a
Search

Facebook

Twitter

Copyright 2019 .
All Rights Reserved.

8:00 - 15:00

أيام العمل | الأحد - الخميس

972-82824776

اتصل بنا

Facebook

Twitter

Search
Generic filters
Filter by Categories
أخبار صحفية
اصدارات اخرى
أوراق حقائق
الإعتداءات في قطاع غزة
الإنتهاكات ضد الصيادين
انتهاكات حقوق الأطفال
أوراق موقف
اصدارات خارجية
النشرة الإعلامية
انتخاب مجالس الهيئات المحلية 2016
حلقات اذاعية
شهادات شخصية
الحياة تحت الإحتلال
فيديو
مجلس منظمات حقوق الانسان الفلسطينية
مداخلات الأمم المتحدة
مقالات
مواد تثقيفية
نشرات الإغلاق
الحق في الصحة
الرئيسية
الصفحة الأولى
المستوطنات الإسرائيلية
المناطق مقيدة الوصول
بيانات صحفية
بيرثا
بيرثا - النشاط
بيرثا- الزملاء
تحت الضوء
الإنفلات الأمني
الحصار على قطاع غزة
المحكمة الجنائية الدولية / الولاية القضائية الدولية
تطورات
تقارير مواضيعية
اخراس الصحافة
التعذيب في السجون الفلسطينية
الحرب على قطاع غزة
الحق في التجمع السلمي
الصيادين
الطواقم الطبية
الفقر في قطاع غزة
المجلس التشريعي
المعتقلون
تقارير أسبوعية
تقارير الإنتخابات
تقارير سنوية
تقارير فصلية
تقارير ودراسات خاصة
حرية التعبير / التجمع السلمي
حرية الحركة
حرية تكوين الجمعيات
عقوبة الإعدام
قتل خارج القانون
هدم المنازل / تدمير الممتلكات
حقوق المرأة
غير مصنف
قائمة جانبية
Content from
Content to
Menu

المركز يصدر تقرير جديد من سلسلة “حالة معابر قطاع غزة” لشهر أغسطس 2016

المرجع: 33/2016 

أصدر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان تقريراً جديداً من السلسلة الشهرية “حالة معابر قطاع غزة” يتناول آخر التطورات التي طرأت على معابر قطاع غزة خلال شهر أغسطس 2016.  يؤكد  التقرير أن الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة مستمر للعام العاشر على التوالي، ويطال مختلف أوجه الحياة للسكان المدنيين، وذلك بعكس الادعاءات التي تروج لها السلطات الاسرائيلية المحتلة حول إدخال تسهيلات على الحصار المستمر للعام العاشر على التوالي.  ويشير التقرير الى أن  كميات الواردات، وخاصة من المواد الأساسية، ما تزال لا تلبي احتياجات سكان القطاع، فيما يستمر حظر الصادرات بشكل شبه كلي. كما يرصد التقرير تراجع عدد الاشخاص “من الفئات المحدودة” المسموح لها بمغادرة القطاع عبر معبر بيت حانون “ايريز”، واستمرار معاناة آلاف المواطنين، ومعظمهم من المرضى، الذين هم بحاجة ماسة للسفر عبر معبر رفح، بسبب استمرار اغلاقه.

ووفقاً للتقرير، فإن سلطات الاحتلال الاسرائيلية خلال ما زالت تفرض قيود شديدة على توريد عدد كبير من السلع والبضائع الأساسية للسكان، خاصة المواد اللازمة لمشاريع البنية التحتية والمواد اللازمة للتصنيع والإنتاج.  ورغم ارتفاع عدد الشاحنات الواردة الى القطاع خلال شهر أغسطس، والسماح بتوريد 20,099 شاحنة، وبمعدل 648 شاحنة يومياً، غير أن معظم هذه الواردات مواد غذائية وسلع استهلاكية، فيما استمر حظر توريد عشرات السلع الأساسية.  وقد بلغت كمية مواد البناء التي سمح بدخولها خلال شهر أغسطس، والتي يتم توريدها وفق آلية رقابية صارمة محدودة جداً، 77,214 طناً من مادة الأسمنت، و9,309 طن من مادة حديد البناء، و296,760 طن من الحصمة، وذلك وفقاً لمصادر وزارة الاقتصاد الوطني في غزة، ولا تتجاوز هذه الكميات 5.1%، و1.8%، و9.8% (على التوالي) من الاحتياجات الهائلة من مواد البناء التي يحتاجها القطاع لإعادة الاعمار. وقد شاب دخول الواردات إلى القطاع عوائق عديدة، من بينها إغلاق المعبر التجاري الوحيد لقطاع غزة “كرم أبو سالم” لمدة 8 أيام (30 % من إجمالي أيام الفترة).

وعلى صعيد الصادرات، واصلت سلطات الاحتلال فرض حظر شبه كلي على صادرات القطاع إلى أسواق الضفة الغربية، إسرائيل والعالم، حيث بلغ حجم صادرات القطاع خلال فترة التقرير 2.5% فقط من حجم الصادرات قبل فرض الحصار على القطاع في يونيو 2007.  فقد سمحت السلطات المحتلة خلال الفترة التي يغطيها التقرير بتصدير حمولة 115 شاحنة فقط لأسواق الضفة الغربية، 61 شاحنة منها محملة بسلع زراعية، و4 شاحنات أثاث، 4 شاحنات ملابس، 42 شاحنة خردة، شاحنتان قرطاسية وشاحنتان جلود مواشي.

وعلى صعيد حركة الأفراد، ووفقاً للتقرير، ما زالت قوات الاحتلال تفرض قيود مشددة على حركة وتنقل الأفراد، وقد فرضت خلال شهر أغسطس قيود جديدة حدت من تنقل جميع الفئات التي تسمح لهم استثنائياً بالمرور من خلال معبر بيت حانون، وخاصة فئات التجار، والمرضى، والعاملين في المنظمات الدولية.  وفي نطاق ضيق سمحت السلطات المحتلة خلال شهر أغسطس بمرور 1,321 مريضاً يرافقهم 1,241 شخصاً من ذويهم، 7,788 تاجراً، 1,373 أشخاص من أصحاب الحاجات الشخصية، 672 من الموظفين في المنظمات الدولية، 330 من المسافرين عبر جسر اللنبي، 982 شخصاً (من كبار  السن) للصلاة في المسجد الأقصى، و278 من عرب الداخل.  جدير بالذكر أن هذه الإحصائيات لا تعبر عن عدد الأشخاص المسموح لهم بالمرور، فعدد الحاصلين على تصاريح أقل بكثير من عدد مرات المرور، ولكن يستطيع حامل التصريح المرور عبر المعبر أكثر من مرة خلال الشهر الواحد.

وأشار التقرير أن معبر رفح الحدودي أغلق خلال شهر أغسطس (28 يوماً)، وذلك جراء الأزمة المصرية الداخلية، وتدهور الأوضاع الأمنية في محافظة شمال سيناء، وقد فُتح المعبر استثنائياً لمدة يومين فقط لسفر الحجاج، حيث تمكن 1,562 مواطناً من مغادرة قطاع غزة، فيما أرجعت السلطات المصرية 23 مواطناً كانوا من ضمن حجاج بيت الله الحرام.  ووفقاً للتقرير فقد بلغ عدد المواطنين ممن هم بحاجة ماسة للسفر ومسجلين بكشوفات وزارة الداخلية، بحسب هيئة المعابر والحدود في غزة أكثر من 28,000 شخصاً، بينهم نحو 5,000 مريض، وقد أُغلق باب التسجيل للسفر عند هذا العدد، فيما يوجد الآف المواطنين الراغبين في السفر، وغير مسجلين في كشوفات وزارة الداخلية.

وقد دعا التقرير في توصياته المجتمع الدولي، وخاصة الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949، إلى التدخل الفوري والعاجل من أجل إجبار السلطات الإسرائيلية على فتح كافة المعابر الحدودية بشكل عاجل وفوري لوقف التدهور الخطير في الأوضاع الإنسانية للسكان المدنيين في قطاع غزة.

 

لا تعليقات

اترك تعليق