a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (04– 10 اكتوبر 2018)

 

الأرض الفلسطينية المحتلة تشهد مزيداً من جرائم الحرب الإسرائيلية

(4 أكتوبر 2018 – 10 أكتوبر 2018)

 

  • قوات الاحتلال تواصل استخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين السلميين في قطاع غزة والضفة الغربية

 

  • مقتل (3) مدنيين فلسطينيين، بينهم طفل وأحد ذوي الاحتياجات الخاصة في القطاع
    • إصابة (239) مدنياً، بينهم (41) طفلاً، و(3) نساء، و(4) صحفيين و(6) مسعفين، وصفت إصابة (7) منهم بالخطيرة
    • إصابة (6) مدنيين، بينهم طفل في الضفة الغربية

 

  • استمرار إطلاق النار تجاه المناطق الحدودية لقطاع غزة دون وقوع إصابات

 

  • الطيران الحربي الإسرائيلي يطلق صاروخين، أحدهما تجاه متظاهرين سلميين، في قطاع غزة

 

  • قوات الاحتلال تنفذ (107) عمليات اقتحام في الضفة الغربية، و(3) عمليات توغل محدودة في قطاع غزة
    • اعتقال (82) مواطناً، بينهم (4) أطفال، و(8) نساء، اعتقل (9) منهم، بينهم طفلان وامرأة في محافظة القدس

 

  • سلطات الاحتلال تواصل إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة 
    • إجبار مواطن على هدم منزله ذاتياً في بلدة بيت حنينا
  • الأعمال الاستيطانية تتواصل في الضفة الغربية
    • قوات الاحتلال تجرّف (3) مساكن جنوب محافظة الخليل
    • المستوطنون يعتدون على المزارعين الفلسطينيين ويقتلعون (39) شجرة مثمرة
    • تحطيم زجاج وثقب إطارات (20) سيارة

 

  • إطلاق النار (4) مرات تجاه قوارب الصيد في عرض البحر دون وقوع إصابات
    • اعتقال اثنين من الصيادين بعد إصابة أحدهما بجراح، وتقليص مساحة الصيد إلى 6 أميال بحرية

 

  • قوات الاحتلال تواصل تقسيم الضفة إلى كانتونات، وتواصل حصارها الجائر على القطاع للعام الثاني عشر على التوالي
    • إعاقة حركة مرور المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية على الحواجز الطيارة والثابتة
    • اعتقال (9) مواطنين فلسطينيين، بينهم (3) أطفال، على الحواجز العسكرية الداخلية في الضفة
    • اعتقال مدير معبر بيت حانون “ايرز” على المعبر المذكور

 

ملخص: 

 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (4/10/2018- 10/10/2018)، انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وخلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير، استمرت تلك القوات في استخدام القوة ضد المدنيين الفلسطينيين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار التي انطلقت في قطاع غزة منذ تاريخ 30/3/2018، حيث سقط الآلاف ما بين قتيل وجريح منذ ذلك التاريخ، فضلا عن أعمال القصف المدفعي للأراضي الزراعية، وسط تشديد الحصار المفروض منذ نحو 12 عاما، وملاحقة الصيادين في عرض البحر. وفي الضفة الغربية أمعنت قوات الاحتلال في الاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين. تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.

 

وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير على النـحو التالي:

 

* أعمال القتل والقصف وإطلاق النار:

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي باستخدام القوة المسلحة المميتة ضد المشاركين في المظاهرات السلمية التي جرى تنظيمها ضمن فعاليات (مسيرة العودة وكسر الحصار) في قطاع غزة، والذي يشهد للأسبوع الثامن والعشرين على التوالي مسيرات سلمية على المنطقة الحدودية الشرقية والشمالية للقطاع. ففي قطاع غزة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير (3) مدنيين فلسطينيين، بينهم طفل وأحد ذوي الاحتياجات الخاصة. وأصابت تلك القوات (239) مدنياً، بينهم (41) طفلاً، و(3) نساء، و(4) صحفيين و(6) مسعفين، وصفت إصابة (7) منهم بالخطيرة، فضلاً عن إصابة صياد أسماك شمال القطاع. وفي الضفة الغربية، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) مدنيين فلسطينيين، بينهم طفل.

 

ففي قطاع غزة، ففي تاريخ 5/10/2018، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) مدنيين فلسطينيين، بينهم طفل وأحد ذوي الاحتياجات الخاصة. قُتِلَ الطفل فارس السرساوي، 12 عاما، من سكان حي الشجاعية؛ والمواطن محمود أبو سمعان، 20 عاماً، من سكان النصيرات، بعد إصابتهما بأعيرة نارية بالصدر، أثناء مشاركتهما في المسيرة التي جرى تنظيمها شرق حي الزيتون، شرق مدينة غزة. وقُتِلَ المواطن حسين الرقب، 19 عاما، من سكان بني سهيلا، بعد إصابته بعيار ناري في البطن، أثناء تواجده على بعد حوالي 70- 100 متر من السياج الشائك شرق بلدة خزاعة، شرق مدينة خان يونس. يشار إلى أن القتيل الأخير من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يعاني من تشوهات خلقية منذ الولادة، وضمور في الدماغ، ومشاكل صحية في البطن.

 

وفي إطار استخدامها القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين على حدود القطاع، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير (239) مدنياً، بينهم (41) طفلاً، و(3) نساء، و(4) صحفيين و(6) مسعفين، وصفت إصابة (7) منهم بالخطيرة،

 

وفي إطار استهدافها لصيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر، استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في تصعيد وتيرة اعتداءاتها ضد صيادي الأسماك الفلسطينيين، وهو ما يشير إلى استمرار سياسة الاحتلال في محاربتهم في وسائل عيشهم ورزقهم. وكانت السلطات الإسرائيلية المحتلة قد قررت مساء يوم السبت الموافق 6/10/2018، تقليص مسافة الصيد البحري إلى 6 أميالٍ بحرية على امتداد شواطئ القطاع، وهو ما يمثل امتداداً لسياسة التضييق على الصيادين ومحاربتهم في وسائل عيشهم. وخلال هذا الأسبوع رصد المركز (4) اعتداءات على الصيادين، منها (3) اعتداءات شمال غربي بلدة بيت لاهيا، واعتداء واحد في بحر رفح، جنوب القطاع. وأسفرت تلك الاعتداءات عن اعتقال اثنين من الصيادين، وهما شقيقان، بعد إصابة أحدهما بجراح.

 

وعلى صعيد أعمال القصف الجوي، ففي تاريخ 5/10/2018، قصف الطيران المروحي الإسرائيلي نقطة رصد خاصة بكتائب القسام جنوب مخيم العودة، شرق جباليا، شمال القطاع. أسفر القصف عن تدميرها بشكل كلي.

 

وفي تاريخ 7/10/2018، أطلقت طائرة حربية إسرائيلية بدون طيار صاروخاً تجاه مجموعة من المواطنين كانوا يتواجدون شرق بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب القطاع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح في هاتين الغارتين.

 

وفي إطار استهدافها للمناطق الحدودية، ففي تاريخ 8/10/2018، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب القطاع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

وفي الضفة الغربية،  أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير (6) مدنيين فلسطينيين، بينهم طفل.

 

* أعمال التوغل والمداهمة:

 

خلال الأسبوع الذي يغطيه التقرير الحالي، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (107) عمليات توغل على الأقل في معظم مدن وبلدات ومخيمات الضفة، فيما نفّذت (6) عمليات اقتحام في مدينة القدس وضواحيها.  أسفرت تلك التوغلات والاقتحامات عن اعتقال (73) مواطناً فلسطينياً على الأقل، بينهم طفلان وصحفي واحد و(7) نساء في الضفة الغربية، فيما اعتقل (9) مواطن آخرون، بينهم طفلان وامرأة واحدة في مدينة القدس وضواحيها.

 

وفي قطاع غزة، ففي تاريخ 4/10/2018، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسافة تقدر بحوالي 100 متر، شرق مدينة دير البلح؛ وفي تاريخ 7/10/2018، توغلت تلك القوات مسافة مماثلة شرق البريج في المحافظة الوسطى.

 

وفي تاريخ 9/10/2018، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي جنوب السياج الفاصل الساحلي قبالة موقع “زيكيم” العسكري، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال القطاع.

 

* إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة:

 

فعلى صعيد تجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية، ففي تاريخ 8/10/2018، هدم المواطن أيمن كوازبة منزله الكائن في بلدة بيت حنينا، شمال مدينة القدس المحتلة، بيده، تفادياً لدفع غرامة مالية لبلدية الاحتلال تبلغ قيمتها 40 ألف شيكل. المنزل قائم منذ 10 سنوات، وحاول المواطن المذكور خلال الفترة الماضية ترخيصه من الدوائر المختصة دون جدوى، وفرضت عليه البلدية مخالفة بناء قيمتها 36 ألف شيكل. ويعيش في منزل عائلة الكوازبة (8) أفراد، بينهم (6) أطفال.

 

* جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

فعلى صعيد جرائم تجريف المنازل السكنية والأعيان المدنية الأخرى، ففي تاريخ 9/10/2018، جرّفت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) مساكن في منطقة الحلاوة، الواقعة ضمن منطقة المسافر، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، وصادرت ألواح الطاقة الشمسية التي تغذي تلك المساكن بالكهرباء. وتعود ملكية المساكن لعائلات المواطنين: جبريل، أبو عرام؛ علي أبو عرام؛ وياسر أبو عرام، ويبلغ عدد أفرادها (19) فرداً، بينهم (13) طفلاً.

 

وعلى صعيد اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، رصد باحثو المركز في الضفة الغربية (9) اعتداءات. ففي تاريخ 5/10/2018، رصد الباحثون (3) اعتداءات منها اعتداءان في محافظة سلفيت، واعتداء في محافظة قلقيلية، ضد المزارعين الفلسطينيين أثناء قطف الزيتون.

 

في تاريخ 6/10/2018، اعتدى ثلاثة مستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “كدوميم”، شرق مدينة قلقيلية، على مركبة عموميه تابعة لمكتب تكسي رفيديا في مدينة نابلس. قذف المستوطنون السيارة بحجر ارتطم في أعلى الزجاج الأمامي وهشمه، قبل أن يقوم سائق المركبة بالفرار من المكان.

 

وفي تاريخ 8/10/2018، حطّمت مجموعة من المستوطنين زجاج (10) مركبات متوقفة بمعرض الريان، وأعطبت إطاراتها في بلدة بديا، غرب مدينة سلفيت. وبتاريخ 9/10/2018، اقتلع المستوطنون (39) شجرة زيتون ولوز مثمرة، من أراضي بلدة بروقين، غرب مدينة سلفيت، وشرعوا بتجريف أراضٍ هناك.

 

وفي تاريخ 10/10/2018، هاجمت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “شيلو”، قرية قريوت، جنوب شرقي مدينة نابلس. حطّ المستوطنون شعارات معادية للعرب والمسلمين على جدران منزل المواطن محمد بدوي؛ ومسجد القرية الجديد؛ وخطو شعار النجمة السداسية على خلفية سيارة المواطن عبد الناصر بدوي، وثقبوا بآلات حادة إطارات (8) سيارات. كما وحطموا زجاج نوافذ (4) منازل وسيارة واحدة في قرية عوريف، جنوب المدينة، في اعتداء مماثل. 

* الحصار والقيود على حرية الحركة

 

واصلت سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي فرض سياسة الحصار غير القانوني على الأرض الفلسطينية المحتلة، لتكرس واقعاً غير مسبوق من الخنق الاقتصادي والاجتماعي للسكان المدنيين الفلسطينيين، ولتحكم قيودها على حرية حركة وتنقل الأفراد، ولتفرض إجراءات تقوض حرية التجارة، بما في ذلك الواردات من الاحتياجات الأساسية والضرورية لحياة السكان، وكذلك الصادرات من المنتجات الزراعية والصناعية. 

 

 ففي قطاع غزة، تواصل السلطات المحتلة إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على القطاع لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي منذ نحو 12 عاماً، ما خلّف انتهاكاً صارخاً لحقوق سكانه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبشكل أدى إلى تفاقم الأوضاع المعيشية لنحو مليوني نسمة من سكانه.  وخلال الفترة التي يغطيها التقرير، شددت سلطات الاحتلال من حصارها على القطاع، حيث اغلقت معبر كرم ابو سالم التجاري، وهو المعبر التجاري الوحيد للقطاع، ومنعت حركة الاستيراد والتصدير، باستثناء المواد الغذائية والادوية، فيما قلصت مساحة الصيد من 9 اميال بحرية إلى 3 اميال بحرية، الامر الذي سيؤدي إلى تدهور الوضع الاقتصادي بشكل كبير.  أدى الحصار الاسرائيلي منذ 12 عاماً إلى ارتفاع نسبة الفقر إلى 65%، بينما ارتفعت نسبة البطالة في الآونة الأخيرة إلى 47%، ويشكل قطاع الشباب نسبة 65% من العاطلين عن العمل. ويعتمد 80% من سكان القطاع على المساعدات الخارجية لتأمين الحد الأدنى من متطلبات حياتهم المعيشية اليومية. وهذه نسب تعطي مؤشرات على التدهور الاقتصادي غير المسبوق لسكان القطاع. 

 

 وفي الضفة الغربية، تستمر قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي في تعزيز خنق محافظات، مدن، مخيمات وقرى الضفة الغربية عبر تكثيف الحواجز العسكرية حولها و/ أو بينها، حيث خلق ما أصبح يعرف بالكانتونات الصغيرة المعزولة عن بعضها البعض، والتي تعيق حركة وتنقل السكان المدنيين فيها.  وتستمر معاناة السكان المدنيين الفلسطينيين خلال تنقلهم بين المدن، وبخاصة على طرفي جدار الضم (الفاصل)، بسبب ما تمارسه القوات المحتلة من أعمال تنكيل ومعاملة غير إنسانية وحاطة بالكرامة.  كما تستخدم تلك الحواجز كمائن لاعتقال المدنيين الفلسطينيين، حيث تمارس قوات الاحتلال بشكل شبه يومي أعمال اعتقال على تلك الحواجز، وعلى المعابر الحدودية مع الضفة.

 

التفاصيل:

 

* أولاً: أعمال القتل والقصف وإطلاق النار والتوغل والمداهمة:

 

  1. استخدام القوة ضد التظاهرات السلمية

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استخدامها المفرط للقوة المسلحة المميتة ضد التظاهرات السلمية التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون في قطاع غزة تحت شعار “مسيرة العودة وكسر الحصار”، وفي الضفة الغربية ضد الاستيطان ومصادرة الأراضي، والمنددة أيضا بجرائم قوات الاحتلال، وبالقرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس. ووفق مشاهدات باحثي المركز في القطاع، فقد شهدت هذه الجمعة أيضاً مشاركة واسعة من المواطنين، فيما واصلت قوات الاحتلال، وبقرار من أعلى المستويات العسكرية والسياسية، استخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين، رغم الطابع السلمي الذي غلب على التظاهرات. وكانت أحداث المسيرات خلال هذا الأسبوع على النحو التالي:

 

أ.  قطاع غزة:

 

* في ساعات مساء يوم الجمعة الموافق 5/10/2018، بدأ آلاف المواطنين بالتوافد إلى مخيمات العودة التي أقامتها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق تلة أبو صفية، شمال قطاع غزة، دوار ملكة، شرق مدينة غزة، شرق البريج في المحافظة الوسطى، شرق بلدة خزاعة، شرق مدينة خان يونس، وفي بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب القطاع. اقترب المئات منهم من الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، وأشعلوا إطارات سيارات، وحاول عدد منهم رشق قوات الاحتلال بالحجارة. أطلقت قوات الاحتلال النار، وقنابل الغاز تجاههم، ما أسفر عن مقتل (3) مدنيين فلسطينيين، بينهم طفل، وإصابة (169) آخرين، بينهم (28) طفلاً، و(3) صحفيين، و(3) مسعفين في اليوم المذكور أعلاه لوحده.

 

  • ففي محافظة غزة، قتلت تلك القوات مواطنينِ، أحدهما طفل، وهما: فارس حافظ عبد العزيز السرساوي، 12 عاما، من سكان حي الشجاعية، وأصيب بعيار ناري بالصدر؛ ومحمود أكرم محمد أبو سمعان، 20 عاماً، من سكان النصيرات، وأصيب بعيار ناري بالصدر، وأصابت (56) مواطناً، بينهم 3 أطفال، أصيب (44) منهم بالأعيرة النارية وشظاياها، و(12) بارتطام قنابل الغاز بأجسادهم بشكل مباشر.

 

  • وفي محافظة خان يونس، قتلت قوات الاحتلال المواطن حسين فتحي حسين الرقب، 19 عاما، من سكان بني سهيلا، شرق مدينة خان يونس، بعد إصابته بعيار ناري في البطن، أثناء تواجده على بعد حوالي 70- 100 متر من السياج الشائك شرق بلدة خزاعة. يشار إلى أن القتيل من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يعاني من تشوهات خلقية منذ الولادة، وضمور في الدماغ، ومشاكل صحية في البطن. كما أصيب (26 مواطنًا)، بينهم (4) أطفال، والصحفية دعاء فريد حامد زعرب، 25 عاما، من سكان خان يونس، وتعمل مصورة صحفية في شبكة نور الإخبارية، والمسعف المتطوع محمد نضال جمعة أبو عاصي، 26 عاماً، من سكان بني سهيلا، شرق المدينة، وأصيب بعيار ناري في الصدر، وحالته خطيرة، وهو متطوع ضمن فريق رواد السلام. ووصفت حالة (3) من المصابين بأنها خطيرة.

 

  • وفي محافظة شمال غزة، أصيب (54) مواطناً، بينهم (15) طفلا مسعفان وصحفيان، أصيب (43) منهم بالأعيرة النارية وشظاياها، (11) بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر، والصحفيان المصابان هما: “محمد عيسى” خالد رمضان الأسود، 21 عاماً، وهو مراسل وكالة فلسطين الحدث، وأصيب بعيار ناري في القدم اليسرى، ومحمد حازم سامي المصري، 20 عاماً، وهو صحفي حر، وأصيب بقنبلة غاز في الرأس. وأما المسعفان المصابان فهما: تسنيم فتحي أحمد حماد، 20 عاماً، وهي مسعفة متطوعة لدى وزارة الصحة الفلسطينية، وأصيبت بقنبلة غاز في القدم اليمنى، ومحمد سمير محمد الزعانين، 30 عاماً، وهو مسعف متطوع لدى فريق الممرض المتطوع، وأصيب بقنبلة غاز بالرأس.

 

  • وفي المحافظة الوسطى، أصيب (16) مواطناً، بينهم (6) أطفال، بالأعيرة النارية وشظاياها، وذلك خلال مشاركتهم في المسيرة التي جرى تنظيمها شرق البريج.

 

  • وفي محافظة رفح، أصيب (17) مواطناً بجراح، أصيب (14) منهم بالأعيرة النارية وشظاياها، و(3) بارتطام قنابل غاز في أجسادهم بشكل مباشر، ووصفت حالة (2) منهم بالخطيرة.

 

* وفي يوم السبت الموافق 6/10/2018، أصيب مواطن (20 عاماً) بقنبلة غاز مباشرةً في ساعده الأيمن، أثناء مشاركته في فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار، شرق بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب القطاع.

 

* وفي يوم الأحد الموافق 7/10/2018، أصيب مواطن (23 عاماً) من سكان البريج بعيار ناري في الأطراف السفلية، أثناء مشاركته في فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار، التي جرى تنظيمها شرق البريج في المحافظة الوسطى.

 

* وفي حوالي الساعة 3:30 مساء يوم الاثنين الموافق 8/10/2018، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، وقواتها المتمركزة على الشريط الحدودي الساحلي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، نيران أسلحتها، بالإضافة لإطلاقها قذائف صوتية تحدث انفجارات ضخمة، تجاه عشرات المواطنين الفلسطينيين الذين تواجدوا في مخيم العودة الساحلي، قبالة موقع “زيكيم” العسكري الإسرائيلي، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال القطاع، وتجاه المسير البحري الحادي عشر لقوارب كسر الحصار الفلسطينية. أسفر ذلك عن إصابة (64) مواطناً، بينهم (13) طفلاً وصحفي و(3) مسعفين، أصيب (34) منهم بالأعيرة النارية وشظاياها، و(30) بقنابل غاز ارتطمت بأجسادهم بشكل مباشر، ووصفت إصابة (2) منهم بالخطرة. والصحفي المصاب هو مجد منير أحمد حويحي، 29 عاماً، من سكان بيت حانون، وهو مصور صحفي لصحيفة الحدث، وأصيب بقنبلة غاز في الكوع الأيمن، وأما المسعفون المصابون فهم: 1) محمد شحدة محمد المقيد، 42 عاماً، من سكان بيت لاهيا، وهو مسعف لدى جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، وأصيب بقنبلة غاز في اليد اليمني أدت لكسر؛ 2) صقر جهاد مصطفى الجمال، 24 عاماً، من سكان مدينة رفح، وهو مسعف متطوع لدى فريق نبض الحياة، وأصيب بقنبلة غاز في اليد اليمنى؛ 3) حبيبة محمود عبد العزيز السكافي، 22 عاماً، من سكان بيت لاهيا، وهي مسعفة متطوعة لدى وزارة الصحة، وأصيبت بقنبلة غاز في القدم اليسرى.

 

* وفي يوم الثلاثاء 9/10/2018، أصيب (4) مواطنين بالأعيرة النارية وشظاياها أثناء مشاركتهم في مسيرة العودة شرق دير البلح في المحافظة الوسطى.

 

ب) الضفة الغربية:

* في أعقاب انتهاء صلاة ظهر يوم الجمعة الموافق 5/10/2018، نظّم عشرات المدنيين  الفلسطينيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الدوليين والإسرائيليين مسيرات مندّدة بالجدار والاستيطان، وذلك في قرى نعلين، وبلعين غرب مدينة رام الله، والمزرعة الغربية، شمال غرب المدينة. استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة لتفريقها، وذلك بإطلاق الأعيرة النارية والأعيرة المعدنية، وإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية، وملاحقة المتظاهرين بين حقول الزيتون والمنازل السكنية. أسفر ذلك عن إصابة (3) مواطنين، بينهم والد وابنه، بالأعيرة المعدنية في الأطراف السفلية من أجسادهم. نقل المصابون إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية إصاباتهم بالمتوسطة. هذا وأحرق جنود الاحتلال (33) شجرة زيتون في أراضٍ تابعة لبلدة بلعين.

 

  1. أعمال القتل والقصف وإطلاق النار والتوغل والمداهمة:

 

الخميس 4/10/2018

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية إسكاكا، شرق مدينة سلفيت. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن الصحفي وليد خالد حسين حرب، 48 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:45 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها العديد من منازل المواطنين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وفي تلك الأثناء تجمهر عدد من الأطفال والفتية، ورشقوا الحجارة تجاه جنود الاحتلال الذين ردوا على الفور بإطلاق الأعيرة المعدنية، والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة طفل (17 عاماً) بعيار معدني في القدم. كما واعتقلت تلك القوات الطفل أحمد عصام طه، 17 عاماً، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة طمون، جنوب شرق مدينة طوباس. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: عماد سليمان محمود بشارات، 47 عاماً؛ رسول عبد العزيز عبد الرازق بني عودة، 24 عاماً؛ ويحي محمد عبد الرازق بني عودة، 24 عاماً.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة جيوس، شمال مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أيمن عصام سليم، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية برقة، شمال غربي مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: منجد راغب صلاح، 29 عاماً؛ وعبد الحليم عماد دغلس، 18 عاماً، واقتادتهما معها.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة سلفيت. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن علي فتحي أبو زاهر، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة الخضر، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد خالد حميدة، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 3:10 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عابود، شمال غربي مدينة رام الله. دهم أفرادها عدة منازل سكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. أثناء ذلك تجمهر عدد من الفتية والشبان، ورشقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه جنود الاحتلال المتمركزين على الدوار الرئيس وسط القرية. شرع الجنود بإطلاق قنابل الغاز، والقنابل الصوتية تجاههم، ما أسفر عن إصابة عدد منهم بحالات اختناق. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن إبراهيم محمد البرغوثي، 18 عاماً؛ بعد مطاردته، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 6:30 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بست آليات عسكرية، غرب الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق مدينة دير البلح في المحافظة الوسطى، مسافة تقدر بحوالي 100 متر. باشرت تلك الآليات في تنفيذ أعمال تسوية وتجريف في الأراضي الزراعية المحاذية للشريط الحدودي المذكور. استمرت عملية التوغل حوالي ساعتين قبل أن تعيد تلك الآليات انتشارها داخل الشريط الحدودي.

 

* وفي حوالي الساعة 3:10 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة كفر الديك، غرب مدينة سلفيت. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: صالح عطا أيمن قصول، 23 عاماً؛ ومعاذ جمال فؤاد نصار، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادتهما معها.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (7) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة سبسطية، شمال غربي مدينة نابلس؛ وقرية اللبن الشرقية، جنوب المدينة؛ بلدة أبوديس، شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة؛ مدينة يطا، بلدة بيت أمر، قرية شيوخ العروب، ومنطقة الفحص في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل.

 

الجمعة 5/10/2018

* في حوالي الساعة 6:15 مساءً، قصف الطيران المروحي الإسرائيلي نقطة رصد خاصة بكتائب القسام (الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية – حماس). تقع النقطة المستهَدفَة جنوب مخيم العودة، شرق جباليا، شمال قطاع غزة، وتبعد حوالي 200 متر جنوب الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل. أسفر القصف عن تدميرها بشكل كلي، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

* وفي التوقيت نفسه، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي “سابقا”، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد علي مسافة تقدر بحوالي ميلين بحريين، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاهها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قريتا كفر قليل، شرق مدينة نابلس؛ واللبن الشرقية، جنوب المدينة؛ مدينة يطا، مخيم الفوار للاجئين، وبلدتا بني نعيم، وصوريف في محافظة الخليل.

 

السبت 6/10/2018

* في حوالي الساعة 1:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن شادي كمال محمود مرعي، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 6:15 صباحاً، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة في عرض البحر، شمال غربي منتجع الواحة “سابقاً”، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة بشكل كثيف تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين. حاصرت تلك القوات قارب صيد “حسكة مجداف”، كان على متنه الصيادان صفوت زايد محمود، 42 عاما، وشقيقه رفعت، 29 عاماً، بينما كانا يبحران على مسافة حوالي ميلين بحريين داخل المياه، وعلى بعد حوالي 2000 متر جنوب الحدود المائية الشمالية الفاصلة ما بين القطاع وإسرائيل. أجبرهما جنود البحرية على خلع ملابسهما، والقفز في المياه والسباحة نحو أحد الزوارق الحربية، وتم اقتيادهما إلى ميناء أسدود البحري. وفي حوالي الساعة 5:20 مساء اليوم نفسه، أفرجت سلطات الاحتلال عنهما عبر معبر بيت حانون “ايرز”، شمال قطاع غزة، وتبين إصابة الصياد رفعت زايد بعيار معدني مغلف بالمطاط بالفخذ الأيسر، وآخر بالساق الأيسر.

 

* وفي حوالي الساعة 4:15 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر قدوم، شمال مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل ليث عبد الرحمن علي، 17 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات الطفل المذكور، واقتادته  معها.

 

* وفي حوالي الساعة 10:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غربي مدينة جنين. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: محمد فتحي اسكندر الشيخ علي، 20 عاماً؛ يوسف احمد مشارقة، 24 عاماً؛ فرسان خالد عمارنه، 21 عاماً؛ ومناضل يعقوب عبد الجبار نفيعات، 24 عاماً.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (11) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة يطا، قرية بيت عمرة، مخيم الفوار للاجئين، وبلدة الظاهرية في محافظة الخليل؛ مدينة طولكرم، بلدة بيت ليد، قرية سفارين، وعزبة شوفة في محافظة طولكرم؛ مدينة قلقيلية، وبلدة عزون، شرق المدينة؛ وبلدة كفل حارس، شمال مدينة سلفيت.

 

الأحد 7/10/2018

* في حوالي الساعة 1:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد تيسير جلغوم، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي  حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة خلة العين. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: مهند مرشد محمد زعاقيق، 21 عاماً؛ ومحمد يوسف خضير عوض، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الجلزون للاجئين، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها عشرات المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (5) مواطنين، كما قامت بمصادرة مبلغ من المال يقدر بنحو 2500 شيقل من منزل المواطن محمد صمادعة. والمعتقلون هم: مصطفى محمد نخلة 22 عاماً؛ محمود محمد نخلة، 26 عاماً؛ عز القاضي، 18 عاماً؛ رائد أحمد البياري، 21 عاماً؛ وياسر عبد الله النجار، 19 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 10:05 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت ليد، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منازل العديد من المواطنين، وصادرت جهازي تسجيل كاميرات مراقبة خاصة بمنزل المواطن سعيد محمود محمد حمايدة، ومحل سوبر ماركت يعود للمواطن منذر جمعة. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين: أديب قاسم إبراهيم، 47 عاماً، ونجله مجدي، 19 عاماً، واقتادتهما معها.

 

* وفي حوالي الساعة 6:00 مساءً، أطلقت طائرة حربية إسرائيلية بدون طيار صاروخاً تجاه مجموعة من المواطنين كانوا يتواجدون شرق بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب القطاع، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم.

 

* وفي حوالي الساعة 9:45 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة ميناء الصيادين، غرب مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي 5 أميال بحرية، وأطلقت القنابل المضيئة في سماء المنطقة، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (20) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مخيم الفوار للاجئين، بلدة إذنا، ومدينة الخليل؛ مدينة طولكرم، مخيما نور شمس وطولكرم للاجئين، قرى الرأس، كفر صور، كفر زيباد، كفر جمال، وفرعون في محافظة طولكرم؛ مدينة قلقيلية وبلدات وقرى جيوس، كفر ثلث، فلامية، حجة، باقة الحطب، وعزون في محافظة قلقيلية؛ وبلدة كفل حارس، وقرية حارس شمال مدينة سلفيت.

 

الاثنين 8/10/2018

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات الدكتورة في كلية الصيدلة بجامعة النجاح الوطنية في المدينة، فيروز وليد سليمان نعالوة، 34 عاماً، من منزلها في حي المعاجين؛ والمواطن محمد ياسر البحش، 25 عاماً، من منزله في شارع التعاون في حي رأس العين، جنوب المدينة، واقتادتهما معها. يشار إلى أن المواطنة المذكورة هي شقيقة أشرف نعالوة، منفذ عملية إطلاق النار في منطقة (بركان) الصناعية، غرب مدينة سلفيت. وفي حوالي الساعة 8:30 صباح اليوم نفسه، أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي عن الدكتورة نعالوة بالقرب من مستوطنة “شافي شومرون”، شمال غربي المدينة. وأفادت الدكتورة فيروز نعالوة، 34 عاماً، لباحث المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 1:40 فجر يوم الاثنين الموافق 8/10/2018، طرق جنود الاحتلال باب شقتنا في الطابق السادس من عمارة إسكان الجامعة رقم 4 في حي المعاجين، غرب مدينة نابلس. فتح زوجي نصر شريم الباب، ودخل الجنود، ووضعونا في غرفة الضيوف، وبدأ الضابط باستجوابنا عن مكان وجود شقيقي أشرف، وكانت إجابتي: لهم لا اعرف. مكثوا في المنزل حوالي ساعة، ثم طلبوا مني إحضار أغراضي بعدما أخبروني أنني معتقله لديهم. جرى سجال بيني وبينهم وقلت لهم إنكم تشاهدون ابنتي مريضة، فلم يكترثوا، واقتادوني إلى سيارة جيب كبيرة أسفل العمارة، وكانوا حولي 8 جنود. تحركت الآليات ومشينا حوالي نصف ساعة حتى شاهدت لوحة مكتوباً عليها شافي شمرون، وأدخلوني إلى المستوطنة، وأنزلوني من السيارة، وأدخلوني إلى غرفة ووضعوا علي جنديين للحراسة. بعد حوالي نصف ساعة حضر نفس الضابط الذي كان يحقق معي في المنزل وشرع باستجوابي عن شقيقي ومكان وجوده، ثم هددني إذا كنت قد ساعدته سابقاً أو لاحقاً سأتعرض للسجن مدة عشر سنوات، وأنني سأخسر وظيفتي، وتركني وذهب، وأوهمني أنني رهن الاعتقال لمدة أسبوع. وفي حوالي الساعة 7:00 صباح نفس اليوم حضرت مجندة وأخبرتني أنهم سينقلونني دون الإفصاح إلى أين، واقتادتني إلى سيارة سوداء اللون، ومصفحة. تحركت السيارة وكانت بين الفينة والأخرى تتوقف ويجرون اتصالات استمرت حتى الساعة 8:15 صباحاً، ثم أجروا اتصالاتهم بعد حوالي 15 – 20 دقيقه وأخبروني أنني مفرج عني، وأنزلوني على دوار دير شرف، غرب مدينة نابلس، وسلموني أغراضي وهاتفي}}.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم بلاطة للاجئين، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: حامد غسان حامد حشاش، 20 عاماً؛ باسم حسن محمد مرشود، 27 عاماً؛ وعمار خميس فرحان أبو مصطفى، 35 عاماً.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية حرملة، شرق مدينة بيت لحم. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (5) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: سليم محمد يوسف الزير، 25 عاماً؛ زكريا محمد يوسف الزير، 23 عاماً؛ خالد وجيه محمود الزير، 25 عاماً؛ حمزة داود الزير، 29 عاماً؛ وعلاء محمد علي عطا الله، 24 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية صفا، غرب مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن رامي كراجة، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر مالك. شمال شرقي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أكرم جمعة حمايل، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 2:10 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ضاحية شويكة، شمال مدينة طولكرم، وسط إطلاق الأعيرة النارية والمعدنية، والقنابل الصوتية، وقنابل الغاز. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أشرف وليد سليمان نعالوة في حي القطاين، والمتهم بقتل اثنين من المستوطنين وجرح مستوطنة أخرى في منطقة (بركان) الصناعية، غرب مدينة سلفيت، وأجروا تفتيشاً دقيقاً برفقة الكلاب البوليسية، وعبثوا بكافة محتويات المنزل. أخضع ضابط مخابرات سكان المنزل للاستجواب، بعد أن احتجزوا النساء والأطفال في غرفة واحدة، ومنعوهم من الحراك. قامت فرقة هندسية بأخذ قياسات المنزل بالكامل تهديداً لهدمه. وقبل انسحابها من الضاحية، اعتقلت قوات الاحتلال شقيق المواطن المذكور، أمجد، 31 عاماً، وثلاثة آخرين هم: لواء حسام أبو عوف، 22 عاماً؛ عميد عزمي نعالوة، 21 عاماً؛ وليث بسام مهداوي، 20 عاماً، واقتادتهم معها. وأسفر إطلاق النار عن إصابة مواطن (23 عاماً)، بشظية قنبلة غاز بالصدر.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية دير سامت، جنوب غربي مدينة دورا، جنوب غربي محافظة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن رأفت نمر مسالمة، 33 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 6:30 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدة آليات عسكرية، مسافة تقدر بحوالي 100 متر غرب الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق البريج في المحافظة الوسطى. باشرت تلك القوات بأعمال إصلاح وصيانة للسياج الحدودي، وسط تنفيذ أعمال تسوية وتجريف في الأراضي المحاذية للشريط المذكور. استمرت عملية التوغل حوالي 4 ساعات قبل أن تعيد قوات الاحتلال انتشارها داخل الشريط الحدودي.

 

* وفي حوالي الساعة 6:55 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية المغير، شمال شرقي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عوض شوقي  أبو عليا، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

* وفي حوالي الساعة 7:30 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سنجل، شمال شرقي مدينة رام الله. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن فؤاد صالح دار خليل، 37 عاما، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 12:00 ظهراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن فتحي سامر فتحي عسراوي، 36 عاماً، من سكان قرية علار، شمال مدينة طولكرم، أثناء مراجعته للمخابرات الإسرائيلية، بناء على إخطار مسبق، وقامت بنقله لجهة مجهولة.

 

* وفي حوالي الساعة 3:40 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت ليد، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: يوسف عاهد محمد جابر، 22 عاماً، (طالب جامعي)؛ ومحمد صالح حمادي، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطنين المذكورين، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 4:10 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل النار تجاه الأراضي الزراعية شرق بلدة الشوكة، شرق مدينة رفح، جنوب القطاع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (16) عملية توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرى دير شرف، زواتا، والناقورة في محافظة نابلس؛ مخيم العروب للاجئين، ومدينة حلحول؛ مدينة طولكرم، بلدات وقرى دير الغصون، قفين، زيتا، باقة الشرقية، ونزلة أبو النار، نزلة عيسى، سفارين، الرأس، كفر صور،  وفرعون في محافظة طولكرم.

الثلاثاء 9/10/2018 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عصيرة القبلية، جنوب مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد راسم احمد صالح، 18 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الفوار للاجئين، جنوب مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن ممدوح إبراهيم أبو ربيع، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد الرحمن رشيد أبو سرور، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال زوجته السيدة فدوى، 49 عاماً، وابنته  الأسيرة المحررة ياسمين، 21 عاماً؛ واقتادوهما معهم. يذكر أن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت المواطن أبو سرور في اليوم السابق من اقتحام منزله بعد أن استدعته مخابرات الاحتلال للتحقيق معه، كما وقامت باعتقال نجله خليل، 26 عاماً، يوم الخميس الموافق 4/10/2018، أما نجل العائلة الأكبر عرفة، 28 عاماً، فتواصل قوات الاحتلال اعتقاله منذ عام 2014. وباعتقال زوجته وابنته فجر اليوم المذكور تكون سلطات الاحتلال قد اعتقلت جميع أفراد عائلة المواطن عبد الرحمن أبو سرور، وأفرغت منزله بشكل كامل.

 

* وفي حوالي الساعة 2:10 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عمرو سهيل عودة، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 2:15 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ضاحية شويكة، شمال مدينة طولكرم، دهم أفرادها منزل المواطن أشرف وليد نعالوة، واعتقلوا والدته وفاء محمود نعالوة، 54 عاماً؛ وشقيقتيه سندس وليد نعالوة، 20 عاماً، (طالبة جامعية)؛ وهنادي، 26 عاماً، (أم لثلاثة أطفال)، واقتادتهن معها.

 

* وفي حوالي الساعة 10:30 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بثلاث جرافات عسكرية ودبابة، مسافة تقدر بحوالي 100 متر جنوب السياج الفاصل الساحلي قبالة موقع “زيكيم” العسكري، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة. باشرت تلك الآليات بأعمال تجريف وتمشيط لأراضٍ جرفت في وقت سابق، مع إطلاق النار بشكل متقطع. وفي حوالي الساعة 12:00 ظهر نفس اليوم، أعادت تلك القوات انتشارها وراء الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

 

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (7) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرية عورتا، وبلدة بيتا، جنوب شرقي مدينة نابلس؛ مدينة الخليل، وبلدات سعير، الشيوخ، والظاهرية، وبني نعيم.

 

الأربعاء 10/10/2018 

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال  المواطنين: يحي عدنان السمحان، 23 عاماً؛ ومحمد عماد الشخشير، 24 عاماً؛ واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طولكرم. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (10) مواطنين، بينهم سيدة ومسن، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: محمد أحمد دحيلية، 18 عاماً؛ كرم مروان دحيلية، 18 عاماً؛ معاذ محمد دحيلية، 18 عاماً؛ كمال صالح البدو، 47 عاماً؛ أحمد صالح البدو، 38 عاماً؛ إيمان ظاهر البدو، 35 عاماً؛ محمد صالح البدو، 34 عاماً؛ (تم اعتقال عائلة البدو بالكامل بحجة عدم العثور على نجلهم أوس عمار البدو، 18 عاماً)؛ ربيع محمد نايفة، 18 عاماً؛ أوس محمد عبيد، 19 عاماً؛ ومحمد عماد الناقوري، 21 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ضاحية شويكة، شمال مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المتهم بتنفيذ عملية (بركان)، أشرف نعالوة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات والده وليد سليمان محمد نعالوة، 57 عاماً؛ واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 8:35 صباحاً، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي “سابقا”، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد علي مسافة تقدر بحوالي 3 أميال بحرية، وفتحت نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاهها. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، والذين اضطروا للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

 

ملاحظة:  خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة سبسطية، شمال غربي مدينة نابلس؛ بلدات السموع، إذنا والشيوخ، وقرية امريش في محافظة الخليل.

 

ثانيا: إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة: 

 

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها المحمومة في تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة. وتتمثل تلك الإجراءات في الاستمرار في مصادرة أراضي المدنيين الفلسطينيين، وهدم منازلهم السكنية، وطردهم منها لصالح توطين المستوطنين فيها، وبناء الوحدات الاستيطانية، وتشجيع المستوطنين على اقتراف جرائمهم المنظمة ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ضد المقدسات في المدينة، فضلاً عن استمرار عزل المدينة عن محيطها الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وملاحقة الجهات الحكومية المختلفة للمواطنين الفلسطينيين فيما يتعلق بقضايا الضرائب، التأمين الصحي، التعليم، وسحب الهويات منهم. وأثناء الفترة التي يغطيها التقرير، صعدت سلطات الاحتلال ممثلة بجنودها وأفراد من الشرطة من انتهاكاتها ضد المدنيين وممتلكاتهم، فيما واصلوا محاصرة المسجد الأقصى ونفذوا مزيدا من الاقتحامات له، وقيّدوا حركة دخول المواطنين الفلسطينيين إلى المسجد.

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

** أعمال المداهمة والاعتقال والتنكيل:

 

* في حوالي الساعة 2:00 فجر يوم الخميس الموافق 4/10/2018، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي رأس العمود، شرق البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مالك جودت أبو سنينة، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجر يوم الخميس المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارة باب حطة في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل حمزة محمد أبو ناب، 15 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 7:00 مساء يوم الجمعة الموافق 5/10/2018، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة حزما، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية في الحارة الشرقية في البلدة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وفي تلك الأثناء تجمهر عدد من الفتية الفلسطينيين، ورشقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه جنود الاحتلال. وعلى الفور شرع الجنود بإطلاق الأعيرة النارية، وقنابل الغاز، والقنابل الصوتية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة فتى (18 عاماً)، بعيار ناري في الفخذ، وتم نقله إلى إحدى المستشفيات لتقلي العلاج.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجر يوم الأحد الموافق 7/10/2018، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيسوية، شمال شرقي مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها العديد م ن المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، بينهم طفل، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: قصي جمال أبو علي، 16 عاماً؛ غانم كمال مصطفى، 37 عاماً؛ ومصطفى عمران مصطفى، 28 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الاثنين الموافق 8/10/2018، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي السيدة سعاد رشدي أبو رموز، 44 عاماً؛ وشقيقها جواد، 44 عاماً، بعد اعتداء أحد المستوطنين عليهما في حي بطن الهوى في بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. وأفاد نظام أبو رموز، بأن مستوطناً اعتدى مساء اليوم المذكور على شقيقيه جواد وسعاد في حي بطن الهوى، وقام برش غاز الفلفل في وجه شقيقته. وأضاف أن قوات من الشرطة الإسرائيلية سرعان ما حضرت للمكان، وبدلاً من أن تقوم باعتقال المُعتدي قامت باعتقال شقيقيه، حيث قامت بتحويلهما لمركزها في شارع صلاح الدين وسط المدينة المحتلة. وأشار إلى أنه عقب ساعات من التحقيق معهما، تم الإفراج عنهما في الساعة 12:00 منتصف الليل، وذلك بكفالة مالية، على أن يحضرا للمحكمة عند تحديد موعدها.

 

* وفي حوالي الساعة 6:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 9/10/2018، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارة الواد في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمود عبد الوهاب سعيد عبد اللطيف، 27 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الأربعاء الموافق 10/10/2018، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة أبو ديس، شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن ليث سامي عواد، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

** تجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية:

 

* في ساعات صباح يوم الاثنين الموافق 8/10/2018، هدم المواطن أيمن كوازبة منزله الكائن في بلدة بيت حنينا، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة، بيده، تفادياً لدفع غرامة مالية لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في المدينة. وأفاد المواطن المذكور أنه باشر صباح اليوم المذكور بهدم منزله بيده بعد إخراج محتوياته، وذلك تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال، وتفادياً لدفع أجرة الهدم للبلدية والقوات المرافقة لها، والتي تبلغ قيمتها 40 ألف شيكل. وذكر أن منزله قائم منذ 10 سنوات، وحاول خلال الفترة الماضية ترخيصه من الدوائر المختصة دون جدوى. وأضاف أن قرار الهدم صدر بعد بناء المنزل والسكن فيه بعدة سنوات، وتمكن من تأجيل القرار عدة مرات، وفرضت عليه بلدية الاحتلال مخالفة بناء قيمتها 36 ألف شيكل، وبعد الانتهاء من دفعها صدر قرار الهدم النهائي. ويعيش في منزل عائلة الكوازبة (8) أفراد، بينهم 6 أطفال، أكبرهم 17 عاماً، وأصغرهم 3 سنوات.

 

* وفي ساعات صباح يوم الاثنين الموافق 8/10/2018، سلّمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أهالي تجمع الخان الأحمر البدوي، شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، إخطارًا بتجريف طريق ترابية وتسويتها؛ لتسهيل دخول المركبات والآليات الإسرائيلية، تمهيدًا لإخلاء وهدم التجمع. وقال مدير عام دائرة العمل الشعبي ودعم الصمود في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، عبد الله أبو رحمة، إن الاحتلال سلّم أهالي التجمع إخطارًا بتجريف طرق ترابية، وأمهلهم أسبوعًا للاعتراض على الإخطار. وجاء هذا القرار بالتزامن مع مواصلة متضامنين فلسطينيين وأجانب اعتصامهم في الخان الأحمر لليوم الـ 111 على التوالي، رفضًا لقرار الاحتلال بهدم التجمع وترحيل سكانه. يذكر أن المهلة التي حددتها سلطات الاحتلال لأهالي التجمع لإخلاء وهدم منازلهم ذاتيًا قد انتهت بتاريخ 1/10/2018. وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد رفضت بتاريخ 5/9/2018 التماسًا ضد إخلاء سكان الخان وتهجيرهم، وأقرت بهدمه خلال أسبوع من تاريخه.

 

ثالثاً: جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

* أعمال التوسع الاستيطاني والتجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية:

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استهداف مناطق الضفة الغربية المصنفة بمنطقة (C) وفق اتفاق أوسلو الموقع بين حكومة إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، وكذلك المناطق الواقعة في محيط المستوطنات ومسار جدار الضم (الفاصل) بهدف تفريغها من سكانها الفلسطينيين لصالح مشاريع التوسع الاستيطاني.

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال والاعتداءات خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

* في حوالي الساعة 7:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 9/10/2018، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بأربع آليات عسكرية، ترافقهما مركبة تابعة لدائرة التنظيم والبناء في (الإدارة المدنية)، وجرافة من نوع VOLVO؛ وحفار من نوع JCB، منطقة الحلاوة، الواقعة ضمن منطقة المسافر، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل. انتشر أفراد بين المنازل السكنية، فيما شرعت الجرافة والحفار بهدم ثلاثة مساكن، بدعوى البناء غير المرخص، فيما صادر موظفو الإدارة والتنظيم ألواح الطاقة الشمسية  التي تغذي المنازل بالكهرباء. وتعود ملكية المساكن لكل من:

 

اسم المالك أفراد الأسرة الأطفال وصف المنشاة المساحة التمويل إخطارات
جبريل احمد أبو عرام 6 4 مسكن طوب 40م2 GVC 1
علي محمد أبو عرام 8 6 مسكن طوب 60م2 GVC 3
ياسر خليل أبو عرام 5 3 مسكن طوب 30م2 GVC 7

 

تعتبر خربة الحلاوة واحدة من خرب مسافر يطا، ويسكن المواطنون فيها في مساكن عبارة عن خيام سكنية ومساكن مبنية من الطوب ومسقوفة بالزينكو، وتقع إلى الجنوب من بلدة يطا. يحد خربة الحلاوة من الشمال الفخيت، ومن الشرق خرب المجاز والتبان والفخيت، ومن الغرب خرب المركز وجنبة وبير الغوانمة، ومن الجنوب جدار الضم (الفاصل)، وهي من ضمن الخرب الثمانية المصنفة ضمن قرار سلطات الاحتلال بتحويلها إلى مناطق تدريب عسكري، تحت مسمى مناطق (918)، حيث يحظر على المدنيين التواجد فيها. وتبلغ مساحة مسطح البناء للخربة 12 دونماً، وتعيش فيها 9 أسر يبلغ عدد أفرادها 120 فرداً.

 

** اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في حوالي الساعة 1:50 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 5/10/2018، دخلت مجموعة من مستوطني مستوطنة “بروخين”، غرب مدينة سلفيت، إلى أراضي المواطنين الزراعية، وهاجمت عائلة المواطن أشرف تحسين عثمان، من سكان بلدة كفر الديك، وذلك أثناء عملهم بقطف الزيتون من أرضهم بالمنطقة المحيطة بالمستوطنة المذكورة، ومنعتهم من العمل. وعلى الأثر تدخلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، وأخلت المستوطنين من المكان.

 

* وخلال اليوم المذكور أعلاه، نفذ المستوطنون اعتداءً آخر على المواطن محمد جميل صوف، 28 عاماً، من سكان قرية حارس، شمال غربي مدينة سلفيت، حيث اعتدى عليه مستوطن من مستوطنة “رفافا” بالضرب المبرح، أثناء تواجده بأرضه الزراعية في منطقة الوادي الشامي، غرب القرية المذكورة، وعملت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني على إسعافه حيث قدمت له الإسعافات الأولية، ثم نقل إلى مستشفى الشهيد ياسر عرفات في مدينة سلفيت.

 

* وفي حوالي الساعة 10:20 مساء يوم الجمعة المذكور، دخلت مجموعة من المستوطنين إلى الأراضي التابعة لقرية فرعتا، شمال مدينة قلقيلية، وقامت بطرد المزارعين من أرضهم ومنعتهم من قطف الزيتون.

 

* وفي حوالي الساعة 11:30 صباح يوم السبت الموافق 6/10/2018، اعتدى ثلاثة مستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “كدوميم”، شرق مدينة قلقيلية، على مركبة عموميه تابعة لمكتب تكسي رفيديا في مدينة نابلس. قذف المستوطنون السيارة بحجر ارتطم في أعلى الزجاج الأمامي وهشمه، قبل أن يقوم سائق المركبة، هاني حسين عثمان حسن رمضان، 42 عاماً، من سكان بلدة تل، جنوب غربي المدينة، بزيادة سرعته والفرار من المكان عائداً إلى مدينة نابلس.

 

وأفاد المواطن المذكور لباحث المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 9:45 صباح يوم السبت الموافق 6/10/2018 انطلقت من حي رفيديا، غرب مدينة نابلس، في مركبة عمومية تابعة لتكسي رفيديا، تحمل رقم 7199430 لتوصيل المواطن نصر إرشيد، وكيل شركة القمة للمكيفات إلى قرية إمّاتين، شرق مدينة قلقيلية. وصلنا إلى القرية المذكورة، وسلمنا مكيفات كانت بحوزته إلى سيارة كانت تنتظرنا هناك، وعدنا إدراجنا إلى مدينة نابلس. عندما وصلنا إلى المنعطف الحاد قبل مستوطنة كدوميم بحوالي 250 متراً، وكانت الساعة حوالي 11:30، فاجأنا ثلاثة مستوطنين على يمين الشارع، وقذفونا بعدد من الحجارة، ارتطم أحدها بالزجاج الأمامي للسيارة، وهشّمه. لم أتوقف، بل زدت من سرعة السيارة واستكملت السير إلى مدينة نابلس، وبحمد الله لم نصب بأذى.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجر يوم الاثنين الموافق 8/10/2018، اقتحمت مجموعة من المستوطنين بلدة بديا، غرب مدينة سلفيت، وحطمت زجاج (10) مركبات متوقفة بمعرض الريان، وأعطبت إطاراتها. تعود ملكية المعرض للشقيقين محمد وأحمد خضر ريان.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الثلاثاء الموافق 9/10/2018، دخلت مجموعة من مستوطني مستوطنة “بروخين” إلى أراضي المواطنين التابعة لبلدة بروقين، غرب مدينة سلفيت، والواقعة بمحاذاة الشارع الالتفافي، وقطعت واقتلعت نحو 39 شجرة زيتون ولوز مثمرة، تتراوح أعمارها بين 2- 20 عاماً، وتعود ملكيتها للمواطن جمال عثمان سلامة، من سكان بلدة بروقين.

 

* وفي حوالي الساعة 6:40 مساء يوم الثلاثاء المذكور، شرعت مجموعة من المستوطنين بتجريف جزء من الأراضي الواقعة بين بلدة كفر الديك، وقرية سرطة، شمال غربي مدينة سلفيت، وتمكن الأهالي على الفور من التصدي للمستوطنين دون أن يتمكنوا من التجريف، وأجبرتهم على مغادرة المنطقة”.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجر يوم الأربعاء الموافق 10/10/2018، هاجمت مجموعة من المستوطنين، ممن يطلقون على أنفسهم مجموعات “تدفيع الثمن”، انطلاقاً من مستوطنة “شيلو”، منطقة واد البير جنوب شرقي قرية قريوت، جنوب شرقي مدينة نابلس. اعتدى المستوطنون على المركبات الفلسطينية المتوقفة أمام منازل أصحابها، وخطوا شعارات معادية للعرب والمسلمين على جدران منزل المواطن محمد حمد بدوي؛ ومسجد القرية الجديد؛ وخطو شعار النجمة السداسية على خلفية سيارة المواطن عبد الناصر حمد بدوي، وثقبوا بآلات حادة إطارات (8) سيارات تعود لكل من: عبد الناصر حمد بدوي (جيب هوندتي – توسان)؛ محمد حمد بدوي (فولجسفاجن – كادي)؛ سفيان شحادة احمد مقبل (سوبارو)؛ رامي ذيب محمود (فيات – بونتو)؛ يوسف محمد حسن مقبل (ميني باص فولجسفاجن – كرافيل)؛ محمد رزق كساب (BM، وهونداي)؛ شحادة احمد مقبل، (سوبارو).

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الأربعاء الموافق 10/10/2018، هاجمت مجموعة من المستوطنين ممن يطلقون على أنفسهم مجموعات “تدفيع الثمن”، انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار” المقامة في الجهة الشرقية من قرية عوريف، جنوب مدينة نابلس، وبمساندة قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة “الصفافير”، في الجهة الشرقية من القرية المذكورة. رشق المستوطنون الحجارة على منازل المواطنين في تلك المنطقة، وعرف من بينها منازل عائلات المواطنين: سمير محمد محمد سوالمة، احمد عبد الكريم فايز شحادة، عزية محمود احمد علي، وهو منزل يستأجره رائد شحادة، ورائد محمود صباح. هرع عدد من الأهالي، وتصدوا لقوات الاحتلال والمستوطنين، ما أسفر ذلك عن تحطيم زجاج بعض هذه المنازل وسيارة كانت متوقفة أمام احد المنازل. والأضرار هي:

 

  1. سمير محمد محمد سوالمة: تحطيم زجاج نافذتين في الطابق الثاني الجهة الشرقية الشمالية من المنزل المكون من طابقين، وتحطيم الزجاج الخلفي وزجاج أبوب السيارة الأمامي والخلفي الأيسر، وهي من نوع (رينو) موديل 1982.
  2. احمد عبد الكريم فايز شحادة: تحطيم زجاج نافذتين في الطابق الأول من الجهة الشرقية للمنزل المكون من طابقين وهو قيد الإنشاء .
  3. عزية محمود احمد علي والذي يستأجره رائد شحادة: تحطيم زجاج (6) نوافذ من الجهات الأربع في المنزل المكون من طابق واحد.
  4. رائد محمود صباح: سقوط الحجارة في باحة المنزل دون أن تسفر عن أضرار.

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة 

 

 ففي قطاع غزة، تتمثل مظاهر الحصار بالتالي:

 

تواصل سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على قطاع غزة؛ لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ العام 2006، وتتجلى مظاهر الحصار بما يلي:

 

  • تفرض سلطات الاحتلال حظراً شبه تام على توريد كافة أنواع المواد الخام للقطاع، باستثناء أصناف محدودة جداً منها، وكذلك مواد البناء، حيث تسمح فقط بدخول كميات محدودة لصالح المشاريع الدولية، أو عبر آليات الإعمار الأممية التي تم فرضها بعد انتهاء العدوان الأخير على قطاع غزة صيف عام 2014.

 

  • هناك حظر شبه تام على صادرات القطاع، باستثناء تصدير بعض المنتجات الخفيفة مثل الورود والتوت الأرضي والتوابل، فيما سمحت في الفترة الأخيرة بتصدير بعض الخضروات بكميات قليلة جدا، وبعض الأثاث، وحصص قليلة من الأسماك.

 

* تواصل سلطات الاحتلال فرض سيطرة تامة على معبر بيت حانون “ايرز”؛ شمالي القطاع والمخصص لحركة الأفراد، حيث تمنع المواطنين الفلسطينيين من السفر عبره بشكل طبيعي، ويسمح في المقابل بمرور فئات محدودة كالمرضى، الصحافيين، العاملين في المنظمات الدولية، والتجار، وذلك وسط قيود مشددة، تتخللها ساعات انتظار طويلة في معظم الأحيان، مع استمرار سياسة العرض على مخابرات الاحتلال، حيث تجري أعمال التحقيق والابتزاز والاعتقال بحق المارين عبر المعبر.  وفي الآونة الأخيرة تم منع العديد من مرضى السرطان والعظام والعيون من العبور إلى الضفة أو إسرائيل، الأمر الذي أدى إلي تدهور خطير على حالتهم الصحية، حيث توفي البعض منهم، فيما تتبع سلطات الاحتلال بين الفترة والأخرى أنظمة جديدة للحركة عبر المعبر، وجميعها تخضع لبيروقراطية في الإجراءات وصعوبة في الحركة.

 

** حركة معبر بيت حانون (ايرز) والمخصص لتنقل الأشخاص:

 

حركة المغادرين من قطاع غزة عن طريق معبر (ايرز) في الفترة الواقعة من

3/10/2018 ولغاية 9/10/2018

 

اليوم الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
التاريخ 310-2018 4-10-2018 5-10-2018 6-10-2018 7-10-2018 8-10-2018 9-10-2018
الحالة جزئي جزئي جزئي كلي جزئي جزئي جزئي
مرضي 91 57 3 ــ 113 82 98
مرافقين 81 58 4 ــ 96 69 88
حاجات شخصية 29 29 11 ــ 27 11 17
أهالي أسري ــ ــ ــ ــ ــ ــ 22
عرب من إسرائيل ــ 2 9 ــ 8 8 3
قنصليات ــ 2 ــ ــ ــ ــ ــ
اجتماع ومقابلة داخل ايرز والمتاك   ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
منظمات دولية 35 59 11 ــ 17 21 38
جسر اللنبي 2 112 1 ــ 1 ــ 96
تجار + BMC 229 243 ــ ــ 346 257 253
مقابلات اقتصاد وزراعة ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
مقابلات أمن 3 ــ ــ ــ ــ 1 3
VIPs ــ 1 ــ ــ 3 ــ ــ
مريض إسعاف 3 11 3 ــ 3 7 5
مرافق إسعاف 3 6 3 ــ 3 4 5

 

** ملاحظات هامة:

 

سمحت سلطات الاحتلال لشخصين يوم الخميس الموافق 4/10/2018، ولشخص واحد يوم الأحد الموافق 7/10/2018، ولشخصين يوم الاثنين الموافق 8/10/2018، و(3) أشخاص يوم الثلاثاء الموافق 9/10/2018، بالعودة للضفة الغربية. كما سمحت لشخص واحد يوم الأحد الموافق 7/10/2018، بالتوجه لإسرائيل لاستلام لم الشمل يدويا، وسمحت لطبيب واحد يوم الاثنين الموافق 8/10/2018، بدخول المعبر لحضور دورة طبية.

 

** اعتقال مدير معبر بيت حانون “ايرز”:

 

* في حوالي الساعة 7:00 مساءً، أبلغت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الهيئة العامة للشؤون المدنية اعتقالها المواطن ناصر الدين محمود كيلاني، 50 عاماً، مدير معبر بيت حانون “ايرز”، شمال قطاع غزة (نقطة 5/5) التابعة للهيئة العامة للشؤون المدنية بالسلطة الوطنية الفلسطينية. وأفاد شقيقه كيلاني كيلاني بأن شقيقه ناصر الدين توجه لعمله كالعادة على المعبر، وفي حوالي الساعة 2:00 مساء اليوم نفسه توجه للجانب الإسرائيلي من المعبر نية مغادرة القطاع إلى مدينة رام الله، وذلك بعد حصوله على تصريح بدخول المعبر. وفي حوالي الساعة 2:30 مساءً فقد الاتصال به، وظل الاتصال مقطوعا حتى تم إبلاغهم رسمياً بعملية اعتقاله من قبل سلطات الاحتلال في الساعة المذكورة أعلاه، ولا يزال سبب الاعتقال غير معلوم.

 

وفي الضفة الغربية:

 

تتمثل مظاهر الحصار المفروض على الضفة الغربية، بالتالي: 

 

* واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارها وتقييدها لحرية حركة وتنقل المدنيين الفلسطينيين بين محافظات الضفة، وذلك على الرغم من تخفيف بعض القيود التي تدرجها في إطار سياسة التسهيلات التي تقدمها بين الحين والآخر، وليس في إطار تطبيق مبدأ الحق في حرية الحركة.

 

  • ولا تزال عشرات الحواجز الثابتة منصوبة على الطرق الواصلة بين محافظات الضفة، بعضها مأهول بالجنود، وبعضها الآخر يمكن إحلال الجنود عليها في أية لحظة، وتفعيل العمل عليها.  ويعتبر عدد من الحواجز الثابتة نقاط فحص أخيرة قبل الدخول إلى إسرائيل، رغم أن معظمها يقع على بُعْدِ كيلومترات إلى الشرق من الخط الأخضر. هذا وقد تم خصخصة جزء من الحواجز بصورة تامة، أو جزئية، وبعضها معزز اليوم بحراس مدنيين مسلحين يتم تشغيلهم من قبل شركات الحراسة الخاصة تحت إشراف إدارة المعابر في (وزارة الدفاع).
  • عوضاً عن الحواجز الثابتة غير المأهولة، تنصب قوات الاحتلال حواجز فجائية (طيّارة) تتحكم بإمكانية تنقل الفلسطينيين على شوارع الضفة الغربية. وتتضمن هذه الحواجز في أغلب الأحوال وقوف سيارة جيب عسكرية على مفترق طرق رئيس لعدة ساعات، يتم خلالها إيقاف السيارات لفحصها؛ ويعتبر مدى إعاقة الحركة التي تتسبب بها هذه الحواجز أكبر مقارنة بالحواجز الدائمة نظراً لعدم توقعها، ووقت التأخير الأطول عليها.
  • تستخدم قوات الاحتلال الحواجز العسكرية كمصائد للمدنيين الفلسطينيين، حيث تقوم باعتقال العشرات منهم سنويا، فضلاً عن تعريض عشرات آخرين لجرائم التنكيل والإذلال والمعاملة غير الإنسانية والحاطة بالكرامة.
  • لا تزال طرق رئيسيّة تؤدي إلى بعض المدن والبلدات الفلسطينية مغلقة. إضافة إلى ذلك، ما يزال وصول الفلسطينيين مقيدا بصورة كبيرة في مناطق واسعة في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وبلدتها القديمة، والمناطق الواقعة خلف الجدار، والبلدة القديمة في الخليل، ومناطق ريفية واسعة تقع في المنطقة (C) خاصة في غور الأردن والأراضي المتاخمة للمستوطنات.
  • تشكل الحواجز العسكرية عائقاً أمام حرية حركة نقل البضائع، ما يزيد من تكلفة النقل التي تنعكس على أسعار السلع ما يزيد من الأعباء المالية على المستهلكين.

 

* تسمح قوات الاحتلال للفلسطينيين الذين يحملون بطاقات هوية الضفة الغربية ممن بلغوا (55 عاماً) من الرجال، و(50 عاما) من النساء بالدخول إلى القدس الشرقية دون اشتراط حصولهم على تصاريح مسبقة، إلا أنهم يخضعون للفحص الأمني كشرط لدخولهم.

 

* ما زالت ثلاثة حواجز تحكم السيطرة على جميع أشكال التنقل من مقطع غور الأردن، رغم السماح لسكان الضفة الغربية بالوصول إلى تلك المناطق بسياراتهم الخاصة بعد عبور تلك الحواجز، بعد إخضاعهم للتفتيش.

 

* تشدّد السلطات الإسرائيلية القيود المفروضة على الوصول إلى المناطق المُصنّفة “مناطق إطلاق نار” و”محميات طبيعية”، وهي مناطق تمثل مساحتها 26 بالمائة تقريبا من مساحة الضفة الغربية.

 

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إقامة (101) حاجز ثابت على الطرق الواصلة بين محافظات الضفة، بعضها مأهول بالجنود، وبعضها الآخر يمكن إحلال الجنود عليها في أية لحظة، وتفعيل العمل عليها، إلى جانب إغلاق (14) طريقا أمام الفلسطينيين، فيما نصبت تلك القوات خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (79) حاجزا عسكريا فجائيا في مختلف أرجاء الضفة الغربية، اعتقلت عليها (9) مواطنين، بينهم (3) أطفال:

 

الجدول التالي يوضح عدد الحواجز الثابتة والطيارة والاعتقالات عليها في الضفة

عن الفترة من 4 أكتوبر حتى 10 أكتوبر 2018 حسب المحافظة

المحافظة الحواجز الثابتة الحواجز الطيارة الطرق المغلقة المعتقلون
القدس 13 0 0 1
نابلس 10 8 2 2
جنين 5 2 0 0
رام الله 11 19 2 0
طولكرم 7 6 1 0
طوباس 2 2 1 0
سلفيت 2 5 2 1
قلقيلية 4 12 2 0
الخليل 31 17 2 3
بيت لحم 11 5 2 2
أريحا 5 3 0 0
المجموع 101 79 14 9

 

* الاعتقالات على الحواجز العسكرية الداخلية والمعابر الحدودية في الضفة الغربية:

 

في إطار سياسة استخدام الحواجز العسكرية والمعابر الحدودية كمصائد لاعتقال مواطنين فلسطينيين، تدعي أنهم مطلوبون لها، أو أنهم رشقوا الحجارة تجاهها في محيط الحواجز العسكرية، أو على الطرقات الرئيسة، اعتقلت قوات الاحتلال خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (9) مواطنين فلسطينيين، بينهم (3) أطفال، على الحواجز العسكرية الداخلية في الضفة.

 

وكانت الاعتقالات على النحو التالي:

 

* في حوالي الساعة 12:00 فجر يوم الخميس الموافق 4/10/2018، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي التي أقامت حاجزاً طياراً بالقرب من مسجد بلال بن رابح (منطقة قبة راحيل)، شمال مدينة بيت لحم، المواطنين: معتصم باسم أبو خضير، 26 عاما؛ وخليل عبد الرحمن أبو سرور، 28 عاما، وكلاهما من مخيم عايدة للاجئين، شمال المدينة، واقتادتهما إلى جهة مجهولة.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الجمعة الموافق 5/10/2018 اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي في كمين لهم على جبل القعدة، جنوب شرقي بلدة بيت فوريك، شرق مدينة نابلس، الطفل كرم محمد نصاصرة، 14 عاماً، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 مساء يوم الجمعة المذكور، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون على حاجز شافي شمرون، شمال غربي مدينة نابلس، المواطن خليل إبراهيم علي شتية، 22 عاماً؛ من سكان بلدة تل، جنوب غربي نابلس، وجرى نقله إلى جهة غير معلومة. يشار إلى أن خليل كان يقود سيارة “شحن” من نوع رينو بيضاء اللون، وكانت محمله بكراتين البيض، حيث يعمل في توزيع البيض على مراكز الشرطة الفلسطينية، وكان في طريقه إلى مدينة جنين ساعة اعتقاله.

 

* في حوالي الساعة 12:30 بعد ظهر يوم الأحد الموافق 7/10/2018، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على مدخل منطقة (بركان) الصناعية، المواطن رائد أحمد سويدان، 45 عاماً، من بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، وذلك بادعاء قيامه بتوصيل المتهم بمقتل مستوطنينِ وجرح ثالثة في المنطقة المذكورة. وبعيد استجوابه والتحقيق معه، أطلقت تلك القوات سراحه في وقت لاحق.

 

* وفي يوم الأحد المذكور، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن محمد ناجي الطرش 32 عاماً، بعد توقيف المركبة التي كان يستقلها تجاه خربة قلقس، شرق مدينة الخليل، وجرى نقله إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 9/10/2018، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون على حاجز قلنديا العسكري، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة، المواطن محمد علي منصور، 23 عاما، واقتادوه إلى جهة غير معلومة .

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 مساء يوم الأربعاء الموافق 10/10/2018، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزون على الحاجز العسكري (160)، في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، الطفلين: أمير باسل إدريس، 12 عاماً؛ وأمين يعقوب إدريس، 12 عاماً، وذلك بعد مغادرتهما مدرسة الخليل الأساسية، وجرى نقلهما إلى مركز التحقيق في شرطة “كريات أربع”. ادعت سلطات الاحتلال أن الطفلين المذكورين رشقا الحجارة صوب الحاجز.

 

مطالب وتوصيات للمجتمع الدولي: 

 

يحذر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان من تصاعد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية ومحاولة شرعنة البؤر الاستيطانية القائمة على أرض المواطنين في الضفة الغربية، واستمرار الإعدامات الميدانية ضد فلسطينيين بحجة تشكيلهم خطراً أمنياً، وانعكاسات ذلك على حياة المواطنين في الأرض الفلسطينية المحتلة.  ويذكر المركز المجتمع الدولي بأن قطاع غزة ما زال تحت الحصار للعام العاشر على التوالي، وما زال هناك مشردون من ديارهم بسبب العدوان الإسرائيلي على القطاع في العام 2014 يعيشون في الكرفانات في ظروف مأساوية.  ويرحب المركز بقرار مجلس الأمن رقم (2334) والذي أكد على أن الاستيطان مخالفة جسيمة لاتفاقيات جنيف وطالب إسرائيل بوقفه وعدم الاعتراف بأي تغيير ديمغرافي في الأرض المحتلة منذ العام 1967، ويأمل المركز أن يكون مقدمة لإزالة جريمة الاستيطان ومحاكمة المسؤولين عنها.  ويؤكد المركز على أن  قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، أرض محتلة رغم إعادة انتشار قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود القطاع في العام 2005، مما يبقي التزامات إسرائيل كدولة محتلة.  ويشدد المركز على الإقرار الدولي بضرورة التزام إسرائيل باتفاقيات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وأن إسرائيل ملزمة بتطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون الحرب بالتبادل أحياناً، وبالتوازي أحياناً أخرى، وفق ما يحقق حماية أفضل للمدنيين وإنصاف الضحايا.

 

  1. يطالب المجتمع الدولي باحترام قرار مجلس الأمن رقم (2334) والعمل على ضمان احترام إسرائيل لهن وخاصة البند الخامس والذي يلزم الدول بعدم التعامل مع المستوطنات كأنها جزء من دولة إسرائيل.
  2. يطالب المحكمة الجنائية الدولية بأن يكون هذا العام عام فتح التحقيق في جرائم الاحتلال في الأرض المحتلة، سيما جرائم الاستيطان والعدوان على قطاع غزة.
  3. يطالب الاتحاد الأوروبي وجميع الهيئات الدولية بمقاطعة المستوطنات وحظر العمل والاستثمار فيها، تطبيقاً لالتزامات هذه الهيئات بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، باعتبار المستوطنات جريمة حرب.
  4. يطالب المجتمع الدولي بالعمل المشترك والجدي من أجل تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقه في تقرير المصير، وتجسيد الدولة الفلسطينية، والتي أقرت بوجودها الجمعية العامة بأغلبية ساحقة، وأن تستخدم في ذلك وسائل القانون الدولي المختلفة، بما فيها الوسائل العقابية، لإنهاء الاحتلال للدولة الفلسطينية.
  5. يطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لوقف السياسة الإسرائيلية الرامية إلى تهويد الأرض الفلسطينية، وإفراغ الأرض من سكانها الأصليين من خلال الطرد والإبعاد، وسياسة هدم المنازل كعقاب، والتي تمثل خروقات جسيمة للقانون الدولي الإنساني قد ترتقي لجرائم ضد الإنسانية.
  6. يطالب المجتمع الدولي بإدانة الإعدامات الميدانية التي تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، والضغط عليها من أجل وقفها.
  7. يطالب جمعية الدول الأعضاء في ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية بالعمل من أجل ضمان مساءلة وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين.
  8. يطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف الوفاء بالتزاماتها بموجب المادة (1) المشتركة، والتي تقضي بضمان احترام الاتفاقيات في كافة الظروف، وكذلك الوفاء بالتزاماتها بموجب المادتين 146 و 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، والخاصة بحماية المدنيين في أوقات الحرب، واللتين تقضيان بملاحقة ومحاكمة الأشخاص المسئولين عن ارتكاب مخالفات جسيمة للاتفاقية. وذلك من خلال تفعيل مبدأ الولاية القضائية الدولية، لتمكين الفلسطينيين من الحصول على حقهم في العدالة والإنصاف، وخاصة في ظل الإنكار لحق الفلسطينيين في العدالة أمام القضاء الإسرائيلي.
  9. يطالب المجتمع الدولي بتسريع عملية إعادة إعمار ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية خلال العدوان على غزة.
  10. التحرك العاجل والفوري لإجبار سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي على رفع الحصار الشامل المفروض على القطاع، والذي يمنع حرية التنقل والحركة للأشخاص والبضائع، وإنقاذ نحو مليونين من سكان القطاع المدنيين الذين يعيشون حالة غير مسبوقة من الخنق الاقتصادي، الاجتماعي، السياسي والثقافي، بسبب سياسة العقاب الجماعي وتدابير الاقتصاص من المدنيين.
  11. يطالب الاتحاد الأوروبي بتطبيق المعايير المتعلقة بحقوق الإنسان والمتضمنة في اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية، وإلزامها بالانصياع لها، وكذلك باحترام تعهداته بموجب اتفاقية حقوق الإنسان الأوروبية في تعاملها مع دولة الاحتلال.
  12. على المجتمع الدولي، لاسيما الدول التي تستورد الأسلحة والخدمات العسكرية الإسرائيلية، الوقوف عند مسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية وعدم السماح لدولة الاحتلال باستخدام العدوان على غزة لترويج الأسلحة الجديدة التي تمت تجربتها في قطاع غزة، أو لقبول خدمات التدريب المستندة في الترويج لها إلى خبرة الميدان في العدوان على قطاع غزة، حتى لا يتحول المدنيين في قطاع غزة إلى حقل تجارب للأسلحة والتكتيكات العسكرية الإسرائيلية.
  13. على الدول الموقعة على اتفاقيات حقوق الإنسان وخاصة العهدين الدوليين، الضغط على إسرائيل للالتزام ببنود الاتفاقيات في الأرض الفلسطينية المحتلة، وإلزامها بتضمين حالة حقوق الإنسان في الأرض المحتلة في تقاريرها المرفوعة للجان المختصة.
  14. يناشد الاتحاد الأوروبي وهيئات حقوق الإنسان الدولية بالضغط على قوات الاحتلال الإسرائيلي لمنعها من التعرض للصيادين والمزارعين، لاسيما في المناطق الحدودية.

 

لا تعليقات

اترك تعليق