17 نوفمبر 2007

 

خبر صحفي للنشر

 

ممثلي دول اوروبا وروسيا واليابان والامم المتحدة يطلعون على تطورات واثار الحصار على غزة

 

غزة- قام وفد من ممثلي الدول الأوروبية والأمم المتحدة لدى السلطة الوطنية الفلسطينية بزيارة تفقدية إلى غزة، حيث اجتمعوا مع السيد راجي الصوراني، مدير المركز الفلسطيني لحقوق الانسان، والدكتور إياد السراج رئيس برنامج غزة للصحة النفسية بصفتهما عضوين في الحملة الدولية الفلسطينية لفك الحصار عن غزة وذلك للبحث في الأوضاع الإنسانية والسياسية الراهنة التي يعيشها القطاع، خاصة في ظل الحصار الخانق الذي يهدد كافة المجالات الحياتية والمعيشية في قطاع غزة. وقام كل من د. السراج والسيد الصوراني بتقديم شرح واف عن آثار الحصار المدمرة على كافة مناحي حياة الفلسطينيين في غزة، الاقتصادية والصحية والتعليمية والاجتماعية، وغيرها، والطلب من الوفد الضيف تبني موقف واضح ضد الحصار على غزة والعمل على إنهائه. واوضح الجانب الفلسطيني ان هذا الحصار يعتبر انتهاكا صارخا للقانون الدولي الانساني ومعاهدة جنيف الرابعة.

 

كما قام السيد راجي الصوراني بتقديم شرح حول وضع حقوق الإنسان في الوقت الراهن في غزة، والتأكيد على أن مؤسسات حقوق الإنسان العاملة في قطاع غزة مصممة على الاستمرار في العمل على ترسيخ مفاهيم الديمقراطية وحقوق الإنسان من خلال رصد كافة حالات انتهاكات ومخالفات حقوق الإنسان وكشفها في حينها. على صعيد اخر عبر كل من السراج والصوراني عن ادانتهما للانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان بين الفلسطينيين انفسهم وخاصة الاستعمال المفرط للسلاح القاتل اثناء مسيرة إحياء ذكري الرئيس الراحل ياسر عرفات.

 

كما جرى تقديم مقترحات عملية للوفد الضيف حول الدور الذي ينبغي على الدول الأوروبية تحديدا القيام به، ومن ضمنها ضرورة قيام ممثلي الدول الأوروبية المشاركين بزيارات مستمرة إلى قطاع غزة ونقل رسالة واضحة إلى الحكومات والبرلمانات ومؤسسات المجتمع المدني الأوروبية حول الوضع المتدهور في قطاع غزة، وإلى ضرورة التدخل لدى الحكومة الإسرائيلية لوقف هذا الحصار، وضرورة لعب دور أوروبي أكبر في تقريب وجهات النظر الفلسطينية-الفلسطينية، والمساهمة في فتح أفق حوار بين غزة ورام الله. كما تم التأكيد على ان الدول الاوروبية لعبت دورا كبيرا في دعم صمود الشعب الفلسطيني داعين الدول الاوروبية الى عدم ممارسة دور يزيد من معاناة الشعب الفلسطيني عبر فرض المزيد من العقوبات على الفلسطينيين في ظل الحصار الخانق المفروض على غزة منذ عدة اشهر، مؤكدين على ضرورة مواصلة الدعم السياسي والمادي للفلسطينيين.

 

وقد أبدى أعضاء الوفد الضيف تعاطفهم مع الشعب الفلسطيني في غزة والذي يعاني من أزمة خانقة نتيجة الحصار الإسرائيلي، كما أبدوا استعدادهم للتعاون والأخذ بعين الاعتبار المقترحات التي وردت خلال الاجتماع.

 

وعلى صعيد اخر وفي نهاية الاسبوع السابق زار وفدا من مؤسسة التعاون الحكومية السويسرة يضم السيد ماريو كاريرا والسيد مازن شقورة مقر الحملة الدولية الفلسطينة لكسر الحصار وقد التقى الوفد الضيف كل من الدكتور السراج والسيد راجي الصوراني والسيد عبد الكريم عاشور حيث تم استعراض شامل للاوضاع المعيشية و الانسانية التي يعيشها السكان الفلسطينيين في غزة جراء الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع.

 

هذا وتستمر أعمال وانشطة الحملة الدولية الفلسطينية لكسر الحصار عن غزة حيث سيعقد يوم الاثنين الموافق 19 نوفمبر اجتماعا في مقر الحملة يضم كافة المؤسسات المحلية والدولية العاملة في القطاع الصحي في الاراضي المحتلة وذلك لتدارس اثار الحصار على الاوضاع الصحية في القطاع ووضع الخطط من اجل مواجهة هذه الاثار على القطاع الصحي الفلسطيني.

 

 

                             مع تحيات

الحملة الدولية الفلسطينية لكسر الحصار عن غزة