a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

المركز يدين تفجير حاجزين للشرطة بمدينة غزة، ويطالب بملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة

المرجع: 98/2019

يدين المركز الفلسطيني لحقوق الانسان بأشد العبارات التفجيرين اللذين وقعا مساء أمس على حاجزين للشرطة في مدينة غزة، وأديا إلى مقتل ثلاثة من أفراد شرطة المرور، وإصابة تسعة مواطنين، بينهم امرأة.  ويطالب المركز النائب العام في قطاع غزة بالتحقيق في الجريمتين وملاحقة مقترفيها وتقديم الجناة للعدالة.

ووفقاً لتحقيقات المركز، فقد وقع انفجاران شديدان مساء يوم أمس الثلاثاء الموافق 27 أغسطس 2019، على حاجزين لشرطة المرور في مدينة غزة، الأول كان في الساعة 10:45 في منطقة دوار الدحدوح، جنوبي مدينة غزة، وأسفر عن مقتل شرطيين، وإصابة ثلاثة مواطنين بينهم امرأة.  والثاني وقع في حوالي الساعة 11:45 على حاجز “نقطة الساحل” على شاطئ بحر مدينة غزة، وأسفر عن مقتل شرطي وإصابة 6 مواطنين آخرين.

وأعلنت وزارة الداخلية بغزة عقب وقوع الانفجارين، عبر موقعها الالكتروني، عن مقتل ثلاثة من عناصر جهاز الشرطة، وهم: 1) ملازم/ سلامة ماجد النديم، 32 عاماً؛ 2) ملازم/ وائل موسى محمد خليفة، 45 عاماً؛ و3) مساعد/ علاء زياد الغرابلي، 32 عاماً، وجميعهم من مرتبات شرطة المرور والنجدة، بالإضافة إلى إصابة ثلاثة آخرين.  واضاف البيان بأن الأجهزة الأمنية “تمكنت من وضع أصابعها على الخيوط الأولى لتفاصيل هذه الجريمة النكراء ومنفذيها”، وبأنها ما زالت تتابع التحقيق لكشف ملابساتهما والاعلان عنهما في وقت لاحق.

وإذ يدين المركز بشدة هاتين الجريمتين، وإذ يتفهم الحاجة لإجراءات فعالة في مواجهة الانزلاق إلى مربع العنف والفلتان الأمني، فإنه يطالب النيابة العامة والأجهزة الأمنية بأن أية إجراءات يتم اتخاذها ينبغي أن تتم في إطار سيادة القانون.  ويؤكد المركز مجدداً على ضرورة الموازنة بين تحقيق الأمن والاستقرار من ناحية، وبين احترام حقوق الانسان والحريات العامة من ناحية أخرى، حتى في أشد الظروف تعقيداً.

لا تعليقات

اترك تعليق