a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

مقتل طفلين وإصابة (81) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (39) طفلاً ومسعفان وصحفي باعتداءات الاحتلال على المشاركين في الجمعة الـ 73 لمسيرة العودة وكسر الحصار

المرجع: 100/2019

قتل طفلان فلسطينيان وأصيب (81) مدنيًّا فلسطينيًّا منهم (39) طفلاً، ومسعفان منهما مسعفة، وصحفي، في قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة الموافق 6/9/2019، للمشاركين في الجمعة الـ 73 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

 

ورغم تراجع أعداد المصابين هذا الأسبوع مقارنة بالأسبوع الماضي، إلاّ أنه شهد تصعيدًا في استخدام قوات الاحتلال القوة المفرطة ضد المتظاهرين عبر تكثيف استخدام الأعيرة النارية، واستهداف الجزء العلوي من الجسم، ما أسفر عن وقوع الطفلين القتيلين وتسجيل (52) بأعيرة نارية وشظايا.

 

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، لتظاهرات هذا الأسبوع تحت اسم “جمعة حماية الجبهة الداخلية” وشارك فيها آلاف المواطنين الذين توفدوا بدءًا من الساعة 3:00 مساء، إلى مخيمات العودة الخمسة. واستمرت الفعاليات حتى 7:00 مساءً تقريبًا، وتضمنت كلمات وعروضًا داخل ساحات المخيمات، وتظاهر المئات مقابل كل مخيم على مسافات تبدأ من قرب الشريط الحدودي وحتى مئات الأمتار بعيدًا عنه، تخللها محاولات إلقاء الحجارة، وزجاجات حارقة وبعض الألعاب النارية (مفرقعات صوتية) تجاه قوات الاحتلال التي استخدمت القوة المفرطة ضد تلك التجمعات.

 

ووفق توثيق المركز، ترتفع حصيلة الضحايا في المسيرة منذ انطلاقتها في 30 مارس 2018 إلى (210) قتلى منهم (46) طفلاً، وامرأتان، و(9) من ذوي الإعاقة، و(4) مسعفين، وصحفيان. أما الإصابات فارتفعت إلى (13809) مصابًا، منهم (2932) طفلاً، و(422) امرأة، و(233) مسعفًا و(213) صحفيا، علمًا أن بعضهم أصيب عدة مرات.

 

وكانت تفاصيل الأحداث لهذا اليوم على النحو الآتي:

 

* محافظة الشمال: توافد حوالي 1000 مواطن إلى مخيم العودة شرق منطقة أبو صفية في جباليا، بقي معظمهم داخل ساحة مخيم العودة حيث ألقيت الكلمات الوطنية والأغاني الوطنية، في حين اقترب عشرات آخرون من الشريط الحدودي وحاولوا رشق قوات الاحتلال بالحجارة. استهدفت تلك القوات المتظاهرين بالأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز ما أدى إلى مقتل الطفل علي سامي علي الأشقر، ١٧ عاما من سكان مخيم جباليا، بعد إصابته في الصدر. ووفق تحقيقات باحث المركز، ففي حوالي الساعة ٥:٤٠ مساء أصيب الطفل المذكور بعيار ناري مدخله في يسار جدار الصدر من الخلف ومخرجه في أسفل يمين مقدمة الرقبة، بينما كان علي بعد امتار قليلة من الشريط الحدودي. ونقل من هناك من طاقم طبي تابع للخدمات الطبية العسكرية، ووصل في حوالي الساعة ٦:٨ مساء جثة هامدة للمستشفى الإندونيسي.

 

كما أصيب (35) مواطنًا، منهم (25) طفلا. من بين المصابين (28) شخصًا أصيبوا بأعيرة نارية وشظايا، و(3) بقنابل غاز، و(4) بأعيرة مطاطية.

 

* محافظة غزة: شارك المئات في التظاهرات شرق مخيم العودة في منطقة ملكة، بقي جزء منهم داخل ساحة المخيم حيث المنصة الرئيسية التي ألقيت عبرها الكلمات الوطنية، في حين توجه العشرات منهم نحو الشريط الحدودي مع إسرائيل، ورشقوا قوات الاحتلال الإسرائيلي بالحجارة عبر المقلاع. استهدفت قوات الاحتلال المتظاهرين بالأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز، ما أدى إلى مقتل الطفل خالد أبو بكر محمد سفيان الربعي، 14 عاما، سكان الشجاعية، ووفق تحقيقات المركز، وصل الطفل المذكور مجمع الشفاء الطبي الساعة 5:35 مصابا بعيار ناري في الخاصرة اليمنى وحالته خطيرة، وأعلن وفاته حوالي الساعة 5:45 مساء. كما أصيب (16) مواطنا منهم (6) أطفال ومسعفة وصحفي. أصيب (6) أشخاص بأعيرة نارية، و(2) بأعيرة مطاطية و(8) بقنابل غاز مباشرة. المسعفة المصابة هي منى خليفة لباد، 21 عامًا، وأصيبت بشظية في القدم اليسرى.  والصحفي المصاب هو أحمد محمد علي الهندي، 23 عاما، وأصيب بعيار مطاطي في يده، ويعمل في مكتب سراج للخدمات الإعلامية.

 

*المحافظة الوسطى: توافد مئات من المتظاهرين ومنهم نساء وأطفال بدءًا من الساعة 3:00 مساء، إلى مخيم العودة شرق مخيم البريج. تقدم العشرات منهم من الشريط الحدودي واقتربوا مسافة 2 إلى 70 مترا، بينما تمركزت 11 جيبا إسرائيليا على امتداد الشريط الحدودي شرق البريج من موقع أبو مطيبق العسكري حتى موقع قلبة وداي ابو قطرون. وأطلق جنود الاحتلال طائرة استطلاع لتصوير المتظاهرين، الذين رشق بعضهم قوات الاحتلال داخل الشريط المذكور بالحجارة وقنابل الصوت. أطلق جنود الاحتلال الأعيرة النارية والرصاص المطاطي وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (6) مواطنين، منهم (3) أطفال. أصيب (4) أشخاص بأعيرة نارية وشظايا و(2) بأعيرة مطاطية.

 

* محافظة خانيونس: أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين الذين تجمعوا محيط مخيم العودة شرقي خزاعة، وعلى مقربة من الشريط الحدودي مع إسرائيل مقابل المخيم، عن إصابة (13) مواطنًا بجروح، منهم (4) أطفال ومسعف. من بين المصابين (5) أشخاص أصيبوا بأعيرة نارية وشظايا و(6) بقنابل غاز مباشرة و(2) بأعيرة مطاطية. كما أصيب عدد آخر من المواطنين بأعيرة مطاطية وحالتهم طفيلة وبالاختناق من الغاز المسيل للدموع، وتلقوا علاجا ميدانيا في النقطة الطبية الميدانية. والمسعف المصاب هو أسعد سامي محمد أبو غلوة، 30 عامًا، سكان خانيونس، وأصيب بعيار مطاطي في القدم اليمنى.

 

* محافظة رفح:  تجمع المئات في مخيم العودة في بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح. ألقيت الكلمات والأغاني الوطنية داخل ساحة المخيم. حاول عشرات المتظاهرين الوصول إلى مسافة قريبة من الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وألقوا الحجارة تجاه قوات الاحتلال المتحصنة داخل الشريط المذكور. أطلقت تلك القوات الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (11) مواطنًا، منهم طفل. أصيب (9) أشخاص بأعيرة نارية وشظايا و(2) بأعيرة مطاطية.

 

لا تعليقات

اترك تعليق