a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.
English
Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (14 – 20 نوفمبر 2019)

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة

 (14 نوفمبر 2019 –  20 نوفمبر 2019)

 

  • مقتل مواطن فلسطيني برصاص الشرطة الإسرائيلية في القدس المحتلة

  • إصابة (10) مدنيين منهم فتاة وطفلان في استخدام مفرط للقوة بالضفة الغربية

 

  • إصابة (3) مواطنين تظاهروا قرب الشريط الحدودي مع إسرائيل، جنوب قطاع غزة وإطلاق النار(4) مرات شرق القطاع، فيما الغيت الفعاليات الأسبوعية لمسيرات العودة المقررة اليوم الجمعة الماضي.

 

  • اعتقال (73) مواطناً، منهم (5) أطفال وامرأة في (89) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة

  

  • هدم (6) منازل منها (3) في القدس و(2) في الخليل و(1) في رام الله

 

  • أوامر إسرائيلية بتمديد مصادرة (2975) دونماً من أراضي المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية لصالح جدار الضم

 

  • الاحتلال يغلق (5) مؤسسات في القدس، تشمل مديرية التعليم، ومدرسة ومسجد، ومقر إعلامي وصحي

 

  • المستوطنون يعطبون إطارات سيارات في سلفيت ويواصلون اقتحام ساحات المسجد الأقصى

  

  • إقامة (37) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال (7) مواطنين، منهم امرأة عليها

ملخص: 

خلال هذا الأسبوع، وبعد جولة من التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة في الأسبوع الماضي، سقط خلاله العديد من المدنيين ما بين قتيل وجرح، واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي انتهاكاتها الجسيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اقترفت المزيد من الانتهاكات المركبة، والمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ورصد باحثو المركز (157) انتهاكاً اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، خلال الفترة التي يغطيها التقرير.  وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:

 

على صعيد انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية، ففي جريمة جديدة من جرائم الاستخدام المفرط للقوة المميتة قتلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، مدنياً فلسطينياً في مدينة القدس بعد مطاردة السيارة التي كان يستقلها، وتوقيفها، والترجل منها، ما يؤكد عدم تشكيله أي خطر على حياة أفرادها.

 

وخلال هذا الأسبوع أيضاً، وفي إطار استخدامها للقوة المفرطة، أصابت قوات الاحتلال (13) مدنيا فلسطينيا، منهم فتاة وطفلان في الضفة الغربية وقطاع غزة. أصيب (10) مدنيين في حوادث متفرقة في الضفة الغربية، في حين أصيب (3) خلال تظاهرهم قبالة مخيم العودة، شرقي خانيونس، جنوب قطاع غزة، علماً بأن الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار كانت قد قررت ألغاء فعالياتها الأسبوعية المقررة ليوم الجمعة الموافق 15/11/2019، وذلك في أعقاب التصعيد الاسرائيلي الأخير ضد قطاع غزة.  كما شنت قوات الاحتلال فجر الخميس في إطار جولة التصعيد المذكورة (5) غارات على قطاع غزة، (4) منها استهدفت محيط منازل وغرف وأراضٍ زراعية؛ ما تسبب بوقوع أضرار دون الإبلاغ عن إصابات.

 

أما على صعيد أعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، والممتلكات المدنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (89) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث ارهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (73) مواطناً، منهم (5) أطفال وامرأة. وفي قطاع غزة نفذت قوات الاحتلال عملية توغل محدودة شرق رفح، وأطلقت النار (4) مرات شرقي القطاع.

وخلال هذا الأسبوع، صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، من حملتها على المؤسسات الفلسطينية في القدس، وأغلقت (5) مؤسسات هي: مكتب مديرية التربية والتعليم، ومدرسة دار الأيتام و”مسجد الرصاصي” ومقر شركة (الأرز) للإنتاج التلفزيوني، حيث يوجد في داخلها مقر فضائية فلسطين، ومقر المركز الصحي العربي.

من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، حيث وثق طاقم المركز (7) انتهاكات، اشتملت على إصدار عدة قرارات عسكرية بتمديد سريان أوامر عسكرية سابقة تقضي بمصادرة (2975) دونماً من أراضي المواطنين الفلسطينيين في محافظات قلقيلية، سلفيت وطولكرم، بتحت ذرائع امنية، ولغايات بناء جدار الضم (الفاصل). تستمر مدة سريان التمديد حتى تاريخ 31/12/2022 (حيث يتم تجديدها كل ثلاثة أعوام منذ البدء بإقامة الجدار عام 2002).  وشملت الأوامر (7) منازل في قرية كفر لاقف، شرق مدينة قلقيلية.  وخلال فترة التقرير هدمت قوات الاحتلال (6) منازل، ثلاثة منها في القدس، و(2) في الخليل، و(1) في رام الله، إلى جانب تجريف جزء من شارع وحظيرة مواشي. كما وثق المركز انتهاكين اقترفها المستوطنون، تمثلت في إعطاب إطارات سيارات، وكتابة شعارات عنصرية في سلفيت، واقتحامات للمسجد الأقصى.

 

أما على صعيد الحصار، لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما يفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية ويخلف اثاراً كارثية على كافة مناحي الحياة. وفي الضفة الغربية تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية، وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم على تلك الحواجز.

التفاصيل:

  1. استخدام القوة ضد مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة:

* في حوالي الساعة 3:00 مساء الجمعة الموافق 15/11/2019، اقتربت مجموعة من المواطنين من الشريط الحدودي الفاصل مع إسرائيل، مقابل مخيم العودة في بلدة خزاعة، شرق مدينة خانيونس. أطلقت قوات الاحتلال المتمركزة خلف الشريط المذكور الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة (3) مواطنين بجروح، بعد إصابتهم بقنابل غاز مباشرة وأعيرة معدنية، ونقلوا إلى مستشفى غزة الأوروبي. كما أصيب عدد من الشبان بحالات اختناق وعولجوا ميدانياً. يشار إلى أن الشبان تجمعوا في المنطقة رغم إلغاء فعاليات مسيرة العودة في اليوم المذكور من قبل الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار. يشار إلى أن الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار كانت قد قررت الغاء الفعاليات الأسبوعية المقررة ليوم الجمعة الموافق 15/11/2019.

 

  1. استخدام القوة ضد المسيرات السلمية في الضفة الغربية:

 * في حوالي الساعة 11:00 صباح يوم الخميس الموافق 14/11/2019، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة طلابية، جرى تنظيمها في مدينة بيت لحم احتجاجاً على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة. انطلقت المسيرة من منطقة باب الزقاق تجاه المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم. وعند وصولها إلى محيط مسجد بلال بن رباح، أطلق جنود الاحتلال الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وقنابل الغاز باتجاه المشاركين فيها، وطاردوهم، وتمكنوا من اعتقال المواطن يزن محمد نواورة، 18 عاماً؛ واقتادته إلى جهة غير معلومة. وأفاد فرع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في مدينة بيت لحمأن المواجهات أسفرت عن إصابة (30) مواطنا بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، وعولجوا ميدانيا.

* في حوالي الساعة 11:00 صباح يوم الجمعة الموافق 15/11/2019، نظم العشرات من سكان بلدة صوريف، شمال غربي مدينة الخليل، وقفة سليمة رفضاً لقرار سلطات الاحتلال الاسرائيلي مصادرة مئات الدونمات الزراعية لصالح التوسع الاستيطانية غرب البلدة. وبعد انتهاء المواطنين من أداء صلاة ظهر يوم الجمعة، وصلت إلى المكان قوة من شرطة (حرس الحدود) الاسرائيلي، وشرعوا بإلقاء القنابل الصوتية، وقنابل الغاز بشكل عشوائي تجاه المشاركين في الوقفة السلمية، ما أسفر عن اصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق. وفي تلك الأثناء، تجمهر عدد من الشبّان ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة. وعلى الفور ردّ الجنود بإطلاق الاعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، تجاه راشقي الحجارة، ما أسفر عن اصابة مواطن (23 عاماً) بعيار ناري في القدم اليمنى، وإصابة المصور الصحفي معاذ إبراهيم عطية العمارنة، 30 عاماً، من سكان مخيم الدهيشة للاجئين، جنوب مدينة بيت لحم. بعيار معدني في العين اليسرى. نُقِلَ المذكور بواسطة سيارة أحد الصحفيين إلى بلدة صوريف، ومن هناك جرى نقله بواسطة سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إلى المستشفى الأهلي في مدينة الخليل، ووصفت حالته الطبية بالحرجة، وجرى تحويله الى مستشفى الجمعية العربية في مدينة بيت لحم، حيث خضع لفحوصات طبية قبل أن يتم نقله الى مستشفى هداسا في مدينة القدس. أُجريت لعمارنة عملية جراحية من أجل استخراج شظية معدنية استقرت في أسفل تجويف العين، ولم يستطع الأطباء استخراجها تخوفاً من حدوث نزيف بالقرب من الدماغ، ونتج عن الإصابة فقدان البصر في العين اليسرى بشكل كامل.

* وفي حوالي الساعة 2:00 بعد ظهر يوم السبت الموافق 15/11/2019، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة طلابية لطلبة جامعة بيرزيت، جرى تنظيمها من قبل مجلس الطلبة والحركة الطلابية في الجامعة، احتجاجاً على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة. انطلقت المسيرة من مفترق الجامعة تجاه المدخل الشمالي لمدينة البيرة، وعند وصولها المدخل المذكور، استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة لتفريقهم، وذلك بإطلاق جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز “المحكمة” المقام قرب مستوطنة “بيت إيل”، شمال المدينة، الأعيرة النارية والمعدنية، وإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة مواطن (21 عاماً) بعيار معدني في الرأس، وحاول الجنود اعتقاله ومنع إسعافه، بينما تمكن طاقم الإسعاف التابع لجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني من تخليصه بالقوة من أيدي جنود الاحتلال ونقله الى مجمع فلسطين الطبي داخل مدينة رام الله، لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية إصابته بالمتوسطة.

* في حوالي الساعة 11:30 صباح يوم الأحد الموافق 17/11/2019، نظّم عشرات الطلبة من جامعة فلسطين التقنية (خضوري)، غرب مدينة طولكرم، فعالية سلمية بمناسبة ذكرى إعلان وثيقة الاستقلال. وعند محاولة عدد من الطلبة الخروج من الحرم الجامعي تجاه جدار الضم (الفاصل) المقام بمحاذاة مباني الجامعة، أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية، والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة (3) طلبة، بنهم طالبة، بجراح. أصيبت الطالبة (19 عاماً) بقنبلة صوتية بشكل مباشر بالوجه، نتج عنها حروق وكسر بالفم والأسنان ونزيف خارجي، وتم نقلها إلى مستشفى الشهيد د. ثابت ثابت الحكومي في المدينة، ثم الى مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس، ومن هناك تم تحويلها إلى المستشفى الاستشاري في ضاحية الريحان، شمال مدينة رام الله، لإجراء عملية جراحية مستعجلة. وأصيب طالب (20 عاماً) بعيار معدني بالساق اليسرى، (مدخل بدون مخرج)، وأصيب آخر (20 عاماً) بعيار معدني بالركبة اليمنى.

  1. أعمال إطلاق النار وتهديد السلامة البدنية الأخرى:

* قبيل منتصف ليل الخميس الموافق 14/11/2019، أطلقت طائرات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة صاروخًا سقط في باحة منزل المواطن حمدان عبد الرحمن أحمد فياض، في بلدة القرارة، شمال شرقي مدينة خانيونس. أدى ذلك لإلحاق أضرار في نوافذ وأبواب المنزل المقام على مساحة 300م2، ضمن قطعة أرض مسورة مساحتها دونم ونصف، وهو مكون من 3 طوابق، وكل طابق عبارة عن شقتين، وتقطنه 3 عائلات قوامها 18 فردًا، من ضمنهم اثنان من ذوي الإعاقة. وأفاد مالك المنزل لباحث المركز، أنهم اضطروا لإخلاء المنزل بعد سقوط الصاروخ في باحته، وتسببه بأضرار دون وقوع إصابات في صفوف السكان، وسط أجواء الخوف في ساعات الليل، وصعوبات إخراج نجليه من ذوي الإعاقة، وأنه لا يعرف أي سبب بقصف المنزل.

* في حوالي الساعة 12:15 بعد منتصف ليل الخميس المذكور، أطلقت طائرات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة صاروخًا تجاه أرض زراعية في منطقة أبو هداف في بلدة القرارة، شمال شرقي مدينة خانيونس، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الأرواح، فيما ألحق القصف أضراراً طفيفة بنوافذ منزل مجاور.

* وفي حوالي الساعة 12:30 فجر يوم الخميس الموافق 14/11/2019، أطلقت طائرة حربية إسرائيلية صاروخاً تجاه أرض زراعية بالقرب من مطار غزة الدولي، شرق بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

* في حوالي الساعة 2:22 فجرًا، أطلقت طائرات الاحتلال الإسرائيلي الحربية صاروخين تجاه غرفة زراعية تعود ملكيتها للمواطن أحمد نصر أبو نصر، 58 عاماً، في حي قديح، في بلدة عبسان الكبيرة، شرق مدينة خانيونس. أدى القصف لتدميرها، وإلحاق أضرار بثلاثة منازل مجاورة. علمًا أن طائرة مسيرة للاحتلال كانت أطلقت صاروخًا تجاه الغرفة المذكورة في حوالي الساعة 7:30 مساء يوم الأربعاء الموافق 13/11/2019.

* في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الخميس المذكور أعلاه، أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة على بوابة جدار الضم (الفاصل) المقامة على أراضي نزلة عيسى، شمال مدينة طولكرم، الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاه المواطن أحمد عبد الله خليل عمار، 25 عاماً، من سكان بلدة قفين، شمال المدينة. أسفر ذلك عن إصابته بعيار ناري اخترق القدمين، وتم نقله إلى مستشفى الشهيد د. ثابت ثابت الحكومي في مدينة طولكرم لتلقي العلاج. أصيب المواطن المذكور أثناء محاولته الدخول للعمل داخل إسرائيل.

* في حوالي الساعة 6:45 صباح يوم السبت الموافق 16/11/2019، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق منطقة الفرطة، شرق بلدة بيت حانون، شمال القطاع، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المنطقة الحدودية المحاذية للشريط الحدودي المذكور بشكل متقطع. أثار إطلاق النار الخوف والهلع في صفوف المزارعين الذين كانوا يتواجدون داخل أراضيهم الزراعية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

* في حوالي الساعة 2:00 مساء يوم السبت المذكور، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق مقبرة الشهداء الإسلامية، شرق جباليا، شمال القطاع، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه مجموعة من المواطنين اقتربوا من الشريط المذكور. استمر إطلاق النار حوالي عشر دقائق، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

* في جريمة جديدة من جرائم الاستخدام المفرط للقوة المسلحة المميتة، قتلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح يوم الأحد الموافق 17/11/2019، مدنياً فلسطينياً، أثناء مطاردته في شوارع مدينة القدس الغربية. واستناداً للمعلومات التي استطاع المركز الحصول عليها، ففي ساعة مبكرة من صباح اليوم المذكور، طاردت قوة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي سيارة من نوع “فولكسفاجن – باسات” فضية اللون”، تحمل لوحة تسجيل إسرائيلية في القدس الغربية. وعند وصولها إلى حاجز شارع النفق، جنوب غربي المدينة، توقف سائقها، وترجل منها، وعلى الفور أطلق أحد أفراد الشرطة النار تجاهه، وأصابه بجراح بالغة. نقل المصاب إلى مستشفى “تشعاري تصيدق” إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بعد وصوله إليها بوقت قصير. وفي وقت لاحق تبين أن القتيل هو فارس بسام أبو ناب، 23 عاما، من سكان حي رأس العمود في بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من المدينة المحتلة.

وفي أعقاب الإعلان عن هذه الجريمة، ادعى الناطق باسم الشرطة أنه “خلال نشاط لقوات الشرطة ضد خلية سارقي سيارات في القدس، لاحظ أفراد الشرطة عملية سرقة 3 مركبات، وخلال مطاردة شرطية للمشتبهين قام أحد السائقين بتشكيل خطر على حياة أفراد الشرطة، ومستخدمي الطريق، وخلال المطاردة قام أفراد الشرطة بإطلاق النار باتجاه السيارة، ما أسفر عن إصابة السائق بجروح حرجة، وتم إعلان وفاته بعد أن فشلت محاولات إنعاشه في المستشفى”. وفي ساعات المساء، تراجعت الشرطة عن تصريحها، وذكرن أن التحقيقات الأولية لوحدة التحقيق مع أفراد الشرطة “ماحاش”، كشفت أن القتيل لم يكن يشكل خطراً على حياة عناصر الشرطة، وقتل بعد ترجله من السيارة، خلافا لمزاعمها في الصباح. وأوضح التحقيق أن الشرطي استهدفه عقب ترجل كلاهما من مركبتيهما، علما بأن الرواية التي قدمتها الشرطة تزعم أن الشرطي اضطر لإطلاق النار خلال مطاردة بوليسية.

من جهته، ذكر والد القتيل أنّه توجه إلى مركز شرطة صلاح الدين وسط مدينة القدس الشرقية المحتلة، ثم إلى مركز شرطة المسكوبية في القدس الغربية للسؤال عن نجله، إلا أن المحققين رفضوا تأكيد مقتله، أو إصابته، أو الإفصاح عن وضعه الصحي، أو إن كان قيد الاعتقال، حتى جاء أحد المحققين ويتحدث اللغة العربية قال له أنه تم الاشتباه بالمركبة، وأطلق النار باتجاهها. وأضاف أنه خلال تواجده في “غرف 4” تلقى اتصالا من وحدة التحقيق مع الشرطة “ماحش”، أبلغ فيها عن مقتل نجله، وطالبه بالحضور وتقديم شكوى والموافقة على تشريحه للمباشرة بالتحقيق بملابسات الحادث، الا أن الوالد رفض طلبهم. وفي موقف مركبات غرف “4” فوجئ الوالد بسيارة نجله تحتجزها شرطة الاحتلال، بأنها خالية من أي آثار لإطلاق الرصاص، وأن زجاجها غير مهشم ما يدحض رواية الشرطة الأولى جملةً وتفصيلاً، وبالتالي كان بإمكان أفراد الشرطة استخدام قوة أقل فتكاً، به واعتقاله، طالما أنه لم يشكل أي خطر عليهم.

* في حوالي الساعة 2:30 مساء يوم الاحد المذكور، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون بجانب البرج العسكري قرب مستوطنة “بيت إيل” المقامة على أراضي مخيم الجلزون للاجئين، شمال مدينة رام الله، الأعيرة المعدنية، وقنابل الغاز والقنابل الصوتية، تجاه طلبة مدرسة ذكور الجلزون الأساسية، وذلك اثناء خروجهم من المدرسة المذكورة. أسفر عن إصابة طفلين بجراح، وهما: أمير إيهاب زبيدي، 13 عاماً؛ وأصيب بعيار معدني في اليد اليسرى، ورامي راجي التايه، 14 عاماً؛ وأصيب بعيار معدني في اليد. نقل الطفلان المصابان الى المستشفى الاستشاري العربي في ضاحية الريحان، شمال المدنية، وأجريت للطفل الأخير عملية جراحية في يده اليسرى ووصفت المصادر الطبية حالتهما بالمستقرة. ادعت تلك القوات أن جنودها تعرضوا لإلقاء الحجارة في المنطقة المذكورة.

* في حوالي الساعة 6:40 صباح يوم الاثنين الموافق 18/11/2019، أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة بالقرب من بوابة نزلة عيسى، شمال مدينة طولكرم، الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاه المواطن معاذ كاظم شكري، 22 عاماً. أسفر ذلك عن إصابته بعيار معدني بالقدم اليسرى، وتم نقله إلى مستشفى الشهيد د. ثابت ثابت الحكومي في مدينة طولكرم لتلقي العلاج. أصيب المواطن المذكور أثناء محاولته الدخول للعمل داخل إسرائيل.

* في حوالي الساعة 8:00 صباحًا، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منطقة السودانية غرب جباليا، شمال قطاع غزة، بملاحقة ومطاردة قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد على مسافة تتراوح ما بين 3 إلى 6 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل متقطع تجاه تلك القوارب، ما أدى لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات. وفي حوالي الساعة 10:40 مساءً، كررت إطلاق النار دون الإبلاغ عن إصابات.

 

* في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الاثنين المذكور، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المكلفة بحراسة جدار الضم (الفاصل) الأعيرة النارية تجاه المواطن محمد تحسين مبدى عارضة، 22 عاماً، من سكان بلدة عرابة، جنوب غربي محافظة جنين، ما أسفر عن إصابته بعيار ناري في الفخذ الأيسر. أصيب المواطن المذكور أثناء محاولته الدخول إلى إسرائيل من خلال البوابة المقامة على أراضي قرية ظهر العبد، غرب بلدة يعبد المجاورة، وتم نقله إلى مستشفى الشهيد د. خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين لتلقي العلاج.

* في حوالي الساعة 9:30 صباح يوم الاثنين المذكور، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، بالقرب من موقع صوفا، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

* في حوالي الساعة 1:30 مساء يوم الأربعاء الموافق 20/11/2019، أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، قنابل الغاز تجاه عدد من المزارعين؛ ما أدى إلى إصابتهم بالاختناق، ومغادرة أراضيهم الزراعية.

ثانياً: جرائم التوغل والاعتقالات:

الخميس 14/11/ 2019

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة زيتا، شمال مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: هادي أسامة أسعد أبو العز، 20 عاماً؛ وقتيبة إياد أبو حمدة، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين رامي عبد جوابرة، 23 عاماً؛ وإيهاب محمد جوابرة، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت لحم، وتمركزت في منطقة جبل الموالح وسط المدينة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن حمزة اسامة العجوري، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية أبو شخيدم، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أدهم موسى علي قنداح، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 4:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد أبو عويس، 28 عاما، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الامعري للاجئين، جنوب مدينة البيرة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: محمد غازي الشرقاوي، 21 عاماً؛ وخليل محمد المختار، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن محمد غزال الشاويش، 21 عاماً؛ أثناء تواجده في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. وأظهر مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي أفراداً من شرطة الاحتلال وقد عرضوا المواطن المذكور للصعق بالكهرباء، حتى أغمي عليه.

* في ساعات الظهيرة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عضو لجنة المتابعة في قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة، محمد أبو الحمص، 51 عاماً. وأفادت عائلته بأن قوات الاحتلال اعتقلته أثناء تواجده على المدخل الشرقي للقرية. وأضافت بأن قوات الاحتلال نقلت أبو الحمص إلى مركز تحقيق “المسكوبية” في القدس الغربية، وبقي دون علاج لعدة ساعات، ونقل إلى المستشفى في ساعة متأخرة من الليل، وتم تقديم إسعافات أولية له فقط. وفي صباح الجمعة عرض على محكمة الصلح في المدينة المحتلة، حيث أصدرت قراراً بإطلاق سراحه، إلا أن النيابة العسكرية طالبت بوقف قرار الإفراج، وقدمت استئنافها للمحكمة التي وافقت على تجميد قرارها، ومددت اعتقاله ليوم الأحد الموافق 17/11/2019. وفي يوم الأحد المذكور أفرجت قوات الاحتلال عنه بكفالة مالية قيمتها 1000 شيكل. وذكر أبو الحمص بعد الإفراج عنه أن قوات الاحتلال اعتدت عليه خلال اقتياده من مركبة قوات الاحتلال الى مبنى قسم “المسكوبية” بالضرب والدفع والسحل مما تسبب له برضوض وجروح في ظهره. يشار إلى أن أبو الحمص تعرض خلال الأشهر الأخيرة للاعتقال الفعلي، والإبعاد عن مكان سكنه، وللضرب والملاحقة الميدانية في محاولة لمنعه من تصوير ورصد وتوثيق انتهاكات قوات الاحتلال داخل القرية، وكان آخرها بتاريخ 9/11/2019 حيث تعرض للضرب المبرح خلال تصويره لاقتحام القوات للقرية، وأصيب بجرح في الوجه وأوجاع في الرقبة ورضوض مختلفة وتلقى العلاج في مستشفى المقاصد.

* في حوالي الساعة 1:30 بعد الظهر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس، الفتاة صابرين ياسر حنايشة، 22 عاماً، من سكان من بلدة قباطية، جنوب شرقي مدينة جنين، وذلك أثناء عبورها الحاجز، واقتادتها إلى جهة غير معلومة.

* في حوالي الساعة 5:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز الكونتينر، شمال شرقي مدينة بيت لحم، المواطن محمد جودت ملحم، 22 عاماً، من سكان مدينة حلحول، شمال محافظة الخليل، وذلك أثناء عبوره الحاجز، واقتادته إلى جهة غير معلومة. يشار إلى أن المعتقل المذكور طالب في جامعة الخليل.

* ملاحظة : خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (8) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مخيم العروب للاجئين، ومدينة حلحول، شمال محافظة الخليل؛ قرى حرملة، هندازة، ورخمة في محافظة بيت لحم؛ بلدة بيرزيت، وقرية النبي صالح، شمال مدينة رام الله، وحي أم الشرايط في مدينة البيرة.

الجمعة 15/11/2019

* في حوالي الساعة 1:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ضاحية شويكة، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عاصم منذر اكبارية، 24 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الشواورة، شرق مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين منير الدرعاوي، 28 عاماً؛ واياد عبد الله غوارنة، 44 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* ملاحظة:  خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدات بيت أمر، صوريف، والشيوخ، وقرية الكرمل في محافظة الخليل؛ وبلدة قراوة بني حسان، شمال غربي مدينة سلفيت.

 

السبت 16/11/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الشيوخ، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد يوسف وراسنة، 30 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلموا المواطن المذكور طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الاسرائيلية في مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مخيم العروب للاجئين، قرية المجد في محافظة الخليل؛ وبلدة سبسطية، شمال غربي مدينة نابلس؛ توغل بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، وبلدة باقة الشرقية، شمال مدينة طولكرم.

الأحد 17/11/2019

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة علار، شمال مدينة طولكرم. دهم أفرادها منازل عائلة المواطن أيسر ممدوح شديد، 47 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن نديم محمد أبو جودة، 27 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 3:00 فجرًا، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد شمال شرقي مدينة رام الله. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، بينهم طفلان واقتادوهم معهم.  والمعتقلون هم: احمد عايد فليح حامد، 13 عاماً؛ جواد عمر عبد الغني حامد، 13 عاماً؛ ووائل موسى حامد، 26 عاماً.

 

* في حوالي الساعة 1:00 بعد الظهر، اعتقلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي المواطن يوسف تيسير الطيطي، 30 عاماً، بعد توجهه لمقابلة جهاز المخابرات الإسرائيلية (الشاباك)، في مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم، بناء على طلب استدعاء عبر الهاتف، وجرى نقله الى جهة غير معلومة.

 

* في حوالي الساعة 8:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال المتمركزة على معبر بيت حانون (ايرز)، شمال قطاع غزة، المواطن عادل محمد علي حسين، 34 عاماً، سكان أبراج الكرامة، وهو تاجر يملك شركة (ميجا بور) للطاقة الشمسية الواقعة في حي الرمال، بالقرب من مسجد الكنز، وسط مدينة غزة. ووفقا لإفادة شقيقة المهندس علي، 46 عاماً، فإن شقيقه عادل تلقى اتصالاً من وزارة الشؤون المدنية يوم السبت الموافق 16/11/2019، وأبلغته عن ضرورة التوجه الى المعبر المذكور صباح يوم الأحد لإجراء مقابلة مع مسؤول الجمارك الإسرائيلية للحديث معه بما يخص عمله. وفي حوالي الساعة 8:30 صباحاً، توجه الى المعبر. وفي حوالي الساعة 12:00 ظهر اليوم نفسه انقطع التواصل معه. وفي حوالي الساعة 8:00 مساءً تلقى اتصالاً من الارتباط الفلسطيني وأبلغه المتصل باعتقال شقيقه دون ذكر أسباب الاعتقال.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا بيت كاحل، والشيوخ، وقريتا الكوم، ودير العسل في محافظة الخليل؛ وقرية كفر لاقف، شرق مدينة قلقيلية.

 

الاثنين 18/11/2019

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: حسن حسني أبو شنب، 24 عاماً؛ وقسام رياض بدير، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الفارعة للاجئين، جنوب مدينة طوباس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن زيد محمد سرحان، 56 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عوريف، جنوب مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الحفيظ محمد شحادة، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بتي عوا، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: أحمد محمد مسالمة، 29 عاماً؛ وقاسم سميح مسالمة، 29 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 2:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سبسطية، شمال غربي محافظة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عزام عبد الكريم حمد، 27 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة حلحول، شمال محافظة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: محمد عيسى الزماعرة، 30 عاماً؛ وغسان حسن الشريف، 28 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة صوريف، شمال غربي مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن معروف محمد ابو فارة، 37 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال المواطن المذكور طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الاسرائيلية في مستوطنة “غوش عتصيون”؛ جنوب مدينة بيت لحم.

* في حوالي 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الجلزون للاجئين، شمال مدينة رام الله، دهم أفرادها منزل عائلة المواطن حازم أبو خليفة، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في حوالي الساعة 4:50 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة رام الله، وتمركزت في أحياء: الإرسال، والطيرة، وعين مصباح.  تجمهر عدد من الفتية والشبّان، ورشقوا آليات قوات الاحتلال بالحجارة. طارد أفرادها المتظاهرين بين البنايات السكنية، وأطلقوا القنابل الصوتية، وقنابل الغاز تجاههم، ما أسفر عن اصابة عدد من الشبان بحالات اختناق وإغماء جراء استنشاقهم الغاز. وفي تلك الأثناء دهم أفرادها منزل عائلة المواطن جورج أبو غزالة، 25 عاماً؛ في حي الطيرة، وأجروا أفرادها أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور واقتادته معها الى جهة غير معلومة. يشار إلى ان المذكور يعمل محكماً رياضياً في الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة. هذا واستمر اقتحام المدينة المذكورة حوالي (3) ساعات متواصلة.

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (9) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينتا يطا، والخليل، وقريتا حدب الريحية، وبيت عمره في محافظة الخليل؛ قرية كفر رمان شرق مدينة طولكرم، وقرية فرعون، جنوب المدينة؛ قريتا كفر عين، وقرواة بني زيد، وبلدة بيتونيا في محافظة رام الله والبيرة.

الثلاثاء 19/11/2019

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (15) مواطناً، واقتادوهم معهم. المعتقلون هم: محمد إبراهيم عبيد؛ محمد مبتسم عبيد؛ يزن بسام عبيد؛ محمد نائل عبيد؛ محمد وائل عبيد؛ إياس حسين عبيد؛ محمد وليد يوسف عبيد؛ بشار ايمن عبيد؛ محمد عزيز عبيد؛ رشدي بهائي عبيد؛ نايف عصمت عبيد؛ محمود سعدي الرجبي؛ محمد أشرف ابو الحمص؛ أحمد هيثم محمود؛ وإسماعيل سنقرط. كما سلمت قوات الاحتلال (7) مواطنين آخرين بلاغات لمراجعة مخابراتها، وهم: معتصم حمزة عبيد؛ حامد شفيق عبيد؛ محمد أيمن عبيد؛ محمد الفاخوري؛ محمد هيثم محمود؛ محمد عوني عطية؛ وأمين عمر حامد.

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، بينهم طفل، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: بهاء كمال جوابرة، 18 عاماً؛ يوسف أشرف جوابرة، 18 عاماً؛ وسليم مازن جوابرة، 17 عاماً.

* في حوالي الساعة 2:45 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مجد عبد الكريم مجد عازم، 32 عاماً، في حي المساكن الشعبية، شمال شرقي المدينة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، وصادرت مبلغاً مالياً قدره (5230 شيقل)؛ وثلاثة شيكات بقيمة (5300 شيقل) خاصة بشركة الشنار للمواد الغذائية، والتي يعمل المواطن المذكور مندوباً للمبيعات فيها، وهاتفيه النقالين و(التابلت) الخاص بعمله في الشركة. وأفادت المواطنة رؤى يحيى عثمان عازم، 24 عاماً، وهي زوجة المعتقل المذكور، لباحث المركز بما يلي:

{{في حوالي الساعة 2:45 فجر يوم الثلاثاء الموافق 19/11/2019، كنت مستغرقة بالنوم برفقة زوجي في منزلنا في حي المساكن الشعبية، شمال شرقي مدينة نابلس. استيقظت على طرق الباب، وأيقظت زوجي، فنهض من فراشه وخرج من غرفة نومنا يسأل من الطارق، وما أن خرج فإذا بأكثر من 30 جندياً كانوا قد كسروا الباب بآلة خاصة، ودخلوا إلى صالون المنزل. خرجت من غرفتي فشاهدت زوجي ملقى أرضا على بطنه ويداه للخلف. أخرجني الجنود إلى خارج المنزل، وكان أحدهم يصرخ علي. لم أفهم اللغة العبرية، فحضر جندي كلمني باللغة العربية أنه يريد هاتفي النقال الذي كان موجوداً بيدي، وتمت مصادرته وأجلسوني على سلم المنزل مدة عشر دقائق تقريباً وهم يفتشون في صالون المنزل. وبعد ذلك اقتادوا زوجي الى غرفة نومنا، وأنا أدخلوني إلى صالون المنزل وأكملوا التفتيش. بعد مرور عشرين دقيقه احضروا زوجي وأجلسوه جانبي، وطلب مني أحد الجنود أن احضر المال والسلاح الموجود في المنزل، فقلت لا يوجد شيء. استمروا في عملية التفتيش وعثروا على حقيبة زوجي الخاصة بعمله في شركة الشنار للمواد التموينية وفتحوها، وأخرجوا منها التابلت الخاص بالشركة، وثلاثة شيكات ومبلغاً مالياً خاصاً بالشركة، وصادروا الهواتف النقالة الخاصة به، وقالوا نريد تفتيش باقي المنزل هل من فلوس فقال لي زوجي احضروا الفلوس الخاصة بعمرتك. توجهت إلى غرفة نومي وأحضرت 2900 شيقل إسرائيلي، وأحضرت من حقيبتي اليدوية مبلغ 500 شيقل مصروف المنزل، وصادروها. بعد مصادرة المبلغ تم تدوينه على ورقة خاصة وقع عليها زوجي، ومن ثم سلمني إياها الجندي وطلب مني إحضار ملابس خاصة بزوجي وتوديعه واعتقلوه مع الأموال المصادرة والهواتف النقالة والتابلت}}.

* في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلاطة البلد، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن خليل وليد سليمان، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد، شرق مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مهند عبد الحليم شبرواي، 20 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية دير نظام، شمال غربي مدينة رام الله.  دهم أفرادها منزلي عائلتي الطفلين: محمد صالح يحيى التميمي، 14 عاماً؛ ورامز محمد عبد الرحمن التميمي 14 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما، وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفلين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* في حوالي الساعة 4:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين بينهم شقيقان، واقتادوهم معهم.والمعتقلون هم: محمد، 24 عاماً؛ وصالح سمير صالح ابو زينة؛ 23 عاماً؛ وحسام هاني الغول، 25 عاماً.

* في حوالي 6:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة على حاجز عناب، شرق مدينة طولكرم، المواطنين: طارق محمود محمد الدوش، 25 عاماً؛ ومحمود عبد الحميد محمد سوداني، 23 عاماً؛ وكلاهما من سكان مخيم طولكرم للاجئين، وذلك أثناء مرورهما من الحاجز المذكور، واقتادتهما إلى جهة غير معلومة.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا بيت اولا، والسموع، وقرية المورق في محافظة الخليل.

الأربعاء 20/11/2019

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فوريك، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الكريم شاهر مليطات، 39 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العروب للاجئين، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: خالد سليم رشدي، 18 عاماً؛ وحسن ماهر الشريف، 29 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

* وفي ساعات الصباح الباكر، اقتحمت قوة مكونة من شرطة ومخابرات الاحتلال الإسرائيلي، وقوات (حرس الحدود) مكتب مديرية التربية والتعليم، ومدرسة دار الأيتام في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. وأخلت المبنى بالكامل من الموظفين والطلبة. أجرى أفراد القوة أعمال تفتيش وعبث بمحتويات مكتب المديرية من ملفات وحواسيب، وصادروا بعضها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات مدير مديرية التربية والتعليم، الأستاذ سمير جبريل، وعلقت قرارا على بوابة مديرية التربية والتعليم يقضي بإغلاقه لمدة 6 أشهر بأمر من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان.

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي “مسجد الرصاصي” المحاذي لمدرسة الأيتام حيث يوجد داخله أحد مكاتب مديرية التعليم في مدينة القدس المحتلة، واحتجزت المتواجدين داخله. وبعد تفتيشه والتحقيق الميداني مع الموظفين، أغلقت المسجد، وصادرت مفاتيحه.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوة مكونة من شرطة ومخابرات الاحتلال الإسرائيلي وقوات (حرس الحدود)، مقر شركة (الأرز) للإنتاج التلفزيوني حيث يوجد في داخلها مقر فضائية فلسطين في حي الصوانة في مدينة القدس الشرقية المحتلة. أجرى أفراد القوة أعمال تفتيش وعبث بمحتويات المكتب من ملفات وحواسيب، وصادروا بعضها. وقبل انسحابها، علقت تلك القوات قراراً على بوابة المقر يقضي بإغلاقه لمدة 6 أشهر بأمر من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان. وذكرت مراسلة تلفزيون فلسطين، كريستين ريناوي، أن سلطات الاحتلال اقتحمت مكتب التلفزيون واستولت على محتوياته، وسلمتها ومدير عام الشركة، نزار يونس، بلاغا لمراجعة مخابراتها، فيما اعتقلت المصور أيمن أبو رموز.

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مقر المركز الصحي العربي في شارع السلطان سليمان، وسط مدينة القدس الشرقية المحتلة. القديمة. أجرى أفرادها أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وصادروا بعض الملفات وكاميرات المراقبة، واعتقلوا مدير المركز، أحمد سرور.

* في حوالي الساعة 6:30 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات العسكرية، مسافة تقدر بحوالي 100 متر، شرق بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب قطاع غزة. شرعت آلياتها بتنفيذ أعمال تسوية وتجريف على امتداد الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل في المنطقة المذكورة، استمرت عدة ساعات قبل أن تعيد انتشارها بعد عدة ساعات داخل الشريط الحدودي المذكور.

* في حوالي الساعة 10:00 صباحا، اعتقل جنود الاحتلال الاسرائيلي المواطن محمد محسن القواسمة، 35 عاماً، من سكان مدينة الخليل، بعد توجهه لمقابلة جهاز المخابرات الاسرائيلية في مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم، بعد توجيه طلب استدعاء خطي له.

* وفي حوالي الساعة 3:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي التي تقيم برجاً عسكرياً لها على المدخل الشرقي لبلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، المواطن قصي زياد العلامة، 22 عاماً، من سكان البلدة المذكورة، وذلك أثناء تواجده على مدخل البلدة، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

* في حوالي الساعة 4:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس، المواطن موسى عيسى محمد عوض، ونجله سعد من سكان مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، وذلك أثناء عبورهما الحاجز في طريق عودتهما من مدينة نابلس إلى منزلهما، واقتادتها إلى جهة غير معلومة.

* وفي حوالي الساعة 5:00 مساءً، اقتحمت قوة مكونة من شرطة ومخابرات الاحتلال الإسرائيلي فندق “الامباسدور” في حي الشيخ جرّاح، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة. حاصر أفرادها إحدى الطاولات في الفندق، ودققوا في بطاقات المواطنين الجالسين حولها، وقاموا بتصويرها وتصوير المتواجدين هناك، ثم اعتقلوا الاستاذ زياد الشمالي، واقتادوه إلى أحد مراكز التحقيق في المدينة. يشار إلى أن الشمالي يشغل رئيس اتحاد أولياء أمور الطلبة في محافظة القدس.

خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي(3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة بني نعيم، مدينة دورا، وقرية خرسا في محافظة الخليل.

ثالثاً: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة:

أعمال الهدم والتجريف والمصادرة لصالح الأعمال الاستيطانية:

* في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم الأحد الموافق 17/11/2019، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بآلية عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، منطقة غزيوي المتاخمة لقرية سوسيا، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل. سلم ضابط من الدائرة ولمذكورة المواطن محمد موسى زين اخطارا بوقف العمل في مسكنه الذي تبلغ مساحته 60م2، بدعوى البناء غير المرخص.

* وفي يوم الأحد الموافق 17/11/2019، أصدرت قوات الاحتلال الاسرائيلي عدة قرارات عسكرية بتمديد سريان أوامر عسكرية سابقة تقضي بمصادرة (2975) دونماً من أراضي المواطنين الفلسطينيين في محافظات قلقيلية، سلفيت وطولكرم، بادعاء الذرائع الأمنية، ولغايات بناء جدار الضم (الفاصل). تستمر مدة سريان التمديد حتى تاريخ 31/12/2022 (حيث يتم تجديدها كل ثلاثة أعوام منذ البدء بإقامة الجدار عام 2002). وشملت الأوامر (7) منازل في قرية كفر لاقف، شرق مدينة قلقيلية، تقع في حوض رقم (61)، و(62)، وتعود للمواطنين: عبد الله حسن عساف؛ حسني حسن عساف؛ عارف حسن عساف؛ يوسف حسن عساف؛ محمد عبد القادر حسين جبر؛ جبر عبد القادر حسين جبر؛ ومصطفى عبد القادر حسين جبر. وأشارت الأوامر إلى أن لأصحاب الأراضي المدرجة ضمن تلك القرارات الاعتراض خلال سبعة أيام من تاريخه، وهي مدة غير كافية أصلاً لاستصدار الوثائق الخاصة بإثبات الملكية. وكانت الأراضي المشمولة بتلك الأوامر على النحو التالي:

  1. محافظة قلقيلية: مصادرة (770) دونماً من اراضي كفر ثلث، وعزون حبلة؛ (87) دونماً من أراضي كفر جمال وفلامية؛ (213) دونماً من أراضي قلقيلية، جيوس وعزون؛ (223) دونماً من أراضي سنيريا، حبلة وكفر ثلث؛ (76) دونماً من أراضي قلقيلية وحبلة؛ و(196) دونماً من أراضي فلامية وجيوس.
  2. محافظة طولكرم: مصادرة (288) دونماً من أراضي الرأس، وكفر جَمّال؛ (177) دونماً من أراضي فرعون؛ (74) دونماً من أراضي شويكة؛ (158) دونماً من أراضي دير الغصون؛ (164) دونماً من أراضي دير الغصون وعتيل وزيتا؛ (7) دونمات من أراضي زيتا؛ (125) دونماً من أراضي قفين؛ (6.5) دونمات من أراضي الراس، كفر صور، والطيبة؛ (204) دونمات من أراضي شويكة، قاقون، وطولكرم.
  3. محافظة سلفيت: مصادرة (235.5)) دونماً من منطقة عقبة جردة، من أراضي بلدة دير استيا، وتعود ملكيتها لكل من المواطنين:

  • محمود عبد عفانة: مصادرة (200) دونماً، رقم القطعة (1) من حوض رقم (3).
  • يوسف الحاج داوود جاد الله: مصادرة 130 دونماً، رقم القطعة (2) من حوض رقم (3).
  • عبد الله أبو سالم هزيم: مصادرة (52) دونماً، رقم القطعة (3) من حوض رقم (3).
  • محمود واسماعيل عبد عفانة: مصادرة (45) دونماً، رقم القطعة (4)، من حوض رقم (3).
  • يوسف الحاج داوود جاد الله: مصادرة (11) دونماً، رقم القطعة (5) من حوض رقم (3).
  • عبد الله أبو سالم هزيم: مصادرة (9) دونمات، رقم القطعة (6) من حوض رقم (3).

* في ساعات صباح يوم الاثنين الموافق 18/11/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ترافقها جرافة، تجمع جبل البابا البدوي، في بلدة العيزرية، جنوب شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. شرعت الجرافة بتجريف حوالي 500 متر من الطريق الترابية الموصلة للتجمع المذكور. وذكر ممثل التجمع، عطا الله مزارعة، أن جرافات ترافقها قوة من جيش الاحتلال، داهمت تجمع جبل البابا البدوي، وشرعت بتجريف الطريق الوحيدة الموصلة بين التجمع وبلدة العيزرية. وأضاف أن أعمال التجريف تسببت بتدمير خط المياه الرئيسي الواصل للتجمع، وجبل البابا وهو أحد التجمعات البدوية في محيط القدس. ويسعى الاحتلال إلى تهجير سكانها من أجل إقامة مشاريعه الاستيطانية وربط مستوطنة “معاليه أدوميم” بالقدس، وتنفيذ المخطط المعروف بـ”E1″، الذي يهدف إلى فصل مدينة القدس نهائيا وبشكل كامل عن امتدادها الفلسطيني.

* في حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 19/11/2019، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ترافقها طواقم من بلدية الاحتلال، وعدة آليات ثقيلة، قرية جبل المكبر، جنوب شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. حاصرت تلك القوات منزل عائلة المواطنة فاطمة العباسي بهدف هدمه. اتصل بها الجيران هاتفياً لإخبارها بذلك حيث أنها كانت قد خرجت لمكان عملها. وبعد عودتها إلى منزلها لمعرفة ما يجري، سمحت لها تلك القوات في الدخول إلى المنزل، وإخراج بعض المتعلقات الأساسية، ثم شرعت آليات بلدية الاحتلال بتجريفه. المنزل مكون من طابق واحد مقام على مساحة 150 متراً مربعاً، وكانت تقطنه عائلة قوامها (5) أفراد. يشار إلى أن المنزل مقام منذ (10) أعوام، وخلالها حاولت العائلة استصدار ترخيص بناء دون جدوى. وكانت محكمة الاحتلال فرضت عليها “غرامة بناء عليها” قيمتها 130 ألف شيكل، تلتزم بدفعها شهريا حتى عام 2021.

 

* وفي أعقاب ذلك، توجهت قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى منزل عائلة المواطن موسى عواد خلايلة في قرية جبل المكبر، لتنفيذ عملية هدم مماثلة. وذكر مركز معلومات وادي حلوة، والذي يتخذ من بلدة سلوان مقراً له، أن المواطن المذكور أضطر لاستئجار جرافة لهدم منزله تفاديا لدفع (100) ألف شيكل “غرامة وأجرة وتكاليف هدم لطواقم بلدية الاحتلال والقوات المرافقة لها”. وذكر خلايلة أن بلدية الاحتلال أجبرته على هدم منزله القائم منذ 130 عاماً، والذي شرع مؤخرا بترميمه “برخصة منها”، وأمهلته دقائق معدودة لتنفيذ الهدم، وإلا ستقوم آلياتها التي تمركزت مدخل الحي بذلك، وعليه دفع الغرامة والأجرة. وأضاف: “طواقم البلدية برفقة القوات بقيت متمركزة في محيط المنزل حتى الانتهاء من هدمه بالكامل، ثم سلمتنا قرارا يقضي بضرورة نقل ركام المنزل إلى مكان مخصص وإلا سيتم فرض غرامة علينا وعلى الجرافة التي قامت بتنفيذ الهدم”. أوضحت عائلة خلايلة أنها حصلت مؤخرا على “رخصة ترميم” من بلدية الاحتلال، وبالفعل شرعت بذلك لحاجة المنزل لأن البناء قديم، وانتقلت العائلة، وعددها (7) أفراد للسكن بالإيجار، ونفذت الترميم كما جاء بالرخصة من مهندس البلدية دون أي زيادة أو نقصان، ولكن فوجئت بتعليق قرار هدم من “وزارة الداخلية” بحجة البناء بدون رخصة. وأضافت العائلة:” بدأنا الصراع بالمحاكم لإلغاء قرار الهدم، وتمكنا من إحضار خريطة للمكان من “دائرة الخرائط والمساحة في تل أبيب” أثبتت وجود المنزل، وحينها ادعت الداخلية بأننا تجاوزنا رخصة الترميم وعليه قرار الهدم والذي صادقت عليه المحكمة العليا”.

* وفي ساعات صباح اليوم المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ترافقها طواقم من بلدية الاحتلال، وعدة آليات ثقيلة، بلدة بيت حنينا، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة، وتمركزت في حي الأشقرية. حاصرت تلك القوات منزل عائلة المواطن مجدي مصطفى علون، ثم شرعت آليات بلدية الاحتلال بتجريفه. المنزل قائم منذ (7) أعوام، وهو مكون من طابق واحد على مساحة (120) متراً مربعاً، وكانت تقطنه عائلة قوامها (6) أفراد. وذكرت العائلة أن بلدية الاحتلال فرضت عليها مخالفة بناء قيمتها (40) ألف شيكل، تلتزم بدفعها شهرياً.

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الثلاثاء المذكور أعلاه، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة اليات عسكرية، ترافقها مركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، وحفاران من نوع هيونداي، وجرافة من نوع فولفو، منطقة البص، في قرية شيوخ العروب، شمال مدينة الخليل. انتشر الجنود في المنطقة، فيما شرعت الاليات بهدم منزلين قيد التشطيب، بدعوى البناء غير المرخص. وتعود ملكية المنزلين للشقيقين: خالد محمد خنا، ومساحته 120م2؛ نبيل محمد خنا، ومساحته 180م2. يشار الى ان سلطات الاحتلال، داهمت بتاريخ 18/11/2014، برفقة الادارة المدنية الاسرائيلية المنطقة وقامت بتسليم عدد من المواطنين أوامر “وقف عمل وبناء” لستة منازل فلسطينية ومنشأة تجارية، تحت ادعاء البناء دون ترخيص. وحددت الأوامر العسكرية الصادرة تاريخ 3/12/2014 موعد جلسة الاعتراض في المحكمة العسكرية الاسرائيلية للاعتراض على الاوامر الصادرة. وكانت منازل عائلة خنا من ضمن المنازل المخطرة.

*  في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، ومركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، وجرافتان من نوع  volvo، المنطقة الشمالية وتسمى “بوادي التين” لقرية شقبا، شمال غربي مدينة رام الله. شرعت الجرافتان بهدم منزل المواطن محمود عبد الجابر المصري، 33 عاماً، الذي يقطنه 14 فرداً، وتبلغ مساحته 250م2. كما هدمت حظيرة لإيواء المواشي تبلغ مساحتها 100م2 تعود للمواطن نفسه. يشار الى أن سلطات الاحتلال كانت قد أبلغت المذكور بإخطار الهدم في شهر اكتوبر من عام 2015 وقد فوجئ صباح اليوم المذكور بعملية الهدم بدون إبلاغه مسبقاً، بحجة البناء الغير مرخص في منطقة مصنفة  (c). يشار الى أن المنزل مسكون من حوالي عامين.

اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

* في حوالي الساعة 4:50 فجر يوم الخميس الموافق 14/10/2019، اقتحمت مجموعة المستوطنين بلدة قراوة بني حسان، شمال غربي مدينة سلفيت، وأعطبت إطارات (21) مركبة، كما خطت شعارات عنصرية معادية باللغة العبرية على جدران ثلاثة منازل سكنية، وجدران مسجد عثمان بن عفان. وتعود ملكية المنازل لكل من المواطنين: بهاء عبد الكريم سمارة، علي حاتم ريان، ومصطفى أمين مرعي. وأما ملكية المركبات فتعود لعدة مواطنين من عائلات مرعي، ريان، الحلبي، عبد الهادي وعاصي.

* في ساعات صباح يوم الخميس المذكور، اقتحم أكثر من 200 مستوطن باحات المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية، من جهة باب المغاربة، وبحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي الخاصة. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بأن (99) مستوطناً، و(97) طالباً من طلبة المعاهد الدينية والجامعات الإسرائيلية، و(40) موظفاً من حكومة الاحتلال، و(8) من عناصر المخابرات، اقتحموا باحات المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية خلال الفترة الصباحية. وأضافت ان المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في باحاته، وسط محاولاتهم أداء طقوس تلمودية فيه، قبل مغادرته من باب السلسلة.

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة:

قطاع غزة، أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح يوم الأحد الموافق 17/11/2019، فتح معبري كرم أبو سالم، جنوب شرقي القطاع، ومعبر بيت حانون “ايرز” شمال القطاع. وذكر المكتب الإعلامي لمعبر بيت حانون أن سلطات الاحتلال فتحت معبر بيت حانون لجميع الفئات المسموح سفرها كالمعتاد كما قبل التصعيد، كما فتحت معبر كرم أبو سالم المخصص لإدخال البضائع بعد إغلاقه لأربعة أيام.

في الضفة الغربية:

فضلاً عن الحواجز الثابتة والطرق المغلقة، فقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لأماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (37) حاجزاً فجائياً، واعتقلت (7) مواطنين، على تلك الحواجز. “انظر/ي بند التوغلات والاعتقالات في هذا التقرير”.  ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه حول الحواجز الفجائية، فقد كانت على النحو التالي:

محافظة الخليل:

في يوم الخميس الموافق 14/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) حواجز عسكرية على مداخل: مدينة الخليل الشمالي، بلدة إذنا، قرية بيت الروش الفوقا، وبلدة بيت آُولا، فيما أقامت (6) حواجز مماثلة في يوم الجمعة الموافق 15/11/2019 على مداخل: مدينة الخليل الشمالي، بلدتي السموع، وإذنا، مخيم الفوار للاجئين، وقريتي بيت اولا، وطرامة. وفي يوم السبت الموافق 16/11/2019، أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية على مداخل مدينة الخليل الشمالي، بلدة صوريف، ومدينة حلحول الجنوبي.

وفي يوم الأحد الموافق 17/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية على مداخل مدينة الخليل الجنوبي، بلدة سعير، وقرية بيت عوا، فيما أقامت في يوم الاثنين الموافق 18/11/2019 حاجزين عسكريين على مدخلي بلدة سعير، وقرية خرسا.

وفي يوم الثلاثاء الموافق 19/11/2019، اقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل مدينة حلحول الجنوبي، مدينة يطا الشمالي، ومخيم العروب للاجئين، فيما أقامت (4) حواجز مماثلة في يوم الاربعاء الموافق 20/11/2019 على مداخل مخيم الفوار للاجئين، بلدتي إذنا والسموع، وقرية بيت عوا.

محافظة رام الله والبيرة:

في يوم الجمعة الموافق 15/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزا عسكرياً فجائياً بين بلدة سنجل ومفرق عيون الحرامية (على الشارع الرئيس رام الله – نابلس)، فيما أقامت في يوم الإثنين الموافق 18/11/2019، حاجزا مماثلاً على مفترق بلدة الطيبة (على طريق المعرجات الواصل بين محافظتي رام الله وأريحا.

محافظة قلقيلية:

في حوالي الساعة 9:30 مساء يوم الخميس الموافق 14/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً بين بلدة جيوس وقرية النبي الياس، شرق مدينة قلقيلية، فيما أقامت في حوالي الساعة 12:50 مساء يوم الجمعة الموافق 16/11/2019، حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية عزبة الطبيب، شرق المدينة.

وفي حوالي الساعة 12:50 مساء يوم الجمعة الموافق 15/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل قرية عزبة الطبيب، شرق مدينة قلقيلية. وفي حوالي الساعة 6:30 مساء يوم السبت الموافق 16/11/2019، أعادت تلك القوات واقامت حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية عزبة الطبيب، وفي حوالي الساعة 11:30 مساء يوم السبت المذكور أقامت حاجزاً آخر على مدخل بلدة عزون، شرق المدينة.

وفي حوالي الساعة 4:50 مساء يوم الاحد الموافق 17/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية.

  محافظة سلفيت:

في حوالي الساعة 4:15 مساء يوم الخميس الموافق 14/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة قراوة بني جسان، شمال غربي مدينة سلفيت، فيما أقامت في حوالي الساعة 4:30 مساءً حاجزاً مماثلاً على مدخل بلدة دير بلوط، غرب المدينة.

وفي يوم السبت الموافق 16/11/2019، أقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي (4) حواجز عسكرية مفاجئة على مداخل بلدات بروقين، كفر الديك، دير بلوط، والزاوية، غرب مدينة سلفيت.

 محافظة جنين:

في ساعات مساء يوم الثلاثاء الموافق، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين فجائيين، الأول على مفترق بلدة عرابة، على شارع جنين – نابلس، والثاني على مدخل بلدة يعبد، جنوب غربي المحافظة. وفي يوم الأربعاء الموافق 20/11/2019، أقامت تلك القوات (4) حواجز عسكرية مماثلة على مدخل بلدة السيلة الحارثية المحاذي لشارع حيفا، مفترقي بلدتي عرابة، وجبع، على شارع جنين – نابلس، وعلى الشارع الالتفافي.

لا تعليقات

اترك تعليق