a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

في استخدام مفرط للقوة، قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتل مدنياً فلسطينياً في بلدة طمون، شمال الضفة الغربية

المرجع: 114/2018

في جريمة جديدة من جرائم الاستخدام المفرط للقوة المسلحة المميتة ضد المدنيين الفلسطينيين، قتلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي في ساعات فجر هذا اليوم، الأربعاء الموافق 24/10/2018، مواطناً فلسطينياً، وأصابت ثلاثة آخرين في بلدة طمون، جنوب شرقي مدينة طوباس. تدلل هذه الجريمة الجديدة، وغيرها من جرائم القتل التي اقترفتها قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة، تَعَمُّدَ إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

 

واستناداً لتحقيقات المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ولشهود العيان، ففي حوالي الساعة 1:30 فجر هذا اليوم، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، بلدة طمون، جنوب شرقي مدينة طوباس، من كافة محاورها، بهدف تنفيذ عمليات اعتقال. سيّرت تلك القوات آلياتها في شوارع البلدة، ودهم أفرادها العديد من المنازل السكنية. تجمهر العشرات من الفتية والشبّان الفلسطينيين، ورشقوا الحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة تجاه جنود الاحتلال الذين ردوا بإطلاق وابل كثيف من الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وقنابل الغاز تجاههم. وفي حوالي الساعة 3:15 فجراً، اشتدت المواجهات في منطقة “الدوار الجديد”، شرق البلدة. وفي حوالي الساعة 3:30 فجراً، خرج من داخل مقبرة بني ذيب، والتي تبعد حوالي 40 متراً عن الدوار المذكور، أربعة إلى خمسة جنود بشكل فجائي، وشرعوا بإطلاق النار بشكل كثيف وعشوائي تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة المواطن محمد محمود سعد بشارات، 22 عاماً، بعيار ناري اخترق الرئة، ونفذ من الظهر. سقط المصاب بجانب إحدى سيارات الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، وعلى الفور تم نقله، وهو بحالة حرجة جداً، إلى مستشفى طوباس التركي في مدينة طوباس، ومنه حوِّل مباشره إلى مستشفى الرازي التابع للجنة الزكاة في مدينة جنين، ولفظ أنفاسه الأخيرة في طوارئ المستشفى المذكورة، حيث أُعْلِنَ عن وفاته بعد وقت قصير من وصوله إليها. كما وأصيب ثلاثة مواطنين آخرون، أصيب الأول (25 عاماً) بعيارين ناريين في الفخذ الأيسر وأصاب أحدهما الشريان لأبهر، وتم نقله إلى مستشفى طوباس التركي، ومنه حوّل إلى مستشفى النجاح التعليمي في مدينة نابلس كونه بحاجة لعملية جراحة في أوعيته الدموية، وأصيب الثاني (33 عاماً) بعيار ناري في الإلية من الجهة اليمنى، فيما أصيب المواطن الثالث (22 عاماً) بعيار ناري في القدم اليمنى، وتم نقل المصابينِ الأخيرينِ إلى مستشفى طوباس التركي، ووصفت جراحهما بالمتوسطة. يشار إلى أن القتيل بشارات طالب في السنة الرابعة في جامعة القدس المفتوحة.

 

يدين المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بشدة هذه الجريمة التي تقدم دليلاً آخر على استمرار استخدام قوات الاحتلال للقوة المميتة ضد المدنيين الفلسطينيين، بهدف قتلهم.

 

ويؤكد المركز أن استمرار قوات الاحتلال الإسرائيلي في استهداف المدنيين هو انتهاك خطير لقواعد القانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني، ومخالف لميثاق روما الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية واتفاقية جنيف الرابعة. وعليه، يدعو المركز، مجدداً المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال، ويجدد مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية، علماً بأن هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب وفقاً للمادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأرض المحتلة.

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق