a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

تطبيقاً لتوصيات لجنة “اردان” الوحدات الخاصة التابعة لمصلحة السجون تقتحم سجن “عوفر” وتصيب أكثر من 100 معتقل فلسطيني

المرجع: 11/2019

 

يدين المركز اقتحام قوات الاحتلال سجن “عوفر”، غرب رام الله وإصابة أكثر من (100) معتقل فلسطيني، واحتراق ثلاث غرف للمعتقلين بالكامل. وكانت وحدات خاصة تابعة لمصلحة السجون قد اقتحمت، أمس، كافة اقسام السجن العشرة، الذي يضم (1200) معتقل، بما فيها قسم المعتقلين الأطفال، واعتدت عليهم بالضرب والهراوات وإطلاق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.  وأصيب أغلبية المعتقلين بالرصاص المطاطي، حيث نقلوا للمستشفيات لتلقي العلاج.

 

وأكدت مؤسسات فلسطينية تعنى بشؤون المعتقلين الفلسطينيين أن وحدة خاصة تابعة لمصلحة السجون قد اقتحمت بشكل مفاجئ يوم أمس الأول الأحد 20 يناير 2019، قسمي (11، و12) في سجن عوفر، وأجرت خلاله تفتيشات في مقتنيات المعتقلين، مما أحدث توتراً بين صفوف المعتقلين.  وخلال يوم أمس، توالت الاقتحامات لباقي الأقسام كافة في السجن، بما فيها قسم الأطفال، حيث استعانت مصلحة السجون بأربع وحدات خاصة، هي: “درور، والمتسادا، واليماز، واليمام”.  واستخدمت وحدات مصلحة السجون الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية واعتدت بالضرب المبرح على المعتقلين.

 

ويعيد هذا الاعتداء واسع النطاق بالذاكرة لاقتحامات سابقة نفذتها وحدات مصلحة السجون ضد المعتقلين الفلسطينيين بين الفينة والأخرى، وفي كافة السجون الـ(22) المقامة داخل دولة الاحتلال.  كان من بين تلك الاقتحامات، ما قامت به قوات وحدة “المتسادا” في سجن “نفحة” بالنقب، بتاريخ 1 فبراير 2017، حيث اقتحمت قسمي (2، و12)، وأجرت ، وأجرى أفرادها حملة تفتيش وقمع واسعة في السجن، واعتدوا على المعتقلين بالضرب بطريقة وحشية ورشوا الغاز المسيل للدموع ونقلوا عدداً منهم لأقسام أخرى. كما قاموا بتجريد المعتقلين من ملابسهم وأخرجوهم للساحات في الأجواء الباردة.

 

تأتي هذه الاحداث في إطار سياسة واضحة وممنهجة تمارسها إدارة مصلحة سجون الاحتلال من أجل التضييق على الأسرى والمعتقلين وفرض عقوبات عليهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم الإنسانية مما يشكل خرقاً واضحاً لكافة القوانين والمعايير الدولية ويفضح ممارسات الاحتلال التعسفية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال والتي ترتقي لمستوى جرائم الحرب.

 

وإذ يخشى المركز من تفاقم أوضاع المعتقلين داخل سجون الاحتلال، فإنه يشير بقلق إلى استمرار تدهور الظروف المعيشية لنحو 7000 معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي. ويطالب المجتمع الدولي بالضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي لإجبارها على الالتزام بالمبادئ والقواعد الدولية التي تحمي المعتقلين وتحافظ على حقوقهم وكرامتهم.

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق