التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي

الفلسطينية المحتلة

  27 سبتمبر - 03 أكتوبر 2001‏

 

المركـــز الفلسطــيني لحقـــوق الإنســان

يتمتع بصفة استشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة

عضـــــو لجنــــــة الحقـوقـييــــن الدوليــــــــة جنيـــف

عضـــو الفدراليـــة الدوليــة لحقــوق الإنســان - باريس

عضــو الشبكـة الأوروبيـة المتوسطية لحقوق الانسان

 

مقدمة

يغطي هذا التقرير الأربعون في سلسلة التقارير الأسبوعية التي يصدرها المركز حول الانتهاكات الجسيمة وجرائم الحرب التي تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اقترافها في الأراضي الفلسطينية المحتلة الفترة ما بين 27/9 3/10/2001.  وخلال هذه الفترة، بلغ عدد ضحايا أعمال القتل وإطلاق النار العمد والاستخدام المفرط للقوة والقصف بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة والمتوسطة التي اقترفتها قوات الاحتلال 22 فلسطينياً، فيما أصيب أكثر من 300 آخرون بجراح، جراح عدد منهم بالغة الخطورة.  وكان بين الشهداء ستة عشر مدنياً، بينهم ستة من الأطفال والفتية تتراوح أعمارهم بين 10 18 عاماً، وأربعة من أفراد الأمن الفلسطيني.  يضاف إلى هؤلاء الضحايا أربعة فلسطينيين سقطوا في انفجارين غامضين تتهم مصادر أمنية فلسطينية قوات الاحتلال بتدبيرهما، فيما سقط مسلحان فلسطينيان في هجوم على إحدى المستوطنات اليهودية شمال قطاع غزة.

 ووفقاً لتحقيقات المركز، سقط سبعة مدنيين، بينهم أربعة من الأطفال والفتية تتراوح أعمارهم بين 13 18 عاماً، وأحد أفراد الأمن الفلسطيني، فيما أصيب 230 مدنياً بجراح، معظمهم من الأطفال، إما جراء إطلاق النار عليهم من قبل جنود الاحتلال دون مبرر أو جراء الاستخدام المفرط للقوة في تفريق المتظاهرين، وعدم اتباع وسائل أقل فتكاً من الأسلحة الرشاشة في مواجهتهم، دون أن ينشأ أي تهديد لحياة أولئك الجنود.  فمساء يوم الخميس الموافق 27/9/2001، استشهد المواطن علي حسن أبو بليمة، 30 عاماً من دير البلح ويعاني من اضطرابات نفسية، جراء إطلاق النار عليه وإصابته بعيار ناري في الحوض على أيدي قوات الاحتلال أثناء مروره في طريق قريبة من مستوطنة كفار داروم، شرق دير البلح.  وبعد ظهر يوم الجمعة الموافق 28/9/2001، استشهد الطفل محمود علي سكر، 15 عاماً من مخيم الدهيشة في محافظة بيت لحم جراء إصابته بعيار ناري في الصدر، أطلقه عليه أحد قناصة قوات الاحتلال أثناء مشاركته في مسيرة سلمية على المدخل الغربي لبلدة الخضر.  وصباح يوم السبت الموافق 29/9/2001، استشهد الفتى محسن فهد عرار، 17 عاماً من قرية قراوة بني زيد في محافظة رام الله، متأثراً بإصابته بعيارين ناريين في الرقبة واليد اليمنى عندما أطلق جنود الاحتلال النار على المتظاهرين الفلسطينيين شمال مدينة البيرة بتاريخ 21/9/2001.  وصباح يوم السبت أيضاً، استشهد الفتى خليل يوسف إبراهيم فياض، 18 عاماً من دير البلح، جراء إطلاق النار عليه وإصابته بعيار ناري في الرأس على أيدي قوات الاحتلال، أثناء مشاركته في مظاهرة بالقرب من مستوطنة كفار داروم، شرق دير البلح.  وبعد ظهر يوم السبت نفسه، استشهد الطفل محمود خميس حسني الصواف، 13 عاماً من غزة، جراء إصابته بعيار ناري في الصدر على أيدي قوات الاحتلال أثناء جلوسه على مؤخرة سيارة إسعاف فلسطينية كانت تقف على بعد نحو 150 متراً من مكان تواجد تلك القوات، جنوب معبر المنطار، استعداداً لإسعاف المصابين في المواجهات التي اندلعت هناك.  وفي ساعة مبكرة من فجر يوم الأحد الموافق 30/9/2001، تعرضت سيارتان مدنيتان كانتا تقلان عمالاً فلسطينيين لإطلاق كثيف لنيران قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز الطيبة، غرب طولكرم، مما أدى إلى استشهاد اثنين من العمال وإصابة خمسة آخرين بجراح، والشهيدان هما: 1) خليل عبد الحليم ناصر الصرفندي، 52 عاماً من مخيم عسكر في نابلس، أصيب بعيار ناري في الرأس؛ و2) حسني مصطفى أبو ليل، 19 عاماً من مخيم بلاطة في نابلس، أصيب بأربعة أعيرة نارية في الكتف والصدر والفخذ الأيسر واليد اليسرى.  وظهر يوم الأحد أيضاً، استشهد الملازم في جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني نضال محمد صبحي الفاخوري، 28 عاماً من الخليل، جراء إصابته بعيارين ناريين من النوع المتفجر في الرأس والكتف الأيمن على أيدي قوات الاحتلال، أثناء قيامه بإبعاد المتظاهرين قرب خطوط التماس الفاصلة بين المناطق الخاضعة لسيطرة السلطة الوطنية وتلك الخاضعة للاحتلال في مدينة الخليل.  

 وأسفرت عمليات الاقتحام والقصف التي نفذتها قوات الاحتلال هذا الأسبوع في عدد من المدن والبلدات الفلسطينية عن استشهاد اثني عشر مدنياً، بينهم طفلان، وأربعة من أفراد الأمن الفلسطيني، وإصابة 77 مواطناً معظمهم من المدنيين بالرصاص وشظايا القذائف المدفعية.  وكانت مناطق شمال بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، مسرحاً لأحدث جرائم القصف والاقتحام منذ ساعات فجر يوم أمس الأربعاء وذلك في عملية انتقامية رداً على هجوم نفذه مسلحان فلسطينيان على مستوطنة إيلي سيناي مساء يوم الثلاثاء الموافق 2/10/2001.  وأسفرت عمليات الاقتحام والتوغل والقصف بالدبابات والقطع البحرية عن استشهاد مزارعين وأربعة من أفراد الأمن الوطني الفلسطيني.  فقد سقطت إحدى قذائف المدفعية في مزرعة تقع في منطقة السيفا، شمال بيت لاهيا، تبعد مسافة 700 متر إلى الجنوب من مستوطنة إيلي سيناي، وأصابت مالكها المواطن ماهر إدريس أحمد خضير، 23 عاماً من بيت لاهيا، وأحد العمال الزراعيين فيها وهو المواطن محمود محمد الشرفا، 25 عاماً من بيت لاهيا، إصابات مباشرة مما أدى إلى استشهادهما على الفور.  كما دمرت قوات الاحتلال عشرة مواقع للأمن الوطني الفلسطيني، مما أدى إلى استشهاد ثلاثة من أفراد الأمن بعد أن سقطت قذائف المدفعية على موقع قريب من شاطئ البحر، جنوب مستوطنة دوغيت.  والشهداء هم كل من: 1) نور الدين محمد سليم قويدر، 24 عاماً من حي الدرج في مدينة غزة، أصيب بشظايا في الجزء العلوي من الجسم؛ 2) محمود إبراهيم حسين أبو هاني، 19 عاماً من مخيم الشاطئ، أصيب بشظايا في مختلف أنحاء الجسم؛ و3) وائل فؤاد عواد، 25 عاماً من دير البلح، أصيب بشظايا في مختلف أنحاء الجسم.  كما أطلق جنود الاحتلال النار باتجاه أحد أفراد الأمن الفلسطيني وهو الشاب سيد سليم محمود زيارة، 32 عاماً من حي التفاح في غزة، مما أدى إلى استشهاده بعد إصابته بعيار ناري اخترق جبهة الرأس وخرج من مؤخرته.

 وكانت مناطق الشريط الحدودي في رفح مسرحاً لعملية اقتحام وقصف مكثف وعشوائي منذ ساعة متأخرة من مساء يوم الأربعاء الموافق 26/9، استمرت حتى صباح يوم الخميس الموافق 27/9/2001.  وأسفر الاعتداء عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة 16 آخرين بجراح، وصفت جراح ثلاثة منهم بأنها بالغة الخطورة.  وكان الشهداء كل من: 1) خالد محمود محمد أبو حبيب، 25 عاماً، الذي أصيب بقذيفة صاروخية في الرأس أدت إلى تشويه جسمه بالكامل؛ 2) أكرم عبد المجيد أبو لبدة، 27 عاماً، الذي أصيب بشظايا قذيفة في العينين والساق اليسرى؛ 3) محمود فتحي حمدان الشاعر، 24 عاماً، الذي أصيب بقذيفة في الرأس أدت إلى تشويه جسمه بالكامل.  وخلال ساعات نهار الخميس نفسه، واصلت قوات الاحتلال إطلاق النار بشكل متقطع حتى الساعة 7:30 مساءً.  وعند الساعة 5:00 مساءً، استشهد الطفل معاوية علي أحمد النحال، 14 عاماً، جراء إصابته بعيار ناري في الصدر أثناء تواجده في شارع عمر بن الخطاب الذي تلتقي نهايته مع بوابة صلاح الدين، على بعد نحو 600 متر من موقع قوات الاحتلال.

 وظهر يوم الجمعة الموافق 28/9/2001، قصفت قوات الاحتلال أحياءً سكنية في مدينة الخليل، مما أدى إلى استشهاد الشاب إمام محمد رشاد الشريف، 25 عاماً، بعد إصابته بعيار ناري من النوع الثقيل في رأسه، فور خروجه من مسجد علي بكا في حي الشيخ.  وبعد نحو ساعة، استشهد الطفل محمد فتحي يوسف الطرايرة، 10 أعوام من بلدة بني نعيم الواقعة إلى الشرق من الخليل، بعد إصابته بعيار ناري من النوع المتوسط اخترق أعلى الحوض من الجهة الأمامية، على أيدي قوات الاحتلال التي فتحت نيران أسلحتها الثقيلة باتجاه المواطنين الفلسطينيين عند مدخل القرية.

 وصباح يوم السبت الموافق 29/9/2001، أعلن عن استشهاد أحد المصابين جراء القصف الذي تعرضت له مدينة رفح فجر يوم الخميس الموافق 27/9/2001، وهو الشاب أحمد محمد عواجة، 21 عاماً من رفح، الذي أصيب بعيار ناري من النوع الثقيل في رأسه.  وأسفرت عمليات القصف التي نفذتها قوات الاحتلال ضد الأحياء السكنية في الخليل ظهر يوم السبت نفسه عن استشهاد المواطن ربحي محمود أحمد البايض، 51 عاماً، بعد إصابته بعيار ناري من النوع الثقيل في القلب مباشرة، لدى توقفه داخل محل يملكه في شارع وادي التفاح، وسط المدينة.


 

أولاً: أعمال إطلاق نار ضد المواطنين الفلسطينيين

 

الخميس 27/9/2001

في ساعات مساء اليوم، أطلق جنود الاحتلال المتمركزون في محيط مستوطنة كفار داروم، شرق دير البلح، النار باتجاه أحد المدنيين الفلسطينيين الذي يعاني من اضطرابات نفسية  مما أدى إلى استشهاده.  ووفقاً لتحقيقات المركز كان المواطن علي سالم أبو بليمة، 30 عاماً من دير البلح، يمر في طريق قريبة من موقع قوات الاحتلال في محيط الجزء الشرقي من مستوطنة كفار داروم في حوالي الساعة 7:00 مساءً، وبسبب مرضه النفسي لم يستجب لنداء جنود الاحتلال بالتوقف.  وعلى الفور أطلق جنود الاحتلال النار باتجاهه، دون أن يلجأوا لاتباع وسائل أقل فتكاً ضده رغم عدم حيازته على أي سلاح أو أي شيء يثير الشبهة، مما أدى إلى إصابته بعيار ناري في الحوض.  وقد نقل المصاب إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح، ومنه تم تحويله إلى مستشفى الشفاء في غزة، إلا أنه فارق الحياة فور وصوله للمستشفى.

 

الجمعة 28/9/2001

في ساعات بعد ظهر اليوم، أطلق جنود الاحتلال النار باتجاه عشرات الفتية والأطفال من محافظة الوسطى الذين تظاهروا بالقرب من مفترق الشهداء، جنوب مدينة غزة.  وأسفر ذلك عن إصابة سبعة متظاهرين تتراوح أعمارهم بين 14 18 عاماً بالأعيرة النارية.  كما أصيب عشرات آخرون بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال باتجاه المتظاهرين.

 

جدول يوضح بيانات المصابين  قرب مفترق الشهداء جنوب غزة  - الجمعة 28/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

عيسى خليل عيسى

14

مخيم النصيرات

عيار ناري في الإلية

2

محمد جميل عفانة

14

مخيم النصيرات

عيار ناري في البطن (مدخل ومخرج)

3

محمد أحمد نوفل

16

مخيم النصيرات

عيار ناري في الخاصرة اليسرى

4

جابر محمد نشبت

16

مخيم البريج

عيار ناري في الرأس ووصفت جراحه بأنها متوسطة

5

محمد اللوح

17

مخيم النصيرات

عيار ناري سطحي في الرأس

6

محمد جمال العريان

17

مخيم البريج

عيار ناري في الكتف الأيسر

7

محمد محمد الرفاعي

18

مخيم البريج

عيار ناري في الصدر وتم تحويله لمستشفى الشفاء في غزة حيث وصفت إصابته بالمتوسطة.

  

وفي خان يونس، شارك أكثر من 1000 مدني فلسطيني في مسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة من المسجد الكبير وسط المدينة، غرباً باتجاه مسجد الشافعي في مخيم خان يونس، القريب من حاجز التفاح الذي يفصل المدينة عن مواصيها الخاضعة لسيطرة قوات الاحتلال.  وذكر باحث المركز أن عشرات المتظاهرين بدأوا برشق قوات الاحتلال المتحصنة على الحاجز من مسافة تزيد عن 100 متر.  ورد جنود الاحتلال بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين.  وسرعان ما امتدت المواجهات إلى محاور أخرى، غرب خان يونس أيضاً، حيث رشق المتظاهرون الحجارة باتجاه موقعين لقوات الاحتلال في محيط مستوطنة جاني طال المقابل لحي الأمل، ورد جنود الموقعين بإطلاق النار والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع بصورة عشوائية.  وأسفرت المواجهات التي استمرت حتى الساعة 7:00 مساءً عن إصابة 22 مدنياً، معظمهم من الأطفال.

 

جدول يوضح بيانات المصابين غرب خان يونس  - الجمعة 28/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

زهير خميس زنون

4

خان يونس

شظايا عيار ناري في الساق اليمنى

2

محمد عاطف عمار

14

خان يونس

عياران ناريان في الساقين

3

خميس أحمد صقر

18

خان يونس

عيار ناري في القدم اليسرى

4

مؤمن حسين أبو غالي

12

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى

5

تامر جمال محارب

18

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى

6

خالد حسين جرغون

20

خان يونس

عيار ناري في الفخذ الأيسر

7

عرفات فؤاد بربخ

22

خان يونس

عيار ناري في الفخذ الأيمن

8

محمد أحمد الدغمة

20

خان يونس

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

9

إسماعيل فتحي جاد الله

13

خان يونس

عيار ناري سطحي في الرأس

10

أكرم فاضل بربخ

13

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى

11

إبراهيم نعيم أبو شقرة

16

خان يونس

عيار ناري في اليد اليمنى

12

محمد سامي أبو سل

16

خان يونس

عيار ناري في اليد اليمنى

13

قاسم نظمي حمدان

12

خان يونس

عيار ناري في القدم اليسرى

14

هاشم صلاح الإمام

13

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى

15

حسام حسني الترتوري

13

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى.

16

إياد حامد بربخ

12

خان يونس

عيار ناري في القدم اليسرى

17

محمد سمير شهوان

13

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى.

18

محمد عبد العزيز صبح

14

خان يونس

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

19

سلامة عبد الكريم أبو السعود

12

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى

20

غسان سالم زعرب

15

خان يونس

عيار ناري في الفخذ الأيسر

21

محمد فؤاد بربخ

20

خان يونس

عيار ناري في القدم اليسرى

22

رياض محمد صقر

35

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى

 

 

وبعد ظهر اليوم أيضاً، تظاهر عشرات الأطفال والفتية من محافظة الوسطى بالقرب من محيط مستوطنة كفار داروم، شرق دير البلح.  ورد جنود الاحتلال بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين، مما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم، بينهم طفل في الرابعة عشر من العمر، تم نقلهم لتلقي العلاج في مستشفى الشفاء في غزة.

 

جدول يوضح بيانات المصابين في محيط مستوطنة كفار داروم الجمعة 28/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

سليم محمود راضي

18

مخيم النصيرات

عيار ناري في الفخذ الأيسر والبطن

2

علاء بدر اليوبلي

14

مخيم المغازي

عيار ناري في القدم اليمنى

3

مهران سعيد مصلح

28

مخيم المغازي

عيار ناري في اليد اليمنى

 

 

وعند معبر المنطار، شرق مدينة غزة، أطلق جنود الاحتلال النار والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه عشرات الفتية والأطفال الذين تظاهروا في أعقاب صلاة ظهر الجمعة.  وأسفر إطلاق النار عن إصابة 40 مدنياً برصاص قوات الاحتلال، معظمهم من الفتية والأطفال في سن الثامنة عشر فما دون.

 

جدول يوضح بيانات المصابين عند معبر المنطار،  شرق غزة  - الجمعة 28/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

صلاح تيسير أبو سمعان

24

مخيم الشاطئ غزة

عيار ناري في الرقبة

2

اشتيوي جمال الغفري

15

الجلاء غزة

عيار ناري اليد اليسرى.

3

محمد عرفات أبو سيدو

16

التفاح غزة

عيار ناري في الساق اليسرى

4

مصعب محمد أبو العمرين

17

الشيخ رضوان غزة

عيار ناري في البطن والصدر

5

إياد أحمد جميلة

24

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الساق اليمنى

6

أشرف صقر حبيب

18

التفاح - غزة

عيار ناري في القدم اليسرى

7

أيمن وليد العكاوي

18

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الساق اليمنى

8

محمد نايف الخالدي

18

الجلاء - غزة

عيار ناري في الركبة اليمنى

9

محمد جميل سكر

18

الشجاعية - غزة

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

10

علاء جبر أبو فول

18

الشيخ رضوان - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيمن

11

محمود زكريا أبو وطفة

17

جباليا

عيار ناري في الفخذ الأيمن

12

رشاد محمد نسمان

19

مخيم الشاطئ - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيمن

13

كامل عدنان اللوح

16

الدرج - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيمن

14

حسين جمال السرحي

15

الزيتون - غزة

عيار ناري في الخاصرة اليسرى

15

أحمد تيسير عبيد

16

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيمن

16

مصطفى خميس العرعير

15

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الرقبة

17

نصر رمضان مرشود

13

تل الهوى - غزة

عيار ناري في الساق اليسرى

18

طارق حاتم سعد

18

الشجاعية - غزة

عيار ناري في البطن واليد

19

معاوية خالد الأشرم

16

الدرج - غزة

عيار ناري في الظهر

20

محمود أحمد عوض

17

الشيخ رضوان - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيمن

21

شحدة محمد السواركة

16

الشيخ رضوان - غزة

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

22

إسلام سعيد صيام

20

الشيخ رضوان - غزة

عيار ناري في الركبة اليسرى

23

خميس محمد البرديني

18

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيمن

24

حسن منصور السرحي

18

الزيتون - غزة

عيار ناري في البطن

25

محمد عبد الله الهسي

19

مخيم الشاطئ - غزة

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

26

ياسر عرفات حرز الله

16

الشجاعية - غزة

عيار ناري في اليد اليسرى

27

أحمد رجب السرحوب

16

غزة

عيار ناري في الساق اليسرى

28

عز الدين عزيز بكر

17

مخيم الشاطئ - غزة

عيار ناري في الركبة اليمنى

29

حسين جمال السرحي

17

الزيتون - غزة

عيار ناري في الصدر

30

فواز فوزي الحرازين

17

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الركبة اليمنى

31

يحيى جبر حميد

16

الشجاعية - غزة

عيار ناري في البطن

32

رفيق خضر زغرة

25

الشيخ رضوان - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيمن

33

إسماعيل محمد أبو العطا

19

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيسر

34

محمد زياد كساب

17

الدرج - غزة

عيار ناري في الساق اليمنى

35

محمد عبد اللطيف البرقاوي

28

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الساق اليسرى

36

موسى حسين الميذنة

20

الشجاعية - غزة

عيارين ناريين في الفخذ الأيسر واليد اليسرى

37

طالب شعبان الفيومي

28

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الإلية

38

محمود الرفاعي

22

مخيم الشاطئ - غزة

عيار ناري في الركبة اليسرى

39

بسام أحمد خليل

25

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيسر

40

خليل إبراهيم أيوب

23

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيمن

 

 

وفي أعقاب صلاة الظهر، أطلق جنود الاحتلال النار والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع على المدنيين الفلسطينيين الذين تظاهروا عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة. وأسفر ذلك عن إصابة خمسة من المتظاهرين، بينهم ثلاثة أطفال.

 

جدول يوضح بيانات المصابين عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة  - الجمعة 28/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

سناء موسى أحمد قرعان

16

محافظة رام الله

شظايا عيار ناري في الظهر

2

بسام زكي

37

محافظة رام الله

عيار ناري في الفخذ الأيمن

3

ذيب زهدي سالم أبو شوشة

14

محافظة رام الله

عيار معدني مغلف بالمطاط في الخصر الأيمن

4

زكريا يعقوب جميل زايد

10

محافظة رام الله

أصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في العين

5

شادي محمود الخواجا

20

محافظة رام الله

أصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في الظهر

 

 

وفي حوالي الساعة 2:50 بعد الظهر، استشهد الطفل محمود علي سكر، 15 عاماً من مخيم الدهيشة في محافظة بيت لحم، جراء إصابته بعيار ناري في الصدر، أطلقه عليه أحد قناصة جنود الاحتلال أثناء مشاركته في مظاهرة سلمية جرت على المدخل الغربي لبلدة الخضر.  وكان مئات المتظاهرين الفلسطينيين، ومعظمهم من الفتية والأطفال، قد تظاهروا بعد انتهاء صلاة الجمعة بالقرب من المدخل الغربي لبلدة الخضر في محافظة بيت لحم، ورشقوا الحجارة باتجاه موقع لقوات الاحتلال يبعد مسافة 150 متر عن مكان تظاهرهم.  ورد جنود الاحتلال بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين، مما أسفر عن إصابة الطفل محمود علي سكر بعيار ناري قاتل في الصدر، أدى إلى استشهاده على الفور. 

 

السبت 29/9/2001

في حوالي الساعة 6:00 صباحاً، أطلق جنود الاحتلال المتمركزون على حاجز الطيبة، غرب مدينة طولكرم، النار باتجاه عدد من العمال الفلسطينيين الذين كانوا يحاولون اجتياز الخط الأخضر في طريقهم إلى أماكن عملهم في إسرائيل.  وأسفر ذلك عن إصابة الشاب رضوان حافظ العبادلة، 19 عاماً من القرارة في محافظة خان يونس، بعيار ناري في الفخذ الأيمن.  ونقل العبادلة إلى مستشفى طولكرم الحكومي لتلقي العلاج حيث وصفت إصابته بالمتوسطة.

 وفي ساعات صباح اليوم، أعلنت المصادر الطبية في مستشفى رام الله الحكومي عن استشهاد الفتى محسن فهد عرار، 17 عاماً من قرية قراوة بني زيد في محافظة رام الله، متأثراً بإصابته برصاص قوات الاحتلال قبل أكثر من أسبوع.  وكان الفتى عرار قد أصيب بعيارين ناريين في الرقبة واليد اليمنى عندما أطلق جنود الاحتلال النار على المدنيين الفلسطينيين الذين تظاهروا عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة بتاريخ 21/9/2001.  ومنذ ذلك الحين خضع الفتى عرار للعلاج في قسم العناية المكثفة في مستشفى رام الله الحكومي إلى أن أعلن عن استشهاده صباح اليوم.  وذكرت المصادر الطبية في المستشفى أن أحد العيارين الناريين اللذين أصيب بهما عرار قد اخترق الرقبة ونفذ إلى الرئتين والحجاب الحاجز والطحال.

 ومنذ ساعات الصباح، تظاهر عشرات الفتية والأطفال بالقرب من حاجز التفاح، غرب خان يونس.  ورد جنود الاحتلال المتمركزون على الحاجز بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين، مما أسفر عن إصابة 20 متظاهراً، معظمهم من الأطفال. 

 

جدول يوضح بيانات المصابين غرب خان يونس السبت 29/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

ياسر جاد الله البريم

15

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى

2

محمد فرج حجازي

17

خان يونس

عيار ناري في القدم اليسرى

3

رياض سلمان شريتح

18

خان يونس

عيار ناري في الصدر

4

فايز حنفي أبو شاب

15

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى

5

صالح إبراهيم أبو طعيمة

17

خان يونس

عيار ناري في الساق اليمنى

6

زياد هاني أبو رزق

23

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى

7

أحمد موسى العقاد

23

خان يونس

شظايا عيار ناري في الجهة اليمنى من الصدر

8

أسماء عبد المنعم أبو مصطفى

10

خان يونس

عيار ناري في الركبة اليمنى

9

ياسر جمال أبو عاصي

22

خان يونس

عيار ناري في الساق اليمنى

10

ماهر محمد دحلان

17

خان يونس

عيار معدني مغلف بالمطاط في الأنف

11

حماد عايش بربخ

12

خان يونس

عيار معدني مغلف بالمطاط في الركبة اليمنى

12

أسامة فتحي الغلبان

14

خان يونس

عيار ناري في الفخذ الأيمن حول لمستشفى الشفاء بغزة لخطورة حالته

13

أحمد جمال دولة

12

خان يونس

عيار ناري في الساق اليمنى

14

وائل علي رضوان

25

خان يونس

عيار ناري في اليد اليمنى

15

محمد عبد الإله شراب

16

خان يونس

عيار ناري في الصدر

16

زياد علي حميدة

17

خان يونس

عيار ناري في الساق اليمنى

17

إبراهيم فوزي معمر

13

خان يونس

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

18

شادي محمد العسولي

17

خان يونس

عيار ناري في الفخذ الأيمن

19

أحمد سامي أبو سل

13

خان يونس

عيار ناري في الساق اليمنى

20

عماد محمد أبو سلمية

14

خان يونس

عيار ناري في البطن

 

 

ومنذ ساعات الصباح أيضاً، أطلق جنود الاحتلال النار باتجاه عشرات الفتية والأطفال من محافظة الوسطى الذين تظاهروا بالقرب من مفترق الشهداء، جنوب مدينة غزة.  وأسفر ذلك عن إصابة 23 متظاهراً، معظمهم من الأطفال، بالأعيرة النارية، علاوة على إصابة عشرات آخرين بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال باتجاه المتظاهرين.  

 

جدول يوضح بيانات المصابين عند مفترق الشهداء جنوب غزة  السبت 29/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

عمار مصطفى السلول

12

مخيم النصيرات

عيار ناري في الرأس

2

حسن محمد الصيداوي

16

مخيم النصيرات

عيار ناري في القدم اليمنى

3

سعيد صالح الإفرنجي

19

مخيم النصيرات

عيار ناري في الفخذ الأيسر

4

احمد موسى الهور

14

مخيم النصيرات

عيار ناري في القدم اليمنى

5

محمود أيمن الراعي

18

مخيم النصيرات

عيار ناري في القدم اليسرى

6

صلاح طلب نصار

33

الزيتون غزة

عيار ناري في اليد اليسرى

7

محمود علي القصاص

17

مخيم النصيرات

عيار ناري في القدم اليسرى

8

غازي محمد الرفاعي

17

مخيم البريج

عيار ناري في الإلية

9

احمد يحي سلطان

13

مخيم النصيرات

بعيار ناري في الإلية

10

عبد الحميد عبد العزيز جبر

24

مخيم النصيرات

عيار ناري في الفخذ الأيسر أدى إلى قطع الشريان الرئيسي ووصفت حالته بالخطرة

11

عبد الوهاب اشتيوي المصري

19

مخيم النصيرات

عيار ناري في الكوع الأيمن

12

نور عبد القادر أبو عرمانة

17

مخيم النصيرات

عيار ناري في الساق اليمنى

13

هيثم فريد أبو طاقية

15

مخيم النصيرات

عيار ناري في الفخذ الأيمن

14

أحمد محمد أبو رحمة

16

مخيم النصيرات

عيار ناري في الفخذ الأيمن

15

عبد السلام الأغواني

15

مخيم البريج

عيار ناري في القدم اليسرى

16

أيمن عبد العزيز بوادي

13

مخيم النصيرات

عيار ناري في القدم اليمنى

17

كرم محمد العيساوي

16

مخيم النصيرات

عيار ناري في الفخذين

18

محمد الجمال

14

مخيم البريج

عيار ناري في القدم اليمنى

19

صقر عاطف المصالحة

11

مخيم النصيرات

عيار ناري في الساق اليمنى

20

أحمد عمران أبو شاويش

15

مخيم النصيرات

عيار ناري في الساق اليسرى

21

إبراهيم جبر القريناوي

14

مخيم النصيرات

عيار ناري في القدم اليمنى

22

غازي محمد الغصين

17

مخيم النصيرات

عيار ناري في الساق اليسرى

23

حسني نديم مهنا

14

الشيخ عجلين غزة

عيار ناري في القدم اليسرى

 

 

وفي محيط مستوطنة كفار داروم، شرق دير البلح، اندلعت مواجهات دامية منذ ساعات صباح اليوم بين عشرات الفتية والأطفال وقوات الاحتلال.  ورد جنود الاحتلال بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين، مما أسفر عن استشهاد الفتى خليل يوسف إبراهيم فياض، 18 عاماً من دير البلح، بعد إصابته بعيار ناري في الرأس.  كما أصيب 32 مدنياً آخرون بجراح، إصابة عدد منهم بالغة الخطورة، وتراوحت أعمار جميع المصابين، باستثناء واحد فقط، ما بين 10 18 عاماً.

 

جدول يوضح بيانات المصابين شرق دير البلح السبت 29/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

عبد المجيد غازي شاهين

10

دير البلح

عيار ناري في الصدر جهة القلب - تم تحويله إلى مستشفى الشفاء في غزة حيث وصفت حالته بالخطرة

2

أحمد يوسف أبو منديل

16

مخيم المغازي

عيار ناري في الظهر - تم تحويله إلى مستشفى الشفاء في غزة - أصيب بشلل في الأطراف

3

صبري سعيد بشير

16

دير البلح

عيار ناري في اليد اليمنى

4

محمد جابر أبو قاسم

18

دير البلح

عيار ناري في الفم

5

هشام عليان خطاب

16

دير البلح

عيار ناري في اليد اليسرى

6

حمدان جابر بركة

17

دير البلح

عيار ناري في الساق اليمنى

7

محمد عبد الحليم حسين

18

دير البلح

عيار ناري في الفخذ الأيمن

8

محمد حجاج زريعي

13

دير البلح

عيار ناري في الكاحل الأيمن

9

أحمد خالد الباز

15

دير البلح

عيار ناري في الفخذ الأيمن

10

خالد رسمي إسماعيل

18

دير البلح

عيار ناري في اليد اليسرى

11

هاني عبد السميع كراز

20

دير البلح

عيار ناري في الفخذ الأيمن

12

محمد عبد الناصر قفة

10

مخيم المغازي

عيار ناري في الساق اليسرى

13

عبد الله يوسف الأستاذ

9

مخيم المغازي

عيار ناري في الكتف الأيسر

14

محمد إبراهيم أبو غزالة

17

مخيم المغازي

عيار ناري في الساق اليسرى

15

محمد فتحي أبو السبح

13

دير البلح

عيار ناري في الفخذ الأيسر

16

محمد جاسر أبو قاسم

17

دير البلح

عيار ناري في الفك

17

حسن أبو مغصيب

16

دير البلح

عيار ناري في الكتف الأيسر

18

ماهل فؤاد عواد

17

دير البلح

عيار ناري في الساق اليسرى

19

محمد حسن أبو محروق

16

دير البلح

عيار ناري في الركبة اليسرى

20

محمد زهير عفانة

13

دير البلح

عيار ناري في الكوع الأيمن

21

زياد صابر نصار

14

دير البلح

عيار ناري في الفخذ الأيسر

22

محمد عادل أبو حشيش

13

مخيم المغازي

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

23

محمد أسعد عقيلان

14

الزوايدة

عيار ناري في الساق اليمنى

24

خالد زكريا أبو مسلم

14

مخيم المغازي

عيار ناري في القدم اليمنى

25

ميسرة أسعد أبو عمرة

17

دير البلح

عيار ناري في الفخذ الأيسر

26

أحمد عابد أبو مدين

12

دير البلح

عيار ناري في اليد اليمنى

27

محمد عويضة أبو عمرة

17

دير البلح

عيار ناري في القدم اليمنى

28

حسام عبد العزيز بولان

18

دير البلح

عيار ناري في اليد اليمنى

29

محمد سامح أبو أسد

17

دير البلح

عيار ناري في الفخذ الأيمن

30

مهند محمد مشعل

14

دير البلح

عيار ناري في الساق اليمنى

31

حاتم حرب اللوح

24

دير البلح

عيار ناري في الساق اليسرى

32

حازم عدنان التعبان

16

الزوايدة

عيار معدني مغلف بالمطاط في البطن

 

 وبالقرب من معبر المنطار، شرق مدينة غزة، تظاهر عشرات الفتية والأطفال منذ ساعات صباح اليوم، وقاموا برشق الحجارة من مسافة تزيد عن 200 متر باتجاه جنود الاحتلال المتمركزين عند مدخل الطريق الاستيطانية المؤدية إلى الخط الأخضر.  ورد جنود الاحتلال بإطلاق النار والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط باتجاه المتظاهرين.  وأسفر ذلك عن استشهاد الطفل محمود خميس حسني الصواف، 13 عاماً من حي التفاح في غزة، جراء إصابته بعيار ناري في الصدر.  وذكر أحد شهود العيان أن الطفل الصواف كان يجلس على مؤخرة سيارة إسعاف على بعد نحو 150 متر من مكان تواجد جنود الاحتلال وانه لم يكن يشرك في المواجهات، عندما تعرض لنيران قناص من قوات الاحتلال مستخدماً بندقية كاتمة للصوت.  كما أصيب في المواجهات 20 مدنياً فلسطينياً معظمهم من الفتية والأطفال في سن الثامنة عشر فما دون.

 

  

جدول يوضح بيانات المصابين شرق غزة السبت 29/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

عبد العزيز طلعت العمارين

15

حي الزيتون غزة

عيار ناري في الكاحل الأيمن

2

محمد عطا سكر

16

حي الشجاعية - غزة

عيار ناري في القدم اليمنى

3

خميس نافز مهاني

18

حي النصر غزة

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

4

أحمد سعيد النجار

15

حي الشيخ رضوان - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيمن

5

محمود بشير أبو نحل

15

حي الشيخ رضوان - غزة

بعيار ناري في الكتف الأيمن

6

صائب علي الأشقر

24

جباليا

عيار ناري في الركبة اليمنى

7

محمد جمال أبو دية

17

حي الزيتون - غزة

عيار ناري سطحي في الرأس

8

علي مروح يوسف

17

حي الزيتون - غزة

عيار ناري في الرأس

9

حسام أحمد عثمان

 

15

حي الشيخ رضوان - غزة

عيار ناري في القدم اليمنى

10

تامر نعيم حبيب

13

حي التفاح غزة

بعيار ناري في القدم اليسرى

11

ماهر عمر أبو وردة

15

جباليا

عيار ناري في القدم اليسرى

12

منذر محمد التتر

25

الرمال الجنوبي غزة

عيار ناري في الساق اليمنى

13

رامي محمود أبو كرش

23

اليرموك - غزة

عيار ناري في الفخذ الأيسر

14

نضال عماد شحادة

14

مخيم الشاطئ - غزة

عيار ناري في البطن

15

موسى أحمد عبيد

17

جباليا

عيار ناري في الكتف الأيمن

16

محمود فتحي الدهدار

18

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الصدر

17

خضر عبد الله عاص

19

غزة

عيار ناري في البطن

18

نضال سمير الطويل

19

الشيخ رضوان - غزة

عيار ناري في الساعد الأيسر

19

ياسر هاشم كريرة

17

التفاح - غزة

عيار ناري في القدم اليسرى

20

محمد حمدان أبو دلو

18

الشجاعية - غزة

عيار ناري في الإلية اليمنى

 

وفي حوالي الساعة 7:30 صباحاً، توجهت مسيرات طلابية من عدة مدارس ابتدائية وإعدادية وثانوية من مخيم جباليا وبيت لاهيا وبيت حانون إلى معبر بيت حانون (إيرز)، شمال قطاع غزة.   وتجمع نحو 1500 طالب بالقرب من بوابة المنطقة الصناعية الخاضعة لسيطرة قوات الاحتلال، حيث يوجد موقع لتلك القوات عند مدخلها.  وبدأ جنود الموقع بإطلاق النار والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين من مسافة تتراوح بين 50 100 متر.  وعلاوة عن إصابة عشرات المتظاهرين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، أسفرت المواجهات التي استمرت حتى الساعة 3:30 بعد الظهر عن إصابة 22 متظاهراً، جميعهم من الفتية والأطفال في سن الثامنة عشر فما دون.

 

جدول يوضح بيانات المصابين شمال القطاع (إيرز) السبت 29/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

أحمد جمال الندر

15

جباليا

عيار ناري في الساق اليسرى

2

أحمد سعيد أبو سيف

16

جباليا

عيار ناري في الساق اليسرى

3

عيسى محمود حسان

17

جباليا

عيار ناري سطحي في الرأس

4

سامي سالم عبد النبي

18

جباليا

عيار ناري في الفخذ الأيمن

5

محمد زياد أبو رمضان

17

غزة

عيار ناري في الرقبة

6

أيمن موسى عاشور

18

بيت حانون

عيار ناري في الفخذ الأيسر

7

نادر رباح أبو شحادة

16

جباليا

عيار ناري في الساق اليسرى

8

محمد إسماعيل الدحبور

15

جباليا

عيار ناري في الإلية

9

بلال عبد الرحمن النجار

14

جباليا

عيار ناري في القدم اليسرى

10

عبد الرحمن يوسف أبو البيض

16

جباليا

عيار ناري في القدم اليسرى

11

جمال عبد الناصر خلة

14

جباليا

عيار معدني مغلف بالمطاط في الأذن

12

سعيد منير ضميدة

15

جباليا

عيار ناري في الإلية

13

أدهم يحيى الطويل

15

جباليا

عيار معدني مغلف بالمطاط في الجبهة

14

أدهم جمال البس

15

جباليا

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

15

عبد الله سعيد أبو العيش

14

تل الزعتر

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرقبة

16

عبد الله عطا الكيلاني

14

بيت لاهيا

عيار ناري في الفخذ الأيمن وعيار معدني مغلف بالمطاط في الفخذ الأيسر

17

مازن أحمد البطران

12

جباليا

عيار ناري في الفخذ الأيسر

18

كمال محمود الشريف

18

بيت لاهيا

عيار ناري في الفخذ الأيسر

19

نعمان محمد زيادة

15

جباليا

عيار ناري في البطن والفخذ الأيسر واليد اليسرى

20

محمد أحمد النجار

15

جباليا

عيار ناري في القدم اليمنى

21

شاهر عبد السلام عبد العال

20

جباليا

عيار ناري في القدم اليسرى

22

وليد عبد اللطيف موسى

14

جباليا

عيار ناري في الفخذ الأيسر

 

 

 

وفي حوالي الساعة 2:30 بعد الظهر، أطلق جنود الاحتلال المتمركزون على حاجز عسكري عند مدخل مدينة البيرة الشمالي باتجاه سيارة إسعاف تابعة لبلدية بيتونيا.  وكانت سيارة الإسعاف تتواجد في مهمة إنسانية لمساعدة وإنقاذ المصابين، عند تعرضها لإطلاق الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط من قبل الجنود، مما أدى إلى تحطم زجاجها الأمامي وإصابة سائقها المواطن إبراهيم أحمد موسى شلبي، 31 عاماً من بيتونيا، بخدوش في الوجه واليد اليمنى. كما أصيب في المواجهات الفتى محمود حسني، 18 عاماً، بعيار ناري في الرسغ الأيمن.

 

الأحد 30/9/2001

في ساعة مبكرة من فجر اليوم (الدقيقة الثلاثين بعد منتصف الليل)، اقترفت قوات الاحتلال جريمة قتل جديدة راح ضحيتها عاملان فلسطينيان وأصيب خمسة آخرون بجروح بعد تعرض سيارتين مدنيتين كانتا تقلان عمالاً فلسطينيين لإطلاق كثيف لنيران جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز الطيبة، غرب مدينة طولكرم.  ووفقاً لتحقيقات جمعية القانون، فقد أطلقت النار باتجاه السيارتين بشكل متعمد وبهدف القتل، رغم عدم وجود أي تهديد لحياة أفراد جنود الاحتلال.  وقد استشهد جراء ذلك كل من:

1)     خليل عبد الحليم ناصر الصرفندي، 52 عاماً من مخيم عسكر القديم في محافظة نابلس، أصيب بعيار ناري في الرأس.

2)  حسني مصطفى أبو ليل، 19 عاماً من مخيم بلاطة في محافظة نابلس، أصيب بأربعة أعيرة نارية في الكتف والصدر والفخذ الأيسر واليد اليسرى.

 

جدول يوضح بيانات العمال المصابين غرب طولكرم الأحد 30/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

فتحي درويش سوالمة

25

مخيم بلاطة - نابلس

شظايا في الكوع الأيمن والركبة اليمنى

2

جهاد عزمي محمد عازم

24

سبسطية

شظايا أعيرة نارية في الكتف الأيسر

3

محمد عبد الرحيم نمر صالح

35

مخيم بلاطة - نابلس

شظايا أعيرة نارية في الكتف الأيسر

4

محمد أحمد كفافي

32

مخيم عسكر  - نابلس

عيار ناري في الكتف الأيسر

5

أسامة محمود نصر الله

23

مخيم بلاطة - نابلس

عيار ناري في الكتف الأيسر

 

 

في حوالي الساعة 10:00 صباحاً، تجمع عشرات الفتية والأطفال في منطقة الكثبان الرملية الفاصلة بين المنطقة الغربية في مخيم خان يونس ومحيط حاجز التفاح الذي يفصل خان يونس عن منطقة المواصي الخاضعة لسيطرة قوات الاحتلال.  وبدأ المتظاهرون برشق الحجارة باتجاه قوات الاحتلال المتمركزة عند الحاجز المذكور والتي ردت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاههم.  وفي ساعات الظهر، ازدادت حدة المواجهات، وامتدت لتشمل المنطقة الواقعة إلى الشمال من حي الأمل، غرب خان يونس أيضاً، حيث رشق المتظاهرون الحجارة باتجاه موقع قوات الاحتلال في محيط مستوطنة جاني طال المحاذية للحي المذكور.   ورد جنود الاحتلال بإطلاق الرصاص والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين.  وأسفرت المواجهات التي استمرت حتى الساعة 6:00 مساءً عن إصابة ثمانية مدنيين، معظمهم من الأطفال.

 

جدول يوضح بيانات المصابين غرب خان يونس  الأحد 30/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

محمد سليم شراب

18

خان يونس

عيار ناري في اليد اليسرى

2

إسماعيل وليد أبو عبدو

17

خان يونس

عيار ناري في الساق اليسرى

3

عبد المنعم إبراهيم صقر

18

خان يونس

عيار ناري في الساق اليسرى

4

إياد إبراهيم بربخ

14

خان يونس

عيار ناري في الساق اليسرى أدى إلى نزيف شرياني تم تحويله لمستشفى الشفاء في غزة لخطورة حالته

5

خالد أحمد صقر

12

خان يونس

عيار ناري في الساق اليمنى أدى إلى نزيف شرياني تم تحويله لمستشفى الشفاء في غزة لخطورة حالته

6

عبد الكريم محمد الفرا

22

خان يونس

عيار ناري في الحوض

7

محمد عصام أبو عبدو

14

خان يونس

عيار معدني مغلف بالمطاط في الكوع الأيسر

8

هاشم حامد أبو توهة

20

خان يونس

عيار ناري في القدم اليمنى

 

 

وفي حوالي الساعة 12:00 ظهراً، اندلعت مواجهات بين عشرات الفتية الأطفال الفلسطينيين وقوات الاحتلال المتمركزة على امتداد الخطوط الفاصلة بين المناطق الخاضعة لسيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية وتلك الخاضعة لقوات الاحتلال في مدينة الخليل.  وخلال المواجهات رشق المتظاهرون الحجارة باتجاه جنود الاحتلال الذين ردوا بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين والمحال التجارية القريية.  وقد تدخل رجال الأمن الفلسطينيون لصد المتظاهرين ومنعهم من الاقتراب من خطوط التماس. وكان الملازم في جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني نضال محمد صبحي الفاخوري، 28 عاماً من الخليل، قد وصل إلى المكان وشرع في محاولة إبعاد المتظاهرين عن مرمى نيران جنود الاحتلال.  إلا أن قناصاً من قوات الاحتلال كان متمركزا على سطح عمارة أبو زينة أطلق النار باتجاهه وأصابه  بعيارين ناريين من النوع المتفجر في وجهه وكتفه الأيمن.  ونُقِلَ الشاب الفاخوري إلى مستشفى عالية الحكومي في المدينة لِيُعْلَنَ عن استشهاده فور وصوله.  كما أصيب برصاص قوات الاحتلال سبعة مواطنين آخرون، بينهم ثلاثة من الأطفال والفتية دون سن الثامنة عشر.

 

 جدول يوضح بيانات المصابين في الخليل  الأحد 30/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

مدحت محمد عمرو

16

الخليل

عيار ناري في الفخذ الأيسر

2

عز الدين عاشور النتشة

24

الخليل

عيار ناري في الإلية

3

عبلة عبد الجبار

42

الخليل

شظية في الظهر

4

محمد عبد الحفيظ أبو اسنينة

12

الخليل

أصيب بشظية في القدم اليمنى

5

ماجد إسحاق الوحوش

25

الخليل

عيار معدن مغلف بالمطاط في الظهر

6

محمد حازم السلايمة

16

الخليل

وأصيب بشظية في الظهر

7

محمد حمدان ملحم

35

الخليل

عيار معدني في اليد اليمنى

 

الاثنين 1/10/2001

في حوالي الساعة 4:00 مساءً، تجمع عشرات الفتية والأطفال الفلسطينيين في منطقة الكثبان الرملية التي تفصل حي الأمل عن الأسلاك الشائكة المحيطة بمستوطنة جاني طال، غرب خان يونس.  وبدأ الفتية والأطفال برشق الحجارة من مسافة نحو 100 متر باتجاه آليات عسكرية لقوات الاحتلال كانت تقوم بأعمال الحراسة في محيط المستوطنة.  ورد جنود الاحتلال بإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين، مما أسفر عن إصابة ثلاثة منهم، بينهم طفل في الحادية عشر من العمر.

 

جدول يوضح بيانات المصابين غرب خان يونس  الاثنين 1/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

محمود إبراهيم شهوان

11

خان يونس

عيار معدني مغلف بالمطاط في العين اليمنى

2

محمد أحمد البنا

18

خان يونس

عيار ناري في الفخذ الأيسر

3

رفعت خليل قنن

18

خان يونس

شظية عيار ناري في الرأس

 

 وفي حوالي الساعة 4:30 مساءً، أطلق جنود الاحتلال المتمركزون على حاجز دير ابزيع، في محافظة رام الله، النار باتجاه الشاب هشام عبد الله دراج، 25 عاماً من قرية خربثا في محافظة رام الله، وأصابوه بعيار ناري اخترق الظهر وخرج من البطن.  وكان الشاب دراج يسير باتجاه الحاجز لعبوره مشيا على الأقدام، حيث تعرض لإطلاق النار بدون سبب عندما كان يهم بالدخول إلى سيارة أجرة.  وعلم المركز أن جنود الاحتلال قاموا بنقله بواسطة سيارة جيب عسكري إلى مستشفى تل هشومير داخل الخط الأخضر، بعد رفضهم لسيارة إسعاف فلسطينية بنقله.

 

الثلاثاء 2/10/2001

في حوالي الساعة 12:00 ظهراً، نظم الطلاب والعاملون في جامعة بيرزيت وأعضاء من اللجنة الشعبية لحماية الشعب الفلسطيني مسيرة احتجاجية بالقرب من حاجز قوات الاحتلال على طريق رام الله بير زيت (حاجز سردا).  وأطلق جنود الاحتلال الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين في المسيرة والصحافيين الذين تواجدوا في المكان.  وأسفر ذلك عن إصابة مصورين صحافيين فلسطينيين ومواطن فرنسي من اللجنة الشعبية بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط.  كما تعرض مصور صحفي ثالث يعمل لصالح التلفزيون الفلسطيني لحالة اختناق وضيق في التنفس جراء استنشاقه للغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال بكثافة في المنطقة، قبل أن يعتدوا عليه بالضرب المبرح أثناء قيامه بتصوير المسيرة.

 

جدول يوضح بيانات المصابين على طريق رام الله بير زيت الثلاثاء 2/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

المصور الصحفي ربحي الكوبري

33

رام الله

عيار معدني مغلف بالمطاط في الكتف الأيسر

2

المصور الصحفي محفوظ أبو ترك

52

القدس

عيار معدني مغلف بالمطاط في الساق اليمنى

3

مالييه غي

55

فرنسا

عيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس

4

المصور الصحفي جاغوب جارح جاغوب

25

رام الله

الاعتداء بالضرب والاختناق جراء استنشاق الغاز

 

الأربعاء 3/10/2001

في حوالي الساعة 4:00 مساءً، أصيب الفتى عبد الكريم تيسير الحناوي، 18 عاماً من جباليا، بعيار ناري في الظهر على أيدي جنود الاحتلال.  وكان الحناوي يشارك مع آلاف المواطنين في تشييع جثامين خمسة من الشهداء الذين سقطوا في ساعات صباح اليوم جراء قصف قوات الاحتلال لشمال بيت لاهيا، في مقبرة الشهداء، شرق جباليا.  وقد تواجد الحناوي مع عشرات المشيعين بالقرب من الشريط الحدودي، القريب من الجهة الشرقية للمقبرة، عند تعرضه لإطلاق النار على أيدي جنود الاحتلال المتمركزين على الشريط المذكور.

في حوالي الساعة 4:30 مساءً، تجمع عشرات الأطفال والفتية في منطقة الكثبان الرملية الواقعة إلى الغرب من مخيم خان يونس وقاموا برشق الحجارة باتجاه جنود الاحتلال المتمركزين في محيط موقع النورية العسكري التابع لقوات الاحتلال.  ورد الجنود بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين، مما أسفر عن إصابة ثلاثة أطفال بالأعيرة النارية، وإصابة عدد آخر بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال بكثافة.

 

جدول يوضح بيانات المصابين غرب خان يونس  الاثنين 1/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

محمد زياد أحمد

11

خان يونس

عيار ناري في اليد اليمنى

2

بلال جمال العبادسة

16

خان يونس

عيار ناري في الكتف الأيسر

3

رامي عاطف القهوجي

16

خان يونس

عيار ناري في الرجل اليمنى

 

 

 ثانياً: أعمال القصف والاقتحام للأحياء السكنية والأراضي الخاضعة لسيطرة السلطة الوطنية

 

الخميس 27/9/2001

منذ ساعات صباح اليوم، استأنفت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي مع مصر أعمال القصف وإطلاق النار باتجاه المنازل السكنية في رفح.  وجاء هذا التصعيد في أعقاب عملية اقتحام وتوغل في منطقتي بلوك (O) وحي قشطة المجاورتين للشريط الحدودي مع مصر، منذ الساعة 11:00 من مساء أمس الأربعاء، رفقها قصف مكثف وعشوائي للمنازل السكنية الفلسطينية.  وأسفرت عملية القصف والاقتحام التي استمرت حتى الساعة 4:00 من فجر اليوم الخميس الموافق 27/9/2001 عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة 16 آخرين بجراح، جراح ثلاثة منهم بالغة الخطورة، كما نقل إلى المستشفيات عدد آخر من المواطنين جراء إصابتهم بكدمات بسبب التدافع أثناء الهرب أو جراء إصابتهم بنوبات عصبية.  وأسفر الاعتداء أيضاً عن تدمير ثمانية منازل سكنية بالكامل، دون أن يتمكن سكانها من إنقاذ أثاثهم وممتلكاتهم، فيما لحقت أضرار بالغة بعشرات المنازل الأخرى، احترق بعضها بالكامل أيضاً.  وذكر باحث المركز في رفح، أن قوات الاحتلال واصلت منذ ساعات صباح اليوم إطلاق النار بشكل متقطع حتى الساعة 7:30 مساءً، وأن الأعيرة النارية وصلت إلى مناطق تبعد نحو 2 كم عن بوابة صلاح الدين على الشريط الحدودي.  وأسفر ذلك عن استشهاد الطفل معاوية علي أحمد النحال، 14 عاماً، جراء إصابته بعيار ناري في الصدر عند الساعة 5:00 مساءً، أثناء تواجده في شارع عمر بن الخطاب الذي تلتقي نهايته مع بوابة صلاح الدين، على بعد نحو 600 متر من موقع قوات الاحتلال.  كما أصيب ثمانية مدنيين آخرين بينهم أربعة أطفال وسيدة مسنة كانت تقف أمام منزلها في منطقة خربة العدس التي تبعد عن البوابة مسافة 2 كم.

 

جدول يوضح بيانات المصابين جراء القصف في رفح  - الخميس 27/9/2001[1]

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

مطيرة حمدان ضهير

75

رفح

عيار ناري في الكتف الأيمن

2

نضال إبراهيم قشطة

20

رفح

عيار ناري في الصدر ووصفت حالته بالخطرة

3

ناجي حسن الجمل

38

رفح

عيار ناري سطحي في الرأس

4

أكرم أحمد رزق

19

رفح

شظايا في الحوض

5

عبد العاطي عيسى المزين

12

رفح

شظايا في الرأس

6

محمد طارق عدوان

14

رفح

عيار ناري في الكتف الأيسر

7

أسامة عز الدين سعد

8

رفح

شظايا في اليد اليسرى

8

إبراهيم محمد النجار

12

رفح

شظايا في الرأس

 

 

الجمعة 28/9/2001

منذ ساعات الصباح، واصلت قوات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي مع مصر أعمال القصف وإطلاق النار باتجاه المنازل السكنية في مدينة رفح.  وأسفر ذلك عن إصابة مدنيين، أحدهما طفل في الثالثة عشر من عمره والآخر شاب كان يمر برفقه ابنه على بعد نحو 1000 متر إلى الشمال من موقع قوات الاحتلال.

 

جدول يوضح بيانات المصابين جراء القصف في رفح - الجمعة 28/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

عماد عبد الوهاب النجار

29

رفح

عيار ناري في الرأس عندما كان يقطع ميدان العودة وسط رفح برفقه طفله على بعد 1000 متر من بوابة صلاح الدين.

2

لؤي خليل السعداوي

13

رفح

شظايا في الساق اليسرى

 

وفي حوالي الساعة 12:10 ظهراً، قصفت قوات الاحتلال المتمركزة في البؤرة الاستيطانية "رمات يشاي"، والمقامة فوق حي تل رميدة، والنقاط الحربية المقامة على أسطح منازل المواطنين في حي جبل الرحمة، أحياء الشيخ والزاهد وباب الزاوية وشوارع فيصل والمنارة ووادي التفاح، وسط مدينة الخليل.  وتزامن القصف الذي استخدمت فيه قذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، مع انتهاء صلاة ظهر يوم الجمعة وخروج آلاف المصلين من مساجد المدينة.   وكان الشاب إمام محمد رشاد الشريف، 25 عاماً، قد خرج لتوه من مسجد علي بكا في حي الشيخ عندما أصيب بعيار ناري من النوع الثقيل في رأسه، مما أدى إلى استشهاده على الفور.  كما أصيب جراء القصف 16 مواطناً فلسطينياً، وصفت جراح بعضهم بأنها بالغة الخطورة.

 

جدول يوضح بيانات المصابين جراء القصف في الخليل - الجمعة 28/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

زكريا محمد أبو رجب

21

الخليل

عيار ناري ثقيل أعلى الفخذ الأيمن، وشظايا في أنحاء الجسم، وحالته خطيرة

2

عبد عمران حسن وزوز

17

الخليل

شظايا في الرأس والكتفين

3

أشرف سعيد وزوز

19

الخليل

شظايا في الوجه

4

عبد الحكيم هاشم قنيبي

75

الخليل

عيار ناري ثقيل في الكتف الأيسر

5

حسام إسحق محفوظ

19

الخليل

عيار ناري ثقيل في الفخذ الأيمن

6

مطيعة جميل النتشة

52

الخليل

عدة شظايا في أنحاء الجسم

7

محمد جبريل الجولاني

54

الخليل

شظية في الرقبة

8

نضال كمال الكتاني

14

الخليل

شظيتان في البطن والكتف الأيمن

9

فراس عيسى القيمري

7

الخليل

شظية في الرقبة

10

أسامة رشدي الشويكي

30

الخليل

شظية في البطن

11

عزيز أحمد غانم

15

الخليل

شظية في الفخذ الأيمن

12

أيمن حمزة شاهين

24

الخليل

شظية في الفخذ الأيسر

13

محمد محمود الجعبة

35

الخليل

شظية في الكتف الأيمن

14

غالب محمد الطويل

40

الخليل

شظية في الكتف الأيمن

15

عدنان محمد الجمل

16

الخليل

شظية في الظهر

16

عيسى محمد القواسمي

70

الخليل

شظية في الساق اليسرى

 

 

وفي حوالي الساعة 1:00 بعد الظهر، فتح جنود الاحتلال نيران أسلحتهم الرشاشة من داخل دبابة كانت تتمركز على الطريق الالتفافية رقم (60) باتجاه موقع لقوات الأمن الوطني الفلسطيني على مدخل قرية بني نعيم، شرق مدينة الخليل، ومنازل المدنيين الفلسطينيين في حي وادي الجور في الخليل.  وسرعان ما تجمع عشرات الأطفال والفتية الفلسطينيين وبدأوا برشق الحجارة باتجاه الدبابة.  إلا أن جنود الاحتلال فتحوا نيران أسلحتهم الرشاشة الثقيلة والمتوسطة باتجاه المتظاهرين وباتجاه المنازل السكنية الفلسطينية وحاجز قوات الأمن الوطني الفلسطيني.  وأسفر ذلك عن إصابة الطفل محمد فتحي يوسف الطرايرة، 10 أعوام من بلدة بني نعيم، بعيار ناري من النوع المتوسط اخترق أعلى الحوض من الجهة الأمامية، مما أدى إلى استشهاده على الفور.  كما أصيب مواطنان آخران، أحدهما مدني والآخر من أفراد الأمن الوطني الفلسطيني بجراح.  والمصابان هما كل من: 1) رائد مفلح خليفات، 25 عاماً وهو زائر من الأردن، أصيب بعدة شظايا في الوجه؛ و2) الملازم إياد جميل عابدين، 19 عاماً، أصيب بعدة شظايا في ذراعه الأيمن.

 وفي حوالي الساعة 8:30 مساءً، فتحت قوات الاحتلال المتمركزة في محيط مستوطنة جاني طال، غرب خان يونس، نيران أسلحتها الرشاشة من النوعين الثقيل والمتوسط باتجاه منطقة السطر الغربي، شمال غرب خان يونس.  وسبق ذلك اشتباكات مسلحة بين مسلحين فلسطينيين وقوات الاحتلال، سرعان ما امتدت لتشمل عدة محاور (غرب حي الأمل المنطقة الغربية في مخيم خان يونس الحي النمساوي).  وردت قوات الاحتلال بقصف التجمعات السكنية المدنية، مما أدى إلى إلحاق أضرار في عدد من المنازل في مخيم خان يونس وفي البنايات السكنية التابعة لشركة الفرا في الحي النمساوي، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

 

السبت 29/9/2001

في ساعات صباح اليوم، أعلن في مستشفى الشفاء في مدينة غزة عن استشهاد الشاب أحمد محمد عواجة، 21 عاماً من رفح، متأثراً بإصابته بعيار ناري من النوع الثقيل في رأسه على أيدي قوات الاحتلال أثناء اقتحامها لمنطقتي بلوك (O) وحي قشطة المجاورتين للشريط الحدودي مع مصر، جنوب رفح.[2]  وكان الشاب أحمد عواجة أحد المصابين بجراح خطيرة حيث أصيب بعيار ناري من النوع الثقيل في مؤخرة الرأس استقر في المقدمة، ووصفت حالته بأنها بالغة الخطورة، وخضع منذ ذلك الحين للعلاج في قسم العناية المكثفة في مستشفى الشفاء في غزة، إلى أن أعلن عن استشهاده صباح اليوم.

 ومنذ حوالي الساعة 8:00 صباحاً وحتى الساعة 8:00 مساءً، استأنفت دبابات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي مع مصر، أعمال القصف بالرشاشات الثقيلة وإطلاق النار باتجاه المنازل السكنية الفلسطينية في رفح.  وقد تركز القصف في مناطق بلوك (o)، حي قشطة، شارع عمر بن الخطاب المحاذية للشريط الحدودي، وطال أيضاً منطقة الشابورة في مخيم رفح، التي تقع على بعد نحو 1000 متر إلى الشمال من الشريط المذكور.  وعلاوة عن الأضرار التي لحقت بعدد من المنازل السكنية، أصيب سبعة مدنيين فلسطينيين بالأعيرة النارية والشظايا، بينهم أربعة أطفال وسيدة.  وتم نقل جميع المصابين إلى مستشفى الجنينة في رفح لتلقي العلاج حيث وصفت جراحهم بالمتوسطة.

 

 

جدول يوضح بيانات المصابين جراء القصف في رفح  - السبت 29/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

بلال أحمد برهوم

12

رفح

شظايا في الفك السفلي

2

نادي محمد أبو سليم

13

رفح

شظايا في الوجه

3

ميساء عطية زنون

23

رفح

شظايا الرأس

4

أحمد عصام قشطة

13

رفح

شظايا في اليد اليسرى

5

ادهم جبر قشطة

13

رفح

عيار ناري في الركبة اليسرى

6

سليمان عبد الحميد الرياطي

47

رفح

عيار ناري في الساعد الأيمن أثناء تواجده في منطقة الشابورة 1000 متر شمال الشريط الحدودي

7

رأفت خليل أبو مور

25

رفح

عيار ناري سطحي في الرأس

 

 

وفي حوالي الساعة 12:20 ظهراً، فتحت قوات الاحتلال المتمركزة البؤرتين الاستيطانيتين رمات يشاي وبيت هداسا والمواقع العسكرية المحيطة بهما، نيران أسلحتها الثقيلة باتجاه منازل المدنيين الفلسطينيين والمحال التجارية الكائنة وسط مدينة الخليل. وأسفرت أعمال القصف التي استخدمت فيها قوات الاحتلال قذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة والمتوسطة عن إصابة المواطن ربحي محمود أحمد البايض، 51 عاماً، بعيار ناري من النوع الثقيل في القلب مباشرة.  وتم نقل المصاب فوراً إلى مستشفى عالية الحكومي حيث أعلن عن استشهاده بعد نحو نصف ساعة.  وعلم المركز أن المواطن البايض قد أصيب من مسافة خمسمائة متر بينما كان يقف داخل محل يملكه في شارع وادي التفاح، وسط المدينة.  كما أصيب جراء القصف سبعة مواطنين آخرون بجراح مختلفة، وصفت جراح أحدهم بأنها بالغة الخطورة.

 

جدول يوضح بيانات المصابين جراء القصف في الخليل  - السبت 29/9/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

خالد صادق طباخي

17

الخليل

عيار ناري في الرأس، ووصفت حالته بأنها بالغة الخطورة

2

نمر صبحي درويش الرجبي

33

الخليل

عيار ناري في القدم اليسرى

3

باجس طالب حدوش

19

الخليل

شظية في اليد اليسرى

4

فيصل عيسى الحساسنة

51

الخليل

شظية في اليد اليسرى

5

عزيزة محمد برادعية

47

الخليل

عيار ناري بالقدم اليمنى

6

شادي زكريا أبو مورخية

20

الخليل

شظية في أعلى الفخذ الأيمن

7

رفعت محمد عمر العويوي

19

الخليل

شظية في الرأس

 

 

وفي حوالي الساعة 8:30 مساءً، تعرضت بناية سكنية في حي تل السلطان، جنوب غرب رفح،  لقصف مدفعي من قبل قوات الاحتلال المتمركزة في موقعها المقام فوق تل زعرب والذي يبعد عن البناية مسافة نحو 400 متر.  تبلغ مساحة البناية 400م2 وهي مكونة من أربعة طوابق تضم ستة شقق مساحة كل منها 200م، إضافة إلى طابق أرضي، وتقطنها سبع عائلات قوامها 57 فرداً (عائلات المواطن أحمد سلامة سليمان أبو هاشم وأبنائه الستة).  وذكر باحث المركز أن القصف أدى إلى احتراق غرفة نوم مع أثاثها إحدى الشقق السكنية في الطابق الأول من البناية، وتعود للمواطن محمود أحمد سلامة أبو هاشم وكان يقطن فيها مع عائلته المكونة من ثمانية أفراد.  كما أصيبت جدران الشقة ونوافذها وأبوابها بأضرار بالغة.  وأضاف باحث المركز أن العائلات المذكورة كانت قد أخلت جميع الشقق واضطرت للإقامة في الدور الأرضي من البناية منذ بدء انتفاضة الأقصى، خوفاً من القصف.

 

وطالت قذائف المدفعية عدداً من المحولات التي تغذي رفح بالتيار الكهربائي.  وأسفر ذلك عن انقطاع الكهرباء عن كامل مدينة رفح لمدة ساعتين وعن حي تل السلطان حتى اليوم التالي.

 

الأحد 30/9/2001

في حوالي الساعة 12:00 ظهراً، فتحت قوات الاحتلال نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه منازل المدنيين الفلسطينيين ومحلاتهم التجارية في شارع عمر بن الخطاب الذي تلتقي نهايته مع الشريط الحدودي، جنوب مدينة رفح (بوابة صلاح الدين).  وأسفر القصف عن إصابة المواطن إبراهيم جمعة العجيلي، 61 عاماً، بشظايا في رأسه أثناء مروره في الشارع، نقل على إثرها لتلقي العلاج في مستشفى الجنية في رفح حيث وصفت إصابته بالمتوسطة.

 

 

الاثنين 1/10/2001

في حوالي الساعة 9:00 مساءً، تعرضت عدة مناطق في مدينة رفح لقصف مدفعي من قبل قوات الاحتلال المتمركزة في مواقعها العسكرية المقامة على الشريط الحدودي مع مصر (بوابة صلاح الدين وتل زعرب).  وذكر باحث المركز أن القصف طال مناطق  يلوك (o) وحي قشطة وحي تل السلطان وغربي مخيم رفح.  وألحق القصف أضراراً جسيمة في عدد من المباني السكنية والمنشآت المدنية في رفح، على النحو التالي:

1)       احتراق غرفة نوم بكامل أثاثها في منزل المواطن محمد حرب حسين أبو هلال، مكون من طابق واحد على مساحة 120م2 ويقطنه 7 أفراد.  يقع المنزل في المنطقة الغربية من مخيم رفح، قبالة الموقع العسكري لقوات الاحتلال المقام على تل زعرب على الشريط الحدودي.

2)       احتراق مخزن مساحته 70م2 ومحتوياته التي تضم أثاث منزل المواطن سعدي محمد مصلح زعرب.  وكان زعرب قد أخلى منزله المكون من طابقين على مساحة 300م2 وكان يقطنه 11 فرداً منذ عدة أشهر بسبب تعرضه للقصف من قبل قوات الاحتلال وقام بوضع جميع أثاث المنزل في المخزن المذكور.

3)       احتراق شقة قيد الإنشاء تقع في الطابق السادس من عمارة سكنية للمواطن عزات عبد القادر ضهير مقامة على مساحة 350م2 وتقع في منطقة عريبة.  ويسكن في الطابقين الأول والثاني من العمارة عائلتان قوامهما 12 فرداً.

4)       احتراق 3 دفيئات زراعية تبلغ مساحة الواحدة منها دونم واحد من الأرض، تقع قبالة تل زعرب وتعود للمواطن فاروق محمد عليان بريكة.

5)       تحطم الزجاج الأمامي والخلفي لسيارة مدنية من نوع مرسيدس تعود للمواطن أحمد سلامة سلمان أبو هاشم أثناء توقفها أمام منزله في حي تل السلطان المقابل لموقع تل زعرب.

 

الأربعاء : 3/10/2001

في عملية انتقام بشعة رداً على هجوم نفذه مسلحان فلسطينيان مساء أمس على مستوطنة إيلي سيناي الواقعة على أراضي بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، اقترفت قوات الاحتلال مجزرة جديدة في بيت لاهيا صباح اليوم، راح ضحيتها مزارعان فلسطينيان وأربعة من رجال الأمن الوطني الفلسطيني، فيما أصيب مزارع وثلاثة من رجال الأمن الفلسطينيين بجراح.

 

ففي حوالي الساعة 5:00 من فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال المعززة بالدبابات والجرافات العسكرية المناطق الفلسطينية الواقعة شمال قطاع غزة، في ظل قصف بقذائف المدفعية من الدبابات والمواقع العسكرية المحيطة بالمستوطنات اليهودية المقامة في الأراضي الفلسطينية، شمال بلدة بيت لاهيا، طال مزارع المدنيين الفلسطينيين ومواقع للأمن الوطني الفلسطيني.  وتزامن الاقتحام والقصف مع هجوم بالصواريخ نفذته قطع حربية إسرائيلية كانت تبحر قبالة شواطئ بيت لاهيا.  وسقطت إحدى قذائف المدفعية في مزرعة تقع في منطقة السيفا، شمال بيت لاهيا، تبعد مسافة 700 متر إلى الجنوب من مستوطنة إيلي سيناي، وأصابت مالكها المواطن ماهر إدريس أحمد خضير، 23 عاماً من بيت لاهيا، وأحد العمال الزراعيين فيها وهو المواطن محمود محمد الشرفا، 25 عاماً من بيت لاهيا، إصابات مباشرة مما أدى إلى استشهادهما على الفور.

 

وقامت قوات الاحتلال باقتحام الأراضي الخاضعة لسيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية عبر محورين: الأول، من جهة الشمال باتجاه الجنوب حيث توغلت مسافة تتراوح بين 1 - 2 كم؛ والثاني، من جهة الغرب باتجاه الشرق، حيث توغلت مسافة تتراوح بين 3 3.5 كم.  وتعرضت عشرة مواقع لقوات الأمن الوطني الفلسطيني متاخمة لخطوط التماس مع المناطق المحيطة بالمستوطنات اليهودية لقصف مكثف بالمدفعية والصواريخ، مما أدى إلى تدميرها بالكامل.  وبين هذه المواقع ما يعرف بـ "الموقع رقم 6" القريب من شاطئ البحر، جنوب مستوطنة دوغيت، الذي أصيب بقذائف المدفعية في حوالي الساعة 7:50 صباحاً مما أدى إلى استشهاد ثلاثة من أفراده على الفور جراء إصابتهم المباشرة بالقذائف.  والشهداء الثلاثة هم كل من: 1) نور الدين محمد سليم قويدر، 24 عاماً من حي الدرج في مدينة غزة، أصيب بشظايا في الجزء العلوي من الجسم؛ 2) محمود إبراهيم حسين أبو هاني، 19 عاماً من مخيم الشاطئ، أصيب بشظايا في مختلف أنحاء الجسم؛ و3) وائل فؤاد عواد، 25 عاماً من دير البلح، أصيب بشظايا في مختلف أنحاء الجسم.  كما أصيب ثلاثة آخرون من أفراد الأمن الفلسطيني بجراح، وصفت جراح أحدهم بأنها بالغة الخطورة وهو الشاب محمد أحمد عوض، 23 عاماً من حي الشيخ رضوان في غزة، الذي أصيب بشظايا في مختلف أنحاء الجسم.  أما المصابان الآخران فكانا كل من: 1) سفيان عبد الفتاح أبو الجديان، 28 عاماً من تل الزعتر في جباليا، الذي أصيب بشظايا في الصدر؛ و2) نادر توفيق البس، 22 عاماً من تل الزعتر في جباليا، الذي أصيب بشظايا في اليد اليسرى.  ويخضع جميع المصابين حالياً للعلاج في مستشفى الشفاء في مدينة غزة.

 

وعند الساعة 9:45 صباحاً، وفيما واصلت أعمال القصف وإطلاق النار باتجاه المزارع ومواقع قوات الأمن الوطني الفلسطيني، أطلقت قوات الاحتلال النار باتجاه أحد أفراد الأمن الفلسطيني وهو الشاب سيد سليم محمود زيارة، 32 عاماً من حي التفاح في غزة، مما أدى إلى استشهاده بعد إصابته بعيار ناري اخترق جبهة الرأس وخرج من مؤخرته.  كما أصيب برصاص قوات الاحتلال أحد المزارعين وهو المواطن أنور رمضان أبو حليمة، 28 عاماً من بيت لاهيا، بشظايا في يده اليسرى، أدخل على إثرها إلى قسم العمليات في مستشفى الشفاء في مدينة غزة.

 

وفي حوالي الساعة 4:00 بعد الظهر، وعلى مدى نحو ساعتين متواصلتين، قصفت قوات الاحتلال من مواقعها في البؤر الاستيطانية رمات يشاي، إبراهام أفينو وبيت هداسا، وفي المناطق المحيطة بها، عدداً من الأحياء السكنية في مدينة الخليل.  واستهدف القصف الذي استخدمت فيه قذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة والمتوسطة أحياء أبو اسنينة، حارة الشيخ، عين خير الدين، الزاهد، باب الزاوية، شوارع العدل، النارة، وادي الهرية، التفاح وفيصل، وسط وجنوبي غرب مدينة الخليل. واخترق الرصاص الثقيل وشظايا القذائف المدفعية الجدران الخارجية لمستشفى عالية الحكومي، مما أدى إلى تدمير جزئي في أجهزة وأدوات المختبر وبنك الدم وأجهزة الفحص الرئيسية ووحدة الخدمات الملحقة بها، والعديد من المعدات والأدوات الطبية الأساسية، علاوة عن حالة الرعب والفزع في صفوف المرضى والعاملين.  وفي حوالي الساعة 10:30 مساءً، جددت قوات الاحتلال أعمال القصف للأحياء السكنية في الخليل.  وأسفرت حصيلة هذه الأعمال عن إصابة ستة مدنيين، بينهم طفل في الثانية عشر من العمر، علاوة عن إلحاق أضرار في مبنى الغرفة التجارية وسيارة مدنية.

 

 

  

جدول يوضح بيانات المصابين جراء القصف في الخليل  - الأربعاء 3/10/2001

 

الرقم

الاسم

العمر

الإقامة

الإصابة

1

فاطمة مصطفى الجنيدي

70

الخليل

شظايا في الصدر والوجه

2

باجس محمد شريتح

25

الخليل

شظية في الساق اليسرى

3

فارس محمد النتشة

12

الخليل

شظية في الفخذ الأيسر

4

حازم صلاح سدر

28

الخليل

عيار ناري متوسط في اليد اليسرى أحدث قطعاً في الشريان

5

سعيد يعقوب أبو رموز

44

الخليل

شظايا في الصدر والساق اليسرى

6

كمال موسى الجنيدي

28

الخليل

شظية في الكتف الأيسر أثناء تواجده في منزله

 

وفي حوالي الساعة 10:00 مساءً، تعرض حي زعرب، جنوب غرب رفح، لقصف مدفعي من قبل جنود الاحتلال المتمركزين في موقعهم المقام فوق تل زعرب، على الشريط الحدودي.  وقد أصابت قذيفة مدفعية بناية سكنية تعود للمواطن أحمد سلامة سليمان أبو هاشم وأبنائه، كانت قد تعرضت لقصف مماثل مساء يوم السبت الماضي، مما أدى إلى احتراق غرفة نوم في إحدى الشقق فيها.[3]  وأسفر القصف الجديد عن اشتعال شقة أخرى في البناية مع أثاثها تعود للمواطن صالح أحمد سلامة سلمان أبو هاشم، وكان يقطنها مع عائلته المكونة من 6 أفراد.  وتزامن القصف مع إطلاق قوات الاحتلال المتمركزة في موقع عسكري على مدخل مواصي رفح النار باتجاه حي تل السلطان، مما أدى إلى إصابة الطفل سليم علي أبو السعيد، 15 عاماً، بعيار ناري في الفخذ الأيمن، عندما كان يقف أمام منزله في الحي المقابل للموقع المذكور.  وتم نقل الطفل المصاب إلى مستشفى الجنينة في رفح حيث وصفت جراحه بالمتوسطة.

 

ثالثاً: استشهاد أربعة فلسطينيين في انفجارين غامضين

 شهد يوم الجمعة الماضي الموافق 28/9/2001 وقوع انفجارين غامضين في رفح والخليل راح ضحيتهما أربعة مواطنين فلسطينيين وأصيب اثنان آخران بجراح بالغة.  ولا تستبعد مصادر أمنية فلسطينية تورط قوات الاحتلال فيهما لاستهداف نشطاء فلسطينيين. 

 ففي حوالي الساعة 4:15 مساءً، سُمِعَ صوت انفجار ضخم هز ضاحية إسكان البلدية في وادي الهرية، في الجزء الجنوبي من مدينة الخليل. وعلى الفور، هرعت سيارات الإسعاف وأفراد من أجهزة الأمن الفلسطينية إلى المنطقة، حيث تبين أن الانفجار وقع داخل شقة سكنية تقع في الطابق الأرضي من عمارة سكنية.  وبعد دخول الشقة، اكتشفوا جثة شاب وقد أصيب بشظايا في الرأس والبطن، وقد دمرت الشقة تدميرا كاملاً.  وتبين أن الشهيد هو الشاب إمام أحمد ماجد الأدهمي، 24 عاماً من مدينة الخليل، المعروف بنشاطه في صفوف حركة الجهاد الإسلامي.

 وفي حوالي الساعة 9:00 مساءً، هز دوي انفجار شديد منطقة مسجد النور في حي البرازيل المحاذية للشريط الحدودي مع مصر، جنوب رفح.  وشوهد أحد المواطنين الفلسطينيين يخرج من مكان الانفجار مصاباً بجراح وهو بحالة نفسية هستيرية، وتم نقله على الفور لمستشفى الجنينة في رفح.  وبعد نحو دقيقتين، وصلت إلى المكان دبابة تابعة لقوات الاحتلال قادمة من منطقة بوابة صلاح الدين على الشريط الحدودي والتي تبعد نحو 500 متر إلى الغرب من مكان الانفجار.  وبدأت الدبابة بقصف مركز بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة باتجاه المنازل السكنية المجاورة وباتجاه سيارات الإسعاف التي هرعت إلى المكان لتقديم المساعدة.  واستمر القصف لمدة نصف ساعة، حيث انسحبت الدبابة الإسرائيلية من المكان وتمكن رجال الإسعاف التابعين لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول إلى مكان التفجير وانتشال جثث ثلاثة أشخاص كانت متناثرة في المكان وإخلاء أحد المصابين في الانفجار.  وتبين في قوت لاحق أن جثث الشهداء الثلاثة: 1) شادي جاد الكريم أبو لافي، 20 عاماً من خان يونس؛ 2) أحمد عاطف مهدي، 21 عاماً من خان يونس؛ و3) محمد محمد زهد، 20 عاماً من خان يونس.  وكان المصابان كل من: 1) محمد شفيق الخطيب، 18 عاماً من رفح، الذي أصيب بشظايا وحروق في الرأس والظهر وحالته بالغة الخطورة؛ و2) وليد أبو عكر، 22 عاماً من خان يونس، الذي أصيب بشظايا في مختلف أجزاء الجسم وجالته بالغة الخطورة أيضاً.

 وحتى لحظة إعداد هذا التقرير لم يتمكن طاقم المركز من جمع أدلة كافية حول ظروف التفجير. ولكن شوهدت في مكان الانفجار بقايا مكعب إسمنتي يبلغ طول ضلعه نحو 100سم، وهو واحد من خمسة مكعبات وضعتها قوات الاحتلال في المنطقة قبل نحو أسبوعين.  ولا تستبعد مصادر أمنية فلسطينية ضلوع قوات الاحتلال في تنفيذ الانفجار لاستهداف أفراد المقاومة الشعبية الفلسطينية في منطقة الشريط الحدودي.

 

مطالب للمجتمع الدولي

1)                   توفير الحماية الدولية الفورية للشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

2)        إعادة عقد مؤتمر الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 من أجل اتخاذ إجراءات لحماية المدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

3)        تقديم مجرمي الحرب من قادة وجنود الاحتلال الإسرائيلي ومجموعات المستوطنين إلى محاكم دولية وملاحقتهم القانونية من قبل المجتمع الدولي.

4)        أن تقوم اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتعزيز وجودها وتوسيع نشاطها وتكثيف انتشارها ميدانياً في كافة أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة لحماية المدنيين الفلسطينيين ومراقبة ما تقترفه قوات الاحتلال من جرائم.

5)        تفعيل الاتحاد الأوروبي للبند الثاني في اتفاقية الشراكة الأوروبية الإسرائيلية والتي تشترط احترام إسرائيل لحقوق الإنسان للتمتع بالامتيازات والاقتصادية التي تنص عليها الاتفاقية.

6)        تقديم مساعدات إنسانية وطبية طارئة للشعب الفلسطيني الذي تتدهور ظروفه المعيشية بشكل مطرد جراء استمرار الحصار العسكري الذي تفرضه قوات الاحتلال على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 


 


[1] هناك 16 مدنياً أصيبوا بالأعيرة النارية والشظايا خلال القصف الذي استمر منذ الساعة 11:00 من مساء الأربعاء الموافق 26/9/2001 وحتى الساعة 4:00 من فجر يوم الخميس الموافق 27/9/2001، تم إدراج التفاصيل بشأنهم في التقرير الأسبوعي السابق للمركز.

[2] حول هذا الاعتداء راجع أحداث يوم الخميس الموافق 27/9/2001 الوارد ذكرها أعلاه.

[3] يمكن الاطلاع على التفاصيل حول هذه البناية ص23  من هذا التقرير.