a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

في اليوم الأكثر دموية منذ عدوان 2014 ارتفاع عدد قتلى فعالية يوم الأرض في قطاع غزة إلى 13 مدنيا وعدد المصابين إلى 1031 جريحا منهم  218 طفلا و34 امرأة.  

المرجع: 40/2018

29790626_2057067707954057_9097825885360806682_n

لاحقا للبيان الذي صدر اليوم الجمعة الموافق 30/3/2018، عن المركز الفلسطيني لحقوق الانسان الساعة 14:00 بتوقيت غرينتش ووفقا للمعطيات الميدانية فقد تواصلت فعالية يوم الأرض في جميع المناطق الحدودية شرق قطاع غزة، فيما واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي استهدافها للمشاركين في التجمع السلمي، ما أدى إلى ارتفاع عدد القتلى مع انتهاء فعالية هذا اليوم الساعة الثامنة مساءً، إلى 13 مدنيا، فيما ارتفع عدد الجرحى إلى 1031 جريحا منهم 218 طفلا و34 امرأة، فضلا عن المئات بحالات اختناق.

والقتلى الجدد هم:

1)جهاد زهير أبو جاموس، 30 عامًا، من سكان خانيونس، وأصيب بعيار ناري في الرأس، شرق خزاعة بخانيونس.

2)عبد القادر مرضي سليمان الحواجري، 42 عامًا، سكان النصيرات، وأصيب بعيار ناري في البطن، شرق البريج.

3)ناجي عبد الله شحدة أبو حجير، 25 عامًا، سكان البريج، وأصيب بعيار ناري في البطن، شرق البريج.

4) بادر فايق إبراهيم الصباغ،، 19 عامًا، سكان الشمال، وأصيب بعيار ناري في الرأس شرق جباليا.

ويدلل سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا، على استمرار قوات الاحتلال في اقتراف المزيد من جرائمها، واستخدام القوة المفرطة ضد المواطنين الفلسطينيين، واستهتارها بأرواحهم بقرار سياسي رسمي.

ويشير المركز إلى أن قوات الاحتلال استبقت المسيرات -التي أعلن القائمون عليها بشل مسبق أنها سلمية وتنادي بتطبيق قرار الأمم المتحدة رقم 194، وأنها ترفع أعلام فلسطينية وأعلام الأمم المتحدة- بإرسال رسائل تهديد وتخويف للمنظمين ولسكان القطاع، كما نشرت القناصة على طول الحدود مع غزة وفق ما أعلنه الناطق باسم الجيش الإسرائيلي على صفحته على فيسبوك، ووحدة الكلاب، كما هدد  الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بأنه “إذا لزم الأمر سنرد في الجدار وأيضا في عمق القطاع ضد من يقف وراء هذه المظاهرات العنيفة”، في تلويح باقتراف جرائم قتل خارج نطاق القانون (اغتيالات).

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان وإذ يدين هذه الجريمة الجديدة التي اقترفتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، وأودت بهذا العدد الكبير من الضحايا بين قتلى وإصابات، فإنه يرى أنها نتيجة صمت المجتمع الدولي على الجرائم التي تقترفها تلك القوات بقرار رسمي من أعلى المستويات العسكرية والسياسية.

ويشير المركز، إلى أن الاستهداف هذه المرة، كان ضد تجمعات سلمية واضحة تضم مئات الآلاف بما في ذلك آلاف النساء والأطفال؛ وعبر استخدام أعيرة نارية حية مباشرة، ودون تهديد على حياة الجنود، ما يعكس استهتار تلك القوات بحياة مئات الآلاف من المشاركين.

ويحذر المركز، أنه طالما استمرت إسرائيل في التنكر لحقوق الفلسطينيين في قطاع غزة، وفرص الحصار المشدد عليهم؛ ورفضها تنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة باللاجئين وحقوقهم، فإنه هذه التظاهرات مرشحة للاستمرار والتزايد، الأمر الذي يتطلب كم المجتمع الدولي والهيئات الأممية التدخل لوقف جرائم الاحتلال وانتهاكاته المتصاعدة، والعمل على توفير حماية دولية للفلسطينيين في الأرض المحتلة.

ويجدد مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية، علماً بأن هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب وفقاً للمادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

 

29598408_2057035347957293_6711797978960651226_n

 

29597517_2056920861302075_2416734012476486027_n

18446741_2057171024610392_5775080788198996008_n

29597678_2056939211300240_2467829695626262526_n

لا تعليقات

اترك تعليق