a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

خلال ندوة نظمها المركز بالتعاون مع جمعية مركز المغازي الثقافي بمحافظة الوسطى، الصوراني يدعو الى  تكثيف الجهود من اجل نصرة الاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال .

المرجع: 18/2017

 DSC_0006

أكد راجي الصوراني مدير المركز الفلسطيني لحقوق الانسان أن المركز ماضٍ في متابعة جرائم الاحتلال الاسرائيلي في حق الاسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي وخاصة في متابعة اضرابهم المطلبي لتحسين شروط  اعتقالهم ووقف الانتهاكات بحقهم وحق ذويهم وما تقوم  به قوات الاحتلال من تشريعات تنتهك حقوقهم التي كان اخرها تشريع قانون التغذية القسرية في حق الاسرى المضربين عن الطعام مبينا ان ذلك يمثل انتهاك لقواعد القانون الانساني الدولي وحقوق الانسان.  ودعا الصوراني إلى ضرورة مساندة الاسرى للحصول على مطالبهم العادلة  والمشروعة، سيما وأن موضوع الأسرى في سجون الاحتلال هو موضوع سياسي بامتياز و أنهم أسرى على خلفية نضالهم من أجل الحرية  وحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير الذي كفلته العديد من المواثيق الدولية.

وأشار الصوراني  إلى أن المركز وعدد من مؤسسات حقوق الانسان يتابعون المذكرات القانونية التي قدمت إلى المحكمة الجنائية الدولية، وأن هذه الملفات تتمثل بملف العدوان عام 2014، والحصار على غزة، والاستيطان، وجدار الفصل العنصري بالضفة والقدس، والمعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وأضاف الصوراني بأن الحصار المفروض  على حرية حركة الافراد والبضائع هو حصار غير مسبوق في التاريخ وغير اخلاقي ويعتبر جريمة حرب ترتكب بحق اكثر من مليوني فلسطيني في قطاع غزة. وذكر  الصوراني  أن الواقع في القدس المحتلة والضفة الغربية ليس أحسن حالاً منه في قطاع غزة، مشيراً إلى تعرض الفلسطينيين في القدس لعملية تطهير عرقي، وأن  ما يزيد عن 80% منها خاضعة لسيطرة الاحتلال وما بقي من مدن فلسطينية مجرد جيوب  محاصرة بالمستوطنات.

وأكد الصوراني أن المركز يقوم بعمله بشكل مهني وهادئ للوصول الى العدالة وانصاف الضحايا وملاحقة مرتكبي تلك الجرائم، مشدداً على أنه لا يحق لأحد التنازل عن هذا الحق، وبأنه لن يثني المركز أي عائق عن مواصلة  العمل على استخدام لغة القانون الحضارية والانسانية  لتحقيق ما اقرته الشرائع الدولية لوصول الشعب الفلسطيني الى حقه في تقرير المصير وانصاف الضحايا وجبر الضرر عنهم ، مؤكدا ان لغة القانون هي سلاح منظمات حقوق الانسان، وأنها لا تتناقض مع وسائل النضال الاخرى.

DSC_0016

وأوضح  الصوراني ان العام الحالي 2017 هو الاسوأ في تاريخ الشعب الفلسطيني لما يعاني منه جراء الحصار والانقسام.  وأكد أن استعراض هذا الواقع الصعب ليس بحثا عن الإحباط، إنما من باب إدراك أي واقع نعيش، وان  لدينا قضية عادلة ومشروعة تستحق التضحيات السابقة واللاحقة، داعياً الى ضرورة تكثيف الجهود على كافة الأصعدة، من اجل انهاء الاحتلال  الاسرائيلي  ورفع الحصار وانهاء الانقسام.

جاء ذلك خلال ندوة نظمها المركز الفلسطيني لحقوق الانسان بالتعاون مع جمعية مركز المغازي الثقافي في مخيم المغازي حضرها نخبة  من الشخصيات الوطنية والفعاليات المجتمعية في محافظة الوسطى، اليوم الخميس الموافق 20 ابريل 2017، بعنوان: “واقع حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، والجهود المبذولة لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين”

وكان اللقاء قد ابتدأ بترحيب من تامر عليان، عضو الهيئة الادارية في مركز المغازي الثقافي، وأدار اللقاء عبد الحليم ابو سمرة، مدير العلاقات العامة في المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، حيث شكر الحضور على تلبيتهم الدعوة، وثمن التعاون المشترك بين المركز والجمعية.  وفي ختام اللقاء شكر الحضور المركز على ما يبذله من الجهود لملاحقة مجرمي الحرب الاسرائيليين وعدم إفلاتهم من العدالة داعين الى ضرورة عقد مزيد من اللقاءات.

لا تعليقات

اترك تعليق