a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

المركز يطالب بالتحقيق في ظروف وفاة مواطن بعد ساعات قليلة من اعتقاله على أيدي قوات الاحتلال

 المرجع: 24/2018

 

توفي المعتقل لدى قوات الاحتلال الإسرائيلي ياسين السراديح من مدينة أريحا، بعد ساعات قليلة من اعتقاله على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر هذا اليوم.  يطالب المركز بالتحقيق الفوري والمحايد في ظروف وملابسات وفاته، ويخشى المركز من ان تكون قوات الاحتلال قد مارست التعذيب ضده فور اعتقاله وان يكون هذا هو السبب لوفاته.

واستناداً لتحقيقات المركز، وشهود العيان، ففي حوالي الساعة 4:30 فجر هذا اليوم، الخميس الموافق 22 فبراير 2018، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة أريحا. دهم العديد من أفرادها منزل عائلة المواطن خميس حطاب وسط المدينة، بعد تحطيم الباب الرئيس للمنزل، وإجراء أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، وتكسير بعضها. توجه ابن شقيقته، ياسين عمر السراديح، 33 عاماً، لاستيضاح ما يجري، وعلى الفور، انهال عليه عدد من جنود الاحتلال بالضرب العنيف على مختلف أنحاء جسمه، قبل إطلاق قنبلة غاز في المكان، ثم سحبوه على الأرض، اقتادوه إلى إحدى آلياتهم العسكرية، ونقلوه إلى جهة غير معلومة. وفي حوالي الساعة 9:30 صباح اليوم نفسه، تلقت العائلة اتصالاً هاتفياً من الارتباط العسكري الفلسطيني أخبرها من خلاله أن نظيره الإسرائيلي أبلغه بوفاة ابنها بعد إصابته بتشنجات وتعرضه للاختناق بالغاز. ويظهر شريط فيديو مصوّر من إحدى كاميرات المراقبة انقضاض حوالي ستة جنود على المواطن المذكور، وضربه بشكل وحشي، مستخدمين أكعاب بنادقهم، وأقدامهم.

جدير بالذكر ان عائلة المرحوم قد أبلغت مندوب المركز ان ابنها لم يكن يعاني من أية أمراض مزمنة او طارئة قبل اعتقاله. يشار إلى أن سلطات الاحتلال تحتجز جثمانه، ولم تسلّمه لعائلته، أو للجهات الفلسطينية المختصة، حتى إعداد هذا البيان.

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، وإذ يشير إلى تعرض المواطنين الفلسطينيين منذ اللحظات الأولى لاعتقالهم للضرب العنيف، والتعذيب الجسدي والنفسي والمعاملة اللاإنسانية والحاطة بالكرامة، فإنه يطالب بما يلي:

  • إجراء تحقيق فوري ومحايد في ظروف وفاة المعتقل السراديح في ظلّ توفر شبهات حول تسبّب ما تعرض له من ضرب وحشي بوفاته.
  • اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيادة فعالية متابعتها لأوضاع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية و ظروف احتجازهم.
  • المجتمع الدولي بإجبار إسرائيل على احترام قواعد القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وتحديداً اتفاقية جنيف الرابعة والالتزام بالقواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء.

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق