a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

استهداف مباشر لتظاهرات سلمية ودون أي تهديد لحياة الجنود، قوات الاحتلال تقتل 9 مدنيين وتصيب 709 آخرين منهم 121 طفلا و26 امرأة في قطاع غزة

التوقيت: 14:00 جرينتش

المرجع: 39/2018

29853418_10156574990265139_925725082_n

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 9 مواطنين فلسطينيين، وأصابت 709 آخرين، منهم 121طفلا بجراح، و26 امرأة في قطاع غزة، مساء اليوم الجمعة الموافق 30/3/2018، في استخدام مفرط للقوة وبقرار سياسي من أعلى مستوى سياسي في إسرائيل، لقمع مئات الآلاف من المواطنين المشاركين في تظاهرات سلمية بالكامل، على بعد مئات الأمتار من الشريط الحدودي مع إسرائيل، دون أي مبرر، ودون وجود أي خطر أو حتى تهديد على حياة جنود الاحتلال.

ووفق المشاهدات الميدانية لباحثي المركز، فإن عشرات القناصة من قوات الاحتلال الذين تمركزوا خلف سواتر رملية داخل الشريط الحدودي الفاصل شرق القطاع، أطلقوا النار بشكل متقطع وعمدي تجاه المشاركين في التجمعات السلمية التي ضمت مئات الآلاف من المواطنين، وتركزت في 5 مناطق شرق قطاع غزة، موقعين عمليات قتل وإصابات مباشرة، في صفوف المتظاهرين.

وأظهرت مشاهدات باحثي المركز أن قوات الاحتلال ركزت على استهداف المشاركين في التجمعات الخلفية للتظاهرة، حيث كانوا يسقطون الواحد تلو الآخر، على بعد مسافات تزيد عن 300 متر من الشريط الحدودي، إلى جانب بعض الذين حاولوا بأعداد قليلة الاقتراب من الشريط الحدودي، ما يدلل على وجود قرار رسمي باقتراف جرائم قتل وإيذاء جسدي ضد المتظاهرين؛ تنفيذًا لسياسة التخويف والترهيب التي انتهجها الاحتلال الإسرائيلي وناطقوه ومسؤولوه على مدار الأيام الماضية؛ لمحاولة خفض المشاركة الشعبية في التجمعات السلمية.

ووفق تحقيقات المركز، فمنذ وقت مبكر صاح اليوم الجمعة الموافق 30/3/2018، بدأ عشرات آلاف المواطنين، وضمنهم نساء وأطفال ضمن عائلات بأكملها، بالتدفق إلى 5 مخيمات أقامتها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، شرق رفح، وخزاعة في خانيونس، والبريج، بالوسطى، وحي الشجاعية بغزة، وشرق جباليا شمال القطاع.

29750491_10156574990600139_1702239879_n

ومنذ وقت مبكر بدأت قوات الاحتلال باستهداف تجمعات المتظاهرين، التي تميزت بالطابع السلمي بالكامل، فأوقعت عشرات الإصابات في صفوفهم.

وعقب صلاة الظهر زادت أعداد المشاركين في التجمعات الخمس، وقدرت أعدادهم بمئات الآلاف من الرجال والشيوخ والنساء والأطفال، حيث توقفوا على بعد مسافات تتراوح بين عشرات ومئات الأمتار عن الشريط الحدودي وهم يلوحون بالأعلام الفلسطينية، وأعداد محدودة منهم حاولت الاقتراب من الشريط الحدودي لمحاولة رشق الحجارة ورفع الأعلام.

وأطلقت قوات الاحتلال أعيرة نارية ضد المتظاهرين ما أدى – حتى الساعة 5:00 مساء اليوم وفق توثيق باحثي المركز – إلى مقتل 8 منهم، اثنان منهم شرق جباليا، و4 منهم شرق غزة، واثنان شرق رفح، وجميعهم أصيبوا في الجزء العلوي من الجسم ما بين الرأس والصدر والبطن.

كما أصيب 708 مواطنين منهم 121 طفلا و26 امرأة، وصحفي، فضلا عن إصابة المئات بالاختناق جراء استنشاق الغاز الذي أطلقته قوات الاحتلال بكثافة من داخل الشريط الحدودي، ومن طائرات مسيرة حلقت في سماء منطقة التظاهرات.

علمًا أن قوات الاحتلال لا تزال مستمرة، في استهداف المتظاهرين، ما ينذر بارتفاع عدد الضحايا في كل لحظة.

والقتلى هم:

  • محمد كمال النجار، 25 عامًا، من سكان شمال القطاع، عيار ناري في البطن، شرق جباليا.
  • عبد الفتاح بهجت عبد النبي، 19 عامًا، من سكان شمال القطاع، عيار ناري في الرأس، شرق جباليا.
  • محمود سعدي يونس رحمي، 34 عاما، من سكان غزة، عيار ناري في الصدر، شرق غزة.
  • جهاد أحمد فرينة، 35 عاما، من سكان غزة، عيار ناري في الرأس، شرق غزة.
  • أحمد ابراهيم عاشور عودة، 19 عامًا، من سكان مخيم الشاطئ، وأصيب بعيار ناري في الرأس، شرق غزة.
  • محمد نعيم محمد أبو عمر، 25 سكان الشجاعية عيار ناري في البطن، شرق غزة.
  • أمين محمود منصور معمر، 25 عاما، من سكان رفح ناري في الرأس، شرق غزة.
  • إبراهيم صلاح أبو شعر، 20عاما، من سكان رفح، عيار ناري في الرأس شرق رفح.

 

وفي حوالي الساعة 4:30 فجر اليوم، أطلقت قوات الاحتلال قذيفتي مدفعية، تجاه مواطنين كانا يقطفان البقدونس، من أرض زراعية تبعد حوالي 1000 متر عن الشريط الحدودي مع إسرائيل شرق القرارة، ما أدى إلى مقتل أحدهما، ويدعى عمر وحيد نصر الله أبو سمور، 27 عامًا، ووصل مستشفى غزة الأوروبي عبارة عن أشلاء، فيما أصيب الآخر بجروح متوسطة، حيث بقيا في المكان نحو نصف ساعة حتى تمكنت الطواقم الطبية من الوصول إليهما ونقلهما إلى المستشفى.

29-3

ويدلل سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا، على استمرار قوات الاحتلال في اقتراف المزيد من جرائمها، واستخدام القوة المفرطة ضد المواطنين الفلسطينيين، واستهتارها بأرواحهم بقرار سياسي رسمي.

ويشير المركز إلى أن قوات الاحتلال استبقت المسيرات -التي أعلن القائمون عليها بشل مسبق أنها سلمية وتنادي بتطبيق قرار الأمم المتحدة رقم 194، وأنها ترفع أعلام فلسطينية وأعلام الأمم المتحدة- بإرسال رسائل تهديد وتخويف للمنظمين ولسكان القطاع، كما نشرت القناصة على طول الحدود مع غزة وفق ما أعلنه الناطق باسم الجيش الإسرائيلي على صفحته على فيسبوك، ووحدة الكلاب، كما هدد  الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بأنه “إذا لزم الأمر سنرد في الجدار وأيضا في عمق القطاع ضد من يقف وراء هذه المظاهرات العنيفة”، في تلويح باقتراف جرائم قتل خارج نطاق القانون (اغتيالات).

 

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان وإذ يدين هذه الجريمة الجديدة التي اقترفتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، وأودت بهذا العدد البر من الضحايا بين قتلى وإصابات، فإنه يرى أنها نتيجة صمت المجتمع الدولي على الجرائم التي تقترفها تلك القوات بقرار رسمي من أعلى المستويات العسكرية والسياسية.

ويشير المركز، إلى أن الاستهداف هذه المرة، كان ضد تجمعات سلمية واضحة تضم مئات الآلاف بما في ذلك آلاف النساء والأطفال؛ وعبر استخدام أعيرة نارية حية مباشرة، ودون تهديد على حياة الجنود، ما يعكس استهتار تلك القوات بحياة مئات الآلاف من المشاركين.

ويحذر المركز، أنه طالما استمرت إسرائيل في التنكر لحقوق الفلسطينيين في قطاع غزة، وفرص الحصار المشدد عليهم؛ ورفضها تنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة باللاجئين وحقوقهم، فإنه هذه التظاهرات مرشحة للاستمرار والتزايد، الأمر الذي يتطلب كم المجتمع الدولي والهيئات الأممية التدخل لوقف جرائم الاحتلال وانتهاكاته المتصاعدة، والعمل على توفير حماية دولية للفلسطينيين في الأرض المحتلة.

ويجدد مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية، علماً بأن هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب وفقاً للمادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

29745916_10156574990365139_1532239289_n

 

29853149_10156574990025139_1969003100_n

لا تعليقات

اترك تعليق