التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي

الفلسطينية المحتلة

  04 - 10 أكتوبر 2001‏

المركـــز الفلسطــيني لحقـــوق الإنســان

يتمتع بصفة استشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة

عضـــــو لجنــــــة الحقـوقـييــــن الدوليــــــــة جنيـــف

عضـــو الفدراليـــة الدوليــة لحقــوق الإنســان - باريس

عضــو الشبكـة الأوروبيـة المتوسطية لحقوق الانسان

 

 

مقدمة

يغطي هذا التقرير الحادي والأربعون في سلسلة التقارير الأسبوعية التي يصدرها المركز حول الانتهاكات الجسيمة وجرائم الحرب التي تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اقترافها في الأراضي الفلسطينية المحتلة الفترة ما بين 4 - 10/10/2001.  وعلى امتداد هذا الأسبوع، اقترفت قوات الاحتلال الإسرائيلي المزيد من جرائم الحرب والانتهاكات الجسيمة ضد المواطنين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.  ووفقاً لتوثيق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، فقد واصلت قوات الاحتلال أعمال إطلاق النار باتجاه المدنيين الفلسطينيين الذين شاركوا في أعمال احتجاجية سلمية دون أن ينشأ أي تهديد لحياة أفراد تلك القوات، فضلاً عن إطلاق النار على المدنيين دون وقوع أية مواجهات.  كما واصلت قوات الاحتلال قصفها بالمدفعية والرشاشات الثقيلة والمتوسطة والخفيفة للأحياء السكنية الفلسطينية، وسجل هذا الأسبوع المزيد من عمليات الاقتحام والتوغل في عمق الأراضي الفلسطينية وتجريف وتدمير المزيد من الأراضي الزراعية والمنشآت المدنية الفلسطينية.  وقد بلغ عدد الضحايا الفلسطينيين الذين سقطوا على أيدي قوات الاحتلال خلال هذه الفترة 14 فلسطينياً، فيما أصيب أكثر من 60 آخرون بجراح، جراح عدد منهم بالغة الخطورة.  وكان بين الشهداء 12 مدنياً، يعاني أحدهم من إعاقة عقلية، ومسلحان سقطا أثناء التصدي لقوات الاحتلال أثناء اقتحامها لمدينة الخليل.   

 ووفقاً لتحقيقات المركز، سقط ثلاثة مدنيين فلسطينيين وأصيب 29 آخرون بجراح، معظمهم من الأطفال والفتية دون سن الثامنة عشر، إما جراء إطلاق النار عليهم من قبل جنود الاحتلال دون مبرر أو جراء الاستخدام المفرط للقوة في تفريق المتظاهرين، وعدم اتباع وسائل أقل فتكاً من الأسلحة الرشاشة في مواجهتهم، دون أن ينشأ أي تهديد لحياة أولئك الجنود.  ففي ساعات مساء يوم الأحد الموافق 7/10/2001، نفذت قوات الاحتلال جريمة قتل بشعة جديدة راح ضحيتها المواطن رائد بهجت الشريف، 28 عاماً، من الخليل، إثر تعرض سيارة أجرة فلسطينية لإطلاق النار من قبل جنود الاحتلال في الخليل، مما أدى إلى إصابته بعيارين ناريين اخترقا ظهره ونفذا من صدره، حيث استشهد على الفور، فيما أصيب أربعة مدنيين آخرون، بينهم سائق السيارة وأحد المسافرين وأم وطفلتها البالغة من العمر خمسة أعوام صادف مرورهما من المكان.  وفي ساعة مبكرة من صباح يوم الاثنين الموافق 8/10/2001، اقترف جنود الاحتلال جريمة بشعة أخرى، هي الثانية من نوعها في غضون عشرة أيام، راح ضحيتها أحد المدنيين الفلسطينيين الذي يعاني من اضطرابات نفسية وهو المواطن عبد الرحمن أحمد أبو عريبان، 32 عاماً من مخيم البريج، الذي تعرض لإطلاق النار على أيدي قوات الاحتلال المتمركزة قرب مفترق الشهداء، جنوب مدينة غزة، مما أسفر عن إصابته في رأسه وبطنه واستشهاده على الفور.[1]  وصباح يوم الأربعاء الموافق 10/10/2001، استشهد الشاب حمادة صالح أبو الروس، 34 عاماً من رفح، متأثراً بجراحه التي أصيب بها على أيدي قوات الاحتلال إبان الانتفاضة الأولى.  وكان أبو الروس قد أصيب برصاص قوات الاحتلال في رأسه بتاريخ 12/12/1987، خلال مظاهرات اندلعت في مخيم رفح، دخل على إثرها في حالة غيبوبة استغرقت عدة أيام، وهو منذ ذلك الحين مصاب بشلل نصفي طولي في الجزء الأيمن من الجسم.

 وأسفرت عمليات الاقتحام والقصف التي نفذتها قوات الاحتلال هذا الأسبوع في عدد من المدن والبلدات الفلسطينية عن استشهاد 11 مواطناً فلسطينياً، بينهم 9 مدنيين ومسلحان، وإصابة 34 آخرين بالرصاص وشظايا القذائف المدفعية.  وكانت مدينة الخليل مسرحاً لأعنف جرائم القصف والاقتحام التي شهدتها الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال الأسبوع الأخير.  فمساء يوم الخميس الموافق 4/10/2001، فتحت قوات الاحتلال نيران مدافعها ورشاشاتها الثقيلة باتجاه عدد من الأحياء السكنية في المدينة، مما أدى إلى استشهاد الشاب محمد عماد شحدة الشرباصي، 28 عاماً، بعد إصابته بعيار ناري من النوع المتوسط في الصدر، وذلك أثناء مروره في شارع العدل عائداً إلى منزله.  وفجر يوم الجمعة الموافق 5/10/2001، اقتحمت قوات الاحتلال المعززة بالدبابات والآليات العسكرية مناطق خاضعة للسلطة الوطنية الفلسطينية في الخليل، وسط قصف مكثف بالدبابات والطائرات المروحية طال عدداً من الأحياء السكنية في المدينة.  وفي تلك الأثناء قصفت طائرة مروحية إسرائيلية منزلاً سكنياً تحصن فيه مسلحان فلسطينيان كانا قد هرعا لصد العدوان مما أدى إلى استشهادهما على الفور، وهما كل من: 1) إياد سمير قفيشة، 28 عاماً، الذي أصيب بشظايا صاروخ جو ـ أرض، وتحولت جثته إلى أشلاء ؛ و2) نضال محمد فياض قفيشة، 33 عاماً، الذي أصيب بشظايا صاروخ جو ـ أرض وتحولت جثته إلى أشلاء أيضاً.  كما أسفر القصف عن استشهاد ثلاثة مواطنين آخرين، بينهم المواطن قاسم توفيق عفيفة، 48 عاماً، الذي أصيب بعيارين ناريين في الرأس أثناء خروجه من أحد المساجد بعد أدائه صلاة الفجر.  أما الشهيدان الآخران فكانا كل من: 1) حازم عبد المجيد عمرو، 27 عاماً، الذي أصيب بعيارين ناريين في الرأس؛ و2) رائد يوسف أبو داوود،  23 عاماً، الذي أصيب بعدة أعيرة نارية متوسطة في أجزاء متعددة من جسده.  وأسفرت عمليات القصف العشوائي والتوغل عن إصابة أربعة عشر مواطنا ومواطنة بجراح، بينهم طفل يبلغ من العمر عام ونصف فقط، أصيب بشظايا في مختلف أنحاء الجسم. وداهمت قوات الاحتلال عشرات المنازل السكنية الآمنة، وأجبرت سكان 24 منزلا على إخلائها بعد احتلالها والاستيلاء عليها بالقوة.

 ومنذ ساعات الفجر الأولى ليوم السبت الموافق 6/10/2001، وسعت قوات الاحتلال نطاق عملياتها الحربية ضد المواطنين الفلسطيني في الخليل.  وفي ساعات بعد الظهر كررت تلك القوات عمليات القصف ومواصلة التوغل في عدد من الأحياء السكنية. وأسفر القصف عن استشهاد اثنين من المدنيين الفلسطينيين، أحدهما الشاب حمزة إبراهيم سالم القواسمي، 23 عاماً، الذي أصيب بعيار ناري من النوع الثقيل في الرأس، عندما كان يقف أمام منزله في حي حارة الشيخ.  أما الشهيد الثاني فكان الصيدلي أمجد إبراهيم محمد الأسمر القواسمي، 24 عاماً، الذي تعرضت سيارته لوابل من القصف بالأعيرة النارية الثقيلة، مما أسفر عن إصابته بعيار ناري في الرأس وبعض الشظايا واستشهاده في وقت لاحق.

 وفي ساعات مساء يوم الاثنين الموافق 8/10/2001، أطلقت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي، شرق معبر المنطار الواقع إلى الشرق من مدينة غزة، قذائف مدفعية باتجاه ثلاثة مدنيين فلسطينيين، مما أدى إلى استشهادهم جراء إصاباتهم المباشرة بتلك القذائف.  ومن المرجح أن المدنيين الثلاثة كانوا ينوون التسلل إلى داخل الأراضي الإسرائيلية بحثاً عن العمل، عند تعرضهم لإطلاق النار مباشرة، ودون أن تلجأ قوات الاحتلال إلى وسائل أقل فتكاً لمنعهم من التسلل أو إلقاء القبض عليهم بدلاً من قتلهم.  والشهداء الثلاثة كانوا كل من: 1) جمعة جميعان السواركة، 27 عاماً من منطقة مشروع عامر في بيت لاهيا بمحافظة شمال غزة،؛ 2) صلاح حسين أبو ذيب، 26 عاماً من مخيم البريج في محافظة الوسطى؛ و3) أحمد عبيد عطيوي، 28 عاماً من مخيم النصيرات في محافظة الوسطى.

 إلى ذلك، تواصل قوات الاحتلال توغلها واقتحامها للأراضي الواقعة شمال بلدة بيت لاهيا في محافظة شمال غزة، والذي بدأته منذ ساعات فجر يوم الأربعاء الموافق 3/10/2001.[2]  وعلى مدى اكثر من أسبوع نفذت قوات الاحتلال عمليات تجريف وتدمير واسعة النطاق في الأراضي الزراعية والمنشآت المدنية في المنطقة.  وحتى ساعة إصدار هذا التقرير، بلغ مجموع الأراضي الزراعية التي تم تجريفها في شمال بيت لاهيا فقط نحو 1300 دونم، وفقاً لما وثقه طاقم المركز الذي يواجه صعوبات ومخاطر في ظل استمرار إغلاق المنطقة عسكرياً من قبل قوات الاحتلال.  وقد دمرت قوات الاحتلال المحاصيل الزراعية وشبكات الري وبرك المياه وآبار المياه والدفيئات الزراعية ومنشآت مدنية يستخدمها المزارعون.  ومنذ بدء التوغل وحتى الآن، تواجه 35 عائلة فلسطينية قوامها 181 فرداً، تعيش معظمها في بيوت من الصفيح تقع إلى الشرق من مستوطنة دوغيت، شمال بيت لاهيا، ظروفاً معيشية أكثر سوءاً جراء التهديد المستمر لها من قبل قوات الاحتلال.  ومنذ أكثر من أسبوع، انقطع التيار الكهربائي عن المنازل المذكورة بسبب القصف الإسرائيلي، وهناك نقص شديد في مياه الشرب إثر توقف عمل بئر المياه الذي يزودها بالمياه الخاصة بالأغراض المنزلية، كما أن حياة السكان في تعرض دائم لخطر إطلاق النار من قبل قوات الاحتلال.  وصباح أمس الأربعاء، أمرت قوات الاحتلال سكان المنطقة باقتلاع أية أشجار في داخل أفنية أو في محيط المنازل، وإلا فسيتم إزالة المنازل جميعها.

 ومنذ صباح يوم الثلاثاء الموافق 9/10/2001، تشهد منطقة القرارة في محافظة خان يونس أعمال تجريف وتدمير مماثلة في الأراضي الزراعية والمنشآت المدنية على أيدي قوات الاحتلال.  وقد طالت هذه الاعتداءات أكثر من مائة دونم من الأراضي الزراعية، حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

 
 

 

أولاً: أعمال إطلاق نار ضد المواطنين الفلسطينيين

 

الخميس 4/10/2001

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، أصيب الشاب أحمد عمر مقاط، 26 عاماً من حي الشيخ رضوان في غزة، بشظايا الأعيرة النارية في ظهره جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه.  وكان مقاط يتظاهر مع نحو 20 مدنياً فلسطينياً شرق مدينة غزة، عندما أطلق جنود الاحتلال المتمركزون عند مدخل الطريق الاستيطانية المؤدية إلى الخط الأخضر النار باتجاههم.

 وفي حوالي الساعة 4:00 مساءً، اندلعت مواجهات غرب حي الأمل في خان يونس، قام خلالها عشرات الفتية والأطفال بالتجمع في منطقة الكثبان الرملية التي تفصل الحي عن محيط مستوطنة حاني طال، ورشقوا الحجارة باتجاه قوات الاحتلال المتمركزة هناك.  ورد جنود الاحتلال بإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين، مما أدى إلى إصابة الطفل محمد جميل القصاص، 15 عاماً، بشظية عيار ناري في الرأس، ووصفت جراحه بأنها طفيفة.

 

الجمعة 5/10/2001

في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، بدأ عشرات المدنيين الفلسطينيين، ومعظمهم من الأطفال والفتية، في التجمع بالقرب من معبر المنطار، شرق مدينة غزة، على بعد أكثر من 150 متر إلى الشمال من مكان تمركز قوات الاحتلال على مدخل الطريق الاستيطانية المؤدية إلى الخط الأخضر.  وبدأ المشاركون في التجمع برشق الحجارة باتجاه جنود الاحتلال الذين ردوا مباشرة بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين.  وأسفرت المواجهات التي استمرت حتى ساعات المساء عن إصابة 15 مدنياً فلسطينياً معظمهم من الفتية والأطفال دون سن الثامنة عشر.

 

جدول يوضح بيانات المصابين  قرب معبر المنطار، شرق غزة  - الجمعة 5/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

محمد سامي الجراح

13

الثلاثيني غزة

عيار ناري في الإلية

2

أمجد عادل طلبة

12

الزيتون غزة

عيار ناري في اليد اليمنى

3

محمد أسعد أحمد

18

بيت لاهيا

عيار ناري سطحي في الصدر

4

عرفات لطفي بكر

19

مخيم الشاطئ غزة

عيار ناري في الساق اليمنى

5

لؤي خالد السيقلي

18

الشجاعية غزة

عيار ناري في الساق اليسرى

6

حمزة حسن الميدنة

16

الشجاعية غزة

عيار ناري في الفخذ الأيسر

7

ذيب محمد السلطان

17

جباليا

عيار ناري في الفخذ الأيمن

8

هاني محمد أبو سيف

15

مخيم الشاطئ غزة

عيار ناري في الفخذ الأيمن

9

صلاح رفيق أبو العمرين

15

مخيم الشاطئ غزة

عيار ناري في الفخذين

10

هشام عبد الرحمن ظاهر

14

مخيم جباليا

عيار ناري في الكتف الأيمن

11

محمد حماد عياد

19

الشجاعية غزة

عيار ناري في اليد اليمنى

12

عبد الله ماهر حجاج

16

الشجاعية غزة

عيار ناري تحت الترقوة

13

خالد فهمي الأشرم

15

الزيتون غزة

شظايا عيار ناري في الوجه

14

كريم نعيم أبو غبن

18

التفاح غزة

عيار ناري في الفخذ الأيسر

15

هاني فوزي البلبيسي

15

الشجاعية غزة

عيار ناري الفخذ الأيمن

 

 

وفي ساعات بعد ظهر اليوم، تجمع عشرات الفتية والأطفال في منطقة الكثبان الرملية التي تفصل حي الأمل عن محيط مستوطنة جاني طال، غرب خان يونس، وبدأوا برشق الحجارة باتجاه قوات الاحتلال المتمركزة في محيط المستوطنة.  ورد جنود الاحتلال بإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين، مما أدى إلى إصابة طفلين بجراح.

 

جدول يوضح بيانات المصابين  غرب خان يونس  - الجمعة 5/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

توفيق فايز أبو العراج

8

خان يونس

شظية عيار ناري في الرأس

2

محمد مجدي قيطة

12

خان يونس

عيار ناري في القدم اليسرى

 

 

الأحد 7/10/2001

في حوالي الساعة 4:00 مساءً، تجمع عشرات الفتية والأطفال في منطقة الكثبان الرملية الواقعة إلى الغرب وإلى الشمال الغربي من حي الأمل، غرب خان يونس، وبدأوا برشق الحجارة باتجاه قوات الاحتلال التي كانت تقوم بأعمال الدورية في محيط مستوطنة جاني طال.  ورد جنود الاحتلال بإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين.  وأسفر ذلك عن إصابة الطفل أكرم سامي صافي، 14 عاماً، بعيار ناري في اليد اليمنى.

 وفي ساعات المساء، اقترف جنود الاحتلال جريمة قتل بشعة بدم بارد راح ضحيتها أحد المدنيين الفلسطينيين وأصيب أربعة آخرون، بينهم أم وطفلتها البالغة من العمر خمسة أعوام.  ففي حوالي الساعة 5:25 مساءً، فتح جنود الاحتلال من داخل سيارة جيب عسكرية كانت تتمركز في شارع الفحص، وسط مدينة الخليل، نيران أسلحتهم الرشاشة باتجاه سيارة أجرة فلسطينية كانت تمر في الشارع المذكور.  ووفقاً لتحقيقات جمعية القانون، فقد أطلقت النار باتجاه سيارة الأجرة من الخلف، بعد أن تجاوزت سيارة الجيب بمسافة 20 متراً، وذلك دون أي مبرر.  وأسفر إطلاق النار عن إصابة أحد ركاب السيارة وهو الشاب رائد بهجت الشريف، 28 عاماً من مدينة الخليل، بعيارين ناريين اخترقا ظهره وخرجا من صدره، مما أدى إلى استشهاده على الفور.  وأصيب أربعة مدنيين فلسطينيين آخرون بجراح، بينهم سائق السيارة وأحد المسافرين واثنان من عابري الطريق.  والمصابون هم كل من:

1)  طه ربحي طه أبو سنينة، 22 عاماً، أصيب بعيار ناري اخترق الجهة اليسرى من الرقبة وخرج من الجهة اليمنى، ووصفت حالته بأنها بالغة الخطورة.

2)     عصام محمد رباح الأطرش، 35 عاماً، أصيب بعيار ناري في الكتف الأيمن ووصفت حالته بالمتوسطة.

3)     منى فؤاد ناصر الدين، 32 عاماً، أصيبت بعيار ناري من النوع المتوسط ووصفت حالتها بأنها متوسطة

4)     الطفلة أماني باسل ناصر الدين، 5 أعوام، أصيبت بعدة شظايا في الوجه أثناء مرافقتها لوالدتها.

 

الاثنين 8/10/2001

في ساعة مبكرة من فجر اليوم، فتح جنود الاحتلال المتمركزون في موقعهم العسكري على مفترق الشهداء، جنوب مدينة غزة، نيران أسلحتهم الرشاشة باتجاه أحد المدنيين الفلسطينيين الذي يعاني من اضطرابات نفسية مما أدى إلى استشهاده على الفور.  واستناداً لتحقيقات المركز، ففي حوالي الساعة 1:30 فجراً، كان الشاب عبد الرحمن أحمد أبو عريبان، 32 عاماً من مخيم البريج في محافظة الوسطى، كان يمر على مقربة من دبابة تابعة لقوات الاحتلال كانت تتوقف على بعد نحو 200 متر إلى الشرق من مفترق الشهداء.  ولم يكن عريبان مسلحاً ولم يحمل أية أشياء قد تثير الاشتباه أو الريبة.  ومع ذلك، ودون أن يتحققوا من هويته، أو سبب مروره من المكان، بادر جنود الاحتلال بإطلاق النار فوراً باتجاهه، دون أن يلجأوا لوسائل أقل فتكاً، وأصابوه بالأعيرة النارية في رأسه وبطنه، مما أدى إلى استشهاده على الفور.  وعلم المركز أن أبو عريبان كان متزوجاً وأنه كان عاطلاً عن العمل بسبب الاضطرابات النفسية التي يعانيها منذ الانتفاضة الفلسطينية الأولى التي تعرض فيها للضرب على رأسه من قبل جنود الاحتلال. 

 وفي حوالي الساعة 7:20 صباحاً، أطلق جنود الاحتلال المتمركزون على الشريط الحدودي شرق بلدة جباليا في محافظة شمال غزة باتجاه الشاب عيد فايق أبو شرخ، 31 عاماً من مخيم الشاطئ في غزة، وأصابوه بعيار ناري في رأسه.  واستناداً لتحقيقات المركز، كان أبو شرخ يقوم باصطياد العصافير بواسطة الشباك في الأراضي الواقعة على بعد نحو 500 متر إلى الغرب من الشريط الحدودي، ولم يقم بأية أعمال تهدد حياة أفراد جنود الاحتلال عندما أطلقوا النار عمداً باتجاهه دون سبب.  وقد سقط المصاب أرضاً دون حراك لمدة نصف ساعة تقريباً حيث قام رجال الإسعاف بنقله إلى مستشفى الشفاء في غزة، على إثر اتصال قوات الاحتلال بالجانب الفلسطيني في الارتباط المشترك وإبلاغهم بوجود جثة شاب في المنطقة.  وقد تبين أن الشاب أصيب بجراح بالغة ولكن تم تقديم العلاج اللازم له ووصفت حالته بالمستقرة. 

 

الثلاثاء 9/10/2001

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، أطلق جنود الاحتلال المتمركزون على مدخل مخيم الفوار، جنوب مدينة الخليل، النار من مسافة مائتي متر باتجاه مجموعة من طلاب مدرسة ذكور الفوار الأساسية، مما أدى إلى إصابة الطفل رسمي جهاد عودة خطيب، 14 عاماً من مخيم الفوار، بعيار ناري اخترق الظهر وخرج من الصدر.  وكان الطفل المصاب عائداً مع عدد من زملائه إلى المدرسة بعد انتهائهم من حصة رياضة في ملعب مركز شباب مخيم الفوار، عند تعرضه لإطلاق النار.  وتم نقله على الفور إلى مستشفى ناصر في بلدة يطا المجاورة، ونظراً لخطورة حالته فقد تم نقله لاحقاً إلى مستشفى الميزان في مدينة الخليل، وتبين أن العيار الناري أصاب الرئة والشرايين.

 وفي حوالي الساعة 11:30 صباحاً، أطلق جنود الاحتلال المتمركزون على الشريط الحدودي، شرق بيت حانون في محافظة شمال غزة، النار باتجاه المزارعين الفلسطينيين أثناء تواجدهم في أراضيهم الزراعية التي تبعد نحو 800 متر إلى الغرب من الشريط المذكور.  وأسفر ذلك عن إصابة الطفل عيد أحمد عادل وهدان، 13 عاماً من بيت حانون، بعيار ناري في ظهره استقر في الصدر.  وقد نقل الطفل المصاب إلى مستشفى الشفاء في غزة حيث يمكث في قسم العناية المكثفة نظراً لخطورة حالته.  يشار إلى أن الطفل وهدان أصم وكان يتواجد مع شقيقه داخل أرض زراعية تملكها عائلتهما عند تعرضه لإطلاق النار من قبل جنود الاحتلال دون أن تشهد المنطقة أية مواجهات.

 وفي حوالي الساعة 4:00 مساءً، تجمع عشرات الفتية والأطفال الفلسطينيون في منطقة الكثبان الرملية الفاصلة بين حي الأمل ومحيط مستوطنة جاني طال، غرب خان يونس، وبدأوا برشق الحجارة باتجاه قوات الاحتلال التي كانت تقوم بأعمال الدورية في محيط المستوطنة.  ورد الجنود بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين مما أسفر عن إصابة طفلين بجراح.

 

جدول يوضح بيانات المصابين  غرب خان يونس  - الثلاثاء 9/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

ناشد فتحي محارب

14

خان يونس

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

2

أحمد جمال أبو سيدو

13

خان يونس

عيار ناري في اليد اليمنى

 

 

الأربعاء 10/10/2001

في حوالي الساعة 2:00 فجراً، أعلنت المصادر الطبية في مستشفى ناصر في خان يونس عن استشهاد الشاب حمادة صالح أبو الروس، 34 عاماً من رفح، متأثراً بجراحه التي أصيب بها على أيدي قوات الاحتلال قبل نحو 14 عاماً.  وكان أبو الروس قد أصيب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في رأسه بتاريخ 12/12/1987، خلال مظاهرات اندلعت في مخيم رفح، دخل على إثرها في حالة غيبوبة استغرقت عدة أيام.  وهو منذ ذلك الحين مصاب بشلل نصفي طولي في الجزء الأيمن من الجسم، إلى أن أعلن عن استشهاده يوم أمس الأربعاء إثر اضطرابات في قلبه ناجمة عن خلل في وظائف الدماغ.

 

 

ثانياً: أعمال القصف والاقتحام للأحياء السكنية والأراضي الخاضعة لسيطرة السلطة الوطنية

 

الخميس 4/10/2001

في حوالي الساعة 4:45 مساءً، فتحت قوات الاحتلال نيران مدافعها ورشاشاتها الثقيلة باتجاه منازل المدنيين في أحياء حارة الشيخ، باب الزاوية، حارة أبو اسنينة والتكروري في مدينة الخليل.  وأسفر القصف عن استشهاد الشاب محمد عماد شحدة الشرباصي، 28 عاماً من مدينة خان يونس وسكان مدينة الخليل، بعيار ناري من النوع المتوسط اخترق الجهة اليسرى من الصدر، أسفل القلب، وخرج من تحت الإبط الأيمن.  وكان الشرباصي يسير في شارع العدل في طريقه إلى منزله، عندما تعرض لإطلاق النار من مسافة نحو 450 متر.  كما أصيب مدنيان آخران بجراح.

 

جدول يوضح بيانات المصابين جراء قصف الخليل  - الخميس 4/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

فاطمة مصطفى الجنيدي

70

الخليل

عدة شظايا في الصدر

2

حسام عزيز المحتسب

13

الخليل

شظية في الظهر

 

 

وفي حوالي الساعة 6:00 مساءً، فتحت قوات الاحتلال المتمركزة في موقعها العسكري جنوب منطقة إيرز الصناعية، شمال قطاع غزة، نيران أسلحتها الرشاشة من النوع الثقيل باتجاه منازل المدنيين الفلسطينيين في المنطقة الشمالية الغربية من بيت حانون.  وأسفر ذلك عن إلحاق أضرار جسيمة في ثمانية منازل، على النحو الموضح في الجدول التالي:

 

الأضرار في المنازل السكنية جراء قصف بيت حانون الخميس 4/10/2001

 

الرقم

صاحب المنزل

عدد السكان

المساحة والطبقات

الأضرار

1

شحادة سعيد سليمان حمدان

8

طابق واحد مسقوف بالأسبستوس 120م2

ثقوب في جدران الواجهتين الشمالية والغربية وخزان المياه

2

صلاح شحادة حمدان

11

طابقان 180م2

ثقوب في الجدران الخارجية الغربية وتحطم 5 شبابيك

3

ناصر شحادة صلاح حمدان

10

طابق واحد 200م2

ثقوب في الجدران الخارجية الغربية وتحطم 3 شبابيك وإتلاف خزانات المياه

4

رزق شحدة سعيد حمدان

6

طابق واحد مسقوف بالاسبستوس 200م2

ثقوب في الجدران الخارجية الغربية وتحطم 3 شبابيك وعدد من ألواح السقف

5

حسين محمد حسن سويلم

9

3 طوابق 220م2

ثقوب في الجدران الخارجية الغربية وتحطم 3 شبابيك وإتلاف خزانات المياه

6

جمال محمد حسن الكفارنة

8

طابقان 180م2

ثقوب في الجدران الخارجية الغربية وتحطم شباكين

7

حاتم حسين محمود مفيد

6

طابق واحد مسقوف بالأسبستوس 212م2

ثقوب في الجدران الخارجية الغربية وتحطم 4 شبابيك

8

أحمد محمود علي نصير

16

طابق واحد مسقوف بالأسبستوس 216م2

ثقوب في الجدران الخارجية الغربية وتحطم 3 شبابيك

 

 

الجمعة 5/10/2001

في حوالي الساعة 2:20 فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال المعززة بالدبابات والآليات العسكرية مناطق خاضعة للسلطة الوطنية الفلسطينية في مدينة الخليل، وسط قصف مكثف بالدبابات والطائرات المروحية طال أحياء أبو اسنينة، التكروري، الكرنتينا، ووادي الهرية في الجهة الجنوبية الغربية من مدينة الخليل، وحارة الشيخ، جبل جنيد وسط وشرقي المدينة.  وتوغلت قوات الاحتلال مسافة تتراوح بين 500 1000 متر في أحياء أم الدالية، وادي الهرية، الكرنتينا، حي التكروري، جنيد وعين القرنة.  وأثناء عمليات القصف والاقتحام، هرع عدد من المسلحين الفلسطينيين للتصدي لقوات الاحتلال، وتمركز مسلحان في داخل أحد المنازل، فأطلقت طائرة مروحية تابعة لقوات الاحتلال صاروخين باتجاه المنزل، مما أدى إلى استشهاد المسلحان على الفور.  وعلم في وقت لاحق أن الشهيدين هما: 1) إياد سمير قفيشة، 28 عاماً، الذي أصيب بشظايا صاروخ جو ـ أرض، وتحولت جثته إلى أشلاء ؛ و2) نضال محمد فياض قفيشة، 33 عاماً، الذي أصيب بشظايا صاروخ جو ـ أرض وتحولت جثته إلى أشلاء أيضاً.  كما أسفر القصف عن استشهاد ثلاثة مواطنين آخرين، بينهم المواطن قاسم توفيق عفيفة، 48 عاماً، الذي أصيب بعيارين ناريين في الرأس أثناء خروجه من أحد المساجد بعد أدائه صلاة الفجر.  أما الشهيدان الآخران فكانا كل من: 1) حازم عبد المجيد عمرو، 27 عاماً، الذي أصيب بعيارين ناريين في الرأس؛ و2) رائد يوسف أبو داوود،  23 عاماً، الذي أصيب بعدة أعيرة نارية متوسطة في أجزاء متعددة من جسده.  كما أسفرت عمليات القصف العشوائي والتوغل عن إصابة أربعة عشر مواطنا ومواطنة بجراح، بينهم طفل يبلغ من العمر عام ونصف فقط، أصيب بشظايا في مختلف أنحاء الجسم.

 وكانت آليات الاحتلال الثقيلة قد قامت عقب اجتياحها للأحياء المذكورة بهدم منزل المواطن غسان طه أبو اسنينة في حي التكروري، وهو منزل قيد الإنشاء، وكان من المقرر أن تسكنه عائلة مكونة من ستة أفراد. كما ألحق القصف تدميرا جزئيا في منزل المواطن عبد المجيد طلب عمرو في حي قبة جانب.  وداهمت قوات الاحتلال عشرات المنازل السكنية الآمنة، واستولت على نحو 30 منزلاً وتمركزت فوق أسطحها وفي داخلها.  كما أجبرت قوات الاحتلال سكان 24 منزلا على إخلائها بعد احتلالها والاستيلاء عليها بالقوة.  وتقع هذه المنازل في أحياء أبو اسنينة، التكروري، وادي الهرية، جبل الرحمة، حارة الشيخ، جبل جنيد وخلة حاضور.

 

جدول يوضح بيانات المصابين جراء القصف والاقتحام في الخليل  - الجمعة 5/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

عمر عبد المحسن أحمد طه

1.5

الخليل

شظايا في مختلف أنحاء الجسم

2

رائد سميح قفيشة

20

الخليل

شظايا في الرأس والرقبة واليد اليسرى - وصفت إصابته بالخطرة

3

عبد الرحمن محمود عمرو

36

الخليل

شظايا في الرأس والقدم اليمنى

4

طالب علي عمرو

26

الخليل

شظايا في الرأس والرقبة والساق اليسرى

5

محمود محمد عمرو

25

الخليل

شظايا في الرأس والقدم اليمنى

6

ممدوح محمد عمرو

21

الخليل

شظايا في مختلف أجزاء الجسم

7

علي محمد غازي سلهب

18

الخليل

شظايا في الرقبة

8

أحمد سالم أبو حماد

19

الخليل

شظايا في الرقبة

9

محمد محمد إبراهيم عيسى

27

الخليل

عيار ناري في القدم اليسرى

10

أنس محمد المسالمة

11

الخليل

عيار ناري في الفخذ الأيسر

11

ياسر حميدان سلهب

18

الخليل

شظايا في الأطراف والبطن

12

عماد حميدان سلهب

20

الخليل

شظايا في الكتف والساقين

13

نهاد حميدان سلهب

15

الخليل

شظايا في الأطراف

14

حنان حجازي جمجوم

31

الخليل

عيار ناري في الكتف الأيسر

  

وفي حوالي الساعة 9:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال المعززة بالدبابات وجرافة عسكرية الأراضي الزراعية الفلسطينية في منطقة أم القريص، شمال مدينة رفح.  وذكر باحث المركز ان قوات الاحتلال خرجت من مستوطنة موراج المجاورة وتوغلت مسافة نحو 500 متر في الأراضي الزراعية المذكورة، وقامت بأعمال تجريف وتدمير في الممتلكات الخاصة بالمزارعين.  وطالت الاعتداءات ما يلي:

1)     تدمير ثلاثة دفيئات مزروعة بالخضار (مساحة الواحدة دونم واحد من الأرض) تعود للمواطن فوزي جمعة أبو النجا من سكان مدينة رفح.

2)     تجريف ما مساحته دونم من الأرض المزروعة بأشجار الزيتون (40 شجرة) تعود للمواطن هاشم محمد أبو النجا من سكان مدينة خان يونس

3)   تدمير زوايا حديدية وسلك شائك طوله 300م وتدمير شبكة ري معدة لما مساحته 10 دونمات من الأرض الزراعية، وتدمير بركة مياه وموتور لضخ المياه، تعود جميعها للمواطن هاشم محمد أبو النجا.

 

وعند منتصف الليل، اقتحمت قوات الاحتلال المعززة بالدبابات والجرافات العسكرية الأراضي الزراعية الواقعة إلى الجنوب الشرقي من مفترق الشهداء، جنوب مدينة غزة.  وقامت تلك القوات بتدمير مبنى مكون من طابقين على مساحة 120م2 تعود ملكيته للمواطن زهير العلمي.  يضم الطابق الأول بئراً للمياه، والثاني منزلاً يستخدم استراحة للعائلة ويضم ثلاث غرف وصالون ومنافع.  وذكر باحث المركز أن أعمال التجريف تمت دون سبب يذكر وأنه لم تقع أية مواجهات في المنطقة.

 ومنذ الساعة 11:00 مساءً وحتى الساعة 2:00 من فجر اليوم التالي، تعرضت منطقتا بلوك (o) وحي قشطة المحاذيتان للشريط الحدودي مع مصر، جنوب مدينة رفح، بالمدفعية والرشاشات الثقيلة والمتوسطة على أيدي قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط المذكور (موقع قوات الاحتلال قرب بوابة صلاح الدين).  وأسفر القصف عن إصابة اثنين من المدنيين الفلسطينيين بجراح، وإلحاق أضرار جسيمة في ممتلكات خاصة بالمواطن محمود عبد النبي الدم في منطقة بلوك (o) على النحو التالي:

1)     اشتعال حريق جزئي في مخزن للبضائع مساحته 60م2.

2)     تحطم الزجاج الأمامي لسيارة مدنية من نوع سوبارو.

3)     إصابة سيارة ميكروباص من نوع مرسيدس تستخدم في نقل البضائع.

 

جدول يوضح بيانات المصابين جراء قصف رفح  - الجمعة 5/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

طلال زياد القططي

17

رفح

شظايا في الساقين

2

حازم يوسف أبو جزر

17

رفح

شظايا في الذراع الأيمن

 

 

السبت 6/10/2001

منذ ساعات الفجر الأولى، وسعت قوات الاحتلال نطاق عملياتها الحربية ضد المواطنين الفلسطينيين في الخليل.  وقامت تلك القوات بالسيطرة على  مدرسة النهضة الأساسية للبنين الواقعة في حارة أبو اسنينة التي تم اقتحامها وإعادة احتلالها يوم أمس، وحولت المدرسة إلى ثكنة عسكرية ومنعت الطلاب والمدرسين من دخولها.  كما داهمت قوات الاحتلال مدارس أخرى تقع في الجزء الخاضع لسيطرة قوات الاحتلال في المدينة وفي الأحياء التي تم اقتحامها وإعادة احتلالها من جديد، وأسفر ذلك عن تعطيل الدراسة في عشر مدارس.

 وفي حوالي الساعة 1:25 بعد الظهر، جددت قوات الاحتلال قصفها لمدينة الخليل بالمدفعية والرشاشات الثقيلة والمتوسط.  وطال القصف أحياء وادي الهرية، جبل أبو رمان والشريف، أعقبه توغل واقتحام لمسافة 750 متر في حي وادي الهرية ولمسافة 650 متر في حي جبل أبو رمان، ثم انسحبت لمسافة نحو 300 متر في الحيين.

 وعند الساعة 4:45، كررت تلك القوات عمليات القصف ومواصلة التوغل في عمق الأحياء المذكورة على مدار ثلاث ساعات متواصلة مما أدى إلى إصابة اثنين من المدنيين وأربعة من أفراد الشرطة الفلسطينية.  وفي تلك الأثناء، كانت قوات الاحتلال المتمركزة في تلة التكروري وقبة جانب، وتل رميدة وجبل جنيد وجبل الرحمة وخلة حاضور، والتي سبق وجرى احتلالها صباح يوم الجمعة الموافق 5/10/2001، تقصف بالمدافع والرشاشات الثقيلة منازل المواطنين في أحياء وادي الهرية وأبو اسنينه وحارة الشيخ وباب الزاوية.  وأسفر القصف عن استشهاد اثنين من المدنيين الفلسطينيين، أحدهما الشاب حمزة إبراهيم سالم القواسمي، 23 عاماً، الذي أصيب بعيار ناري من النوع الثقيل في الرأس، عندما كان يقف أمام منزله في حي حارة الشيخ.  أما الشهيد الثاني فكان الصيدلي أمجد إبراهيم محمد الأسمر القواسمي، 24 عاماً، الذي كان قد توجه بسيارته الخاصة من مستشفى الميزان، برفقة اثنين آخرين من العائلة، لإبلاغ أهل الشهيد حمزة وإحضارهم للمستشفى.  وعندما دخلت سيارتهم الحي المذكور في حوالي الساعة 6:10 مساءً، تعرضت لوابل من القصف بالأعيرة النارية الثقيلة، من قبل مواقع الجيش الإسرائيلي التي تحيط بالحي، مما أسفر عن إصابة الصيدلي أمجد بعيار ناري في الرأس وبعض الشظايا، ثم وفاته لاحقاً عقب وصوله المستشفى الأهلي في المدينة.  كما أصيب في القصف ستة مدنيين آخرين.

جدول يوضح بيانات المدنيين المصابين جراء القصف والاقتحام في الخليل  - السبت 6/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

أكرم أنور النتشة

3

الخليل

شظايا في الوجه والأطراف

2

محمد أكرم القواسمي

28

الخليل

شظايا في الوجه

3

عبد الرحمن حسن جوابرة

15

الخليل

شظايا في الأطراف

4

عصام محمد رباح الأطرش

30

الخليل

شظايا في الأطراف

5

يسري محمد أبو رموز

40

الخليل

شظايا في الرأس

6

مسعود عبد المنعم قفيشة

18

الخليل

شظية في الرأس

7

رائد شريتح أبو عبادة

23

الخليل

شظايا في أنحاء الجسم

8

حازم فلاح النتشة

22

الخليل

شظايا في الوجه والأطراف

 

 إلى ذلك، وفي حوالي الساعة 4:30 مساءً، نفذت قوات الاحتلال المعززة بالدبابات والجرافات العسكرية أعمال تجريف وتدمير في طريق ترابية تصل ما بين منطقتي السطر الغربي وحي الأمل، وتفصلهما عن محيط مستوطنة جاني طال، غرب مدينة خان يونس.  وتسببت أعمال التجريف في ردم جزء من قطعة أرض مساحتها 1 دونم مزروعة بالنخيل، تعود للمواطن عبد الحميد محمد الأسطل. 

 وفي حوالي الساعة 7:00 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الأراضي الزراعية الواقعة إلى الجنوب من مستوطنة نيتساريم، جنوب مدينة غزة (منطقة المغراقة)، ونفذت أعمال تجريف وتدمير جديدة في المنطقة، طالت ما يلي:

1)     قطعة أرض مساحتها 2.5 دونم مزروعة بأشجار الزيتون تعود للمواطن صقر عيد أبو ليلة.

2)     مخزن مقام على مساحة 25م2 من الأرض للمواطن توفيق شعبان الحلو.

3)     حظيرة ماشية للمواطن عطا سعيد الحلو وإطلاق النار عليها مما أدى إلى نفوق ثلاثة أغنام.

 

الأحد 7/10/2001

في حوالي الساعة 6:00 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال المعززة بدبابتين وجرافة عسكرية مسافة 200 متر في شارع الإمام علي في منطقة عريبة، شمال غرب مدينة رفح.  وقامت قوات الاحتلال بأعمال تسوية في الرمال المجاورة لموقع قوات الاحتلال المقام عند منطقة عريبة، قبل أن تنسحب من الشارع بعد نحو ساعتين.  وتزامن ذلك مع قصف بالرشاشات من قبل قوات الاحتلال المتمركزة قبالة بوابة صلاح الدين على الشريط الحدودي مع مصرن جنوب رفح.  وأسفر ذلك عن إصابة المواطن فتحي محمد القصاص، 55 عاماً، بعيار ناري في الساق اليمنى أثناء تواجده في شارع عمر بن الخطاب الذي تلتقي نهايته الجنوبية مع بوابة صلاح الدين.  وقد نقل القصاص إلى مستشفى الجنينة في رفح حيث وصفت جراحه بالمتوسطة.

 وفي حوالي الساعة 4:00 مساءً، نفذت قوات الاحتلال المعززة بالدبابات وجرافة عسكرية أعمال تجريف وتدمير في طريق ترابية تصل ما بين قرية القرارة ومنطقة السطر الغربي، شمال غرب خان يونس.  وقامت قوات الاحتلال بتجريف سياج من الصبار يبلغ طوله 300 متر، للمواطن مصطفى عليان الأسطل.  يقع السياج غرب القرارة ويفصل المنطقة عن محيط مستوطنة قطيف.

 وفي حوالي الساعة 9:00 مساءً، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل مستوطنة بسجوت، شرق مدينة البيرة، نيران رشاشاتها الثقيلة باتجاه مبنى شبكة الأخبار العربية (ANN) المقابل لمبنى بلدية البيرة. ويضم المبنى مجموعة من مكاتب هندسية ومقرأ لجمعية الشبان المسيحية، إضافة إلى مقر شبكة الأخبار العربية (ANN).  وأسفر القصف عن تحطم زجاج أربع من نوافذ الواجهة الشرقية المقابلة للمستوطنة، وإتلاف جهاز مونتاج في مقر شبكة الأخبار، وتحطم زجاج ثلاثة شبابيك في الواجهة الشرقية لجمعية الشبان المسيحية.

 

الاثنين 8/10/2001

في حوالي الساعة 1:00 بعد الظهر، أغلقت قوات الاحتلال حواجزها العسكرية أمام حركة السير بين محافظتي الوسطى وخان يونس (طريق صلاح الدين وطريق أبو العجين) ثم قامت دباباتها بالتوغل في أراضي بلدة القرارة بعمق نحو 700 متر.  ونفذت قوات الاحتلال أعمال تمشيط واسعة في بساتين الزيتون والحمضيات، واقتحمت منزل المواطن محمد فرحان أبو عيد واعتلت سطحه.  وذكر باحث المركز أن جنود الاحتلال احتجزوا المواطن محمود إبراهيم أبو عازم، 41 عاماً، ونجله محمد، 19 عاماً، في داخل المنزل المذكور حتى ساعات المساء.  يشار إلى أن عائلة أبو عازم تقطن في خيام أقامتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالقرب من منزل أبو عيد بعد أن هدمت قوات الاحتلال منازل العائلة القريبة من شارع صلاح الدين في شهر نوفمبر من العام 2000.

 وفي حوالي الساعة 8:00 مساءً، أطلقت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي، شرق معبر المنطار الواقع إلى الشرق من مدينة غزة، قذائف مدفعية باتجاه ثلاثة مدنيين فلسطينيين، مما أدى إلى استشهادهم جراء إصاباتهم المباشرة بشظايا القذائف في مختلف أنحاء أجسامهم.  ولم يتوفر للمركز أية تفاصيل دقيقة حول ظروف الحادث، ولكن تشير التحقيقات الأولية إلى أن المدنيين الثلاثة لم يكونوا مسلحين، ومن المرجح أنهم كانوا ينوون التسلل إلى داخل الأراضي الإسرائيلية بحثاً عن العمل، في ظل استمرار قوات الاحتلال فرض حصار مشدد على جميع الأراضي الفلسطينية ومنع عشرات الآلاف من العمال الفلسطينيين من التوجه إلى أماكن عملهم داخل إسرائيل.  كما تؤكد الدلائل أن جنود الاحتلال أطلقوا قذائف المدفعية باتجاه المدنيين الثلاثة بهدف قتلهم، دون أن يلجأوا لوسائل أقل فتكاً لمنعهم من التسلل أو إلقاء القبض عليهم بدلاً من قتلهم.  وقد احتفظت قوات الاحتلال بجثث الشهداء الثلاثة لمدة يومين، حيث تم تسليمهم للجانب الفلسطيني مساء أمس الأربعاء، ونقلت جثثهم إلى مستشفى الشفاء في غزة في حوالي الساعة 10:00 مساءً.  وعلم المركز أن الشهداء الثلاثة كانوا كل من: 1) جمعة جميعان السواركة، 27 عاماً من منطقة مشروع عامر في بيت لاهيا بمحافظة شمال غزة؛ 2) صلاح حسين أبو ذيب، 21 عاماً من مخيم البريج في محافظة الوسطى؛ و3) أحمد عبيد عطيوي، 28 عاماً من مخيم النصيرات في محافظة الوسطى.  ووفقاً للمصادر الطبية في مستشفى الشفاء في غزة، كان هناك آثار لشظايا القذائف في جثث الشهداء الثلاثة، علاوة على تهتك شديد في الأنسجة وتهشم في العظام.

 

الثلاثاء 9/10/2001

في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، أقدمت قوات الاحتلال المعززة بالدبابات والجرافات العسكرية على اقتحام منطقة شمال بلدة القرارة، شرق مفترق المطاحن الواقع إلى الشمال من خان يونس، وتوغلت فيها مسافة نحو 700 متر.  ونفذت قوات الاحتلال أعمال تجريف واسعة النطاق في الأراضي الزراعية الفلسطينية.  وذكر باحث المركز أن جنود الاحتلال فتحوا النار باتجاه المدنيين الفلسطينيين الذين حاولوا التصدي لأعمال التجريف في أراضيهم.  وأسفر ذلك عن إصابة الشقيقين: 1) محمود سعد طه الفرا، 17 عاماً، بشظية في الوجه؛ و2) أحمد سعد طه الفرا، 20 عاماً، بشظايا في أنحاء مختلفة من الجسم.  وشملت أعمال التجريف التي استمرت حتى الساعة 5:30 مساء ما مساحته أكثر من 100 دونم من الأراضي الزراعية.  كما لحقت أضرار بالغة بمنزل المواطن نبيل نايف سالم عابدين جراء سقوط نخلة عليه أثناء التجريف، مما أدى إلى تصدع في الجدران، علاوة على تجريف مطبخ من الصفيح مقام بجوار المنزل.  وقامت قوات الاحتلال بتدمير خيام يقيم فيها عدد من أصحاب المنازل التي جرفتها قوات الاحتلال خلال شهر نوفمبر من العام 2000، وهم كل من: 1) عادل عطية البيوك (3 أفراد)؛ 2) سعدية سليم البيوك (ثلاث أفراد)؛ و3) سميحة إبراهيم عابدين (3 أفراد).  كما تسببت أعمال التجريف في تدمير شبكتي المياه والكهرباء في المنطقة، حيث انقطع التيار الكهربائي والمياه عن 12 منزلاً سكنياً.

 

جدول يوضح الأراضي الزراعية التي تم تجريفها علي أيدي قوات الاحتلال شرق القرارة الثلاثاء 9/10/2001

الرقم

اسم مالك الأرض

المساحة (دونم)

نوع المزروعات

أضرار أخرى

      1.    

عبد الرحيم أسعد الأغا

6

زيتون

 

      2.    

محمد زكريا الأغا

6

زيتون

 

      3.    

يحيى اسعيد الأغا

6

زيتون ولوز

 

      4.    

صالح اسعيد الأغا

6

زيتون ولوز

 

      5.    

محمد نجيب حمدان الأغا

1.5

زيتون ونخيل

 

      6.    

مصطفى طاهر الأغا

5

نخيل

 

      7.    

قاسم يوسف الأغا

10

زيتون ونخيل وبرتقال

 

      8.    

صلاح عبد الله الأغا

6

نخيل

 

      9.    

عماد خالد يوسف الأغا

5

برتقال

 

    10.  

سلمان سلمان أبو عيد

7

زيتون

تدمير شبكة الري وبركة مياه

    11.  

رياض سلمان أبو عيد

8

زيتون وخضار

 

    12.  

مصطفى موسى أبو عيد

6

جوافة وبرتقال وزيتون

تدمير بركة مياه

    13.  

عاشور إبراهيم موسى عابدين

2.5

نخيل وحمضيات

 

    14.  

فايز لافي عابدين

2

نخيل وزيتون

 

    15.  

اسعيد سليم عابدين

2

نخيل وزيتون

 

    16.  

سعيد سليم أبو سليم

10

نخيل وزيتون وخضار

تدمير بئر مياه وشبكة الري

    17.  

محمد موسى السميري

5

خضار

تدمير موتور لضخ المياه وبركة مياه وشبكة الري

    18.  

حافظ عبد الكريم أبو حجاج

1

زيتون

 

    19.  

فواز سلمان أبو عيد

7

زيتون ونخيل

تدمير شبكة الري وبركة مياه

    20.  

عبد اللطيف عبد ربه السميري

4

خضار

تدمير شبكة الري وغرفة موتور لضخ المياه وبركة مياه

    21.  

يوسف عيد السميري

==

==

تدمير بركة مياه وغرفة موتور على مساحة 500م2

 

وذكر باحث المركز أن أعمال التجريف استمرت على طوال اليوم، وفي حوالي الساعة 9:00 مساءً اعتلى جنود الاحتلال سطح منزل المواطن سالم سليم أبو فراج.  وأضاف أن أعمال التجريف ما تزال متواصلة في المنطقة حتى ساعة إصدار هذا التقرير.

 وفي حوالي الساعة 3:00 بعد الظهر، فتحت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي، جنوب رفح، نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه منطقة بلوك (o) في مخيم رفح والمحاذية للشريط المذكور.  وأسفر إطلاق النار عن إصابة الطفل عدي ممدوح أبو جزر، 6 أعوام، بعيار ناري في ساقه اليمنى.  ونقل الطفل المصاب إلى مستشفى الجنينة في رفح ووصفت جراحه بالخطيرة، حيث أصاب العيار الناري شرياناً رئيساً في ساقه.  كما أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المنازل السكنية مما أدى إلى إصابة عشرات المدنيين بحالات اختناق وضيق في التنفس وهم في داخل منازلهم.

 وفي حوالي الساعة 9:00 مساءً، فتحت قوات الاحتلال المتمركزة فوق سطح أحد المنازل الفلسطينية التي كانت قد استولت عليه في شهر نوفمبر من العام الماضي، شمال قرية القرارة الواقعة في شمال محافظة خان يونس، نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه منازل المدنيين الفلسطينية وشركة المطاحن الفلسطينية.  وتزامن ذلك مع إطلاق نار مماثل من قبل قوات الاحتلال المتمركزة في محيط مستوطنة نيتسر حزاني، غرب القرارة، باتجاه منازل ومزارع المدنيين الفلسطينيين في القرية.  وأسفر القصف الذي استغرق زهاء الساعة عن إصابة مبنى شركة المطاحن الفلسطينية، خصوصاً الطابقين الرابع والخامس.  وذكر باحث المركز أن أضراراً جسيمة لحقت بالمبنى، حيث تحطم عدد من النوافذ الزجاجية، وأصيبت الماكينات بالرصاص، مما أدى إلى توقف العمل في المطاحن التي تنتج الدقيق. 

 

الأربعاء 10/9/2001

في حوالي الساعة 7:00 صباحاً، توغلت قوات الاحتلال المعززة بدبابتين وجرافة عسكرية شرق بلدة بيت حانون في محافظة شمال غزة، وسط إطلاق كثيف لنيران الأسلحة الرشاشة باتجاه مزارع المواطنين الفلسطينيين لترهيبهم وإجبارهم على مغادرة أراضيهم القريبة من منطقة الشريط الحدودي.  وقامت قوات الاحتلال بأعمال تجريف وتسوية في تل كان عليه موقع للقوات الحدودية الفلسطينية (الموقع رقم 15) الذي جرفته قوات الاحتلال في وقت سابق.  وفي حوالي الساعة 2:30 بعد الظهر، شرعت قوات الاحتلال بأعمال تجريف في الأراضي الزراعية، طالت قطعة أرض مساحتها 30 دونماً مزروعة بالحمضيات، تعود للمواطن حسن يوسف شراب.    

 

أعمال تجريف واسعة النطاق في بيت لاهيا

تواصل قوات الاحتلال حتى الآن توغلها في الأراضي الزراعية الواقعة إلى الشمال من بيت لاهيا في محافظة شمال غزة.  بدأت عملية الاقتحام والتوغل في ساعة مبكرة من فجر يوم الأربعاء الماضي الموافق 3/8/2001، وسط أعمال قصف مكثف بالدبابات والزوارق الحربية، أسفر عن استشهاد مزارعين وأربعة من أفراد الأمن الوطني الفلسطيني.[3]  ومنذ ذلك الحين شرعت قوات الاحتلال المعززة بالدبابات والجرافات العسكرية بأعمال تجريف وتدمير في الأراضي الزراعية والمنشآت المدنية الواقعة شمال بيت لاهيا.  وأسفرت هذه الاعتداءات التي ما تزال جارية حتى الآن عن تجريف وتدمير أكثر من 1300 دونم من الأراضي الزراعية، بما فيها من أشجار مثمرة وخضار ودفيئات زراعية وبرك مياه وآبار ومخازن وحظائر حيوانات.  وقد تمكن طاقم المركز من الوصول إلى المنطقة وحصر جزء من الأضرار حيث يتعذر حصرها كلياً في الوقت الحالي.  فيما يلي جدولاً يوضح تفاصيل الأضرار التي تم حصرها.

 

جدول يوضح الأراضي الزراعية التي تم تجريفها علي أيدي قوات الاحتلال شمال بيت لاهيا خلال عملية التوغل

من تاريخ 3/10/2001 وحتى 10/10/2001

الرقم

اسم مالك الأرض

المساحة

(دونم)

نوع المزروعات

أضرار أخرى

      1.         1

عطا الله حلمي عطا الله الترزي

17

حمضيات

تدمير شبكة الري +غرفة موتور المياه بشكل جزئي

      2.          

عبد الله حلمي عطا الله الترزي

30 

حمضيات، أفوكادو، مانجا وقشطة

تدمير شبكة الري

      3.          

حسن أحمد عبد الله شاهين

5

جوافة

تدمير شبكة الري

      4.          

عيسي أحمد شاهين

5

جوافة

تدمير شبكة الري

      5.          

أحمد محمد شاهين

7

جوافة

تدمير شبكة الري

      6.          

أحمد عبد الله شاهين

1

جوافة

تدمير شبكة الري

      7.          

بكر فايز طافش

3

حمضيات

تدمير شبكة الري

      8.          

ياسر فايز عبد طافش وإخوانه جاسر وناصر وسفيان  وبكر  

30

عنب وتين وجميز

 

      9.          

صبري يوسف أبو خوصة

6

توت أرضي وبصل

تدمير شبكة الري

    10.       

سعدي خليل العطار

6

بصل وبطاطا

تدمير شبكة الري

    11.       

علي احمد خضير

4

بصل

تدمير شبكة الري

    12.       

هاشم علي خضير

2.5

دفيئات زراعية

تدمير شبكة الري

    13.       

نزار محمد عواد

28

حمضيات

تدمير شبكة الري

    14.       

لؤي علي خضير

4

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    15.       

نظير عبد الله عبد الهادي مهنا

28

15

16

14   

حمضيات

مانجا

بطاطا

كوسا وفاصوليا

تدمير شبكة الري ومبني مساحته 100م2 يستخدم كمخزن للأدوات الزراعية بما فيه من معدات زراعية وهي تراكتورين وموتوري رش وآلتي حراثة ومولد كهربائي ومعدات زراعية وبذور 

    16.       

عمر ابراهيم داوود حمادة

40

ملوخية وبازيلا وبطاطا

تدمير شبكة الري وبئر مياه ومبني مكون من طابقين ومساحته 160م2 يستخدم الطابق الأول كمخزن، والثاني شقة سكنية تستخدم كمصيف

    17.       

ذياب سالم علي الغول وإخوانه خالد وزهير  عبد الحميد

ومستأجر الأرض ناهض محمد مصطفي الغول

14.25

بطاطا وزيتون دفيئتين للتوت الأرضي 

تدمير بئر مياه وشبكة الري ومبني مكون من طابقين علي مساحة 60متر مربع ومبني آخر مكون من غرفتين مسقوفة بالأسبستوس

    18.       

ماجد محمد محمود الغول

1

بطاطا

تدمير شبكة الري

    19.       

محمود محمد طبيل

والمزارعين مستأجري الأرض

-أحمد محمود طبيل

-كمال محمود طبيل

-باسمة خضير

27

8دونم تين

8دونم زيتون

5دونم توت أرضي

6دونم خضار

تدمير شبكة الري وغرفة مخزن ومعدات زراعية وبذور زراعية

    20.       

عبد الله محمد أبو حليمة

8

بطاطس

تدمير شبكة الري

    21.       

حامد محمد سلمان أبو حليمة

3

4

3

بطاطس

4 دفيئات زراعية

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    22.       

أكرم ادريس خضير

5

توت ارضي

تدمير شبكة الري

    23.       

حاتم ادريس خضير

4

5

5

4 دفيئات زراعية

توت ارضي

بطاطا

تدمير شبكة الري

    24.       

حمدي درويش خضير

3.5

5

3 دفيئات زراعية

توت أرضي 

تدمير شبكة الري

    25.       

جعفر ادريس أحمد خضير

4

3

1

توت أرضي

دفيئات زراعية

بطاطا

تدمير شبكة الري

    26.       

دلال خضر خضير

4

1

توت أرضي وبطاطا

تدمير شبكة الري

    27.       

فاتن فائق خضير

4

دفيئات زراعية

تدمير شبكة الري

    28.       

حازم جعفر خضير

3

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    29.       

أحمد إدريس خضير

3

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    30.       

كريمة علي خضير

3

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    31.       

محمد جعفر خضير

3

توت ارضي

تدمير شبكة الري

    32.       

فريال حلمي الغول

7

بطاطا

تدمير شبكة الري

    33.       

نائل سعدي العطار

3

بصل

تدمير شبكة الري

    34.       

زكية مصطفي العطار

4

بصل

تدمير شبكة الري

    35.       

خميس محمد المغربي وإخوانه

70

حمضيات

تدمير شبكة الري

    36.       

محمود أحمد صالح اخليل

5

حمضيات

تدمير شبكة الري

    37.       

دولت مطر اخليل

5

حمضيات

تدمير شبكة الري

    38.       

منذر سلمان أبو حليمة

3

3 دفيئات زراعية

تدمير شبكة الري

    39.       

تمام خضر أبو حليمة

4

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    40.       

أنور خضر خضير

10

بطاطس

تدمير شبكة الري

    41.       

حسين علي العطار

8

بطاطس

تدمير شبكة الري

    42.       

خميني خضر خضير

5

بازيلاء

تدمير شبكة الري

    43.       

ابراهيم أبو حسنين

30

لوزيات

تدمير شبكة الري

    44.       

خالد محمد أبو حليمة

10

27

توت أرضي

بطاطا

تدمير شبكة الري

    45.       

نزار سلملن أبو حليمة

3

دفيئات زراعية

تدمير شبكة الري

    46.       

يحيي سلمان أبو حليمة

3

باذنجان

تدمير شبكة الري

    47.       

رشاد أحمد محمد أبو حليمة

2

دفيئات زراعية

تدمير شبكة الري

    48.       

سماهر سلمان أبو حليمة

15

بطاطس

تدمير شبكة الري

    49.       

ناهض سلامة أبو حليمة

10

بطاطس

تدمير شبكة الري

    50.       

محمد سلمان ابو حليمة

تين

 

    51.       

محمد نصر الطبجي

10  

بطاطس

تدمير شبكة الري

    52.       

محمد سالم الشيخ

حمضيات

تدمير شبكة الري

    53.       

ربيع رمضان أبو حليمة   

10  

بطاطس

تدمير شبكة الري

    54.       

محمد حرب أبو حليمة

10 

بطاطس

تدمير شبكة الري

    55.       

شاهر فايق أحمد خضير

10

تين

تدمير شبكة الري

    56.       

نبيل سعد العطار

10 

بصل

تدمير شبكة الري

    57.       

محمد صلاح سعدي العطار

10  

بطاطس

تدمير شبكة الري

    58.       

خليل محمد غازي العطار

10

بطاطس

تدمير شبكة الري

    59.       

صباح سعدي خليل العطار

10

بطاطس

تدمير شبكة الري

    60.       

لبنا عادل اخليل

3 دفيئات زراعية

تدمير شبكة الري

    61.       

نعمان محمود اخليل

3 دفيئات زراعية

تدمير شبكة الري

    62.       

علاء حسن العطار

ملوخية

بطاطس

تدمير شبكة الري

    63.       

وليد محمد الغول

بصل

تدمير شبكة الري

    64.      إ

إيمان محمد الغول

==

==

تدمير بئر مياه

    65.       

خالد سالم الغول

==

==

تدمير بئر مياه

    66.       

حافظ أبو شعبان

11

بطاطس

تدمير شبكة الري

    67.       

رجب مصلح أبو وردة

7

بطاطس 

تدمير شبكة الري

    68.       

رشاد رجب الهسي

30

حمضيات وجوافة وخضار

تدمير شبكة الري

    69.       

وليد رجب أبو وردة

3

حمضيات

تدمير شبكة الري

    70.       

خيري رجب أبو وردة

==

==

تدمير بئر مياه

    71.       

سلمان سلامة أبو حليمة

30

بطاطس

تدمير شبكة الري

    72.       

أحمد عبد الله شاهين

13.7

جوافة وحمضيات 

تدمير شبكة الري

    73.       

أحمد محمد حسن شاهين

11.5

حمضيات وجوافة وتفاح

تدمير شبكة الري

    74.       

حسين أحمد شاهين

7

حمضيات وجوافة 

تدمير شبكة الري

    75.       

تيسير موسي شاهين واخوانه

13.7

حمضيات وجوافة

تدمير شبكة الري

    76.       

محمود محمد حسن شاهين

12.5

حمضيات وجوافة

تدمير شبكة الري

    77.       

سلامة سليم أبو جري

10

جوافة وتفاح

تدمير شبكة الري

    78.       

خالد محمد أبو جري

7

جوافة وتفاح

تدمير شبكة الري

    79.       

خضر عبد الحميد قشقش

4

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    80.       

سعيد خميس درويش حمدونة

45

خوخ ومشمش وتفاح وتين

تدمير شبكة الري ومنزل مكون من طابق واحد من الباطون مساحته 120متر مربع يستخدم كمنزل زراعي

    81.       

محمود أحمد محمود الرحل

10

باذنجان

تدمير شبكة الري

    82.       

علي محمد أبو بنات

2.5

حمضيات

تدمير شبكة الري

    83.       

منصور خالد محمد البدي

9

توت ارضي

تدمير شبكة الري

    84.       

محمد محمد خضر البدي

8

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    85.       

محمد نمر المقادمة

4

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    86.       

أسعد مطر الأشقر

2.5

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    87.       

أحمد عبد الهادي بدر

4

دفيئات زراعية

تدمير شبكة الري

    88.       

حسين هاشم حسن أبو ندى وأبناؤه

حوالي 50

حمضيات وفواكه

تدمير 100 خلية نحل تدمير حديد معد لإقامة 11 دفيئة زراعية

    89.       

قنديل الجدبة وإخوانه

==

==

تدمير 300 خلية نحل يملكها مع إخوانه وكانت موجودة في أرض حسين هاشم أبو ندى

    90.       

حسن عرفات عبد الدايم

4

خضار

تدمير شبكة الري

    91.       

جميل كيلاني وعمر محمود غبن

2

توت أرضي

تدمير شبكة الري

    92.       

عطية عبد القادر كيلاني وابراهيم مطر غبن

1

توت أرض

تدمير شبكة الري

    93.       

محمد عبد القادر كيلاني

2.5

توت أرضي

 

    94.       

حسن محمد كيلاني

2

خضار

تدمير شبكة الري

    95.       

شفيق كحيل

15

حمضيات

تدمير شبكة الري

    96.       

عبد الرحمن الرملي

4

حمضيات

تدمير شبكة الري

    97.       

فايز أحمد أبو شماس

30

تين

هدم منزل من الصفيح مكون من غرفتين ومنافع يعيش فيه 6 أفراد، وتدمير حظيرة أغنام

    98.       

محمود عودة أبو جري

9

خضار وفواكه

تدمير شبكة الري وموتور لرش المبيدات

    99.       

يعقوب خليل مهدي

30

حمضيات

تدمير شبكة الري وبئر للمياه

  100.     

فرج حسين أبو ربيع

3

توت أرضي

تدمير شبكة الري ومنزل من الصفيح مكون من غرفتين ومنافع.

  101.     

حسين خميس أبو ربيع

3

توت أرضي و 20 شجرة زيتون

تدمير شبكة الري

  102.     

سالم محمد أبو شماس

15

خضار

تدمير حظيرة طيور وحظيرة أبقار

  103.     

عيسى عمر الصوراني

7.5

حمضيات

تدمير شبكة الري

  104.     

جمال عمر الصوراني

7.5

خضار

 

  105.     

أحمد محمد الداعور وإخوانه رجب وصالح ويوسف

والمستأجر طلال معروف

10

5

5

حمضيات

بازيلاء

توت أرضي

تدمير شبكة الري

  106.     

محمد سلمان أبو حليمة

والمستأجر حسان عيسى غالية

2

2

بطاطا

توت أرضي

تدمير شبكة الري

  107.     

رمضان عودة أبو خوصة

10

تين وزيتون

 

  108.     

غفري عيد عودة الله أبو خوصة

3

تين وزيتون

 

  109.     

يونس عودة الله أبو خوصة

10

تين

 

  110.     

حمودة محمد أبو خوصة

5.5

حمضيات

 

  111.     

أكرم يونس عودة الله أبو خوصة

5

حمضيات

 

  112.     

عماد يونس عودة الله أبو خوصة

5

جوافة

 

  113.     

بسام يونس عودة الله أبو خوصة

10

تين

 

 

وصباح يوم الاثنين الموافق 8/10/2001، وأثناء قيامها بأعمال التجريف شمال بيت لاهيا، قامت قوات الاحتلال بتدمير مبنى سكني مكون من ثلاثة طوابق يعود للمواطن نظير عبد الهادي مهنا ويقع في أرضه الزراعية الواقعة جنوب مستوطنة إيلي سيناي.  وذكر باحث المركز أن المنزل مقام على مساحة 125م2 وهو حديث البناء، يضم الطابق الأول مخزناً وموتوراً لضخ المياه، فيما الطابقين الثاني والثالث عبارة عن شقتين سكنيتين وهما جاهزتان للسكن.  واستناداً لإفادة ابن صاحب المنزل، فقد قامت قوات الاحتلال بنسفه بمواد متفجرة في حوالي الساعة 1:30 بعد الظهر، دون أن يتمكن من إخلائه من الأثاث.

 

استمرار عمليات الاعتقال

 

واصلت قوات الاحتلال خلال هذا الأسبوع عمليات اعتقال المواطنين الفلسطينيين.  وفي العادة، تتم هذه الاعتقالات بعدة طرق، منها:

 1)     الاعتقال على المعابر الدولية التي تخضع لسيطرة قوات الاحتلال.

2)     اعتقال على الحواجز العسكرية التي تقيمها قوات الاحتلال على الطرق الرئيسية والفرعية ومداخل المدن والقرى الفلسطينية.

3)     اقتحام القرى والبلدات ومداهمة المنازل وتفتيشها واعتقال أصحابها.

4)     اعتراض مراكب الصيد الفلسطينية قبالة شواطئ قطاع غزة واعتقال الصيادين من على متنها.

 

فيما يلي قائمة توضح تفاصيل حول أبرز عمليات الاعتقال خلال الفترة التي يغطيها التقرير:

 

الرقم

الاسم

العمر

محل الإقامة

تاريخ الاعتقال

طريقة الاعتقال

1)        

أسامة سميح عبد الرؤوف قعدان

29

مخيم رفح رفح

4/10/2001

أثناء عودته من مصر عبر معبر فح البري

2)        

فريد عبد العزيز حسين

37

عزون - قلقيلية

5/10/2001

مداهمة القرية واعتقاله من منزله

3)        

أحمد يوسف جميل عودة

24

حوارة - نابلس

6/10/2001

مداهمة القرية واعتقاله من منزله

4)        

عدلي إبراهيم الطيراوي

21

حوارة نابلس

6/10/2001

مداهمة القرية واعتقاله من منزله

5)        

أحمد بسمات أحمد يوسف

19

حوارة نابلس

6/10/2001

مداهمة القرية واعتقاله من منزله

6)        

جراح وحيد عودة

23

حوارة - نابلس

6/10/2001

مداهمة القرية واعتقاله من منزله

7)        

محمد صالح حمد أبو سيف

27

فقوعة - جنين

10/10/2001

مداهمة القرية واعتقاله من منزله

8)        

بسام حسين أبو الرب

28

جلبون - جنين

10/10/2001

مداهمة القرية واعتقاله من منزله

9)        

هيثم علي الهبيل

23

مخيم الشاطئ - غزة

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ غزة

10)     

ماهر كمال أبو سلطان

30

الشيخ رضوان - غزة

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ غزة

11)     

علاء كمال أبو سلطان

27

الشيخ رضوان غزة

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ غزة

12)     

سعيد أحمد أبو الخير

35

منطقة الميناء - غزة

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ غزة

13)     

سالم محمد أبو ريالة

40

مخيم الشاطئ غزة

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ غزة

14)     

منير حسن أبو ريالة

28

مخيم الشاطئ غزة

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ غزة

15)     

نايف حسن أبو ريالة

45

مخيم الشاطئ غزة

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ غزة

16)     

زياد رمضان أبو ريالة

47

مخيم الشاطئ غزة

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ غزة

17)     

محمد عوض محمد قنن

20

خان يونس

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ خان يونس

18)     

خالد سليمان عطية أبو موسى

23

خان يونس

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ خان يونس

19)     

محمد خليل محمود البردويل

31

خان يونس

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ خان يونس

20)     

أيمن محمد محمود الربدويل

32

خان يونس

10/10/2001

أثناء إبحاره للصيد قبالة شاطئ خان يونس

 

مطالب للمجتمع الدولي

1)                   توفير الحماية الدولية الفورية للشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

2)        إعادة عقد مؤتمر الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 من أجل اتخاذ إجراءات لحماية المدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

3)        تقديم مجرمي الحرب من قادة وجنود الاحتلال الإسرائيلي ومجموعات المستوطنين إلى محاكم دولية وملاحقتهم القانونية من قبل المجتمع الدولي.

4)        أن تقوم اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتعزيز وجودها وتوسيع نشاطها وتكثيف انتشارها ميدانياً في كافة أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة لحماية المدنيين الفلسطينيين ومراقبة ما تقترفه قوات الاحتلال من جرائم.

5)        تفعيل الاتحاد الأوروبي للبند الثاني في اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية والتي تشترط احترام إسرائيل لحقوق الإنسان للتمتع بالامتيازات والاقتصادية التي تنص عليها الاتفاقية.

6)        تقديم مساعدات إنسانية وطبية طارئة للشعب الفلسطيني الذي تتدهور ظروفه المعيشية بشكل مطرد جراء استمرار الحصار العسكري الذي تفرضه قوات الاحتلال على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة.


 


[1] أنظر التقرير الأسبوعي السابق للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان الذي تضمن توثيقاً لحالة قتل عمد مماثلة على أيدي قوات الاحتلال المتمركزة في محيط مستوطنة كفار داروم مساء يوم الخميس الموافق 27/9/2001، راح ضحيتها المواطن علي حسن أبو بليمة، 30 عاماً من دير البلح، الذي يعاني هو الآخر من اضطرابات نفسية.

[2] نفذت قوات الاحتلال المعززة بالدبابات والجرافات العسكرية هذا الاقتحام، وسط قصف مكثف بالمدفعية والزوارق الحربية أسفر عن استشهاد مزارعين وأربعة من أفراد الأمن الوطني الفلسطيني بتاريخ 4/9/2001.  لمزيد من المعلومات حول هذا الاقتحام، راجع التقرير الأسبوعي السابق الصادر عن المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان.

[3] أنظر تفاصيل الاقتحام في التقرير الأسبوعي السابق الصادر عن المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان.