a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

إصابة (39) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (11) طفلاً، وامرأة باعتداءات الاحتلال على المشاركين في الجمعة الـ 86 لمسيرة العودة وكسر الحصار

المرجع: 144/2019       

أصيب 39 مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم 11 طفلاً، وامرأة، بجروح مساء اليوم الجمعة الموافق 27/12/2019، في استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة المفرطة ضد المشاركين في الجمعة الـ 86 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

ورغم أجواء الهدوء العام التي اتسمت بها التظاهرات في غالبية المناطق، وانخفاض أعداد المشاركين مع تساقط الأمطار والأحوال الجوية الباردة؛ إلاّ أن قوات الاحتلال واصلت استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين؛ وأصابت (5) منهم بأعيرة نارية، وصفت حالة أحدهم بالخطيرة، جميعهم شرق رفح، إلى جانب استهداف الجزء العلوي بالجسم، بما في ذلك الرأس بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز ما أدى للعديد من الإصابات، من بينها شاب أصيب بعينه اليمنى بعيار مطاطي.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار لتظاهرات اليوم، تحت اسم “دماء الشهداء ترسم طريق الحرية”، وذلك في ذكرى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2018، والذي استمر 23 يومًا، وأدى لمئات القتلى والجرحى.

وتوافد المواطنون إلى مخيمات العودة الخمسة شرق القطاع، حوالي الساعة 2:00 مساء، للمشاركة في التظاهرات التي استمرت إلى حوالي الساعة 5:00 مساءً، وهي آخر جمعة في عام 2019. وأعلنت الهيئة الوطنية تعليق التظاهرات حتى موعد ذكرى يوم الأرض 30 مارس 2020، الذي يصادف الذكرى الثانية لمسيرات العودة وكسر الحصار، على أن تجري المسيرات بعد ذلك شهريًّا وفي المناسبات الوطنية.

ووفق توثيق المركز، ترتفع حصيلة الضحايا في المسيرة منذ انطلاقتها في 30 مارس 2018 إلى (215) قتيلا منهم (47) طفلاً، وامرأتان، و(9) من ذوي الإعاقة، و(4) مسعفين، وصحفيان. أما الإصابات فارتفعت إلى (14854) مصابًا، منهم (3746) طفلاً، و(392) امرأة، و(255) مسعفًا و(219) صحفيًّا، علمًا أن بعضهم أصيب عدة مرات.

وكانت تفاصيل الأحداث لهذا اليوم على النحو الآتي:

* محافظة الشمال: انطلقت التظاهرات شرق جباليا، وتخللها محاولات إلقاء حجارة تجاه تجمعات قوات الاحتلال داخل الشريط الحدودي. أسفرت اعتداءات الاحتلال عن إصابة (3) مواطنين أحدهم طفل بأعيرة مطاطية.

* محافظة غزة: توافد المئات للمشاركة في التظاهرات بمنطقة ملكة شرقي غزة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

* المحافظة الوسطى: توافد العشرات من الشبان والفتية شرق مخيم البريج، وتقدموا تجاه الشريط الحدودي مع إسرائيل، على مسافات متفاوتة من صفر إلى 300متر. ألقى المتظاهرون الحجارة وقنابل الصوت تجاه قوات الاحتلال. بدورها، أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية، والمطاطية، وقنابل الغاز المسيلة للدموع، وضخت المياه العادمة تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة مواطنَين بأعيرة مطاطية، أحدهما المواطن سائد أحمد توفيق مهاني، 29 عاما، سكان غزة، وأصيب بعيار مطاطي في عينه اليمنى وحول إلى مستشفى العيون بغزة. كما أصيب آخرون بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

 

* محافظة خانيونس:  شارك المئات في التظاهرات بمخيم العودة، ومحيطه شرق بلدة خزاعة، شرقي المحافظة. اقترب عشرات المشاركين من الشريط الحدودي مع إسرائيل مقابل المخيم، وحاولوا إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة، تجاه قوات الاحتلال المتمركزة داخل الشريط المذكور. من جهتها، أطلقت تلك القوات الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (14) مواطنًا، منهم (7) أطفال بأعيرة مطاطية وقنابل غاز مباشرة. كما أصيب العشرات بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

محافظة رفح: توافد مئات المواطنين للمشاركة في التظاهرات شرق حي الشوكة، وبقي جزء منهم داخل ساحة مخيم العودة، للاستماع لفعاليات المنصة، في حين حاول عشرات المتظاهرين الوصول إلى مسافة قريبة من الشريط الحدودي، وأشعلوا إطارات السيارات، وألقوا الحجارة تجاه أماكن تمركز قوات الاحتلال. أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (20) مواطنًا منهم (3) أطفال وامرأة. أصيب (5) أشخاص بأعيرة نارية أحدهم وصفت حالته بأنها خطيرة، و(12) بأعيرة مطاطية، و(3) بقنابل غاز مباشرة. والمرأة المصابة هي هدى نايف عدوان، ٤٢ عاما، وأصيب بعيار مطاط في الرأس. والمصاب بجروح خطيرة هو أحمد أحمد مصباح الهمص، ١٩ عاما، وأصيب بعيار ناري في الأطراف السفلية.

لا تعليقات

اترك تعليق