a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.
English
Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

المركز يدين بشدّة شروع سلطات الاحتلال ببناء مركز ديني في قلب مدينة القدس الشرقية المحتلة

المرجع: 20/2018

يدين المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، وبأشدِّ العبارات الممكنة، شروع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ببدء العمل في المشروع الاستيطاني الديني “بيت هليبا – بيت الجوهر” في قلب مدينة القدس الشرقية المحتلة، بما يشكله من مساس خطير في الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في المدينة، وبما يحمله من خطورة بالغة على طمس وتشويه معالمها التاريخية في إطار خطط الاحتلال لتهويد المدينة بشكل كامل.

ويُذَكِّرُ المركز بتحذيراته السابقة، وبموقفه الذي أعلنه فور إصدار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب بتاريخ 6/12/2017، بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، باعتبار حكومة الولايات المتحدة الأميركية شريكاً في جريمة عدوان على الدولة الفلسطينية، وجريمة حرب باعتباره اشتراك في جريمة الاستيطان. ويؤكد المركز مجدداً على أن القرار الأميركي المذكور أعطى الضوء الأخضر لسلطات الاحتلال لاستباحة الأرض الفلسطينية لصالح المشاريع الاستيطانية، وفي مقدمتها مدينة القدس المحتلة. ويدعو المركز المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية، والتدخل الفاعل لوقف جرائم قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وممتلكاته.

واستناداً لتحقيقات المركز، ففي ساعة متأخرة من مساء أمس، الثلاثاء الموافق 13/2/2018، قامت سلطات الاحتلال بنصب رافعة إنشائية، وتجهيزات أخرى داخل حدود المكان المخصص لإقامة المشروع الاستيطاني المذكور.  وحسب المخطط الذي صُودقَ عليه عام 2015، وقدمته شركة “ترميم وتطوير الحي اليهودي” بدعم من بلدية الاحتلال، فإن سلطات الاحتلال تنوي بناء (3) طوابق تبلغ مساحتها الإجمالية إلى 2825م2.

واستناداً لما تمّ نشره حول هذا المشروع، فإن مساحة الطابق الأول من هذا المركز التلمودي، تبلغ (740م2) وسيضم غرفاً إدارية، ومركزاً تعليمياً ودراسياً، وصالة عرض وقاعة كبار الزوار وقاعة احتفالات. وتبلغ مساحة الطابق الثاني (765م2) ويضم قاعة مكتبة واسعة، وغرفاً تعليمية دينية، وغرفا للمرشدين، وسيقام على سطحه طابق مفتوح وشرفة زجاجية تطلان مباشرة على حائط البراق والمسجد الأقصى والبلدة القديمة. وأما الطابق تحت الأرض فستعرض فيه بقايا من الموجودات الأثرية، بعد عمليات حفرية استمرّت لسنوات، تدعي سلطات الاحتلال أنها من فترة الهيكل الأولى والثاني المزعومين، وستبلغ مساحته (1320م2). ويبعد موقع المشروع حوالي 100 متر عن حائط البراق في أقصى الجهة الشمالية الغربية منه، وسيقام على مساحة (1840م2).

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان وإذ يدين إجراءات حكومة الاحتلال الإسرائيلي الأخيرة في مدينة القدس المحتلة وضواحيها، والتي تندرج في إطار تهويدها بشكل كامل، وتغيير معلمها التاريخية، فإنّه يذكّر المجتمع الدولي بانتهاك قوات الاحتلال لقواعد اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، بشأن حماية المدنيين في وقت الحرب، وقرارات مجلس الأمن الدولي، وعلى رأسها قرار المجلس المذكور رقم (2334) بتاريخ 23/12/2016، بموافقة (14) عضواً، وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت، والذي أكد على عدم شرعية المستوطنات التي أقيمت على الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها مدينة القدس الشرقية.

وبناءً على ما تقدم، فإنّ المركز:

  • يؤكد على أن القدس الشرقية هي مدينة محتلة، ولا تغير كافة الإجراءات التي اتخذتها سلطات الاحتلال في أعقاب احتلال المدينة في عام 1967 من وضعها القانوني كأرض محتلة.
  • يطالب الأمم المتحدة بالعمل على توفير حماية للمدنيين في الأرض الفلسطينية المحتلة بشكل عام، وفي مدينة القدس الشرقية، بشكل خاص.
  • يطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف، العمل على ضمان إلزام إسرائيل، كدولة عضو في هذه الاتفاقيات، بتطبيق اتفاقيات جنيف في الأرض الفلسطينية المحتلة، وفي مقدمتها مدينة القدس الشرقية.
  • يطالب المركز منظمة ( اليونسكو) بالتحرك من أجل وقف هذا المس الخطير بالمدينة، وبالمقدسات والتراث العربي والإنساني فيها.

لا تعليقات

اترك تعليق