PCHR

المركز الفلسطيني لحقوق الانسان

الانتخابات الفلسطينية 2005

 

خلفية: 

بتاريخ 14 نوفمبر 2004، أصدر رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية روحي فتوح المرسوم الرئاسي رقم (10) لسنة 2004 بشأن الدعوة لانتخابات رئاسية، وقد حدد هذا المرسوم موعد عقد الانتخابات الرئاسية في قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، بتاريخ 9 يناير 2005، وذلك في إطار الاستعدادات الهادفة إلى ضمان انتقال سلمي وهادئ للسلطة، في أعقاب وفاة الرئيس الراحل ياسر عرفات المفاجئة يوم الخميس 11 نوفمبر 2004، وذلك عملاً بالقانون الأساسي الذي تحدد المادة (37) منه وجوب عقد انتخابات رئاسية حرة ومباشرة لانتخاب رئيس جديد خلال مدة لا تزيد عن 60 يوماً، يتولى خلالها رئيس المجلس التشريعي مهام الرئيس.

إن إجراء انتخابات عامة جديدة، كان ولا يزال مطلباً أساسياً من المطالب التي ينادي بها المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، وكافة مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني، منذ موعد انتهاء اتفاقية التسوية المرحلية في مايو 1999، وهو نفسه موعد انتهاء المدة القانونية لرئاسة السلطة والمجلس التشريعي، الذين تم انتخابهما في الانتخابات العامة الأولى والوحيدة، التي شهدتها الأراضي الفلسطينية في يناير 1996.  وقد تعثرت الجهود لعقد انتخابات طوال السنوات الماضية، بسبب استمرار جرائم الحرب، التي تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اقترافها، بحق المدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بشكل يصبح من المستحيل معه عقد انتخابات حرة ونزيهة، من ناحية، وبسبب عدم جدية السلطة الوطنية الفلسطينية في عقد انتخابات.

وخلال العام 2004 تجددت الجهود من أجل عقد انتخابات عامة، حيث كان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قد أصدر بتاريخ 21 يونيو 2004، المرسوم الرئاسي رقم (9) لسنة 2004 بشأن الدعوة لعقد الانتخابات العامة، وقد حدد هذا المرسوم يوم السبت الموافق 4 سبتمبر 2004 موعداً لبدء عملية التسجيل.  وقد بدأت هذه العملية في الموعد المحدد، ورغم أنه كان من المقرر أن تنتهي في 7 أكتوبر، إلا أنه نتيجة للظروف التي مرت بها الأراضي الفلسطينية من اجتياحات واعتداءات وجرائم الحرب الإسرائيلية، وضعف إقبال الناس على مراكز التسجيل، جراء شعورهم بعدم جدية السلطة في عقد الانتخابات، لذا فقد تقرر أن يتم تمديد فترة التسجيل إلى 13 أكتوبر. كما قامت اللجنة المركزية للانتخابات باتخاذ خطوات جديدة، حيث أعلنت عن استمرار عملية التسجيل في مكاتب الدوائر الانتخابية، وفي معبري رفح والكرامة في الحدود مع مصر والأردن، كما أعلنت عن تمديد فترة التسجيل لمحافظة شمال غزة بشكل خاص حتى 25 أكتوبر، بسبب الاجتياح الإسرائيلي للمنطقة، الذي استمر حتى 16 أكتوبر.

ومع صدور المرسوم الرئاسي الداعي لعقد انتخابات رئاسية، تسارعت الخطوات للتحضير لعقد الانتخابات الرئاسية، إذ تم الإعلان عن فتح باب التسجيل مجدداً في 24 نوفمبر لمدة أسبوع، حيث أغلقت أبواب التسجيل بشكل نهائي مساء يوم الأربعاء 1 ديسمبر.  وقد شهدت هذه الفترة إقبالاً شديداً على عملية التسجيل، حيث ارتفعت نسبة المسجلين لتصل من 67% في الفترة الممتدة من 4 سبتمبر حتى 13 نوفمبر، لتصل إلى 72%، كما أعلن عن فتح باب الترشيح للانتخابات الرئاسية لمدة 12 يوماًُ، اعتباراً من يوم السبت الموافق 20 نوفمبر وحتى يوم الأربعاء الموافق 1 ديسمبر.  وقد بلغ عدد المرشحين المسجلين 12 مواطناً من الضفة الغربية وقطاع غزة، تم رفض طلبي ترشيح لعدم استيفاء المرشحين الشروط القانونية المطلوبة، ليصل العدد النهائي إلى 10 مرشحين،  بينهم 7 مرشحين مستقلين و3 مرشحين ينتمون لهيئات حزبية.  هذا وصدر يوم الثلاثاء الموافق 7 ديسمبر مرسوماً رئاسياً يحدد موعد بدء الدعاية الانتخابية، اعتباراً من صباح يوم السبت الموافق 25 ديسمبر 2004 وتنتهي بنهاية يوم الجمعة الموافق 7 يناير 2005.  وذلك تعديلاً للمادة (4) من المرسوم الرئاسي رقم (10) لسنة 2004 بشأن الدعوة لانتخابات الرئاسة، حيث كان من المقرر أن تبدأ الدعاية يوم الاثنين 27 ديسمبر 2004 وتنتهي صباح يوم السبت 8 يناير 2005.

وقد دلت الخطوات التي اتخذتها السلطة الوطنية الفلسطينية على نية جادة لم يسبق لها مثيل في عقد الانتخابات، ويبقى نجاحها مرهوناً بنجاح الجهود الدولية في الضغط على إسرائيل لوقف جرائم الحرب التي تمارسها بحق المدنيين الفلسطينيين، واتخاذ خطوات على أرض الواقع تمكن الفلسطينيين من ممارسة حقهم في الانتخاب، وفي مقدمة هذه الحقوق، إلغاء القيود المفروضة على حرية الحركة، ووقف الاجتياحات المتكررة للمدن والقرى والمخيمات الفلسطينية، إضافة إلى وقف جرائم القتل والاغتيالات والاعتقالات، والسماح بمشاركة الفلسطينيين من سكان مدينة القدس المحتلة في هذه الانتخابات.

------------------------------------------------------