a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

مقتل مواطن في بلدة يطا خلال شجار عائلي

 

تطورات ميدانية

 

قُتِل مساء أمس مواطن جراء إصابته بعيار ناري، داخل منزله، خلال شجار عائلي في مدينة الخليل، استخدمت خلاله الأسلحة النارية، وهو ما يندرج ضمن حالة فوضى انتشار السلاح والاعتداء على سيادة القانون في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

واستناداً لتحقيقات المركز، في حوالي الساعة 1:00 مساء يوم أمس السبت الموافق 8 سبتمبر 2018، اصيب المواطن طاهر احمد خليل شناران، 26عاماً، بعيار ناري في اعلي البطن، اثناء تواجده فوق سطح منزله الكائن في منطقة اعزيز، الى الجنوب من مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل، أسفر عن مقتله قبل نقله الى مستشفى ابو الحسن القاسم في المدينة.  وكان شجار بين عائلتين قد اندلع في المدينة، استخدمت خلاله الأسلحة النارية بكثافة، أسفر عن إصابة شناران بعيار ناري بينما كان على سطح منزله.  وقد حضرت قوات كبيرة من الامن الفلسطيني إلى المكان، بعد قيام عائلة القتيل بإحراق ثلاثة منازل للمشتبه قيامهم بإطلاق النار، وفرضت طوقاً أمنياً.

 

وذكر المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، العقيد لؤي ارزيقات، لوسائل إعلام محلية، أن المواطن شناران قتل بالرصاص خلال شجار في بلدة يطا، وأن الشرطة والنيابة العامة فتحتا تحقيقاً في الحادث.

 

يشير المركز بقلق بالغ الى تزايد حالات القتل في الأرض الفلسطينية المحتلة التي تستخدم فيها الأسلحة النارية، حيث قتل في الأسابيع الأخيرة (9) مواطنين، بينهم (3) في غزة، و(6) في الضفة الغربية، بينهم امرأتان، في سياقات مختلفة، كان آخرهم مقتل الشاب (ص.م.ب)، 30 عاماً، والشابة (أ.ح.ب)، 24 عاماً، وهما من سكان بلدة رابا، قضاء جنين، بتاريخ 5 سبتمبر.

 

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إذ يدين بشدة مقتل المواطن طاهر شناران، فإنه يطالب الجهات المختصة باتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها الحد من ظاهرة انتشار السلاح، والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين.

لا تعليقات

اترك تعليق