a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

المركز يدين عرقلة و منع موكليه من السفر عبر معبر  بيت حانون من قبل الامن الداخلي

المرجع: 31/2017

يدين المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان منع جهاز الأمن الداخلي على معبر بيت حانون (إيرز) شمال القطاع، سفر أحد موكليه اليوم، وهو المواطن ضياء مسلم الشيخ العيد، مواليد 1979، من سكان رفح، من التوجه داخل حاجز ايرز لإجراء مقابلة تتعلق بقضية تعويض مرفوعة أمام المحكمة الإسرائيلية حول قتل شقيقه علاء مسلم الشيخ العيد على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وتعود خلفية القضية إلى انه وبتاريخ 19 مايو 2004، قام مئات من المواطنين من سكان رفح بمسيرة سلمية تضامناً مع سكان حي تل السلطان الذين كانوا محاصرون من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في حينه، ووفقاً لإفادات شهود العيان انه وعند وصول  المسيرة السلمية  من ميدان زعرب والذي يبعد 500 متر عن حي تل السلطان ، قامت دبابة إسرائيلية كانت متواجدة بالمنطقة بإطلاق العديد من القذائف تجاه المسيرة السلمية، وقد تزامن ذلك بقصف صاروخي من قبل طائرة إسرائيلية. وقد نتج عند ذلك قتل ستة من المواطنين وإصابة العديد منهم.

وبناء على توكيل قانوني من ذوي الضحايا إلى المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان من أجل اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمتابعة القضية.  من ناحيته، تقدم المركز في 23 يونيو 2004، بشكوى إلى ضابط ركن التعويضات بوزارة الدفاع الإسرائيلية وإلى النيابة العسكرية الإسرائيلية/ المنطقة الجنوبية تضمنت المطالبة بفتح ملف تحقيق في الحادث، وكذلك مساءلة ومعاقبة مرتكبيه، وأخيراً جبر الضرر عن الضحايا.

وعلى إثر تلقي  المركز رداً سلبياً برفض الاعتراف بالمسؤولية القانونية وتعويض عائلات الضحايا، تقدم المركز بتاريخ 21 مايو 2006 بقضية تعويض حقوقية أمام محكمة حيفا مركزية، مطالباً فيها تعويض عائلة الضحايا عن جريمة مقتل أبنائهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وقد أودعت النيابة الإسرائيلية لائحتها الجوابية على الدعوى المقدمة من قبل المركز.

نتيجة للمتابعة القانونية ملف القضية تم إبلاغنا مساء أمس من قبل مكتب التنسيق والارتباط بغزة بوجود استدعاء لموكلينا بالقضية لمقابلة الامن بحاجز ايرز. و تم التواصل مع موكلينا وإبلاغهم بضرورة التوجه لحاجز بيت حانون” إيرز”. لإجراء المقابلة مع الجهات الامنية.

تفاجئنا صباح اليوم بمنع سفر موكلنا، وبعد تدخل المركز المباشر مع العديد من الجهات تم إفادتنا بوجود قرار يمنع بموجبه أي مواطن من السفر بقصد إجراء المقابلة مع الجهات الأمنية الإسرائيلية بحاجز بيت حانون” إيرز”.

يشار أنه هذه المرة الثانية التي بمنع فيها موكلنا من السفر لإجراء المقابلة، فبتاريخ 6 أبريل 2017 تم استدعاؤه، وبناء على قرار وزارة الداخلية بغزة الصادر بتاريخ 27 مارس 2017 والقاضي بمنع سفر المواطنين عبر معبر بيت حانون، لم يتمكن من السفر لإجراء المقابلة.

للعلم أن القضية حدد لها جلسة للنظر فيها يوم 24 أبريل 2017، وأن منع موكلنا من إجراء هذه المقابلة سيؤثر سلباً على مجرى القضية والتي يتابعها المركز منذ اكثر من 12 عاماً.

أن هذا الإجراء يشكل تهديداً حقيقياً لمجمل عمل المركز في ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين، باعتبار أن التقاضي امام القضاء الإسرائيلي هو شرط للتوجه للقضاء الدولي. كما ان هناك العشرات من القضايا يتطلب فيها لقاءات سواء مع الشرطة والنيابة العسكرية، واستدعاء شهود للمحاكم.

بناء علي ذلك، المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يطالب السلطات في غزة تجنيب المواطنين من أي تبعات تؤثر على حقهم في حرية الحركة والتنقل من وإلى قطاع غزة، وخاصة في ظل ما يعانيه اهل قطاع غزة من حصار خانق للعام العاشر على التوالي.

لا تعليقات

اترك تعليق