a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (05 – 11 اكتوبر 2017)

 

الأرض الفلسطينية المحتلة تشهد مزيداً من جرائم الحرب الإسرائيلية

(5/10/2017- 11/10/2017)

 

  • إصابة (5) مواطنين، بينهم (4) أطفال، في الضفة الغربية وقطاع غزة
  • قوات الاحتلال تنفذ (68) عملية اقتحام في الضفة الغربية، وعملية توغل محدودة شمال قطاع غزة
  • اعتقال (46) مواطناً، بينهم (7) أطفال وامرأة واحدة في الضفة، اعتقل (3) منهم في مدينة القدس وضواحيها
  • قوات الاحتلال تواصل استهداف المناطق الحدودية لقطاع غزة
  • إلحاق أضرار مادية في موقع مراقبة تابع لفصائل لمقاومة، دون الإبلاغ عن إصابات في الأرواح
  • سلطات الاحتلال تواصل إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة 
  • مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى، ويقيمون صلواتهم في ساحاته بمناسبة (عيد العُرش) اليهودي
  • الأعمال الاستيطانية تتواصل في الضفة الغربية
  • مستوطنون يعتدون على سيارة مدنية على طريق نابلس – رام الله، ويصيبون أحد ركابها بجراح خطيرة
  • إصابة طفلة في مدينة الخليل في اعتداء مشابه
  • قوات الاحتلال تواصل استهداف صيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر
  • إطلاق النار في (4) حالات تجاه قوارب الصيد الفلسطينية شمال القطاع دون وقوع إصابات
  • قوات الاحتلال تواصل تقسيم الضفة إلى كانتونات، وتواصل حصارها الجائر على القطاع للعام العاشر على التوالي
  • إعاقة حركة مرور المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية على الحواجز الطيارة والثابتة
  • اعتقال (8) مواطنين فلسطينيين، بينهم طفلان، على الحواجز العسكرية الداخلية في الضفة


ملخص: 

واصلت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (5/10/2017- 11/10/2017انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة. وتجلت تلك الانتهاكات في استخدام القوة المسلحة ضد المدنيين الفلسطينيين، والإمعان في سياسة الحصار والإغلاق، والاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، وملاحقة المزارعين والصيادين رغم إعلانها عن السماح لصيادي القطاع بالإبحار لمسافة 9 أميال بحرية، وهو ما يشير إلى استمرار سياسة الاحتلال في محاربتهم في وسائل عيشهم ورزقهم. تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.  تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.

 

وكانت الانتهاكات والجرائم التي اقترفت خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير على النـحو التالي:

 

* أعمال القتل والقصف وإطلاق النار:

 

أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأسبوع الذي يغطيه هذا التقرير (5) مواطنين فلسطينيين، بينهم (4) أطفال في الضفة الغربية وقطاع غزة. وفي القطاع، واصلت تلك القوات ملاحقة الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر، وإطلاق النار تجاه المزارعين والمنازل السكنية في المناطق الحدودية.

 

ففي الضفة الغربية، أصيب طفل فلسطيني بتاريخ 5/10/2017، وذلك عندما فتح جنود الاحتلال الإسرائيلي الذين أقاموا حاجزاً عسكرياً فجائياً في منطقة السويطات، جنوب مدينة جنين، النار تجاه عدد من المواطنين الذين تواجدوا في محيط الحاجز. أصيب الطفل بعيار ناري في الفخذ الأيمن، وتم اعتقاله مع شخصين آخرين، واقتيادهم إلى حاجز الجلمة، شمال المدينة قبل تسليمه إلى سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

 

وفي تاريخ 11/10/2017، أصيب فتى (18 عاماً) من سكان مخيم عسكر الجديد للاجئين، شمال شرق مدينة نابلس، بثلاثة أعيرة معدنية في الظهر والكتف الأيسر والرجل اليمنى. أصيب المذكور عندما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المدينة لتأمين دخول عشرات الحافلات التي تقل مستوطنين إلى (قبر يوسف) في بلاطة البلد، وتظاهر عشرات الأطفال والفتية ضدها.

 

وفي تاريخ 10/10/2017، أصيب طفل (14 عاما) بعيار معدني في قدمه اليمنى، عندما أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار تجاه عدد من الفتية الذين تظاهروا ضدها أثناء اقتحامها منطقة الظهر القريبة من مستوطنة “كرمي تسور”، جنوب بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل.

 

وفي قطاع غزة، شهدت المناطق الحدودية مسيرات احتجاج على استمرار الحصار الجائر على سكانه. استخدمت قوات الاحتلال القوة ضد المشاركين فيها، وأسفرت أعمال إطلاق النار لتفريق تلك المسيرات عن إصابة طفلين بجراح. أصيب الطفل الأول شرق مخيم البريج، وسط القطاع، بعيار ناري في الفخذ الأيمن، وأصيب الطفل الثاني شرق جباليا، شمال القطاع، بعيار معدني في الساق اليمنى.

 

وفي إطار استهدافها لصيادي الأسماك الفلسطينيين في عرض البحر، ففي تاريخ 5/10/2017، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران رشاشاتها تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمال القطاع، وقامت بمطاردتها. وتكرر ذلك في المنطقة المذكورة بتاريخ 7/10/2017.

 

وفي تاريخ 6/10/2017، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران رشاشاتها تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين غرب منطقة السودانية غرب جباليا، شمال القطاع، وقامت بمطاردتها. وتكرر ذلك في المنطقة المذكورة بتاريخ 7/10/2017. أثارت حالات إطلاق النار المذكورة أعلاه حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

وفي إطار استهدافها للمناطق الحدودية، ففي تاريخ 7/10/2017، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على امتداد الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، شمال قرية أم النصر “القرية البدوية” شمال القطاع، نيران أسلحتها الرشاشة بشكل متقطع تجاه المنطقة الحدودية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

 

وفي تاريخ 9/10/2017، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه أراضي ومنازل المواطنين شرق البريج، وقرية وادي غزة، وسط القطاع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

 

وفي التاريخ نفسه، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين القطاع وإسرائيل، قذيفتين مدفعيتين تجاه موقع مراقبة تابع للمقاومة الفلسطينية، شرق المغازي، وسط القطاع. ما أسفر عن وقوع أضرار مادية في الموقع، لم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين. وكررت قوات الاحتلال قصف الموقع المذكور بتاريخ 11/10/2017.

 

* أعمال التوغل والمداهمة:

 

خلال الأسبوع الذي يغطيه التقرير الحالي، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (68) عملية توغل على الأقل في معظم مدن وبلدات ومخيمات الضفة.  أسفرت تلك التوغلات والاقتحامات عن اعتقال (46) مواطناً فلسطينياً على الأقل، من بينهم (7) أطفال وامرأة واحدة، أعتقل (3) منهم في مدينة القدس وضواحيها.

 

وفي قطاع غزة، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 10/10/2017 جنوب شرق بلدة بيت حانون، شمال القطاع. سارت تلك آلياتها ناحية الجنوب، وتمركزت قبالة موقع أبو صفية شرق جباليا، وباشرت بأعمال تمشيط وتجريف لأراضٍ فارغة جرفت في وقت سابق، وسط إطلاق النار بشكل متقطع، قبل أن تعيد انتشارها خلف الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

 

* إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة: 

 

فعلى صعيد اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، اقتحم مئات المستوطنين المسجد الأقصى وساحاته في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، فيما نُظمت صلوات ومسيرات في ساحة حائط البراق، وبلدة سلوان، جنوب المسجد، بمناسبة (عيد العُرش) اليهودي. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية أن (524) مستوطنا اقتحموا المسجد يوم الأحد الموافق 8/10/2017، فيما اقتحمه (612) مستوطناً، بينهم (150) من الطلاب اليهود، يوم الاثنين الموافق 9/10/2017، وفي يوم الثلاثاء الموافق 10/10/201، اقتحم (628) مستوطنا المسجد. وخلال الاقتحامات أدى المستوطنون صلواتهم داخل المسجد الأقصى، كما قامت مجموعات أخرى بالتجول على أبوابه الخارجية وأدوا طقوسهم خلال ذلك. كما وقام آلاف المستوطنين بأداء صلاتهم الخاصة بعيد العرش في ساحة حائط البراق، وخلال ذلك أغلقت شرطة الاحتلال الطرقات المؤدية إلى المنطقة، وحلّقت مروحية فوق سماء المدينة. 

 

* جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

فعلى صعيد اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ففي تاريخ 5/10/2017، رشق ثلاثة مستوطنين، كانوا يتوقفون بالقرب من مستوطنة شيلو، على طريق رام الله – نابلس، الحجارة  تجاه سيارة مدنية فلسطينية كانت تقل ثلاثة مواطنين، ما أدى إلى تحطم زجاجها، وإصابة أحد ركابها، بحجر في الجهة اليمنى من رأسه. نقل المصاب إلى المستشفى الاستشاري في ضاحية الريحان، شمال مدينة رام الله، وبعد إجراء الفحوصات الطبية له، تبيّن إصابته بتهشّم في الجمجمة، وإحداث نزيف حاد في الرأس، وهو يرقد في قسم العناية المكثفة لخطورة إصابته.

 

وفي تاريخ 6/10/2017، رشق مستوطنون تجمهروا على الطريق الالتفافية “60” بالقرب من الطريق الفرعية المؤدية إلى خربة البقعة، شرق مدينة الخليل، المركبات الفلسطينية التي كانت تسير على الشارع بالحجارة. أدى ذلك إلى تحطم زجاج سيارة المواطن نمر جابر، 40 عاماً، وإصابة طفلته يافا بشظايا الزجاج، وجرى نقلها إلى مستشفى الخليل الحكومي لتلقي العلاج.

 

* الحصار والقيود على حرية الحركة

 

واصلت سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي فرض سياسة الحصار غير القانوني على الأرض الفلسطينية المحتلة، لتكرس واقعاً غير مسبوق من الخنق الاقتصادي والاجتماعي للسكان المدنيين الفلسطينيين، ولتحكم قيودها على حرية حركة وتنقل الأفراد، ولتفرض إجراءات تقوض حرية التجارة، بما في ذلك الواردات من الاحتياجات الأساسية والضرورية لحياة السكان، وكذلك الصادرات من المنتجات الزراعية والصناعية. 

 

 ففي قطاع غزة، تواصل السلطات المحتلة إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على القطاع لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ اكثر من  عشر سنوات متواصلة، ما خلّف انتهاكاً صارخاً لحقوق سكانه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبشكل أدى إلى تفاقم الأوضاع المعيشية لنحو مليوني نسمة من سكانه. ومنذ عدة سنوات قلصت سلطات الاحتلال المعابر التجارية التي كانت  تربط القطاع بالضفة الغربية وإسرائيل من أربعة معابر رئيسة بعد إغلاقها بشكل كامل إلى معبر واحد” كرم أبو سالم”، جنوب شرقي القطاع، والذي لا تتسع قدرته التشغيلية لدخول الكم اللازم من البضائع والمحروقات للقطاع، فيما خصصت معبر ايرز، شمال القطاع لحركة محدودة جداً من الأفراد،  ووفق  قيود أمنية مشددة، فحرمت سكان القطاع من التواصل من ذويهم وأقرانهم في الضفة وإسرائيل، كما حرمت مئات الطلبة من الالتحاق بجامعات الضفة الغربية والقدس المحتلة. أدى هذا الحصار إلى ارتفاع نسبة الفقر إلى 65%، بينما ارتفعت نسبة البطالة في الآونة الأخيرة إلى 47%، ويشكل قطاع الشباب نسبة 65% من العاطلين عن العمل. ويعتمد 80% من سكان القطاع على المساعدات الخارجية لتأمين الحد الأدنى من متطلبات حياتهم المعيشية اليومية. وهذه نسب تعطي مؤشرات على التدهور الاقتصادي غير المسبوق لسكان القطاع. 

 

 وفي الضفة الغربية، تستمر قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي في تعزيز خنق محافظات، مدن، مخيمات وقرى الضفة الغربية عبر تكثيف الحواجز العسكرية حولها و/ أو بينها، حيث خلق ما أصبح يعرف بالكانتونات الصغيرة المعزولة عن بعضها البعض، والتي تعيق حركة وتنقل السكان المدنيين فيها.  وتستمر معاناة السكان المدنيين الفلسطينيين خلال تنقلهم بين المدن، وبخاصة على طرفي جدار الضم (الفاصل)، بسبب ما تمارسه القوات المحتلة من أعمال تنكيل ومعاملة غير إنسانية وحاطة بالكرامة.  كما تستخدم تلك الحواجز كمائن لاعتقال المدنيين الفلسطينيين، حيث تمارس قوات الاحتلال بشكل شبه يومي أعمال اعتقال على تلك الحواجز، وعلى المعابر الحدودية مع الضفة.


التفاصيل:

 

* أولاً: أعمال القتل والقصف وإطلاق النار والتوغل والمداهمة:

 

الخميس 5/10/2017

* في حوالي الساعة 7:50 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي ميلين بحريين، بالإضافة لإطلاق عدد من القناديل المضيئة، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة سلفيت؛ قرية المورق، وبلدة تفوح في محافظة الخليل.

 

الجمعة 6/10/2017

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية، جنوب شرق مدينة جنين. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين يوسف خالد أبو زينة “كميل”، 22 عاماً؛ ومحمد زياد أبو الرب، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف المدنيين الفلسطينيين. يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنين المذكورين على حاجز عسكرية أقامته في حي السويطات، في مدينة جنين، قبل ساعات من اقتحام البلدة. (أنظر بند: الاعتقالات على الحواجز العسكرية الداخلية والمعابر الحدودية في الضفة الغربية)

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غرب جنين. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبود حرز الله، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 7:35 صباحاً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، غرب منطقة السودانية غرب جباليا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (4) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرية عزبة شوفه، جنوب شرق مدينة طولكرم؛ مدينة دورا، بلدة الظاهرية، وقريتا دير العسل، وبيت الروش في محافظة الخليل؛ وبلدة بيت فجار، غرب مدينة بيت لحم.

 

السبت 7/10/2017

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة يعبد، جنوب غرب مدينة جنين. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل أنس عدنان حمارشة، 17 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية واد رحال، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل نور الدين إبراهيم الفاغوري، 17 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت لحم، وتمركزت في شارع الصف، وسط المدينة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عماد علي الشويكي، 45 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 7:40 صباحاً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل كثيف تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (3) أميال بحريين، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

* وفي حوالي الساعة 8:20 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر زوارقها الحربية المتمركزة في عرض البحر، غرب منطقة السودانية غرب جباليا، شمال قطاع غزة، نيران رشاشاتها بشكل متقطع تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافة تقدر بحوالي (4) أميال بحرية، وقامت بملاحقتها. أدى ذلك لإثارة حالة من الخوف والهلع في صفوف الصيادين الذين اضطروا للفرار من البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوفهم، أو أضرار في قواربهم.

 

* وفي حوالي الساعة 9:25 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على امتداد الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شمال قرية أم النصر “القرية البدوية” شمال القطاع، نيران أسلحتها الرشاشة بشكل متقطع تجاه المنطقة الحدودية. كما أطلقت تلك القوات عدداً من القناديل الضوئية في سماء المنطقة، ما أثار حالة من الخوف والهلع في صفوف المواطنين القريبة منازلهم من تلك المنطقة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدات السموع، بني نعيم، سعير، وقرية الجلاجل في محافظة الخليل؛ بلدة بديا، وقرية مسحة، غربي مدينة سلفيت.

 

الأحد 8/10/2017 

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة البيرة، وتمركزت في ضاحية أم الشرايط، غرب المدينة. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: رامي عبدو، وعلي أبو مسلم، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم. وفي أعقاب ذلك، دهم جنود الاحتلال منزل عائلة القيادي في حركة (حماس) والأسير المحرر الشيخ جمال محمد فرح الطويل، واحتجزوا أفراد العائلة في غرفة واحدة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، سلم جنود الاحتلال الشيخ الطويل استدعاء لمقابلة مخابرات الاحتلال في معتقل عوفر، غرب مدينة رام الله بتاريخ 10/10/2017.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت لحم، وتمركزت في منطقة وادي شاهين، وسط المدينة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود المواطنين: حمزة نواورة، 20 عاماً؛ وإدريس سليمان عبيات، 19 عاماً؛ واقتادوهما معهم.

 

* في التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت الروش الفوقا، غرب مدينة دورا، جنوب غرب محافظة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مطر أبو شرار، 60 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجليه: عبد الحميد، 28 عاماً؛ وأمين، 27 عاماً، وجرى نقلهما إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي نفس التوقيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سعير، شرق مدينة الخليل، وتمركزت في منطقة الدوارة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن حجازي روحي جرادات، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة1:30  فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيمي عسكر الجديد والقديم للاجئين، شمال شرق مدينة نابلس. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون: مجد جواد عجوري، 19 عاماً؛ وأرقم خالد احمد قرعان، 18 عاماً، وكلاهما من سكان مخيم عسكر الجديد؛ وسند فتحي أبو زعبل، 22 عاماً،  من سكان مخيم عسكر القديم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الجلزون للاجئين، شمال مدينة رام الله. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: محمد منير نخلة؛ وحمزة محمد أبو الجليل، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت فجار، جنوب مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن وليد عزات ديرية، 26 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت عوا، جنوب غرب مدينة دورا، جنوب غرب محافظة الخليل، وتمركزت في منطقة السيميا. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن نضال ملوح مسالمة، 56 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته، بعد احتجاز أفراد العائلة في غرفة واحدة. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال نجله محمد، 22 عاماً، وجرى نقله إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 12:00 منتصف الليل، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه أراضي ومنازل المواطنين شرق البريج، وقرية وادي غزة، وسط القطاع. وفي حين أنه لم يبلغ عن ‏وقوع إصابات في صفوف المواطنين، أو أضرار بالممتلكات، إلا أن إطلاق النار أثار حالة من الخوف والهلع في صفوف المواطنين القريبة منازلهم من تلك المنطقة.

 

* وفي حوالي الساعة 10:30 مساءً، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، قذيفتين مدفعيتين على الأقل تجاه موقع مراقبة تابع للمقاومة الفلسطينية، شرق المغازي، وسط القطاع. أسفر القصف عن وقوع أضرار في الموقع، لم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: قرية دير سامت، وبلدة الشيوخ في محافظة الخليل، وقرية فرعون، جنوب مدينة طولكرم.

 

الاثنين 9/10/2017

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (3) مواطنين، واقتادوهم معهم. والمعتقلون: طلال احمد ذياب الحصري، 22 عاماً؛ أحمد عزمي حويل، 22 عاماً؛ وطارق أبو طبيخ، 21 عاماً.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بديا، شمال غرب مدينة سلفيت. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد راضي كامل كنعان، 23 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال (4) مواطنين، بينهم طفلان، واقتادوهم معهم. والمعتقلون: مؤيد إبراهيم طومار اخليل، 24 عاماً؛ مهند علي محمد أبو عياش، 20 عاماً، عدي إياد بسام زعاقيق، 16 عاماً؛ وخالد محمود صافي صليبي، 15 عاماً.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عينابوس، جنوب مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن حمزة عبد اللطيف حمد، 25 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي وقت متزامن، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم العَزَّة للاجئين، شمال مدينة بيت لحم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن ماهر محمود أبو طربوش، 43 عاما، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزلي عائلتي المواطنين: أربكان محمد طبسيه، 24 عاماً؛ وعز الدين مصطفى نوفل، 19 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين المذكورين، واقتادوهما معهم.

 

* وفي التوقيت ذاته، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حارة المشارقة التحتا في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن فؤاد عطا حامد الرجبي، 37 عاماً، والذي أخلي سبيله من الاعتقال قبل نحو شهر واحد بعد قضاء محكوميته البالغة 14 عاماً، وجرى تسليمه طلب استدعاء لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في تجمّع “غوش عتصيون” الاستيطاني، جنوب مدينة بيت لحم. وفي تلك الأثناء كانت قوة أخرى من جيش الاحتلال تداهم منازل المواطنين: محمد حسن الجعبري، 40 عاماً؛ فؤاد رشيد اسكافي 34 عاماً؛ ومحمد حازم سليم قفيشة، 32 عاماً، وتقوم باعتقالهم بعد تفتيش منازلهم.

 

* وفي حوالي الساعة 5:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مركز سوق مدينة الخليل في منطقة باب الزاوية، دوار الساعة، وشارع بئر السبع، وأغلقت السوق بواسطة عدة آليات عسكرية. انتشر أفرادها على أسطح البنايات والمحال التجارية لحراسة عشرات المستوطنين القادمين من مستوطنات “جبل الخليل” لإقامة طقوس دينية لهم في مقام اثري يدعون أنه لأحد القدماء اليهود، ويدعى “قبر عتنائيل”. أثناء ذلك أقدم عدد من الشبان على إلقاء الحجارة صوب الجنود الذين ردوا بإلقاء القنابل الصوتية، وقنابل الغاز تجاه الشبان والمتسوقين الذين تواجدوا في المكان. تحرك الجنود صوب منطقة دوار الساعة، فيما أطلق أحدهم عدة أعيرة معدنية مغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاه إحدى مركبات النقل العمومي التي كانت تستعد للمغادرة، ما أسفر عن تحطم زجاجها الأمامي وتناثره على النساء اللواتي تواجدن في داخلها.

 

وأفاد السائق مصطفى شبانة لباحث المركز بما يلي:

 

}} كنت متواجداً في مركبتي، وهي من نوع مرسيدس، وبعد أن صعد إليها الركاب، وهن سبع نسوة مع أطفالهن، قمت بتشغيل المحرك. تواجد عدد من جنود الاحتلال، وأطلقوا القنابل الصوتية وقنابل الغاز تجاه المتسوقين بعد تعرضهم للرشق بالحجارة من قبل عدد من الشبان. كان أحد الجنود يقف على مسافة 10 أمتار من مكان توقفي. أشهر بندقيته وأطلق ثلاثة أعيرة معدنية مغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاه مركبتي بشكل مباشر، فأصابت الزجاج الأمامي الذي تناثرت قطع منه على النسوة اللواتي بدأن بالصراخ والبكاء، وكذلك أطفالهن. أصابتنا حالة من الخوف ولكن لم تصب أي من النسوة بأذى. ترجلت من السيارة، وتحدثت إلى الجندي عن سبب إطلاق النار تجاه مركبتي لكنه صرخ مع الجنود الآخرين علي وطلبوا مني المغادرة وهم يشهرون السلاح صوبي. غادرت المكان، وفي اليوم التالي قمت بتغيير الزجاج بتكلفة 1100 شيكل}}.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (5) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة دورا، قرية بيت الروش التحتا، وبلدتا السموع، وبيت كاحل في محافظة الخليل، قرية فرعون، جنوب مدينة طولكرم.

 

الثلاثاء 10/10/2017

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن عبد العزيز شعبان الهندي في حي الطربيقة، وقاموا باعتقال نجله الطفل ماجد، 15 عاماً، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أحمد عزمي منصور، 28 عاماً، في حي الشيخ مؤنس في البلدة القديمة من المدينة، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:50 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة قلقيلية. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد عبد اللطيف زيد، 20 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية مردا، شمال مدينة سلفيت. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن محمد نور الدين أحمد عياش،24 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، وتمركزت في حي رقعة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن تيسر موسى ربعي، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم من المنزل، اعتقل جنود الاحتلال زوجته خديجة جبريل العمور، 30 عاماً، واقتادوها إلى جهة غير معلومة.

 

* في حوالي الساعة 3:50 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية فرعون، جنوب مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يزن إياد أبو عيشه، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 3:30 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت لحم، وتمركزت في منطقة واد شاهين، وسط المدينة. دهم أفرادها منزل عائلة الطفل محمد حافظ جبرين، 17 عاما، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل المذكور واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 9:00 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بدبابتين وجرافتين مسافة تقدر بحوالي 100 متر، انطلاقا من موقع النصب التذكاري الواقع جنوب شرق بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة. سارت تلك الآليات ناحية الجنوب، وتمركزت قبالة موقع أبو صفية شرق جباليا، وباشرت بأعمال تمشيط وتجريف لأراضٍ فارغة جرفت في وقت سابق، وسط إطلاق النار بشكل متقطع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، أو أضرار بالممتلكات. وبعد عدة ساعات أعادت قوات الاحتلال انتشارها خلف الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

 

* وفي التوقيت نفسه، اقتحمت قوات الاحتلال بالإسرائيلي قرية بير الباشا، جنوب مدينة جنين. دهم أفرادها منزلي عائلتي الأسيرين حسين شريف غوادرة، ومعمر مرشد غوادرة، والمحكومين بالمؤبد، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتهما. وقبل انسحابهم في وقت لاحق، صادر جنود الاحتلال تصريح الزيارة من المواطن عرفات شريف غوادرة، ومنعته من زيارة شقيقه الأسير معمر، والذي كان ساري المفعول لمدة 16 شهرا.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، معززة بآليتين عسكريتين، منطقة الظهر القريبة من مستوطنة “كرمي تسور”، جنوب بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل، وتمركزت في محيط المنازل السكنية. تجمهر عدد من الفتية، وألقوا الحجارة صوب الجنود الذين ردوا بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز بشكل عشوائي. اعتلى عدد من الجنود أسطح المنازل السكنية، وأطلقوا الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاه الفتية. أسفر ذلك عن إصابة طفل (14 عاما) بعيار معدني في قدمه اليمنى. وفي وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال بحق المدنيين الفلسطينيين.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (7) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: مدينة طولكرم، ضاحية شويكة شمال شرق المدينة، وبلدتا عنبتا، وكفر اللبد، شرق المدينة؛ خربة طروسة، وبلدتا الظاهرية، وإذنا في محافظة الخليل.

 

الأربعاء 11/10/2017

* في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس، وتمركزت في الجهة الشرقية منها، لتأمين دخول عشرات الحافلات التي تقل مستوطنين إلى (قبر يوسف) في بلاطة البلد. أدى المستوطنون طقوسهم الدينية، وصلواتهم التلمودية حتى ساعات الصباح الأولى. وأثناء ذلك، تجمهر عشرات الأطفال والفتية، وأشعلوا النار في الإطارات المطاطية، ورشقوا آليات قوات الاحتلال بالحجارة. على الفور رد جنود الاحتلال بإطلاق الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، والقنابل الصوتية لتفريقهم. أسفر ذلك عن إصابة فتى (18 عاماً) من سكان مخيم عسكر الجديد للاجئين، شمال شرق المدينة، بثلاثة أعيرة معدنية في الظهر والكتف الأيسر والرجل اليمنى. نقل المصاب إلى مستشفى رفيديا الجراحي في المدينة لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية إصابته بالطفيفة، وغادر المستشفى بعد تقديم العلاج اللازم. (يحتفظ المركز ‏باسم المصاب).

 

* في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة طولكرم. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن أنس إبراهيم عبد الفتاح نايفه، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 4:00 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بلعا، شمال شرق مدينة طولكرم. . دهم أفرادها منزل عائلة المواطن مازن محمد أبو غالي، 22 عاماً، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور، واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 1:00 بعد الظهر، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، قذيفتين مدفعيتين على الأقل تجاه موقع مراقبة تابع للمقاومة الفلسطينية، شرق المغازي، وسط القطاع. أسفر القصف عن وقوع أضرار في الموقع، لم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين. يشار إلى أن الموقع نفسه تعرض للقصف بتاريخ 8/10/2017.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 بعد الظهر، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية زيتا، شرق مدينة طولكرم. سيّرت تلك القوات آلياتها في شوارع القرية، وتمركزت أمام مدرسة زيتا للذكور. أوقف أفرادها عدداً من الطلبة، وأجروا تحقيقاً ميدانياً معهم. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال الطفل نافذ إيهاب نافذ مصاروة، 12 عاماً، واقتادوه معهم.

 

* ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل في المناطق التالية دون الإبلاغ عن اعتقالات، وهي: بلدات ترقوميا، صوريف، سعير. ومنطقة خلة المية في محافظة الخليل،

 

** استخدام القوة ضد مسيرات الاحتجاج:

 

** الضفة الغربية:

 

* نظّم عشرات المواطنين الفلسطينيين والمتضامنين صلاة ظهر يوم الجمعة الموافق 6/10/2017، على مدخل خربة قلقس، جنوب مدينة الخليل، احتجاجا على إغلاق الطريق الرئيسة، والوحيدة للخربة الرابطة بالشارع الالتفافي رقم (60). وفي أعقاب انتهاء الصلاة، رفع المواطنون الأعلام الفلسطينية، وردّدوا الهتافات الوطنية، في الوقت الذي كانت فيه قوة كبيرة من جيش الاحتلال قد وصلت إلى المنطقة. شرع أفرادها بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز تجاه المشاركين في الوقفة والطواقم الصحفية التي وصلت لتغطية الفعالية السلمية، ما أسفر عن إصابة عدد من الصحافيين بحالات اختناق، فيما منع بعضهم من القيام بالتصوير. يشار إلى أن خربة قلقس يسكنها حوالي ألفي نسمة، ولا تزال سلطات الاحتلال تغلق مدخلها من الجهة الجنوبية بالأتربة والصخور منذ 17 عاماً، الأمر الذي يضطر المواطنين إلى سلك طريق بديلة وطويلة عبر الالتفاف على خربة وادي السمن وخلة الدار، في الوقت الذي تواصل فيه العمل على توسع مستوطنة “بيت حجاي” المقامة على أراضي الخربة من الناحية الجنوبية.

 

* وفي أعقاب انتهاء صلاة ظهر يوم الجمعة المذكور، نظّم عشرات المدنيين الفلسطينيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الدوليين والإسرائيليين مسيرات مندّدة بالجدار والاستيطان، وذلك في قرى نعلين، وبلعين، غرب مدينة رام الله، والنبي صالح، شمال غرب المدينة، وقرية كفر قدوم، شمال شرق مدينة قلقيلية. استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة لتفريقها، وذلك بإطلاق الأعيرة النارية والأعيرة المعدنية، وإلقاء قنابل الغاز والقنابل الصوتية، وملاحقة المتظاهرين بين حقول الزيتون والمنازل السكنية. أسفر ذلك عن إصابة العديد من المتظاهرين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وإصابة عدد آخر منهم بكدمات ورضوض جراء الاعتداء عليهم بالدفع والضرب من قبل جنود الاحتلال.

 

** قطاع غزة:

 

* في حوالي الساعة 2:30 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 6/10/2017، توجه حوالي (30) مواطناً من الأطفال والفتية إلى الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق مخيم البريج، وسط قطاع غزة، تنديداً بالحصار المفروض على القطاع. تجمع الشبان والفتية بالقرب من السياج الأمني، وأشعلوا إطارات السيارات، ورفعوا الرايات والأعلام، وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين داخل الشريط الحدودي. أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي الأعيرة النارية وقنابل الغاز بشكل متقطع، تجاه المتظاهرين، والأراضي الزراعية الواقعة غرب الشريط الحدودي المذكور، ما أدى إلى إصابة أحدهم، وهو (طفل في السابعة عشرة من عمره) بعيار ناري في الفخذ الأيمن، وإصابة عدة مواطنين آخرين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز. جرى نقل المصاب بالعيار الناري إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية إصابته بالمتوسطة. (يحتفظ المركز ‏باسم المصاب).

 

* وفي حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الجمعة المذكور أعلاه، توجه عشرات الأطفال والفتية إلى الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، شرق مقبرة الشهداء الإسلامية، شرق جباليا، شمال القطاع، للتنديد بالحصار المفروض على قطاع غزة. تجمع الأطفال والفتية بالقرب من السياج الأمني، وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين داخل الشريط الحدودي المذكور. أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي من داخل أبراج المراقبة العسكرية، وفي محيطها، الأعيرة النارية، والأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط، وقنابل الغاز بشكل متقطع، تجاه المتظاهرين. أسفر ذلك عن إصابة أحدهم، وهو (طفل في الرابعة عشرة من عمره) بعيار معدني في ساقه اليمنى، ووصفت إصابته بالطفيفة. (يحتفظ المركز ‏باسم المصاب).

 

ثانياً: إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة: 

 

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها المحمومة في تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة.  وتتمثل تلك الإجراءات في الاستمرار في مصادرة أراضي المدنيين الفلسطينيين، وهدم منازلهم السكنية، وطردهم منها لصالح توطين المستوطنين فيها، وبناء الوحدات الاستيطانية، وتشجيع المستوطنين على اقتراف جرائمهم المنظمة ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ضد المقدسات في المدينة، فضلاً عن استمرار عزل المدينة عن محيطها الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وملاحقة الجهات الحكومية المختلفة للمواطنين الفلسطينيين فيما يتعلق بقضايا الضرائب، التأمين الصحي، التعليم، وسحب الهويات منهم. وأثناء الفترة التي يغطيها التقرير، صعدت سلطات الاحتلال ممثلة بجنودها وأفراد من الشرطة من انتهاكاتها ضد المدنيين وممتلكاتهم، فيما واصلوا محاصرة المسجد الأقصى ونفذوا مزيدا من الاقتحامات له، وقيّدوا حركة دخول المواطنين الفلسطينيين إلى المسجد.

 

وفيما يلي أبرز تلك الأعمال خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

** أعمال المداهمة والاعتقال والتنكيل:

 

* في حوالي الساعة 1:00 فجر يوم الاثنين الموافق 9/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة بيت سوريك، شمالي غرب مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها منزل عائلة المواطن يزن محمد ياسر، 23 عاما، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياته. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطن المذكور واقتادوه معهم.

 

* وفي حوالي الساعة 2:00 فجر يوم الثلاثاء الموافق 10/10/2017، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية العيساوية، شمال شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. دهم أفرادها عدداً من المنازل السكنية، وأجروا أعمال تفتيش وعبث بمحتوياتها. وقبل انسحابهم، اعتقل جنود الاحتلال المواطنين: أحمد محمد درباس، 26 عاماً؛ ومحمد علي ناصر، 22 عاماً، واقتادوهما معهم.

 

** اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في ساعات صباح يوم الأحد الموافق 8/10/2017، اقتحم مئات المستوطنين المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، فيما نُظمت صلوات ومسيرات في ساحة حائط البراق، وبلدة سلوان، جنوب المسجد، بمناسبة (عيد العُرش) اليهودي. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية أن (524) مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى خلال فترة الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر، حيث اقتحمه خلال الفترة الأولى (366) مستوطناً، والفترة الثانية (158) مستوطناً، عبر باب المغاربة، وقاموا بجولات في ساحات المسجد وسط انتشار كثيف لقوات الاحتلال. وخلال الاقتحامات أدى العديد من المستوطنين صلواتهم داخل المسجد الأقصى، كما قامت مجموعات أخرى بالتجول على أبوابه الخارجية وأدوا طقوسهم خلال ذلك. هذا وأدى عضو الكنيست، يهودا غليك، صلاته عند باب القطانين (أحد أبواب المسجد الأقصى) من الجهة الخارجية. كما وقام آلاف المستوطنين بأداء صلاتهم الخاصة بعيد العرش في ساحة حائط البراق، وخلال ذلك أغلقت شرطة الاحتلال الطرقات المؤدية إلى المنطقة، وحلّقت مروحية فوق سماء المدينة. وبعد عصر اليوم المذكور أغلقت قوات الاحتلال الطرقات المؤدية إلى بلدة سلوان، وذلك بالتزامن مع توافد الإسرائيليين إلى البلدة لأداء طقوسهم وصلواتهم الخاصة بالعيد في منطقة “الطنطور فرعون” و”عين سلوان”.

 

* وفي ساعات صباح يوم الاثنين الموافق 9/10/2017، تواصلت اقتحامات المسجد الأقصى لليوم الثاني على التوالي، وكثّف المستوطنون اقتحامهم للمسجد. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية أن مئات المستوطنين اقتحموا الأقصى خلال فترة الاقتحامات “الصباحية وبعد الظهر” عبر باب المغاربة، وبلغ عدد المقتحمين (612) مستوطناً، بينهم (150) من الطلاب اليهود.

 

* وفي يوم الثلاثاء الموافق 10/10/2017، اقتحم المئات من المستوطنين لليوم الثالث على التوالي المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية أن (628) مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى في اليوم المذكور خلال فترة الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر، عبر باب المغاربة، وقاموا بجولة في ساحات المسجد، فيما قامت شرطة الاحتلال باحتجاز هويات المصلين المسلمين قبل دخولهم المسجد الأقصى، وبخاصة في ساعات الصباح. هذا واقتحم المئات من المستوطنين منذ ساعات الصباح البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة باتجاه حائط البراق وهم يحملون ثمار النخيل لأداء الصلوات الخاصة بعيد العرش. كما قاموا بالتجول وأداء الصلوات على أبواب المسجد من الجهة الخارجية.

ثالثاً: جرائم الاستيطان والتجريف واعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم

 

** اعتداءات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم:

 

* في حوالي الساعة 9:45 مساء يوم الخميس الموافق 5/10/2017، اعتدى ثلاثة مستوطنين، كانوا يتوقفون على يمين الشارع بالقرب من مستوطنة شيلو، على طريق رام الله – نابلس، على سيارة مدنية فلسطينية من نوع (كيا) موديل 2010، بيضاء اللون كانت تقل ثلاثة من أفراد قوات الأمن الوطني الفلسطيني. رشق المستوطنون الحجارة تجاه السيارة ما أدى إلى تحطم زجاج بابيها من الجهة اليمنى. أسفر ذلك عن إصابة أحد ركابها، ويدعى محمد محمود جرارعة، 26 عاماً، من سكان بلدة عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس، بحجر في الجهة اليمنى من رأسه. نقل المصاب إلى المستشفى الاستشاري في ضاحية الريحان، شمال مدينة رام الله، وبعد إجراء الفحوصات الطبية له، تبيّن إصابته بتهشّم في الجمجمة، وإحداث نزيف حاد في الرأس، وهو يرقد في قسم العناية المكثفة لخطورة إصابته.

 

وأفاد المواطن عبد يوسف عبيدي، أحد ركاب المركبة، للمركز بما يلي:

 

{{ في حوالي الساعة 8:30 مساء يوم الخميس الموافق 5/10/2017، انطلقت أنا وصديقيّ محمد جرارعة، 26 عاماً، من سكان بلدة عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس؛ وغسان قصراوي، من سكان بلدة مِسِلْيّة، جنوب شرق مدينة جنين، في سيارة من نوع كيا بيضاء اللون موديل 2010، كان يقودها غسان من مدينة نابلس متوجهين إلى مدينة بيت لحم، حيث مكان عملنا في جهاز الأمن الوطني الفلسطيني. أثناء الطريق، وبالتحديد بالقرب من مستوطنة شيلو، شاهدنا ثلاثة أشخاص يتوقفون على يمين طريق رام الله – نابلس الرئيس، وكان أحدهم يحمل كشاف إضاءة (مصباح) ويسلّطه تجاهنا بشكل متقطع. قلت للسائق: تريث، اعتقد أنهم شرطه إسرائيلية، وكنا نبعد عنهم أكثر من مئة متر. أبطأ السائق سرعة السيارة، وعندما أصبحنا على بعد مترين إلى ثلاثة أمتار منهم، أيقنا أنهم مستوطنون، فقام أحدهم بقذف حجر على زجاج الباب الأيمن للسيارة، وكان مغلقاً فهشمه، لكنه لم يدخل حيث كنت أجلس بجانب السائق، ثم قذف مستوطن آخر حجراً على زجاج الباب الأيمن الخلفي، حيث كان يجلس محمد فأصاب الحجر رأسه من الجهة اليمنى، وغطت الدماء وجهه، وهو يصرخ. رجعت إلى الكرسي الخلفي، وضمّدت جراحه، وطلبت من غسان التوجه نحو مستشفى ترمسعيا العسكري، والقريب منا، وهناك قدموا له الإسعاف الأولي، وحولوه إلى مجمّع فلسطين الطبي في مدينة رام الله. وبعد تقديم العلاج اللازم في المجمّع، وإجراء صورة طبقيه له، حيث تبيّن وجود تهشّم في الجمجمة، ونزيف حاد في الرأس. ونظراً لخطورة حالته جرى تحويله إلى مستشفى الاستشاري في ضاحية الريحان }}.

 

* وفي حوالي الساعة 10:00 بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 6/10/2017، تجمهر عشرات المستوطنين القادمين من مستوطنتي “كريات أربع” و”خارصينا” المقامتين على أراضي المواطنين المصادرة شرق مدينة الخليل، على الطريق الالتفافية “60” بالقرب من الطريق الفرعية المؤدية إلى خربة البقعة، إلى الشرق من المدينة، حيث تقطن عدة عائلات فلسطينية. شرع المستوطنون بإلقاء الحجارة تجاه المركبات الفلسطينية التي تسير على الشارع. وأثناء وصول المواطن نمر جابر، 40 عاماً، بواسطة مركبته على الطريق الفرعية المؤدية إلى خربة البقعة حيث يوجد منزله، رشق المستوطنون مركبته بالحجارة. أسفر ذلك عن تحطم زجاجها، وإصابة طفلته يافا بشظايا الزجاج، وجرى نقلها إلى مستشفى الخليل الحكومي لتلقي العلاج.

 

* وفي حوالي الساعة11:20  مساء يوم السبت الموافق 7/10/2017، اقتحم مئات المستوطنين الذين استقلوا عدة حافلات ركاب، وتحت حراسة قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية عورتا، جنوب مدينة نابلس. أدى المستوطنون طقوسهم الدينية، وشعائرهم التلمودية حول أضرحة تاريخية يدعون أنها يهودية. وفي ساعات الصباح الأولى من اليوم التالي، الأحد الموافق 8/10/2017، انسحب المستوطنون وقوات الاحتلال من القرية، ولم يبلغ عن مزيد من الأحداث.

 

رابعاً: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة 

 

ففي قطاع غزة، تتمثل مظاهر الحصار بالتالي:

 

تواصل سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي إجراءات حصارها البري والبحري المشدد على قطاع غزة؛ لتعزله كلياً عن الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس المحتلة، وعن العالم الخارجي، منذ العام 2006، وتتجلى مظاهر الحصار بما يلي:

 

  • تفرض سلطات الاحتلال حظراً شبه تام على توريد كافة أنواع المواد الخام للقطاع، باستثناء أصناف محدودة جداً منها، وكذلك مواد البناء، حيث تسمح فقط بدخول كميات محدودة لصالح المشاريع الدولية، أو عبر آليات الإعمار الأممية التي تم فرضها بعد انتهاء العدوان الأخير على قطاع غزة صيف عام 2014.
  • هناك حظر شبه تام على صادرات القطاع، باستثناء تصدير بعض المنتجات الخفيفة مثل الورود والتوت الأرضي والتوابل، فيما سمحت في الفترة الأخيرة بتصدير بعض الخضروات بكميات قليلة جدا، وبعض الأثاث، وحصص قليلة من الأسماك.

 

* تواصل سلطات الاحتلال فرض سيطرة تامة على معبر بيت حانون “ايرز”؛ شمالي القطاع والمخصص لحركة الأفراد، حيث تمنع المواطنين الفلسطينيين من السفر عبره بشكل طبيعي، ويسمح في المقابل بمرور فئات محدودة كالمرضى، الصحافيين، العاملين في المنظمات الدولية، والتجار، وذلك وسط قيود مشددة، تتخللها ساعات انتظار طويلة في معظم الأحيان، مع استمرار سياسة العرض على مخابرات الاحتلال، حيث تجري أعمال التحقيق والابتزاز والاعتقال بحق المارين عبر المعبر.  وفي الآونة الأخيرة تم منع العديد من مرضى السرطان والعظام والعيون من العبور إلى الضفة أو إسرائيل، الأمر الذي أدى إلي تدهور خطير على حالتهم الصحية، حيث توفي البعض منهم، فيما تتبع سلطات الاحتلال بين الفترة والأخرى أنظمة جديدة للحركة عبر المعبر، وجميعها تخضع لبيروقراطية في الإجراءات وصعوبة في الحركة.

 

حركة المعابر التي تربط قطاع غزة بالضفة الغربية وإسرائيل: 

 

** معبر كرم أبو سالم، جنوب شرقي مدينة رفح، والمخصص لدخول البضائع والمحروقات، وفقا لما تم الحصول عليه من بيانات من وزارة الاقتصاد وهيئة البترول:

اليوم التاريخ الصنف عدد الشاحنات الكمية /طن/ وحده كيلو / لتر
الثلاثاء 03/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

186 شاحنة

318 شاحنة

13 شاحنة

2 شاحنة

14 شاحنة.

2 شاحنة

200 شاحنة

75 شاحنة

8 شاحنات

3601 طنا.

14045 طنا

275,190 كيلو.

75,991 لتر.

520,005 لتر

76.000  لتر وكالة الغوث.

10000 طنا.

3000 طنا.

240 طنا

الأحد 8/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

207 شاحنة

272 شاحنة

14 شاحنة

4 شاحنات

16 شاحنة

2 شاحنة

160 شاحنة

54 شاحنة

6 شاحنات

5243 طنا.

11404 طنا

300,650 كيلو.

998.151 لتر.

967.600 لتر

76,000 لتر وكالة الغوث.

8000 طنا.

2160 طنا.

194 طنا

الاثنين 9/10/2017 مواد متنوعة

المساعدات

غاز

بنزين

سولار

سولار

حصمة

اسمنت

حديد

140 شاحنة

327 شاحنة

14 شاحنة

2 شاحنة

18 شاحنة

2 شاحنة

176 شاحنة

87 شاحنة

28 شاحنة

3258 طنا.

13541 طنا

296,160 كيلو.

75,994 لتر.

676,990  لتر.

000.76 لتر وكالة الغوث.

8800 طنا.

3480 طنا.

577 طنا

الصادرات عبر معبر كرم أبو سالم:

 

سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصدير الكميات التالية خلال الفترة ما بين 3/10/2017 و 9/10/2017:

 

  • يوم الثلاثاء الموافق 03/10/2017: تصدير 8 أطنان من الملابس (شاحنة واحدة).
  • يوم الاحد الموافق 08/10/2017: تصدير 8 شاحنات من الخضار.
  • يوم الاثنين الموافق 09/10/2017: تصدير 45.1 طن من الطماطم (3 شاحنات)، و0.6 طن من السمك (شاحنة واحدة)، و20.4 طن من الخيار (شاحنتان)، و2 طن الباذنجان (شاحنة واحدة)، و440 قطعه جلد مواشي (شاحنة واحدة)، و5.2 طن من الفلفل الحلو (شاحنة واحدة).

 

** ملاحظة: أغلق معبر كارم أبو سالم يومي الأربعاء والخميس الموافقين 4 و 5/10/2017 بسبب الأعياد اليهودية.

 

** حركة معبر بيت حانون (ايرز) والمخصص لنقل الأشخاص:

 

حركة المغادرين من قطاع غزة عن طريق معبر ايرز في الفترة الواقعة

من 4/10/2017 ولغاية 10/10/2017

اليوم الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء
التاريخ 4-10-2017 5-10-2017 6-10-2017 7-10-2017 8-10-2017 9-10-2017 10-10-2017
الحالة جزئي كلي جزئي كلي جزئي جزئي جزئي
مرضي 31 ــ 3 ــ 64 21 42
مرافقين 28 ــ 3 ــ 57 18 37
حاجات شخصية 32 ــ 4 ــ ــ 4 1
أهالي أسري ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
عرب من إسرائيل 4 ــ 4 ــ 3 6 8
قنصليات ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
اجتماع داخل ايرز والمتاك ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
منظمات دولية 20 ــ 10 ــ 17 13 23
جسر اللنبي ــ ــ ــ ــ 1 1 1
تجار + BMC ــ ــ ــ ــ 1 6 2
مقابلات اقتصاد وزراعة ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
مقابلات أمن ــ ــ ــ ــ 1 1 1
VIPs 1 ــ 1 ــ ــ ــ ــ
مريض إسعاف 2 ــ ــ ــ 1 4 9
مرافق إسعاف 1 ــ ــ ــ 1 3 9

 

ملاحظات هامة:

أغلقت سلطات الاحتلال المعبر يوم الأربعاء الموافق 4/10/2017 بشكل كلي أمام جميع الفئات باستثناء الحالات الإنسانية “مرضي القلب والسرطان والأطفال”. كما أغلقته يوم الخميس الموافق 5/10/2017 بشكل كلي أمام جميع الفئات. وفي يوم الجمعة الموافق 6/10/2017 تم فتح المعبر حتى الساعة 12:00 ظهرا، حيث سمحت بدخول فئات محدودة. وفي أيام الأحد والاثنين والثلاثاء الموافقة 8+9+10/10/2017 فتح المعبر بشكل شبه جزئي أمام وجه جميع الفئات حتى الساعة 1:00 ظهرا ، وذلك بحجة موافقة هذه الأيام لعيد العرش اليهودي.

 

 

وفي الضفة الغربية:

 

تتمثل مظاهر الحصار المفروض على الضفة الغربية، بالتالي: 

 

* واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارها وتقييدها لحرية حركة وتنقل المدنيين الفلسطينيين بين محافظات الضفة، وذلك على الرغم من تخفيف بعض القيود التي تدرجها في إطار سياسة التسهيلات التي تقدمها بين الحين والآخر، وليس في إطار تطبيق مبدأ الحق في حرية الحركة.

 

  • ولا تزال عشرات الحواجز الثابتة منصوبة على الطرق الواصلة بين محافظات الضفة، بعضها مأهول بالجنود، وبعضها الآخر يمكن إحلال الجنود عليها في أية لحظة، وتفعيل العمل عليها.  ويعتبر عدد من الحواجز الثابتة نقاط فحص أخيرة قبل الدخول إلى إسرائيل، رغم أن معظمها يقع على بُعْدِ كيلومترات إلى الشرق من الخط الأخضر. هذا وقد تم خصخصة جزء من الحواجز بصورة تامة، أو جزئية، وبعضها معزز اليوم بحراس مدنيين مسلحين يتم تشغيلهم من قبل شركات الحراسة الخاصة تحت إشراف إدارة المعابر في (وزارة الدفاع).
  • عوضاً عن الحواجز الثابتة غير المأهولة، تنصب قوات الاحتلال حواجز فجائية (طيّارة) تتحكم بإمكانية تنقل الفلسطينيين على شوارع الضفة الغربية. وتتضمن هذه الحواجز في أغلب الأحوال وقوف سيارة جيب عسكرية على مفترق طرق رئيس لعدة ساعات، يتم خلالها إيقاف السيارات لفحصها؛ ويعتبر مدى إعاقة الحركة التي تتسبب بها هذه الحواجز أكبر مقارنة بالحواجز الدائمة نظراً لعدم توقعها، ووقت التأخير الأطول عليها.
  • تستخدم قوات الاحتلال الحواجز العسكرية كمصائد للمدنيين الفلسطينيين، حيث تقوم باعتقال العشرات منهم سنويا، فضلاً عن تعريض عشرات آخرين لجرائم التنكيل والإذلال والمعاملة غير الإنسانية والحاطة بالكرامة.
  • لا تزال طرق رئيسيّة تؤدي إلى بعض المدن والبلدات الفلسطينية مغلقة. إضافة إلى ذلك، ما يزال وصول الفلسطينيين مقيدا بصورة كبيرة في مناطق واسعة في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وبلدتها القديمة، والمناطق الواقعة خلف الجدار، والبلدة القديمة في الخليل، ومناطق ريفية واسعة تقع في المنطقة (C) خاصة في غور الأردن والأراضي المتاخمة للمستوطنات.
  • تشكل الحواجز العسكرية عائقاً أمام حرية حركة نقل البضائع، ما يزيد من تكلفة النقل التي تنعكس على أسعار السلع ما يزيد من الأعباء المالية على المستهلكين.

 

* تسمح قوات الاحتلال للفلسطينيين الذين يحملون بطاقات هوية الضفة الغربية ممن بلغوا (55 عاماً) من الرجال، و(50 عاما) من النساء بالدخول إلى القدس الشرقية دون اشتراط حصولهم على تصاريح مسبقة، إلا أنهم يخضعون للفحص الأمني كشرط لدخولهم.

 

* ما زالت ثلاثة حواجز تحكم السيطرة على جميع أشكال التنقل من مقطع غور الأردن، رغم السماح لسكان الضفة الغربية بالوصول إلى تلك المناطق بسياراتهم الخاصة بعد عبور تلك الحواجز، بعد إخضاعهم للتفتيش.

 

* تشدّد السلطات الإسرائيلية القيود المفروضة على الوصول إلى المناطق المُصنّفة “مناطق إطلاق نار” و”محميات طبيعية”، وهي مناطق تمثل مساحتها 26 بالمائة تقريبا من مساحة الضفة الغربية.

 

مظاهر الحصار في الضفة الغربية:

 

* محافظة الخليل:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (21) حاجزاً عسكرياً فجائياً في مختلف أرجاء المحافظة. ففي يوم الخميس الموافق 5/10/2107، أقامت تلك القوات (4) حواجز عسكرية فجائية على مداخل قريتي طرامه، رابود  – أبو العسجا، بلدة إذنا، طريق بيت عوا، ومدينة الخليل الشمالي.

 

وفي يوم الجمعة الموافق 6/10/2017، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل طريق عيون أبو سيف، وبلدتي بيت أمر، وسعير، فيما أقامت في يوم السبت الموافق 7/10/2017 حاجزين مماثلين على مدخلي مدينة حلحول، وبلدة الظاهرية.

 

وفي يوم الأحد الموافق 8/10/2017، أقامت قوات الاحتلال (4) حواجز عسكرية على مداخل المدينة بلدات بيت أمر، إذنا، الشيوخ، وقرية المورق، فيما أقامت وفي يوم الاثنين الموافق 9/10/2017 حاجزين عسكريين على مدخلي قرية بيت عوا، وبلدة بيت أمر.

 

وفي يوم الثلاثاء الموافق 10/10/2017، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل مدينتي حلحول، ويطا، وطريق خرسا، فيما أقامت (3) حواجز مماثلة في يوم الأربعاء الموافق 11/10/2017 على مداخل قرية بيت عوا، بلدة إذنا، طريق الكرمل شرق مدينة يطا.

 

* محافظة قلقيلية:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (12) حاجزاً عسكرياً فجائياً في مختلف أرجاء المحافظة. ففي يوم الخميس الموافق 5/10/2017، أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية مفاجئة أسفل جسر بلدة عزون، على الطريق الرئيسة الواصلة بين مدينتي قلقيلية وطولكرم، والمدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، وعلى شارع رقم (55) الرابط بين مدينتي قلقيلية ونابلس.

 

وفي يوم الجمعة الموافق 6/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) حواجز عسكرية مفاجئة بين بلدتي جيوس وعزون، شرق مدينة قلقيلية، المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، ومدخل بلدة حبلة، جنوب المدينة، فيما أقامت (4) حواجز مماثلة في يوم السبت الموافق 7/10/2017 على المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، أسفل جسر بلدة عزون، على الطريق الواصلة بين مدينتي قلقيلية وطولكرم، مدخل بلدة عزون، وبين بلدة عزون وقرية عزبة الطبيب، شرق المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 5:25 مساء يوم الاثنين الموافق 9/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً على مدخل بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، فيما أقامت في حوالي الساعة 8:20 مساءً حاجزاً مماثلاً على الشارع الرئيس الواصل بين محافظتي قلقيلية ونابلس، قرب مستوطنة “كدوميم”.

 

* محافظة سلفيت:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (6) حواجز عسكرية فجائية في مختلف أرجاء المحافظة. ففي يوم الخميس الموافق 5/10/2017، أقامت تلك القوات (3) حواجز عسكرية مفاجئة على مدخل بلدة قراوة بني حسان، شمال غرب مدينة سلفيت؛ أسفل جسر قرية اسكاكا، شرق المدينة، وبين بلدة كفل حارس وقرية حارس، شمال المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 4:30 مساء يوم الجمعة الموافق 6/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً أسفل جسر قرية اسكاكا، شرق مدينة سلفيت، فيما أقامت (3) حواجز مماثلة في يوم السبت الموافق 7/10/2017 على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت، أسفل جسر قرية اسكاكا، شرق المدينة، ومدخل بلدة قراوة بني حسان، شمال غرب المدينة.

 

* محافظة جنين:

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (3) حواجز عسكرية فجائية في مختلف أرجاء المحافظة. ففي حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الأحد الموافق 8/10/2017، أقامت تلك القوات حاجزاً عسكرياً فجائياً على مدخل قرية زبوبا، غرب مدينة جنين، فيما أقامت في حوالي الساعة 7:00 اليوم نفسه حاجزاً مماثلاً على مدخل بلدة يعبد، جنوب غرب المدينة.

 

وفي حوالي الساعة 6:00 مساء يوم الثلاثاء الموافق 10/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على مدخل قرية زبوبا، غرب مدينة جنين.

 

* الاعتقالات على الحواجز العسكرية الداخلية والمعابر الحدودية في الضفة الغربية:

 

في إطار سياسة استخدام الحواجز العسكرية والمعابر الحدودية كمصائد لاعتقال مواطنين فلسطينيين، تدعي أنهم مطلوبون لها، أو أنهم رشقوا الحجارة تجاهها في محيط الحواجز العسكرية، أو على الطرقات الرئيسة، اعتقلت قوات الاحتلال خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير (8) مواطنين فلسطينيين، بينهم طفلان، على الحواجز العسكرية الداخلية.

 

وكانت الاعتقالات على النحو التالي:

 

* في حوالي الساعة 9:00 مساء يوم الخميس الموافق 5/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً في منطقة الزيتونة، في حي السويطات، جنوب مدينة جنين. أوقف أفرادها سيارة مدنية فلسطينية كان يستقلها المواطنان يوسف خالد أبو زينة “كميل”، 22 عاماً؛ ومحمد زياد أبو الرب، 23 عاماً، وكلاهما من بلدة قباطية، جنوب شرق المدينة، ودققوا في بطاقتيهما الشخصية قبل أن يقوموا باعتقالهما. ادعت تلك القوات أن المواطنين المذكورين نفذا عملية قتل ضد أحد الإسرائيليين في مدينة كفر قاسم قبل ثلاثة أيام من اعتقالهما. وأثناء إقامة الحاجز، فتح جنود الاحتلال النار تجاه عدد من المواطنين الذين تواجدوا في محيط الحاجز، ما أسفر عن إصابة الطفل أدهم مصطفى إبراهيم أبو خرج، 17 عاماً، بعيار ناري في الفخذ الأيمن. اعتقل جنود الاحتلال الطفل المصاب، وجرى نقله مع كميل وأبو الرب إلى حاجز الجلمة، شمال مدينة جنين، وهنالك تم تسليمه إلى سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، وتم نقله إلى مستشفى الشهيد الدكتور خليل سليمان الحكومي في المدينة لتلقي العلاج.

 

* وفي حوالي الساعة 7:30 مساء يوم الجمعة الموافق 6/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً مفاجئاً أسفل جسر بلدة عزون، على الطريق الواصلة بين مدينتي قلقيلية وطولكرم. قام أفرادها بتفتيش بطاقات هويات المواطنين الفلسطينيين، ومركباتهم، وقبل إزالة الحاجز اعتقلت تلك القوات الطفل إسلام زاهر صالح حسنين داوود، 17 عاماً، من سكان مدينة قلقيلية، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 3:00 مساء يوم السبت الموافق 7/10/2017، اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي المواطن ناصر نصار علي الجندي، 44 عاماً، من سكان مدينة يطا، جنوب محافظة الخليل، بعد توقيفه على حاجز عسكري طيار أقامه جنود الاحتلال على مدخل مخيم الفوار للاجئين، جنوب المدينة، وجرى نقله إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 5:00 مساء يوم السبت المذكور أعلاه، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على طريق رام الله – نابلس. أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية، ودققوا في بطاقات ركابها. وقبل إزالة الحاجز، اعتقل جنود الاحتلال المواطن سند محمد محمود خضر استيتي، 25 عاماً، من سكان مخيم جنين للاجئين، غرب مدينة جنين، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 8:00 مساء يوم الأحد الموافق 8/10/2017، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على مفترق مستوطنة “غوش عتصيون”، جنوب مدينة بيت لحم، المواطن نصري يوسف أبو جودة، 25 عاماً، من سكان المدينة، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

 

* وفي حوالي الساعة 5:00 مساء يوم الاثنين الموافق 9/10/2017، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً على طريق قرية فقوعة، جنوب شرق مدينة جنين. أوقف أفراد الحاجز المركبات الفلسطينية، ودققوا في بطاقات ركابها. وقبل إزالة الحاجز، اعتقل جنود الاحتلال المواطن سفيان رزق فارس، 36 عاماً، من سكان قرية كفيرت جنوب غرب المدينة، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.


مطالب وتوصيات للمجتمع الدولي: 

يحذر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان من تصاعد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية ومحاولة شرعنة البؤر الاستيطانية القائمة على أرض المواطنين في الضفة الغربية، واستمرار الإعدامات الميدانية ضد فلسطينيين بحجة تشكيلهم خطراً أمنياً، وانعكاسات ذلك على حياة المواطنين في الأرض الفلسطينية المحتلة.  ويذكر المركز المجتمع الدولي بأن قطاع غزة ما زال تحت الحصار للعام العاشر على التوالي، وما زال هناك مشردون من ديارهم بسبب العدوان الإسرائيلي على القطاع في العام 2014 يعيشون في الكرفانات في ظروف مأساوية.  ويرحب المركز بقرار مجلس الأمن رقم (2334) والذي أكد على أن الاستيطان مخالفة جسيمة لاتفاقيات جنيف وطالب إسرائيل بوقفه وعدم الاعتراف بأي تغيير ديمغرافي في الأرض المحتلة منذ العام 1967، ويأمل المركز أن يكون مقدمة لإزالة جريمة الاستيطان ومحاكمة المسؤولين عنها.  ويؤكد المركز على أن  قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، أرض محتلة رغم إعادة انتشار قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود القطاع في العام 2005، مما يبقي التزامات إسرائيل كدولة محتلة.  ويشدد المركز على الإقرار الدولي بضرورة التزام إسرائيل باتفاقيات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وأن إسرائيل ملزمة بتطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون الحرب بالتبادل أحياناً، وبالتوازي أحياناً أخرى، وفق ما يحقق حماية أفضل للمدنيين وإنصاف الضحايا.

 

  1. يطالب المجتمع الدولي باحترام قرار مجلس الأمن رقم (2334) والعمل على ضمان احترام إسرائيل لهن وخاصة البند الخامس والذي يلزم الدول بعدم التعامل مع المستوطنات كأنها جزء من دولة إسرائيل.
  2. يطالب المحكمة الجنائية الدولية بأن يكون عام 2017 عام فتح التحقيق في جرائم الاحتلال في الأرض المحتلة، سيما جرائم الاستيطان والعدوان على قطاع غزة.
  3. يطالب الاتحاد الأوروبي وجميع الهيئات الدولية بمقاطعة المستوطنات وحظر العمل والاستثمار فيها، تطبيقاً لالتزامات هذه الهيئات بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، باعتبار المستوطنات جريمة حرب.
  4. يطالب المجتمع الدولي بالعمل المشترك والجدي من أجل تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقه في تقرير المصير، وتجسيد الدولة الفلسطينية، والتي أقرت بوجودها الجمعية العامة بأغلبية ساحقة، وأن تستخدم في ذلك وسائل القانون الدولي المختلفة، بما فيها الوسائل العقابية، لإنهاء الاحتلال للدولة الفلسطينية.
  5. يطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لوقف السياسة الإسرائيلية الرامية إلى تهويد الأرض الفلسطينية، وإفراغ الأرض من سكانها الأصليين من خلال الطرد والإبعاد، وسياسة هدم المنازل كعقاب، والتي تمثل خروقات جسيمة للقانون الدولي الإنساني قد ترتقي لجرائم ضد الإنسانية.
  6. يطالب المجتمع الدولي بإدانة الإعدامات الميدانية التي تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، والضغط عليها من أجل وقفها.
  7. يطالب جمعية الدول الأعضاء في ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية بالعمل من أجل ضمان مساءلة وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين.
  8. يطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف الوفاء بالتزاماتها بموجب المادة (1) المشتركة، والتي تقضي بضمان احترام الاتفاقيات في كافة الظروف، وكذلك الوفاء بالتزاماتها بموجب المادتين 146 و 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، والخاصة بحماية المدنيين في أوقات الحرب، واللتين تقضيان بملاحقة ومحاكمة الأشخاص المسئولين عن ارتكاب مخالفات جسيمة للاتفاقية. وذلك من خلال تفعيل مبدأ الولاية القضائية الدولية، لتمكين الفلسطينيين من الحصول على حقهم في العدالة والإنصاف، وخاصة في ظل الإنكار لحق الفلسطينيين في العدالة أمام القضاء الإسرائيلي.
  9. يطالب المجتمع الدولي بتسريع عملية إعادة إعمار ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية خلال العدوان على غزة.
  10. التحرك العاجل والفوري لإجبار سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي على رفع الحصار الشامل المفروض على القطاع، والذي يمنع حرية التنقل والحركة للأشخاص والبضائع، وإنقاذ نحو مليونين من سكان القطاع المدنيين الذين يعيشون حالة غير مسبوقة من الخنق الاقتصادي، الاجتماعي، السياسي والثقافي، بسبب سياسة العقاب الجماعي وتدابير الاقتصاص من المدنيين.
  11. يطالب الاتحاد الأوروبي بتطبيق المعايير المتعلق بحقوق الإنسان والمتضمنة في اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية، وإلزامها بالانصياع لها، وكذلك باحترام تعهداته بموجب اتفاقية حقوق الإنسان الأوروبية في تعاملها مع دولة الاحتلال.
  12. على المجتمع الدولي، لاسيما الدول التي تستورد الأسلحة والخدمات العسكرية الإسرائيلية، الوقوف عند مسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية وعدم السماح لدولة الاحتلال باستخدام العدوان على غزة لترويج الأسلحة الجديدة التي تمت تجربتها في قطاع غزة، أو لقبول خدمات التدريب المستندة في الترويج لها إلى خبرة الميدان في العدوان على قطاع غزة، حتى لا يتحول المدنيين في قطاع غزة إلى حقل تجارب للأسلحة والتكتيكات العسكرية الإسرائيلية.
  13. على الدول الموقعة على اتفاقيات حقوق الإنسان وخاصة العهدين الدوليين، الضغط على إسرائيل للالتزام ببنود الاتفاقيات في الأرض الفلسطينية المحتلة، وإلزامها بتضمين حالة حقوق الإنسان في الأرض المحتلة في تقاريرها المرفوعة للجان المختصة.
  14. يناشد الاتحاد الأوروبي وهيئات حقوق الإنسان الدولية بالضغط على قوات الاحتلال الإسرائيلي لمنعها من التعرض للصيادين والمزارعين، لاسيما في المناطق الحدودية.

 

لا تعليقات

اترك تعليق