a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (26 اكتوبر – 01 نوفمبر 2017)

الأرض الفلسطينية المحتلة تشهد مزيداً من جرائم الحرب الإسرائيلية

(26/10/2017- 1/11/2017)

 

  • مقتل مدني فلسطيني، وإصابة شقيقته بجراح برصاص المستوطنين شمال غرب مدينة رام الله
  • إصابة (12) مدنيناً فلسطينياً، بينهم (4) أطفال في الضفة الغربية وقطاع غزة
  • قوات الاحتلال تنفذ (52) عملية اقتحام في الضفة الغربية، وعملية توغل محدودة جنوب قطاع غزة
    • اعتقال (70) مواطناً، بينهم (9) أطفال و(3) نساء، إحداهم صحفية، في الضفة
    • اعتقل (12) منهم، بينهم امرأتان في مدينة القدس وضواحيها
    • هدم منزل قديم ومهجور في منطقة عراق الراس، جنوب شرق محافظة نابلس
    • سرقة (350) غرام ذهب من منزل عائلة المواطن مالك حجة في حي كنار في مدينة دورا
  • سلطات الاحتلال تواصل إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة 
    • تفكيك خيمة اعتصام أقامتها لجنة الدفاع عن عقارات سلوان، في حي البستان
  • الأعمال الاستيطانية تتواصل في الضفة الغربية
    • قوات الاحتلال توقف أعمال إصلاحات تقوم بها بلدية سلفيت، وتهدد بمصادرة آليات البلدية
    • تجريف معمل لقص الحجر في بلدة برطعة، جنوب غرب مدينة جنين
    • المستوطنون يقتلعون (40) شجرة زيتون من أراضي قرية جينصافوط، شرق مدينة قلقيلية
  • قوات الاحتلال تواصل استهداف صيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر
  • قوات الاحتلال تواصل تقسيم الضفة إلى كانتونات، وتواصل حصارها الجائر على القطاع للعام العاشر على التوالي
    • إعاقة حركة مرور المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية على الحواجز الطيارة والثابتة
    • اعتقال (3) مواطنين فلسطينيين على الحواجز العسكرية الداخلية

 

 

ملخص: 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (26/10/2017- 1/11/2017انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وتجلت تلك الانتهاكات في استخدام القوة المسلحة ضد المدنيين الفلسطينيين، والإمعان في سياسة الحصار والإغلاق، والاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين والصيادين رغم إعلانها عن السماح لصيادي القطاع بالإبحار لمسافة 9 أميال بحرية، وهو ما يشير إلى استمرار سياسة الاحتلال في محاربتهم في وسائل عيشهم ورزقهم. تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.  تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.

 

وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير على النـحو التالي:

 

* أعمال القتل والقصف وإطلاق النار:

 

قُتِلَ مدني فلسطيني، وأصيبت شقيقته بجراح، برصاص المستوطنين في الضفة الغربية، وأصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (12) مواطنا فلسطينيا، بينهم (4) أطفال، أصيب (6) منهم، بينهم طفل في الضفة، فيما أصيب الستة الآخرون، بينهم (3) أطفال في قطاع غزة. وفي القطاع، واصلت تلك القوات ملاحقة الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر.

 

ففي الضفة الغربية، قُتِلَ مدني فلسطيني، وأصيبت شقيقته بجراح، بتاريخ 31/10/2017، وذلك بعد أن أطلق مستوطنون كانوا متواجدين على مدخل مستوطنة “حلميش”، المقامة على أراضي قرية النبي صالح، شمال غرب مدينة رام الله، النار تجاه السيارة التي كانا يستقلانها. ادعت قوات الاحتلال أن السيارة التي كان يقودها الفلسطيني “تقدمت بسرعة نحو الجنود المتواجدين عند مدخل المستوطنة، فظنوا أن سائقها ينوي تنفيذ عملية دهس، فشرعوا بإطلاق النار باتجاهها، ما أدى إلى إصابة مَنْ بداخلها”. وأكد شاهد عيان لباحثة المركز أن مستوطنين أطلقوا النار تجاه السيارة، وأن سيارة جيب عسكرية واحدة تابعة لقوات الاحتلال وصلت إلى المكان بعد تنفيذ هذه الجريمة. وأظهر شريط فيديو مصوّر حصلت عليه الباحثة طاقم إسعاف فلسطيني وهو يتحدث مع المصاب قبل موته حيث أكد أن جنود الاحتلال طلبوا منه التوقف، فأسرع في قيادة سيارته.  

 

وخلال هذا الأسبوع، وفضلاً عن المصابة المشار إليها أعلاه، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) مدنيين فلسطينيين، بينهم طفل، أصيب (4) منهم في مخيم قلنديا للاجئين، شمال مدينة القدس المحتلة.

 

ففي تاريخ 30/10/2017، أصيب عامل نظافة عندما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين، لتنفيذ عمليات اعتقال. وفي التاريخ نفسه، أصيب (4) مدنيين فلسطينيين عندما اقتحمت مجموعة من وحدات (المستعربين)، والتي يتشبّه أفرادها بالمدنيين الفلسطينيين، مخيم قلنديا للاجئين، شمال مدينة القدس المحتلة، لتنفيذ عملية اعتقال أيضاً، واعتقلت أحد المصابين. وفي تاريخ 1/11/2017، أصيب طفل (17 عاماً)، من سكان مدينة نابلس، بعيار معدني بالخاصرة، عندما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المدينة وضواحيها لتأمين دخول عشرات الحافلات التي تقل مستوطنين إلى منطقة “قبر يوسف”.

 

وفي قطاع غزة، شهدت المناطق الحدودية مسيرات احتجاج على استمرار الحصار الجائر على سكانه. استخدمت قوات الاحتلال القوة ضد المشاركين فيها، وأسفرت أعمال إطلاق النار لتفريق تلك المسيرات عن إصابة (6) مواطنين، بينهم (3) أطفال، بجراح، أصيب (5) منهم، بينهم الأطفال الثلاثة، شرق جباليا، شمال القطاع، فيما أصيب السادس شرق البريج، وسط القطاع. 

 

وفي إطار استهدافها لصيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر، ففي تاريخ 26/10/2017، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران رشاشاتها بشكل متقطع، تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال القطاع، وقامت بمطاردتها دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الصيادين، أو أضرار مادية في قواربهم.

 

 

* أعمال التوغل والمداهمة:

 

خلال الأسبوع الذي يغطيه التقرير الحالي، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (52) عملية توغل على الأقل في معظم مدن وبلدات ومخيمات الضفة، فيما نفّذت (7) عمليات اقتحام في مدينة القدس وضواحيها.  أسفرت تلك التوغلات والاقتحامات عن اعتقال (70) مواطناً فلسطينياً على الأقل، بينهم (9) أطفال و(3) نساء، إحداهن صحفية، اعتقل (12) منهم، بينهم امرأتان في مدينة القدس وضواحيها.

 

وفي تاريخ 26/10/2017، فجّرت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلاً مهجوراً في منطقة عراق الراس، جنوب شرق بلدة عقربا، جنوب شرق مدينة نابلس، دون إبداء الأسباب. تعود ملكية المنزل لورثة المرحوم راجح حامد بني جابر، وتبلغ مساحته 120م2، وقد هجره سكانه منذ عام 2012 بعد أن طردتهم قوات الاحتلال منه، وأعلنت المنطقة عسكرية مغلقة.

 

وفي إطار أعمال التنكيل التي تقترفها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين خلال قيامها باقتحام منازلهم، ففي تاريخ 28/10/2017، اقتحمت تلك القوات منزل عائلة المواطن يسري زيتون، 39 عاماً، في منطقة خلة حاضور، في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. وخلال ذلك اعتدى الجنود على المواطن المذكور، وعلى والدته بديعة، 70 عاماً، وزوجته، ما أسفر عن إصابته برضوض وكدمات وجروح في وجهه ويديه وقدميه، وجرى اعتقاله، وتهديده في حال تقدم بشكوى، وأخلي سبيله في وقت لاحق.

 

وفي تاريخ 1/11/2017، فقدت عائلة المواطن مالك شاهر حجة، 23 عاماً، من سكان حي كنار في مدينة دورا، جنوب غرب محافظة الخليل، مصاغاً ذهبياً زنته (350 غراماً) في أعقاب اقتحام قوات الاحتلال لمنزل العائلة، وتفتيشه بعد احتجاز أفراد العائلة في غرفة واحدة.

 

وفي قطاع غزة، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 27/10/2017، مسافة تقدر بحوالي 100 متر، شرق بلدة خزاعة، شرق خان يونس، جنوب القطاع، ونفذت أعمال تسوية وتجريف على امتداد الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، قبل أن تعيد انتشارها داخل الشريط المذكور.

 

* إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة:

 

فعلى صعيد تجريف المنازل السكنية وإخطارات الهدم، ففي تاريخ 28/10/2017، اقتحمت طواقم من بلدية الاحتلال، ترافقها قوة عسكرية، حي البستان في بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من المدينة، وقامت بتسليم دفعة من إخطارات الهدم الإدارية لمنازل مواطنين في البلدة، بذريعة بنائها دون ترخيص. 

 

وفي تاريخ 30/10/2017، أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، وبقرار من بلديتها في المدينة، على تفكيك خيمة اعتصام أقامها أهالي بلدة سلوان في حي البستان، جنوب البلدة القديمة من المدينة المحتلة، بادعاء “عدم قانونيتها”، فيما قام الأهالي بإعادة بنائها من جديد بعد تفكيكها من قبل تلك القوات.

 

* جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

خلال هذا الأسبوع، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة (العشارة)، في الجهة الشمالية من مدينة سلفيت، لوقف أعمال إصلاح تقوم بها البلدية في المنطقة. وتوعدت تلك القوات المجلس البلدي بمصادرة الجرافات التابعة للبلدية في حال استمرارها بالعمل في المكان، بذريعة وقوعها في المنطقة المصنفة (C) والخاضعة للسيطرة الإسرائيلية وفق اتفاق أوسلو لعام 1993.

 

وفي تاريخ 31/10/2017، جرّفت قوات الاحتلال الإسرائيلي معملاً لقصّ الحجر في بلدة برطعة، جنوب غرب مدينة جنين، وذلك بذريعة البناء دون ترخيص. تعود ملكية المعمل للمواطن نور الدين جرادات، وهو مقام في منطقة تابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية، ويملك المواطن جرادات ترخيصاً منها، لكن قوات الاحتلال لم تعترف به. وتم هدم المعمل على ماكينات القص الموجودة داخل بركس تبلغ مساحته 200م2. كما وقامت تلك القوات بتجريف الأرض المحيطة بالمعمل، والتي تبلغ مساحتها دونم. وقدّر جرادات خسائره بما يزيد عن 700  ألف شيكل.

 

وفي إطار اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ففي تاريخ 28/10/2017، هاجم عشرات المستوطنين، انطلاقاً في مستوطنة “كرمائيل” المقامة على أراضي المواطنين المصادرة في خربة أم الخير، شرق مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، سكان الخربة القاطنين في الخيام الملاصقة لسياح المستوطنة بالحجارة، وأطلقوا الشتائم النابية بحقهم. جرى ذلك على مرأى من جنود الاحتلال الذين لم يحركوا ساكنا لمنعهم، في الوقت الذي أصيب فيه المواطنون بحالة من الذعر.

 

وفي تاريخ 29/10/2017، قامت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “كرنيه شمرون”، شرق مدينة قلقيلية، باقتلاع حوالي (40) شجرة زيتون، من أراضي ورثة المرحوم صبحي عبد الرازق عيد، المسماة بالحريقة الغربية، والواقعة غرب قرية جينصافوط.

 

* الحصار والقيود على حرية الحركة

 

واصلت سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي فرض سياسة الحصار غير القانوني على الأرض الفلسطينية المحتلة، لتكرس واقعاً غير مسبوق من الخنق الاقتصادي والاجتماعي للسكان المدنيين الفلسطينيين، ولتحكم قيودها على حرية حركة وتنقل الأفراد، ولتفرض إجراءات تقوض حرية التجارة، بما في ذلك الواردات من الاحتياجات الأساسية والضرورية لحياة السكان، وكذلك الصادرات من المنتجات الزراعية والصناعية. 

 

 ففي قطاع غزة، تواصل السلطات المحتلة إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على القطاع لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ اكثر من  عشر سنوات متواصلة، ما خلّف انتهاكاً صارخاً لحقوق سكانه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبشكل أدى إلى تفاقم الأوضاع المعيشية لنحو مليوني نسمة من سكانه. ومنذ عدة سنوات قلصت سلطات الاحتلال المعابر التجارية التي كانت  تربط القطاع بالضفة الغربية وإسرائيل من أربعة معابر رئيسة بعد إغلاقها بشكل كامل إلى معبر واحد” كرم أبو سالم”، جنوب شرقي القطاع، والذي لا تتسع قدرته التشغيلية لدخول الكم اللازم من البضائع والمحروقات للقطاع، فيما خصصت معبر ايرز، شمال القطاع لحركة محدودة جداً من الأفراد،  ووفق  قيود أمنية مشددة، فحرمت سكان القطاع من التواصل من ذويهم وأقرانهم في الضفة وإسرائيل، كما حرمت مئات الطلبة من الالتحاق بجامعات الضفة الغربية والقدس المحتلة. أدى هذا الحصار إلى ارتفاع نسبة الفقر إلى 65%، بينما ارتفعت نسبة البطالة في الآونة الأخيرة إلى 47%، ويشكل قطاع الشباب نسبة 65% من العاطلين عن العمل. ويعتمد 80% من سكان القطاع على المساعدات الخارجية لتأمين الحد الأدنى من متطلبات حياتهم المعيشية اليومية. وهذه نسب تعطي مؤشرات على التدهور الاقتصادي غير المسبوق لسكان القطاع. 

 

 وفي الضفة الغربية، تستمر قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي في تعزيز خنق محافظات، مدن، مخيمات وقرى الضفة الغربية عبر تكثيف الحواجز العسكرية حولها و/ أو بينها، حيث خلق ما أصبح يعرف بالكانتونات الصغيرة المعزولة عن بعضها البعض، والتي تعيق حركة وتنقل السكان المدنيين فيها.  وتستمر معاناة السكان المدنيين الفلسطينيين خلال تنقلهم بين المدن، وبخاصة على طرفي جدار الضم (الفاصل)، بسبب ما تمارسه القوات المحتلة من أعمال تنكيل ومعاملة غير إنسانية وحاطة بالكرامة.  كما تستخدم تلك الحواجز كمائن لاعتقال المدنيين الفلسطينيين، حيث تمارس قوات الاحتلال بشكل شبه يومي أعمال اعتقال على تلك الحواجز، وعلى المعابر الحدودية مع الضفة.


التفاصيل:

 

* أولاً: أعمال القتل والقصف وإطلاق النار والتوغل والمداهمة:

 

الخميس 26/10/2017

* في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية فقوعة، شمال شرق مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن سامر محمد عباس، 21 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فوريك، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يزن محمود نصر الله حنني، 26 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طولكرم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: يوسف إبراهيم علي الهمشري، 30 عاماً، ومحمود علي محمود الشافعي، 28 عاماً، واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرق مدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابها، سلمت تلك القوات عائلة المواطن المعتقل لديها محمد زيد محمد أبو الرب، والمتهم بقتل إسرائيلي في بلدة كفر قاسم داخل إسرائيل بتاريخ 4/10/2017، إخطاراً بهدم منزلها، فيما اعتقلت المواطن يوسف عزات زكارنه، 22 عاماً، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم نور شمس للاجئين، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أيسر عدنان جابر، 28 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة عراق الراس، جنوب شرق بلدة عقربا، جنوب شرق مدينة نابلس. قام أفرادها بتفجير منزل مهجور تعود ملكيته لورثة المرحوم راجح حامد بني جابر، من سكان البلدة المذكورة دون إبداء أسباب ذلك. تبلغ مساحة المنزل حوالي 120 متراً مربعاً، وقد هجره سكانه منذ عام 2012 بعد أن طردتهم قوات الاحتلال منه، وأعلنت المنطقة عسكرية مغلقة. وأفاد المواطن نور راجح بني جابر لباحث المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة5:30  فجر يوم الخميس الموافق 26/10/2017، تلقيت اتصالاً على هاتفي النقال من ابن عمتي جودت حامد إبراهيم، وأخبرني أنه سمع في حوالي الساعة 4:00 فجر اليوم نفسه صوت انفجار ضخم مصدره منطقة عراق الراس، جنوب شرق بلدة عقربا، وقال لي أنه يعتقد أن قوات الاحتلال فجرت منزل العائلة المهجور منذ خمس سنوات بعد طردنا منه. على الفور خرجت من منزلي وتوجهت إلى منطقة مطلة على المنزل، وتبعد عنه 3 كيلومترات هوائي، ونظرت إليه، وشاهدت منزل والدي المرحوم راجح بني جابر، الذي ولدت وترعرعت فيه قد أصبح ركاماً. الجدير ذكره أن هذا المنزل أنشئ عام 1940، وسكناه حتى عام 2012، وغادرناه بالقوة بفعل مضايقات الاحتلال، وهو مكون من طابق واحد، وتبلغ مساحته 120م2، ومحاط بساحة كبيرة}}.

 

* وفي حوالي الساعة 6:45 صباحاً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (3) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدات سعير، الشيوخ، بيت أمر، وقرية المورق في محافظة الخليل.

 

الجمعة 27/10/2017

* في حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غرب مدينة جنين. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، بينهم طفل، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: خالد أحمد نايف تركمان، 16 عاماً؛ إبراهيم سعيد حسان أبو بكر، 22 عاماً؛ جرير محمد راغب زيد، 23 عاماً؛ ومحمد سعيد نمر عمارنة، 20 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 4:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة حوسان، غرب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مصطفى جمال حمامرة، 30 عاماً؛ وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 8:00 صباحًا، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بعدد من الآليات العسكرية الثقيلة، مسافة تقدر بحوالي 100 متر، شرق بلدة خزاعة، شرق خان يونس، جنوب قطاع غزة. شرعت تلك الآليات في تنفيذ أعمال تسوية وتجريف على امتداد الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، استمرت عدة ساعات، قبل أن تعيد انتشارها داخل الشريط المذكور.

 

* وفي حوالي الساعة 10:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غرب مدينة جنين، للمرة الثانية خلال هذا اليوم. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل نور محمد عمارنة، 17 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة الظاهرية، وقرية البرج في محافظة الخليل، وبلدة حوارة، جنوب مدينة نابلس.

 

السبت 28/10/2017

* في حوالي الساعة 1:3 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، وتمركزت في حي الظهر. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن احمد خليل أبو هاشم، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، بعد احتجاز أفراد العائلة في غرفة واحدة. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجله قصي، 17 عاماً، واقتادوه معهم. وفي الوقت ذاته، كانت قوة أخرى من جيش الاحتلال تداهم منزل عائلة الطفل قصي سمير أبو ماريه، 15 عاماً، وتقوم باعتقاله بعد إجراء أعمال تفتيش مشابهة.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غرب مدينة جنين، للمرة الثالثة في غضون (25) ساعة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال مواطنين شقيقين، أحدهما طفل، واقتادوهما معهم. والمعتقلان هما: ياسين، 18 عاماً؛  وغانم بسام عمارنة، 16 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 10:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بثلاث آليات عسكرية، منطقة خلة حاضور، في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. انتشر أفرادها بين المنازل السكنية، وأجروا أعمال الدورية الراجلة، ما أثار حالة من الخوف والهلع، وبخاصة في نفوس الأطفال. وخلال ذلك اعتدى الجنود على المواطن يسري عدنان إسماعيل زيتون، 39 عاماً، بعد خروجه للجنود الذين طرقوا باب منزله، وكذلك على والدته بديعة، 70 عاماً، وزوجته، ما أسفر عن إصابته برضوض وكدمات وجروح في وجهه ويديه وقدميه، وجرى اعتقاله ونقله إلى ساحة البلدية القديمة في المدينة، حيث جرى تهديده في حال تقدم بشكوى، وأخلي سبيله في وقت لاحق. وأفاد المواطن المذكور لباحث المركز بما يلي:

 

}} استيقظت من النوم على صوت طرق على باب منزلي، توجهت لأرى من الطارق، فسمعت صوتا من يقول: نحن جيش، افتح الباب. فتحت فوهة الباب الزجاجية، كان عدد من الجنود فطلبوا فتح الباب، وكنت ارتدي ملابسي الداخلية فقط. قلت سأبلغ زوجتي لارتداء ملابسها، فشتمني الجنود بصوت عالي. فتحت الباب فسحبني الجنود إلى الخارج بعنف، ودفعوني ناحية الجدار وكان عددهم نحو 15 جندياً. أمسك احدهم بعنقي بقوة وضربني ناحية الجدار، كانت زوجتي تصرخ وتبكي من الموقف. وصلت والدتي وشقيقي بديع، 35 عاماً، وزوجته إلى المكان حيث يقطنون بجانبي، وهناك بطحني الجنود على الأرض بقوة، وكبلوا يديّ بمربط بلاستيكي للخلف ووضعوا عصبة من القماش علي عينيّ، واعتدوا علي بالضرب بأيديهم وأرجلهم وبنادقهم على مختلف أنحاء جسدي دون أن أحرك ساكناً. كنت أسمع صوت والدتي، التي كانت منبطحة بجانبي وتمسك بذراعي وتصرخ على الجنود للابتعاد عني، والتي أصيبت بعدة بضربات من الجنود وأبعدوها بالقوة. كما حاولت زوجتي إبعادهم دون جدوى. أمسك أحد الجنود بعنقي وكان يضغط عليه بقوة، في الوقت الذي كنت اسمع بكاء أطفالي ونساء إخواني. وبعد عدة دقائق قام الجنود باقتيادي إلى الشارع حتى وصلنا إلى الآلية العسكرية على مسافة 50م، وهم يضربونني بأقدامهم، وحين وصولي إلى الآلية العسكرية دفعني الجنود ناحية الباب بعنف فأرتطم صدري بالمدخل وشعرت بألم كبير. تحركت بي الآلية إلى منطقة لا أعرفها، ونقلت إلى آلية أخرى أقلتني إلى مكان ما، وعند إنزالي منها أزيلت العصبة فوجدت نفسي بالقرب من مبنى البلدية القديم، وهناك جرى تصويري من قبل الجنود الذين هددوني في حال تقدمت بشكوى ضدهم أن يحضر عدد من الجنود للشهادة ضدي إنني اعتديت عليهم وسيتم اعتقالي. أخلي سبيلي بعدها، ووصلت إلى الطريق حيث حضر شقيقي بديع وجرى نقلي إلى المستشفى الحكومي في المدينة، وهناك أجريت لي الفحوصات الطبية اللازمة، وتبين وجود كدمات قوية وخدوش في مختلف أنحاء جسدي{{.

 

الأحد 29/10/2017 

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الدهيشة للاجئين، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: إبراهيم حسن عبد ربه، 22 عاماً؛ ومحمد رزق هماش، 21 عاماً.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدتا الظاهرية وإذنا، وقرية دير سامت في محافظة الخليل.

 

الاثنين 30/10/2017

* في حوالي الساعة 12:10 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة طولكرم. سيرت تلك القوات مركباتها في شوارع المدينة، وقامت بأعمال الدورية فيها. دهم أفرادها منازل كل من المواطنين: مؤمن محمد مؤيد دعمة، معتصم جميل عمر المهر، منذر مرشد مهنا، إيهاب العجوز، وعلي شحادة، واحتجزت الخمسة المذكورين، ثم أجرت تحقيقاً ميدانياً معهم، وأطلقت سراحهم فيما بعد. كما واحتجزت كلاً من: العسكري في قوات الأمن الوطني محمود نظمي أبو عيشة، أسعد ياسر أسعد صفوري، محمد نضال محمد عارف، منتصر البدا، ومعاذ رداد، ثم أطلقت سراحهم في وقت لاحق.

 

* وفي حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية شقبا، غرب مدينة رام الله. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: عمر خضر زهران، 21 عاماً؛ وشقيقه حسن، 24 عاماً؛ واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن روحي فخري اخليل، واعتلوا سطحه، في الوقت الذي جرى مداهمة منزل عائلة المواطن سعدي فخري اخليل، 46 عاماً. أجرى جنود الاحتلال أعمال تفتيش وعبث بمحتويات المنزل الأخير، وقبل انسحابهم اعتقلوا نجل صاحبه، عدي 20 عاماً، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت عوا، جنوب غرب مدينة دورا، جنوب غرب محافظة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن غازي فاروق مسالمة، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل أنس خالد عجارمة، 16 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت جالا، وتمركزت في شارع السهل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن داوود عوني جواريش، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين، لتنفيذ عمليات اعتقال. اقتحم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وفي حوالي الساعة 4:30 فجراً، وخلال تواجد تلك القوات وسط المخيم، وتخفّي أفرادها بالقرب من جدران المنازل، كان المواطن سراج ناصر زايد جبر، 21 عاماً، يقود سيارة من نوع (اسوزي – تندر) بيضاء اللون، موديل 2000 تابعه لشركة نفايات (زهرة الفنجان)، وبرفقته العامل عمر السعدي، وكانا متوجهين لإحضار عامل آخر. فوجئ سراج بتواجد قوات الاحتلال أمامه، فتوقف قليلاً، ثم استدار إلى الخلف ليعود أدراجه. وعلى الفور، أطلق جنود الاحتلال عدة أعيرة نارية باتجاه السيارة، فاخترقت الإطار الأمامي الأيسر للسيارة والجناح والباب الأيسر. اخترق أحد الأعيرة النارية باب السيارة، وأصاب سائقها في الفخذ الأيمن. نقل المصاب إلى مستشفى الشهيد الدكتور خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية جراحه بالمتوسطة. وقبل انسحابها من المخيم، اعتقلت تلك القوات المواطنين: أحمد فضل عبد الرحمن قاسم، 19 عاماً؛ ويوسف محمد أبو السباع، 24 عاماً، واقتادتهما معها.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس، وتمركزت في حي كروم عاشور، جنوب المدينة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مهند يوسف الشلة، 43 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها في وقت لاحق، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة دورا، جنوب غرب محافظة الخليل، وتمركزت في حي رجم أبو هلال. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن بلال جهاز عمرو، 21 عاماً، وهو طالب في جامعة بوليتكنك فلسطين، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم. وفي أعقاب ذلك، تحركت تلك الآليات تجاه منطقة مراح السويطي في المنطقة الجنوبية من المدينة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد محمود أبو سلامة، 22 عاماً، وهو طالب في جامعة بوليتكنك فلسطين أيضاً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، بعد احتجاز أفراد الأسرة في غرفة واحدة. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 7:10 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عزبة سلمان، جنوب مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن طارق فواز قزمار، 21 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها في وقت لاحق، اعتقلت تلك القوات المواطن المذكور، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 10:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن علي أحمد عبد الرؤوف نزال، 22 عاماً، من سكان مدينة قلقيلية أثناء مراجعته المخابرات الإسرائيلية بناء على إخطار مسبق.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة الخليل، بلدة تفوح، وبلدة بيتا، جنوب مدينة نابلس؛ بلدة بديا، غرب مدينة سلفيت، وبلدة دير الغصون، شمال شرق مدينة طولكرم،

 

الثلاثاء 31/10/2017

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة جبع، جنوب مدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (3) مواطنين، بينهم طفل، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: نور جمال نور غنام، 17 عاماً؛ مروان صالح شريم علاونة، 20 عاماً؛ وفريد مازن علاونة، 21 عاماً.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة صافا. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن خليل محمود أبو دية، 50 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجله محمد، 22 عاماً، واقتادوه معهم. وفي أعقاب ذلك، تحركت تلك القوات تجاه منطقة خلة العين، ودهم أفرادها منزل عائلة المواطن علي عياج عوض، 53 عاماً، واحتجزوه مع عائلته في غرفة الصالون، وأجروا عملية تفتيش للمنزل بشكل دقيق استمرت حوالي ساعة ونصف، وشملت الأراضي المحيطة بالمنزل، وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال بحق ساكني المنزل.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية كفر قليل، جنوب مدينة نابلس. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: عبادة وليد عبد الجليل احمد، 24 عاماً؛ ومحمود قني صالح قني، 24 عاماً، واقتادوهما معهم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم بلاطة للاجئين، شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عدي زهير عويص، 24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد، شمال شرق مدينة رام الله. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم في وقت لاحق، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون هم: أحمد هاشم عياد، 26 عاماً؛ رأفت رضوان حامد، 24 عاماً؛ عاصف عبد الغني حامد، 20 عاماً؛ وعمر محمد يوسف، 26 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 6:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم عايدة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم، وقامت بأعمال الدورية في محيط مركز “لاجئ”. وأثناء تواجد المواطن صدام عباس، 27 عاما، بالقرب من المركز، قام جنود الاحتلال باعتقاله، واقتياده إلى جهة مجهولة.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة قلقيلية، مدينة طولكرم، وبلدة عتيل، شمال شرق المدينة، وبلدتا بيت اولا،، وسعير في محافظة الخليل.

 

الأربعاء 1/11/2017

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس، وتمركزت في المنطقة الشرقية منها، وفي محيط “قبر يوسف” لتأمين دخول عشرات الحافلات التي تقل مستوطنين إلى المنطقة. تجمهر عدد من الفتية والأطفال، ورشقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه آليات الاحتلال. وعلى الفور رد أفرادها بإطلاق قنابل الغاز، والقنابل الصوتية والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة العشرات منهم بحالات اختناق، وعولجوا ميدانياً، فيما أصيب طفل (17 عاماً)، من سكان مدينة نابلس بعيار معدني بالخاصرة، ونقل إلى مستشفى رفيديا الجراحي بالمدينة، وتم تقديم العلاج اللازم له، وغادر المستشفى. وفي ذات السياق اقتحمت تلك القوات عدة منازل في شارع القدس المحاذي لمخيم بلاطة، وأجرى أفرادها أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن وائل عبد الكريم حسن حشاش، 45 عاماً، واقتادوه معها.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرق مدينة جنين. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات (6) مواطنين، واقتادتهم معها. والمعتقلون هم: همام عدنان رجا كميل، 21 عاماً؛ أحمد بسام أبو الرب، 19 عاماً؛ أحمد ناجي سياعنة، 19 عاماً؛ أسامة خالد أبو الرب، 20 عاماً؛ باسل كميل، 21 عاماً؛ وصهيب محمد توفيق زكارنة، 20 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ضاحية شويكة، شرق مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عدنان عامر عايش، 32 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة دورا، جنوب غرب محافظة الخليل، وتمركزت في حي كنار. انتشر أفرادها بين المنازل السكنية، وعلى الشارع الرئيس، وأجروا أعمال الدورية الراجلة، ومنعوا مركبات المواطنين من التنقل. دهم عدد من الجنود منزل رئيس جامعة القدس المفتوحة في المدينة، شاهر سليمان حجة، 55 عاماً، ومنزل نجله مالك، 23 عاماً، واحتجزوا أفراد عائلتيهما في غرفة واحدة في الطابق الثاني، وأجروا عملية تفتيش دقيقة للمنزل، استمرت ساعة كاملة. وقبل مغادرتهم المنزلين، اعتقل جنود الاحتلال نجله مالك، واقتادوه معهم. وفي الوقت ذاته، كانت قوة أخرى من جيش الاحتلال تدهم منزل عائلة المواطن محمود جميل الرجوب الكائن في عمارة سكنية يقطنها مع أشقائه في منطقة الشرفة في المدينة، حيث جرى تفتيش المنزل بصورة همجية وبعثرة محتوياته، وتقليب الأثاث واحتجاز العائلة في غرفة واحدة، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال بحق ساكني المنزل. وأفاد المواطن شاهر حجة لباحث المركز بما يلي:

 

}} استيقظنا على صوت طرق على باب منزلي المكون من طابقين حيث يقطن نجلي مالك وزوجته وطفلهما في الطابق الأول. اقتحم الجنود المنزل واحضروا مالك وعائلته واحتجزونا في غرفة واحدة. أجرى الجنود عملية تفتيش في الطابقين استمرت نحو ساعة كاملة، دون السماح لنا بالتحرك. وقبل مغادرتهم المنزل اعتقل الجنود نجلي مالك، وطلبوا منا عدم التحرك حتى انقضاء مدة عشرة دقائق. بعدها تفقدنا المنزل، وعند ذهاب زوجة نجلي إلى شقتهم وجدت علبة مصاغها الذهبي فارغة، والي كان بها ما مقداره 350 غراما باستثناء خاتم ذهبي وجد ملقى على الأرض. بحثنا في كل المنزل، ولم نجد شيئاً وعلمنا أن الجنود قد سرقوها. تقدمنا بشكوى لدى الجانب الفلسطيني والشرطة الإسرائيلية{{

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، وتمركزت في منطقتي مدرة وصافا، شمال البلدة. دهم أفرادها العديد من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفلين: مؤمن حسن محمود الطيط، 13 عاماً؛ وعبد الله بسام محمود الطيط، 13 عاماً؛ واقتادوهما معهم. يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت منذ بداية العام الحالي، وحتى اليوم المذكور أعلاه (152) مواطناً، بينهم (80) طفلاً من سكان بلدة بيت أمر.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة البيرة. دهم أفرادها منزل عائلة الصحفية بشرى جمال الطويل، 27 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات الصحفية المذكورة، واقتادتها معها. وفي تلك الأثناء جرى مداهمة منزل عائلة المواطن وسام إبراهيم العبد، 22 عاماً؛ واعتقاله بعد تفتيش المنزل.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (7) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدة عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس؛ قرية جيت، شمال شرق مدينة قلقيلية؛ بلدتا بني نعيم، والظاهرية، وقريتا دير سامت، وأبو العسجا، ومنطقة الحاووز في مدينة الخليل.

 

** مقتل مدني فلسطيني، وإصابة شقيقته بجراح برصاص المستوطنين شمال غرب مدينة رام الله 

 

* قُتِلَ مدني فلسطيني، وأصيبت شقيقته بجراح، وذلك بعد أن أطلق مستوطنون كانوا متواجدين على مدخل مستوطنة “حلميش”، المقامة على أراضي قرية النبي صالح، شمال غرب مدينة رام الله، النار تجاه السيارة التي كانا يستقلانها. واستناداً لتحقيقات المركز، ولشهود العيان، ففي حوالي الساعة 9:30 صباح يوم الثلاثاء الموافق 31/10/2017، كان المواطن محمد عبد الله علي موسى، 26 عاماً، من سكان قرية دير بلوط، غرب مدينة سلفيت، يقود سيارة غير قانونية من نوع “سوزوكي” بيضاء اللون، وتحمل لوحة تسجيل إسرائيلية، وكانت برفقته شقيقته لطيفة، 33 عاماً، متوجهينِ إلى مدينة رام الله. وصل المذكور بسيارته إلى البوابة الحديدية المقامة على مدخل قرية النبي صالح، فطلب منه جنود الاحتلال المتمركزون هناك التوقف للاشتباه في السيارة على ما يبدو، فأسرع في قيادة سيارته باتجاه دوار مدخل مستوطنة “حلميش” الذي يبعد حوالي (200) متر عن المدخل المذكور. وفور خروج السيارة من الدوار المقام على مدخل المستوطنة المذكورة، أطلق مستوطن ثلاثة أعيرة نارية تجاهها، اخترقت الزجاج الأمامي للسيارة، ما أسفر عن إصابة سائقها بعيار ناري اخترق الجهة اليمنى من الصدر، ونفذ من الخاصرة. نقل موسى بواسطة سيارة إسعاف إسرائيلية إلى مستشفى “بلنسون” في مدينة “بيتاح تيكفا” داخل إسرائيل، وبعد وقت قصير أعلنت مصادر طبية إسرائيلية عن وفاته. كما وأصيبت شقيقته بعيار ناري في الكتف الأيسر، وجرى نقلها إلى المستشفى الاستشاري في ضاحية الريحان، شمال مدينة رام الله لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية في المستشفى المذكورة إصابتها بالمتوسطة. كما وأطلِقتْ أربعة أعيرة نارية تجاه السيارة من الخلف، أدت إلى تحطّم زجاجها.

ادعت قوات الاحتلال أن السيارة التي كان يقودها موسى “تقدمت بسرعة نحو الجنود المتواجدين عند مدخل المستوطنة، فظنوا أن سائقها ينوي تنفيذ عملية دهس، فشرعوا بإطلاق النار باتجاهها، ما أدى إلى إصابة مَنْ بداخلها”. وأكد شاهد عيان لباحثة المركز أن سيارة جيب عسكرية واحدة تابعة لقوات الاحتلال وصلت إلى المكان بعد تنفيذ هذه الجريمة. وأظهر شريط فيديو مصوّر حصلت عليه الباحثة طاقم إسعاف فلسطيني وهو يتحدث مع موسى حيث أكد أن جنود الاحتلال طلبوا منه التوقف، فأسرع في قيادة سيارته.

 

** استخدام القوة ضد مسيرات الاحتجاج:

 

** الضفة الغربية:

 

* في أعقاب انتهاء صلاة ظهر يوم الجمعة الموافق 27/10/2017، نظّم عشرات المدنيين الفلسطينيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الدوليين والإسرائيليين مسيرات مندّدة بالجدار والاستيطان، وذلك في قرى نعلين، وبلعين، غرب مدينة رام الله، والنبي صالح، شمال غرب المدينة، وقرية كفر قدوم، شمال شرق مدينة قلقيلية. استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة لتفريقها، وذلك بإطلاق الأعيرة النارية والأعيرة المعدنية، وإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية، وملاحقة المتظاهرين بين حقول الزيتون والمنازل السكنية. أسفر ذلك عن إصابة العديد من المتظاهرين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر منهم بكدمات ورضوض جراء الاعتداء عليهم بالدفع والضرب من قبل جنود الاحتلال.

 

** قطاع غزة:

 

* في حوالي الساعة 3:30 مساء يوم الجمعة الموافق 27/10/2017، توجه حوالي (30) مواطناً من الأطفال والشبّان إلى الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق مخيم البريج، وسط قطاع غزة، تنديداً بالحصار المفروض على القطاع. تجمع الشبان والفتية بالقرب من السياج الأمني، وأشعلوا إطارات السيارات، ورفعوا الرايات والأعلام، وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين داخل الشريط الحدودي. أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الأعيرة النارية وقنابل الغاز بشكل متقطع تجاه المتظاهرين، ما أسفر عن إصابة أحدهم، وهو (شاب في السابعة والعشرين من عمره) بعيار ناري في الركبة اليسرى، وإصابة عدة مواطنين آخرين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز. جرى نقل المصاب بالعيار الناري إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح لتلقي العلاج، ثم حوِّل إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة لصعوبة إصابته. (يحتفظ المركز ‏باسم المصاب).

 

* وفي حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الجمعة المذكور أعلاه، توجه عشرات الأطفال والفتية إلى الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق مقبرة الشهداء الإسلامية، شرق جباليا، شمال القطاع، للتنديد بالحصار المفروض على قطاع غزة. تجمع الأطفال والفتية بالقرب من السياج الأمني، وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين داخل الشريط الحدودي المذكور. أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي من داخل أبراج المراقبة العسكرية، وفي محيطها، الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وقنابل الغاز بشكل متقطع، تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة (5) مواطنين، بينهم (3) أطفال، بقنابل صوتية سقطت على أجسادهم بشكل مباشر. نقل المصابون إلى المستشفى الإندونيسي في جباليا لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية إصاباتهم بالطفيفة. والمصابون هم:

 

  1. صائب فتحي المصري، 17 عاماً، من سكان مخيم جباليا، وأصيب بقنبلة غاز في الصدر.
  2. ضياء أحمد الناطور،21 عاماً، من سكان مخيم جباليا، وأصيب بقنبلة غاز في البطن.
  3. قصي حامد حسان، 19 عاماً، من سكان مخيم جباليا، وأصيب بقنبلة غاز في الكتف الأيسر.
  4. ياسر زياد أبو رمضان، 16 عاماً، من سكان حي الشيخ رضوان في مدينة غزة، وأصيب بقنبلة غاز بالفخذ الأيمن.
  5. أنس مازن ضاهر، 15 عاماً، من سكان حي الشجاعية في مدينة غزة، وأصيب بقنبلتي غاز بالوجه واليد اليسرى.

 

ثانياً: إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة: 

 

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها المحمومة في تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة.  وتتمثل تلك الإجراءات في الاستمرار في مصادرة أراضي المدنيين الفلسطينيين، وهدم منازلهم السكنية، وطردهم منها لصالح توطين المستوطنين فيها، وبناء الوحدات الاستيطانية، وتشجيع المستوطنين على اقتراف جرائمهم المنظمة ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ضد المقدسات في المدينة، فضلاً عن استمرار عزل المدينة عن محيطها الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وملاحقة الجهات الحكومية المختلفة للمواطنين الفلسطينيين فيما يتعلق بقضايا الضرائب، التأمين الصحي، التعليم، وسحب الهويات منهم. وأثناء الفترة التي يغطيها التقرير، صعدت سلطات الاحتلال ممثلة بجنودها وأفراد من الشرطة من انتهاكاتها ضد المدنيين وممتلكاتهم، فيما واصلوا محاصرة المسجد الأقصى ونفذوا مزيدا من الاقتحامات له، وقيّدوا حركة دخول المواطنين الفلسطينيين إلى المسجد.

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

** أعمال المداهمة والاعتقال والتنكيل:

 

* في حوالي الساعة 1:00 ظهر يوم السبت الموافق 28/10/2017، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، الأسيرة المحررة هنادي الحلواني، واقتادتها إلى أحد مراكز التحقيق في المدينة المحتلة. يذكر أن المواطنة الحلواني مُعلمة في المسجد الأقصى، وتم اعتقالها وهي تحاول الدخول للمرة الأولى إلى المسجد الأقصى بعد انتهاء قرار إبعادها الصادر من سلطات الاحتلال.

 

* وفي حوالي الساعة 7:30 مساء يوم السبت المذكور، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الداعية د. رائد فتحي؛ والأستاذ الجامعي محمد البسيط من داخل المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، واقتادتهما إلى أحد مراكز التحقيق. وأفاد شاهد عيان لباحثة المركز في المدينة المحتلة، أن فتحي والبسيط أقاما حلقة نقاش لإطلاق كتاب جديد في المسجد القبلي. وأوضح الشاهد أنه بعد الانتهاء من حلقة النقاش وخروج المصلين والمشاركين فيها من المسجد بعد صلاة العشاء، اقتحمت قوات الاحتلال المسجد، واعتقلتهما، وأحالتهما للتحقيق. هذا وحذّر جنود الاحتلال المصلين من إقامة أي فعالية داخل المسجد الأقصى، مهددين بمنع واعتقال كل من يقيم مثل تلك الفعاليات، علما بأن الحدث كان بتغطية إعلامية.

 

* وفي حوالي الساعة 12:00 منتصف ليل الاثنين الموافق 30/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الطور، شرق البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال سيدة وشابين، واقتادوهما معهم. والمعتقلون هم: منال أبو اسنينة؛ بدوي أبو عصب، ورشيد الرشق.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الاثنين المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرق مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد عوض الله درباس، 23 عاماً، وأجروا أعمال عبث وتفتيش بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 8:00 مساء يوم الاثنين المذكور، اقتحمت مجموعة من وحدات (المستعربين) في جيش الاحتلال الإسرائيلي، والتي يتشبّه أفرادها بالمدنيين الفلسطينيين، مخيم قلنديا للاجئين، شمال مدينة القدس المحتلة، مستخدمة سيارات مدنية. ترجل أفراد المجموعة من سياراتهم، وأطلقوا النار تجاه اثنين من المواطنين الفلسطينيين أثناء تواجدهما عند مدخل المخيم، فأصابوا أحدهما، قبل أن يقوموا باعتقالهما، وهما: إسلام علي عدوان، 29 عاماً؛ وحسام مناصرة، 27 عاما. وفي أعقاب ذلك، تجمهر عدد من الفتية والشبّان، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة. وعلى الفور رد جنود الاحتلال بإطلاق الأعيرة النارية والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم، ما أسفر عن إصابة مواطن بعيار معدني في رأسه، وإصابة مواطنين آخرين بالأعيرة النارية في أطرافهما السفلية، ما استدعى نقلهم إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله لتلقي العلاج.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الثلاثاء الموافق 31/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد موسى عودة، 26 عاماً؛ وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي شعفاط، شمال مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن ماجد خشان، 24 عاما، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجر يوم الثلاثاء المذكور، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة حزما، شمال شرق مدينة القدس المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد حسين خلف، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

** تجريف المنازل السكنية وإخطارات الهدم:

 

* في حوالي الساعة 10:00 صباح يوم السبت الموافق 28/10/2017، اقتحمت طواقم من بلدية الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، ترافقها قوة عسكرية، حي البستان في بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من المدينة. قامت طواقم البلدية بتسليم دفعة من إخطارات الهدم الإدارية لمنازل مواطنين في البلدة، بذريعة بنائها دون ترخيص. يعود عدد من المنازل التي استلمت إخطارات هدم للمواطنين: فايز أبو دياب؛ وليد أبو دياب؛ محمد قراعين؛ علاء حمدان؛ منذر أبو صالح، وعائلة أبو اسنينة.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 مساء يوم الاثنين الموافق 30/10/2017، أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي على تفكيك خيمة اعتصام أقامها أهالي بلدة سلوان في حي البستان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، بقرار من بلدية الاحتلال، بادعاء “عدم قانونيتها”، فيما قام الأهالي بإعادة بنائها من جديد بعد تفكيكها من قبل الاحتلال. وأفاد شهود عيان أن طواقم من البلدية، دهمت برفقة جنود الاحتلال، الخيمة بصورة مفاجئة، وبعد تصويرها علقت عليها “قرار الهدم خلال ساعة من تعليقه”، وإلا سيتم اقتحامها مجددا لتنفيذ القرار. وبناء عليه توجه رئيس لجنة الدفاع عن عقارات سلوان، وأعضاء اللجنة ونشطاء من البلدة والشبان والنساء إلى الخيمة، واعتصموا في داخلها رفضا لقرار هدمها.

وأفاد رئيس لجنة الدفاع عن عقارات سلوان، مراد أبو شافع، أن بلدية الاحتلال أصدرت قرارا يقضي بهدم الخيمة المقامة منذ عام 2009 في ذات المكان، وللتصدي لهذا القرار فقد تم الاعتصام داخل الخيمة، وعلى بابها من قبل الأهالي. وبعد حوالي ساعة من تعليق قرار الهدم اقتحمت قوات الاحتلال حي البستان، وحاصرت الخيمة، ثم قامت باقتحامها، واعتدت بالضرب والدفع على المتواجدين فيها دون الاكتراث لوجود النساء والرجال من كبار السن والأطفال.

 

وذكر أبو شافع أن جنود الاحتلال ألقوا القنابل الصوتية بصورة عشوائية لتفريق المتواجدين في محيط الخيمة، فيما شرع بعضهم بتفكيكها. وأوضح أن محامي الحي توجه إلى المحكمة، وتمكّن بدوره من الحصول على قرار يقضي “بأن الخيمة قانونية وغير مخالفة ولا يجوز هدمها”. وأضاف أنهم طالبوا الضابط المسؤول تأجيل الهدم لحين صدور قرار المحكمة، إلا أنه رفض ذلك، وأمر بتنفيذ الهدم. وقال أبو شافع “أن الخيمة أقيمت قبل عدة سنوات، وستبقى هي عنوان التحدي والصمود أمام قرارات الهدم الهادفة لتهجير السكان من منازلهم وأرض آبائهم وأجدادهم.” وأضاف أن الخيمة مقامة لفعاليات شعبية سلمية، رفضا لكافة قرارات بلدية الاحتلال، سواء الهدم، أو المخالفات وغيرها من القرارات المجحفة بحق السكان”.

 

ثالثاً: : جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

* أعمال التوسع الاستيطاني والتجريف وإخطارات هدم المنازل السكنية

 

استمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في استهداف مناطق الضفة الغربية المصنفة بمنطقة (C) وفق اتفاق أوسلو الموقع بين حكومة إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، وكذلك المناطق الواقعة في محيط المستوطنات ومسار جدار الضم (الفاصل) بهدف تفريغها من سكانها الفلسطينيين لصالح مشاريع التوسع الاستيطاني.

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال والاعتداءات خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

* في حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الاثنين الموافق 30/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدينة سلفيت، ودهمت بمنطقة (العشارة)، في الجهة الشمالية من المدينة. توعدت تلك القوات المجلس البلدي بمصادرة الجرافات التابعة للبلدية في حال استمرارها بالعمل في المكان، بذريعة وقوعها في المنطقة المصنفة (C) والخاضعة للسيطرة الإسرائيلية وفق اتفاق أوسلو لعام 1993. وأفاد المواطن فتحي علقم من طاقم بلدية سلفيت لباحثة المركز بما يلي:

 

{{ في يوم الخميس الموافق 26/10/2017، جاءت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى منطقة (العشارة)، وأوقفت سائق الجرافة عن العمل، وقامت بتوقيفه مدة ربع ساعة شبحاً مع رفع يديه للأعلى على أن لا يعود للعمل مرة أخرى بالمكان، لأنه يعمل في المنطقة المصنفة (C)، ومجاورة للشيك المحيط بالمستعمرات. وفي يوم السبت الموافق 28/10/2017، اتصل علينا مواطنون وأبلغونا أن قوة إسرائيلية جاءت لإيقاف الجرافات عن العمل. اتصلنا على الارتباط الفلسطيني، وذهبنا مع ضباط منهم للموقع، وجاء ضباط من الارتباط الإسرائيلي والإدارة المدنية، وأبلغونا أنه لا يسمح لنا بالعمل في المنطقة على الإطلاق. وفي ساعات يوم صباح يوم الاثنين الموافق 30/10/2017 اتصل علينا الارتباط الفلسطيني وأبلغنا أن الارتباط الإسرائيلي هاتفهم وأبلغهم أنه سينزل للموقع ويصادر كافة الجرافات العاملة في الموقع، ما اضطرنا إلى وقف العمل في المكان، وسحب الآليات منه، ووقف المشروع بالكامل}}.

 

* وفي حوالي الساعة 5:30 فجر يوم الثلاثاء الموافق 31/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ترافقها جرافة بلدة برطعة، جنوب غرب مدينة جنين، وتمركزت على مدخل البلدة. شرعت الجرافة بتجريف معمل لقصّ الحجر، وذلك بذريعة البناء بدون ترخيص. تعود ملكية المعمل للمواطن نور الدين محمود أديب جرادات من سكان مدينة جنين. يشار إلى أن المنطقة المقام فيها المعمل تابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية، ويملك المواطن جرادات ترخيصاً منها، لكن قوات الاحتلال لا تعترف به. وتم هدم المعمل على ماكينات القص، وعددها ثلاث كانت موجودة داخل بركس تبلغ مساحته 200م2. كما وقامت تلك القوات بتجريف الأرض المحيطة بالمعمل، والتي تبلغ مساحتها دونم. وقدّر جرادات خسائره بما يزيد عن700  ألف شيكل.

 

** اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في ساعة متأخرة من ليل الجمعة الموافق 28/10/2017، هاجم عشرات المستوطنين، انطلاقاً في مستوطنة “كرمائيل” المقامة على أراضي المواطنين المصادرة في خربة أم الخير، شرق مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، سكان الخربة القاطنين في الخيام الملاصقة لسياح المستوطنة بالحجارة، وأطلقوا الشتائم النابية بحقهم. جرى ذلك على مرأى من جنود الاحتلال الذين لم يحركوا ساكنا لمنعهم، في الوقت الذي أصيب فيه المواطنون بحالة من الذعر. كان المستوطنون طالبوا سكان الخربة بهدم الخيمة التي يقيمون فيها لاستقبال الضيوف وغيرهم كونهم يقيمون في خيام صغيرة وبركسات بنفس الوضعية، وتعيش فيها أكثر من عائلة. ويقم السكان الخيمة المذكورة بالقرب من السياج الأمني للمستوطنة لمنع التوسع الاستيطاني الذي يحاول المستوطنون مرارا وتكرارا القيام به في محاولة لطرد سكان الخربة منها، كما وتقوم سلطات الاحتلال بطرح عطاءات وبناء شقق سكنية جديدة في المستوطنة المذكور في المنطقة الخالية من السكان، وتمنعهم من الاقتراب بأغنامهم، أو التخييم في المنطقة. وشهدت الخربة خلال السنوات الماضية هدم غرف سكنية وخيام بذريعة البناء غير المرخص.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباح يوم الأحد الموافق 29/10/2017، قامت مجموعة من المستوطنين، انطلاقاً من مستوطنة “كرنيه شمرون”، شرق مدينة قلقيلية، باقتلاع حوالي (40) شجرة زيتون، من أراضي ورثة المرحوم صبحي عبد الرازق عيد، المسماة بالحريقة الغربية، والواقعة غرب قرية جينصافوط. يشار إلى أن المستوطنين قاموا بإحراق الأشجار في الموقع المذكور قبل عدة أشهر، وهناك قضية عالقة لدى محكمة بيت ايل، والتي كانت أصدرت قراراً بعد نظر الدعوى، أن على الطرفين (المدعي والمدعى عليه) التوقف عن العمل في الموقع المذكور إلى حين صدور القرار النهائي، والبت في الدعوى لصالح أحدهما. وأفاد المواطن عبد السلام صبحي عبد الرازق  عيد، لباحثة المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 9:00 صباح الأحد الموافق 29/10/2017، جاءنا هاتف من أقاربنا أبلغونا أن المستوطنين باشروا العمل بموقع (الحريقة الغربية). دقائق وكنا هناك، فوجدنا الجيش والمستوطنين معا في المكان، والجرافات تعمل على اقتلاع أشجار الزيتون، والتي كان المستوطنون قد قاموا مسبقاً بإحراقها، ولما بدأت بالاخضرار من جديد شرعوا باقتلاعها. حاولنا الاقتراب لمنع الجرافات من قلع الأشجار، إلا أن المستوطنين هددونا بالقتل، وقال أحدهم: إن من يقترب سيتم قتله، وإطلاق النار عليه فوراً، والجيش كان واقفا في المكان، فعدنا أدراجنا، ولم نقوَ على فعل شيء، ويبلغ عدد تلك الأشجار 40 شجرة}}.

 

رابعا: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة 

 

 ففي قطاع غزة، تتمثل مظاهر الحصار بالتالي:

 

تواصل سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على قطاع غزة؛ لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ العام 2006، وتتجلى مظاهر الحصار بما يلي:

 

  • تفرض سلطات الاحتلال حظراً شبه تام على توريد كافة أنواع المواد الخام للقطاع، باستثناء أصناف محدودة جداً منها، وكذلك مواد البناء، حيث تسمح فقط بدخول كميات محدودة لصالح المشاريع الدولية، أو عبر آليات الإعمار الأممية التي تم فرضها بعد انتهاء العدوان الأخير على قطاع غزة صيف عام 2014.
  • هناك حظر شبه تام على صادرات القطاع، باستثناء تصدير بعض المنتجات الخفيفة مثل الورود والتوت الأرضي والتوابل، فيما سمحت في الفترة الأخيرة بتصدير بعض الخضروات بكميات قليلة جدا، وبعض الأثاث، وحصص قليلة من الأسماك.

 

* تواصل سلطات الاحتلال فرض سيطرة تامة على معبر بيت حانون “ايرز”؛ شمالي القطاع والمخصص لحركة الأفراد، حيث تمنع المواطنين الفلسطينيين من السفر عبره بشكل طبيعي، ويسمح في المقابل بمرور فئات محدودة كالمرضى، الصحافيين، العاملين في المنظمات الدولية، والتجار، وذلك وسط قيود مشددة، تتخللها ساعات انتظار طويلة في معظم الأحيان، مع استمرار سياسة العرض على مخابرات الاحتلال، حيث تجري أعمال التحقيق والابتزاز والاعتقال بحق المارين عبر المعبر.  وفي الآونة الأخيرة تم منع العديد من مرضى السرطان والعظام والعيون من العبور إلى الضفة أو إسرائيل، الأمر الذي أدى إلي تدهور خطير على حالتهم الصحية، حيث توفي البعض منهم، فيما تتبع سلطات الاحتلال بين الفترة والأخرى أنظمة جديدة للحركة عبر المعبر، وجميعها تخضع لبيروقراطية في الإجراءات وصعوبة في الحركة.

 

حركة المعابر التي تربط قطاع غزة بالضفة الغربية وإسرائيل: 

 

** معبر كرم أبو سالم، جنوب شرقي مدينة رفح، والمخصص لدخول البضائع والمحروقات، وفقا لما تم الحصول عليه من بيانات من وزارة الاقتصاد وهيئة البترول:

اليوم التاريخ الصنف عدد الشاحنات الكمية /طن/ وحده كيلو / لتر
الاثنين 16/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

196 شاحنة

298 شاحنة

14 شاحنة

3 شاحنات

20 شاحنة

2 شاحنة

160 شاحنة

93 شاحنة

10 شاحنات

4551 طنا.

12815 طنا

297,860 كيلو.

113,982 لتر.

810,500  لتر.

000.76 لتر وكالة الغوث.

8000 طنا.

3720 طنا.

288 طنا

الثلاثاء 17/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

131 شاحنة

275 شاحنة

13 شاحنة

1 شاحنة

9 شاحنات

1 شاحنة

176 شاحنة

80 شاحنة

3 شاحنات

3285 طنا.

12482 طنا

275,880 كيلو.

37,994 لتر.

331,470  لتر.

000.38 لتر وكالة الغوث.

8800 طنا.

3200 طنا.

90 طنا

الاربعاء 18/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

270 شاحنة

363 شاحنة

14 شاحنة

5 شاحنات

8 شاحنات

2 شاحنة

240 شاحنة

75 شاحنة

21 شاحنات

7563 طنا.

16416 طنا

292,170 كيلو.

189,990 لتر.

301,010  لتر.

000.76 لتر وكالة الغوث.

12000 طنا.

3000 طنا.

693 طنا

الخميس 19/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

156 شاحنة

397 شاحنة

14 شاحنة

1 شاحنة

16 شاحنة

1 شاحنة

200 شاحنة

65 شاحنة

4 شاحنات

3347 طنا.

13377 طنا

297,250 كيلو.

38,010 لتر.

582,024  لتر.

000.38 لتر وكالة الغوث.

10000 طنا.

2600 طنا.

121 طنا

الجمعه 20/10/2017 بنزين

 

6 شاحنات

 

131,980 كيلو.

 

الاحد 22/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

246 شاحنة

363 شاحنة

14 شاحنة

2 شاحنة

9 شاحنات

2 شاحنة

216 شاحنة

91 شاحنة

26 شاحنة

6165 طنا.

15935 طنا

295,360 كيلو.

77,999 لتر.

338,993  لتر.

000.76 لتر وكالة الغوث.

10800 طنا.

3640 طنا.

793 طنا

الاثنين 23/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

136 شاحنة

265 شاحنة

14 شاحنة

2 شاحنة

9 شاحنات

1 شاحنة

184 شاحنة

61 شاحنة

9 شاحنات

3606 طنا.

12100 طنا

296,400 كيلو.

75,994 لتر.

338,994  لتر.

000.38 لتر وكالة الغوث.

9200 طنا.

2440 طنا.

270 طنا

الثلاثاء 24/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

183 شاحنة

318 شاحنة

12 شاحنة

2 شاحنة

10 شاحنات

2 شاحنة

211 شاحنة

84 شاحنة

20 شاحنة

3922 طنا.

14547 طنا

253,890 كيلو.

75,990 لتر.

376,988  لتر.

989.75 لتر وكالة الغوث.

10540 طنا.

3360 طنا.

571 طنا

الاربعاء 25/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

156 شاحنة

290 شاحنة

14 شاحنة

1 شاحنة

9 شاحنات

1 شاحنة

178 شاحنة

71 شاحنة

3 شاحنات

3892 طنا.

12815 طنا

212,070 كيلو.

38,003 لتر وكالة الغوث.

341,958  لتر.

000.38 لتر وكالة الغوث.

8920 طنا.

2840 طنا.

90 طنا

الخميس 26/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

187 شاحنة

349 شاحنة

10 شاحنات

1 شاحنة

7 شاحنات

2 شاحنة

200 شاحنة

74 شاحنة

15 شاحنة

4356 طنا.

14609 طنا

206,810 كيلو.

37,988 لتر.

262,901  لتر.

000.76 لتر وكالة الغوث.

10000 طنا.

2960 طنا.

423 طنا

الاحد 29/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

147 شاحنة

322 شاحنة

6 شاحنات

9 شاحنات

1 شاحنة

196 شاحنة

88 شاحنة

8 شاحنات

3791 طنا.

14221970 طنا

129,140 كيلو.

327,001  لتر.

000.38 لتر وكالة الغوث.

9800 طنا.

3520 طنا.

211 طنا

 

الصادرات عبر معبر كرم أبو سالم:

 

سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصدير الكميات التالية خلال الفترة ما بين 16/10/2017 و 29/10/2017:

 

  • يوم الاثنين الموافق 16/10/2017: تصدير 30 طنا من الطماطم (شاحنتان)، و27 طنا من الخيار (شاحنتان)، و14 طنا من الأثاث (شاحنة واحدة)، و1.2 طن من الكوسا (شاحنة واحدة)، و6.4 طن من الفلفل الحلو (شاحنة واحدة)، و0.6 طن من السمك (شاحنة واحدة)، و0.96 طن من البلح، و330 قطعة من جلد المواشي (شاحنة واحدة)، و13 طنا من الألمنيوم الخردة (شاحنتان).
  • يوم الأربعاء الموافق 18/10/2017: تصدير 80 طنا من الطماطم (5 شاحنات)، و55.9 طنا من الخيار (3 شاحنات)، و16 طنا من الأثاث (شاحنة واحدة)، و9 أطنان من الكوسا (شاحنة واحدة)، و8.4 طن من الفلفل الحلو (شاحنة واحدة)، و0.6 طن من السمك (شاحنة واحدة)، و8.96 طن من البلح (شاحنة واحدة)، و450 قطعه من جلد المواشي (شاحنة واحدة)، و12 طناً من الألمنيوم الخردة (شاحنتان)، و12 طنا من الملابس (شاحنتان)، و180 طنا من البطاطا (6 شاحنات)، و8.96 طن من البطاطا الحلوة (شاحنة واحدة)، و0.8 طن من الباذنجان، وطن من الفلفل الحار.
  • يوم الخميس الموافق 19/10/2017: تصدير 69.4 طن من الطماطم (5 شاحنات)، و41 طنا من الخيار (3 شاحنات)، و8.3 طن من الكوسا (شاحنة واحدة)، و2.5 طن من الفلفل الحلو (شاحنة واحدة)، و5 أطنان من البلح (شاحنة واحدة)، و6 أطنان من الملابس (شاحنة واحدة)، و3.92 طن من الفلفل الحار (شاحنة واحدة).
  • يوم الأحد الموافق 22/10/2017: تصدير 78.4 طنا من الطماطم (6 شاحنات)، و69.3 طنا من الخيار (5 شاحنات)، و33.9 طنا من الكوسا (شاحنتان)، و12.8 طنا من الفلفل الحلو (شاحنة واحدة)، و7 أطنان من الملابس (شاحنة واحدة)، و384 طنا من البطاطا (12 شاحنة)، و4.6 طن من البطاطا الحلوة (شاحنة واحدة)، و4 أطنان من الباذنجان، و3.44 طن من الفلفل الحار.
  • يوم الاثنين الموافق 23/10/2017: تصدير 67 طنا من الطماطم (4 شاحنات)، و46.8 طنا من الخيار (شاحنتان)، و1.3 طن من الكوسا (شاحنة واحدة)، و8.4 طن من الفلفل الحلو (شاحنة واحدة)، و1.2 طن من البلح (شاحنة واحدة)، و196 طنا من البطاطا (5 شاحنات)، و1.5 طن من البطاطا الحلوة (شاحنة واحدة)، و 0.8 طن من الباذنجان، و2.8 طن من الفلفل الحار.
  • يوم الثلاثاء الموافق 24/10/2017: تصدير 262 طنا من البطاطا (11 شاحنة).
  • يوم الأربعاء الموافق 25/10/2017: تصدير 119.4 طنا من الطماطم (7 شاحنات)، و28.5 طنا من الخيار (شاحنتان)، و20.3 طن من الكوسا (شاحنتان، و0.2 طن من الفلفل الحلو، و0.5 طن من السمك (شاحنة واحدة)، و7.6 طن من البلح (شاحنة واحدة)، و850 قطعة من جلد المواشي (شاحنة واحدة)، و16 طن من الألمنيوم الخردة (شاحنتان)، و12 طنا من الملابس (شاحنتان)، و96 طنا من البطاطا (3 شاحنات)، و1.2 طن من الباذنجان، و2.4 طن من الفلفل الحار.
  • يوم الأحد الموافق 29/10/2017: تصدير 14 شاحنة من الخضار، و13 طنا من البطاطا (شاحنة واحدة)، و7 أطنان من الملابس (شاحنة واحدة).

 

** حركة معبر بيت حانون (ايرز) والمخصص لتنقل الأشخاص:

 

حركة المغادرين من قطاع غزة عن طريق معبر ايرز في الفترة الواقعة

من 18/10/2017 ولغاية 31/10/2017

اليوم الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
التاريخ 18-10-2017 19-10-2017 20-10-2017 21-10-2017 22-10-2017 23-10-2017 24-10-2017
الحالة جزئي جزئي جزئي كلي جزئي جزئي جزئي
مرضي 47 38 4 ــ 64 41 69
مرافقين 34 35 2 ــ 54 39 53
حاجات شخصية 31 61 1 ــ 30 43 39
أهالي أسري ــ ــ ــ ــ ــ 20 ــ
عرب من إسرائيل 8 11 2 ــ 7 8 6
قنصليات ــ 1 ــ ــ ــ 1 ــ
اجتماع داخل ايرز والمتاك ــ ــ ــ ــ ــ 6 ــ
منظمات دولية 45 61 5 ــ 6 22 29
جسر اللنبي 66 ــ ــ ــ ــ ــ 50
تجار + BMC 88 106 8 ــ 131 101 102
مقابلات اقتصاد وزراعة ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
مقابلات أمن 6 3 ــ ــ 11 4 1
VIPs 2 3 ــ ــ 1 2 1
مريض إسعاف 2 4 1 ــ 3 4 3
مرافق إسعاف 2 4 1 ــ 3 4 3

 

اليوم الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
التاريخ 25-10-2017 26-10-2017 27-10-2017 28-10-2017 29-10-2017 30-10-2017 31-10-2017
الحالة جزئي جزئي جزئي كلي جزئي جزئي جزئي
مرضي 45 28 3 ــ 41 41 43
مرافقين 40 24 3 ــ 39 39 39
حاجات شخصية 22 93 2 ــ 32 44 34
أهالي أسري ــ ــ ــ ــ ــ 38 ــ
عرب من إسرائيل 2 25 6 ــ 3 9 5
قنصليات 4 ــ ــ ــ ــ ــ ــ
اجتماع داخل ايرز والمتاك 8 ــ ــ ــ ــ ــ ــ
منظمات دولية 42 59 4 ــ 20 20 26
جسر اللنبي ــ 1 ــ ــ 1 1 45
تجار + BMC 95 99 2 ــ 127 97 79
مقابلات اقتصاد وزراعة ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
مقابلات أمن 6 4 ــ ــ 5 1 5
VIPs 5 7 2 ــ 1 1 ــ
مريض إسعاف 2 3 3 ــ 1 2 2
مرافق إسعاف 2 3 3 ــ 1 2 2

 

ملاحظات هامة:

سمحت سلطات الاحتلال لشخص واحد يوم الخميس الموافق 26/10/2017، من العاملين بالهيئة العامة للشؤون المدنية والأجانب بالتوجه للمعبر لتجديد تصاريحهم.

 

وفي الضفة الغربية:

 

تتمثل مظاهر الحصار المفروض على الضفة الغربية، بالتالي: 

 

* واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارها وتقييدها لحرية حركة وتنقل المدنيين الفلسطينيين بين محافظات الضفة، وذلك على الرغم من تخفيف بعض القيود التي تدرجها في إطار سياسة التسهيلات التي تقدمها بين الحين والآخر، وليس في إطار تطبيق مبدأ الحق في حرية الحركة.

 

  • ولا تزال عشرات الحواجز الثابتة منصوبة على الطرق الواصلة بين محافظات الضفة، بعضها مأهول بالجنود، وبعضها الآخر يمكن إحلال الجنود عليها في أية لحظة، وتفعيل العمل عليها.  ويعتبر عدد من الحواجز الثابتة نقاط فحص أخيرة قبل الدخول إلى إسرائيل، رغم أن معظمها يقع على بُعْدِ كيلومترات إلى الشرق من الخط الأخضر. هذا وقد تم خصخصة جزء من الحواجز بصورة تامة، أو جزئية، وبعضها معزز اليوم بحراس مدنيين مسلحين يتم تشغيلهم من قبل شركات الحراسة الخاصة تحت إشراف إدارة المعابر في (وزارة الدفاع).
  • عوضاً عن الحواجز الثابتة غير المأهولة، تنصب قوات الاحتلال حواجز فجائية (طيّارة) تتحكم بإمكانية تنقل الفلسطينيين على شوارع الضفة الغربية. وتتضمن هذه الحواجز في أغلب الأحوال وقوف سيارة جيب عسكرية على مفترق طرق رئيس لعدة ساعات، يتم خلالها إيقاف السيارات لفحصها؛ ويعتبر مدى إعاقة الحركة التي تتسبب بها هذه الحواجز أكبر مقارنة بالحواجز الدائمة نظراً لعدم توقعها، ووقت التأخير الأطول عليها.
  • تستخدم قوات الاحتلال الحواجز العسكرية كمصائد للمدنيين الفلسطينيين، حيث تقوم باعتقال العشرات منهم سنويا، فضلاً عن تعريض عشرات آخرين لجرائم التنكيل والإذلال والمعاملة غير الإنسانية والحاطة بالكرامة.
  • لا تزال طرق رئيسيّة تؤدي إلى بعض المدن والبلدات الفلسطينية مغلقة. إضافة إلى ذلك، ما يزال وصول الفلسطينيين مقيدا بصورة كبيرة في مناطق واسعة في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وبلدتها القديمة، والمناطق الواقعة خلف الجدار، والبلدة القديمة في الخليل، ومناطق ريفية واسعة تقع في المنطقة (C) خاصة في غور الأردن والأراضي المتاخمة للمستوطنات.
  • تشكل الحواجز العسكرية عائقاً أمام حرية حركة نقل البضائع، ما يزيد من تكلفة النقل التي تنعكس على أسعار السلع ما يزيد من الأعباء المالية على المستهلكين.

 

* تسمح قوات الاحتلال للفلسطينيين الذين يحملون بطاقات هوية الضفة الغربية ممن بلغوا (55 عاماً) من الرجال، و(50 عاما) من النساء بالدخول إلى القدس الشرقية دون اشتراط حصولهم على تصاريح مسبقة، إلا أنهم يخضعون للفحص الأمني كشرط لدخولهم.

 

* ما زالت ثلاثة حواجز تحكم السيطرة على جميع أشكال التنقل من مقطع غور الأردن، رغم السماح لسكان الضفة الغربية بالوصول إلى تلك المناطق بسياراتهم الخاصة بعد عبور تلك الحواجز، بعد إخضاعهم للتفتيش.

 

* تشدّد السلطات الإسرائيلية القيود المفروضة على الوصول إلى المناطق المُصنّفة “مناطق إطلاق نار” و”محميات طبيعية”، وهي مناطق تمثل مساحتها 26 بالمائة تقريبا من مساحة الضفة الغربية.

 

مظاهر الحصار في الضفة الغربية:

 

* محافظة رام الله:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (5) حواجز عسكرية فجائية في مختلف أرجاء المحافظة. ففي حوالي الساعة 1:00 بعد ظهر يوم السبت الموافق 28/10/2017، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً على الدوار الرئيس لقرية عين سينيا، شمال مدينة رام الله، فيما أقامت في حوالي الساعة 7:30 مساءاً، حاجزين مماثلين، على مدخلي قريتي النبي صالح والمزرعة الغربية شمال غرب المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 9:40 صباح يوم الثلاثاء الموافق 31/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً على مدخل قرية النبي صالح شمال غرب مدينة رام الله، فيما أقامت في ساعات مساء يوم الأربعاء الموافق 1/11/2017 حاجزاً مماثلاً على مدخل قرية ترمسعيا، شمال المدينة.

 

* محافظة الخليل:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (16) حاجزاً عسكرياً فجائياً في مختلف أرجاء المحافظة. ففي يوم الخميس الموافق 27/10/2107، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل مدينة الخليل الشمالي، مدينة يطا الشمالي، ومخيم الفوار للاجئين، فيما أقامت في يوم الجمعة الموافق 28/10/2017 حاجزين مماثلين على مدخلي قريتي رابود، وخربة قلقس.

وفي يوم الأحد الموافق 29/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين فجائيين على مدخلي مدينة الخليل الغربي، وبلدة بيت كاحل، فيما أقامت (4) حواجز مماثلة في الاثنين الموافق: 30/10/2017 على مداخل بلدات بيت أمر، بني نعيم، وإذنا، وبيت عوا.

 

وفي يوم الثلاثاء الموافق 31/10/2017، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخلي مخيم العروب للاجئين، وقرية الكوم، فيما أقامت (3) حواجز مماثلة يوم الأربعاء الموافق 1/11/2017 على مداخل مدينة دورا الشرقي، وبلدة السموع، وقرية عيون أبو سيف.

 

* محافظة قلقيلية:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (8) حواجز عسكرية فجائية في مختلف أرجاء المحافظة. ففي حوالي الساعة 3:00 مساء يوم الخميس الموافق 26/10/2017، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية.

 

وفي حوالي الساعة 3:30 مساء يوم الجمعة الموافق 27/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، فيما أعادت إقامة الحاجز في المنطقة المذكورة في حوالي الساعة 4:50 مساء يوم السبت الموافق 28/10/2017.

 

وفي يوم الأحد الموافق 29/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين مفاجئين على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، ومدخل بلدة حبلة، جنوب المدينة، فيما أقامت (3) حواجز مماثلة في يوم الاثنين الموافق 30/10/2017، على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، مدخل بلدة حبلة، جنوب المدينة، ومدخل بلدة كفر ثلث، شرق المدينة.

 

* محافظة سلفيت:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (4) حواجز عسكرية فجائية في مختلف أرجاء المحافظة. ففي حوالي الساعة 9:15 صباح يوم الخميس الموافق 26/10/2017، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت.

 

وفي حوالي الساعة 5:50 مساء يوم الجمعة الموافق 27/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت، فيما أعادت إقامة الحاجز في المنطقة المذكورة في حوالي الساعة 11:30 مساء يوم السبت الموافق 28/10/2017.

 

وفي حوالي الساعة 11:30 مساء يوم الأحد الموافق 29/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت.

 

* محافظة طولكرم:

ففي حوالي الساعة 5:50 مساء يوم السبت الموافق 28/10/2017، شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حاجز عناب العسكري، شرق مدينة طولكرم، إجراءاتها التعسفية ضد المواطنين الفلسطينيين. قام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين، وتفتيش مركباتهم، وأعاقت حركة المرور، ولم يبلغ عن مزيد من الأحداث.

 

* محافظة نايلس:

في حوالي الساعة 5:15 مساء يوم السبت الموافق 28/10/2017، شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي من إجراءاتها على حاجز زعترة، جنوب مدينة نابلس. قام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين، ومركباتهم، وأزيل الحاجز في وقت لاحق، دون التبليغ عن اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

 

محافظة أريحا:

في حوالي الساعة 8:30 صباح يوم الخميس الموافق 26/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين فجائيين، على المدخل الشمالي لمدينة أريحا، وعلى الشارع الرئيس (خط 90) قرب قرية العوجا، شمال المدينة.

 

** التنكيل على الحواجز العسكرية:

 

* في حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الجمعة الموافق 27/10/2017، تعرض المواطن عثمان عبد الهادي رضوان، 23 عاماً، من بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، لاعتداء من قبل جندي إسرائيلي على المدخل الشرقي للمدينة. قام الجندي بعد تفتيش مركبة المواطن المذكور، بإجباره على النزول من المركبة، وفتح الغطاء الخلفي لها، ومن ثم قام بالدعس على قدمه بحذائه العسكري بقوة شديدة. أدى ذلك إلى عدم مقدرة المواطن المذكور على المشي ما أدخله إلى مستشفى د. درويش نزال في المدينة لتلقي العلاج. وأفاد والد المواطن رضوان لباحثة المركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الجمعة الموافق 27/10/2017، كان ابني عثمان عائداً من مدينة قلقيلية، حيث أرسل والدته لحضور حفل زفاف أقرباء لنا، ولما وصل المدخل الشرقي للمدينة، أوقفه جندي إسرائيلي، ثم فتش مركبته، وسأله من أين أنت؟ فأجابه. سأله الجندي: قلت لي من عزون؟! افتح الغطاء الخلفي للمركبة. ذهب ابني ليفتحه، وجاء الجندي وباغته بالدعس على قدمه بحذائه العسكري بكل قوته، ما أدى إلى حدوث أوجاع شديدة في قدمه أعاقته عن المشي، حتى أنه استعمل عكازتين وظل يتألم، ما اضطرنا إلى نقله إلى مستشفى د. درويش نزال. وبعد التصوير تبين أنه أصيب برضوض في القدم}}.

 

* الاعتقالات على الحواجز العسكرية الداخلية والمعابر الحدودية في الضفة الغربية:

 

في إطار سياسة استخدام الحواجز العسكرية والمعابر الحدودية كمصائد لاعتقال مواطنين فلسطينيين، تدعي أنهم مطلوبون لها، أو أنهم رشقوا الحجارة تجاهها في محيط الحواجز العسكرية، أو على الطرقات الرئيسة، اعتقلت قوات الاحتلال خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (3) مواطنين فلسطينيين على الحواجز العسكرية الداخلية.

 

وكانت الاعتقالات على النحو التالي:

 

* في حوالي الساعة 8:30 مساء يوم الخميس الموافق 26/10/2017، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن معاذ نعمان سرور، 29 عاماً، من سكان بلدة نعلين، غرب مدينة رام الله، وذلك أثناء مروره بمركبته الخاصة على الشارع الرئيس التابع لقرية دير قديس المجاورة متوجهاً إلى بلدته. قامت تلك القوات بإطلاق الأعيرة النارية على المركبة المتواجد فيها، وإعطاب عجلاتها، ومصادرتها، واعتقال سرور، واقتياده إلى جهة مجهولة.

 

* وفي حوالي الساعة 7:00 مساء يوم السبت الموافق 28/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً لها على طريق يعبد – جنين المتفرع إلى الغرب من شارع جنين – نابلس. أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية، ودققوا في بطاقات ركابها. وقبل إزالة الحاجز اعتقلت تلك القوات المواطن عمر عدنان ياسين حمارشة، 26 عاماً، من سكان بلدة يعبد، واقتادته معها.

 

* وفي حوالي الساعة 11:50 صباح يوم الاثنين الموافق 30/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية. قام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين، ومركباتهم، واعتقلت المواطن أحمد حمدان الراعي، 48 عاماً، من سكان مدينة قلقيلية، ثم اقتادته إلى جهة غير معلومة.

 

مطالب وتوصيات للمجتمع الدولي: 

يحذر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان من تصاعد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية ومحاولة شرعنة البؤر الاستيطانية القائمة على أرض المواطنين في الضفة الغربية، واستمرار الإعدامات الميدانية ضد فلسطينيين بحجة تشكيلهم خطراً أمنياً، وانعكاسات ذلك على حياة المواطنين في الأرض الفلسطينية المحتلة.  ويذكر المركز المجتمع الدولي بأن قطاع غزة ما زال تحت الحصار للعام العاشر على التوالي، وما زال هناك مشردون من ديارهم بسبب العدوان الإسرائيلي على القطاع في العام 2014 يعيشون في الكرفانات في ظروف مأساوية.  ويرحب المركز بقرار مجلس الأمن رقم (2334) والذي أكد على أن الاستيطان مخالفة جسيمة لاتفاقيات جنيف وطالب إسرائيل بوقفه وعدم الاعتراف بأي تغيير ديمغرافي في الأرض المحتلة منذ العام 1967، ويأمل المركز أن يكون مقدمة لإزالة جريمة الاستيطان ومحاكمة المسؤولين عنها.  ويؤكد المركز على أن  قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، أرض محتلة رغم إعادة انتشار قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود القطاع في العام 2005، مما يبقي التزامات إسرائيل كدولة محتلة.  ويشدد المركز على الإقرار الدولي بضرورة التزام إسرائيل باتفاقيات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وأن إسرائيل ملزمة بتطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون الحرب بالتبادل أحياناً، وبالتوازي أحياناً أخرى، وفق ما يحقق حماية أفضل للمدنيين وإنصاف الضحايا.

 

  1. يطالب المجتمع الدولي باحترام قرار مجلس الأمن رقم (2334) والعمل على ضمان احترام إسرائيل لهن وخاصة البند الخامس والذي يلزم الدول بعدم التعامل مع المستوطنات كأنها جزء من دولة إسرائيل.
  2. يطالب المحكمة الجنائية الدولية بأن يكون عام 2017 عام فتح التحقيق في جرائم الاحتلال في الأرض المحتلة، سيما جرائم الاستيطان والعدوان على قطاع غزة.
  3. يطالب الاتحاد الأوروبي وجميع الهيئات الدولية بمقاطعة المستوطنات وحظر العمل والاستثمار فيها، تطبيقاً لالتزامات هذه الهيئات بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، باعتبار المستوطنات جريمة حرب.
  4. يطالب المجتمع الدولي بالعمل المشترك والجدي من أجل تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقه في تقرير المصير، وتجسيد الدولة الفلسطينية، والتي أقرت بوجودها الجمعية العامة بأغلبية ساحقة، وأن تستخدم في ذلك وسائل القانون الدولي المختلفة، بما فيها الوسائل العقابية، لإنهاء الاحتلال للدولة الفلسطينية.
  5. يطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لوقف السياسة الإسرائيلية الرامية إلى تهويد الأرض الفلسطينية، وإفراغ الأرض من سكانها الأصليين من خلال الطرد والإبعاد، وسياسة هدم المنازل كعقاب، والتي تمثل خروقات جسيمة للقانون الدولي الإنساني قد ترتقي لجرائم ضد الإنسانية.
  6. يطالب المجتمع الدولي بإدانة الإعدامات الميدانية التي تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، والضغط عليها من أجل وقفها.
  7. يطالب جمعية الدول الأعضاء في ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية بالعمل من أجل ضمان مساءلة وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين.
  8. يطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف الوفاء بالتزاماتها بموجب المادة (1) المشتركة، والتي تقضي بضمان احترام الاتفاقيات في كافة الظروف، وكذلك الوفاء بالتزاماتها بموجب المادتين 146 و 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، والخاصة بحماية المدنيين في أوقات الحرب، واللتين تقضيان بملاحقة ومحاكمة الأشخاص المسئولين عن ارتكاب مخالفات جسيمة للاتفاقية. وذلك من خلال تفعيل مبدأ الولاية القضائية الدولية، لتمكين الفلسطينيين من الحصول على حقهم في العدالة والإنصاف، وخاصة في ظل الإنكار لحق الفلسطينيين في العدالة أمام القضاء الإسرائيلي.
  9. يطالب المجتمع الدولي بتسريع عملية إعادة إعمار ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية خلال العدوان على غزة.
  10. التحرك العاجل والفوري لإجبار سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي على رفع الحصار الشامل المفروض على القطاع، والذي يمنع حرية التنقل والحركة للأشخاص والبضائع، وإنقاذ نحو مليونين من سكان القطاع المدنيين الذين يعيشون حالة غير مسبوقة من الخنق الاقتصادي، الاجتماعي، السياسي والثقافي، بسبب سياسة العقاب الجماعي وتدابير الاقتصاص من المدنيين.
  11. يطالب الاتحاد الأوروبي بتطبيق المعايير المتعلق بحقوق الإنسان والمتضمنة في اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية، وإلزامها بالانصياع لها، وكذلك باحترام تعهداته بموجب اتفاقية حقوق الإنسان الأوروبية في تعاملها مع دولة الاحتلال.
  12. على المجتمع الدولي، لاسيما الدول التي تستورد الأسلحة والخدمات العسكرية الإسرائيلية، الوقوف عند مسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية وعدم السماح لدولة الاحتلال باستخدام العدوان على غزة لترويج الأسلحة الجديدة التي تمت تجربتها في قطاع غزة، أو لقبول خدمات التدريب المستندة في الترويج لها إلى خبرة الميدان في العدوان على قطاع غزة، حتى لا يتحول المدنيين في قطاع غزة إلى حقل تجارب للأسلحة والتكتيكات العسكرية الإسرائيلية.
  13. على الدول الموقعة على اتفاقيات حقوق الإنسان وخاصة العهدين الدوليين، الضغط على إسرائيل للالتزام ببنود الاتفاقيات في الأرض الفلسطينية المحتلة، وإلزامها بتضمين حالة حقوق الإنسان في الأرض المحتلة في تقاريرها المرفوعة للجان المختصة.
  14. يناشد الاتحاد الأوروبي وهيئات حقوق الإنسان الدولية بالضغط على قوات الاحتلال الإسرائيلي لمنعها من التعرض للصيادين والمزارعين، لاسيما في المناطق الحدودية.

 

لا تعليقات

اترك تعليق