a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

قوات البحرية الإسرائيلية تطارد الصيادين في بحر غزة، إصابة صياد قبالة شاطئ بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة

المرجع: 23/2018 

 

لاحقت الزوارق البحرية الإسرائيلية صباح يوم أمس الأربعاء، الموافق 21/2/2018، قوارب صيد فلسطينية، وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاهها، مما أدى إلى إصابة صياد بجراح.

ووفقاً لتحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 10:15 من صباح يوم أمس الأربعاء، الموافق 21/2/2018، قامت الزوارق البحرية الإسرائيلية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي “سابقاً”، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، بملاحقة قوارب صيد فلسطينية كانت تبحر على مسافة تقدر بنحو 3 أميال بحرية، وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة بشكل كثيف تجاه القوارب، مما أدي لإصابة الصياد عطاف عاهد صبحي بكر، 34 عاماً، من سكان مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، بعيار معدني في الرأس. ووصفت المصادر الطبية إصابة الصياد بكر بالطفيفة، وجراء الملاحقة والاعتداءات الإسرائيلية، اضطر الصيادون للفرار خوفاً من تعرضهم للإصابة أو الاعتقال.

وكان المركز قد رصد تصعيد قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها ضد الصيادين الفلسطينيين في مياه غزة، وإطلاق النيران والقذائف الصاروخية تجاه قوارب الصيد، واعتقال صيادين واحتجاز قواربهم، رغم التزامهم بمسافة الصيد المسموح الإبحار فيها على امتداد شاطئ القطاع.

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، إذ يدين الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، فإنه:

  1. يدعو إلى الوقف الفوري لسياسة ملاحقة الصيادين، والسماح لهم بركوب البحر وممارسة عملهم بحرية تامة.
  2. يطالب بتعويض ضحايا الانتهاكات الإسرائيلية عن الأضرار الجسدية والمادية التي لحقت بهم.
  3. يدعو المجتمع الدولي، بما فيها الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، إلى التدخل من أجل وقف كافة الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين، والسماح لهم بالصيد بحرية تامة في مياه القطاع.

 

لا تعليقات

اترك تعليق