a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، فلنرفع صوتنا عاليا لتوفير الحماية للنساء والفتيات الفلسطينيات من العنف

المرجع: 132/2019

يصادف اليوم الموافق الخامس والعشرون من نوفمبر / تشرين ثاني اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وهو اليوم الذي تبدأ فيه فعاليات حملة الـ 16 يوم من النشاط العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وتستمر حتى العاشر من ديسمبر اليوم العالمي لحقوق الانسان، تأكيدا على الربط الوثيق بين قضية العنف ضد المرأة وبين حقوق الانسان واعتبار العنف ضد النساء والفتيات أحد أكثر انتهاكات حقوق الانسان انتشاراً واستمراراً.

وفي هذا العام يحل هذا اليوم ومازالت النساء الفلسطينيات يعشن في ظل تدهور خطير في أوضاعهن في الأرض الفلسطينية المحتلة بشكل عام وفي قطاع غزة بشكل خاص جراء استمرار الاحتلال بالقيام بالتصعيد العسكري والذي كان اخره العدوان الأخير بتاريخ12 -14 نوفمبر وأسفر عن مقتل (34) فلسطينياً، بينهم (15) مدنياً، منهم (8) أطفال، و(3) نساء، واصابة (61) شخصاً، منهم (54) مدنياً، بينهم (27) طفلاً، و(8) نساء.  كما تم تدمير (45) وحدة سكنية، منها (8) وحدات دمرت بشكل كلي، و(37) دمرت بشكل جزئي.

وترافق العدوان الأخير على غزة مع استمرار إجراءات الحصار الخانق الذي مس بكل مناحي حياة المدنيين وألقي بتبعاته بشكل أكبر على النساء وضاعف من معاناتهن بسبب الطبيعة الابوية للمجتمع الفلسطيني، حيث ان النساء في قطاع غزة هن ضحايا التمييز في زمن السلم كما انهن ضحايا التهميش والفقر والمعاناة في زمن الحرب.

إلى جانب ذلك، لحق بالنساء معاناة اخرى جراء مشاركتهن في مسيرات العودة التي انطلقت منذ 30 اذار / مارس 2018، فقد أدت هذه المسيرات منذ انطلاقتها الى الان الى مقتل (3) نساء من بينهن المسعفة رزان النجار ، واصابة (477) امرأة وفق توثيق المركز الفلسطيني لحقوق الانسان.  وقد تحملت النساء الكثير من المعاناة والالم سواء في حال فقدانها لأحد أبنائها او فقدان الزوج المعيل او في حال تعرضها للإصابة المباشرة وتحول بعضهن الى ذوات إعاقة  الامر الذي يزيد من معاناتهن وتهميشهن بشكل أكبر في المجتمع.

الى جانب ذلك، استمرت معاناة النساء الفلسطينيات من العنف الممارس من قبل المجتمع المحلي والذي اخذ بالتصاعد في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية في المجتمع الفلسطيني.  فقد وثق المركز خلال هذا العام  مقتل (13) امرأة في الضفة الغربية وقطاع غزة على خلفيات مختلفة وفي ظروف غامضة من بينهن (3) نساء قتلن على خلفية ما يسمى بجرائم الشرف.وقد  كان من ابرز هذه الجرائم جريمة  مقتل الفتاة اسراء غريب في مدينة بيت لحم والتي شغلت قضيتها الرأي العام الفلسطيني ودفعت النيابة العامة الى فتح تحقيق جدي في الجريمة أدى الى توجيه الاتهام الى ثلاثة من اقاربها وتقديمهم للمحاكمة

كما شهد قطاع غزة جريمتين بشعتين في الفترة الأخيرة، الأولى وقعت في شهر سبتمبر/أيلول الماضي لامرأة تبلغ من العمر (31) عاماً، وجدت  من قبل الشرطة مدفونة  في فناء منزل والدها في بلدة بيت لاهيا  بتاريخ 14 أكتوبر/تشرين اول  ، والثانية وقعت في 6 نوفمبر /تشرين ثان لفتاة تبلغ من العمر (18) عاما، من سكان دير البلح التي وصلت جثة هامدة الى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح وعليها اثار تعذيب.

ومما يزيد من معاناة النساء هو استمرار الانقسام الفلسطيني الذي بات يشكل عائقا كبيرا من اجل إقرار قوانين أكثر عدالة وانصافا تجاه النساء وتوفر الحماية للنساء ضحايا العنف.

المركز الفلسطيني لحقوق الانسان اذ يعبر عن قلقه الشديد من تنامي ظاهرة العنف المبني على النوع الاجتماعي وازدياد جرائم قتل النساء فانه يدعو الى ضرورة فتح تحقيق جدي في هذه الجرائم واعتبارها جرائم قتل دون الالتفاف الى المبررات التي قد يسوقها المتهمون للإفلات من العقاب وتوقيع عقوبات رادعة بحق مقترفيها.

 وعلى ضوء تفاقم معاناة النساء الفلسطينيات يؤكد المركز  الفلسطيني لحقوق الانسان في هذه المناسبة على ما يلي:

  • ان المجتمع الدولي تقع عليه التزامات عديدة في مقدمتها توفير الحماية للسكان المدنيين وفي مقدمتهم النساء والأطفال واجبار إسرائيل على احترام القانون الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان.
  • يدعو مجلس حقوق الانسان والاجسام التعاقدية للاتفاقيات الدولية ، وخاصة اتفاقية القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة بالعمل على متابعة ونشر الجرائم والتجاوزات الإسرائيلية، وتبيان اثرها المدمر على النساء.

كما يدعو السلطة الفلسطينية الى:

  • اتخاذ التدابير والإجراءات الازمة لوضع حد لمظاهر العنف المحلي
  • إقرار قانون حماية الاسرة من العنف
  • الوفاء بالتزاماتها التي نصت عليها اتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة ومواءمة التشريعات والقوانين بالاستناد الى مبدأ العدالة وإلغاء التمييز.

لا تعليقات

اترك تعليق