a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (09 – 15 يناير 2020)

 

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

 ( 09 – 15 يناير 2020)

 

  • قوات الاحتلال تقمع العديد من المسيرات والتجمعات السلمية في الضفة الغربية، وإصابات بالاختناق من الغاز
  • إطلاق النار (4) مرات تجاه الأراضي الزراعية و(3) مرات تجاه قوارب الصيادين شرق قطاع غزة وغربه
  • طائرات الاحتلال ترش مبيدات كيماوية ضارة تجاه الأراضي الزراعية، شرق قطاع غزة، واتلاف للمزروعات
  • اعتقال (69) مواطناً، منهم (10) أطفال وامرأة في (96) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة.
  • في خطوة استيطانية موسعة، سلطات الاحتلال تعلن عن سبع مواقع فلسطينية في الضفة الغربية كمحميات طبيعية، وضمها لسلطة الأراضي الإسرائيلية، وعن توسيع 12 محمية أخرى
  • هدم منزلين ذاتيًّا وتدمير محددة في القدس و9 إخطارات وقف عمل وهدم بالخليل ومصادرة بركس وجرافة في رام الله
  • إخطار بهدم (4) منازل لعائلات معتقلين في سجون الاحتلال في الضفة الغربية ضمن سياسة العقاب الجماعي
  • اصدار أمر عسكري بالاستيلاء على 350 دونماً زراعياً من أراضي محافظة بيت لحم
  • المستوطنون يقطعون 80 شجرة زيتون ويعتدون على المواطنين في نابلس
  • إقامة (54) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال (7) مواطنين على الحواجز
  • اعتقال اثنين من المدنيين الفلسطينيين من قطاع غزة على معبر بيت حانون/ ايرز، شمال قطاع غزة

 

*ملخص

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي ومستوطنوها خلال الأسبوع الحالي انتهاكاتها الجسيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اقترفت المزيد من الانتهاكات المركبة، والمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ورصد باحثو المركز (179) انتهاكاً اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، خلال الفترة التي يغطيها التقرير.  وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

على صعيد أعمال إطلاق النار والاستخدام المفرط للقوة، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي عشرات المواطنين بالاختناق في قمع (4) تجمعات سلمية ومتظاهرين في الضفة الغربية. على صعيد آخر، أطلقت قوات الاحتلال النار (4) مرات تجاه الأراضي الزراعية، و(3) مرات تجاه قوارب الصيادين، شرق قطاع غزة وغربه، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح. وخلال هذا الأسبوع، أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية عبر طائراتها على رش مبيدات كيماوية ضارة على امتداد الشريط الحدودي مع إسرائيل من شمال قطاع غزة حتى وسطه. ووفق باحثي المركز، فإن الطائرات الإسرائيلية أثناء عمليات الرش تحلق على ارتفاعات منخفضة، ويصل رذاذ رش المبيدات إلى عمق يتراوح ما بين (700 -1200) متر داخل أراضي قطاع غزة، بحسب حركة اتجاه الرياح وسرعتها. وغالبا تتكرر عمليات الرش خلال فترتين سنويا (نهاية ديسمبر أو بداية يناير- وشهر أبريل)، وهي بداية زراعة المحاصيل الشتوية والصيفية.

وتتسبب عمليات الرش بإتلاف المزروعات، خاصة الورقية منها بأراضي المواطنين في المنطقة المحاذية للشريط المذكور؛ ما يتسبب بإلحاق خسائر فادحة لهم. كما أن بعض المزارعين يحجمون عن الوصول إلية أو زراعة أراضيهم نتيجة هذه الاعتداءات المتكررة. وتتذرع قوات الاحتلال في تنفيذ عمليات الرش بأنها تريد القضاء على الحشائش والمزروعات التي تحجب الرؤية في المنطقة المحاذية للشريط الحدودي.

أما على صعيد أعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، والممتلكات المدنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (96) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث ارهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات.  أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (69) مواطناً، منهم (10) أطفال وامرأة. كما تخلل تلك التوغلات مصادرة مبالغ مالية ومعدات وممتلكات للمواطنين، تحت ذرائع مختلفة. وفي قطاع غزة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (4) مواطنين، اثنان منهم خلال محاولتهما التسلل عبر الشريط الحدودي، شرق المحافظة الوسطى، والآخران، على معبر بيت حانون/إيرز.

وفي خطوة استيطانية موسعة لم تحدث منذ 25 عاماً، أصدر وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت، بتاريخ 15/1/2020 قرارا بإنشاء 7 محميات طبيعية جديدة وتوسيع 12 محمية أخرى، في الضفة الغربية. ووضع القرار المناطق الجديدة الواقعة في مناطق “ج” في الضفة الغربية تحت سلطة الطبيعة والحدائق الإسرائيلية.

 وتشكل المناطق “ج” نحو 60٪ من مساحة الضفة الغربية المحتلة، وتقع تحت السيطرة الأمنية والمدنية الإسرائيلية ولا يخفي الاحتلال رغبته بضمها.

وجاء القرار بعد أيام قليلة من إعلان بينيت عزمه ضم المناطق “ج” إلى إسرائيل وتعزيز الاستيطان

من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (8) عمليات هدم وتجريف وإخطارات، تضمنت، مصادرة بركس لتربية المواشي، وجرافة في رام الله، وإجبار (3) مواطنين على هدم منزلين وجدار استنادي، ذاتيًّا في القدس، و(9) إخطارات وقف عمل وهدم مساكن ومنشآت في الخليل، وهدم محددة في القدس.

وبتاريخ 15/1/2020، أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمراً عسكرياً بمصادرة 350 دونماً زراعياً من عدة أراضي في محافظة بيت لحم، بهدف توسيع الشارع الالتفافي 60، والذي يربط عدة مستوطنات من بيت لحم بمدينة القدس، وهي غوش عتصيون، بيتار، وايليا، وافرات، وتسور هداسا، وكذلك مستوطنة كريات أربع في الخليل.

كما وثق المركز (3) اعتداءات اقترفهها المستوطنون، شملت قطع 80 شجرة زيتون ومهاجمة مواطنين والاعتداء عليهم في نابلس.

وضمن سياسة العقاب الجماعي، أخطرت قوات الاحتلال عائلات (4) معتقلين لديها، في جنين ورام والله والخليل، بهدم منازلهم، بذريعة تنفيذ أبنائهم المعتقلين عمليات ضد تلك القوات والمستوطنين.

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما يفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية ويخلف اثاراً كارثية على كافة مناحي الحياة. وفي كثير من الأحيان تستخدم قوات الاحتلال معبر ايرز/ بيت حانون، شمال القطاع، والمخصص لحركة الأفراد كمصيدة لاعتقال المدنيين الفلسطينيين على الرغم من حصولهم على تصاريح تمكنهم من عبور إسرائيل.  خلال الفترة التي يغطيها التقرير، تم اعتقال اثنين من المدنيين على المعبر اثناء توجههم لخارج القطاع على الرغم من حصولهم على تصاريح.  وفي الضفة الغربية تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية. وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم عليها وعلى الحواجز الثابتة، حيث اعتقلت (7) مواطنين منهم امرأة وطفل خلال هذا الأسبوع.

التفاصيل:

 

أولاً: جرائم القتل وإطلاق النار وانتهاك الحق في السلامة البدنية:

  1. استخدام القوة ضد المسيرات السلمية في الضفة الغربية:

* في حوالي الساعة 1:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 10/1/2020، انطلقت مسيرة سلمية من وسط قرية كفر قدوم، شمال شرقي مدينة قلقيلية، تجاه المدخل الشرقي للقرية والمغلق منذ 15 عاماً، لصالح مستوطنة “كدوميم”. ردد المتظاهرون الشعارات الوطنية الداعية لإنهاء الاحتلال، والمنددة بجرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة. رشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، وردت قوات الاحتلال على الفور بإطلاق القنابل الصوتية، وقنابل الغاز، تجاههم، ما أسفر عن اصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

*في اليوم التالي وفي نفس التوقيت، انطلقت مسيرة مماثلة في نفس القرية، ورشق المتظاهرون الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة خلف السواتر الترابية، والتي ردت بإطلاق الأعيرة المعدنية والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز، تجاههم، ما أسفر عن اصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

*في حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الخميس الموافق 9/1/2020، تجمهر عشرات الشبان في منطقة باب الزاوية، وسط مدينة الخليل، وألقوا الحجارة صوب الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء المغلق. أطلق الجنود المتمركزون على الحاجز المذكور القنابل الغازية عشوائيا تجاه راشقي الحجارة، ما أدى لإصابة عدد من راشقي الحجارة بحالات اختناق.

*في حوالي الساعة 2:00 مساء يوم الجمعة الموافق 10/1/2020، تجمهر عدد من الشبان على المدخل الغربي لمخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل، وألقوا الحجارة صوب البرج العسكري المقام على الطريق الرئيسية للمخيم في الجهة المقابلة للمدخل الغربي. طارد الجنود راشقي الحجارة بين المنازل السكنية، وأطلقوا القنابل الصوتية وقنابل الغاز عشوائيا تجاههم. استمرت المواجهات حتى الساعة 5:00 مساءً، أصيب خلالها عدد من المواطنين بحالات اختناق. ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال أو اقتحام للمنازل السكنية.

*في حوالي الساعة 2:50 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة ميناء الصيادين غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية، التي كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو (4) أميال بحرية. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو إلحاق أضرار مادية في قواربهم.

*في حوالي الساعة 2:00 مساء يوم السبت الموافق 11/1/2020، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية تجاه الأراضي الزراعية شرق عبسان الجديدة، بمحاذاة الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 9:00 صباح الأحد الموافق 12/1/2020، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة منطقة السودانية غرب جباليا، شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية؛ ما أدى لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 11:10 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل معبر بيت حانون “ايرز” وفي محيطه، شمال غربي بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة بشكل متقطع تجاه المنطقة الحدودية. كما أطلقت العشرات من قنابل الإنارة في سماء المنطقة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

*في حوالي الساعة 7:00 صباح الاثنين الموافق 13/1/2020، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر، قبالة منطقة السودانية غرب جباليا، شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بكثافة تجاهها. وأعادت قوات الاحتلال عملية إطلاق النار في حوالي الساعة 9:00 صباح اليوم نفسه، تجاه تلك القوارب، ما أدى لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 9:20 صباح الثلاثاء 14/1/2020، رشت طائرات إسرائيلية مبيدات زراعية ضارة، على امتداد الشريط الحدودي مع إسرائيل، شمال شرق البريج، ثم اتجهت شمالا إلى قرية وادي غزة، وجنوب شرقي غزة. استمرت عملية الرش حتى الساعة 10:30 صباح اليوم المذكور.

*في حوالي الساعة 9:30 صباح نفس اليوم المذكور أعلاه، شرعت طائرات الاحتلال الإسرائيلي برش مبيدات زراعية علي امتداد الشريط الحدودي ما بين موقع 16 شرق حي الأمل، شمال شرق بيت حانون حتي معبر بيت حانون ” ايرز “، شمال غرب نفس البلدة.  واستمرت هذه العملية حتى حوالي الساعة 10:30 صباح نفس اليوم. كما نفذت عمليات رش مماثلة شرق مدينة غزة.

وفي حوالي الساعة 8:50 صباح الأربعاء الموافق 15/1/2020، عاودت الطائرات الإسرائيلية عمليات الرش على امتداد الشريط الحدودي مع إسرائيل شرق مخيم البريج، ثم اتجهت جنوبا إلى شرق دير البلح، واستمرت عمليات الرش حتى الساعة 11:00 صباحاً.

ووفق باحثي المركز، فإن الطائرات الإسرائيلية أثناء عمليات الرش تحلق على ارتفاعات منخفضة، ويصل رذاذ رش المبيدات إلى عمق يتراوح ما بين (700 -1200) متر داخل أراضي قطاع غزة، بحسب حرك اتجاه الرياح وسرعتها. وغالبا تتكرر عمليات الرش خلال فترتين سنويا (نهاية ديسمبر أو بداية يناير- وشهر أبريل)، وهي بداية زراعة المحاصيل الشتوية والصيفية.

يذكر أن عمليات الرش تتسبب بإحداث تلفيات في المزروعات خاصة الورقية منها بأراضي المواطنين في المنطقة المحاذية للشريط المذكور؛ ما يتسبب بإلحاق خسائر فادحة لهم. كما أن بعض المزارعين يحجمون عن الوصول أو زراعة أراضيهم نتيجة هذه الاعتداءات المتكررة. وتتذرع قوات الاحتلال في تنفيذ عمليات الرش بأنها تريد القضاء على الحشائش والمزروعات التي تحجب الرؤية في المنطقة المحاذية للشريط الحدودي.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال كشفت في عام 2016 ” أن المواد المستخدمة في الرش الجوي هي: “جليفوسات، “أوكسيجال”، و”ديوريكس”. وتصنّف إحدى هذه المواد على الأقل على أنها من المواد المسرطنة. حيث صنّفت وكالة أبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية في العام 2015، مادة الجليفوسات بأنها مسرطنة، وقد تسبب هذه المادة تشوهات خلقية للمواليد، لذا منعت بعض هذه المركبات في عدد من دول العالم.

*في حوالي الساعة 2:10 مساء يوم الثلاثاء الموافق 14/1/2020، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق خانيونس، جنوب قطاع غزة، قنابل الغاز تجاه مجموعة من رعاة الأغنام، شرقي بلدة القرارة، بمحاذاة الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

*في حوالي الساعة 10:30 صباح يوم الأربعاء الموافق 15/1/2020، شرعت طائرات الاحتلال برش مبيدات زراعية على امتداد الشريط الحدودي الممتد ما بين موقع النصب التذكاري، جنوب شرق بلدة بيت حانون، حتى موقع ال 16 شرق حي الأمل، شمال شرق نفس البلدة.

من الجدير ذكره أن عملية الرش تستهدف المنطقة العازلة والتي تتراوح ما بين 200 – 300 متر من الشريط الحدودي في محاولة لإحراق الأعشاب الملاصقة للشريط الحدودي.

*في حوالي الساعة 2:30 مساءً، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، جنوب شرقي خانيونس، جنوب قطاع غزة، أعيرة نارية وقنابل غاز مسيلة للدموع، تجاه الأراضي الزراعية، شرقي بلدة الفخاري، بمحاذاة الشريط المذكور، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

 

 

 

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

 

الخميس 9/1/ 2020

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة العيزرية، شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل فارس رمزي ورني، 16 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم العزة للاجئين، شمالي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن حمزة محمد طه رمضان، 24 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 *في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة كفل حارس، شمالي مدينة سلفيت. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن أسامة زيد صالح، 31 عاماً، (وهو أسير محرر من سجون الاحتلال)، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتويات المنزل. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية عانين، غرب مدينة جنين. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن، أحمد رفيق منصور،28 عاماً، واقتادته معها.

 

*في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة الكركفة، وسط مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن سامر شبلي القيسي، 22 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم الدهيشة للاجئين، جنوبي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمود عبد الكريم عياد، 34 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المواطن المذكور بلاغاً لمراجعة مخابرات الاحتلال في مجمع مستوطنة ” غوش عتصيون” جنوبي المدينة.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، البلدة القديمة من مدينة الخليل. داهم أفراد القوة ثلاثة منازل سكنية، وأجروا فيها أعمال تفتيش، وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوة، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال. وتعود للمواطنين: عادل محمد غيث، وصلاح محي غيث، وربحي محمد غيث.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة كفر اللبد، شرقي مدينة طولكرم. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن، جمال حافظ عبد الله فقها، 50 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*بالتزامن مع ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة عزون، شرقي مدينة قلقيلية. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن نهار عدنان ابراهيم عمران، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتويات المنزل. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 3:40 فجراً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، بلدة سلواد شمال شرقي مدينة رام الله. داهم الجنود منزل عائلة المواطن: عمر أسامة نذير حامد، 25عاماً، وأجروا فيها أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته.  وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقل الجنود المواطن المذكور، واقتادوه معهم.
*في حوالي الساعة 6:00 مساءً، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً، على مدخل بلدة عزون، شرقي مدينة قلقيلية، واعتقلت المواطن عمر زهران يوسف سويدان،23 عاماً، واقتادته معها.

*في نفس التوقيت، اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة عند باب حطة، أحد أبواب المسجد الأقصى، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة المواطن إبراهيم علي النتشة، 24 عاماً، واقتادته معها إلى أحد مراكز التحقيق.

*في حوالي الساعة 10:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة داخل الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق قرية وادي غزة (جحر الديك) جنوب شرقي مدينة غزة، مواطنين خلال محاولتهما اجتياز الشريط المذكور، ونقلتهما لجهة مجهولة. والمعتقلان هما: فرج علي فريج المصالحة، 21 عاماً، من سكان قرية وادي غزة، ورزق مروان رزق المصالحة 25 عاماً، من سكان قرية وادي السلقا شرق دير البلح.  وفي حوالي الساعة 5:00 مساء الأحد 12/1/2020 أفرجت قوات الاحتلال عن المواطنين المذكورين عبر معبر بيت حانون/إيرز شمال قطاع غزة.

*خلال اليوم المذكور أعلاه، نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة سعير، قرية بيت عوا، في محافظة الخليل، مدينة قلقيلية،

الجمعة 10/1/2020

*في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة جنين. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات ثلاثة مواطنين واقتادته معها. والمعتقلون هم: احمد عبد الله صباح،27عاماً، ومحمد فتحي مرعي،23عاماً، وسليم ياسر مرعي،20عاماً.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة اليامون، غرب مدينة جنين. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين، فادي فيصل سمودي،36عاماً، ومحمد عمر موسى سمار،23عاماً، واقتادتهما معها.

*في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي رأس العامود، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن جميل عيسى العباسي، 40 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 2:00 مساءً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزون على أحد الحواجز العسكرية، المقامة بالقرب من الحرم الإبراهيمي، المواطن خليل حسن أبو حسين، 20 عاماً، ونقلوه إلى التحقيق في مركز شرطة مستوطنة “كريات أربع” شرقي مدينة الخليل.

*في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي رأس العامود، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزلي عائلتي الطفلين: محمد هاني الهيموني، 15 عاماً، ومحمد خالد أبو قلبين،13 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفلين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (8) عمليات توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة علار، بمحافظة مدينة طولكرم، وبلدة عزون، بمحافظة قلقيلية، وبلدة بيت امر، وقرية دير العسل، وبلدة الظاهرية، ومدينة الخليل، بمحافظة الخليل، قريتا دير نظام، ودير أبو مشعل، شمال غربي مدينة رام الله.

السبت 11/1/2020

*في حوالي الساعة 2:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة عند باب المجلس، أحد أبواب المسجد الاقصى، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة الطفل إبراهيم نادي الهشلمون، 17 عاماً، واقتاده جنودها معهم إلى أحد مراكز التحقيق.

*في حوالي الساعة 11:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة سلواد، شمال شرقي مدينة رام الله. دهم أفرادها عدداً من المحال التجارية وأجروا أعمال تفتيش بمحتوياتها. وفي تلك الأثناء تجمهر عدد من الفتية والشبّان، ورشقوا آليات قوات الاحتلال بالحجارة. طارد أفرادها المتظاهرين بين المنازل السكنية وأحياء البلدة. وأطلقوا القنابل الصوتية، وقنابل الغاز تجاههم، ما أسفر عن اصابة عدد من الشبان بحالات اختناق وإغماء جراء استنشاقهم الغاز. هذا واستمر اقتحام البلدة المذكورة حوالي (3) ساعات متواصلة. ولم يبلغ عن وقوع إصابات أو حالات اعتقال بين المواطنين.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل، دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بقرية دير سامت، وبلدة اذنا في محافظة الخليل، وقرية كفر قدوم، شمالي مدينة قلقيلية.

الأحد 12/1/2020

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بلعا، شمالي مدينة طولكرم. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن عبد الله الحاج أبو شداد، 35عاماً، واقتادته معهم.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة الكركفة، وسط مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مؤمن عدنان زبون، 18 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعد آليات عسكرية، بلدة بيت امر، شمالي مدينة الخليل. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن حمودة حسن زعاقيق 18عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معهم.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة السموع، جنوبي مدينة الخليل. داهم أفرادها عدد من المنازل، وأجروا فيها أعمال تفتيش، وقبل انسحابهم اعتقل الجنود 6 مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: جهاد احمد رواشدة33 عاماً؛ عزيز احمد رواشدة37 عاماً؛ محمد احمد رواشدة 40 عاماً؛ عدي محمد رواشدة29 عاماً؛ منار صلاح رواشدة. يزن ضيف الله ابو كرش 30 عاماً.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم عايدة للاجئين، شمالي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل مصطفى رامي عويس، 17 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مدينة الخليل. تمركزت تلك القوة في منطقة ضاحية البلدية، ودهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن صائب عدنان ابو تركي 27 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معهم.

*في حوالي الساعة 8:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة حزما، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل ليث أمين سالم صلاح الدين، 16 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

*وفي حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي، المواطن ياسين بدر الهور 24 عاماً، من سكان بلدة صوريف، غربي مدينة الخليل، بعد توجهه لمقابلة جهاز المخابرات الإسرائيلية (الشاباك) في مستوطنة ” غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم؛ بناء على استدعاء عبر الهاتف.

*في حوالي الساعة 5:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية الرشايدة، جنوب شرق مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل المواطن رياض أحمد رشايدة، 45 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور ونجله فادي، 19 عاماً، واقتادوهما معهم.

 

*في حوالي الساعة 6:00 مساءً، سلمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة عند باب حطة، أحد أبواب المسجد الاقصى، في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، المواطنة آية أبو ناب،21 عاماً، بلاغاً لمراجعة مخابرات الاحتلال في مركز شرطة “المسكوبية”.

 

*في حوالي الساعة 7:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي جبل المكبر، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل المواطن جميل موسى شقيرات، 53عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*خلال اليوم المذكور أعلاه، نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عملية توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة فقوعة، شمال شرقي مدينة جنين، بلدة تل، جنوب غربي محافظة نابلس، وبلدة تفوح، قرية امريش في محافظة الخليل.

الاثنين 13/1/2020

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي الشيخ جراح، شمالي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن سيف محمد داود أبو طاعة، 21 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة حبلة، جنوبي مدينة قلقيلية. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن، محمد فهيم عودة، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طولكرم. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن، فهد أسامة محمد ياسين، 28 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة الدوحة، غربي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد خضر مسالمة، 18 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم الدهيشة، جنوبي غرب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عميد عزيز العزة، 27 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة اكتابا، شمالي مدينة طولكرم. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن، سعد أحمد قاسم، 32 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 3:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عصيره القبلية، جنوب شرقي مدينة نابلس. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن، عماد خالد طه ياسين ،22عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن، المذكور واقتادته معها.

 

*وفي حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية زواتا، غربي مدينة نابلس، وحاصرت منزل المواطن مفيد موسى محمود عبد العزيز، قرب مدرسة بنات زواتا الأساسية، وسط البلدة المذكورة. اقتحم بعض افردها المنزل وشرعوا بتفتيشه، بعد أن احتجزوا أسرته المكونة من ستة أفراد، بينهم أربعة أطفال في الغرفة الواقعة في الجهة الشرقية من المنزل. أثناء عملية التفتيش عثروا في حقيبة زوجته، والخزانة في غرفة نومه، على مبلغ مالي قدره (3340شيقل و140 دينارا أردنيا) ودونوا المبلغ على ورقه وأبلغوه أن المبلغ مصادر، ووقعوه على كتاب المصادرة وسلموه نسخة عنه. ومن ثم طلب الضابط الإسرائيلي من المواطن العزيز بطاقته الشخصية ومفاتيح سيارته، واقتاده الجنود معهم إلى سيارته التي هي من نوع كادي لون سلفر موديل(2013) وفتحوها، وبعد فتحها اقتادوه إلى منزله واستمروا بتفتيشها. وبعد الانتهاء من تفتيشها أبلغوه أن السيارة مصادرة، وسلموه كتابا بمصادرتها بعد أن وقع على كتاب المصادرة.

* في حوالي الساعة 3:40 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية دير السودان، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد المجيد ماجد حسن، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه الى جهة غير معلومة. يشار الى أن المواطن المذكور، طالباً في جامعة بيرزيت.

* في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بلعين، غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عدي ياسر الخطيب، 27عاماً وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

*وفجر اليوم نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل المواطن عصام عودة (أمين سر التجمع الوطني لأسر الشهداء)، وفتشت المنزل وعبثت بمحتويات؛ بدعوى البحث عن ابنه، محمد عصام عودة، 27 عاماً، والذي كان في مكان عمله بمقر الدفاع المدني في حينه، ثم سلمته بلاغًا بضرورة تسليم ابنه المذكور بأقصى سرعة.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة أبوديس، شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل المواطن محمد أسعد عبيدات، 38عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 7:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن وسام محمد ثلجي سدر، 26 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المواطن المذكور، بلاغاً لمراجعة مخابرات الاحتلال في مركز شرطة “المسكوبية”.

*في حوالي الساعة 10:00 صباحًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حارة باب حطة، إحدى حواري البلدة القديمة، من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل مصطفى إياد غزالة،17 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 11:00 صباحًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل المواطن إياد موسى الكرد، 29عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة عند حاجز (300) العسكري، شمالي مدينة بيت لحم، المواطنة أماني هاني عبيد،21 عاماً، أثناء اجتيازها الحاجز، واقتادتها معها الى مركز شرطة “المسكوبية” في القدس الغربية لتحقيق معها، ثم أطلقت سراحها بعد عدة ساعات.

*في التوقيت نفسه، اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة بالقرب من معبر “ميتار” غربي بلدة الظاهرية، جنوبي محافظة الخليل، المواطن سيف الدين محمد ابو عيشة، 33 عاماً، من سكان مدينة الخليل، أثناء انتظاره برفقة أطفاله، لاستقبال أحد أصدقائه المفرج عنهم من سجون الاحتلال.

*خلال اليوم المذكور أعلاه، نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عملية توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة بيتا، في محافظة نابلس، ومدينة الخليل، وقرية المورق، وبلدة بيت اولا، مدينة دورا في محافظة الخليل.

الثلاثاء 14/1/2020

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة بيت أمر، شمالي مدينة الخليل. داهم الجنود منزل عائلة المواطن كريم عبد الرحمن عرار 19 عاماً، وأجروا فيها أعمال تفتيش، وعبث بالمحتويات. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم من المنزل، اعتقلت القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

*في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية عانين، غربي مدينة جنين. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات أربعة مواطنين بينهم شقيقان واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: محمد يوسف عطاطرة،30عاماً، وجاسر اياد يوسف عطاطره،23عاماً، ومحمد ومعتصم فواز مصطفى عيسى،32عاماً، و29عاماً.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيت فجار، جنوبي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) أطفال، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: محمود إبراهيم طقاطقة، 17 عاماً، ومحمد حاتم ديرية، 16 عاماً، وأيهم غسان ثوابتة، 17 عاماً.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة قباطية، جنوب شرقي مدينة جنين. دهم بعض أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات مواطنين، هما: ياسر ابراهيم مصطفى ابو الرب،21عاماً، ومحمود عبد حنايشة،21عاماً، وهما طالبان جامعيان في كلية التمريض، واقتادتهما معها.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، عدة أحياء سكنية، في مدينة الخليل. داهم الجنود منزل المواطن نضال محمد ابو نجمة، 30 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. في تلك الأثناء اقتحمت قوة من جيش الاحتلال منزل المواطن يحي “محمد غازي” مرشد سلهب، 27 عاماً، في منقطة باب الزاوية، وأجروا فيه أعمال تفتيش، وتخريب بمحتوياته، وفي حوالي الساعة 6:00 صباحاً، انسحبت تلك القوة، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال في عمليتي الاقتحام.

وأفاد المواطن يحيى سلهب، لباحث المركز بما يلي:

“استيقظت على صوت طرق عنيف على باب منزلنا، الكائن في حي باب الزاوية وسط المدينة، أيقظت والدتي، وهي مصابة بعدة أمراض مزمنة، وشقيقي إبراهيم، 23 عاماً، وتوجهت لفتح الباب الخارجي. وما إن فتحته حتى اندفع عدد من جنود الاحتلال، وأمسكني اثنان منهم، وأمسك جندي ثالث يداي للخلف. اقتادني الجنود إلى داخل المنزل، وطلب من أفراد عائلتي إحضار الهويات (البطاقات الشخصية)، وصادر الهواتف النقالة منا. جرى احتجازنا في غرفة واحدة، وبدأ الضابط بالسؤال: هل يوجد لديك سلاح؟، وسألني عن شقيقي يوسف الذي لم يكن موجودا في المنزل في تلك الليلة. وبعد وقت قليل بدأ الجنود بتفتيش المنزل بشكل عنيف. كنا نسمع صوت تحريك الأثاث من مكانه. بعد نحو ساعة، طلب شقيقي أن يذهب إلى الحمام، فشتمه الجندي بألفاظ نابية. تشاجرنا مع الجنود وارتفعت أصواتنا، ودفع أحدهم والدتي على الأرض، وثم وصل الضابط وأبعد الجنود. استمر التفتيش في داخل المنزل وخارجه حتى الساعة 6:00 صباحاً، بدأ الجنود بعدها بالانسحاب، فيما قمنا بنقل والدتي إلى المستشفى الحكومي في المدينة لتلقي العلاج”.

*  في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية العوجا، شمال شرقي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين هيثم عواد جراهيد، 22 عاماُ، وعبد المنعم خالد جراهيد، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم الى جهة غير معلومة.

*في حوالي الساعة 7:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن محمد محمود عبد الرحمن ريان، 25 عاماً، أثناء مروره على حاجزٍ فجائي، أقامته تلك القوات عند مدخل قرية بيت دقو، شمال غربي مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادته معها الى جهة مجهولة.

*في حوالي الساعة 11 ظهراً، اعتقلت قوات الاحتلال المتمركزة على معبر بيت حانون “ايرز” المواطن وليد مصطفى عيسى سالم ديب، 42 عاماً من سكان حي التفاح في مدينة غزة، كان يعمل مقدماً في الشرطة الفلسطينية، ويعمل حاليًا محفظ للقرآن الكريم ومدرساً لأحكام تجويده.

ووفق افادة شقيق المعتقل عيسى سالم ديب لباحث المركز، انه في حوالي الساعة 6 صباحًا من يوم الثلاثاء الموافق14/1/2020، توجه المواطن وليد سالم ديب الى معبر ايرز بغرض السفر إلى الأردن ومن ثم ماليزيا، بعد تلقيه دعوة من إحدى المؤسسات هناك، حيث بقي الاتصال معه بشكل اعتيادي حتى انقطع الساعة ١١ ظهراً. وفي حوالي الساعة 5 من مساء اليوم نفسه، علمت العائلة من خلال شبكة الحدث الإخبارية ان شقيقه وليد قد تم اعتقاله من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (2) عمليات توغل في المناطق التالية، دون الإبلاغ عن اعتقالات: قريتي سالم، وروجيب في محافظة نابلس.

الأربعاء 15/1/2020

*في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة عسكر البلد، شمال شرقي مدينة نابلس. دهم بعض أفرادها منزل عائلة المواطن، بكر رمزي دويكات،23عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مخيم عايدة للاجئين، شمالي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد حربي أبو عودة، 23عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

*في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة كفر الديك، غربي مدينة سلفيت. داهمت تلك القوات باحة منزل المواطن شاهر مصطفى ضمرة، ومنازل أشقائه وفتشتها وعبثت بمحتوياتها. وقبل انسحابها، صادرت تلك القوات المعدات الخاصة الحدادة، التي يملكها المواطن المذكور. علمًا أنه قبل عام قامت قوات الاحتلال بإغلاق المحددة عينها؛ بدعوى استخدامها لأغراض غير قانونية.

*في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بلعين، غربي مدينة رام الله. داهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين الشقيقين: أحمد، 43 عاماً، ومصطفى محمد الخطيب، 48 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

*في حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة العبيدية، شرقي مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: يحيى إسماعيل العصى، 39،عاماً، وصهيب عزيز العصا، 33، عاماً، وهو صحفي في قناة الجزيرة، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتويات منزليهما. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، بلاغين لمراجعة مخابرات الاحتلال في مجمع مستوطنة “غوش عتصيون” جنوبي المدينة.

*في حوالي الساعة 5:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، منطقة جبل كرباج، المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن نضال عبد الفتاح بدوي، 39 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور واقتادته مهم.

*في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اقتحمت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي، ترافقها قوة عسكرية معززة، البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المحال التجارية في شارع الواد، من بينها محل المواطن محمود عبد الله الجندي، 27 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، وصادروا كميات من البضائع من محله التجاري.

*في ساعات مساء اليوم، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على معبر بيت حانون “ايرز” المواطن صلاح عبد المالك عبد القرا، 37 عامًا من سكان بني سهيلا في خانيونس، أثناء توجهه لمقابلة مخابرات الاحتلال في المعبر. وأفادت عائلة المعتقل لباحث المركز، أن صلاح، وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال، ويعمل سائق شاحنة، كان تقدم للحصول على تصريح تاجر للمرور عبر معبر بيت حانون/إيرز، وبعد مدة تبلغ بطلب مخابرات الاحتلال مقابلته في المعبر، فتوجه إليهم، إلاّ أنه حجز. وتبلغت العائلة من الشؤون المدنية الفلسطينية باعتقاله عند الساعة 9:00 مساء اليوم المذكور.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة بيت امر، مدينة دورا، قرية دير سامت في محافظة الخليل.

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال هذا الأسبوع أعمال الهدم والتجريف؛ لصالح المشاريع الاستيطانية، في حين استمر المستوطنون في تنفيذ اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم، تحت حماية تلك القوات. والتفاصيل على النحو الآتي:

أعمال الهدم والتجريف والمصادرة والإخطارات:

*في حوالي الساعة 11:00 صباح يوم الخميس الموافق 9/1/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي يرافقها عمالاً من شركات خاصة إسرائيلية، قرية راس كركر غربي مدينة رام الله. وتمركزت القوة على الشارع الرئيسي للقرية، وقاموا بتفكيك ومصادرة بركس من الصفيح تبلغ مساحته 30م2، يستخدم لتربية المواشي. وتعود ملكيته للمواطن عماد غانم سايس من سكان قرية كفر نعمة المجاورة؛ وذلك بحجة البناء دون ترخيص.

*في ساعات مساء يوم السبت الموافق 11\1\2020، هدم المواطنان، صايل إبراهيل جعابيص، وسامي منصور مشاهرة، منزليهما في حي جبل المكبر، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة، ذاتياً، تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال، بدعوى البناء دون ترخيص.

وأفاد المواطن صايل إبراهيم جعابيص، بأن البناء قائم منذ نحو 4 سنوات، ومساحته 80 م2، ويأوي أسرته المكونة من 5 أفراد، من بينهم (3) أطفال.  وأوضح جعابيص، بأنه تفاجأ يوم الخميس الماضي بمداهمة موظفي بلدية الاحتلال منزله، لتسليمه قرار المحكمة الإسرائيلية، القاضي بإمهاله حتى ساعات نهار يوم الاحد، لهدم المنزل ذاتياً، وفي حال عدم تنفيذ القرار، سيتم هدمه عن طريق طواقم البلدية، مع دفع غرامات باهظة.  وأضاف جعابيص بان المنزل عبارة عن بيتين متنقلين،” كرفانين” بالإضافة الى حمام مبني من الصاج المقوى “البلاليت”، أقامهم على أرض والده لعدم قدرته على تحمل تكاليف البناء. وأشار جعابيص أن هدم منزله كان أمر بغاية الصعوبة، وأكد بان بلدية الاحتلال لا تأبه لبقائه وزوجته وأطفاله الثلاث بلا مأوى خلال المنخفض الجوي البارد والماطر، أو حتى إعطاءه مدة من أجل البحث عن منزل بديل.

أما المواطن سامي منصور مشاهرة، فأفاد بأن البناء قائم منذ عام 2014، يأويه هو وزوجته وطفله الصغير، وتبلغ مساحته 65 م2.  وأضاف مشاهرة، أنه تعرض خلال السنوات الماضية لمضايقات عديدة من قبل موظفي بلدية الاحتلال، حيث تم تسليمه عدة إنذارات. كما تم اقتحام منزله عدة مرات. وأوضح مشاهرة بأن قرار هدم منزله ذاتيًّا، كان أصعب قرار يتخذه.

*في حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الأحد الموافق 12/1/2020، حاصرت قوة من جيش وشرطة الاحتلال الإسرائيلي، التجار المتجولين، وأصحاب البسطات، التي يقيمها المواطنون الفلسطينيون في الساحات الخارجية لمعبر “ميتار” المقام على أراضي المواطنين المصادرة، غرب بلدة الظاهرية، جنوبي مدينة الخليل. شرعت جرافة بتخريب البسطات وإتلاف المواد التموينية والبضائع ومصادرتها؛ بدعوى أن أماكن وجودها يعيق مرور المركبات التي تمر عبر المعبر المذكور. يشار إلى أن سلطات الاحتلال أقدمت خلال العام الماضي 2019، على إتلاف البسطات والبضائع للباعة المتجولين في تلك المنطقة 9 مرات.

 

*في حوالي الساعة 9:30 صباح يوم الاثنين الموافق 13/1/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، يرافقها سائق من مستوطنة “شيللو”، المقامة على أراضي المواطنين شرقي قرية المغير، شمال شرقي مدينة رام الله، الأراضي الزراعية في منطقة السهل، الواقعة في المنطقة الشرقية للقرية المذكورة، والبالغ مساحتها 70 دونماً، على بعد 500 متر من المستوطنة المذكورة. أقدمت تلك القوات على طرد المواطن سالم العاصي سائق جرافة زراعية من نوع “باجر” صفراء اللون، وصادرتها، وذلك بعدما أوقفته وهو يعمل على شق طريق زراعية طولها 2 كم داخل أراضي المواطنين؛ بهدف تسهيل وصولهم إلى أراضيهم. علماً ان هذا العمل الزراعي جزء من مشروع تأهيل واستصلاح الأراضي الزراعية ممول من جمعية التنمية الزراعية “الاغاثة الزراعية”. وادعت تلك القوات أن هذه الأراضي الزراعية مصنفة منطقة (ج)، رغم وجود طابو يمتلكه المزارعون الفلسطينيون لهذه الأراضي.

*في حوالي الساعة 10:00 صباح الاثنين الموافق 13/1/2020، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بثلاث آليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، منطقة إغزيوه، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. شرع موظف الإدارة والتنظيم، بتوزيع إخطارات وقف عمل وهدم لعدد من المساكن والمنشآت؛ بدعوى البناء غير المرخص في مناطق مصنفة (c).

وشملت الإخطارات المباني الآتية:

  1. إخطار هدم لمسكن قيد الانشاء، مساحته 120م2، للمواطن عنان محمد عبد ربه.
  2. إخطار هدم لمسكن، مساحته 12م2، وبركس من الصفيح، مساحنه 50م2، للمواطن بلال عيسى اليتيم.
  3. إخطار هدم لمسكن مكون من طابقين، مساحته 140م2، للمواطن بلال عيسى خليل اليتيم.
  4. إخطار هدم لمسكن مكون من طابقين، مساحته 150م2، للمواطن محمد خليل عيسى ابو عرام
  5. إخطار وقف عمل لمسكن مساحته 80م2، للمواطن قاسم محمد ابو تحفه.
  6. إخطار هدم لمسكن، مساحته 140م2، للمواطن محمد موسى مخامرة.
  7. إخطار هدم بركس لتربية الابقار، مساحته 1800م2. للمواطن احمد اسماعيل دبابسة.

*في حوالي الساعة 11:00 صباح اليوم نفسه، هدم المواطن هشام داري، جداراً استنادياً حول أرضه الواقعة عند المدخل الشرقي لبلدة العيسوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، وشرع بتجريفها وإزالة الإسفلت عنها، تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال.

وأفاد المواطن داري، أن بلدية الاحتلال تمنعه من استخدام أرضه أو الاستفادة منها تحت طائلة الملاحقة وفرض الغرامات المالية العالية. كما فرضت عليه إغلاق مدخل الأرض بالحجارة والسلاسل.

*في حوالي الساعة 1:00 مساءً، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بآلية عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية) منطقة زيف، شمالي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. سلم موظف الإدارة والتنظيم المواطن عيسى علي ابو عرام، إخطارا مدته 96 ساعة لهدم بركس يستخدم لغسيل المركبات، مساحته 200م2، بدعوى البناء غير المرخص.

*في حوالي الساعة 12:30 مساء يوم الثلاثاء الموافق 14/1/2020، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، محددة، قرب حاجز حزما العسكري، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، بعد الاستيلاء على معداتها، بدعوى البناء دون ترخيص.

وأفاد رئيس بلدية حزما، مسلم أبو حلو، أن جرافة تابعة لبلدية الاحتلال، ترافقها قوات مساندة من جيش الاحتلال، داهمت منطقة المشروع في البلدة، وشرعت بهدم محددة مكونة من الصفيح والطوب، تعود للمواطن خالد نمر أبو خليل، واستولت على معداتها.

وفي خطوة استيطانية موسعة لم تحصل منذ 25 عاماً، وفي يوم الأربعاء الموافق 15/12020، أصدر وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت، قرارا بإنشاء 7 محميات طبيعية جديدة وتوسيع 12 محمية أخرى، في الضفة الغربية.

وأوعز بينيت بحسب بيان صادر عن مكتبه، إنه بعد تنفيذ هذه الخطوة الإدارية، ستنتقل “المحميات الطبيعية” الجديدة إلى مسؤولية “سلطة الطبيعة والحدائق” من أجل فتحها أمام الجمهور. وحسب ما أعلنه بينيت، فالمناطق التي شملها هذا المشروع الاستيطاني هي: مغارة سوريك أو “مغارة الشموع” القريبة من قرية بيت سوريك؛ ووادي المقلق عند المنحدرات الشرقية لجبل الزيتون في القدس، ووادي ملحة في غور الأردن، ومجرى نهر الأردن الجنوبي، ووادي الفارعة، ووادي الأردن شمال الأغوار.

وحسب البيان، فإنه سيتم توسيع 12 “محمية طبيعية” تم الإعلان عنها في الماضي، وهي: قمم الجبال الواقعة غرب البحر الميت، وفي جنوب شرق نابلس، وفصايل في غور الأردن، أم زوكا في الأغوار، ومنطقة أخرى في البحر الميت، وقرية خروبة الفلسطينية المهجرة شرق الرملة، وداخل الضفة، وشمال البحر الميت، وشرق طوباس في الأغوار، وشمال البحر الميت، ووادي مالحة وسط الأغوار، وفي منطقة أريحا.

وقال بينيت عن قراره القاضي بالاستيلاء على مناطق في الضفة الغربية وإقامة هذه المشاريع الاستيطانية، “نمنح اليوم تعزيزا كبيرا لأرض إسرائيل ونواصل تطوير الاستيطان اليهودي في المناطق “C” بالأفعال وليس بالأقوال، وتوجد في منطقة الضفة الغربية مواقع طبيعية مدهشة، وسنوسع المواقع القائمة ونطور أماكن جديدة أيضا”.

ووضع القرار المناطق الجديدة الواقعة في مناطق “ج” في الضفة الغربية تحت مسؤولية سلطة الطبيعة والحدائق الإسرائيلية.

وتشكل المناطق “ج” نحو 60٪ من مساحة الضفة الغربية المحتلة، وتقع تحت السيطرة الأمنية والمدنية الإسرائيلية ولا يخفي الاحتلال رغبته بضمها.

وجاء القرار بعد أيام قليلة من إعلان بينيت عزمه ضم المناطق “ج” إلى إسرائيل وتعزيز الاستيطان فيها.

*في حوالي الساعة 2:00 مساء نفس اليوم، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بآلية واحدة، ترافقها مركبة تابعة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، خربة الطوبا، شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. سلم موظف الإدارة والتنظيم المواطنة هدى عيسى عوض نجاجرة، إخطارا بوقف العمل في غرفة سكنية، مساحتها 35م2، بدعوى البناء غير المرخص.

*في نفس اليوم المذكور أعلاه، أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أوامر عسكرية بالاستيلاء على مئات الدونمات الزراعية، من أراضي بلدتي الخضر وأرطاس، جنوب مدينة بيت لحم.

 وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم، حسن بريجية، “أن الاحتلال أصدر أوامر عسكرية بالاستيلاء على 350 دونماً زراعياً من أراضي الخضر وأرطاس، وتحديدا في مناطق “باكوش، وخلة ظهر العين، وثغرة حماد، والشغف، وزكندح، وعين القسيس، وشوشحلة، والرجم”. وأشار بريجية إلى أن هذا القرار يأتي بهدف توسيع الشارع الالتفافي رقم 60، ما يعني التهام المزيد من الأراضي، إضافة لارتداد بنحو 150 متراً، عدا عن منع المزارعين من الوصول إلى أراضيهم.

 

 

اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

في ساعة مبكرة من صباح يوم الخميس الموافق 9/1/2020، اقتحمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “رحليم” المقامة شمال قرية الساوية، جنوب شرق مدينة نابلس، منطقة “الواد”، المجاورة للمستوطنة المذكورة، وتبعد حوالي نصف كيلومتر عنها، وهي مصنفة منطقة (C) وفق اتفاق أوسلو لعام 1993. اعتدى المستوطنون على الأراضي الزراعية في المنطقة، وقطعوا بالمناشير الأوتوماتيكية واليدوية (80) شجرة زيتون عمرها 8 سنوات، زرعت مكان أشجار قطعت بتاريخ 3/8/2013. وتعود الأشجار للمواطن حمد صالح محمود جازي. كما أضرم المستوطنون النار في أرض مجاورة للمواطن نادر عبد الرحيم كفينا، حيث التهمت النيران (30) شجرة زيتون، أطلقت أغصانها حديثاً بعد أن قطعوها في العام الماضي.

* في حوالي الساعة 6:00 صباح الأربعاء الموافق 15/1/2020، هاجمت مجموعة المستوطنون انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار” المقامة على أراضي بلدات عوريف وحوارة وعينبوس ومأدما، جنوب شرقي مدينة نابلس، بالحجارة أطراف بلدة عوريف من الجهة الشرقية قبل أن يتصدى لهم المواطنون بالحجارة. وتدخلت قوات الاحتلال وأمنت انسحاب المستوطنين إلى المستوطنة المذكورة، دون الإبلاغ عن إصابات في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

 *وفي حوالي الساعة 12:42 مساء اليوم نفسه، هاجمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار” جنوب شرقي، أطراف بلدة مأدما من الجهة الجنوبية، واعتدوا على منزل المواطن يحي محمد سعيد قط، وحطموا نوافذ منزله، قبل أن يتصدى لهم المواطنون ويعيدوهم أدراجهم.

 رابعاً: إجراءات العقاب الجماعي:

*في حوالي الساعة 2:30 فجر يوم الخميس الموافق 9/1/2020، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة جنين. سلمت تلك القوات عائلة الأسير أحمد جمال أحمد القمبع، المعتقل منذ تاريخ 17/1/2018 قراراً بهدم منزلهم مره ثانية، الواقع في حي البساتين شمال مدينة جنين، والذي تبلغ مساحته 220م2، وكان قد أعيد بناؤه قبل ثمانية أشهر، وسكنته عائلة القمبع، المكونة من ثمانية أفراد، بينهم طفلان. يشار إلى أن قوات الاحتلال كانت قد فجرت منزل عائلة الأسير القمبع والمتهم بالمشاركة في عملية قتل المستوطن أرئيل شيفح من مستوطنة “حفات جلعاد”، جنوب غرب مدينة نابلس بتاريخ 9/1/2018.

في حوالي الساعة 4:00 فجر يوم الجمعة الموافق 10/1/2020، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي معززة بعد آليات عسكرية، بلدة بير زيت، شمال مدينة رام الله. داهم أفراد القوة منزل عائلة الأسير يزن حسين مغامس، 25عاما، والمعتقل لديهم من تاريخ 11/9/2019.  شرع أفراد القوة بتفتيش المنزل بصورة همجية وخربوا محتوياته.  وقبل انسحابهم من المنزل سلم الجنود والد المعتقل المذكور إخطاراً مكتوباً بتنفيذ عملية هدم المنزل بالكامل، ولم يبلغ عن اي عملية اعتقال لأفراد المنزل. يذكر ان المواطن مغامس تتهمه سلطات الاحتلال بالاشتراك في عملية التفجير، التي وقعت في منطقة ” عين بوبين” بالقرب من قرية دير بزيع، غرب مدينة رام الله بتاريخ 23/8/2019، والتي ادت الى مقتل مجندة إسرائيلية وجرح والدها وشقيقها.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة رام الله، وتمركزت في حي الطيرة.  داهم أفراد القوة منزل الأسير وليد محمد حناتشة، وأجروا أعمال تفتيش مماثلة. وقبل انسحابهم سلم الجنود العائلة إخطاراً مكتوباً بتنفيذ عملية هدم المنزل بالكامل، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال لأفراد المنزل. يشار إلى أن المواطن المذكور معتقلا لدى السجون الإسرائيلية من تاريخ 3/10/2019، ويشغل منصب مدير مالي في مؤسسة اتحاد لجان العمل الصحي، حيث تتهمه سلطات الاحتلال بالاشتراك في عملية التفجير التي وقعت في منطقة ” عين بوبين” بالقرب من قرية دير بزيع غرب مدينة رام الله، بتاريخ 23/8/2019، والتي ادت الى مقتل مجندة إسرائيلية وجرح والدها وشقيقها.

*في حوالي الساعة 1:00 مساء الجمعة الموافق 10/1/2020، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، معززة بآليتين عسكريتين، بلدة بيت كاحل، شمال غربي مدينة الخليل. داهم أفراد القوة منزل المواطن كامل محمد عصافرة 63 عاماً، وسلموا زوجة نجله محمود، 40 عاماً، المعتقل لديهم منذ تاريخ 20/8/2019، إخطارًا بهدم الشقة التي يقيمون بها في الطابق الثاني من المنزل المذكور. يذكر أن قوات الاحتلال تتهم محمود بالاشتراك بقتل الجندي “ديفيد سوريك” بتاريخ 7/8/2019، بالقرب من مستوطنة ” غوش عصيون” جنوبي مدينة بيت لحم. وفي وقت لاحق، وقبل انسحابهم من المنزل، قام الجنود بتصوير المنزل. وجاء في الإخطار الذي حدد الشقة في الطابق الثاني من المنزل، ومساحتها 120م2، ويقيم بها عائلة المعتقل محمود، وهم: زوجته وثلاثة أطفال أكبرهم 11 عاماً، أن سلطات الاحتلال تنوي هدم ومصادرة الشقة، لاشتراك صاحبها مع مجموعة من البلدة بتنفيذ عملية قتل الجندي ” ديفيد سوريك” طعنا بالسكين.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال، هدمت بتاريخ 20/11/2019، أربعة منازل في بلدة بيت كاحل، للمواطنين: سعيد عطية محمود زهور، 46 عاماً، وصالح خليل العصافرة، 60 عاماً، وقاسم عارف خليل عصافرة، 34 عاماً، وشقيقه أحمد، 37 عاماً. وجاءت عملية الهدم بعد لوائح اتهام قدمتها المحكمة العسكرية للاحتلال لأبنائهم بالاشتراك بتنفيذ علمية قتل الجندي “ديفيد سوريك”.

خامسًا: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

 

في الضفة الغربية:

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لأماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (54) حاجزاً فجائياً، تخللها تفتيش للسيارات والتدقيق في البطاقات الشخصية للمواطنين.  كما اعتقلت تلك القوات (7) مواطنين منهم امرأة وطفل أثناء مرورهم عبر أو قرب تلك الحواجز (انظر/انظري بند الاعتقالات والاقتحامات). ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه حول الحواجز الفجائية، فقد كانت على النحو التالي:

محافظة القدس:

 *في يوم السبت الموافق 11\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً على مدخل بلدة عناتا، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة.

 

*في يوم الاثنين الموافق 13\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 4 حواجز عسكرية فجائية، على مداخل: بلدة عناتا، وقرية جبع، وبلدة بدو، وقرب مدخل قرية قلنديا.

 

*في يوم الثلاثاء الموافق 14\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً على مدخل قرية بيت دقو.

محافظة بيت لحم:

*في يوم الخميس الموافق 9\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً في منطقة عقبة حسنة.

 

*في يوم الجمعة الموافق 10\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين فجائيين، على المدخل الغربي لبلدة بيت فجار، ومنطقة عقبة حسنة.

 

*في يوم السبت الموافق 11\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً على المدخل الغربي لبلدة بيت فجار.

 

*في يوم الاحد الموافق 12\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً على المدخل الغربي لبلدة بيت فجار.

 

*في يوم الاثنين الموافق 13\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 3 حواجز عسكرية فجائية، على المدخل الغربي لبلدة بيت فجار، ومنطقة عقبة حسنة، ومدخل مدينة بيت جالا.

 

*في يوم الثلاثاء الموافق 14\1\2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين فجائيين، على المدخل الغربي لبلدة بيت فجار، ومنطقة عقبة حسنة.

محافظة الخليل:

*في يوم الخميس الموافق 9/1/2020، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية مفاجئة على مداخل: بلدة الشيوخ، ومخيم العروب للاجئين، وبلدة بيت أمر، وقرية دير سامت.

*وفي يوم الجمعة الموافق 10/1/2020، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي: قرية خرسا، ومخيم الفوار للاجئين.

*وفي يوم السبت الموافق 11/1/2020، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل: مخيم العروب للاجئين، وبلدة سعير، ومدينة يطا الشمالي، ومدينة الخليل الجنوبي (الفحص).

*وفي يوم الأحد الموافق 12/1/2020، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة صوريف، وقرية البرج، ومدينة الخليل الشمالي، ومدينة حلحول الجنوبي.

*وفي يوم الاثنين الموافق 13/1/2020، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي: مدينة دورا الشرقي، وبلدة الظاهرية.

*في يوم الأربعاء الموافق: 15/1/2020، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة الشيوخ، ومخيم العروب للاجئين، وبلدة سعير، وقرية بيت عوا.

*محافظة قلقيلية:

*في يوم السبت الموافق 11/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين فجائيين، على مدخلي بلدتي: عزون، وعزبة الطبيب.

* محافظة سلفيت:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي يوم الخميس الموافق 9/1/2020، حاجزين فجائيين، على مدخلي: مدينة سلفيت، وبلدة كفل حارس.

*وفي يوم السبت الموافق 11/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً مفاجئاً على مدخل بلدة دير بلوط.

محافظة طولكرم:

*في حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الخميس الموافق 9/1/2020، شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي من إجراءاتها على حاجز عناب (عيناف) العسكري، شرقي مدينة طولكرم، وأعاقت حركة المرور لساعة كاملة.

محافظة جنين:

في يوم الثلاثاء الموافق 14/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً على مدخل قرية دير ابو ضعيف، جنوب، شمال شرقي مدينة جنين، ودققوا في بطاقات ركابها، ولم يبلغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

محافظة نابلس:

*في يوم الخميس الموافق 9/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً لها على مدخل بلدة تلفيت، جنوب شرقي محافظة نابلس.

*وفي يوم الجمعة الموافق 10/1/2020 شددت قوات الاحتلال المتمركزة على بيت فوريك، المدخل الشمالي الشرقي لمدينة نابلس، إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، الذين يعبرون الحاجز وأخضعتهم للتفتيش الدقيق، قبل أن تسمح لهم بعبور الحاجز.

 *وفي يوم السبت الموافق 11/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً لها على مدخل بلدة صره، جنوب غربي محافظة نابلس.

في يوم الأحد الموافق 12/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزين فجائيين لها في المناطق التالية: مدخل بلدة بيتا، المتفرع من شارع رام الله نابلس، جنوب شرقي مدينة نابلس، وعلى مدخل قرية تل الشمالي الشرقي، مفرق المربعة، جنوب مدينة نابلس. كما وشددت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز حواره، المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة نابلس، إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، الذين يعبرون الحاجز وأخضعتهم للتفتيش الدقيق، قبل أن تسمح لهم بعبور الحاجز.

*في يوم الاثنين الموافق 13/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً فجائياً على مدخل قرية صرة، شارع نابلس قلقيلية، جنوب غربي محافظة نابلس. كما وشددت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجزي حوارة، المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة نابلس إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، الذين يعبرون الحاجز وأخضعتهم للتفتيش الدقيق، قبل أن تسمح لهم بعبور الحاجز.

*في يوم الأربعاء الموافق 15/1/2020 شددت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجزي حوارة، وزعترة المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة نابلس إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين، الذين يعبرون الحاجز وأخضعتهم للتفتيش الدقيق، قبل أن تسمح لهم بعبور الحاجز.

* محافظة رام الله:

* في يوم الجمعة الموافق 10/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً فجائياً على دوار مستوطنة” حلميش” شمال غربي مدينة رام الله.

* وفي يوم الاثنين الموافق 13/1/2020، أقامت تلك القوات الإسرائيلية حاجزين عسكريين على مدخل بلدة سلواد، وعلى دوار قرية عين سينيا شمال شرقي مدينة رام الله.

* وفي يوم الثلاثاء الموافق: 14/1/2020 أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (3) حواجز عسكرية مفاجئة على مداخل المناطق التالية: جسر بلدة عطارة، شمالي مدينة رام الله. وبلدة سلواد، وقرية بيتين شمال شرقي المدينة.

* محافظة أريحا:

* في يوم السبت الموافق 11/1/2020، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزاً عسكرياً فجائياً على مدخل قرية العوجا، شمال شرقي مدينة أريحا.  فيما أقامت حاجزاً مماثلاً في يوم الأحد الموافق 12/1/2020، على مدخل قرية الجفتلك شمال مدينة أريحا.

 

لا تعليقات

اترك تعليق