a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

المركز يعبر عن قلقه البالغ على حياة المعتقلين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال

المرجع: 33/2017

يعبر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان عن بالغ قلقه على حياة مئات المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام، منذ عشرة أيام في سجون الاحتلال الاسرائيلي، احتجاجاً على تدهور أوضاعهم المعيشية، وسلب أبسط حقوقهم الانسانية.  ويحمل المركز قوات الاحتلال المسئولية الكاملة عن تدهور أوضاعهم، في ضوء تعنت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية في الاستجابة لمطالبهم الإنسانية، بل ومواجهتها بالمزيد من إجراءات التصعيد بحقهم، بما في ذلك إجراء تنقلات داخل المعتقلات لكسر إرادتهم، والضغط عليهم لإنهاء الإضراب.  ويطالب المركز المجتمع الدولي بالضغط على قوات الاحتلال الإسرائيلي والتدخل لانهاء معاناة آلاف المعتقلين في سجون الاحتلال، ومحاسبة المسؤولين الاسرائيليين على جرائمها بحق المعتقلين.

 

ويخوض أكثر من 1500 معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضراباً مفتوحاً عن الطعام، بالتزامن مع ذكرى يوم الأسير الفلسطيني بتاريخ 17 أبريل، للمطالبة بأبسط حقوقهم الإنسانية، واستعادة ما تمت مصادرته منهم من قبل إدارة مصلحة السجون على مدى الأعوام الماضية.  ومن بين تلك المطالب في: السماح للأقارب من الدرجتين الأولى والثانية من زيارتهم؛ انهاء سياسة الإهمال الطبي وإجراء الفحوصات بشكل دوري؛ إجراء العمليات بشكل عاجل، وادخال أطباء مختصين من الخارج؛ انهاء سياسة العزل الانفرادي، وسياسة الاعتقال الاداري؛ السماح بتقديم امتحانات التوجيهي وإعادة الالتحاق بالجامعات؛ ووقف الإجراءات التعسفية بحق الأسيرات.  ومن المتوقع أن ينضم المزيد من المعتقلين للإضراب في أوقات متلاحقة.

في المقابل، فرضت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية عقوبات جماعية على المضربين عن الطعام، بهدف ثنيهم عن حقهم في ممارسة الإضراب كوسيلة للضغط على سلطات الاحتلال لتحسين ظروفهم الحياتية.   فقد شرعت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية في حملة تنقلات بين صفوف المعتقلين المضربين عن الطعام، منذ اليوم الثاني للإضراب، في محاولة لتشتيت جهودهم والنيل من عزائمهم، وقامت بعزل قادة الإضراب، من بينهم النائب مروان البرغوثي، الذي تدهورت حالته الصحية، وكريم يونس.  كما منعت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية المعتقلين من الزيارة العائلية، وحرمتهم من الفورة والكانتينا، ومن أداء صلاة الجمعة، ومن غسل ملابسهم الشخصية.  كما صادرت الماء والملح من الغرف والأقسام، مما اضطر المعتقلون الى استخدام ماء الحنفية.

وتشير الأرقام والإحصائيات المتوفرة لدى المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى أن أكثر من 6500 معتقل فلسطيني لا زالوا يقبعون في اثنين وعشرين سجناً ومركز اعتقال أو توقيف مقامة في غالبيتها داخل دولة الاحتلال، وفي ذلك مخالفة واضحة لاتفاقية جنيف الرابعة، خاصة المادة (76) منها، والتي ألزمت دولة الاحتلال باحتجاز المعتقلين من السكان المحتلين في الأقاليم المحتلة حتى انتهاء محكوميتهم.  غالبية هؤلاء المعتقلين هم من سكان الضفة الغربية، من بينهم57 سيدة،  و300 طفلاً. كما بلغ عدد المعتقلين المرضي حوالي 1800 معتقلاً، من بينهم 180 معتقلاً يعانون من أمراض خطيرة، و26 يعانون من مرض السرطان.

 

وإذ يخشى المركز على حياة المعتقلين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، وإنقاذاً لحياتهم، فإنه:

 

  1. يطالب المجتمع الدولي، لا سيما الأطراف السامية المتعاقدة، بالالتزام بواجباتها الأخلاقية والقانونية، وإلزام دولة الاحتلال بوضع حد لمعاناة آلاف المعتقلين داخل السجون والمعتقلات، بينهم العشرات ممن أمضوا أكثر من ربع قرن، ومنهم من تعدى أكثر من 30 عاماً في الأسر، وبينهم مئات المرضى مصابون بأمراض خطيرة.
  2. يطالب المجتمع الدولي بالضغط على دولة الاحتلال من أجل الاستجابة لمطالب المعتقلين المضربين الإنسانية والعادلة.
  3. يدعو مؤسسات حقوق الإنسان الدولية إلى متابعة قضايا المعتقلين الفلسطينيين وحشد التأييد الدولي من أجل الضغط على دولة الاحتلال للكف عن ممارساتها التعسفية بحقهم والعمل على الإفراج عنهم.
  4. يحذر المركز الأطباء الإسرائيليين من محاولتهم تغذية المعتقلين المضربين عن الطعام قسرياً، ويؤكد على أنه سيلاحقهم كمجرمي حرب في حال قاموا بذلك.

لا تعليقات

اترك تعليق