليهود من اليمن لأرض بطن الهوى. ولفتت اللجنة أن الأرض مقام عليها حوالي 35 بناية سكنية، وجميع سكانها يعيشون في الحي منذ عشرات السنين، بعد شرائهم الأراضي والممتلكات من أصحابها السابقين بأوراق رسمية.

*في ساعات مساء نفس اليوم، أخطرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي ( 9 ) منازل سكنية، في حوش “النيرسات” في حي باب السلسلة وحي “القرمي” في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة بالإخلاء من سكانها، بحجة أنها آيلة للسقوط، وتشكل خطر على قاطنيها.

وأفاد سكان حي باب السلسلة المتضررين من قرارات الإخلاء، أنه قبل عدة أيام ظهرت تشققات في جدران وأسقف منشآت الحي، وتدفقت المياه من الأرضيات، مما أدى إلى انهيارات واضحة فيها. وأوضح السكان أن الحفريات الإسرائيلية أسفل أحياء البلدة القديمة هو سبب تدهور البنية التحتية في الحي، وخصوصاً شبكة المياه. وأضاف السكان بأن طواقم البلدية علقت مساء اليوم المذكور أعلاه قرارات بإخلاء 7 منازل في حي باب السلسلة، حيث ذكرت بأن المباني خطرة، ويجب إغلاقها بشكل فوري، وأمهلت سكانها مدة 30 شهراً لترميمها، وفي حال عدم تنفيذ قرار الترميم ستفرض عليهم غرامات مالية، وذلك بالاستناد إلى قانون “المباني الخطرة ” لسنة 1981. وفي اليوم التالي علقت إخطارين آخرين في حي القرمي، وعرف من العائلات المخطرة بالإخلاء من منازلها كلا من عائلة: (عابدين، سلايمة، زاهدة، سليمة، رشق، وشويكي) حيث يصل عدد أفراد تلك العائلات (67) فرد.

وأشار السكان إلى أن نحو (26) عائلة و(3) محال تجارية، مهددين بتسلم إخطارات إخلاء من قبل بلدية الاحتلال، وذلك لتضرر منشآتهم بشكل واضح. وأكد السكان على رفضهم لقرارات الاخلاء وترك منازلهم دون معرفة مصيرها أمام الهجمة الشرسة التي تقترفها سلطات الاحتلال تجاه المواطنين في البلدة القديمة، مؤكدين على خوفهم الشديد من تسرب منشآتهم للمستوطنين. كما وأكدوا على أن بلدية الاحتلال تهربت من تحمل مسؤولياتها من ترميم منازلهم وتصليح شبكات المياه القديمة والتي تضررت بشكل كبير من حفريات الاحتلال أسفل احياء البلدة القديمة.

*في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الاثنين الموافق 20/1/2020، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بآلية عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة والتنظيم)، منطقة واد جحيش، جنوبي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. سلم موظف الإدارة والتنظيم المواطن هشام خليل سلامة نواجعة، 33 عاماً، إخطاراً بوقف العمل في مسكن له من الطوب، مساحته 35 م2، بدعوى البناء غير المرخص.

*في ساعات صباح نفس اليوم، أصدرت المحكمة الإسرائيلية العليا، قراراً يقضي بهدم 3 منشآت سكنية في حي وادي الحمص، بقرية صور باهر، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة؛ بحجة قربها من الجدار الأمني المقام على أراضي القرية.

وأوضحت لجنة أهالي حي وادي الحمص، أن المنشآت السكنية المهددة بالهدم حاصلة على تراخيص من وزارة الحكم المحلي، حيث تقع معظم البنايات في منطقة “أ”، الخاضعة للسلطة الفلسطينية حسب الاتفاقيات الموقعة. وتعود المنشآت للمواطنين: نعيم الأطرش، ومحمد أبو طير، ونعيم عليوة، علماً أن سلطات الاحتلال هدمت في تموز/يوليو الماضي، 10 عمارات سكنية في محيط الجدار، استنادا للأمر العسكري (80/11) والذي يمنع البناء بقرب الجدار التوسع و(الضم) بغض النظر عن تصنيف الأرض، وإذا ما كانت في منطقة “أ” أو “ب”، وفق اتفاق أوسلو.

اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

*في ساعة مبكرة من صباح يوم الجمعة الموافق 17/1/2020، اقتحمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “رحليم” المقامة شمال قرية الساوية، جنوب شرق مدينة نابلس، أرضي المواطنين في منطقة “الواد”، والمصنفة بمنطقة (C) وفق اتفاق أوسلو لعام 1993، بالقرب من مفرق المستوطنة المذكورة وتبعد حوالي نصف كيلومتر عنها. قطع المستوطنون (17) شجرة زيتون مستخدمين المناشير الأوتوماتيكية واليدوية، ويتراوح عمر الأشجار من 8-10 سنوات. وتعود ملكية هذه الأشجار للمواطن عبد الرحيم محمد يوسف سليمان، من سكان القرية المذكورة.

 

*في حوالي الساعة 11:00 مساء السبت الموافق 18/1/2020، اقتحمت مجموعة من المستوطنين تحت حراسة من جيش الاحتلال، منطقة حارة جابر، شرقي الحرم الابراهيمي، شرقي مدينة الخليل. رشق المستوطنون منزل المواطن فواز زراقو، بالحجارة، وأطلقوا الشتائم على زوجته ونجله، قبل أن يتدخل الجيش ويبعدهم عن المكان، دون الإبلاغ عن أي اصابات.

وأفادت المواطنة سوزان زراقو، لباحث المركز، بما يلي:

 

“كنت أقوم بعمل الخبز، على بلكونة أمام المنزل، شاهدت مجموعة من المستوطنين تسير في الطريق وبرفقتهم عدد من الجنود، وما إن وصل المستوطنون بالقرب من منزلي، بدؤوا بشتمي أنا ونجلي محمد، 17 عاماً، الذي كان برفقتي، بألفاظ نابية، مع البصق تجاهنا، دون تدخل الجيش لمنعهم، بعدها ابتعدوا قليلاً وقاموا برشقنا بالحجارة. أحضرت الكاميرا وصورتهم، ولاحقا تدخل الجيش وأبعدهم عن المنزل”.

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

في الضفة الغربية:

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لأماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (47) حاجزاً فجائياً، تخللها تفتيش للسيارات والتدقيق في البطاقات الشخصية للمواطنين.  كما اعتقلت تلك القوات (9) مواطنين، أثناء مرورهم عبر أو قرب تلك الحواجز (انظر/انظري بند الاعتقالات والاقتحامات). ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه حول الحواجز الفجائية، فقد كانت على النحو التالي:

محافظة القدس:

*في يوم الخميس الموافق 16\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 3 حواجز عسكرية فجائية، على مدخلي بلدتي عناتا، وبدو، وقرب قرية الجديرة.

*في يوم السبت الموافق 18\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً فجائياً، على مدخل بلدة عناتا.

محافظة بيت لحم:

*في يوم الخميس الموافق 16\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 3 حواجز عسكرية فجائية، على المدخل الغربي لبلدة بيت فجار، ومنطقة عقبة حسنة، وقرب مفرق منطقة النشاش.

*في يوم الجمعة الموافق 17\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين فجائيين، على مدخل مدينة بيت جالا، ومدخل قرية أم ركبة في بلدة الخضر.

*في يوم السبت الموافق 18\1\2020، شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها على حاجز “الكونتينر” العسكري، شمالي شرق المدينة، وأعاقت حركة المرور.

*في يوم الأحد الموافق 19\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين عسكريين فجائيين، على مدخل قرية الفريدس، وقرب مفرق منطقة النشاش.

محافظة الخليل:

*في يوم الخميس الموافق 16/1/2020، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي: بلدة اذنا، ومدينة الخليل الشمالي.

*في يوم الجمعة الموافق 17/1/2020، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل: مخيم الفوار للاجئين، ومدينة حلحول الجنوبي، وبلدة سعير، وقرية بيت عوا.

*في يوم السبت الموافق 18/1/2020، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: قرية الكوم، ومدينة دورا، ومدينة يطا.

*في يوم الأحد الموافق 19/1/2020، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة الشيوخ، وبلدة بيت كاحل، ومدينة دورا، ومخيم الفوار للاجئين.

*في يوم الاثنين الموافق 20/1/2020، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: مدينة حلحول الجنوبي، ومدينة يطا الشمالي، وطريق خرسا.

*في يوم الثلاثاء الموافق 21/1/2020، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة الشيوخ، وقرية الورق، وبلطة اذنا، ومدينة حلحول الجنوبي.

*في يوم الأربعاء الموافق 22/1/2020، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي مدينتي: الخليل الشمالي، ودورا الشرقي.

* محافظة سلفيت:

*في يوم الجمعة الموافق 17/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً، على مدخل بلدة كفل حارس.

محافظة طولكرم:

*في يوم الجمعة الموافق 17/1/2020، شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، من اجراءاتها على حاجز عناب العسكري، شرقي مدينة طولكرم.

محافظة جنين:

*في يوم الأحد الموافق 19/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين فجائيين دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: منطقة المربعة، المدخل الجنوبي لبلدة تل، مدخل بلدة بزاريا، المتفرع من شارع نابلس جنين. كما وشددت قوات الاحتلال المتمركزة على حواجز حوارة، المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة نابلس، وشافي شمرون، على شارع جنين نابلس، وبيت فوريك، المدخل الشمالي الشرقي لمدينة نابلس، إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، الذين يعبرون الحاجز وأخضعتهم للتفتيش الدقيق، قبل أن تسمح لهم بعبور الحاجز.

محافظة نابلس:

*في يوم الجمعة الموافق 17/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً لها على مدخل بلدة النصارية، شمال شرقي محافظة نابلس. كما شددت قوات الاحتلال المتمركزة على حوارة، المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة نابلس، إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، الذين يعبرون الحاجز وأخضعتهم للتفتيش الدقيق، قبل أن تسمح لهم بعبور الحاجز.

*في يوم الأحد الموافق 19/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين فجائيين في المناطق التالية: منطقة المربعة، المدخل الجنوبي لبلدة تل؛ مدخل بلدة بزاريا، المتفرع من شارع نابلس جنين. كما وشددت قوات الاحتلال المتمركزة على حواجز حوارة، المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة نابلس؛ وفي شمرون، على شارع جنين نابلس؛ وبيت فوريك، والمدخل الشمالي الشرقي لمدينة نابلس، إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، الذين يعبرون الحاجز وأخضعتهم للتفتيش الدقيق، قبل أن تسمح لهم بعبور الحاجز.

*في يوم الاثنين الموافق 20/1/2020، شددت قوات الاحتلال المتمركزة على حواجز حوارة، المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة نابلس، إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، الذين يعبرون الحاجز وأخضعتهم للتفتيش الدقيق، قبل أن تسمح لهم بعبور الحاجز.

*في يوم الأربعاء الموافق 22/1/2020، شددت قوات الاحتلال المتمركزة على حوارة، المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة نابلس، وحاجز شافي شمورن، المقام على شارع نابلس جنين، شمال غربي مدينة نابلس، إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، الذين يعبرون الحاجز وأخضعتهم للتفتيش الدقيق، قبل أن تسمح لهم بعبور الحاجز.

* محافظة رام الله:

* في يوم السبت الموافق 18/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً فجائياً على مدخل قرية بيتين شمال شرقي مدينة رام الله. كما أقامت حاجزاً مماثلاً، يوم الأحد الموافق: 19/1/2020، على مدخل قرية راس كركر، غرب مدينة رام الله.

* ويوم الثلاثاء الموافق: 21/1/2020 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً فجائياً، على مدخل قرية راس كركر، غرب مدينة رام الله.

* محافظة أريحا:

* في يوم الجمعة الموافق 17/1/2020، شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اجراءاتها على حاجز الحمرا العسكري، شمال مدينة أريحا.

* وفي يوم السبت الموافق: 18/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً فجائياً على طريق المعرجات (الواصل بين محافظتي أريحا ورام الله). وكررت إقامة الحاجز المذكور أعلاه في يوم الاثنين الموافق: 20/1/2020.

لا تعليقات

اترك تعليق