a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يفتتح أعمال الدورة التدريبية الثانية لهذا العام من سلسلة دوراته المخصصة للمحامين الشبان في مجال حقوق الإنسان وأليات الترافع أمام المحاكم الشرعية

المرجع: 13/2018

2

افتتح المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أعمال الدورة التدريبية الثانية لهذا العام المخصصة للمحامين الشبان في قانون الأحوال الشخصية لمساعدتهم في الحصول على إجازة المحاماة الشرعية لممارسة العمل أمام المحاكم الشرعية.  يُشارك في أعمال الدورة 40 محامياً ومحامية من محافظتي خانيونس ورفح، وتعقد الدورة لمدة سبعة أيام متواصلة في الفترة ما بين 25/3 – 1/4/2018 بقاعة تدريب مطعم السعادة لاند بمدينة خانيونس.

 

وفي الجلسة الافتتاحية رحب الأستاذ عبد الحليم أبو سمرة، مدير وحدة التدريب بالمركز بالمشاركين والمشاركات متحدثا حول دور المركز في تعزيز وحماية حقوق الانسان والخدمات التي يقدمها لضحايا الانتهاكات ، ونوه على أن هذه الدورة تأتي في اطار تعزيز وتنمية قدرات المحامين المتدربين في مجال حقوق الإنسان وخاصة حقوق المرأة والطفل، وتأهيلهم من أجل الحصول على اجازة المحاماة الشرعية للترافع أمام المحاكم الشرعية والدفاع عن حقوق النساء ضحايا العنف، داعياً المشاركين والمشاركات في الدورة إلى الاستفادة من خبرات المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في كل ما ستتناوله الدورة من موضوعات متخصصة بموضوعات حقوق الإنسان والقضاء الشرعي، مؤكداً على أن أبواب المركز مفتوحة لهم.

IMG_7692

وفي بداية كلمته قدم الشيخ/ عمر نوفل رئيس محكمة الاستئناف الشرعية شكر وتقدير ديوان القضاء الشرعي للمركز الفلسطيني على دوره الرائد في تعزيز قدرات المحامين الشرعيين.  وأوضح أن المركز الفلسطيني يمتلك خبرة ومعرفة عميقة على مدار سنوات طويلة من العمل في مجال قانون الأحوال الشخصية والترافع أمام المحاكم الشرعية دفاعاً عن النساء، وأكد على استمرار العلاقة بين الديوان والمركز وضرورة تطويرها من أجل خدمة جمهور المحامين واستمرار عقد مثل هذه الدورات التدريبية التي تساعدهم في تطوير أداءهم مهنياً.

 

فيما أكد الأستاذ / أيمن أبو عيشة، نقيب المحامين الشرعيين بغزة ، على الدور المميز للمركز الفلسطيني المتمثل في نشر ثقافة حقوق الإنسان وسيادة القانون في أوساط المحامين الشبان، وأكد عمق العلاقة بين المركز والنقابة، وتميز الدورة بموضوعاتها الغنية التي ستنعكس إيجاباً على مستواهم المهني، بما يساعدهم على اجتياز امتحان مزاولة مهنة المحاماة أمام المحاكم الشرعية في قطاع غزة، والتعامل مع قانون الأحوال الشخصية بفهم أكبر، وينعكس على أوضاع النساء إيجاباً، وخلق جيل واعي من المحاميين والمحاميات قادر على الدفاع عن حقوق الإنسان.

 

ويشمل البرنامج التدريبي للدورة على عدة عناوين، منها: الشرعة الدولية لحقوق الإنسان بمكوناتها الثلاثة (الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، العهد الدولي الخاصة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، البرتوكولان الإضافيان)، الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو)، الإعلان العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، النوع الاجتماعي (الجندر)، وقانون أصول المحاكمات الشرعية، وأحكام المواريث والوصية الواجبة، وقانون حقوق العائلة والأحوال الشخصية، قانون التنفيذ الفلسطيني، مدونة سلوك المحامي، قضايا وأحكام، ومجلة الأحكام العدلية، حيث تم توزيع العناوين على مدار 7 أيام متواصلة بواقع 40 ساعة تدريبية.

 

يُشرف على إدارة الجلسات التدريبية طاقم متخصص من داخل المركز، تمثل في: أ. عبد الحليم أبو سمرة مدير وحدة التدريب في المركز ، أ خليل شاهين مدير وحدة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالمركز، أ. مني الشوا، مديرة وحدة المرأة بالمركز، أ. محمد عطا الله، مدرب في المركز، ، وأ. حنان مطر المحامية في وحدة المرأة بالمركز، أ. ماجدة شحادة، الباحثة في وحدة المرأة بالمركز. كما ويُشارك من خارج المركز مجموعة من القضاة الشرعيين يتمثل في: الشيخ سعيد أبو الجبين، والشيخ ابراهيم النجار، والشيخ عمر نوفل، والشيخ أحمد البحيصي.

لا تعليقات

اترك تعليق