a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

إصابة (46) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (19) طفلاً ، و4 نساء إحداهن مسعفة، ومسعف آخر باعتداءات الاحتلال على المشاركين في الجمعة الـ 83 لمسيرة العودة وكسر الحصار

المرجع: 141/2019

أصيب 46 مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم 19 طفلاً، و4 نساء إحداهن مسعفة، ومسعف آخر، بجروح مساء اليوم الجمعة الموافق 6/12/2019، في استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة المفرطة ضد المشاركين في الجمعة الـ 83 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة، التي استأنفت فعالياتها بعد توقف ثلاثة أسابيع.

 

واستبقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، تظاهرات اليوم بوصفها بالفوضى والعنف والتهديد باستهداف المشاركين فيها. وفي كلمة عبر الفيديو· طالب الكولونيل اياد سرحان، قائد مديرية التنسيق والارتباط الإسرائيلي، بـ”عدم العودة لطريق العنيف وعدم المشاركة في أعمال الشغب والمظاهرات على السياج”.

وهدد بأن “كل من سيقترب من السياج يعرض نفسه للإصابة وسيدفع ثمنا باهظا نتيجة قراراته الخاطئة”، معتبرا أن التواجد في المنطقة الحدودية خطر.

 

وفعليا، استمرت قوات الاحتلال في استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين؛ وأصابت (4) أشخاص بأعيرة نارية وشظايا، إلى استهداف الجزء العلوي بالجسم بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط ما أدى للعديد من الإصابات، منها حالة خطيرة لشاب أصيب بعيار معدني في رأسه ما تسبب بكسر في الجمجمة شرق رفح.

 

وبدأ المواطنون بالتوافد إلى مخيمات العودة الخمسة المقامة شرق القطاع، حوالي الساعة 2:00 مساء، للمشاركة في تظاهرات اليوم التي حملت اسم “المسيرة مستمرة” واستمرت إلى حوالي الساعة 4:30 مساءً.

 

ووفق توثيق المركز، ترتفع حصيلة الضحايا في المسيرة منذ انطلاقتها في 30 مارس 2018 إلى (215) قتيلا منهم (47) طفلاً، وامرأتان، و(9) من ذوي الإعاقة، و(4) مسعفين، وصحفيان. أما الإصابات فارتفعت إلى (14759) مصابًا، منهم (3715) طفلاً، و(391) امرأة، و(255) مسعفًا و(218) صحفيًّا، علمًا أن بعضهم أصيب عدة مرات.

 

وكانت تفاصيل الأحداث لهذا اليوم على النحو الآتي:

* محافظة الشمال: انطلقت التظاهرات شرق جباليا، وتخللها محاولات إلقاء حجارة تجاه تجمعات قوات الاحتلال داخل الشريط الحدودي. أسفرت اعتداءات الاحتلال عن إصابة (14) مواطناً، بينهم 5 أطفال وامرأتان. أصيب شخصان بالأعيرة النارية وشظاياها، و(8) بأعيرة مطاطية، و(4) بقنابل غاز مباشرة.

 

* محافظة غزة: توافد المئات للمشاركة في التظاهرات بمنطقة ملكة شرقي غزة، واستهدفتهم قوات الاحتلال بقنابل الغاز المسيل للدموع، والأعيرة النارية والمطاطية. أسفر ذلك عن إصابة (5) مواطنين، أصيب (4) منهم بقنابل غاز مباشرة، والخامس أصيب بعيار مطاطي في الرأس، في حين أصيب العشرات بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

 

* المحافظة الوسطى: تجمع مئات المتظاهرين شرق مخيم البريج، واقترب العشرات منهم من الشريط الحدودي مع إسرائيل، وحاول بعضهم إلقاء الحجارة تجاه قوات الاحتلال داخل الشريط المذكور. أطلقت تلك القوات أعيرة نارية ومطاطية وقنابل الغاز تجاه تجمعات المواطنين عن إصابة (4) مواطنين منهم امرأة. أحد المصابين أصيب بعيار مطاطي والبقية أصيبوا بقنابل غاز مباشرة.

 

* محافظة خانيونس:  توافد مئات المواطنين للمشاركة في التظاهرات بمخيم العودة في خزاعة ومحيطه، شرقي المحافظة. بقي غالبية المتظاهرين داخل ساحة المخيم للاستماع ومتابعة فعاليات المنصة، في حين توجه عشرات منهم إلى محيط الشريط الحدودي مع إسرائيل مقابل المخيم، وحاولوا إلقاء الحجارة والمفرقعات الصوتية. أطلقت قوات الاحتلال الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين. كما استخدمت قوات الاحتلال عربة خاصة لضخ مياه ذات رائحة كريهة (شبيهة بالمجاري) تجاه المتظاهرين. أسفرت اعتداءات الاحتلال عن إصابة (6) مواطنين منهم (3) أطفال ومسعفان بجروح، نتيجة الإصابة بأعيرة مطاطية، حولوا لمستشفيات المدينة. كما أصيب عدد من المواطنين بأعيرة مطاطية سطحية وحالات اختناق وتلقوا علاجا ميدانيًّا. المسعفان المصابان، هما: داليا بسام أحمد أبوريدة، ٢١عاما، وأصيبت بعيار مطاطي في اليد اليسرى، وهي من فريق وطن الطبي، ومحمد زياد زغبر، 35 عاما، وأصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في الكتف اليمنى وهو مسعف متطوع في الهلال الأحمر. علمًا أن بعض الشبان توافدوا منذ الساعة الواحدة بعد الظهر، لمنطقة التظاهرات، واستهدفتهم قوات الاحتلال بقنابل الغاز والرصاص، وأصيب أحدهم وهو طفل بعيار مطاطي قبل أن يتوافد المئات للمنطقة.

 

محافظة رفح: تجمع مئات المتظاهرين شرق حي الشوكة، وبقي جزء منهم داخل ساحة مخيم العودة، حيث ألقيت الكلمات، والفقرات الفنية، في حين حاول عشرات المتظاهرين الوصول إلى مسافة قريبة من الشريط الحدودي، وأشعلوا إطارات سيارات، وحاولوا إلقاء الحجارة. أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين، إلى رشهم بالمياه العادمة. أسفر ذلك عن إصابة (17) مواطنًا، منهم (11) طفلا. أصيب اثنان بأعيرة نارية وشظاياها، و(8) بأعيرة مطاطية أحدهم حالته خطيرة و(7) بقنابل غاز مباشرة. والمصاب بجروح خطيرة هو: راجح محمد القاضي، ٢٤ عاما، وأصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس تسبب بكسر في الجمجمة، وحول إلى مستشفى غزة الأوروبي بخانيونس.

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق