a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.
English
Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

المركز يدين إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي فضائية الأقصى “منظمة إرهابية”، ويرى فيه تمهيداً لاستهداف الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام

المرجع: 29/2019

أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو قراراً يصنف فضائية الأقصى كـ”منظمة إرهابية”.  ونشر نتنياهو في صفحته على موقع تويتر يوم أمس الأربعاء الموافق 6 مارس 2019، تغريدة ورد فيها: “وقع رئيس الوزراء ووزير الدفاع نتنياهو على مرسوم يعلن قناة الأقصى الفضائية التابعة لحماس تنظيماً إرهابياً وذلك بسبب استخدام حماس لتلك القناة من أجل تجنيد الإرهابيين إلى صفوفها.”  المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يدين بشدة هذا القرار ويخشى من أن يكون مقدمة لاستهداف الصحفيين والمؤسسات الصحفية والإعلامية والعاملين فيها.

ويتابع المركز بقلق شديد التصريحات الاسرائيلية للتحريض على المزيد من العنف ضد قطاع غزة، والذي ازدادت وتيرته في اعقاب انطلاق مسيرات العودة السلمية في قطاع غزة، والاستخدام المفرط للقوة ضدها، مما سبب في قتل واصابة الآلاف، في ظل تعليمات واضحة للقناصة الاسرائيليين باستهداف “المحرضين” عليها، وهو أمر بحد ذاته غير قانوني وفق قواعد القانون الدولي.  وتزيد التخوفات من أن يكون اعتبار فضائية الأقصى “منظمة إرهابية”، مقدمة لتبرير استهداف العاملين فيها، حيث سبق وأن تم استهداف مقراتها والعاملين فيها أكثر من مرة، كان آخرها في شهر نوفمبر الماضي، حيث تم تدميرها بالكامل.

ويدعم تخوفات المركز السجل الأسود الإسرائيلي الحافل باستهداف الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام والمقرات والمؤسسات الإعلامية.  وخلال العام الماضي وثق المركز أكثر من (300) اعتداء اقترفتها قوات الاحتلال بحق الصحفيين، في الأرض الفلسطينية المحتلة، كان من بينها جريمتا قتل بحق الصحفيين ياسر مرتجى، وأحمد ابو حسين، اللذين قتلا اثناء تغطيتهما أحداث مسيرة العودة وكسر الحصار على الحدود الشرقية لقطاع غزة.  كما أصيب خلال تلك الأحداث نحو 162 صحفياً، كان من بينهم 8 صحفيات.

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ يؤكد أن استهداف الصحفيين والمؤسسات الصحفية والإعلامية هو جريمة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، فإنه يطالب المجتمع الدولي بالتحرك فوراً لإجبار سلطات الاحتلال على وقف جرائمها بحق المدنيين الفلسطينيين، بمن فيهم الصحفيين.

 

لا تعليقات

اترك تعليق